عرض مشاركة واحدة
قديم 01-11-13, 02:19 PM   رقم المشاركة : 10
مسلم 70
عضو ماسي






مسلم 70 غير متصل

مسلم 70 is on a distinguished road


قال طبيب القلوب فارس السلوك إلى الله إمام الهدى ابن القيم
تعليقاً على قول الله تعالى

(قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ )
فأصل العبادة محبة الله بل إفراده بالمحبة
وأن يكون الحب كله لله
فلا يحب معه سواه وإنما يحب لأجله وفيه .... فهى تتحقق باتباع أمره واجتناب نهيه ولهذا جعل الله اتباع رسوله علماً عليها ودل على أن متابعة الرسول هى حب الله ورسوله وطاعة أمره ولا يكفى ذالك فى العبودية
حتى يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما


فلا يكون شيء أحب إليه من الله ورسوله قال تعالى

(قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ )
فكل من قدم طاعة أحد من هؤلاء على طاعة الله ورسوله أو قول أحد منهم على قول الله أو مرضاة أحد على مرضاة الله ورسوله أو خوف أحد منهم ورجاءه والتوكل عليه على خوف الله ورجائه والتوكل عليه أو معاملة أحدهم على معاملة الله فهومِمَن ليس الله ورسوله أحب إليه مما سواهما
الكتاب المذهل المتحف....
مدارج السالكين







  رد مع اقتباس