عرض مشاركة واحدة
قديم 28-11-18, 07:35 PM   رقم المشاركة : 7
آملة البغدادية
مشرفة الحوارات







آملة البغدادية غير متصل

آملة البغدادية is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الكميت مشاهدة المشاركة
  
بانتضار ردود اهل السنة العقلاء على هذه الاشكالات الحقيقية في معتقداتهم


يرفع بالصلاة على محمد واله الطاهرين

سبحان الله ما زلتم كما أنتم لا تفقهون حديثا !

رد الأخوة بارك الله فيهم عليك وبالتفصيل ثم بعد 3 أيام تدخل متبجحاً والإحراج واضح في كلامك بأنك بانتظار الرد

العاقل يا الكميت يبحث في كتاب الله أولاً عن صحة معتقداته ثم يبحث في الأحاديث الصحيحة
وهذا ما لا تفعلوه ولا ترضون ما نضعه لكم من حجج دامغة على الدين الحق !

نعلم ما تروم إليه وهو فقط حديث اتباع العترة لا غير مع أن الحديث لا يصح ولو راجعت عشرات المواضيع هنا لكفى من كان في قلبه ذرة من فطرة سليمة
ما تروم هو اتباع إمامك الغائب وهو المعدوم المصنوع في إيران لا قرآن ولا سنة ولن يفيدك بشيء هذا السراب

المهم هنا أن الإمام البخاري لم يكتب حديثاً واحدأ في أصول الدين إلا وله ما يوافقه في القرآن
ولا يوجد في القرآن أصل لم يحويه كتاب البخاري وباقي الكتب الستة الصحيحة

المهم أن وثاقة الرجال فيها شروط أهمها الصدق وهذا ما خالفه الشيعة فيوتقون الكذبة والمجاهيل
قال الحر العاملي : الحديث الصحيح هو ما رواه العدل الإمامي الضابط في جميع الطبقات .
ثم قال : وهذا يستلزم ضعف كل الأحاديث عند التحقيق !! لأن العلماء لم ينصوا على عدالة أحد من الرواة إلا نادرا !! وإنما نصوا على التوثيق وهو لا يستلزم العدالة قطعا !!
ثم قال : كيف وهم مصرحون بخلافها ( أي العدالة ) حيث يوثقون من يعتقدون فسقه وكفره وفساد مذهبه !!!!!!

للأمانة النص التالي منقول /
- أحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام في الكتب الأربعة عند الشيعة = 644 حديث فقط ، وأغلبها مراسيل لا تصح !!

أما في الكتب التسعة عند أهل السنة فتبلغ عشرات الألوف !!

وهنا سؤالان جميلان وردا في أحد المواقع :
1 - ما هي الفائدة من التمسك بأهل البيت دون صاحب البيت نفسه ؟؟؟
2 - ولماذا عاب علماء الشيعة على عمر بن الخطاب رضي الله عنه لأنه منع من كتابة الحديث وترك الأمة تتخبط ، ولا
يعيبون على أئمتهم وقد تركوهم أكثر تخبطاً ؟

أما عن نقطة عدم اشتمال صحيح البخاري على كل الأحاديث فهذا كما قلت لا يعني أن هناك أصل من أصول الدين تم التجاهل عنه ، بل قوله رضي الله عنه ( ما أدخلت في كتابي الجامع الصحيح إلا الصحيح وتركت من الصحاح الكثير خوف الإطالة ) فهذا يشمل الخطب يوم الجمعة
ويقول الإمام الحازمي رحمه الله:
بل هكذا كان يصنع الرواة أنفسهم في عصر الرواية، ينقلون ما يرونه مناسبا من الحديث الطويل، ويفرقون في أحيان كثيرة ما يعلمونه من أخبار النبي صلى الله عليه وسلم في مجالس عديدة، فيسمعه عنهم رواة كثر، كل منهم يسند الجزء الخاص الذي سمعه من شيخه الصحابي، وذلك يعني أن السائل الكريم، لو فتش في كتب "خطب النبي صلى الله عليه وسلم" السابقة، فوجد أكثرها خطبا مختصرة، فلا ضير في ذلك بحال من الأحوال؛ لأن ما تبقى من الخطبة، إن كان مما فيه تشريع أساسي وديانة ضرورية، فلا بد وأن الصحابي الكريم نقل ذلك التشريع في موقف آخر، فحفظ في حديث آخر، ليس باسم خطبة الجمعة ، بل بالاسم والسياق الآخر الذي ناسب أن يسوق فيه الحديث.
يدل على ذلك ما جاء في حديث أبي زيد عمرو بن أخطب رضي الله عنه أنه قال: " صَلَّى بِنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْفَجْرَ، وَصَعِدَ الْمِنْبَرَ، فَخَطَبَنَا حَتَّى حَضَرَتْ الظُّهْرُ، فَنَزَلَ فَصَلَّى، ثُمَّ صَعِدَ الْمِنْبَرَ فَخَطَبَنَا حَتَّى حَضَرَتْ الْعَصْرُ ، ثُمَّ نَزَلَ فَصَلَّى، ثُمَّ صَعِدَ الْمِنْبَرَ، فَخَطَبَنَا حَتَّى غَرَبَتْ الشَّمْسُ، فَأَخْبَرَنَا بِمَا كَانَ وَبِمَا هُوَ كَائِن،ٌ فَأَعْلَمُنَا أَحْفَظُنَا " أخرجه مسلم في "صحيحه" (رقم/2892)
فتأمل كيف يخبر الراوي عن تفاوت الصحابة الكرام في حفظ هذه الخطبة الطويلة جدا، ولكنه أثبت حفظها ، وتعلم الناس مضمونها، ولكن تم نثر هذا الحفظ الطويل في سياقات عديدة، وأحاديث مختصرة، كل بحسب موضوعه وسياقه. )
http://majles.alukah.net/t156438/


أما من أكثر ما يثير الضحك هو قول هذا المعتوه الكاذب :
اقتباس:
إذن صدور المحدثين أمثال البخاري ومسلم وابن حنبل ... تحوي اضعاف ما في كتبهم، لكن اين هي ؟ !!أدى الابتعاد عن العترة والمنع من كتابة السنة من قبل الخليفتين الى ندرة النصوص عندهم، خاصة في الحلال والحرام، فكانت نصوص الأحكام قرابة 500 حديث جمعها ابن حجر في بلوغ المرام، في حين عدد احاديث الأحكام عند الامامية حوالي 60 ألف حديث !!وما صح لدى الجمهور من الحديث كان 4400 حديثا في حين صح من الكافي 5000 تقريبا وهو اكثر مما صح في كل كتب السلفيين !!!

صحيحي البخاري ومسلم : كل أحاديثها المسندة صحيحة ، والكافي للكليني : أغلبه أحاديث وروايات ضعيفة باعتراف
فخر الدين الطريحي ( 9485 ضعيفة من أصل 16199 حديث في الكافي ) !!
نسبة الأحاديث الصحيحة والحسنة والموثقة والقوية في الكافي للكليني ( باعتراف فخر الدين الطريحي ) = 41.5 %
، و ( باعتراف محمد باقر البهبودي ) = 27.9 % !!

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=71344

قوله !
اقتباس:
وما صح لدى الجمهور من الحديث كان 4400 حديثا في حين صح من الكافي 5000

5000 حديث ! عن ماذا ؟ أحكام المتعة والقرعة بعد المتعة ؟
أم عن الصلاة مستقبل القبر أم عن استعمال التربة في موضع السجود ؟
فعلاً مهزلة عندما يدعي الشيعي وثاقة كتبه !

ويقول شيخ الطائفة الطوسي في تهذيبه: إن أحاديث أصحابنا فيها من الاختلاف والتباين والمنافاة والتضاد حتى لا يكاد يتفق خبر إلا وبإزائه ما يضاده، ولا يسلم حديث إلا وفي مقابلته ما ينافيه حتي جعل مخالفونا ذلك من أعظم الطعون على مذهبنا وتطرقوا بذلك إلى إبطال معتقدنا، إلى أن قال: أنه بسبب ذلك رجع جماعة عن اعتقاد الحق ومنهم أبوالحسين الهاروني العلوي حيث كان يعتقد الحق ويدين بالإمامة فرجع عنها لما إلتبس عليه الأمر في اختلاف الأحاديث وترك المذهب ودان بغيره لما لم يتبين له وجوه المعاني فيها، وهذا يدل على أنه دخل فيه على غير بصيرة واعتقد المذهب من جهة التقليد
تهديب الأحكام، 1/2

هنا عن إمامة أبي بكر بالناس لم له عقل ويبحث في الأسانيد
http://www.dd-sunnah.net/forum/showt...t=89057&page=4

اقتباس:
روى البخاري (529) عَنْ غَيْلَانَ عَنْ أَنَسٍ قَالَ : مَا أَعْرِفُ شَيْئًا مِمَّا كَانَ عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . قِيلَ الصَّلَاةُ ؟ قَالَ أَلَيْسَ ضَيَّعْتُمْ مَا ضَيَّعْتُمْ فِيهَا ؟
ثم رواه عقبه (530) عن الزُّهْرِيّ قال : دَخَلْتُ عَلَى أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ بِدِمَشْقَ وَهُوَ يَبْكِي، فَقُلْتُ: مَا يُبْكِيكَ ؟ فَقَالَ : لاَ أَعْرِفُ شَيْئًا مِمَّا أَدْرَكْتُ إِلَّا هَذِهِ الصَّلاَةَ ، وَهَذِهِ الصَّلاَةُ قَدْ ضُيِّعَتْ . .

لو تفقه وتبحث فيما تنسخ لكفيت نفسك الإحراج
لم يُقصد أن الصلاة بين الأمة قد ضاعت لتغييرها يا هذا بل المقصود نقطة معينة وهي تأخير وقتها في زمن الحجاج ، وهو ما احتج عليه علماء أهل السنة وما لم يفعله المسلمون إلى يومنا هذا
أما الشيعة فقد اخترعوا صلوات بعدد الأئمة لم يفعلها لا النبي صلى الله عليه وسلم ولا الأئمة المعصومين أنفسهم
بل فيها من الشرك الشيء الكثير مثل صلاة فاطمة

لن تكفي صفحات لفضح ما تدعون ولو أنفقت وقتك لقراءة ما فيها من وثائق ومواضيع عن أصل الدين لكفاك أن تعلم أن لا يوجد في دين التشيع أصل واحد موثق في القرآن بنص محكم وأوله الولاية
والحمد لله على نعمة الإسلام






من مواضيعي في المنتدى
»» العبادي يكمل ما بدأه المالكي / استحداث فيسبوك لمدونة سنة العراق والمشروع والتجمع
»» إحصائية لقتلى رجال الحوزة بسبب أموال الخمس
»» الذكرى السابعة والعشرين للنصر العظيم على إيران الشر وتعتيم الحكومة الصفوية
»» من القرآن الكريم أحقية دفن أبي بكر وعمر جوار النبي (ص) وتنسف فرية نفاقهما رضي الله عن
»» التشيع الإمامي الأثني عشري يواكب التطور / معلومات موثقة بالصور