الموضوع: اصحاب اللحى
عرض مشاركة واحدة
قديم 29-08-13, 01:56 PM   رقم المشاركة : 8
محب ابو بكر و عمر
عضو ماسي






محب ابو بكر و عمر غير متصل

محب ابو بكر و عمر is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابحث تجد مشاهدة المشاركة
   بسم الله الرحمن الرحيم ، و به نستعين

أولاً : جميعنا نعلم أن الشخص يُمثل نفسه ، سواءً كان هذا الشخص " ملتزم أم غير ملتزم " ، و لكن لما كان الإلتحاء من علامات الإلتزام التام في نظر العوام ، كان العتاب لصاحبها أشد و أغلظ .

و هذا لا يعني صحة موقف العوام بقدر ما هو بَسْطاً لنظرتهم .

ثانياً : يجب أن يُعلم من هو المُشنِّع و على ماذا شنَّع و سبب التشنيع و مآله ، هذه الأسئلة و غيرها تعطي تصوّراً صحيحاً و فهماً دقيقاً لأي موقف .

فكثير من الناس يُعمم التشنيع لإختلافه معك في أمرٍ قابل للإختلاف ، و أحياناً قد يتخطى مرحلة التشنيع الفكري إلى التجريح الشخصي .

هذا في الجانب الفكري المحض ، فما بالك إن كان للأمر علاقة بالدين و التديّن .

ثالثاً : نار الحرب على الدين لم تنطفئ منذو بعثة محمد عليه الصلاة و السلام .

و لكن المشكلة ليست بالحرب بقدر ما هي في أفراد أطرافها .

فكثير من الطاعنين بالهيئة و بعض أهل الخير ، لا يطعن بهم لأنه لا يريد الإسلام أو لا يريد تطبيق الإسلام .

بل إنه يطعن بهم إبتداءً لأنه يراهم لا يطبقون الإسلام كبعض الإجتهادات التي قد تكون صحيحة في وقتها و لكنها تُخالف الأصل التي هي عليه كالضرب و غيره .

و أنهم يتستّرون بلباس الدين لمصالحهم الشخصية ، فيظن أنه بسبب منصبه أصبح تاجراً و أنه يتنازل أحياناً عن دينه من أجل دنياه .

و لا يدري أنه أصبح لساناً لأهل الكفر و الزندقة .

بل قد يتطور الوضع عنده إلى الطعن بالعلماء بسبب بعض المواقف الخارجة عن سُلطتهم كالمواقف السياسية للدولة و غير ذلك .

فنلاحظ أن الجهل و العاطفة هما من يُسيّرانه إلى الظلم و التعدّي .

فليس كل طاعن بأصحاب اللحى يريد الطعن و النيل من الدين الحنيف .

لأن قاعدة أهل السنة و الجماعة : أنه لا تلازم بين الفعل و الفاعل .


رابعاً : يجب محاربتهم ولكن بأي كيفيّة ؟

فحُكمُك المُسبَق على أي أمر سواءً كان الحكم صائباً أم خاطئاً له تأثير في كيفية التعامل معه .

و هنالك من يحكم على الأفراد بلوازم كلامهم ، و هنالك من يحكم على الأفراد بكلامهم كما هو .

فلوازم الطعن في رجال الهيئة : كُره تطبيق الشريعة و حُب الفساد في الأرض و إسقاط فرض من فروض الكفاية .. إلى أن يصل إلى النفاق أو الكفر الصريح .

و نتيجة هذه اللوازم : هي نتيجة فعل حاطب رضي الله عنه حينما راسل المشركين ، بل إن المسافة بين فعل حاطب و الكفر و النفاق أقصر من المسافة التي بين الطاعن بالهيئة والكفر و النفاق .

و كما قيل : تفكير ساعة يُسقِط عنك عمل سنة .

خامساً : بعد هذه المُقدمات نُجيب عن سؤالك

الحكم عليهم فيه تفصيل و مَحلُه عند أهل العلم و ليس بالمنتديات .

و لكن نُجْمِل القول في المسألة : بأن النيّة الصالحة لا تُصلح العمل الفاسد .

و الله أعلى و أعلم

بارك الله بك






التوقيع :
الرافضة اخطر عدو على الاسلام وتريد تدميره فما دورك في الرد عليها.
من مواضيعي في المنتدى
»» ال سعود
»» معبر رفح
»» رسالة الى اهل غزة
»» تحدي لكل شيعي على وجه الارض
»» اصحاب اللحى