عرض مشاركة واحدة
قديم 06-02-12, 02:48 AM   رقم المشاركة : 1
عساكر التوحيد
عضو فضي






عساكر التوحيد غير متصل

عساكر التوحيد is on a distinguished road


حوار مع صوفي "المولد النبوي"

((المولد النبي))

قال الصوفي: لماذا الوهابية يقولون إن الاحتفال بالمولود النبوي بدعة؟ مع العلم بأن الاحتفال بالمولود مظهر من مظاهر محبته صلى الله عليه وسلم .
قلت:
الوهابية تلتزم أمر الرسول صلى الله عليه وسلم ونهبه .
لذلك نسأل الصوفية هل احتفل النبي صلى الله عليه وسلم بمولده أو أمر به أو حث عليه أو أوصى من بعده بالاحتفال لبليلة المولد؟وهل احتفل الخلفاء الراشدون الذين أمرنا بالاقتداء بهم رضوان الله عليهم أجمعين حيث قال صلى الله عليه وسلم ((عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ)) رواه أهل السنن .
وهل احتفل أهل القرون الثلاثة المفضلة التي قال فيها صلى الله عليه وسلم (خير الناس قرني ثم الذين يلو نهم ثم الذين يلو نهم )) متفق عليه.
اللهم إنه لم يحتفل بليلة المولد كل هؤلاء ، وهم أهل الإيمان الصادق والعقيدة الصافية.
وإن هذه البدعة السيئة بدعة الاحتفال بالموالد ابتدعها الفاطميون الشيعة ، كمولد الإمام علي بن أبي طالب ومولد الزهراء والإمام القائم ومنها مولد الرسول صلى الله عليه وسلم .
وإن هذا الاحتفال ليلة ثاني عشر من ربيع أول بدعة لا أصل لها من كتاب أو سنة أو عمل أحد من سلفنا الصالح. وإنما حدث متأخرا.
قال الإمام الفاكهاني: ((تكرر سؤال جماعة من المباركين عن الاجتماع الذي يعمله بعض الناس في شهر ربيع أول ويسمونه المولد هل له أصل في الدين؟ وقصدوا الجواب على ذلك مبينا والإيضاح عنه معينا فقلت: وبالله التوفيق: لا أعلم لهذا المولد أصلا من كتاب ولا سنة ولا ينقل عمله عن أحد من علماء الأمة الذين هم القدوة في الدين المتمسكون بآثار المتقدمين بل هو بدعة أحدثها الباطلون وشهوة نفس اعتنى بها الأكالون)).
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: ((وكذلك يحدثه بعض الناس- إما مضاهاة للنصارى في ميلاد عيسى عليه السلام وإما محبة للنبي صلى الله عليه وسلم- وتعظيما من اتخاذ مولده عيدا مع اختلاف الناس في يوم مولده فإن هذا لم يفعله السلف الصالح ولو كان خيرا محضا أو راجحا لكان السلف رحمهم الله تعالى: ((وكذلك ما يحدثه بعض الناس-إما مضاهاة للنصارى في ميلاد عيس عليه السلام وإما محبة للنبي صلى الله عليه وسلم-وتعظيما من اتخاذ مولده عيداً مع اختلاف الناس في يوم مولده فإن هذا لم يفعله السلف الصالح ولو كان خيرا محضا أو راجحا لكان السلف رحمهم الله أحق به منا فإنهم كانوا أشد محبة وتعظيمه في متابعته وطاعته واتباع أمره وإحياء سنته باطنا وظاهرا ونشر ما بعث به والجهاد على ذلك بالقلب واليد واللسان فإن هذه طريقة السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان))(18) .
فأتباع الشيخ محمد بن عبد الوهاب لم يقولوا هذا القول عن الاحتفال بالمولد دون دليل واتباع.بل سبقهم من أفضل منهم علما وتقوى وصلاحا من السلف الصالح رحمهم الله..
وإن ما يحدث في موالد هذا الزمان تقشعر منه الأبدان من اختلاط النساء بالرجال ومصاحبة المردان وإلقاء السماع والأغاني والأناشيد والأشعار المحرمة التي تحتوي على كثير من الشرك والتوسل والاستغاثة بغير الله تعالى ولمن أراد المزيد فعليه بالكتب التالية:
(1) رسالة لسماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز في حكم الاحتفال بالمولود.
(2) ((القول الفصل في حكم الاحتفال بمولد خير الرسل)) للشيخ إسماعيل الأنصاري.
وغير ذلك من كتب أئمة السلف وأتباع دعوة التوحيد رحمهم الله تعالى.






التوقيع :
إن كــان تــابــع أحمـد مــتــوهبــــاً

فــأنــــــا الــمقر بــأننــــي وهابــي

أنفي الشريك عن الإله فليس لي

رب ســــوى الــمتفرد الــوهــــــاب
من مواضيعي في المنتدى
»» أبوحنيفة وموقفه من القرآن والرؤية
»» حوار مع صوفي " الوهابية مذهب خامس"
»» اعتقاد أهل السنة والجماعة
»» أثر الدعوة الوهابية في الإصلاح الديني والعمراني
»» الابضية وتشبيهم الخالق بالمخلوق... نعوذ بالله من الضلال...