عرض مشاركة واحدة
قديم 23-03-18, 12:01 AM   رقم المشاركة : 4
كتيبة درع الاسلام
عضو ذهبي







كتيبة درع الاسلام غير متصل

كتيبة درع الاسلام is on a distinguished road


يقول علامة الشيعة الاية جعفر بحر العلوم :
وروى بسنده عن الصادق عليه السلام قال : (أهل الشام شر من أهل الروم وأهل المدينة شر من أهل مكة وأهل مكة يكفرون بالله جهرة)(5). وروی بسنده عن أحدهما عليهما السلام : (إن أهل مكة يكفرون بالله جهرة وأهل المدينة أخبث منهم سبعين ضعفاً).

يقول محقق الكتاب علامة الشيعة علي الخراساني :
(5) الكافي 2 : 409 ح3
ثم إن الخيرية والشرية لهذه الامة إنما هو : باعتبار الإيمان ومحبة أهل البيت عليهم السلام وامتثالاً لأوامر النبي الأكرم فيهم ـ أي التولي والتبري ـ وباعتبار الكفر وعداوتهم فكلما كان الايمان والمحبة أشد كان الخير أعظم وكلما كان الكفر والعداوة أعظم كان الشر أتم.
وأهل هذه البلدان اشتركوا في الكفر وعداوة أهل الشام لهم لما كانت أكثر من عداوة أهل الروم كان شرهم أكثر من شرهم وكذلك أهل المدينة بالنسبة إلى أهل مكة يكفرون بالله جهرة لأنهم كانوا ينكرون الأوصياء صريحاً ويحتمل أن يراد بالكفر بالله الكفر بالأوصياء وقد مر أن الفعل المتعلق بهم ينسب إلى الله تعالى مبالغة في شرفهم أو لأن أهل الحرمين إذا عصوا أو عبدوا غير الله أو تولوا غير أولياء الله فقد ألحدوا وأشركوا نظراً لأنهم قدوة لغيرهم من البلدان أو أن القضية مرحلية مقطعية أضف معايشتهم وقربهم لعصر الرسالة وصاحبها.
انظر : شرح المازندراني للكافي 10 : 107 ـ 108 . مرآة العقول 11 : 219 ـ 220
المصدر :
اسرار العارفين ص630 و 631 ط مكتبة الحيدرية