عرض مشاركة واحدة
قديم 08-10-11, 12:29 PM   رقم المشاركة : 2
ابن الخطاب
عضو ماسي







ابن الخطاب غير متصل

ابن الخطاب is on a distinguished road


نشر موقع تابناك التابع للشوفيني المدعو محسن رضائي سكرتير مجلس تشخيص مصلحة النظام بتأثير قناة وصال القسم الفارسي على الشعوب المحتلة والمضطهدة من قبل النظام الفارسي العنصري وتأثيره أيضا حتى على الشارع الفارسي نفسه حيث وصفه من التهديدات الكبرى التي تواجه مصير النظام الفارسي بعدما كشفت قناة وصال اعيب النظام المبنية على البدع والعنصرية من اجل تحريف المذهب والدين وباسم الدين وتحت غطاء الدين .
هذا وقد جاء التحليل المطول الذي قال عنه الموقع انه من شخص متابع للموقع بينما واضح وضوح الشمس انه من مركز دراسات ويحتمل انه تابع للحرس الثوري حيث اعتبر أن ما تقوم به قناة وصال هو ضربة قاسية للصفوية الذي اسماه التشيع بينما التشيع بريء منهم وقال أنها تحاول تضعيف التشيع عندنا كما تحاول تدمير معتقداتنا الشيعية
هذا وقد حاول الكاتب / الكتاب كعادة الفرس القديمة الجديدة أي الكذب والخداع بتشويه ما تقوم به القناة من توعية وتنوير لطريق المسلمين حيث قال أنها تسعى إلى زرع الفرقة بين الأمة الإسلامية والمذاهب .
وقد تابع الكاتب عن أهداف تأسيس قناة وصال وقناة الكلمة حيث اعتبرها من مخططات الصهاينة وأميركا كما يسعى النظام الفارسي دائما بضرب مخالفيه بهذه الدعايات الواهية والخاوية وقال فيه
1- أن قناة "وصال" تسعى من خلال ستراتيجية طويلة الأمد إلى التشكيك في فكرة المهدوية (الصفويين المعتقدين بالإمام المهدي حيث يتوجب عليهم تمهيد الطريق لظهوره عبر القتل ونشر الفساد أي كما يقولون يجب ملء الأرض ظلما وجورا حتى يمليها عدلا وقسطا) والقضاء التدريجي على الشيعة
2- بناءً على معتقدات الوهابية الفارغة من المنطق وبناءً على رفضهم لأحدى أصول الدين أي المعاد حيث يرفضون فكرة الارتباط بين الحياة الأخرى والدنيا ويسعون الي بث الشبهة في هذا الأصل.
3- إنهم يسعون إلى ذم زيارة مقامات الأئمة والصالحين حيث يعتبرونه بدعة قبيحة
4- إنهم يسعون إلى تشويه سمعة رجال الدين والشخصيات بالكذب والبهتان عليهم وتحجيم الأخطاء الموجودة
5- تعميم أخطاء بعض الجهلاء على حساب كل الشيعة والنظام الفارسي
6- اختيار بعض المقاطع الممنتجة من خطابات رجال الشيعة وتفسيرها حسب هوى القناة حيث يعتبرون عملهم هذا يصب في الدفاع عن حقوق السنة
7- السعي وراء إظهار النقص العلمي والاجتهادي عند رجال الشيعة في التركيز على المسائل الصغيرة من اجل تشويه سمعة علماء الشيعة.
8- السعي وراء تشويه سمعة النظام وساسته حيث يدعون إن الساسة هم من يحرضون على الفتنة وما يطلقونه ما هو إلا شعارات فارغة عن الحقيقة بينما النظام يتبنى سياسات كلية تعتمد على الإخوة والوحدة بين الشيعة والسنة ولا يسعى النظام إلى المواقف المتشددة ولمعرفة الحقيقة فلينظر إلى تسمية السنين المختارة على هذا الأساس.
9- التظلم من خلال قراءة بعض الأحاديث وسور القران من اجل تشويه سمعة علماء الشيعة وتعريفهم للمشاهد بأنهم يسعون إلى زرع الفتنة والفرقة وأنهم لا يخافون من الإهانة إلى القران.

في النهاية سعى الكاتب إلى شرح البرامج التي تبث من خلال قناة وصال وتحليلها حيث وصفها كلها مبنية على الكذب والتزوير وتهدف إلى إثارة النعرات الطائفية وأنها غير واقعية وعلمية بينما لم يذكر القنوات والمواقع الشيعية حيث أنها أسست لأغراض غير سليمة تهدف إلى تشتيت الأمة وزرع الفتن وتغيير الدين وضربه بأي صورة ممكنة.




ماهذا يارافضة وتسمون هذه الدولة دولة العدل الالهي المنتظرة والتي يرعاها المهدي (عجعوج) من قبل وكيله المطلق ولي الفقيه علي خامنائي ماهذا الدين الهش الذي
تنسفه كلمة إلى هذه الدرجة وصلتم؟ الكلمة أرعبت مهديكم(عجعوج) القابع في سردابه فلم يجد طريقة لمجابهة الحجة بالحجة الا بتدمير هذه الأجهزة المسكينة وحرمان الناس من سماع وجهة نظر الطرف الآخر
ماهذا التخلف!!




يالثارات الستالايت