عرض مشاركة واحدة
قديم 12-06-09, 08:51 PM   رقم المشاركة : 6
ديار
موقوف





ديار غير متصل

ديار is on a distinguished road


جريدة المصرى اليوم ٢٨/٧/٢٠٠٧ م عن مقالة بعنوان

" تصريحات البابا شنودة حول القديس بطرس تثير غضب الكاثوليك "

كتب عمرو بيومي

آثار نفي البابا شنودة خلال موعظته الأسبوعية يوم الأربعاء الماضي، أن يكون بطرس الرسول رئيساً لتلاميذ المسيح، استياء وردود أفعال غاضبة لدي الطائفة الكاثوليكية.
وأكد الأنبا بطرس فهيم نائب بطريرك الكاثوليك، أن بطرس هو رئيس الرسل ولا يشكك في ذلك سوي البابا شنودة، مشيراً إلي أن الأخير يعتمد علي عدم وجود نص في الإنجيل يذكر ذهاب بطرس إلي روما.
وأرجع فهيم ذلك إلي أن الإنجيل كتب في وقت محدد، ولم يكن يهتم بالأماكن التي ذهب إليها الرسل، ولم يشر إلا إلي أماكن ذهاب بولس وقد وردت في رسائله الشخصية وليس في الإنجيل.
وقال فهيم: هناك ١١ رسولاً لم يذكرهم الإنجيل فلماذا يضع البابا شنودة بطرس وحده في دماغه؟!، موضحا أنه لو تم القياس علي أسانيد البابا فلا يمكن إثبات أن القديس مرقس جاء إلي مصر أو أنه من تلاميذ المسيح الاثني عشر.
وأشار الأب رفيق جريش المتحدث الإعلامي باسم الكنيسة الكاثوليكية إلي أن القديس بطرس هو رئيس الرسل، وإلا ما معني أن يقول له المسيح «ارع خرافي وأنت صخرة الإيمان التي عليها أبني كنيستي».
وقال جريش إن هذا النقاش لا فائدة منه والكاثوليك قبلوا التقليد الكنسي الذي يقول إن القديس مرقس جاء إلي مصر وأسس الكنيسة الأرثوذكسية رغم عدم وجود دليل بالكتاب المقدس، أو التاريخ، يشير إلي ذلك إضافة إلي أن مرقس كان تلميذ تلميذ ولم يكن من تلاميذ المسيح.
ومن جانبه، قال الأنبا موسي أسقف الشباب بالكنيسة الأرثوذكسية إن الهدف من جعل بطرس رئيساً للرسل هو سعي روما لأن تكون الكنيسة الأولي، وبالتالي يصبح بابا الفاتيكان في مرتبة أعلي من رؤساء الكنائس الأخري.
من ناحية أخري أصدرت طائفة الأقباط الأدفنتست بياناً انتقدت فيه نص مشروع القانون الموحد للأحوال الشخصية للأقباط، واعترضت في بيان أصدرته أمس الأول علي المادة ١١٣ التي تجيز لأي من الزوجين طلب الطلاق إذا ترك الزوج الآخر المسيحية أو اعتنق مذهباً لا تعترف به الكنائس المسيحية المصرية.

***************************************

جريدة وطنى 29/7/2007م السنة 49 عن مقالة بعنوان [ البابا‏ ‏في‏ ‏لقاء‏ ‏الأربعاء‏: قداسة‏ ‏البشر‏ ‏وكمال‏ ‏الله ] متابعة‏-‏مرجريت‏ ‏عادل‏:

بطرس‏ ‏الرسول‏ ‏والكاثوليكية

في‏ ‏سؤال‏ ‏بعثه‏ ‏أحد‏ ‏الحاضرين‏ ‏لقداسة‏ ‏البابا‏ ‏للاستفسار‏ ‏عن‏ ‏الآية‏-‏التي‏ ‏يستند‏ ‏إليها‏ ‏الكاثوليك‏-‏والتي‏ ‏وردت‏ ‏في‏ ‏آخر‏ ‏إنجيل‏ ‏يوحنا‏ ‏حيث‏ ‏قال‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏لبطرسارع‏ ‏غنميوكرر‏ ‏تلك‏ ‏العبارة‏ ‏ثلاث‏ ‏مرات‏,‏أكد‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏أن‏ ‏بطرس‏ ‏أنكر‏ ‏المسيح‏ ‏ثلاث‏ ‏مرات‏ ‏وقد‏ ‏قال‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏قبلامن‏ ‏ينكرني‏ ‏قدام‏ ‏الناس‏ ‏أنكره‏ ‏أمام‏ ‏أبيلذلك‏ ‏كان‏ ‏بطرس‏ ‏خائفا‏ ‏ولهذا‏ ‏السبب‏ ‏أراد‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏أن‏ ‏يطمئنه‏ ‏لذلك‏ ‏قال‏ ‏لهارع‏ ‏خرافيأي‏ ‏أنك‏ ‏رسولي‏ ‏وأنا‏ ‏أئتمنتك‏ ‏علي‏ ‏شعبي‏ ‏أن‏ ‏ترعاه‏,‏وحينما‏ ‏قال‏ ‏الرب‏ ‏يسوع‏ ‏لبطرسأتحبني‏ ‏أرع‏ ‏خرافيكانت‏ ‏كلماته‏ ‏تحمل‏ ‏أيضا‏ ‏عتابا‏ ‏وبهذا‏ ‏لا‏ ‏تعني‏ ‏الآية‏ ‏أن‏ ‏الشعب‏ ‏الذي‏ ‏بشره‏ ‏بطرس‏ ‏هو‏ ‏وحده‏ ‏شعب‏ ‏الله‏ ‏أو‏ ‏خرافه‏







  رد مع اقتباس