عرض مشاركة واحدة
قديم 12-06-09, 08:44 PM   رقم المشاركة : 3
ديار
موقوف





ديار غير متصل

ديار is on a distinguished road


الفاتيكان البابا بنديكيت الكنيسة الكاثوليكية هي الكنيسة الحقيقية وفيها الخلاص

---------------------------------------------

شنودة ينتقد بابا روما: يجرح المسيحيين بعدما خسر المسلمين

القاهرة الحياة - 15/07/07//
خرج البابا شنودة عن صمته في ما يتعلق بالوثيقة الأخيرة التي أصدرها الفاتيكان عن أن الكنسية الحقيقية هي الكنيسة الكاثوليكية. وقال في حديث نشرته صحيفة «الأهرام» شبه الرسمية أمس أن بابا الفاتيكان بندكت السادس عشر جرح بتصريحاته المتكررة المسيحيين وخسر كل المسلمين. وقال شنودة: «قرأت وثيقة «مجمع العقيدة والإيمان» التي صدق عليها بابا روما ووصف فيها الكنائس الارثوذكسية بأنها «كنائس معيبة» لأنها لا تؤمن برئاسة البابا كما وصفت الكنائس البروتستانتية بأنها «ليست كنائس حقيقية... إن بابا الفاتيكان يكسب أعداء في كل مرة. ففي تصريحاته الأولى قبل أشهر خسر المسلمين جميعاً، وعندما سافر إلى تركيا بعد هذه التصريحات لم يكن مرحباً به بل رفض كثيرون مقابلته وفرضت على تحركاته حراسة مشددة جداً. أما هذه المرة فقد خسر كثيراً من الطوائف المسيحية لأنه بدأ يُخطّئ في المسيحيين أنفسهم».
واعتبر شنودة أن بابا روما يسير في طريق وبقية الكاثوليك يسيرون في طريق آخر، مشيراً إلى وجود علاقات بين الكاثوليك والانغليكان داخل روما. وقال إن الكاثوليك «انضموا إلينا في مجلس كنائس الشرق الأوسط ويمثلون أسرة من أسر مجلس كنائس الشرق الأوسط». وتساءل: «لو كانت كنائس الشرق الأوسط الارثوذكس والبروتستانت والانغليكان ليست كنائس بحسب وثيقة البابا فلماذا انضم الكاثوليك إلى هذا المجلس؟».
كذلك رفضت الطائفة الانجيلية في مصر والشرق الأوسط برئاسة القس الدكتور صفوت البياضي، في بيان أمس، «وثيقة الفاتيكان» التي وصفت الطائفة الانجيلية بأنها ليست كنيسة وانما تجمعات دينية.

http://www.daralhayat.com/arab_news/...9ce/story.html

==================

الفاتيكان يستعد لنشر وثيقة تؤكد وجود «كنيسة المسيح» في الكاثوليكية فقط

كتب محمد فودة 8/7/2007

قالت وكالة أنباء «آي ميديا» إن الفاتيكان يستعد مجددا لنشر وثيقة تؤكد أن كنيسة المسيح الوحيدة هي الكنيسة الكاثوليكية، وأنها دون غيرها تمتلك جميع وسائط الخلاص.
وأشارت الوكالة المتخصصة في تغطية أخبار الفاتيكان إلي أن الوثيقة ستصدر بعد غد الثلاثاء عن مجمع العقيدة والأديان، الذي كان يرأسه البابا بنديكت السادس عشر قبل أن يتولي منصبه الحالي. وأوضحت صحيفة «آل جورنالي الإيطالية»، أن الوثيقة التي يعتزم الفاتيكان نشرها تؤكد ما يسمي إعلان «دومينوس يزوس»، والذي صدر عام 2000 وأثار سجالا شديدا في العالم المسيحي.
وقال الصحيفة: إن هذا الإعلان يهدف إلي محاربة ما يعرف بالنسبة اللاهوتية، والتي تعتبر أن جميع الكنائس المسيحية تمتلك نفس القدر من الحقيقة، ومن المعروف أن بنديكت السادس عشر يدين هذه النظرية، وينتمي إلي تيار يري أن هذه الكنائس لا تمتلك إلا جزءا من الحقيقة، ولفتت إلي أن بنديكت السادس عشر هو نفسه الكاردينال جوزيف راتسينغر، وكان رئيسا لمجمع العقيدة والإيمان ونشر إعلان «دومينوس يزوس» عام 2000 تحت مسؤوليته، وقد أثار آنذاك عاصفة من ردود الأفعال الحادة في أوساط الكنائس المختلفة، خصوصا البروتستانتية والتي اعتبرها الإعلان مجرد جماعات كنسية.
وأضافت آل جورنالي: إن الوثيقة الجديدة التي يعتزم الفاتيكان نشرها بعد غد الثلاثاء ستشمل إيضاحا يتناول عبارة «لومين جنتيوم»، وتعني «نور الأمم حول الدور العالمي للكنيسة» والتي وردت في المجمع الفاتيكاني الثاني، وتؤكد أن كنيسة المسيح الوحيدة تعيش في الكنيسة الكاثوليكية.
وأشارت الصحيفة إلي أن الكاردينال راتسينغر أو البابا بنديكت السادس عشر حاليا، أوضح في إعلان دومينوس يزوس، أن المجمع قصد من استخدام كلمة «يعيش» القول إن كنيسة المسيح الوحيدة موجودة فعليا في الكنيسة الكاثوليكية.
وقالت: إن هناك تفسيرات مختلفة ظهرت لهذه العبارة، وأبرزها تفسير يعتبر أن كل كنيسة انشقت عن الانشقاقات التي حدثت علي مر التاريخ المسيحي لا تمثل إلا جزءا من الكنيسة الأصلية التي أرادها المسيح، وهناك تفسير آخر، يري أن المسيح لم يفكر مطلقا في بناء أو تأسيس كنيسة.
من ناحية أخري، أثار إعلان البابا بنديكت السادس عشر أمس إعادة إحياء القداس اللاتيني القديم، والذي تم رفضه عام 1969، حالة من الغضب بين الكاثوليك الليبراليين والذين اعتبروه ردة علي الإصلاحات التي أعلنها مجلس الفاتيكان الثاني بين عامي 1962 و1965.
وتحمل الوثيقة البابوية اسم «موتو بروبريو»، ومن المتوقع أن تشجع القساوسة، حسبما قالت صحيفة فايننشيال تايمز البريطانية أمس علي إقامة القداس مستخدمين الكتاب اللاتيني. وأوضحت الصحيفة أن القداس اللاتيني لم يلغ رسميا، لكن كان يشترط الحصول علي موافقة الأسقف قبل إقامته، وكان يعزف معظم الأساقفة عن الموافقة عليه، لكن في ظل الإعلان الباباوي الجديد سيتغير الوضع.
وقالت فايننشيال تايمز: إن هناك حالة من الغليان في الشارع الكاثوليكي، مشيرة إلي أن القضية لا تقتصر فقط علي مسألة إقامة القداس باللاتينية أو اللغة الحديثة، ولكن للخلافات الدينية والسياسية المتعلقة بهذا الموضوع، والتي تعيد إلي الأذهان الانقسامات التي حدثت في صفوف العالم الكاثوليكي وانشقاق كبير أساقفة فرنسا مارسيل ليفيبفيري، علي الكنيسة الأم في روما بسبب إصلاحات مجلس الفاتيكان الثاني، والتي تضمنت تغيير القداس ليكون باللغة العصرية.
وأشارت الصحيفة إلي أساقفة فرنسا، حيث لاتزال ذكري الانشقاق حاضرة في الأذهان يتخوفون من حدوث انقسام وظهور مدرستين كاثوليكيتين في البلاد بسبب الإعلان البابوي الجديد.
وفي إنجلترا قال الأساقفة: إن مشكلة العودة إلي القداس اللاتيني لا تتمثل فقط في اختلاف اللغة، لكن تمتد إلي أن الطقوس اللاتينية تشمل صلوات معادية لليهود.
=========
أقباط مصر ينتقدون وثيقة الفاتيكان
أيمن شوقي

البابا شنودة الثالثالقاهرة - وجه أقباط مصر انتقادات حادة لما يعرف بوثيقة بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر حول "أسرار المسيح"، معتبرين أنها تعيد المسحيين "لعصور الظلام"، فيما اعتبرها مجلس البطاركة والمطارنة الكاثوليك بمصر أنها تستهدف طقوس الكنيسة الغربية، ولا تطعن في إيمان أي كنيسة أخرى. وكان بابا الفاتيكان قد أقر وثيقة تقول بأفضلية الكنيسة الكاثوليكية الرومانية على غيرها من الكنائس، وتعتبرها "كنيسة المسيح الحقيقية" و"الطريق الحقيقي الوحيد للخلاص". والوثيقة التي أصدرها مجمع العقيدة والإيمان بالفاتيكان وتحمل توقيع البابا الثلاثاء 10-7-2007 وصيغت بـ7 لغات تؤكد أن الكنائس والجماعات الكنسية الأخرى محرومة من أسرار الخلاص؛ لأن روح المسيح أحجمت عن استخدامها كأدوات للخلاص، وخصت الكنيسة الكاثوليكية فقط بهذه النعمة الإلهية.
القمص مرقس عزيز كاهن الكنيسة المعلقة في مصر قال في تصريحات للمصري اليوم: "إن ما ذكره بابا الفاتيكان شيء محزن، وكنت أتمنى أن يكون على مستوى راقٍ يليق باسم بابا روما ولا ينحدر إلى هذا المستوى المتدني، ويسيء إلى كنيسة مثل الكنيسة الأرثوذكسية بعراقتها وأصالتها وتاريخها الذي يشهد به الجميع". وتابع: "إن موقف البابا يؤكد أنه إما شخص لا يفهم ما يقول أو أنه شخص سلطوي يذكرنا بمن سبقوه قديمًا في عصور الظلام".
وتابع عزيز: "نحن نحب إخواننا الكاثوليك ونراعي مشاعرهم، لكن لا نقبل أي مساس بعقيدتنا حتى لو كان بطريقة مهذبة ولكن مبطنة بالخبث". واستطرد مضيفًا: أرفض بشدة سخافات بابا الفاتيكان، وكنت أتصور أنه مخلص للمسيح ويعمل حسب وصاياه، لكن مواقفه وتصريحاته أثبتت عكس ذلك.
وبينما لم يعلق البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريك الكرازة المرقسية على الوثيقة في مؤتمر صحفي لدى عودته في القاهرة الخميس 12-7-2007 بعد رحلة علاجية في الولايات المتحدة، استنكر الأنبا موسى أسقف الشباب في الكنيسة الأرثوذكسية إعلان الفاتيكان، مشددًا على أن الكنيسة القبطية سيكون لها موقف قوي بالتضامن مع كنائس الشرق الأوسط.
ومن جانبه أوضح القس إكرام لمعي رئيس لجنة الإعلام والنشر بالكنيسة البروتستانتية أنه لم يتوقع صدور الوثيقة بعد الضجة التي أثيرت بشأنها في الأيام التي سبقت الإعلان عنها. وقال: لو درسنا ما يحدث في الكنيسة الكاثوليكية حاليًّا سندرك أن ما يفعله بابا الفاتيكان منطقي؛ لأن هناك هجرة جماعية من الكاثوليكية إلى البروتستانتية.
وحول الفارق بين الأسلوب الناعم في الحديث عن الكنيسة الأرثوذكسية مقابل الإهانة والتقليل الواضح من شأن البروتستانت في وثيقة الفاتيكان قال لمعي: إن كلاًّ من الكاثوليكية والأرثوذكسية كنيستان تقليديتان، وكانت البروتستانتية بمثابة ثورة إصلاح لهما؛ لذا فإن بابا الفاتيكان لا يهتم بالكنيسة الأرثوذكسية؛ لأنها لا تسبب له مشاكل في أوروبا في حين يتحول آلاف من كنيسته إلى البروتستانتية.
كاثوليك مصر
جاء ذلك فيما أوضح الأنبا أنطونيوس نجيب، بطريرك الأقباط الكاثوليك في مصر في تصريحات نشرتها صحيفة "المصري اليوم" اليوم الجمعة 13-7-2007 أن الوثيقة لم تأت بجديد، غير أنه استدرك مضيفًا لكنها توضح تعاليم الكنيسة الكاثوليكية الثابتة، وتعلن إيمانها بأن هذه الكنيسة تتضمن العناصر الكاملة التي أرادها المسيح لكنيسته.
وشدد نجيب، خلال اجتماع مجلس البطاركة والمطارنة الكاثوليك في مصر لترجمة وثيقة الفاتيكان، على أن تعاليم الكاثوليكية بعيدة كل البعد عن تكفير أي كنيسة أخرى أو التقليل من شأنها، مؤكدًا اعتراف الكاثوليك بالكنائس الشقيقة والجماعات الكنسية؛ لاحتوائها على عناصر كثيرة للحق ووسائل الخلاص.
وحسب العقيدة الكاثوليكية فإن كنيسة المسيح حاضرة وفاعلة أيضًا في الكنائس والجماعات الكنسية الأخرى، بفضل ما تحتويه من عناصر التقديس والحق الموجودة بصورة كاملة في الكنيسة الكاثوليكية، بحسب نجيب.
غضب بروتستانتي
وأثارت هذه الوثيقة ردات فعل غاضبة سريعة من قادة الطائفة البروتستانتية حول العالم، وقال التحالف الدولي للكنائس البروتستانتية -الذي يمثل نحو 75 مليون من البروتستانت في العالم-: "إن هذه الوثيقة تثير تساؤلات بشأن هل نحن نصلي معًا حقًّا من أجل الوحدة المسيحية؟".
وأضاف التحالف أن "الوثيقة تجعلنا نتساءل بشأن مدى جدية الكنيسة الكاثوليكية في حواراتها مع الكنائس البروتستانتية وغيرها من الكنائس". واتهم التحالف الوثيقة بأنها أعادت الحوار بين العالم المسيحي إلى فترة ما قبل "مجمع الفاتيكان الثاني" الذي نجحت اجتماعاته في تحديث الكنيسة ومفاهيمها.
وبدوره قال القس ولفانج هيوبر راعي الكنيسة الإنجيلية في ألمانيا: إن إعلان الفاتيكان يُعَدّ انسحابًا وارتدادًا عن الفكر المنفتح الذي تبناه المجمع الفاتيكاني الثاني في الستينيات، وقضى على الأمل في تحريك المياه الراكدة بين الكنائس، وأشار إلى أن الوثيقة تكرر الإهانات التي سبق إصدارها ضمن إعلان "دومينوس يزوس" عام 2000 تحت مسئولية البابا الحالي، حينما كان رئيسًا لمجمع العقيدة والأديان وحمل اسم الكاردينال جوزيف راتسينجر.
وسبق لبابا الفاتيكان أن تسبب العام الماضي في جدل واسع حينما قال: "إن الإسلام دين عنف انتشر بحد السيف، ولا يدعو لاستخدام العقل". وأثارت هذه الاتهامات غضب مسلمي العالم، وأكد علماء المسلمين أنها أضرت بالحوار الإسلامي المسيحي.


========


Vatican text angers Protestants
By David Willey
BBC News, Rome

Pope Benedict has approved a new text asserting that Christian denominations outside Roman Catholicism are not true Churches in the full sense of the word.
The document, issued by a Vatican watchdog, has been criticised as offensive by some Protestants.
The text was written by the Vatican's Congregation for the Doctrine of the Faith, headed by Pope Benedict before his election as Pope.
It states that Christ established only one Church here on earth.
Other Christian denominations, it argues, cannot be called Churches in the proper sense because they cannot trace their bishops back to Christ's original apostles.
True to tradition
The new text is basically a re-statement of another document known as Domine Jesus, published in the year 2000 under the signature of the then Cardinal Joseph Ratzinger, now Pope.
That document set off a storm of criticism from Protestant and Anglican leaders who felt that the Vatican was failing to take into account progress made towards re-establishing Christian unity in talks with Rome over a period of many years.
It remains unclear why Pope Benedict chose to publish this document just as he begins a three-week holiday in the Italian Alps.
Admittedly, the document does stress that Pope Benedict remains seriously committed to dialogue with the other Christian Churches, but first reactions from Protestant Church leaders appear negative.
This is the second document issued by the Pope in recent days which re-evaluates the work of the Second Vatican Council, the reforming council held in Rome during the 1960s.

The Pope's point is that although this was a council of reform, the Church fathers meeting at that time remained true to Catholic traditions. Pope Benedict is, in effect, attacking what he regards as later erroneous interpretations of what the council actually decided.
http://news.bbc.co.uk/2/hi/europe/6289014.stm






  رد مع اقتباس