عرض مشاركة واحدة
قديم 27-09-19, 08:10 PM   رقم المشاركة : 1
عبد الملك الشافعي
شيعي مهتدي






عبد الملك الشافعي غير متصل

عبد الملك الشافعي is on a distinguished road


سؤال محرج وفي صميم الإمامة: من هو خاتم الأوصياء ، علي رضي الله عنه أم المهدي ؟

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد ، فمن خلال القراءة في مصادر الإمامية وقفت على حقيقتين متعارضتين تبنتهما مصادر التشيع الإمامي وتقريراته وهما:
الحقيقة الأولى:إن علياً رضي الله عنه هو خاتم الأوصياء
1- يؤكد رئيس محدثيهم وصدوقهم ابن بابويه بأن لكل نبي وصي واحد ، ولذلك كان عدد الأوصياء بنفس عدد الأنبياء ( 124 ألف نبي ووصي ) ، فقال في كتابه ( الاعتقادات في دين الإمامية )( ص 92 ) ( باب الاعتقاد في عدد الانبياء والاوصياء - عليهم السلام ):[ اعتقادنا في عددهم أنهم مائة ألف نبي وأربعة وعشرون ألف نبي ، ومائة ألف وصي وأربعة وعشرون ألف وصي ، لكل نبي منهم وصي أوصى إليه بأمر الله تعالى ].
فموجب تقرير صدوقهم هذا سيكون علي رضي الله عنه هو خاتم الأوصياء ، لأننا لو قلنا بوجود وصي بعده فسيصبح عدد الأوصياء أكثر من عدد الأنبياء وهو مخالف لما قرره ابن بابويه.

2- ينقل علامتهم محمد باقر المجلسي في كتابه ( بحار الأنوار )( 39 / 342 ) عن كتاب ( بصائر الدرجات ) لمحدثهم الكبير محمد بن الحسن الصفار:[ عن أبي الحجاز قال : قال أمير المؤمنين عليه السلام : إن رسول الله صلى الله عليه وآله ختم مائة ألف نبي وأربعة وعشرين ألف نبي ، وختمت أنا مائة ألف وصي وأربعة وعشرين ألف وصي ].
فهي تؤكد ما قرره صدوقهم بأن علياً هو خاتم الأوصياء.

3- يروي محدثهم الخزاز القمي في كتابه ( كفاية الأثر )( ص 146-147 ):[ عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : قال علي عليه السلام : كنت عند النبي صلى الله عليه وآله وسلم في بيت أم سلمة إذ دخل علينا جماعة من أصحابه منهم سلمان وأبو ذر والمقداد وعبد الرحمن بن عوف ، فقال سلمان : يا رسول الله إن لكل نبي وصيا وسبطين فمن وصيك وسبطيك ؟ فأطرق ساعة ثم قال : يا سلمان إن الله بعث أربعة ألف نبي وكان لهم أربعة ألف وصي وثمانية ألف سبط ، فوالذي نفسي بيده لأنا خير الأنبياء ووصيي خير الأوصياء وسبطاي خير الأسباط ].
فهو يؤكد بأن عدد الأنبياء مساوٍ لعدد الأوصياء ( 4 آلاف نبي ووصي ) فلا يكون للنبي إلا وصي واحد ، وعليه سيكون علي رضي الله عنه هو خاتم الأوصياء.

4- يروي محدثهم محمد بن سليمان الكوفي في كتابه ( مناقب الإمام أمير المؤمنين (ع) )( 1 / 389 ):[ عن برذعة بن عبد الرحمان رفعه عن سلمان : قال : مر سلمان وهو يريد ( أن ) يعود رجلا فمر بأهل حلقة جلوس منهم رجل يقول : والله لو شئت لآتينكم بأفضل هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر ؟ ولو شئت أن اسمي الثالث لسميته . قال : فرد عليه سلمان ( و ) قال : أما والله لو شئت لآتينكم بأفضل هذه الأمة بعد نبيها وأفضل من هذين الرجلين الذين ذكرت . فلم يرد الرجل عليه شيئا قال : ومضى ( سلمان ) فتبعه رجل من الحلقة فقال : يا أبا عبد الله وقفت علينا آنفا ورجل يقول : كان أفضل هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر . قال سلمان : إني دخلت على رسول الله صلى الله عليه وآله ( وسلم ) وهو في غمرات الموت فأفاق إفاقة فقلت : يا رسول الله أما أوصيت ؟ فقال : يا سلمان أوما تدري من كان وصي موسى ؟ قال : قلت : الله ورسوله أعلم . قال : إنه كان وصي موسى يوشع بن نون وكان أفضل من ترك بعده ألا وإني أوصيت إلى علي وهو أفضل من أترك بعدي . يا سلمان إنه كان ثلاثون نبيا وثلاثون وصيا وثلاثون سبطا ألا وإن سبطي هذه الأمة الحسن والحسين سميتهما باسمي ابني هارون شبير وشبر ].
وهنا أيضاً تؤكد الرواية على أن عدد الأوصياء مساوٍ لعدد الأنبياء ، ليكون علي رضي الله عنه خاتم الأوصياء.

5- يروي القاضي النعماني المغربي في كتابه ( شرح الأخبار )( 1 / 124 ) عدة روايات مفادها تساوي عدد الأوصياء بعدد الأنبياء فمنها:
أ- عن سلمان رضي الله عنه قال:قلتم : كان ألف نبي وألف وصي فاهتدت الأنبياء والأوصياء وضل وصي نبينا من بينهم ؟ كذبتم والله ما ضل ولكنه كان هاديا مهديا .
ب- وبآخر عن علي عليه السلام إنه قال كان ألف وصي وألف نبي ، والله ما بقي منهم غيري .

6- يروي علامتهم علي بن يونس العاملي البياضي في كتابه ( الصراط المستقيم )( 2 / 153 ):[ فصل أسند علي بن محمد بن علي برجاله إلى الأصبغ ابن نباتة إلى علي عليه السلام قال : كنت عند النبي صلى الله عليه وآله في بيت أم سلمة فدخل سلمان وأبو ذر والمقداد وابن عوف وجماعة فقال سلمان : يا رسول الله إن لكل نبي وصياً وسبطين فمن وصيك وسبطاك ؟ فأطرق . ثم قال : إن الله تعالى بعث أربعة آلاف نبي وكان لهم أربعة آلاف وصي وثمانية آلاف سبط ، والذي نفسي بيده لأنا خير الأنبياء ، ووصيي خير الأوصياء وسبطاي خير الأسباط ].
فهي تؤكد تساوي عدد الأنبياء بعدد الأوصياء ليكون علي رضي الله عنه هو خاتم الأوصياء.

7- يروى محدثهم محمد بن جري بن رستم الطبري في كتابه ( دلائل الإمامة )( ص 90 ) ، وكذلك محدثهم النوري الطبرسي في كتابه ( مستدرك الوسائل )( 14 / 206 ):[ أيها الناس اسمعوا ، قول نبيكم إن الله بعث أربعة آلاف نبي لكل نبي وصي ].

8- يقول علامتهم علي كاشف الغطاء في كتابه ( النور الساطع في الفقه النافع )( 1 / 353 ):[ لأن لكل نبي وصي واحد ].

9- يقول علامتهم محمد بن جعفر المشهدي في كتابه ( المزار )( ص 252-253 ):[ إذا اتيت الكوفة فاغتسل ثم امش إلى مشهد أمير المؤمنين عليه السلام وأنت على غسلك وطهرك ، وهو يجزيك .. السلام عليك يا داحض الإفك ومبطل الشرك ومزيل الشك ، السلام عليك يا وارث الأنبياء وخاتم الأوصياء وقاتل الأشقياء ].

10- يقول علامتهم علي بن يونس العاملي البياضي في كتابه ( الصراط المستقيم )( 1 / 103 ):[ محمد خاتم النبيين وسيدهم وعلي خاتم الأوصياء وسيدهم ].



الحقيقة الثانية:إن المهدي هو خاتم الأوصياء
1- روى صدوقهم ابن بابويه القمي في كتابه ( كمال الدين وتمام النعمة )( ص 441 ):[ عن إبراهيم بن محمد العلوي قال : حدثني طريف أبو نصر قال : دخلت على صاحب الزمان عليه السلام فقال .. أنا خاتم الأوصياء ].

2- يروي شيخ طائفتهم الطوسي في كتابه ( الغيبة )( ص 273 ):[ فقال له أبو محمد عليه السلام : إبشر يا بني فأنت صاحب الزمان ، وأنت المهدي .. وأنت خاتم الأوصياء الأئمة الطاهرين ] ، وقال أيضاً في كتابه ( مصباح المتهجد )( ص 328 ):[ وأتقرب إليك بالبقية الباقي .. وخاتم الأوصياء النجباء الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين ].

3- يقول كبير محدثيهم الحر العاملي في كتابه ( الفوائد الطوسية )( ص 117 ):[ فإن الأحاديث المعتبرة والروايات الصحيحة المتواترة صريحة في حصر الأئمة في اثنى عشر عليهم السّلام وأن الثاني عشر منهم خاتم الأوصياء والأئمة والخلفاء وأنه لا يبقى بعده أحد من الخلق ].

4- يقول علامتهم أبو الفتح الكراجكي في كتابه ( كنز الفوائد )( ص 262 ):[ فما الذي ينكر من طول عمر صاحب الزمان عليه السلام وهو حجة الله تعالى على العباد وخاتم الأوصياء ؟! ].

5- يقول علامتهم زين الدين العاملي المقلب بالشهيد الثاني في كتابه ( المزار )( ص 208 ):[ فإذا نزلت السرداب فقل .. السلام على وارث الأنبياء وخاتم الأوصياء السلام على الإمام المنتظر والغائب المشتهر ].

6- يقول علامتهم محمد صالح المازندراني في كتابه ( شرح أصول الكافي )( 12 / 64 ):[ المهدي المنتظر وهو آخر الأوصياء ( عليهم السلام ) ].

7- يقول آيتهم العظمى أبو القاسم الخوئي في كتابه ( شرح العروة الوثقى / الطهارة )( 2 / 263 ):[ إن النبي ( صلَّى الله عليه وآله وسلم ) وسائر الأئمة ( عليهم السلام ) سوى خاتم الأوصياء ( عجّل الله في فرجه ) لا يعتمدون في المخاصمات والمرافعات على علمهم الوجداني المستند إلى النبوة أو الإمامة ، وإنما يقضون بين الناس باليمين والحجة سواء أطابقت للواقع أم خالفته ].

8- يقول آيتهم العظمى الوحيد الخراساني في كتابه ( منهاج الصالحين )( 1 / 483 ):[ إن للنبي خصوصية وهي كونه ( صلى الله عليه وآله وسلم ) خاتم الأنبياء ، كما أن للمهدي ( عليه السلام ) خصوصية وهي كونه خاتم الأوصياء ].

9- يقول آيتهم العظمى حسين علي منتظري في كتابه ( دراسات في ولاية الفقيه وفقه الدولة الإسلامية )( 1 / 5 ):[ الإهداء : إلى ولىّ الأمر وإمام العصر ، ولىّ الأولياء وخاتم الأوصياء ، المهدىّ المنتظر لإقامة القسط والعدل في العالم ].

10- يقول آيتهم محمد السند في كتابه ( أسس النظام السياسي عند الإمامية )( ص 233 ):[ ومن الواضح انطباق هذه السنّة الإلهية على آدم - ابتداءاً - ومروراً بجميع المرسلين وأوصيائهم إلى النّبىّ الخاتم ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ومن بعده سيّد الأوصياء حتى خاتم الأوصياء في غيبته ].

11- يقول عالمهم الشيخ علي پناه الاشتهاردي في كتابه ( مدارك العروة )( 12 / 7 ):[ الحمد لله الذي هدانا لمعرفته ، ومعرفة أنبيائه لا سيما نبينا خاتم الأنبياء أبي القاسم محمد صلى الله عليه وآله ، ومعرفة الاثني عشر خصوصا خاتم الأوصياء صاحب العصر وولي الأمر عجل الله تعالى فرجه ]. وقال أيضاً في ( 26 / 3 ):[ والصّلاة والسلام على من به ختم البعث والرسالة المبعوث إلى كافة الأنام إلى يوم القيامة .. وعلى آل الَّذين هم مطهّرون من الأدناس والأرجاس أوّلهم أمير المؤمنين ويعسوب الدّين عليّ بن أبي طالب وآخرهم خاتم الأوصياء الَّذي يتّصل إمامته بقيام الساعة صاحب العصر والزمان ].

وبموجب ما تقدم سيكون الإمامية أمام خيارين هما:
الخيار الأول:
الالتزام بما صرحت به الحقيقة الأولى بكون عدد الأوصياء مساوٍ لعدد الأنبياء ، فلا يكون بعد علي رضي الله عنه وصي واحد ( فضلاً عن أحد عشر ) لتبطل بذلك إمامة أحد عشر إماماً.

الخيار الثاني:
الالتزام بكون عدد الأوصياء بعد النبي صلى الله عليه وسلم هو 12 ، ليبطلوا بذلك الحقيقة الأولى التي ذكرها رئيس محدثيهم ابن بابويه القمي وأيدته سائر الروايات التي تنص على أن لكل نبي وصي واحد وأن عدد الأوصياء مساوٍ لعدد الأنبياء.






التوقيع :
حسابي في تويتر / المهتدي عبد الملك الشافعي / alshafei2019
رابط جميع مواضيع المهتدي من التشيع .. عبد الملك الشافعي :

وأرجو ممن ينتفع من مواضيعي أن يدعو لي بالتسديد والقبول وسكنى الحرم
من مواضيعي في المنتدى
»» خاطرة (36) لعبد الملك الشافعي
»» تصوير النبي في الموروث الروائي للتشيع أشنع مما في كاريكاتير الرسام الدانماركي !!!
»» باؤنا لا تجرّ: التأويل للفاروق يوم الحديبية ممنوع، ولزرارة شكِّه بصدق المعصوم مشروع!
»» آيتهم العظمى السبحاني يرسم لنفسه صورة مهزوزة برده على موضوعي ( إلى صناديد الإمامية )
»» ترقبوا أول ظهور إعلامي لشيخنا الدكتور ناصر القفاري على شاشة قناة وصال ..