شبكة الدفاع عن السنة

شبكة الدفاع عن السنة (http://www.dd-sunnah.net/forum/index.php)
-   الرد على شبهات الرافضة (http://www.dd-sunnah.net/forum/forumdisplay.php?f=24)
-   -   الرد على قنوات الشيعة في اليوتيوب (http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=190883)

T90 11-08-20 11:32 PM

الرد على قنوات الشيعة في اليوتيوب
 
بسم الله الرحمن الرحيم

الرد على قنوات الشيعة في اليوتيوب

سنبدا بالرافضي ذو الفقار المغربي

T90 11-08-20 11:41 PM

ييقول الرافضي ذو الفقار المغربي تحت عنوان (وهابي وشيعي في مقهى - 1 | الغلو في الصحابة كرامة وفي أهل البيت خرافة)

سيتم تفريغ المقطع وذكر النقاط المهمة والاجابة عنها


- ذكر في بداية المقطع تمثيلية هزلية بين وهابي وشيعي كما يزعم وان الوهابي قال صعسلم بينما الشيعي قال اللهم صلي على محمد وال محمد
الجواب
اولا: حديث (لا تصلوا عليّ الصلاة البتراء) غير موجود في كتب السنة على الإطلاق , وهو موجود بكل تأكيد في عقول الكذابين الذين يتخذون من الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ديناً يتعبدون الله به!!


@@@






احاديث الصلاة البتراء عند الشيعة ضعيفة

أخرج الكليني الرافضي في كتابه (الكافي) -وهو أصح كتاب عندهم بعد كتاب الله- ج 2 ص 495:
(( 21 - عدة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن جعفر بن محمد ، عن ابن القداح عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : سمع أبي رجلا متعلقا بالبيت وهو يقول : اللهم صل على محمد ، فقال له أبي : يا عبد الله لا تبترها لا تظلمنا حقنا قل : اللهم صل على محمد وأهل بيته )).
وهذه ترجمة الرّاوي سهل بن زياد في كتب رجالهم ؛ ففي (رجال النجاشي) ص 185:
(( سهل بن زياد أبو سعيد الادمي الرازي كان ضعيفا في الحديث ، غير معتمد فيه . وكان أحمد بن محمد بن عيسى يشهد عليه بالغلو والكذب وأخرجه من قم إلى الري وكان يسكنها .... )) .
وفي (رجال ابن داود) ص 249:
(( سهل بن زياد الادمي أبو سعيد الرازي ... ضعيف فاسد الرواية وكان أحمد بن محمد بن عيسى أخرجه من قم ونهى الناس عن السماع عنه .. كان أحمد بن محمد بن عيسى يشهد عليه بالغلو والكذب وأخرجه من قم إلى الري )).

وفي (نقد الرجال) ج 2 ص 383:
(( سهل بن زياد أبو سعيد الآدمي الرازي ، كان ضعيفا في الحديث غير معتمد فيه ...)).


* وأخرج الحُر العاملي الرافضي في كتابه (وسائل الشيعة) ج7 ص203:
(( "9116" 6 - وعن الحسين بن أحمد بن إدريس ، عن أبيه ، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه ، عن محمد بن أبي عمير ، عن عبد الله بن الحسن بن علي ، عن أبيه ، عن جده قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : من قال : صلى الله على محمد وآله ، قال الله جل جلاله : صلى الله عليك ، فليكثر من ذلك ، ومن قال : صلى الله على محمد ولم يصل على آله لم يجد ريح الجنة ، وريحها يوجد من مسير خمسمائة عام )).

أقوال علماءهم في الجرح والتّعديل في الحسين بن أحمد بن إدريس ، وأحمد بن محمد بن خالد..
يقول المفيد في (معجم رجال الحديث) للجوهري ص 162:
(( الحسين بن أحمد بن إدريس القمي : الأشعري ، يكنى أبا عبد الله ، روى عنه التلعكبري . رجال الشيخ: مجهول ))
وفي (رجال ابن داود الحلي) ص43:
(( أحمد بن محمد بن خالد ... كان ثقة في نفسه يروي عن الضعفاء ويعتمد المراسيل ، صنف كثيرا . أقول وذكرته في الضعفاء لطعن ( غض ) فيه ، ويقوي ( عندي ) ثقته مشي أحمد بن محمد بن عيسى في جنازته حافيا حاسرا تنصلا مما قذفه به )) .
وقال ابن الغضائري في (رجاله) عندما ذكره ص93:
(( 132/ 17 - محمد بن خالد ، ... حديثه يعرف وينكر . يروي عن الضعفاء كثيرا ، ويعتمد المراسيل )).

رجال ابن داود ص 171
(( 9 - محمد بن خالد البرقي أبو عبد الله مولى أبى موسى الأشعري م ، ضا (جخ ، ست) ثقة (غض): حديثه يعرف وينكر يروي عن الضعفاء كثيرا )).

* وأخرج الحر العاملي الرافضي أيضاً في كتابه ((وسائل الشيعة)) ج7 ص203: (( "9117" 7 - وعن علي بن الحسين المؤدب ، عن محمد بن عبد الله بن جعفر ، عن أبيه ، عن يعقوب بن يزيد ، عن محمد بن أبي عمير ، عن أبان بن عثمان ، عن أبان بن تغلب ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، عن آبائه قال :
قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : من صلى علي ولم يصل على آلي لم يجد ريح الجنة ، وإن ريحها ليوجد من مسير خمسمائة عام )).
يقول علي الشاهروردي في كتابه (مستدركات علم رجال الحديث) ج 5 ص354:
((علي بن الحسين المؤدب : لم يذكروه )).
ويقول شيخهم المفيد في (معجم رجال الحديث) لمحمد الجواهري ص391:
(( علي بن الحسن المؤدب: مجهول )).

فأنّى لمثل هذه الرّواياتْ أن تقوم لها قائمة وقد أسقطها شيوخ عقيدتهم ، فضلاً عن أنْ تُكون لهم بها حجّة على القادة أهل السنّة والجماعة الفضلاء..



@@@

سال ابن باز رحمه الله مشروعية كتابة الصلاة على النبي ﷺ وكراهة الإشارة لها بحرف أو رمز

الجواب
الحمد لله، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وآله وصحبه، أما بعد:
فقد أرسل الله رسوله محمدا ﷺ إلى جميع الثقلين بشيرا ونذيرا، وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا، أرسله بالهدى والرحمة ودين الحق، وسعادة الدنيا والآخرة لمن آمن به وأحبه واتبع سبيله ﷺ، ولقد بّلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة، وجاهد في الله حق جهاده، فجزاه الله عن ذلك خير الجزاء وأحسنه وأكمله.
وطاعته وامتثال أمره واجتناب نهيه من أهم فرائض الإسلام وهي المقصود من رسالته.
والشهادة له بالرسالة تقتضي محبته وإتباعه والصلاة عليه في كل مناسبة وعند ذكره. لأن في ذلك أداء لبعض حقه ﷺ وشكرا لله على نعمته عليه بإرساله ﷺ.
وفي الصلاة عليه ﷺ فوائد كثيرة منها: امتثال أمر الله سبحانه وتعالى، والموافقة له في الصلاة عليه ﷺ، والموافقة لملائكته أيضا في ذلك، قال الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [الأحزاب:56]
ومنها أيضاً مضاعفة أجر المصلي عليه ورجاء إجابة دعائه وسبب لحصول البركة ودوام محبته ﷺ وزيادتها وتضاعفها وسبب هداية العبد وحياة قلبه. فكلما أكثر الصلاة عليه وذكره استولت محبته على قلبه حتى لا يبقى في قلبه معارضة لشيء من أوامره ولا شك في شيء مما جاء به.
كما أنه صلوات الله وسلامه عليه رغب في الصلاة عليه بأحاديث ثبتت عنه، منها ما روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال: من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشرا وعنه - رضي الله عنه - أيضا أن رسول الله ﷺ قال: لا تجعلوا بيوتكم قبورا ولا تجعلوا قبري عيدا وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيثما كنتم[1] وقال ﷺ: رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل علي[2].

وبما أن الصلاة على النبي ﷺ مشروعة في الصلوات في التشهد، ومشروعة في الخطب والأدعية والاستغفار، وبعد الأذان وعند دخول المسجد والخروج منه وعند ذكره وفي مواضع أخرى، فهي تتأكد عند كتابة اسمه في كتاب أو مؤلف أو رسالة أو مقال أو نحو ذلك لما تقدم من الأدلة.
والمشروع أن تكتب كاملة تحقيقا لما أمرنا الله تعالى به، وليتذكرها القارئ عند مروره عليها ولا ينبغي عند الكتابة الاقتصار في الصلاة على رسول الله على كلمة (ص) أو (صلعم) وما أشبهها من الرموز التي قد يستعملها بعض الكتبة والمؤلفين، لما في ذلك من مخالفة أمر الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز بقوله: صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [الأحزاب:56] مع أنه لا يتم بها المقصود وتنعدم الأفضلية الموجودة في كتابة (صلى الله عليه وسلم) كاملة. وقد لا ينتبه لها القارئ أو لا يفهم المراد بها، علما بأن الرمز لها قد كرهه أهل العلم وحذروا منه.
فقد قال ابن الصلاح في كتابه علوم الحديث المعروف بمقدمة ابن الصلاح في النوع الخامس والعشرين من كتابه: (الحديث وكيفية ضبط الكتاب وتقييده) قال ما نصه:
التاسع: أن يحافظ على كتابة الصلاة والتسليم على رسول الله ﷺ عند ذكره، ولا يسأم من تكرير ذلك عند تكرره فإن ذلك من أكبر الفوائد التي يتعجلها طلبة الحديث وكتبته، ومن أغفل ذلك فقد حرم حظا عظيما.
وقد رأينا لأهل ذلك منامات صالحة، وما يكتبه من ذلك فهو دعاء يثبته لا كلام يرويه فلذلك لا يتقيد فيه بالرواية. ولا يقتصر فيه على ما في الأصل.
وهكذا الأمر في الثناء على الله سبحانه عند ذكر اسمه نحو (عز وجل) (وتبارك وتعالى)، وما ضاهى ذلك. إلى أن قال: (ثم ليتجنب في إثباتها نقصين: أحدهما: أن يكتبها منقوصة صورة رامزا إليها بحرفين أو نحو ذلك، والثاني: أن يكتبها منقوصة معنى بألا يكتب (وسلم). وروي عن حمزة الكناني - رحمه الله تعالى - أنه كان يقول: كنت أكتب الحديث، وكنت أكتب عند ذكر النبي صلى الله عليه ولا أكتب (وسلم) فرأيت النبي ﷺ في المنام فقال لي: ما لك لا تتم الصلاة علي؟ قال: فما كتبت بعد ذلك (صلى الله عليه) إلا كتبت (وسلم).... إلى أن قال ابن الصلاح: قلت ويكره أيضا الاقتصار على قوله: (عليه السلام) والله أعلم. انتهى المقصود من كلامه - رحمه الله تعالى - ملخصا.
وقال العلامة السخاوي - رحمه الله تعالى - في كتابه (فتح المغيث شرح ألفية الحديث للعراقي) ما نصه: (واجتنب أيها الكاتب (الرمز لها) أي الصلاة والسلام على رسول الله ﷺ في خطك بأن تقتصر منها على حرفين ونحو ذلك فتكون منقوصة - صورة - كما يفعله (الكتاني) والجهلة من أبناء العجم غالبا وعوام الطلبة، فيكتبون بدلا من (صلى الله عليه وسلم) (ص) أو (صم) أو (صلعم) فذلك لما فيه من نقص الأجر لنقص الكتابة خلاف الأولى).
وقال السيوطي - رحمه الله تعالى - في كتابه (تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي): (ويكره الاقتصار على الصلاة أو التسليم هنا وفي كل موضع شرعت فيه الصلاة كما في شرح مسلم وغيره لقوله تعالى: صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [الأحزاب:56] إلى أن قال: ويكره الرمز إليهما في الكتابة بحرف أو حرفين كمن يكتب (صلعم) بل يكتبهما بكمالها) انتهى المقصود من كلامه رحمه الله تعالى ملخصا.
هذا ووصيتي لكل مسلم وقارئ وكاتب أن يلتمس الأفضل ويبحث عما فيه زيادة أجره وثوابه ويبتعد عما يبطله أو ينقصه. نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا جميعا لما فيه رضاه، إنه جواد كريم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه[3].
أخرجه أبو داود وأحمد في كتاب المناسك باب زيارة القبور وأحمد في 2/316.
أخرجه الترمذي في كتاب الدعوات حديث حسن غريب.
نشرت في مجلة البحوث الإسلامية العدد 12 ص7- 9، (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 2/ 396).


يتبع

T90 11-08-20 11:58 PM

ملاحظة صور الرافضي ذو الفقار لمتابعيه من الشيعة ان اهل السنة والجماعة ينفون بشكل قطعي كرامات الاولياء لماذا ؟ الجواب حتى ياتي بادلة من كتب السنة على ان كرامات الاولياء موجودة عندنا وبذلك يضلل متابعيه انه افحم السنة ورد عليهم من كتبهم ومايحالون اخفائه عن الناس وهذا باطل وهذا اسلوبه في كل موضوع له واقول ربما ياتي بموضوع عن الصلاة ثم ياتي باحاديث من كتب السنة ويقول شاهدوا ادلة وجوب الصلاة من كتب السنة هههه فهذه طريقته باغلب مواضيعه.


ان أصول أهل السنة والجماعة المتفق عليها التصديق والإيمان بكرامات الأولياء .
والكرامة : هي " أمر خارق للعادة ، يجريه الله تعالى على يد ولي ؛ تأييدا له ، أو إعانة ، أو تثبيتا ، أو نصرا للدين " انتهى من " مجموع فتاوى ورسائل الشيخ ابن عثيمين " ( 8 / 626 ).
ومعنى هذا : أن الله تعالى قد يخرق العادة لعبد من عباده الصالحين ، لحاجته إلى ذلك ؛ كأن يقع في ضائقة فيزيلها الله عنه بأمر خارق ، أو لإقامة الحجة على صدق دين الإسلام ، وإبطال شبهات أعدائه .
والكرامة قد تكون بعلم أمر لم يقع بعد ، أو قد وقع ، لكنه غائب عن المخبِر به .
ولا يعني ذلك : أن هذا الرجل الصالح (الولي) عنده علم الغيب ، وإنما هو علم من الله تعالى ألهمه الله إياه بمنام صادق ، أو إلهام ، أو فراسة إيمانية .
ومن ذلك : ما روته عائشة رضي الله عنها أن أبا بكر رضي الله عنه أخبرها بأن الحمل الذي في بطن امرأته أنثى ، وذلك أنه ذكر من يرثه لعائشة وهو على فراش الموت ، فقال : " إِنَّمَا هُمَا أَخَوَاكِ وَأُخْتَاكِ ، فَاقْتَسِمُوهُ عَلَى كِتَابِ اللهِ ، فقَالَتْ عَائِشَةُ : يَا أَبَتِ ، إِنَّمَا هِيَ أَسْمَاءُ فَمَنِ الْأُخْرَى؟ فَقَالَ: ذُو بَطْنِ بِنْتِ خَارِجَةَ . أُرَاهَا جَارِيَةً " رواه مالك في " الموطأ " ( 2783 ) .

وقد وقع الأمر كما أخبر به بناء على رؤيا رآها ، أو شيء ألهمه الله إياه ووقع في قلبه ، أو ظن ظنه بناء على فراسة إيمانية صادقة .
فقد جاء في بعض الروايات : " قد ألقي في نفسي" ، وفي أخرى : " فَإِنِّي أَظُنُّهَا جَارِيَةً " .
قال ابن عبد البر : " وَأَمَّا قَوْلُ أَبِي بَكْرٍ فِي حَدِيثِ عَائِشَةَ هَذَا: (إِنَّمَا هُمَا أَخَوَاكِ وَأُخْتَاكِ، فَقَالَتْ لَهُ عَائِشَةُ: إِنَّمَا هِيَ أَسْمَاءُ، فَمَنِ الْأُخْرَى ؟ فَأَجَابَهَا أَبُو بَكْرٍ، وَقَالَ: إِنَّ ذَا بَطْنِ بِنْتِ خَارِجَةَ أُرَاهَا جَارِيَةً)، فَهَذَا مِنْهُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ظَنٌّ لَمْ يُخَطِّئْهُ " انتهى من "الاستذكار" (22/298) .
وقال الزرقاني رحمه الله تعالى :
" قال ابن مُزَيْن: قال بعض فقهائنا : وذلك لرؤيا رآها أبو بكر " .
انتهى من " شرح الزرقاني على موطأ الإمام مالك " ( 3 / 218 ) .
وكذا ما وقع لابن تيمية رحمه الله تعالى فيحتمل أن ذلك كان بإلهام من الله ، ويحتمل أنه قاله استنباطا من النصوص الشرعية ، وهذا الاحتمال الثاني هو الذي ذكره ابن كثير رحمه الله ، فإنه قال : " وكان الشيخ تقي الدين ابن تيمية يحلف للأمراء والناس : إنكم في هذه الكرة منصورون على التتار ، فيقول له الأمراء : قل : إن شاء الله ، فيقول : إن شاء الله تحقيقا لا تعليقا ، وكان يتأول في ذلك أشياء من كتاب الله ، منها قوله تعالى: ( ذَلِكَ وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنصُرَنَّهُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ ) الحج ( 60 ) " .
انتهى من " البداية والنهاية " ( 18 / 23) .
فذكر أن ذلك كان استنباطا من القرآن الكريم ، فلم يكن في ذلك شيء من ادعاء علم الغيب ، ولكنه كان فهما ثاقبا ، وفراسة صادقة .
ثانيا :
ليس كل ما يظهر لنا أنه خرق للعادة لعبد من العباد ، يعد كرامة من الله تعالى لذلك العبد ، فالشياطين قد يعينون أولياءهم بأنواع العجائب والغرائب ، فالكرامة لها معالم تدل عليها من أهمها:
1- الكرامة من الله تعالى ، وليست من فعل العبد ؛ فالله تعالى هو الذي يخرق العادة لمن شاء متى شاء .
فصاحب الكرامة لا يستطيع أن يدعي أنه يخرق العادة إذا شاء ومتى شاء ؛ لأن أولياء الله تعالى حقا يعتقدون اعتقادا جازما أن الخلق والأمر كله بيد الله تعالى وحده كما هو معلوم لكل مسلم .
قال الله تعالى : ( أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ) الأعراف / 54 .
ويعتقدون أن علم الغيب مما اختص الله به ، فلا يعلم الغيب إلا الله تعالى ، وليس هذا في قدرة أحد من البشر حتى الأنبياء عليهم السلام لا يعلمون من الغيب إلا ما أخبرهم الله به .
قال الله تعالى مخاطبا لرسوله صلى الله عليه وسلم : ( قُل لَّا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) الأعراف /188، وانظر الفتوى رقم : (101968).
فالله تعالى هو الذي يكرم الرجل الصالح بالكرامة ابتداء ، أو يدعو هذا الصالحُ اللهَ تعالى عند حاجته لذلك فيستجيب الله له ويعطيه ما طلب .
أما أصحاب الأحوال الشيطانية فهم يدَّعون كذبا أن في قدرتهم علم ما في الصدور ، وما في الغد ، وخرق سنن العادة متى أرادوا ، كما هو حال بعض من يدعي التصوف من الفرق التي تعتمد السحر والشعوذة ونحو هذا .

2- الكرامة لا تكون خلاف أحكام الشرع ، ومثل ذلك من يدعي أنه يُحمل إلى عرفة يوم عرفة من مكان بعيد في لمح البصر فيقف مع الحجاج ثم يرجع إلى بلده ، فهذا لا يعد من الكرامات ، لأن الوقوف المشروع بعرفة يكون تابعا للحج ويلزمه الإحرام من الميقات والالتزام بأحكام الإحرام.
خرق العادة يعد كرامة إذا كان يحصل لشخص يعرف بالتقوى والصلاح ، لأن الكرامة تكون للمؤمنين أولياء الله تعالى ، وأولياء الله تعالى سمتهم الأساسية هي الإيمان والتقوى .
قال الله تعالى: ( أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ، الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ) يونس / 62 – 64 .
فمن لم يكن متقيا ، فخرق العادة له لا يعتبر كرامة ؛ بل قد يكون استدراجا من الله تعالى له ، وامتحانا لعباده ، أو من عمل الشعوذة والسحر وعمل الشياطين .
وهذا المسيح الدجال يكون قبل يوم القيامة ، وتخرق له العادات ، امتحانا من الله لعباده .
ومن الألفاظ المأثورة عن بعض السلف : لو رأيتم الرجل يطير في الهواء ، أو يمشي على الماء ؛ فلا تغتروا به حتى تنظروا كيف تجدونه عند الأمر والنهي ، وحفظ الحدود ، وأداء الشريعة .
هذه أهم المعالم التي تُمَيَّز بها الكرامة .
ثالثا :
المطلوب في الكرامة التصديق بجنسها ، فنصدق بوجود الكرامات في الجملة ، أما كرامة الشخص المعين - أو دعواه الكرامة - بالإخبار ببعض ما سيحدث في المستقبل ، فلا يجب على أحد التصديق بذلك ، لأننا لا نقطع أنها كرامة وإلهام من الله ، فيحتمل أنها مجرد ظن ظنه ، يصيب ويخطئ ، ويحتمل أنها من الشيطان وقد لُبِّس على صاحبها فظنها من الله ، وهذا سيد الملهمين في هذه الأمة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، قد كان يظن أشياء ثم يتراجع عنها حينما يتبين له أنها لم تكن صوابا .
بل ينبغي لصاحبها نفسه أن لا يجزم بأنها إلهام من الله فقد يكون الأمر غير ذلك .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
"وَأَمَّا مَنْ شَاعَ لَهُ لِسَانُ صِدْقٍ فِي الْأُمَّةِ بِحَيْثُ اتَّفَقَتْ الْأُمَّةُ عَلَى الثَّنَاءِ عَلَيْهِ فَهَلْ يَشْهَدُ لَهُ بِذَلِكَ؟ هَذَا فِيهِ نِزَاعٌ بَيْنَ أَهْلِ السُّنَّةِ وَالْأَشْبَهُ أَنْ يَشْهَدَ لَهُ بِذَلِكَ. هَذَا فِي الْأَمْرِ الْعَامِّ.
وَأَمَّا " خَوَاصُّ النَّاسِ " فَقَدْ يَعْلَمُونَ عَوَاقِبَ أَقْوَامٍ بِمَا كَشَفَ اللَّهُ لَهُمْ ، لَكِنَّ هَذَا لَيْسَ مِمَّنْ يَجِبُ التَّصْدِيقُ الْعَامُّ بِهِ فَإِنَّ كَثِيرًا مِمَّنْ يَظُنُّ بِهِ أَنَّهُ حَصَلَ لَهُ هَذَا الْكَشْفُ يَكُونُ ظَانًّا فِي ذَلِكَ ظَنًّا لَا يُغْنِي مِنْ الْحَقِّ شَيْئًا ، وَأَهْلُ الْمُكَاشَفَاتِ وَالْمُخَاطَبَاتِ يُصِيبُونَ تَارَةً؛ وَيُخْطِئُونَ أُخْرَى؛ كَأَهْلِ النَّظَرِ وَالِاسْتِدْلَالِ فِي مَوَارِدِ الِاجْتِهَادِ؛ وَلِهَذَا وَجَبَ عَلَيْهِمْ جَمِيعُهُمْ أَنْ يَعْتَصِمُوا بِكِتَابِ اللَّهِ وَسُنَّةِ رَسُولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَأَنْ يَزِنُوا مَوَاجِيدَهُمْ وَمُشَاهَدَتَهُمْ وَآرَاءَهُمْ وَمَعْقُولَاتِهِمْ بِكِتَابِ اللَّهِ وَسُنَّةِ رَسُولِهِ؛ وَلَا يَكْتَفُوا بِمُجَرَّدِ ذَلِكَ؛ فَإِنَّ سَيِّدَ الْمُحَدَّثِينَ وَالْمُخَاطَبِينَ الْمُلْهَمِينَ مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ هُوَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ؛ وَقَدْ كَانَتْ تَقَعُ لَهُ وَقَائِعُ فَيَرُدُّهَا عَلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، أَوْ صَدِيقُهُ [يعني : أبا بكر الصديق رضي الله عنه] التَّابِعُ لَهُ الْآخِذُ عَنْهُ الَّذِي هُوَ أَكْمَلُ مِنْ الْمُحَدَّثِ الَّذِي يُحَدِّثُهُ قَلْبُهُ عَنْ رَبِّهِ. وَلِهَذَا وَجَبَ عَلَى جَمِيعِ الْخَلْقِ اتِّبَاعُ الرَّسُولِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ" .
انتهى من " مجموع الفتاوى" (11/65) .


%%%
رد اخر

موقف أهل السنة من كرامات الأولياء

أما أهل السنة فقد أجمعوا على إثبات كرامات الأولياء اعتماداً على النصوص التي سنذكرها الآن إن شاء الله، وفي الإمكان سرد كلامهم والوقائع التي ذكروها ولكني أرى الاكتفاء بما جاء في كتاب ربنا الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وقد نضيف إلى آيات الكتاب ما صح عنه عليه الصلاة والسلام في السنة المطهرة فنكتفي بذلك لأن فيها الغنية لمستغن، وقد قص الله علينا في كتابه العزيز عن صالحي المؤمنين الذين لم يكونوا أنبياء وكراماتهم المتنوعة، فلنستمع إلى هذا النموذج من كراماتهم:

أ‌- قصة أولئك الفتية الذين آمنوا بربهم وثبتوا على إيمانهم وسط تلك البيئة الكافرة بعيدين عن المداهنة وقد قص القرآن علينا قصتهم البطولية إذ يقول الله عز وجل: {أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجباً} إلى أن قال وهو يصفهم بالإيمان والهدى والثبات: {نحن نقص عليك نبأهم إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى، وربطنا على قلوبهم إذ قاموا فقالوا ربنا رب السموات والأرض لن ندعو من دونه إلهاً لقد قلنا إذاً شططاً}.
فطبيعي أن هذا ليس موقف أناس عاديين ولكن الله كرمهم بالإيمان والثبات على الهدى فصارحوا جبابرة قومهم: بأنهم لا يدعون مع الله أحداً وهو إعلان بالكفر بآلهة قومهم مع الثبات على الإيمان بالله وحده وهذه كرامة وأي كرامة.

ب‌- قصة مريم التي حكاها القرآن إذ يقول الرب تعالى: {كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقاً} إلى آخر الآية يقول في موضع آخر: {وهزّي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطباً جنياً}.

ج- قصة الثلاثة الذين انطبقت عليهم الصخرة في الغار، وقصتهم معروفة لدى جمهور الحاضرين وهم أولئك الذين خرجوا في سفر ما ولما أدركهم الليل دخلوا غاراً في الجبل فوقعوا في حيرة من أمرهم فتشاوروا فقرروا أنه لا ينجيهم مما هم فيه إلا الالتجاء إلى الله فيدعونه بالأعمال الصالحة التي عملوها مخلصين له، فتوسل أحد هم إلى الله ببر الوالدين إذ كان له أبوان شيخان كبيران وكان يحسن إليهما ويبرهما كأحسن ولد، ومن بره بهما كان لا يتناول عشاءه قبلهما هو وأولاده، وكان عشاؤهم حليب الإبل، ومن عادته أنه يقدم لهما عشاءهما في وقت مناسب، وفي ذات ليلة نأى به طلب الشجر لإبله، وجاء بعشائهما في وقت متأخر من الليل فوجدهما قد ناما، فكره أن يوقظهما خشية أن يقطع عليهما نومهما فيعكر راحتهما، كما لم يستحسن أن يتناول عشاءه قبلهما هو وأولاده، فظل واقفاً على رأسهما رجاء أن يستيقظا في أثناء الليل ولم يستيقظا إلى أن أصبح وهو واقف والحليب في يده، فتذكر هذا العمل الجليل فدعا الله به فأكرمه الله وأجاب دعوته فنزلت الصخرة قليلاً حتى دخل لهم الهواء فطمعوا في الخروج.

بمائة وعشرين ديناراً تقريباً مساعدة لها، وسداً لحاجتها، فأعاد المراودة بعد هذا الإحسان –فطالما استعبد الإحسان إنساناً- وألح في طلبه طبعاً، وأخيراً وافقت على تحقيق رغبته تحت إلحاحه وتأثير الإحسان ونفسها غير مطمئنة بالمعصية فمكنته من نفسها فقعد منها مقعد الرجل من المرأة، فصرخت في وجهه قائلة: اتق الله يا عبد الله، لا تفض الخاتم إلا بحقه –تعني- إلا بنكاح وبطريقة شرعية، هكذا ذكرته بالله، فتذكر لأنه مؤمن، {فذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين} فقام من مقعده ذلكم فوراً مالكاً نفسه قاهراً شهوته وهو موقف صعب كما ترون.

هذا ملخص قصة صاحب العفة، فقال وهو في الغار اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك فأفرج عنا ما نحن فيه، فأجاب الله دعوته وأكرمه بكرامته فنزلت الصخرة مرة أخرى، بيد أنهم لا يقدرون على الخروج؛ ولكن أملهم صار أقوى في الخروج من ذي قبل ولا شك.

وأما الثالث: فتوسل إلى الله بحفظ الأمانة إذ عمل عند أجراء كثيرون فأخذ كل أجير أجرته فذهب إلا واحداً منهم فترك أجرته، وبعد مدة طويلة جاء فطلب أجرته، فقال له: إن كل ما تره من الإبل والبقر والغنم من أجرتك لأني نميتها لك لما طال غيابك خشية أن تضيع، ولم يصدقه؛ بل قال: لا تستهزئ بي يا عبد الله، فقال له: لست مستهزئاً بك، وإنما الواقع ما قلته فسق مالك، فأخيراً أخذ أمانته بنمائها وزيادتها.

فقال الذي حفظ الأمانة، وهو يتوسل إلى الله بعمله هذا: اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك فأخرج عنا ما نحن فيه، فأجاب الله دعوته وأكرمه بإخلاصه وصدقه، فنزلت الصخرة فخرجوا يمشون، وهذا ملخص قصة الثلاثة.

ومما يدل على ثبوت الكرامات من السنة قوله عليه الصلاة والسلام: ((رب أشعث أغبر مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله لأبره))، وقصة أسيد بن حضير وعباد بن بشر الأنصاريين وملخصها: أنهما كان عند النبي عليه الصلاة والسلام: في ليلة ظلماء فلما خرجا أضاءت عصا أحدهما فمشيا في ضوئهما فلما افترق بهما الطريق أضاءت عصا الآخر، فمشي كل واحد منهما في ضوء عصاه حتى بلغ أهله، والقصة في صحيح البخاري في كتاب مناقب الأنصار.
وقوله صلى الله عليه وسلم: ((لقد كان فيمن قبلكم من الأمم أناس محدثون فإن يكن في أمتي أحد منهم فإنه عمر))، وفي لفظ: ((لقد كان فيمن كان قبلكم من بني إسرائيل رجال يكلمون من غير أن يكونوا أنبياء، فإن يكن من أمتي منهم أحد فعمر)).
***
يتبع

T90 12-08-20 12:16 AM

لماذا لا يصدق السنة الكرامات التي تحصل عند الشيعة؟

الجواب
لان السنة لا يعترفون ابدا بكتب الشيعة لانها بدون اسانيد ومكذوبة على ال البيت عليهم السلام وهذا هو السبب في عدم تصديقنا لكل شي موجود في كتب الشيعة

الامر الاخر ان كرامات الائمة عند الشيعة فيها شرك مع الله سبحانه وتعالى ومعجزات لا تحصل الا للانبياء فقط وذكرت بالقران الكريم مثل احياء الموتى وابراء الابرص وغيرها مما سيتم بيانه هنا ان شاء الله تعالى مما يعني انه علاوة ع ان كتب الشيعة مرفوضة جملا وتفصيلا زاد ع ذلك ان الكرامات عند الشيعة فيها شرك


$$$

ومن هذه الكرامات الخرافية عند الشيعة والكذب والتزوير على ال البيت رضي الله عنهم على سبيل المثال من كتب الشيعة

احياء الموتى !!!!!!

كرامات الإمام الحسين(ع)
يتميّز الأئمة ( عليهم السلام ) بارتباطٍ خاصٍّ بالله تعالى وعالَم الغيب ، بسبَبِ مقامِ العصمة والإمامة ، ولَهُم – مثل الأنبياء – معاجزٌ وكرامَاتٌ تؤيِّد ارتباطهم بالله تعالى ، وكونَهم أئمّة .
وللإمام الحسين ( عليه السلام ) معاجزٌ وكراماتٌ كثيرةٌ ، سجَّلَتْها كتبُ التاريخ ، ونذكر هنا بعضاً منها :
الكرامة الأولى :
عن أبي خالد الكابلي عن يحيى ابن أم الطويل : قال كنا عند الإمام الحسين ( عليه السلام ) إذ دخل عليه شاب يبكي ، فقال له الإمام الحسين ( عليه السلام ) : ( مَا يُبْكِيكَ ) ؟ .
قال : إنّ والدتي توفيت في هذه الساعة ولم توص ، ولها مال ، وكانت قد أمرتني أن لا أحدث في أمرها شيئاً حتّى أعلمك خبرها .
فقال الإمام الحسين ( عليه السلام ) : ( قُومُوا بِنَا حَتَّى نَصِيرُ إلى هَذِهِ الحُرَّة ) .
فقمنا معه حتّى انتهينا إلى باب البيت الذي فيه المرأة ، وهي مسجّاة فأشرف على البيت ودعا الله ليُحيِيها حتّى توصي بما تحب من وصيَّتها .
فأحياها الله
، وإذا المرأة جلست وهي تتشهّد ، ثمّ نظرت إلى الإمام الحسين ( عليه السلام ) فقالت : ادخل البيت يا مولاي ومُرني بأمرِك .
فدخل ( عليه السلام ) وجلس على مخدّة ، ثمّ قال لها : ( وَصِّي يَرْحَمك اللهُ ) .
فقالت : يا ابن رسول الله ، إنّ لي من المال كذا وكذا في مكان كذا وكذا ، وقد جعلت ثلثه إليك لتضعه حيث شئت من أوليائك ، والثلثان لابني هذا إن علمت أنّه من مواليك وأوليائك ، وإن كان مخالفاً فخذه إليك فلا حقَّ للمخالفين في أموال المؤمنين .
ثمّ سألته أن يصلّي عليها وأن يتولَّى أمرها ، ثمّ صارت المرأة ميتة كما كانت .
الكرامة الثانية :

المعصوم يعلم الغيب ويعلم ان الرجل كان جنبا !!!

روي عن جابر الجعفي عن الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) قال : أقبل أعرابي إلى المدينة ليختبر الحسين ( عليه السلام ) لما ذكر له من دلائله ، فلمّا صار بقرب المدينة خضخض ودخل المدينة ، فدخل على الإمام الحسين ( عليه السلام ) وهو جنب .
فقال له الإمام الحسين ( عليه السلام ) : ( أمَا تَسْتَحيي يَا أعْرَابي أنْ تَدخُلَ إلَى إِمَامِكَ وَأنْتَ جُنُب ) .
وقال ( عليه السلام ) : ( أنتُمْ مَعَاشِرَ العَرَب إذا خَلَوتُم خَضْخَضْتُم ) .
فقال الأعرابي : يا مولاي قد بلغت حاجتي ممّا جئت فيه ، فخرج من عنده فاغتسل ، ورجع إليه فسأله عمّا كان في قلبه .

علم الغيب عند المعصومين !!

الكرامة الثالثة :
روي عن هارون بن خارجة عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : ( إنّ الحسين ( عليه السلام ) إذا أراد أن ينفذ غلمانه في بعض أموره قال لهم : لا تخرجوا يوم كذا ، واخرجوا يوم كذا ، فإنّكم إن خالفتموني قطع عليكم ، فخالفوه مرة وخرجوا ، فقتلهم اللصوص وأخذوا ما معهم ، واتصل الخبر بالحسين ( عليه السلام ) فقال : ( لَقَد حَذَّرتُهُم فَلَم يَقبَلُوا مِنِّي ) .
ثمّ قام ( عليه السلام ) من ساعته ودخل على الوالي ، فقال الوالي : يا أبا عبد الله بلغني قتل غلمانك فآجرك الله فيهم .
فقال الإمام الحسين ( عليه السلام ) : ( فإنِّي أدُلُّكَ عَلَى مَن قَتَلَهم فاشدُدْ يَدَك بِهِم ) .
قال : أوَ تعرفهم يا ابن رسول الله ؟ فقال ( عليه السلام ) : ( نَعَم ، كَمَا أعرفُكَ ، وَهَذا مِنهُم ) .
وأشار ( عليه السلام ) بيده إلى رجل واقف بين يدي الوالي ، فقال الرجل : ومن أين قصدّتني بهذا ؟ ومن أين تعرف أنّي منهم .
فقال له الإمام الحسين ( عليه السلام ) : ( إنْ أنَا صَدَّقتُكَ تُصدِّقُني ) ؟ فقال الرجل : نعم والله لأصدقنَّك ، فقال ( عليه السلام ) : ( خَرجْتَ وَمَعَكَ فلان وفلان وذكرهم كلّهم ، فمنهم أربعة من موالي المدينة ، والباقون من حبشان المدينة ) .
فقال الوالي للرجل ورب القبر والمنبر ، لتصدّقني أو لأهرأن لحمك بالسياط ، فقال الرجل والله ما كذب الحسين وقد صدق وكأنّه كان معنا ، فجمعهم الوالي جميعاً فأقرّوا جميعاً ، فضرب أعناقهم .
الكرامة الرابعة :
إنّ رجلاً صار إلى الإمام الحسين ( عليه السلام ) فقال : جئتُك أستشيرك في تزويجي فلانة ، فقال ( عليه السلام ) : ( لا أحبُّ ذلكَ لَك ) ، وكانت كثيرة المال ، وكان الرجل أيضاً مكثراً ، فخالف الإمام الحسين ( عليه السلام ) ، فتزوج بها فلم يلبث الرجل حتّى افتقر ، فقال له الإمام الحسين ( عليه السلام ) : ( قَدْ أشرْتُ إليكَ فَخَلِّ سَبيلَها ، فإنَّ اللهَ يعوِّضُكَ خيراً مِنهَا ) .
ثمّ قال ( عليه السلام ) : ( وَعَليكَ بفلانة ) ، فتزوّجها فما مضت سنة حتّى كثر ماله ، وولدت له ولداً ذكراً ، ورأى منها ما أحب .

عند الشيعة من الملائكة يقال له فطرس عصى الله فعاقبه الله بكسر جناحه وذهب للحسين يستشفع به !!!!
الكرامة الخامسة :
لمّا ولد الإمام الحسين ( عليه السلام ) أمر الله تعالى جبرائيل أن يهبط في ملإ من الملائكة فيهنئ محمّداً فهبط ، فمر بجزيرة فيها ملك يقال له فطرس بعثه الله في شي‏ء فأبطأ فكسر جناحه ، وألقاه في تلك الجزيرة ، فعبد الله سبعمائة عام ، فقال فطرس لجبرائيل : إلى أين ؟ قال : إلى محمّد ، قال : احملني معك إلى محمّد لعلّه يدعو لي ، فلمّا دخل جبرائيل وأخبر محمّداً بحال فطرس ، قال له النبي : ( قل له يمسح بهذا المولود جناحه ) ، فمسح فطرس بمهد الحسين ( عليه السلام ) ، فأعاد الله عليه في الحال جناحه ، ثمّ ارتفع مع جبرائيل إلى السماء ، فسمّي عتيق الحسين ( عليه السلام ) .

الحسين رضي الله عنه يعلم اين مضجعه ومصرع اصحابه !!!

الكرامة السادسة :
إنّ الإمام الحسين ( عليه السلام ) لمّا أراد العراق ، قالت له أم سلمة : لا تخرج إلى العراق ، فقد سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول : ( يقتل ابني الحسين بأرض العراق ) ، وعندي تربة دفعها إليّ في قارورة ، فقال : ( والله إنّي مقتول كذلك، وإن لم أخرج إلى العراق يقتلونني أيضاً ، وإن أحببت أن أريك مضجعي ومصرع أصحابي ).
ثمّ مسح بيده على وجهها ، ففسح الله في بصرها حتّى أراها ذلك كلّه ، وأخذ تربة فأعطاها من تلك التربة أيضاً في قارورة أخرى ، وقال ( عليه السلام ) : ( فإذا فاضتا دماً فاعلمي أنّي قد قتلت ) ، فقالت أم سلمة : فلمّا كان يوم عاشوراء نظرت إلى القارورتين بعد الظهر فإذا هما قد فاضتا دماً ، فصاحت ، ولم يقلب في ذلك اليوم حجر ولا مدر إلاّ وجد تحته دم عبيط .
الكرامة السابعة :
روي عن الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) أنّه قال : ( لمّا كانت الليلة التي قتل فيها الحسين ( عليه السلام ) في صبيحتها ، قام في أصحابه فقال ( عليه السلام ) : ( إنّ هؤلاء يريدونني دونكم ، ولو قتلوني لم يقبلوا إليكم ، فالنجاء النجاء ، وأنتم في حل فإنّكم إن أصبحتم معي قتلتم كلّكم ) ، فقالوا : لا نخذلك ولا نختار العيش بعدك ، فقال ( عليه السلام ) : ( إنّكم تقتلون كلّكم حتّى لا يفلت منكم واحد ) ، فكان كما قال ( عليه السلام ) ) .
يتبع

T90 12-08-20 01:08 AM

باب في الأئمة عليهم السلام انهم يحيون الموتى ويبرؤون الأكمه والأبرص بإذن الله.

(1) حدثني أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن مثنى الحناط عن أبي بصير قال دخلت على أبى عبد الله عليه السلام وأبى جعفر عليه السلام وقلت لهما أنتما ورثة رسول الله صلى الله عليه وآله قال نعم قلت فرسول الله وارث الأنبياء علم كلما علموا فقال لي نعم فقلت أنتم تقدرون على أن تحيوا الموتى وتبرئ (1) الأكمه والأبرص فقال لي نعم بإذن الله ثم قال ادن منى يا أبا محمد فمسح يده على عيني ووجهي وأبصرت الشمس والسماء والأرض والبيوت و كل شئ في الدار قال أتحب أن تكون هكذا ولك ما للناس وعليك ما عليهم يوم القيمة أو تعود كما كنت ولك الجنة خالصا قلت أعود كما كنت قال فمسح على عيني فعدت كما كنت قال على فحدثت به ابن أبي عمير فقال اشهد ان هذا حق كما أن النهار حق.

حدثني أحمد بن محمد عن عمر بن عبد العزيز عن محمد بن الفضيل عن أبي حمزة الثمالي عن علي بن الحسين عليه السلام قال قلت له أسألك جعلت فداك عن ثلث خصال انفي عنى فيه التقية قال فقال ذلك لك قلت أسألك عن فلان وفلان قال فعليها لعنة الله بلعناته كلها ماتا والله وهما كافران مشركان بالله العظيم ثم قلت الأئمة يحيون الموتى ويبرؤون الأكمه والأبرص ويمشون على الماء قال ما أعطى الله نبيا شيئا قط الا وقد أعطاه محمدا صلى الله عليه وآله وأعطاه ما لم يكن عندهم قلت وكل ما كان عند رسول الله صلى الله عليه وآله فقد أعطاه أمير المؤمنين عليه السلام قال نعم ثم الحسن والحسين عليهما السلام ثم من بعد كل امام إماما إلى يوم القيامة مع الزيادة التي تحدث في كل سنة وفى كل شهر ثم قال أي والله في كل ساعة.

(3) حدثنا إبراهيم بن هاشم عن علي بن معبد يرفعه قال دخلت حبابة الوالبية على أبى جعفر عليه السلام محمد بن علي عليهما السلام قال يا حبابه ما الذي ابطاك قالت قلت بياض عرض لي في مفرق رأسي كثرت له همومي فقال يا حبابه ادنينيه قال فدنوت منه فوضع يده في مفرق رأسي ثم قال ائتوا لها بالمرأة فاتيت المرأة فنظرت فإذا شعر مفرق رأسي قد اسود فسررت بذلك وسر أبو جعفر عليه السلام بسروري.

في بيت الله الحرام المعصوم عند الشيعة يصف المسلمين ممن يطوفون في بيت الله الحرام بالقردة والخنازير !!!

(4) حدثنا محمد بن الحسين عن عبد الله بن جبلة عن علي بن أبي حمزة عن أبي بصير قال حججت مع أبي عبد الله عليه السلام فلما كنا في الطواف قلت له جعلت فداك يا بن رسول الله يغفر الله لهذا الخلق فقال يا أبا بصير ان أكثر من ترى قردة وخنازير قال قلت له ارنيهم قال فتكلم بكلمات ثم امر يده على بصرى فرأيتهم قردة وخنازير فهالني ذلك ثم امر يده على بصرى فرأيتهم كما كانوا في المرة الأولى ثم قال يا أبا محمد أنتم في الجنة تحبرون وبين اطباق النار تطلبون فلا توجدون والله لا يجتمع في النار منكم ثلاثة لا والله ولا اثنان لا والله ولا واحد.

حدثنا أحمد بن محمد عن العباس عن حماد بن عيسى عن الحسين بن المختار عن أبي بصير قال قال لي أبو عبد الله عليه السلام تريد ان تنظر بعينك إلى السماء قلت نعم فمسح يده على عيني فنظرت إلى السماء.

المراة عند الشيعة التي احترق وجهها من السجود !!!!

صباح المزني عن صالح بن ميثم الأسدي قال دخلت انا وعباية بن ربعي على امرأة في بنى والبة قد احترق وجهها من السجود فقال له عباية يا حبابة هذا بن أخيك قالت و أي أخ قال صالح بن ميثم قالت ابن أخي والله حقا يا ابن أخي الا أحدثك حديثا سمعته من الحسين بن علي عليه السلام قال قلت بلى يا عمه قالت كنت زوارة الحسين بن علي عليهما السلام قالت فحدث بين عيني وضح فشق ذلك على واحتبست عليه أياما فسال عنى ما فعلت حبابة الوالبية فقالوا انها حدث بها حدث بين عينيها فقال لأصحابه قوموا إليها فجاء مع أصحابه حي دخل على وانا في مسجدي هذا فقال يا حبابه ما ابطاء بك على قلت يا بن رسول الله ما ذاك الذي منعني ان لم أكن اضطررت إلى المجئ إليك اضطرار لكن حدث هذا بي قال فكشفت القناع فتفل عليه الحسين بن علي عليهما السلام فقال يا حبابة احدثى لله شكر فان الله قد درئه عنك قال فخررت ساجدة قالت فقال يا حبابة ارفعي رأسك وانظري في مرأتك قالت فرفعت رأسي فلم أحسن منه شيئا قال فحمدت الله قالت (1) فقال الحسين أو من رواه عن أحمد قال حدثني الحسين بن بزه عن إسماعيل بن بزه ابن عبد العزيز عن ابان الأحمر عن أبي بصير قال دخلت على أبى عبد الله عليه السلام فقلت له جعلت فداك ما فضلنا على من خالفنا فوالله انى لأرى الرجل منهم من هو أرخى بالا وانعم رياشا وأحسن حالا قال فسكت عنى حتى إذا كنت بالأبطح أبطح مكة ورأيت الناس يضجون إلى الله فقال يا أبا محمد ما أكثر الضجيج والعجيج وأقل الحجيج والذي بعث محمدا صلى الله عليه وآله بالنبوة وعجل روحه إلى الجنة ما يتقبل الله الا منك ومن اشباهك خاصة و مسح يده على وجهي وقال يا أبا بصير انظر قال فإذا انا بالخلق كلب وخنزير وحمار الا رجل بعد رجل. بصائر الدرجات - محمد بن الحسن الصفار - الصفحة ٢٩١

يتبع

@@@


T90 12-08-20 01:37 AM

علم الغيب عند الشيعة


نفي علم الغيب ولكن متى ماراد ان يعلم تحقق له ذلك ههههه

4 - أحمد بن محمد، عن محمد بن الحسن، عن أحمد بن الحسن بن علي، عن عمرو ابن سعيد، عن مصدق بن صدقة، عن عمار الساباطي قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الإمام؟ يعلم الغيب؟ فقال: لا ولكن إذا أراد أن يعلم الشيء أعلمه الله ذلك. الكافي للكليني الجزء الأول ص 257 (باب) * (نادر فيه ذكر الغيب)

1 - علي بن محمد وغيره، عن سهل بن زياد، عن أيوب بن نوح، عن صفوان ابن يحيى، عن ابن مسكان، عن بدر بن الوليد، عن أبي الربيع الشامي، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن الإمام إذا شاء أن يعلم علم. الكافي للكليني الجزء الأول ص 258 (باب) * (أن الأئمة عليهم السلام إذا شاؤوا أن يعلموا علموا)

1 - محمد بن يحيى، عن سلمة بن الخطاب، عن سليمان بن سماعة وعبد الله بن محمد، عن عبد الله بن القاسم البطل، عن أبي بصير قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: أي إمام لا يعلم ما يصيبه وإلى ما يصير، فليس ذلك بحجة لله على خلقه. الكافي للكليني الجزء الأول ص 258 (باب) * (أن الأئمة عليهم السلام يعلمون متى يموتون، وأنهم لا يموتون إلا باختيار منهم)

أحمد بن الحسن بن علي بن فضال، عن عمرو بن سعيد المدائني، عن مصدق بن صدقة المدائني، عن عمار بن موسى الساباطي، عن أبي عبد الله عليه السلام، [ أ ] و، عن أبي عبيدة المدائني، عن عمار الساباطي قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الإمام أيعلم الغيب ؟ فقال: لا، ولكن إذا أراد أن يعلم الشيء أعلمه الله ذلك . الاختصاص للمفيد ص286

4 - ير: سلمة بن الخطاب عن سليمان بن سماعة وعبد الله بن محمد بن القاسم بن الحارث البطل عن أبي بصير أو عمن روي عن أبي بصير قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: إن الإمام لو لم يعلم ما يصيبه وإلى ما يصير فليس ذلك بحجة الله على خلقه . بحار الأنوار للمجلسي الجزء 27 ص286 (باب) * (أنهم يعلمون متى يموتون وأنه لا يقع ذلك إلا باختيارهم) , بصائر الدرجات: 142

المعصوم عند الشيعة يدعي علم الغيب وانه لو كان بين موسى والخضر لاعلمهم ولا نبأهم بما ليس في ايديهم! ولكن هذا المعصوم لا يعلم هل مراقب ام لا ويقول هل علينا عين فيجيبه اصحابه بعد التافتهم يمين ويسار بانه ليس عليهم عين فأين علم الغيب وهل هذا هو من سيعلم موسى عليه السلام والخضر هههههههههههههههه

1 - أحمد بن محمد ومحمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن إبراهيم بن إسحاق الأحمر، عن عبد الله بن حماد، عن سيف التمار قال كنا مع أبي عبد الله عليه السلام جماعة من الشيعة في الحجر فقال: علينا عين؟ فالتفتنا يمنة ويسرة فلم نر أحدا فقلنا: ليس علينا عين فقال: ورب الكعبة ورب البنية - ثلاث مرات - لو كنت بين موسى والخضر لأخبرتهما أني أعلم منهما ولأنبئتهما بما ليس في أيديهما، لان موسى والخضر عليهما السلام أعطيا علم ما كان ولم يعطيا علم ما يكون وما هو كائن حتى تقوم الساعة وقد ورثناه من رسول الله صلى الله عليه وآله وراثة.الكافي للكليني الجزء الأول ص 260 - 261 (باب) * (أن الأئمة عليهم السلام يعلمون علم ما كان وما يكون وانه لا يخفى عليهم الشيء صلوات الله عليهم)

2 - عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن سنان، عن يونس بن يعقوب، عن الحارث بن المغيرة، وعدة من أصحابنا منهم عبد الأعلى وأبو عبيدة وعبد الله ابن بشر الخثعمي سمعوا أبا عبد الله عليه السلام يقول: إني لأعلم ما في السماوات وما في الأرض وأعلم ما في الجنة وأعلم ما في النار، وأعلم ما كان وما يكون، قال: ثم مكث هنيئة فرأى أن ذلك كبر على من سمعه منه فقال: علمت ذلك من كتاب الله عز وجل، إن الله عزوجل يقول فيه تبيان كل شيء
. الكافي للكليني الجزء الأول ص 261 (باب) * (أن الأئمة عليهم السلام يعلمون علم ما كان وما يكون وانه لا يخفى عليهم الشيء صلوات الله عليهم)

3 - علي بن محمد، عن سهل، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن عبد الكريم، عن جماعة بن سعد الخثعمي أنه قال: كان المفضل عند أبي عبد الله عليه السلام فقال له المفضل: جعلت فداك يفرض الله طاعة عبد على العباد ويحجب عنه خبر السماء؟ قال: لا، الله أكرم وأرحم وأرأف بعباده من أن يفرض طاعة عبد على العباد ثم يحجب عنه خبر السماء صباحا ومساء. الكافي للكليني الجزء الأول ص 261 (باب) * (أن الأئمة عليهم السلام يعلمون علم ما كان وما يكون وانه لا يخفى عليهم الشيء صلوات الله عليهم)

2 - محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن عمرو بن ميمون عن عمار بن مروان، عن جابر، عن أبي جعفر عليه السلام قال: إنا لنعرف الرجل إذا رأيناه بحقيقة الإيمان وحقيقة النفاق. الكافي للكليني الجزء الأول ص 438 (باب) * (في معرفتهم أولياء هم والتفويض إليهم)

المعصوم يعلم ان الرجل جنب كذلك زرارة اشهر رواة الشيعة لا يعلم من هو الامام ويظطر الى ان يختبره ويدخل عليه وهو جنب هههههههههه!!!

195 / 31 - وحدثنا أبو المفضل محمد بن عبد الله الشيباني، قال: حدثنا محمد ابن جعفر الزيات، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن الحسن بن محبوب، عن مالك بن عطية، عن أبي بصير، قال: دخلت أبي عبد الله (عليه السلام) وأنا أريد أن يعطيني دلالة مثل ما أعطاني أبو جعفر (عليه السلام). فلما دخلت عليه قال: يا أبا محمد، ما كان لك فيما كنت فيه شغل ؟ ! تدخل على إمامك وأنت جنب ؟ ! قال: قلت: جعلت فداك، ما فعلت إلا على عمد. قال: أولم تؤمن ؟ قال: قلت: بلى، ولكن ليطمئن قلبي. قال: قم يا أبا محمد فاغتسل. فاغتسلت وعدت إلى مجلسي، فعلمت عند ذلك أنه الإمام. دلائل الإمامة للطبري الشيعي ص265 – 266

25 - حمدويه بن نصير، قال حدثنا أبو الحسين بن نوح، قال حدثنا صفوان ابن يحيى، عن ابن بكير، عن زرارة، قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: أدرك سلمان العلم الأول والعلم الآخر، وهو بحر لا ينزح، وهو منا أهل البيت. بلغ من علمه: أنه مر برجل في رهط فقال له: يا عبد الله تب إلى الله عزوجل من الذي عملت به في بطن بيتك البارحة، قال: ثم مضى، فقال له القوم: لقد رماك سلمان بأمر فما دفعته عن نفسك. قال: انه أخبرني بأمر ما اطلع عليه إلا الله وأنا. وفي خبر آخر مثله، وزاد في آخره: أن الرجل كان أبا بكر بن أبي قحافة. رجال الكشي للطوسي الجزء الأول ص 52

208 - محمد بن مسعود، قال: حدثني علي بن الحسن بن فضال، قال: حدثني أخواي محمد وأحمد ابنا الحسن، عن أبيهما الحسن بن علي بن فضال عن ابن بكير، عن زرارة، قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: يا زرارة إن اسمك في أسامي أهل الجنة بغير ألف، قلت: نعم جعلت فداك اسمي عبد ربه ولكني لقبت بزرارة. رجال الكشي للطوسي الجزء الأول ص 345

المعصوم عند الشيعة اليه يرجع الميزان والصراط والحساب يوم القيامة بل وهو ارحم لشيعته من انفسهم !!

619 - نصر بن الصباح، قال: حدثنا الحسن بن علي بن أبي عثمان سجادة قال: حدثنا محمد بن الوضاح، عن زيد الشحام، قال: دخلت على أبي عبد الله عليه السلام فقال لي: يا زيد جدد التوبة وأحدث عبادة، قال: قلت: نعيت إلي نفسي. قال: فقال لي: يا زيد ما عندنا لك خير، وأنت من شيعتنا، إلينا الصراط والينا الميزان، والينا حساب شيعتنا، والله لأنا لكم أرحم من أحدكم بنفسه، يا زيد كأني أنظر إليك في درجتك من الجنة ورفيقك فيها الحارث ابن المغيرة النصري. رجال الكشي للطوسي الجزء الثاني ص 627

1 - خص، ير: أحمد بن محمد عن إبراهيم بن أبي محمود عن بعض أصحابنا قال: قلت للرضا عليه السلام: الإمام يعلم إذا مات ؟ قال: نعم يعلم بالتعليم حتى يتقدم في الأمر قلت: علم أبو الحسن عليه السلام بالرطب والريحان المسمومين اللذين بعث إليه يحيى بن خالد ؟ قال: نعم، قلت: فأكله وهو يعلم ؟ قال: أنساه لينفذ فيه الحكم . بحار الأنوار للمجلسي الجزء 27 ص285 (باب) * (أنهم يعلمون متى يموتون وأنه لا يقع ذلك إلا باختيارهم) , بصائر الدرجات: 142

2 - خص، ير: أحمد بن محمد عن إبراهيم بن أبي محمود قال: قلت: الإمام يعلم متى يموت ؟ قال: نعم، فقلت: حيث ما بعث إليه يحيى بن خالد رطب وريحان مسمومين علم به ؟ قال: نعم، قلت: فأكله وهو يعلم فيكون معينا على نفسه ؟ فقال: لا، يعلم قبل ذلك ليتقدم فيما يحتاج إليه فإذا جاء الوقت ألقى الله على قلبه النسيان ليقضي فيه الحكم . بحار الأنوار للمجلسي الجزء 27 ص285 - 286 (باب) * (أنهم يعلمون متى يموتون وأنه لا يقع ذلك إلا باختيارهم) , بصائر الدرجات: 142


المعصوم عند الشيعة يعلم عدد النمل !!

1 - عن عمار بن ياسر رضي الله عنه، قال: (كنت مع أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه سائرا، فمررنا بواد مملوءة نملا، فقلت: يا أمير المؤمنين ! ترى أحدا من خلق الله يعلم عدد هذا النمل ؟ قال: نعم، يا عمار، أنا أعرف رجلا يعلم كم عدده، وكم فيه ذكر، وكم فيه أنثى. فقلت: من ذاك الرجل ؟ فقال: يا عمار أما قرأت في سورة يس وكل شيء أحصيناه في إمام مبين ؟ فقلت: بلى يا مولاي، قال: أنا ذلك الرجل الأمام المبين ). الإمام علي للهمداني ص145 الفصل 16 في غزارة علمه عليه السلام, تفسير البرهان، ج 4: ص 7

ماهو رد الشيعة الان وعلم الغيب لا يعلمه الا الله سبحانه وتعالى

{قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ} (188) سورة الأعراف

{قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ} (65) سورة النمل

يتبع

T90 12-08-20 11:50 AM

المعصوم يحول المفتاح الى اسد!!!!!!!!!!!


وروى أبو الصامت، قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: أعطني شيئا أزداد به يقينا، وأنفي الشك من قلبي، قال لي: " هات ما معك " وكان في كمي مفتاح، فناولته، فإذا المفتاح أسد ففزعت منه، ثم قال: " أنح وجهك عني " ففعلت، فعاد مفتاحا. الثاقب في المناقب لابن حمزة الطوسي ص154

@@@

المعصوم عند الشيعة يكشف ثروات الارض بيده وبمجرد مسح يده عليها تعود الى باطن الارض ويعلم مافي ضمائر الناس ومايتكلمون به مع انفسهم !!!
170 / 14 - وحديث إسماعيل بن أبي الحسن، قال: كنت مع الرضا عليه السلام، وقد مال بيده إلى الأرض كأنه يكشف شيئا "، فظهرت سبائك ذهب، ثم مسح بيده عليها، فغابت، فقلت في نفسي: لو أعطاني واحدة منها. قال: " ألا، إن هذا الأمر لم يأت وقته ". الثاقب في المناقب لابن حمزة الطوسي ص183 - 184
@@@

وهنا المعصوم يعلم الغيب

عن سليمان بن جعفر الجعفري قال: قال لي الرضا عليه السلام اشتر لي جارية من صفتها كذا وكذا فأصبت له جارية عند رجل من أهل المدينة كما وصف فاشتريتها ودفعت الثمن إلى مولاها وجئت بها إليه فأعجبته ووقعت منه فمكثت أياما ثم لقيني مولاها وهو يبكي فقال الله الله في لست أتهنأ العيش وليس لي قرار ولا نوم فكلم أبا الحسن يرد علي الجارية ويأخذ الثمن فقلت أمجنون أنت أنا اجترئ أن أقول له يردها عليك فدخلت على أبي الحسن فقال لي مبتدئا يا سليمان صاحب الجارية يريد أن أردها عليه قلت أي والله قد سألني أن أسألك قال فردها عليه وخذ الثمن ففعلت ومكثت أياما ثم لقيني مولاها فقال جعلت فداك سل أبا الحسن يقبل الجارية فاني لا انتفع بها ولا اقدر أدنو منها قلت إني لا اقدر أن ابتدئه بهذا قال فدخلت على أبي الحسن فقال يا سليمان صاحب الجارية يريد أن اقبضها منه وارد عليه الثمن قلت قد سألني ذلك قال فرد علي الجارية وخذ الثمن. كشف الغمة للأربلي الجزء الثالث ص92 – 93

@@@

وهنا المعصوم يحيي الموتى !!!

ومنها: قال أبو جعفر: حدثنا معلى بن فرج، عن معبد بن جنيد الشامي قال: دخلت على علي بن موسى الرضا عليهما السلام فقلت له: قد كثر الخوض فيك وفي عجائبك فلو شئت لتأتيني بشيء أحدثه عنك. فقال: وما تشاء ؟ فقلت: تحيي لي أبي وأمي. فقال لي: انصرف إلى منزلك فقد أحييتهما. فانصرفت وهما والله في البيت أحياء، فأقاما عندي عشرة أيام ثم قبضهما الله تبارك وتعالى. نوادر المعجزات للطبري الشيعي ص168 , دلائل الإمامة للطبري الشيعي ص 363 , مدينة المعاجز للبحراني ص 24 - 25


@@@

وهنا المعصوم تميل له النخله وياكل من رطبها ويمسخ الاعرابي فيصير كلبا ثم يرحمه ويعيده من جديد اعرابيا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

قد روى علي بن أبي حمزة قال: حججت مع الصادق عليه السلام، فجلسنا في بعض الطريق تحت نخلة يابسة، فحرك شفتيه بدعاء لم أفهمه، ثم قال: " يا نخلة، أطعمينا مما جعل الله تعالى فيك من رزق عباده ". قال: فنظرت إلى النخلة وقد تمايلت نحو الصادق عليه السلام بأوراقها، وعليها الرطب، قال: " أدن فقل: بسم الله، وكل " فأكلنا منها رطبا أطيب رطب وأعذبه، فإذا نحن بأعرابي يقول: ما رأيت كاليوم سحرا " أعظم من هذا ! فقال الصادق عليه السلام: " نحن ورثة الأنبياء، ليس فينا ساحر ولا كاهن، بل ندعو الله فيستجيب دعاءنا، وإن أحببت أن أدعو الله فتمسخ كلبا تهتدي إلى منزلك، وتدخل عليهم فتبصبص لأهلك ". قال الأعرابي بجهله: بلى. فدعا الله تعالى، فصار كلبا في وقته، ومضى على وجهه، فقال لي الصادق صلوات الله عليه: " إتبعه " فاتبعته حتى صار في حيه ، فدخل منزله، فجعل يبصبص لأهله وولده، فأخذوا له عصا فأخرجوه، فانصرفت إلى الصادق عليه السلام فأخبرته بما كان، فبينما نحن في حديثه إذ أقبل حتى وقف بين يدي الصادق عليه السلام، وجعلت دموعه تسيل، وأقبل يتمرغ في التراب، ويعوي، فرحمه، ودعا الله تعالى فعاد أعرابيا ". فقال له الصادق عليه السلام: " هل آمنت يا أعرابي ؟ " قال: نعم ألفا وألفا. الثاقب في المناقب لابن حمزة الطوسي ص198 – 199

@@@
وهنا المعصوم يحي البقرة بعد موتها

عن عبد الله بن المغيرة قال: مر العبد الصالح أبو إبراهيم موسى ابن جعفر الكاظم عليهما السلام بامرأة بمنى وهى تبكى، وصبيانها حولها يبكون قد ماتت بقرة لها فدنا منها؟ فقال لها: ما يبكيك يا أمة الله؟ (قالت: يا عبد الله إن لي صبية أيتاما وكانت لنا بقرة وكانت معيشتي ومعيشة عيالي قد ماتت وبقيت منقطعا بي وبولدي ولا حيلة لنا فقال لها يا أمة الله فهل لك أن أحييها لك؟ فألهمت أن قالت: نعم فتنحى عليه السلام وصلى ركعتين، ثم رفع يديه وقلب بيمينه وحرك شفتيه، ثم قام فمر بالبقرة فنسخها أو ضربها برجله، فاستوت على الأرض قائمة، فلما نظرت المرأة إلى البقرة قد قامت، صاحت وقالت: عيسى بن مريم ورب الكعبة فخالط الناس ومضى عليه السلام . الدعوات للراوندي ص69 – 70 , أخرجه في البحار: 48 / 55 ح 62 واثبات الهداة: 5 / 494 ح 1 عن الكافي: 1 / 484 ح 6 وعن بصائر الدرجات ص 272 ح 2 نحوه وفى مدينة المعاجز ص 441 ح 57 عن الكافي.
@@@

وهنا بامكان المعصوم ان ياتي برسول الله صلى الله عليه وسلم ليشهد له بالامامة في اي وقت يشاء !!!!!!!

محمد بن الحسين عن الحكم بن مسكين عن أبي سعيد المكاري عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن أمير المؤمنين عليه السلام أتى أبا بكر فقال له: أما أمرك رسول الله صلى الله عليه وآله أن تطيعني ؟ فقال: لا، ولو أمرني لفعلت، قال: فانطلق بنا إلى مسجد قبا فإذا رسول الله صلى الله عليه وآله يصلي. فلما انصرف قال علي عليه السلام: يا رسول الله إني قلت لأبي بكر: أمرك الله ورسوله أن تطيعني، فقال: لا، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: قد أمرتك فأطعه، قال: فخرج فلقي عمر وهو ذعر فقال له: مالك ؟ فقال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله كذا وكذا فقال: تبا لأمة ولوك أمرهم أما تعرف سحر بني هاشم ؟ ! . بحار الأنوار للمجلسي الجزء 27 ص304

@@@
وهنا المعصوم يمسح على وجه المعلى بن خنيس فيكون بين اهله وزوجته بل ويتركه يجماع زوجته ايضا

محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن موسى بن سعدان، عن حفص الأبيض التمار قال: دخلت على أبي عبد الله عليه السلام أيام قتل معلى بن خنيس وصلبه - رحمه الله - فقال لي: يا حفص إني أمرت المعلى بن خنيس بأمر فخالفني فابتلى بالحديد، وإني نظرت إليه يوما " وهو كئيب حزين فقلت: مالك يا معلى كأنك ذكرت أهلك ومالك وعيالك ؟ فقال: أجل، فقلت: ادن مني فدنى مني فمسحت وجهه، فقلت: أين تراك ؟ فقال: أراني في بيتي، هذه زوجتي وهؤلاء ولدي فتركته حتى يملأ منهم واستترت منهم حتى نال ما ينال الرجل من أهله ثم قلت له: ادن مني فدنى مني فمسحت وجهه فقلت: أين تراك ؟ فقال: أراني معك في المدينة وهذا بيتك فقلت له: يا معلى إن لنا حديثا " من حفظه علينا حفظه الله عليه دينه ودنياه يا معلى لا تكونوا أسراء في أيدي الناس بحديثنا إن شاؤوا أمنوا عليكم وإن شاؤوا قتلوكم، يا معلى إنه من كتم الصعب من حديثنا جعله الله نورا " بين عينيه ورزقه الله العزة في الناس ومن أذاع الصعب من حديثنا لم يمت حتى يعضه السلاح أو يموت كبلا "، يا معلى وأنت مقتول فاستعد . الاختصاص للمفيد ص321


@@@
وهنا المعصوم ياتي ببيت المعلى بن خنيس وعياله صغيرهم وكبيرهم بلمح البصر بل وترك المعلى يقضي وطره ايضا !!!!!

أحمد بن الحسين بن سعيد، عن أبيه، عن محمد بن سنان، عن حماد بن عثمان، عن المعلى بن خنيس قال: كنت عند أبي عبد الله عليه السلام في بعض حوائجه فقال لي: مالي أراك كئيبا " حزينا " ؟ فقلت: ما بلغني من أمر العراق وما فيها من هذه الوباء فذكرت عيالي فقال: أيسرك أن تراهم ؟ فقلت: وددت والله قال: فاصرف وجهك فصرفت وجهي، ثم قال: أقبل بوجهك فإذا داري متمثلة نصب عيني، فقال لي: ادخل دارك فدخلت فإذا أنا لا أفقد من عيالي صغيرا " ولا كبيرا " إلا وهو في داري بما فيها فقضيت وطري ثم خرجت، فقال: اصرف وجهك فصرفته فلم أر شيئا " . الاختصاص للمفيد ص323

@@@

بامكان المعصوم عند الشيعة ان يحول الحجر الى جواهر

مر بن علي بن عمر بن يزيد، عن علي بن ميثم التمار، عمن حدثه، عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه كان مع بعض أصحابه في مسجد الكوفة، فقال له رجل: بأبي أنت وأمي إني لأتعجب من هذه الدنيا في أيدي هؤلاء القوم وليست عندكم، فقال: يا فلان أترى نريد الدنيا فلا نعطاها، ثم قبض قبضة من الحصى فإذا هي جواهر، فقال: ما هذا ؟ فقلت: هذا من أجود الجواهر، فقال: لو أردنا لكان ولكن لا نريده، ثم رمى بالحصى فعادت كما كانت . الاختصاص للمفيد ص270 - 271
يتبع

T90 12-08-20 01:27 PM

جمجمة تتكلم؟ ووقوف ماء النهروان عن الجري وصعود كل من فيه من الاسماك والحيوان وكلامهم جميعا وشهادتهم للمعصوم بالامامة !!!!
فضائل: روى أبو رواحة الأنصاري عن المغربي قال: كنت مع أمير المؤمنين عليه السلام وقد أراد حرب معاوية، فنظر إلى جمجمة في جانب الفرات وقد أتت عليها الأزمنة، فمر عليها أمير المؤمنين عليه السلام فدعاها فأجابته بالتلبية، وتدحرجت بين يديه وتكلمت بكلام فصيح، فأمرها بالرجوع فرجعت إلى مكانها (2)، فلما فرغ من حرب النهروان أبصرنا جمجمة نخرة بالية، فقال: هاتوها، فحركها بسوطه فقال: أخبريني من أنت؟ فقير أم غني شقي أم سعيد ملك أم رعية، فقالت بلسان فصيح: السلام عليك يا أمير المؤمنين أنا كنت ملكا ظالما وأنا دويز بن هرمز ملك الملوك (3)، فملكت مشارقها ومغاربها سهلها وجبلها برها وبحرها، أنا الذي أخذت ألف مدينة في الدنيا وقتلت ألف ملك من ملوكها، يا أمير المؤمنين أنا الذي بنيت خمسين مدينة وافتضضت خمسمائة ألف جارية بكرا (4) واشتريت ألف عبد تركي ولف أرمني وألف رومي وألف زنجي وتزوجت بسبعين من بنات الملوك، ما ملك في الأرض إلا غلبته وظلمت أهله، فلما جاءني ملك الموت قال لي: يا ظالم يا طاغي خالفت الحق، فتزلزلت أعضائي وارتعدت فرائصي، وعرض علي أهل حبسي فإذا هم سبعون ألفا من أولاد الملوك قد شقوا من حبسي، فلما رفع ملك الموت روحي سكن أهل الأرض من ظلمي، فأنا معذب في النار أبد الآبدين، فوكل الله بي سبعين ألفا من الزبانية في يد كل منهم (1) مرزبة من نار لو ضربت بها جبال الأرض لاحترقت الجبال فتدكدكت وكلما ضربني الملك بواحدة من تلك المرازيب اشتعل بي النار وأحترق، فيحييني الله تعالى ويعذبني بظلمي على عباده أبد الآبدين، وكذلك وكل الله تعالى بعدد كل شعرة في بدني حية تلسعني وعقربا تلدغني (2)، فتقول لي الحيات والعقارب: هذا جزاء ظلمك على عباده، ثم سكتت الجمجمة، فبكى جميع عسكر أمير المؤمنين عليه السلام وضربوا على رؤوسهم وقالوا: يا أمير المؤمنين جهلنا حقك بعد ما أعلمنا رسول الله صلى الله عليه وآله وإنما خسرنا حقنا ونصيبنا فيك، وإلا أنت ما ينقض منك شئ فاجعلنا في حل مما فرطنا فيك ورضينا بغيرك على مقامك، فإنا نادمون فأمر عليه السلام بتغطية الجمجمة، فعند ذلك وقف ماء النهروان من الجري، وصعد على وجه الماء كل سمك وحيوان كان في النهر، فتكلم كل واحد منهم مع أمير المؤمنين عليه السلام ودعا له وشهد له بإمامته، كتاب بحار الانوار ج41 ص 216

@@@

وهنا المعصوم يحي الموتى !!

الفضائل: روي أنه عليه السلام كان يطلب قوما من الخوارج، فلما بلغ الموضع المعروف اليوم بساباط (1) أتاه رجل من شيعته وقال: يا أمير المؤمنين أنا من شيعتك وكان لي أخ وكنت شفيقا عليه، فبعثه عمر في جنود سعد بن أبي وقاص إلى قتال أهل المدائن فقتل هنالك، فأرني (2) قبره ومقتله، فأراه إياه، فمد الرمح وهو راكب بغلته الشهباء فركز القبر بأسفل الرمح، فخرج رجل أسمر طويل يتكلم بالعجمية، فقال له أمير المؤمنين عليه السلام: لم تتكلم بالعجمية وأنت رجل من العرب؟
قال: إني كنت أبغضك وأوالي أعداءك، فانقلب لساني في النار، فقال: يا أمير المؤمنين رده من حيث جاء فلا حاجة لنا فيه، فقال له أمير المؤمنين عليه السلام:

ارجع، فرجع إلى القبر فانطبق عليه كتاب بحار الانوار ج41 ص 216
$$$

الريح تحمل المعصوم واصحاب الكهف لا يردون السلام الا على وصي وبرفسة من رجله ينبع الماء من الارض !!!

الروضة، الفضائل: بالاسناد يرفعه إلى ابن أبي جعدة قال: حضرت مجلس أنس بن مالك بالبصرة وهو يحدث، فقام إليه رجل من القوم وقال: يا صاحب رسول الله صلى الله عليه وآله ما هذه الشيمة (5) التي أراها بك؟ فأنا حدثني (6) أبي عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال: البرص والجذام لا يبلي الله به مؤمنا، قال: فعند ذلك أطرق أنس بن مالك إلى الأرض وعيناه تذرفان بالدموع، ثم رفع رأسه وقال عوة العبد الصالح علي بن أبي طالب عليه السلام نفذت في، قال: فعند ذلك قام الناس حوله (1) وقصدوه وقالوا: يا أنس حدثنا ما كان السبب؟ فقال لهم: انتهوا عن هذا، فقالوا: لا بد من أن تخبرنا بذلك، فقال: اقعدوا مواضعكم واسمعوا مني حديثا كان هو السبب لدعوة علي، اعلموا أن النبي صلى الله عليه وآله كان قد أهدي له بساط شعر من قرية كذا وكذا من قرى المشرق يقال لها " عندف (2) " فأرسلني رسول الله صلى الله عليه وآله إلى أبي بكر وعمر وعثمان وطلحة والزبير وسعد وسعيد وعبد الرحمن بن عوف الزهري، فأتيته بهم وعنده ابن عمه (3) علي بن أبي طالب عليه السلام فقال لي: يا أنس ابسط البساط وأجلسهم عليه، ثم قال: يا أنس اجلس حتى تخبرني بما يكون منهم، ثم قال: قل يا علي: يا ريح احملينا، فإذا (4) نحن في الهواء، فقال: سيروا على بركة الله، قال: فسرنا ما شاء الله، ثم قال: يا ريح ضعينا، فوضعتنا فقال: أتدرون أين أنتم؟ قلنا: الله ورسوله وعلي (5) أعلم، فقال:
هؤلاء أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آيات الله عجبا، قوموا يا أصحاب رسول الله حتى تسلموا (6) عليهم، فعند ذلك، قام أبو بكر وعمر فقالا: السلام عليكم يا أصحاب الكهف والرقيم، قال: فلم يجبهما أحد (7)، قال: فقمنا أنا وعبد الرحمن ابن عوف وقلنا: السلام عليكم يا أصحاب الكهف أنا خادم رسول الله صلى الله عليه وآله فلم يجبنا أحد، فعند ذلك قام الإمام عليه السلام وقال: السلام عليكم يا أصحاب الكهف والرقيم الذين كانوا من آيات الله عجبا، فقالوا: وعليك السلام يا وصي رسول الله صلى الله عليه وآله
ورحمة الله وبركاته، فقال: يا أصحاب الكهف ألا رددتم على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله؟
قالوا (1): يا خليفة رسول الله إنا فتية آمنوا بربهم وزادهم الله هدى، وليس معنا إذن برد السلام إلا بإذن نبي (2) أو وصي نبي وأنت وصي خاتم النبيين والمرسلين وأنت خاتم الأوصياء، ثم قال: أسمعتم يا أصحاب رسول الله؟ قالوا: نعم يا أمير المؤمنين، قال:
فاقعدوا في مواضعكم، فقعدنا في مجالسنا ثم قال: يا ريح احملينا، فسرنا ما شاء الله إلى أن غربت الشمس، ثم قال: يا ريح ضعينا، فإذا نحن على أرض كأنها الزعفران ليس فيها حسيس (3) ولا أنيس، نباتها الشيح (4) وليس فيها ماء، فقلنا يا أمير المؤمنين:
دنت الصلاة وليس معنا ماء نتوضأ به، فقام وجاء إلى موضع من تلك الأرض فرفسه (5) برجله فنبعت عين ماء (6)، فقال: دونكم وما طلبتم، ولولا طلبتكم لجاءنا جبرئيل بماء من الجنة، قال: فتوضأنا وصلينا إلى أن انتصف الليل (7) ثم قال: خذوا مواضعكم ستدركون الصلاة مع رسول الله صلى الله عليه وآله أو بعضها، ثم قال: يا ريح احملينا، فإذا نحن برسول الله صلى الله عليه وآله (8) وقد صلى من الغداة ركعة واحدة، فقضيناها وكان قد سبقنا بها رسول الله صلى الله عليه وآله فالتفت إلينا وقال: يا أنس تحدثني أو أحدثك؟ فقلت (9):
بل من فيك أحلى يا رسول الله، قال: فابتداء بالحديث من أوله إلى آخره كأنه كان معنا، ثم قال: يا أنس تشهد لابن عمي بها إذا أستشهدك (10)؟ فقلت: نعم يا رسول الله، فلما ولى أبو بكر الخلافة (1) أتى علي عليه السلام وكنت حاضرا عند أبي بكر والناس حوله، وقال لي: يا أنس ألست تشهد لي بفضيلة البساط ويوم عين الماء ويوم الجب؟ فقلت له: يا علي نسيت من كبري، فعندها قال لي: يا أنس إن كنت كتمته مداهنة بعد وصية رسول الله صلى الله عليه وآله (2) فرماك الله ببياض في وجهك ولظى في جوفك وعمى في عي************، فما قمت من مقامي حتى برصت وعميت، والآن لا أقدر على الصيام في شهر رمضان ولا غيره من الأيام، لان البرد لا يبقى في جوفي ولم يزل أنس على تلك الحال حتى مات بالبصرة
(3).كتاب بحار الانوار ج41 ص 218


يتبع

T90 12-08-20 01:31 PM

ثم ذكر الرافضي ذو الفقار مقطعا للشيخ مازن السرساوي يذكر فيه كرامات للامام احمد بن حنبل وقد ذكر الشيخ انه بدون سند ولم يتيقن من صحة الخبر

https://ar.islamway.net/video/43265/...86%D8%A8%D9%84

اذا ذكر الشيخ انه لا سند ولا دليل على ماقاله


يتبع

T90 12-08-20 02:19 PM

اذا نتائج الاجابات عن الموضوع الذي كتبه الرافضي ذو الفقار المغربي بعنوان (وهابي وشيعي في مقهى - 1 | الغلو في الصحابة كرامة وفي أهل البيت خرافة)

نلخصه بالاتي

اولا : اهل السنة والجماعة لا يقولون صلعسم كما يفتري هذا الرافضي عليهم ويكذب وقد عجز عن الاستدلال من اي كتاب سني بهذا وهذا تدليس من هذا الرافضي وكذب فقد امر بهذا دينهم الرافضي بالكذب على المسلمين وسنبين ذلك ان شاء الله تعالى.

قال الله تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 56].

فقد ورد في كتب اهل السنة الكثير من الصيغ وصفة الصلاة على الرسول صلى الله عليه واله وصحبه وسلم منها


1 - عن أبي مسعود الأنصاري، قال: أتانا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ونحن في مجلس سَعد بن عُبادة، فقال له بَشير بن سعد: أمرنا الله تعالى أن نُصلِّي عليك يا رسول الله، فكيف نصلي عليك؟ قال: فسكت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، حتى تمنَّينا أنه لم يسأله، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ((قولوا: اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صلَّيت على آل إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على آل إبراهيم في العالَمين، إنك حميد مجيد، والسلام كما قد علِمْتُم))؛ صحيح مسلم.



2 - وعند البخاري عن عمرو بن سليم الزرقي، قال: أخبرني أبو حُميد الساعدي، أنهم قالوا: يا رسول الله، كيف نصلي عليك؟ قال: ((قولوا: اللهم صلِّ على محمد وأزواجه وذريَّته، كما صلَّيت على آل إبراهيم، وبارك على محمد وأزواجه وذريته، كما باركت على آل إبراهيم، إنك حميد مجيد))؛ صحيح البخاري.

فأزواج النبي رضي الله عنهن وذريته هم آل بيته صلى الله عليه وسلم، وفي هذا ردٌّ على مَن يدَّعي أنهن - أي زوجاته - لَسْنَ مِن آله، فنسأل الله لهم الهداية.



3 - عن كعب بن عُجْرة: سأَلْنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فقلنا: يا رسول الله، كيف الصلاة عليكم أهل البيت، فإن الله قد علَّمنا كيف نسلم عليكم؟ قال: ((قولوا: اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارِك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم، وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد))؛ صحيح البخاري.

في رواية أخرى: ((فقولوا: اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على آل إبراهيم، إنك حميد مجيد))؛ صحيح البخاري.



4 - عن أبي سعيد الخدري، قال: قلنا: يا رسولَ الله، هذا السلام عليك، فكيف نصلي؟ قال: ((قولوا: اللهم صلِّ على محمد عبدِك ورسولك، كما صلَّيت على إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم))؛ صحيح البخاري.



عن محمد بن عبدالله بن زيد، عن عقبة بن عمرو، بهذا الخبر، قال: ((قولوا: اللهم صلِّ على محمد النبي الأمي، وعلى آل محمد))؛ سنن أبي داود.

وقات الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم:

الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم تكون في كل مكان وفي كل زمان، إلا في مكان نُهِي عن الذكر فيه كالخلاء.



ولكن تتأكد الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم في أوقات وأماكن خاصة؛ منها:

في التشهد الأخير من كل صلاة: للأدلة السابقة في الفقرة الأولى، وكذلك في التشهد الأول.

عند دخول المسجد وعند الخروج منه: عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: ((إذا دخل أحدكم المسجد، فليُسلِّم على النبي صلى الله عليه وسلم، وليَقُلْ: اللهم افتَحْ لي أبواب رحمتك، وإذا خرج، فليُسلِّم على النبي صلى الله عليه وسلم، وليقل: اللهم اعصِمْني من الشيطان الرجيم))؛ سنن ابن ماجه.



عند سماع الأذان: روى مسلم في صحيحه عن عبدالله بن عمرو بن العاص، أنه سمع النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول: ((إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا عليَّ، فإنه مَن صلى عليَّ صلاة صلى الله عليه بها عشرًا، ثم سَلُوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلةٌ في الجنة، لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمَن سأل لي الوسيلة حلَّت له الشفاعة))؛ صحيح مسلم.



في المجالس: عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: ((ما جلس قومٌ مجلسًا لم يذكروا الله فيه، ولم يُصلُّوا على نبيِّهم، إلا كان عليهم تِرَةً، فإن شاء عذَّبهم وإن شاء غفر لهم)).



في الدعاء: روى أبو داود في سننه عن فضالة بن عبيد، صاحب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، يقول: سمِع رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم رجلًا يدعو في صلاته لم يُمجِّد الله تعالى، ولم يصلِّ على النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ((عجِل هذا))، ثم دعاه فقال له - أو لغيره -: ((إذا صلَّى أحدكم، فليبدأ بتمجيدِ ربِّه جل وعز، والثناء عليه، ثم يُصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم يدعو بعد بما شاء))؛ سنن أبي داود؛ إذا صلى: أي إذا دعا.



بعد التكبيرة الثانية من صلاة الجنازة: إذا كبَّر المصلي على الجنازة التكبيرةَ الثانية، فإنه يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، الصلاة الإبراهيمية، إحدى الصيغ السابقة، كما عند جميع الفقهاء.



إذا ذُكِر اسمه صلى الله عليه وسلم: عن عبدالله بن علي بن حسين، عن أبيه علي بن حسين، عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: ((البخيلُ مَن ذُكِرت عنده، ثم لم يصلِّ عليَّ))؛ مسند أحمد.



في يوم الجمعة: عن أوس بن أوس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ((إن مِن أفضل أيامكم يوم الجمعة، فيه خُلِق آدم، وفيه قُبِض، وفيه النَّفخة، وفيه الصَّعقة، فأكثِروا عليَّ مِن الصلاة فيه، فإن صلاتكم معروضة عليَّ))، قال: قالوا: يا رسول الله، وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أَرَمْتَ؟ - يقولون: بَلِيتَ - فقال: ((إن الله عز وجل حرَّم على الأرض أجساد الأنبياء))؛ سنن أبي داود، وهناك مواطن أخرى؛ كالمتعلقة بأعمال الحج، وفي جميع الخطب.



من فضائل الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم والإكثار منها:

للصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فضائل كثيرة؛ منها:

أنها طاعة لله وذكر له تعالى: قال الله تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 56].

علامة من علامات محبة النبي صلى الله عليه وسلم: فالصلاة عليه صلى الله عليه وسلم علامة من علامات محبته.



مغفرة للسيئات ومضاعفة للحسنات وتنزل الرحمات وإعلاء للدرجات:

عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((مَن صلَّى عليَّ واحدةً صلى الله عليه عشرًا))؛ صحيح مسلم.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن صلى عليَّ صلاة واحدة صلى الله عليه عشر صلوات، وحُطَّت عنه عشر خطيئات، ورُفِعَت له عشر درجات))؛ سنن النسائي.



سبب من أسباب قَبول الدعاء: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا صلَّى أحدُكم، فليبدأ بتمجيدِ ربه جل وعز، والثناء عليه، ثم يُصلِّي على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم يدعو بعد بما شاء))؛ سنن أبي داود.



سبب من أسباب القرب مِن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يوم القيامة:

عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن أَوْلى الناس بي يوم القيامة أكثرهم عليَّ صلاةً))؛ صحيح ابن حبان.



علامة من علامات تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم:

قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((البخيل مَن ذُكِرت عنده، ثم لم يصلِّ عليَّ)).



تفريج للهموم وكشف للغموم:

عن الطفيل بن أبي بن كعب عن أبيه، قال:...... قلت: يا رسول الله، إني أُكثِر الصلاة عليك، فكم أجعل لك مِن صلاتي؟ فقال: ((ما شئتَ))، قال: قلتُ: الرُّبُعَ، قال: ((ما شئتَ، فإن زِدْتَ فهو خيرٌ لك))، قلت: النِّصفَ، قال: ((ما شئتَ، فإن زِدْتَ فهو خيرٌ لك))، قال: قلتُ: فالثُّلُثينِ، قال: ((ما شئتَ، فإن زِدْتَ فهو خيرٌ لك))، قلتُ: أجعلُ لك صلاتي كلَّها، قال: ((إذًا تُكفَى همَّك، ويُغْفرُ لك ذنبُك))؛ سنن الترمذي.



سبيل إلى الجنة:

عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن نسِي الصلاة عليَّ، خطئ طريق الجنة))؛ سنن ابن ماجه.

يتبع



الساعة الآن 04:12 AM.

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "