المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 73 شبهة للشيعة الروافض تحت عنوان سب الصحابة في كتب اهل السنة ؟


al3wasem
25-12-10, 12:44 PM
73 شبهة للشيعة الروافض تحت عنوان سب الصحابة في كتب اهل السنة؟


اخوانى واخواتى المسلمين الكرام اصل هذا الموضوع على الرابط : -

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=109636 (http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=109636)

وقد ارسلته الشيعة بالبريد عشرات المرات على اكثر من مجموعة بريدية لنشرة على اكبر نطاق للدعاية لدين الشيعة الروافض بهدف :
1 - تثبيت عوام الشيعة على دينهم الباطل واظهار ان فى الاسلام شبهات يقول بها كهنتهم المراجع بهدف استمرار استغفالهم وسلب اموالهم واستباحة اعراضهم واعراض اهليهم وخدمة لسيد سادتهم ابليس .
2 - تشكيك المسلمين وخاصة شبابهم فى دين الاسلام العظيم .
3 - عرض دين الشيعة الروافض كبديل لدين الاسلام العظيم .


المقدمة :

الدعاية لنشر دين الشيعة الروافض يقوم عليها هيئات حكومية واهليه منظمة مدعومة باموالكثيرة من الحوزات الدينية والمخابرات الايرانية .

فبعد دحض فرسان السنة والجماعة لكل شبهاتهم القديمة وتاثيرالقنوات الفضائية لاهل السنة مثل وصال وصفا التى تكشف عقيدة الشيعة اثرفادح على دعوتهم ومصداقيتها الولا وسط الشيعة انفسهم فضلا عن شباب المسلمين

...فحشدوا اناس جدد واستخرجوا شبهات جديدة باسلوب خبيث يعتمد على خداع القارىء المسلم قليل المعرفة بتاريخ المسلمين وحديث رسول الله ولا يعرف حقيقة منهج دين الشيعة فى الكذب والتدليس فى العقل والنقل ولوى عنق الكلام حتىيخرج من معناه الحقيقى المباشر الى المعنى الذى يريده الشيعة الروافض ..
والفئة التى تخاطبها دعاية الشيعة الروافض تقدر بعشرات الملايين من الشباب المسلم فى العالم العربى وهو الغافل عن حقيقة الكذب والتضليل فى اسلوب الدعاية الشيعية لجذبه الى دين الشيعة بالطعن فى صحابة رسول الله وامهات المؤمنين بغمز البعض وسبالبعض واظهارالصحابة معتادى الطعن والسب فى بعضهم البعض ودليلهم ان كتب السنة دونتها فلما الغضب من سب الشيعة والطعن فيهم ..

وطريقة اظهار مثالب الصحابة رضى الله عنهم باسلوب يغلب عليه التدليس والكذب اعتماداعلى ان القارىء او السامع اوالرائى المسلم والشيعى على لاسواء لن يبحث ورائهم ويدقق مقالهم وهى حقيقة معظم شباب اليوم والذين يقدروا بعشرات الملايين يشاهدون الفضائيات و يتصفحونالانترنت ومنتدياتها يوميا كالاتى :


1 - يقلب الروافض عمدا معانى روايات المحاسن و المناقب والفضائل للصحابة وامهات المؤمنين الى مطاعن فى الصحابة اعتماد على ان القارىء لن يبحث ورائهم او يسال العلماء والمنتديات المنخصصة فى الرد على الشيعة الروافض.

2 - يستخدم الشيعة الروافض روايات موضوعة او ضعيفة جدا او منكرة واكثرها وضعها الشيعة والكوفيين والوضاعين لنصرة مذهبهم بالغلو فى ال البيت والطعن فى الصحابة والامويين .

3 - يتعمد الرافضى واضع الشبهة وضع استنتاجاته وسط الكلمات والسطور المنقولة من المصدر تلوى عنق الكلمات ليخرجها من معناها ويظهرها كشبهة اعتمادا على ان الغالبية العظمى من القراء لن ترجع الى المصدر الاصلى للتاكد من سلامة النقل والعقل فى استنتاجاته الفاسدة والى لا اصل لها الا راس الرافضى المضروبة .


* - الحقيقة الذهبية فى الرواية والدراية اخوتى المسلمين :
جميع الاحاديث والروايات والاثار لا تسقط علينا من السماء ولا نجدها عند الحفر فى باطن الارض او ملقاه فى الطرقات ولا تخرج مصادفة فى شباك صيادين البحر.


وانما نجدها موثقة بالاسانيد باسماء الرواة ( رجال - نساء ) فى مصنفات العلماء الاثبات و الثابته الصحة والنسب لمصنفيها من علماء الرواية والدراية المشهود لهم من العلماء الاثبات العدول كصحيح البخارى وصحيح مسلم وموطأ انس بن مالك ومسند احمد بن حنبل والنسائى والترمذى وابن ماجة وابو داوود وغيره كثير والحمد لله والمنه.

فهذه الأمة الاسلام الشريفة زادها الله شرفا بنبيها إنما تنقل الحديث عن الثقة المعروف في زمانه بالصدق والأمانة عن مثله حتى تتناهى أخبارهم ثم يبحثون أشد البحث حتى يعرفوا الأحفظ فالأحفظ والأطول فالأطول مجالسة لمن فوقه، فمن كان أقصر مجالسة، ثم يكتبون الحديثمن عشرين وجها وأكثر حتى يهذبوه من الغلط والزلل ويضبطوا حروفه ويعدوه عدا.


* - تطبيق القاعدة الذهبية على استنتاجات و مقولات الروافض:

اذا قال اواستنتج الرافضى اى شىء فتاكد تماما انك ستقرأ اوستسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الحقد والكذب للتدليس اوالجهل المركب مع الكراهية للاسلام ورسوله وصحابته واهل بيته وسائر علوم ومصنفات المسلمين.

شبهات الشيعة الروافض تؤسس دائما على روايات تعد بمرتبة الميته والمخنقة والموقوذة والمترديةو النطيحة وما اكل السبع لوضعها او لشدة ضعفها وهذا مبلغ الشيعة الروافض من العلم !!!

فلا شبهة بدون بينة بدليل صحيح الاسناد والمتن : تاكد الشيعة الروافض تماما انهم لااصل لهم ولا تاصيل لهم فلا مقارنة لهم باصول اهل السنة فكل روايات و تواريخ وتاصيل الروافض كتاريخاللصوص ومطاريد الجبال والحيوانات الضالة فى الفوضى والعشوائية والكذب والافتراء ليصنعوا دين بنهبون بهم عوام الشيعة ويستبيحوا اعراضهم ككل الاديان الشيطانية الموضوعة واديان عبدة الاوثان .


لماذا يصنع كهنة الشيعة الروافض وكهنة النصارى الشبهات عن الاسلام العظيم :
1 – تثبيت عوام الشيعة وعوام النصارى على دينهم ومعتقداتهم الباطلة وبث الثقة عندهم فى دينهم بانه عند المسلمين وبالاسلام شبهات لمواجهة الحجج والبراهين من دعاة الاسلام لعوام الشيهة والنصارى والتى لا يجد كهنة الشيعة وكهنة النصارى اجابات شافية على اسئلة اتباعهم عند مشاهدتهم القنوات الفضائية ومنتديات وكتب المسلمين ولاهتزاز عقائدهم بعنف بعد الاطلاع عوام الشيعة الروافض وعوام النصارى على حقيقة دين المسلمين .

2 - محاولة استدراج عوام المسلمين لاتباع دين الشيعة الروافض او اتباع دين النصارى بطريق خداعهم واستغفالهم والكذب عليهم واستغلال قله درايتهم بحقائق واحداث الاسلام العظيم فسلكوا طريق الكذب والتدليس عليهم لتشكيكهم ولخداعهم لترك الاسلام .

3 - كهنة النصارى اسبق من كهنة الشيعة الروافض فى اخراج الشبهات بسبب الارساليات التبشيرية ولسرية دين وعقائد ومراجع دين الشيعة حتى امرهم الخمينى بطبعها وترجمتها للعربية من 30 سنة مضت فقط .


4 - كل شبهات النصارى والموجودة منذ 200 سنة مضت نقلها الشيعة تماما بتمام وبكل اخطائها للطعن فى القرآن والسنة وصحابة رسول الله وكذلك فى الطعن فى رسول الله بهدف النيل من عقائد ودين واسناد اهل السنة المسلمين


5 - ولشمول ودقة اجيال علماء المسلمين فى علوم الحديث والجرح والتعديل منذ 150 هـ تقريبا والى اليوم وقفت كالسد الشامخ المنيع وتحقق للمسلمين قول العلماء انه شىء اختص الله به امة المسلمين دون غيرهم ومن اهل الكتاب واتباع الديانات الوثنية ومن الروافض فذلك الاسناد يثير جنونهم وحقدهم وذلهم و يظهر عجزهم ويمرغ انوفهم فى التراب عندما يثيرون شبهات ضد المسلمين سواء كانوا من الروافض او النصارى او اليهود او غيرهم تماما بتمام .


قال ابن سيرين رحمه الله:

لم يكونوا يسألون عن الإسناد، فلما وقعت الفتنة قالوا: سموا لنا رجالكم، فينظر إلى أهل السنة فيؤخذ حديثهم وينظر إلى أهل البدع فلا يؤخذ حديثه

(صحيح مسلم ص27)

قال الشافعي رحمه الله:
مثل الذي يطلب العلم بلا إسناد مثل حاطب ليل يحمل حزمة حطب فيها أفعى تلدغه وهو لا يدري
البيهقي في المدخل (210-211)


و قال ابن المبارك : " مثل الذي يطلب أمر دينه بلا إسناد كمثل الذي يرتقي السطح بلا سلم"( الكفاية في علوم الرواية 73)

قال سفيان الثوري :"الإسناد سلاح المؤمن فإذا لم يكن معه سلاح ، فبأي شيء يقاتل"
الكفاية في علوم الرواية ( 75 )- تقريب التهذيب


وقال يزيد بن زريع رحمه الله :
لكل دين فرسان وفرسان هذا الدين أصحاب الأسانيد (شرف الصحاب الحديث الخطيب ص 15)

وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:
إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول، إنما هي صحف في أيديهم وقد خلطوا بكتبهم أخبارهم فليس عندهم تمييز ما نزل من التوراة والإنجيل وبين ما ألحقوه بكتبهم من الأخبار التي اتخذوها عن غير الثقات( شرفالصحاب الحديث الخطيب ص 16)


وقال الحافظ ابن حزم رحمه الله :
نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل،


قال: "وأما النصارى فليس عندهم من صفة هذا النقل إلا تحريم الطلاق فقط، وأما النقل بالطريق المشتملة على كذاب، أو مجهول العين، فكثير في نقل اليهود والنصارى" .
قال: " وأما أقوال الصحابة والتابعين فلا يمكن لليهود أن يبلغوا إلى صاحب نبي أصلا، ولا إلى تابع له،ولايمكن للنصارى أن يصلوا إلى أعلى من شمعون وبولص" ...


وهذه الأمة الشريفة زادها الله شرفا بنبيها إنما تنقل الحديث عن الثقة المعروف في زمانه بالصدق والأمانة عن مثله حتى تتناهى أخبارهم ثم يبحثون أشد البحث حتى يعرفوا الأحفظ فالأحفظ والأطول فالأطول مجالسة لمن فوقه، فمن كان أقصر مجالسة، ثم يكتبون الحديثمن عشرين وجها وأكثر حتى يهذبوه من الغلط والزلل ويضبطوا حروفه ويعدوه عدا....
الفصل فى الملل والنحل ج 2 ص 69 – 70

وفي سراج المريدين للقاضي أبي بكر بن العربي المعافري ما نصه:
والله أكرم هذه الأمة بالإسناد، لم يعطه أحد غيرها، فاحذروا أن تسلكوا مسلك اليهود والنصارى . . فتحدثوا بغير إسناد فتكونوا سالبين نعمة الله عن أنفسكم، مطرقين .. للتهمة إليكم، وخافضين لمنزلتكم، ومشتركين مع قوم لعنهم الله وغضب عليهم، وراكبين.. السنتهم.

فهرس الفهارس 1/80

قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :


"لابد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول
" منهاج السنة النبوية 8/110 .



وقال شيخ الإسلام ابن تيمية :

وعلم الإسناد والرواية مما خص الله به أمة محمدصلى الله عليه وسلم وجعله سلماً إلى الدراية، فأهل الكتاب لا إسناد لهم يأثرون به المنقولات،
وهكذا المبتدعون من هذه الأئمة أهل الضلالات،
وإنما الإسناد لمن أعظم الله عليه المنّة أهل الإسلام والسنة يفرقون به بين الصحيح والسقيم والمعوج والمقيم.

وغيرهم من أهل البدع والكفار، إنما عندهم نقولات يأثرونها بغير إسناد وعليها فى دينهم الاعتماد، وهم لا يعرفون فيها الحق من الباطل ولا ولا الكذب من الصدق الا الظن ولا يغنى الضن من الحق شيئا .

وأما هذه الأمة المرحومة وأصحاب هذه الأمة المعصومة فإن أهل العلم منهم والدين هم من أمرهم على يقين، فظهر لهم الصدق من المين كما يظهر الصبح لذي عينين.مجموع الفتاوى 9/9

قال أبا حاتم الرازي: " لم يكن في أمة من الأمم منذ خلق الله آدم أمناء يحفظون آثار الرسل إلا في هذه الأمة"
الكفاية في علوم الرواية ( 76 ) - تقريب التهذيب

وقال صالح بن أحمد الحافظ سمعت أبا بكر محمد بن أحمد يقول :" بلغني أن الله ، خص هذه الأمة بثلاثة أشياء ، لم يعطها من قبلها الإسناد والأنساب والإعراب"
شرف أصحاب الحديث (ص: 40) رقم(69) - تقريب التهذيب

وعن شعبة بن الحجاج، قال:
كل حديث ليس فيه حدثنا، أو أخبرنا، فهو مثل الرجل بفلاة، معه البعير ليس لهاخطام.
مقدمة المجروحين (1: 27) - تقريب التهذيب


اهل السنة لهم الاصل والنسب الشريف الظاهر من اوله ونسب الاسناد العالى قرآنا وسنة والثابت كالجبال الرواسى والعالى علو السماء عنالارض.اما الشيعة الروافض لا اصل لهم ولانسب فى اسناد الا الكذابين والمدعين وفاسدى العقائد والمجاهيل فلا قرآن ولا سنةوتربوا كالحيوانات الضالة فى السراديب والحفر والاوكار والصحارى وتعمدوا اخفاءمراجعم سترا لقائدهم الباطنية الفاسدة كالصوص والمجرمين المطاريد فالحقد والغضبوالكراهية لا حدود لها لاهل السنة ويعلوا كلما علا اسناد اهل السنة ..

فخرجواعلينا بشبهات جديدة 57 شبهة ثم زادوها الى 73 وحتى لو وصلت الى مائة الف فهى كلها مبنية على الكذب والتدليس ولو عنق الكلام ليخرج من معاتية الذى قيل بها فى زمانها ووضعوها على مواقع لمراجع الشيعة ومنتدياتهم ثم بدأوابنشرها بالبريد والمنتديات اسلامية للتحدى بها ...
تمخض جبل كهنة الشيعة الروافض فولد فأرا ميتا وسيبطل الله تدبريهم الجديد باذن الله

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ (36) الانفال ....
فالرافضه أكذب الناس في المنقول وأجهل الناس في المعقول ...
فِيقُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَاكَانُوا يَكْذِبُونَ (10)البقرة




فماهو حقيقة دين الشيعة الذى يعرضه علينا كهنة الشيعة ويدعوا انها مدرسة اهل البيت ؟؟!!


الذى يعرضوه ويبشروا به بديلا عن توحيد الله واركان وشعائر الاسلام واخرج كهنتهم من اجله كل هذه الشبهات ....
وماهى اثار هذا الدين على من اتبعه منذ 1390 سنة منذ ابن سبأ وحتى الان جيلا بعد جيل :

الشيعة الروافض اول من اتخذوا الطرقعة على قفاهم دينا و من شعائر الله المقدسة

كهنة الشيعة اخترعوا طقوس وعبادات لعوام الشيعة الروافض وجعلوها مقدسة ومن شعائر الله :
غدروا بالامام علي وغدروا وطعنوا الامام الحسن وغدروا وقتلوا الامام الحسين وكل من معه من اهل البيت مرة واحدة ليخلصوا منهم ومن بيعتهم ونجا الله الامام زين العابدين لمرضه الشديد وضى الله عنهم جميعا .... فقام الشيعة الخونة الكذابين والقتلة المطالبه يثأر الحسين وهو فيهم فقط ..

1- الطرقعه على قفاهم ولاء وفى حب ال محمد ومن شعائر الله المعظمة عند الشيعة الروافض

2- ويجلدون على ظهورهم ولاء وفى حب ال محمد ومن شعائر الله المعظمة عند الشيعة الروافض
3- ويلطمون صدورهم فى ولاء وفى حب ال محمد ومن شعائر الله المعظمة عند الشيعة الروافض
4- ويضربون رؤوسهم كالهمج بالسيوف والسواطير ولاء وفى حب ال محمد ومن شعائر الله المعظمة عند الشيعة الروافض
5- ويزحفوا كالسحالى والحشرات فى الشوارع والمراقد ولاء وفى حب ال محمد ومن شعائر الله المعظمة عند الشيعة الروافض
6- وياكلوا التراب ويلحسوا الاعتاب ولاء وفى حب ال محمد ومن شعائر الله المعظمة عند الشيعة الروافض
7- استباحة اموالهم من نصابين كهنه معممين ادعوا انهم من ال اهل اليبت وهم يعرفون ابائهم بالقرعة ولاء وفى حب ال محمد ومن شعائر الله المعظمة عند الشيعة الروافض
8- استباحه اعراضهم واعراض اهلهم باسم زنا المتعة ولاء وفى حب ال محمد ومن شعائر الله المعظمة
9- واتخذوا هذا الهبل والخبل والمس الشيطانى دينا يعبدون به الله تعالى ويتقربون له زلفى ولاء وفى حب ال محمد ومن شعائر الله المعظمة عند الشيعة الروافض

هذا هى حقيقة بضاعة كهنة دين الشيعة الروافض التى يعرضوها على السلمين بديلا عن الاسلام :
وتعظيم شعائر الله ومذهب و واركان دين مدرسة ال البيت عند الشيعة الروافض كبديل لدين الاسلام الذى انزله الله تعالى فى القرآن على نبيه ورسوله .

فهل من مشترى او معجب اومشتاق للطرقعة على قفاه ويشترى بضاعة كهنة دين ابليس الروافض وكله عندهم دين وكله من شعائر الله المعظمة ؟؟؟؟

وسيتم الرد علي الشبهات كلها انشاء الله تباعا

لنشرها فى المنتديات والمجموعات البريدية الاسلامية للرد على الشيعة الروافض
الخطة بنيت على ان سب الصحابة من كتب السنة ليثبت ويرسخ ويعتاد فى اذهان السامعين والقراء المسلمين انها حقيقة مسلم بها قديما والدليل وجودها فى كتب السنة ؟؟؟

ليعتقد الناس ان صاحبه رسول الله وامهات المؤمنين رضى الله عنهم كانوا قوم سوء ولا باس ابدا من انتقادهم لكل عابر سبيل فاسق او شيعى كذاب او جاهل حاقد وليهون ويرخص ترك كل ما نقلوه لنا من القرآن والسنة ...
ولاتبقى القداسة والعصمة فى زعم خطة الشيعة الا فى الائمة المعصومين فقط 12 + 1 + 1؟؟
فبحول الله اقول لئن لم يتوقف كهنة الشيعة الروافض واذنابهم عن الافتراء والطعن والغمزفىامهات المؤمنين وصحابة رسول الله رضى الله عنهم

استلهم قول الله تعالى :


لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَايُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا(60) مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُواوَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا(61) سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَلِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا(62) الاحزاب
لا يفل الحديد الا الحديد فالرد عليهم بنفس نهجهم اولى بالتاثير فى عوامهم وشباب المسلمين


مثال تطبيقى لماذا ذكرت :

شبهة الشيعة : رقم 11 ـ عائشة تستجيز الطعن في كل واحد من الصحابة إلاّ عمارًا ..... مجمع الزوائد 9/395 .
الردعلى الشبهة رقم 1
فى دين الشيعة الروافض كاتب نهج البلاغة المعصوم يؤكد ان المعصوم الامام علي يستجيز الطعن وسب شيعته
بعد ان اعلانه حقيقهم على الملاء انهم ما بين خائن و مخنث شاذ جنسيا "قد انفرجتم عن ابنأبي طالب انفَراجَ المرأة عن قُبُلِها".

فان اجبتم :
ان الامام على سلام الله عليه لايمكن ان يحتمل كلامه لهذا المعنى لانه معصوم ولا يفحش ابدا فى الكلام.

اجبنا عليهم :هذه بتلك . . .
لواحسنتم فهم الكلام باللغه العربيه وتقدير شخص المتكلم ما ذهبتم لهذا ...فامنا ام المؤمنين عائشة رضى الله عنها
علمها وادبها ورباها رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن قبله ابوها خليفة رسول الله ابو بكر الصديق.
فلايمكن ان يكون كلامها او معانيه تذهب ابدا باستجازه الطعن فى صحابة رسول الله الذين رباهم وعلمهم رسول الله ...
ونبدأ باذن الله وفضله بالرد على الشبهات وارحب بجميع اخوانى واخواتى المسلمين للاضافة او التصحيح لاى خطأ حتى يكون الموضوع مكتمل للنشر على المسلمين لدحض هذه الشبهات المصتنعة ..
والله تعالى من وراء القصد

وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَايَعْلَمُونَ -


كل ما وفقت اليه وكان صوابا فمن فضل الله تعالى وتوفيقه ومنته وحده لاشريك له

وكل ما اخطأت فيه او وهمت فيه او سهوت عنه فمنى وحدى

يا رب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك





سيتم تجميعهم فى كتاب واحد باذن الله تعالى و سيوضع مع آخر رد على شبهة بنسق الشاملة لمن اراد الاحتفاظ به

al3wasem
25-12-10, 01:10 PM
الشبهات التى نشرتها مواقع الشيعه الروافض وبدءوا فى نشرها بمواقع و منتديات اهل السنة



سب الصحابة في كتب اهل السنة ؟!
هذا الموضوع نشر من قبل في المنتديات،وها هو مع الإضافات التي جعلته بمقدار الضعف عما كان عليه، والله ولي التوفيق:

1 ـ عائشة تستجيز الطعن في كل واحد من الصحابة إلاّ عمارًا (مجمع الزوائد9/395( .
2 ـ معاوية يسب عبد الله بن عمرو بن العاص بقوله : "لا تزال داحضًا في بولك". (المجمع9/296 آخر سطر( .
3 ـ معاوية يسب عمرو بن العاص بقوله : إنك شيخ أخرق ولا تزال تحدث بالحديث وأنت تدحض في بولك . (تاريخ الطبري4/29 المعجم( .
4 ـ قاتل عمار يقول إنه حقد عليه لأنه سمعه يقع [أي يسبُّ] في عثمان . (المجمع9/298) . علمًا أن قاتل عمار وعمار وعثمان جميعهم من الصحابة ! .
5 ـ شاعر يهجو معاوية وعَمْرو بن العاص بين يدي عمار بن ياسر ؛ وعمار يستمع . (أنسابالأشراف بتحقيق المحمودي : ص316( .
6 ـ معاوية يصف عبد الله بن عمرو بن العاص بالمجنون . (البداية والنهاية : 7/298( .
7 ـ عبد الرزاق بن همام الصنعاني ـ وهومن أعلام وعلماء أهل السنة الثقات ـ يصف عمر بن الخطاب بـ (الأنوك) ، أي الأحمق (ميزان الاعتدال للذهبي : 2/611(.
8 ـ عمر بن الخطاب يقول إنَّ عليًّا عليه السلام والعباس بن عبد المطلب يعتقدان أنَّ أبا بكر وعمر كاذبان آثمان غادران خائنان (صحيح مسلم : 5/152 دار الفكر ـ بيروت(.
9 ـ معاوية يشرب المسكر بعد تحريم رسول الله صلى الله عليه وآله (مسند أحمد : 5/347 دار صادر ـ بيروت ، وقال السيد السقاف في حاشية “دفع الشُّبَه” : “رجاله رجال مسلم”(.
10 ـ ذكر علماء أهل السنة أنَّ من الصحابة ـ وهو عبد الله بن سعد بن أبي سرح بن الحارث بن حبيب القرشي من كان يعتقد أن معاوية كان يميل إلى قتل الخليفة عثمان ! (تأريخ المدينة المنورةلابن شُبَّة : 2/211 دار الكتب العلمية ـ بيروت).
11 ـ ذكر علماء أهل السنة أنَّ شريك بن عبد الله النخعي ـ وهو من حفَّاظ وأئمة أهل السنة ـ كان يقول في حق معاوية : “ليس بحليم من سفَّه الحقَّ وقاتل عليًّا” (ميزان الاعتدال للذهبي : 2/274دار الفكر ـ بيروت).
12 ـ عدَّ علماء أهل السنة “هِيْت” من الصحابة و وصفوه بأنَّه مُخنَّث ! (أُسد الغابة في معرفة الصحابة لابن الأثير : 5/75). وثمَّة صحابيًّا أو اثنين آخرين وُصِفَا بهذا الوصف.
13 ـ حمنة بنت جحش ـ وهي صحابية مهاجرة ـ كانت من الَّذين اتَّهموا عائشة في قصَّة الإفك حسب قول أهل السنة (سيرأعلام النبلاء للذهبي : 2/215).
14 ـ ذكر علماء أهل السنة أنَّ شبث بن ربعي ـ وهو من الصحابة ـ كان أول من أعان على قتل عثمان بن عفان ، ثم كان مع الإمام علي عليه السلام ، ثم صار مع الخوارج ، ثم تاب ، ثم كان فيمن قاتل الإمام الحسين عليه السلام . (الإصابة لابن حجر : 3/302 ـ 303 دار الكتب العلمية ـ بيروت).
15 ـ فيكتب أهل السنة أن قيس بن سعد بن أبي عبادة ـ وهو صحابي ـ كفَّر معاويةَ بنَ أبيسفيان ، فكان ممَّا قاله : “فإنَّك وثنٌ ابنُ وَثَنٍ ، لَمْ يَقدُم إيمانُك ، ولَميَحدُثْ نِفاقُك ، دخلتَ في الدين كرهًا ، وخرجتَ منه طوعًا ... “ (الكامل في اللغةوالأدب للمُبَرّد : 1/301 مكتبة المعارف بيروت ، والمُبرّد من أهل العلم المحكومبوثقاقتهم عند علماء أهل السنة).
16 ـ أخرج الإمام مالك في “المُوطَّأ” روايةً صريحةً في التشكيك بالعاقبة التي يؤول إليها أمر الصحابة وفي مقدمتهم أبو بكر بن أبي قحافة (الخليفة) ، ففي “المُوطَّأ” : (2/461) دار إحياء التراث العربي ـ مصر ،ما نصُّه :
“وحدثني عن مالك عن أبي النضر مولى عمر بن عبيد الله أنه بلغه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لشهداء أحد : هؤلاء أشهد عليهم . فقال أبو بكرالصديق : ألسنا يا رسول الله بإخوانهم ؛ أسلمنا كما أسلموا ، وجاهدنا كما جاهدوا ؟فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : بلى ؛ ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي . فبكى أبوبكر ، ثمَّ بكى ثم قال : أ إنَّا لكائنون بعدك” . وقال ابن عبد البر في “التمهيد” (21/228) وزارة عموم الأوقاف والشؤون الإسلامية ـ المغرب : “معناه يستند من وجوه صحاح كثيرة” . وأخرجه ابن المبارك من وجه آخر مع اختلاف يسير في المتن في “الزهد” : ص171 ، دار الكتب العلمية ـ بيروت .
17 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (2/102) دار الكتب العلمية ـ بيروت ، أن الصحابي المُلقَّب بـ “حمار” ! والذي اسمه “عبد الله” شرب الخمر في عهد عمر بن الخطاب ، فأمر عمر به فضُرب الحد .
18 ـ ذكرابن الأثير في “أُسد الغابة” (5/36) أن الصحابي “نعيمان بن عمر” كان يشرب الخمر في زمن رسول الله (ص) ، فيضربه النبي (ص) بنعله ، ويأمر أصحابه فيضربونه بنعالهم ويحثون عليه التراب ، فلمَّا كثر ذلك منه قال له رجل من الصحابة : “لعنك الله” ! فقال له النبي (ص) : لا تفعل ؛ فإنه يحب الله ورسوله !!! .


19 ـ ذكر ابن الأثيرفي “أسد الغابة” (5/161) أن الصحابي “أبا الجندل” شرب الخمر في خلافة عمر بن الخطاب، فأمر عمر به فأقيم الحدُّ عليه .
20 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (4/458) أن الصحابي “علقمة بن علاثة” شرب الخمر ، فقال ما نصه : “وقال أبو عبيدة : شرب علقمة الخمر فحدَّه عمر ، فارتد ولحق بالروم ، فأكرمه ملك الروم وقال : أنتابنُ عمِّ عامر بن الطفيل . فغضب ، وقال : لا أراني أُعرف إلاَّ بعامر ، فرجعوأسلم” ! . أقول : سبب غضبه هو ما ذكر في ترجمته من توتُّر العلاقة بينه وبين عامر .
21 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (5/322 وما بعدها) أن الصحابي “قدامة بن مظعون” كان أحد السابقين الأولين ، هاجر الهجرتين ، وشهد بدرًا.. ثم ذكر ابن حجررواية تقول إنه شرب الخمر حتى سكر ، وأن عمر بن الخطاب أقام عليه الحد ، وذلك بعدأن ثبت شرب الخمر عليه من خلال شهادة غير واحد ؛ منهم زوجته وأبو هريرة .
22 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (6/481) في ترجمة الصحابي “الوليد بن عقبة” ما يدل على أنه شرب المسكر ، وصلَّى بالناس في حالة السُّكر ، وأنه الكاذب الفاسق الذي نزل فيه قوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم فاسق بنبأ فتبيَّنوا...) ، فمماذكره ابن حجر قولُ الحافظ ابن عبد البر : “لا خلاف بين أهل العلم بتأويل القرآن أنها نزلت فيه” ، ومما ذكره أيضًا : “قال مصعب الزبيري : وكان من رجال قريش وسراتهم، وقصة صلاته بالناس الصبح أربعًا وهو سكران مشهورة مخرَّجة ، وقصة عزله بعد أن ثبت عليه شرب الخمر مشهورة أيضاً مخرجة في الصحيحين...” .
23 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (2/432) أن “ربيعة بن أمية” كان أحد الصحابة زمان رسول الله (ص) ،وبقي مسلما طوال فترة خلافة أبي بكر ، وفي خلافة عمر مارس زواج المتعة مع إحدى النساء فحملت له ، ثم شرب الخمر فنفاه عمر إلى خيبر ، فهرب إلى هرقل وتنصَّر (أي ارتد) !!! .
24 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (3/392) أن الصحابي “ضرار بن الأزور” يُقال إنه شرب الخمر في خلافة عمر بن الخطاب .
25 ـ ذكر ابن الأثيرالجزري في “أسد الغابة” : (1/48) في ترجمة الصحابي “أبي بن شريق” المسمَّى أيضًا بـ “الأخنس” أنه “وأعطاه رسول الله (ص) مع المؤلفة قلوبهم” . أقول : الشاهد هو أنهم جوَّزوا أن يكون من الصحابة من يُتألَّف قلبُه بحطام الدنيا ليُقبل على الإسلام ! ولا يحسب أن هذا ينزل عن مرتبة السب ، فلاحظ .
26 ـ في “أسد الغابة” (1/53) أن الصحابي أبو عمرو أحمد بن حفص ـ وهو ابن عمِّ والدة عُمَر وابن عمِّ خالد بن الوليدـ قال للخليفة عمر بن الخطاب حين عزل خالد بن الوليد : “والله ما عدلتَ يا عمر ،لقد نزعتَ عاملاً استعملَه رسول الله (ص) ، وغمدتَ سيفًا سلَّه رسول الله (ص) ،ووضعتَ لواءً نصبه رسول الله (ص) ، ولقد قطعتَ الرحم ، وحسدتَ ابنَ العمِّ” انتهىما أردنا نقله .
أقول : فإن كان هذا الصحابي صادقًا فقد اتَّهمَ عمرَ بالظلم ،وبمخالفة رسول الله (ص) ، وقطيعة الرحم ، والحسد ، وهي لا شك مخرجة عن حدِّ العدالة .
وإن كان كاذبًا أو غير متورِّعٍ في حكمه فقد ثبت أن الصحابة كغيرهم ؛ فيهم من يتجاوز حدود الإنصاف ويتَّهم غيرَه بلا رعاية للاحتياط والورع .
فعلى كلا الاحتمالين يكون الذاكر لهذه الرواية بلا اعتراض عليها ـ وهم علماء أهل السنة ـ قد سبَّ صحابيًّا من الصحابة وأقرَّ بانتقاصه وثَلْبه .
27 ـ ذكر ابن الأثير الجزري في "أسد الغابة" : (1/55 ـ 56) في ترجمة الصحابي " أحيحة بن أمية بن خلف " أنه " كان من المؤلفة قلوبهم . قاله ابن عبد البر..." إلى أن ذكر : "... عن بشير بن تيم وغيره قالوا في تسمية المؤلفة قلوبهم/ منهم أحيحة بن أمية بن خلف " .
أقول : الشاهد هو أنهم جوَّزوا أن يكون من الصحابة من يُتألَّف قلبُه بحطام الدنيا ليُقبل على الإسلام ! .
28 ـ أخرج الإمام مسلم في "الصحيح" : (8/122) دار الفكر ـ بيروت ،حديثا ينص على أن في صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم اثني عشر مُنافقاً ،ونص الحديث :
“... قال النبي صلى اله عليه [وآله] وسلم : في أصحابي اثنا عشرمنافقاً ، فيهم ثمانية لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط...” . وللحديث مصادر أخرى تركناها ابتغاء للاختصار .
29 ـ قال عبد الرحمن الشرقاوي في "علي إمام المتَّقين" : (1/92) نشر الحاج إبراهيم الحاج ـ لندن :
"وبعد أيام ذهب بعض الصحابة من المهاجرين يعودون أبا بكر وفيهم عبد الرحمن بن عوف ..... وأخذ أبو بكريتأمل ما عليهم جميعًا من فاخر الثياب ، وقد وضعوا نفيس الجوهر ، وحلوا بأساور منفضة .
وقال أبو بكر في حزن : والله إني لشديد الوجع . ولكن الذي ألقاه منكم يامعشر المهاجرين أشد علي من وجعي . إني وليت أمركم خيركم عندي ، فكلكم ورم أنفه من ذلك ، يريد أن يكون هذا الأمر له ، وذلك لما رأيتم الدنيا قد أقبلت ، أما والله لتتخذن ستور الحرير ونضائد (وسائد) الديباج ! والله لأن يُقدم أحدكم فتضرب عنقه خيرله من أن يخوض في غمرة الدنيا . وأنتم أول ضال بالناس غدا ، فتصدونهم عن الطريق يمينا وشمالا .....
ولكن الخليفة استعبر وبكى ، لأنه يأسى على أكثر منشيء فعله ، وعلى أشياء لم يفعلها !
وأول ما يأسى عليه مما فعل هو ترويع فاطمة !
وأما ما لم يفعل ، فهو يأسى على أنه لم يسأل رسول الله (ص) عمن يخلفه وعن حقالأنصار في الخلافة ، وعن ميراث العمة وبنت الأخ ! ..".
30 ـ قال عبد الرحمن الشرقاوي في "علي إمام المتَّقين" : (1/92 ـ 93) نشر الحاج إبراهيم الحاج ـ لندن :
"ولقد صحت فراسة أبي بكر في بعض المهاجرين ، فقد فتنوا بالدنيا فتونًا .
الأموال تتدفق عليهم من البلاد المفتوحة .
والسبايا الفاتنات يوزعن عليهم ،أو يعرضن للبيع في أسواق الرقيق .
ويروى أن عبد الرحمن بن أبي بكر هام بفتاةجميلة من بنت [بنات] ملك دمشق ، فلما فتح المسلمون دمشق بحث عن الفتاة بين السبي . حتى إذا أخذها وعاد بها إلى المدينة لزم بيته وعكف عليها . فما خرج حتى للصلاة" .
31 ـ في "سلسلة الأحاديث الصحيحة" للحافظ للألباني برقم (2982) عن أم سلمة ،قالت : دخل عليها عبد الرحمن بن عوف فقال : يا أُمَّة ! قد خفت أن يهلكني كثرة مالي؛ أنا أكثر قريش مالاً ؟ قالت : يا بني ! فأنفق ؛ فإني سمعت رسول الله (ص) يقول : "إن من أصحابي من لا يراني بعد أن أفارقه” ، فخرج فلقي عمر فدخل عليها ، فقال : بالله منهم أنا ؟ قالت : لا ، ولن أبلي أحدًا بعدك. انتهى ، وفيه تصريح بأن مجموعةمن الصحابة سوف يؤخذ بهم ذات الشمال، وبناءا على ذلك لن يفوزوا بشرف الاجتماعبالنبي الأكرم (ص) يوم القيامة أو في الجنة بسبب مجموعة من الانحرافات وفي رأسهامسألة حب الدنيا واكتناز المال .
32 ـ في "سلسلة الأحاديث الصحيحة" للحافظ الألباني ، برقم (217) أن أحد من أسلموا على يدي رسول الله (ص) وتحدثوا معه أكثر منمرة ـ وهذا يعني أنه كان صحابيًّا ـ ؛ كان أعرابيًّا ، وكان بعد أن بايع رسول الله (ص) على الإسلام يطلب من النبي (ص) أن يُقيلَه (يعفيه) من البيعة ، فلما أبى النبي (ص) خرج من المدينة ، فوصفه النبي (ص) بالخبث (أي القذارة) ، ونصُّ الرواية : "عنجابر بن عبد الله : أن أعرابياً بايع رسول الله (ص) على الإسلام ، فأصاب الأعرابيوعكٌ بالمدينة ، فأتى رسول الله (ص) فقال : يا رسول الله ! أقلني بيعتي ، فأبى رسولالله (ص) ، ثم جاءه فقال : أقلني بيعتي . فأبى ، ثم جاءه فقال : أقلني بيعتي ، فأبى، فخرج الأعرابي ، فقال رسول الله (ص) : إنما المدينة كالكير ؛ تنفى خبثها ، وينصع طيبها" . معنى الوعَك : الحمَّى أو ألم الحمَّى . والكِير : أحد أدوات الحداد التييعالج بها الحديد .
33 ـ في "سلسلة الأحاديث الصحيحة" للحافظ الألباني ، برقم (2519) أنَّ عبدًا من الصحابة نعته رسول الله (ص) بالكذب ، ونص الرواية : "عن جابر : أنَّ عبداً لحاطب جاء رسول الله (ص) يشكو حاطبًا ، فقال : يا رسول الله ! ليدخلن حاطب النار ! فقال رسول الله (ص) : كذبت ، لا يدخلها ، فإنه شهد بدرًا والحديبية" انتهى .
34 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبد ربه الأندلسي (5/44) ط. دار الفكرـ بيروت أنَّ عائشة وطلحة والزبير وعليًّا عليه السلام كان لهم دور في قتل عثمان ،وإليك النص : "العتبي : قال رجل من بني ليث : لقيت الزبير قادمًا ، فقلتُ : أبا عبد الله ، ما بالُك؟ قال : مطلوبٌ مغلوبٌ ، يغلبني ابني ويطلبني ذنبي ! قال : فقدمت المدينة فلقيت سعد بن أبي وقاص ، فقلتُ : أبا إسحق ، من قتل عثمان؟ قال : قتله سيفٌسلَّته عائشة ، وشحذه طلحة ، وسمَّه عليٌّ ! قلتُ : فما حال الزبير؟ قال : أشاربيده ، وصمت بلسانه" انتهى .
35 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبد ربه الأندلسي (5/44) ط. دار الفكر ـ بيروت أنَّ عمارًا يُقِرُّ بمشاركته في قتل عثمان ، وإليك النص : "وقال سعد بن أبي وقاص لعمار بن ياسر : لقد كنتَ عندنا من أفاضل أصحاب محمد، حتى [إذا] لم يبق من عمرك إلا ظم الحمار فعلت وفعلت ! يعرض له بقتل عثمان ، قالعمار : أي شيء أحب إليك : مودة على دخل أو هجر جميل قال : هجر جميل ! قال : فللهعليَّ أن لا أكلمك أبدًا !" انتهى .
36 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبد ربه الأندلسي (5/44) ط. دار الفكر ـ بيروت أنَّ عائشة اعترفت بأنها سعت في أن تثورالحرب ضد عثمان وأن يُرمَى مع دعوى أنها لم ترد له أن يُقتَل ! وإليك النص : "دخل المغيرة بن شعبة على عائشة فقالت : يا أبا عبد الله لو رأيتني يوم الجمل قد نفذت النصال هودجي حتى وصل بعضها إلى جلدي ! قال لها المغيرة : وددت والله أن بعضها كانقتلك ! قالت : يرحمك الله ! ولم تقول هذا؟ قال : لعلها تكون كفارة في سعيك على عثمان ! قالت : أما والله لئن قلت ذلك لما علم الله أني أردت قتله ، ولكن علم اللهأني أردت أن يُقاتل فقوتلت ، وأردت أن يُرمى فرميت ، وأردت أن يُعصى فعصيت ؛ ولوعلم مني أني أردت قتله لقُتلت" انتهى .
37 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبدربه الأندلسي (5/47) ط. دار الفكر ـ بيروت أنَّ الزبير كان راضيًا بمنع عثمان منالماء مشبِّهًا له بالكفار الذين يُحال يومًا ما بينهم وبين ما يشتهون ، وإليك نصالرواية : "الفضل عن كثير عن سعيد المقبري قال : لما حصروا عثمان ومنعوه الماء ،قال الزبير : (وحيل بينهم وبين ما يشتهون كما فعل بأشياعهم من قبل..)” انتهى . أقول : ولست أدري من الذي بتر الآية؟ هل الطابع أم المؤلف أم الزبير نفسه؟! فتمامها : (.. إنهم كانوا في شك مُريب) [سبأ : 54].
38 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبدربه الأندلسي (5/47) ط. دار الفكر ـ بيروت أنَّ أشد الناس على عثمان كان طلحة ،وإليك النص : "ابن عون عن ابن سيرين قال : لم يكن أحدٌ من أصحاب النبي (ص) أشد علىعثمان من طلحة!" انتهى .
39 ـ في كتاب "أنساب الأشراف" للبلاذري (279 هـ) : (6/203 ـ 204) دار الفكر ـ بيروت ، أنَّ أبا الجَهْم بن حذيفة العدوي مع مجموعةأرادوا أن يصلوا على عثمان بن عفان فعارضهم مجموعة من رجال الأنصار قائلين : "لاندعكم تصلون عليه"، فأجابهم أبو الجهم : "إلاَّ تدعونا نصلِّي عليه فقد صلَّت عليهالملائكة"، فقال الحجَّاج بن غَزِيَّة : "إن كنت كاذباً فأدخلك الله مدخله"، قال : "نعم حشرني الله معه"، قال ابن غزية : "إنَّ الله حاشرك معه ومع الشيطان، واللهإنَّ تركي إلحاقك به لخطأ وعجز" ، فسكت أبو الجهم . أقول : هذا واعلم أن الحجاج بنغزية صحابي من الأنصار، ترجم له في "أسد الغابة": (1/382) . واعلم أيضًا أن أباالجهم صحابيٌّ ، ترجم له في "أسد الغابة": (5/162).
40 ـ في كتاب "المعجم الكبير" للطبراني : (3/71 ـ 72) برقم (2698) أنَّ عمرو بن العاص والمغيرة بن شعبة كليهما سبَّا الإمام عليًّا عليه السلام ، وفي نص الرواية : “فصعد عمرو المنبر فذكرعليًّا ووقع فيه ، ثم صعد المغيرة بن شعبة فحمد الله وأثنى عليه ، ثم وقع في عليٍّ (رض)” . والرواية صحيحة السند .
41 ـ في كتاب "المعجم الكبير" للطبراني : (3/71ـ 72) برقم (2698) أنَّ رسول الله (ص) قال ـ يقصد معاوية وأبا سفيان ـ : "لعن الله السائق والراكب أحدهما فلان؟" . والسند صحيح . وكلمة "فلان" عبارة عن تحريف للكلمة الأصلية تستُّرًا على كرامة معاوية وأبيه . وسياق الرواية يدل على أن المقصود بهذه الرواية هو معاوية باعتباره أحد الملعونين . ويتأكد الأمر عندما نعرف أن هناك رواية في "وقعة صفين" ص220 نشر المؤسسة العربية ـ القاهرة ؛ تنص على أن النبي لعن معاوية وأباه وأخاه في سياق شبيه .
وفي رواية أخرى أخرجها الطبراني في "المعجم الكبير" (17/176) نصها ـ بعد حذف السند ـ : "عن نصر بن عاصم المؤذن عن أبيه قال : دخلت مسجد المدينة فإذا الناس يقولون : نعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله . قال : قلت : ماذا؟ قالوا : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب على منبره فقام رجلٌ فأخذ بيد ابنه فأخرجه من المسجد .
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لعن الله القائد والمقود ، ويلٌ لهذه الأمة من فلان ذي الأستاه".
وهذا الاسم الذي أخفي هنا يظهر في رواية ابن سعد في الطبقات الكبرى (7/78) ولكن مع إخفاء اللعن ، علمًا أن السندينتهي إلى الراوي نفسه (نصر بن عاصم عن أبيه) ، ونص الرواية : "... قلت ما هذا؟ قالوا : معاوية مر قبيل أخذ بيد أبيه ورسول الله (ص) على المنبر يخرجان من المسجد فقال رسول الله (ص) فيهما قولاً" . وبهذا يتضح أن القوم بذلوا قصارى جهدهم لستر هذه الفضيحة ولكن من غير جدوى ، فحيث تستروا على الاسم نسوا أن يخفوا المسبة ، وحيث نشروا المسبة نسوا أن يكتموا الاسم ، فانفضح الأمر بالجمع بين الموردين .
وثمة موارد أُخرى كثيرة، نسأل الله التوفيق إلى استقصائها وتسجيلها ونشرها، ليعرف إخواني من أهل السنة أن الصحابة في التاريخ هم كغيرهم من البشر فيهم الصالح والطالح، فلاينبغي لنا تعظيمهم بلا استثناء، بل بعد التمحيص والدراسة وعلم الجرح والتعديل.
42 ـ ذكر الدمشقي (ت 1089 هـ) في شذرات الذهب في أخبار من ذهب أن هناكمجموعة من الصحابة ساءت أحوالهم ولابسوا الفتن بغير تأويل ولا شبهة، وذلك في (1/69) من الكتاب المذكور ، ط. دار الكتب العلمية ـ بيروت ، ونص كلامه كما يلي: "وذكر ابنعبد البر والذهبي وغيرهما مخازى مروان بأنه أول من شق عصا المسلمين بلا شبهة وقتلالنعمان ابن بشير أول مولود من الأنصار في الإسلام وخرج على ابن الزبير بعد أنبايعه على الطاعة وقتل طلحة بن عبيد الله يوم الجمل وإلى هؤلاء المذكورين والوليدبن عقبة والحكم بن أبي العاص ونحوهم الإشارة بما ورد في حديث المحشر وفيه فأقول يارب أصحابي فيقال أنك لا تدري ما أحدثوا بعك ولا يرد على ذلك ما ذكره العلماء منالإجماع على عدالة الصحابة وأن المراد به الغالب وعدم الاعتداد بالنادر والذين ساءتأحوالهم ولا بسوا الفتن بغير تأويل ولا شبهة".
43 ـ سير أعلام النبلاء للذهبي: (3/128) ـ متحدِّثًا عن أتباع معاوية ـ :
"وفيهم جماعة يسيرة من الصحابة وعدد كثير من التابعين والفضلاء وحاربوا معه أهل العراق ونشؤوا على النصب نعوذ بالله من الهوى". وبناءًا عليه يكون الذهبي قائلاً بأن هناك مجموعة من الصحابة كانوا نواصب،والناصبي منافق بدلالة الحديث الشريف الصحيح.
44ـ في الإصابة للحافظ ابن حجر (2/525) أنَّ الصحابيَّ "زمان بن عمار الفزاري" ارتدَّ بعد النبي (ص) ثم رجع.
45 ـ في الإصابة للحافظ ابن حجر (4/544) أنَّ الصحابيَّ "عمرو بن عبد العزى السلمي" ارتدَّ بعد النبي (ص) ثم عاد.
46 ـ في الإصابة للحافظ ابن حجر (4/639) أنَّ الصحابيَّ "عيينة بن حصن بن حذيفة" ارتدَّ بعد النبيِّ (ص) ثمَّ عاد.
47 ـ في الإصابة للحافظ ابن حجر (5/405) أنَّ الصحابي "قيس بن المكشوح المرادي" ممنارتدَّ عن الإسلام ثمَّ راجع.
48 ـ في أسد الغابة لابن الأثير (1/98) أنَّ الصحابيَّ "أشعث بن قيس الكندي" كان ممن ارتدَّ بعد النبي (ص) ثم عاد بالإرغام بعدأن أُسر وهو في اليمن من قبل الجنود التي أرسلها أبو بكر.
تذكير: تذكَّر أن في “الإصابة” (4/458) أن الصحابي “علقمة بن علاثة” كان أيضًا ممن ارتد (انظرالمورد20)، وتذكَّر أيضًا أن في “الإصابة” (2/432) أن “ربيعة بن أمية” أيضًا كان ممن ارتد في زمن عمر (انظر المورد23). [الحاصل إلى الآن 7 صحابة ارتدوا ورجعوا!.. أين موقع السؤال السني القائل: ألم ينجح النبي (ص) في تربية الصحابة؟!]
49 ـ في كتاب "الإمام علي بن أبي طالب رابع الخلفاء الراشدين" لمحمد رضا، ص213 ط. دار الكتب العلمية ـ بيروت، أنَّ الإمام عليًّا عليه السلام وصف معاوية وعمرو بن العاص بمايلي نصه: "عباد الله أمضوا على حقكم وصدقكم قتالَ عدوكم فإن معاوية، وعمرو بن العاص، وابن أبي معيط، وحبيب بن مسلمة، وابن أبي سرح، والضحاك بن قيس ليسوا بأصحاب دين، ولا قرآن. أنا أعرف بهم منكم. قد صحبتهم أطفالاً وصحبتهم رجالاً فكانوا شرأطفال، وشر رجال . ويحكم إنهم ما رفعوها ثم لا يرفعونها ولا يعلمون بما فيها ومارفعوا إلا خديعة، ودهناً، ومكيدة".
50ـ إنَّ الألباني طعن في "أبي الغادية الجهني" وعدَّه من أهل النار مع أنه صحابيٌّ، وذلك لأنه قاتلُ عمار رضي الله عنه.
51ـ في صحيح البخاري (5/66) دار الفكر ـ بيروت اتِّهامٌ صريحٌ للبراء بن عازب ـ وهو صحابيٌّ ـ أنه وغيره قاموا بالتبديل والابتداع بعد وفاة النبي (ص)،ونصُّ الرواية هو: "يا ابن أخي إنك لا تدري ما أحدثنا بعدَه .
تتمة:
52ـ ذكر علماء أهل السنة أنَّ عمرو بن الحَمِق الخزاعي ـ وهو صحابيٌّ ـ كان أحد الأربعة الذين باشروا قتل عثمان بن عفان بأيديهم (الطبقات الكبرى لابن سعد : 3/74 ، تهذيب الكمال للمزي : 21/597 ، أسد الغابة لابن الأثير : 4/100 ، الإصابة لابن حجر : 4/514( .
53ـ ذكر علماء أهل السنة أنَّ الصحابي عبد الرحمن بن عديس البلوي كان أحد القادة الَّذين ترأسوا حركة الثورة ضد عثمان بن عفان (المصنف لابن أبي شيبة : 7/492 ، الإكمال لابن ماكولا : 6/150 ، الإصابة لابن حجر : 4/281(
54ـ ذكرعلماء أهل السنة أنَّ الصحابيَّ فروة بن عمرو بن ردقة الأنصاري البياضي كان ممَّن أعان على قتل عثمان (أسد الغابة لابن الأثير : 4/179( .
55ـ صحَّح ابنُ الأثيركونَ الصحابي محمد بن أبي حذيفة كان في مصر يؤلِّب الناس على الخليفة عثمان (أسد الغابة لابن الأثير : 4/316( .
56ـ ذكر علماء أهل السنة أن الأكدر بن حمام بن عامر اللخمي ـ وهو صحابي ـ كان ممَّن تحرَّك مع الثُّوار لمُحاصرة عثمان بن عفان (الإصابة لابن حجر : 1/353( .
57ـ ذكر في كتب علماء أهل السنة أن عائشة ـ وهي صحابية ـ لعنت عمرو بن العاص ـ وهو صحابي ـ متهمة إياه بالكذب (المستدرك على الصحيحين: 4/14 وقال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه، ووافقه الذهبي في التلخيص " . من منكم ينكر ذلك
----------------------
شبهات من الشيعة الروافض من 58 وحتى 73 اضيفت بتاريخ 16 - 12 - 2010
58 - ذكر ابن الأثير في "أسد الغابة" (3/416) أن الصحابي "عقبة بن الحارث بن عامر" شرب الخمر في مصر.
59- ذكر ابن الأثير في "أسد الغابة" (5/135) أن الصحابي "أبو الأزور الأحمري" من وجوه الصحابة، وقال إن قصته في شرب الخمر مشهورة.
60- وذكر ابن الأثير في "أسد الغابة" (5/161) أن الصحابي " أبا جندل بن سهيل" شرب الخمر في الشام .
61- وذكر ابن الأثير في "أسد الغابة" (5/161) أن الصحابي " ضرار بن الخطاب " شرب الخمر.
أقول الرواية السنية تنص على أن الصحابة الثلاثة: أبا الأزور وأبا جندل وضرارًا كانوا معًا في هذه المفخرة ، روى ذلك عبد الرزاق في "المصنف" (9/244).
62- ذكر الحافظ الذهبي في "سير أعلام النبلاء" (3/39) ما هو إشارة واضحة على لسان الإمام الحسن عليه السلام إلى أنَّ الصحابي "معاوية بن حديج" من المنافقين الذين سوف يذودهم الإمام علي عليه السلام عن حوض رسول الله (ص) يوم القيامة؛ وذلك بسبب أن معاوية بن حديج ـ حسب الرواية ـ كان من أكثر الناس سبًّا للإمام علي عليه السلام..
وإليك نص الرواية: "علي ابن أبي طلحة مولى بني أمية قال: حج معاوية ومعه معاوية بن حديج، وكان من أسب الناس لعلي، فمر في المدينة، والحسن جالس في جماعة من أصحابه، فأتاه رسول، فقال: أجب الحسن. فأتاه، فسلم عليه، فقال له: أنت معاوية بن حديج؟ قال: نعم. قال: فأنت الساب عليًّا رضي الله عنه؟ قال: فكأنه استحيى. فقال: أما والله لئن وردت عليه الحوض - وما أراك ترده - لتجدنه مشمر الإزار على ساق، يذود عنه رايات المنافقين ذود غريبة الإبل، قول الصادق المصدوق، وقد خاب من افترى" انتهى بنصه.
63- روى علماء أهل السنة في العديد من المصادر أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: "إذا رأيتم معاوية على منبري فاقتلوه" . (ابن عدي في الكامل 7 : 83 و 5 : 103 ، والبلاذري في أنساب الأشراف 5 : 130 ، برقم 378 ، وكذا في 5 : 128 ) .
64 - جاء في كتاب سير أعلام النبلاء للحافظ الذهبي 19 : 328 أن أبا حامد الغزالي – وهو من أشهر علماء أهل السنة – اتهم عمر بن الخطاب بمخالفة إمامة علي عليه السلام بسبب الهوى وحب الرئاسة، ونص ما في كتاب الذهبي:
"ولأبي المظفر يوسف سبط ابن الجوزي في كتاب "رياض الأفهام" في مناقب أهل البيت قال: ذكر أبو حامد في كتابه " سر العالمين وكشف ما في الدارين " .
فقال في حديث "من كنت مولاه فعلي مولاه" : أن عمر قال لعلي : بخ بخ ، أصبحت مولى كل مؤمن ومؤمنة .
قال أبو حامد: وهذا تسليم ورضى ، ثم بعد هذا غلب عليه الهوى حبا للرياسة، وعقد البنود، وأمر الخلافة ونهيها، فحملهم على الخلاف، فنبذوه وراء ظهورهم، واشتروا به ثمنا قليلاً، فبئس ما يشترون.....
وسرد كثيراً من هذا الكلام الفسل الذي تزعمه الإمامية، وما أدري ما عذره في هذا؟
والظاهر أنه رجع عنه، وتبع الحق، فإن الرجل من بحور العلم، والله أعلم".
أقول: النقل يثبت طعن الغزالي في عمر بن الخطاب، ودعوى تراجع الغزالي لا دليل عليها.
65– روى الطبري في تهذيب الآثار روايتين تتضمنان نسبة الاستهتار بتعاليم رسول الله صلى الله عليه وآله وحرمته إلى أحد الصحابة، وهو الوليد بن عقبة، حيث اشتكت امرأته مراراً إلى رسول الله من أن زوجها الوليد يضربها، فطلب منه النبي أن يكف عن ضربها، فأبى، بالرغم من تكرر طلب رسول الله، حتى دعا عليه النبي بالقول: اللهم عليك الوليد اللهم عليك الوليد اللهم عليك الوليد. والروايتان في المصدر المذكور بالرقم 1646 و 1647 حسب النسخة التي في المكتبة الشاملة، وبنفس الرقمين في النسخة التي تم إعدادها من قبل مكتبة المشكاة.
66– ذكر ابن الأثير في "أسد الغابة في معرفة الصحابة" (2/6) بترجمة الصحابي حسان بن ثابت أمرين يوجبان الطعن فيه والانتقاص منه، أولها أنه كان ممن طعن في عرض النبي (ص) في حديث الإفك، فجلده النبي في ذلك، وثانيها أنه كان من أجبن الناس؛ ولذلك لم يشارك في أي معركة من معارك الإسلام! وقد نص ابن حجر بجبنه في ترجمته في الإصابة. وقال ابن عبد البر في "الاستيعاب" ما نصه: "وقال أكثر أهل الأخبار والسير إنَّ حساناً كان من أجبن الناس وذكروا من جبنه أشياء مستشنعة...".
67– ذكر ابن الأثير في "أسد الغابة في معرفة الصحابة" (2/33) بترجمة الصحابي الحكم بن أبي العاص (عم عثمان، وأبو مروان بن الحكم) أن رسول الله (ص) طرده من المدينة، وأن الروايات الدالة على لعنه ونفيه كثيرة، قال ما نصه: "وقد رُوي في لعنه ونفيه أحاديث كثيرة، لا حاجة إلى ذكرها، إلا أن الأمر المقطوع به أن النبي صلى الله عليه وسلم مع حلمه وإغضائه على ما يكره، ما فعل به ذلك إلا لأمر عظيم ". ولا يفوتك أنَّنا ذكرنا في المورد الـ 42 أن بعض علماء أهل السنة اعتبر الصحابي الحكم بن أبي العاص ضمن الصحابة الذين (ساءت أحوالهم ولا بسوا الفتن بغير تأويل ولا شبهة) كما هي عبارة كتاب شذرات الذهب. وقال الحافظ ابن حجر العسقلاني في فتح الباري (13 : 9) ، ما نصه: "قد وردت أحاديث في لعن الحكم والد مروان وما ولد، أخرجها الطبراني وغيره، غالبها فيه مقال، وبعضُها جيِّد".
68– يعتقد علماء أهل السنة أنَّ قوله تعالى في سورة الجمعة: (وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْواً انْفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِماً قُلْ مَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ مِنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ) ، نزلت في حقِّ الصحابة؛ لأنهم تركوا رسول الله (ص) في صلاة الجمعة، وهرولوا – ما عدا اثني عشر صحابياً فقط – باتجاه قافلة تجارية. وهذه الرواية تعني أن الصحابة كانوا يحبون ويحترمون الدنيا وحُطامَها أكثر من حبهم لله ورسوله واحترامهم لقُدسية الصلاة والشعائر الدينية، فهذا انتقاص وطعن شديد في الصحابة. وقد روى هذه الرواية العديدُ من علماء أهل السنة، فمن مصادرها في كتبهم: مسند أحمد (3/370) ، وصحيح البخاري (1/225) و(3/7) ، وصحيح مسلم (3/10) ، والمصنف لابن أبي شيبة (2/22) ... وغيرها . وإليك لفظ صحيح البخاري:
عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: أَقْبَلَتْ عِيرٌ وَنَحْنُ نُصَلِّي مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْجُمُعَةَ، فَانْفَضَّ النَّاسُ إِلاَّ اثْنَيْ عَشَرَ رَجُلاً، فَنَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ: (وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انْفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا) .
69– يذكر العديد من علماء أهل السنة أنَّ مجموعة من الصحابة كانوا يتأخَّرون في الصف الأخير من صلاة الجماعة؛ حتى يتيسر لهم الاقتراب من صفوف النساء، والاطلاع على بعضهن ممن يتصفن بالحُسن والجمال، وكانوا ينظرون إلى تلك الصحابية الجميلة من تحت آباطهم..!
وهذا لا يخفى ما فيه من الطعن الشديد في عدالة أولئك الصحابة، والقول بكونهم لم يكونوا من أهل الصلاح والديانة، ولا كان للصلاة عندهم حرمة بالكليَّة، حتَّى قالوا إنه نزلت في ذلك آية في كتاب الله تشير إلى فعلهم الشنيع، وذلك في قوله تعالى: (وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَقْدِمِينَ مِنْكُمْ وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَأْخِرِينَ) [الحجر: 24] .
وهذا الانتقاص الشديد من أولئك الصحابة وارد في العديد من الكتب السنية، منها – على سبيل المثال - : مسند أحمد (1/305) ، وسنن ابن ماجة (1/332) ، وسنن الترمذي (4/359) ، وسنن النسائي (2/118) ، والمستدرك على الصحيحين للحاكم (2/353) ، وصحيح ابن خزيمة (3/98) ، وصحيح ابن حبان (2/126) ... وغيرها من المصادر. ونص رواية صحيح ابن خزيمة:
"...عن ابن عباس قال: كانت تصلي خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة حسناء من أحسن الناس، فكان بعض القوم يتقدم في الصف الأول لئلا يراها، ويستأخر بعضهم حتى يكون في الصف المؤخّر، فإذا ركع نظر من تحت إبطه، فأنزل الله عز وجل في شأنها (ولقد علمنا المستقدمين منكم ولقد علمنا المستأخرين) ".
70– ذكر علماء أهل السنة ورووا العديد من النصوص التي توجب الطعن الشديد في الصحابي (بسر بن أرطأة) ، ومن ذلك ما ذكره ابن عبد البر في كتابه "الاستيعاب في معرفة الأصحاب" في ترجمة الصحابي بسر بن أرطأة ، حيث ذكر عدة أمور نوجزها في النقاط التالية:
أ . أن يحيى بن معين – العالم السني الشهير - كان ينفي عنه الصُّحبة، ويقول: رجل سوء.
ب . أنه ذبح طفلين صغيرين بين يدي أمِّهما، لمجرَّد أنَّهما ابنان لعبيد الله بن عباس.
جـ . أنَّ الدارقطني – العالم السني الشهير – قال فيه: لم تكن له استقامة بعد النبي (ص) .
د . أنَّه أرعب أهل المدينة المنورة، وقام بقتل جماعة من المسلمين بحجة أنهم شيعة للإمام عليٍّ.
هـ . أنه قام بسبي مجموعة من النساء المسلمات، وتم بيعهُنّ فيما بعد في سوق العبيد مع هتك حرمتهن.
و . أنه أخذ البيعة لمعاوية من أهل المدينة بعد أن هدَّد مَن لم يبايع بالقتل .
ز . ذكر ابن عبد البر روايات الحوض التي فيها تبديل جماعة من الصحابة وانحرافهم عن جادة الحق والاستقامة، وذلك في أواخر ترجمة الصحابي بسر بن أرطأة، مما يدل على أن ابن عبد البر يريد أن يطبق مفاد الأحاديث على الصحابي بسر وأمثاله، وإليك تمام ما رواه ابن عبد البر في ترجمة الصحابي بسر:
حدثنا عبد الله بن محمد بن أسد قال حدثنا سعيد بن عثمان بن السكن قال حدثنا محمد بن يوسف قال حدثنا البخاري قال حدثنا سعيد بن أبي مريم قال حدثني محمد بن مطرف قال حدثنا أبو حازم عن سهل بن سعد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إني فرطكم على الحوض من مر علي شرب ومن شرب لم يظمأ أبداً وليردن علي أقوام أعرفهم ويعرفونني ثم يحال بيني وبينهم " .
قال أبو حازم فسمعني النعمان بن أبي عياش فقال هكذا سمعت من سهل قلت نعم فإني أشهد على أبي سعيد الخدري سمعته وهو يزيد فيها فأقول: " إنهم مني فيقال إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك فأقول فسحقاً سحقاً لمن غير بعدي " .
والآثار في هذا المعنى كثيرة جداً قد تقصيتها في ذكر الحوض في باب خبيب من كتاب التمهيد والحمد لله.
وروى شعبة عن المغيرة بن النعمان عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إنكم محشورون إلى الله عز وجل عراة غزلاً ".
فذكر الحديث وفيه " فأقول يا رب أصحابي فيقال إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك إن هؤلاء لم يزالوا مرتدين على أعقابهم منذ فارقتهم " .
ورواه سفيان الثوري عن المغيرة بن النعمان عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله.
انتهى ما أردنا نقله من كتاب الاستيعاب لابن عبد البر.
والأخبار التي رواها علماء أهل السنة وهي تطعن في هذا الصحابي، تملأ كتب التاريخ والتراجم وغيرها من مصادر أهل السنة.
فانظُر كيف أجاز علماء أهل السنة لأنفسهم الطعن في هذا الصحابي،
ولو أن الشيعة فعلوا مثله أو أقل منه، لقالوا: الشيعة يسبون الصحابة، ولكفَّروهم لذلك.. فالله المستعان.
– 71روى العديد من علماء أهل السنة عدَّة متون تاريخية فيها طعن على الصحابي وحشي بن حرب (قاتل حمزة سيد الشهداء) ، حيث رووا أكثر من رواية فيها أنه شرب الخمر، وأنه كان يُكثر من شربها، بل إنه مات غرقاً في الخمر!
فمن ذلك رواية الحافظ أبي داود الطيالسي في مسنده (ص186 دار المعرفة - بيروت) ، وفي متنها: "هو رجل قد غلبت عليه الخمر..."،
ورواه بمثله الحافظ الطبراني في المعجم الكبير (ج3 ، ص146 – 147 برقم 2947)، وبمثله في كتاب "الاستيعاب" لابن عبد البر (ج4، ص1566) ،
وبمثله في كتاب "تاريخ مدينة دمشق" للحافظ ابن عساكر (ج62، ص406)
وبمثله في "أسد الغابة" لابن الأثير (ج5، ص83 ترجمة وحشي)
وبمثله في "البداية والنهاية" لابن كثير (ج4، ص20) ، وبمثله في "السيرة النبوية" لابن هشام (ج3، ص590) .. وغيرهم،
وفي تهذيب الكمال للحافظ المزي بترجمة وحشي: قال محمد بن مصعب القرقسانى، عن أبى بكر بن أبى مريم، عن راشد بن سعد: "أول من لبس الثياب المدلوكة، وجلد في الخمر بحمص: وحشي". انتهى
وعند المزي أيضاً: وقال يونس بن أبى إسحاق، عن أبيه: إن عمر بن الخطاب قال: ما زالت لوحشي في نفسي حتى أخذ قد شرب الخمر بالشام، فجلد الحد، فحططت عطاءه إلى ثلاث مئة، وكان فرض له عمر في ألفين . انتهى .
وفي السيرة النبوية لابن هشام (ج3، ص592) ما نصه: "قال ابن هشام: فبلغني أنَّ وحشياً لم يزل يُحدُّ في الخمر حتى خُلع من الديوان، فكان عمر بن الخطاب يقول: قد علمتُ أنَّ الله تعالى لم يكن ليدع قاتل حمزة". انتهى .
وحكاه عنه الحافظ ابن كثير في "البداية والنهاية" (ج4، ص22) ، وعنه أيضاً المُحب الطبري في "ذخائر العقبى" (ص179) ،
وعند المُحب الطبري في الصفحة نفسها ما نصه: "وعن سعيد بن المسيب كان يقول: كنت أعجب لقاتل حمزة كيف ينجو؟!
حتى بلغني أنه مات غريقاً في الخمر. خرَّجه الدارقطني على شرط الشيخين". انتهى، وأورد الحلبي الرواية نفسها في "سيرته" (ج3، ص538) بعد أن ساقها بقوله: "وروى الدارقطني في صحيحه...".
أقول: لقد غرقت عدالة الصحابة في بِرْكَة خمر.. وبسند صحيح..!
– 72 روى البخاري في صحيحه (3/36) و (6/193 ، 194) و(8/116) دار الفكر – بيروت، ومسلم في صحيحه (5/129) دار الفكر – بيروت، وغيرهما، (واللفظ من البخاري 6/193) عن عائشة أن هند بنت عتبة قالت يا رسول الله ! إن أبا سفيان رجل شحيح ، وليس يُعطيني ما يكفيني وولدي ، إلاَّ ما أخذتُ منه وهو لا يعلم . فقال: خُذي ما يكفيك وولدك بالمعروف. انتهى. وهذه الرواية تسب الصحابي أبا سفيان بالبخل، ونحن نعتبر البخل مسبة؛ لأن السب هو الوصف الذي يوجب انتقاصاً من الشأن، ولا ريب أن البخل رذيلة من أسوأ المعايب والنقائص، ولذلك قال ابن عبد البر في كتاب الاستذكار (8/576) دار الكتب العلمية - بيروت : (ليس البخل ولا الجبن من صفات الأنبياء ولا الجلة من الفضلاء) ، وهذا يعني أن وصف أبي سفيان بالبخل يساوق نفي كونه من أهل فضيلة، وضمه إلى أهل الرذيلة. إلا أن الجهة التي لا ريب أنها من الانتقاص المذموم شرعاً، ومن المعاصي، هو أن أباسفيان لم يكن يمتثل لما أوجبته الشريعة عليه من النفقة الواجبة على عياله، حتى كانت زوجه هند تضطر إلى أن تأخذ بحقها وحق ولدها بصورة مختلسة! وهذا لا ريب أنه مناف للعدالة التي يزعمها أهل السنة لجميع الصحابة، فكيف استساغوا – بالرغم من ذلك – أن يسقطوها عن الصحابي أبي سفيان تحت ذريعة البخل؟
فتلخص أن أهل السنة يسبون – في ضوء هذه الرواية الصحيحة المعروفة في كتبهم – أبا سفيان في مجالين: كونه بخيلاً، فيخرج من أهل الفضائل، وينضم إلى أهل الرذائل، وكونه لا يمتثل لحكم الله في النفقة الواجبة عليه على أهله وعياله، فيخرج بذلك من أهل الاستقامة والتقوى، وتسقط عدالته.
– 73 روى أهل السنة والجماعة أن الصحابي أبو الجهم بن حذيفة القرشي، كان كثير الضرب للنساء، وصاحب شر لا خير فيه، حتى إن رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - لم ينصح بعض الصحابيات أن تتزوج منه بالرغم من أنه تقدم لخطبتها. فقد روى مسلم في صحيحه (4/195 ) دار الفكر – بيروت، عن الصحابية فاطمة بنت قيس، أنه خطبها صحابيان: معاوية بن أبي سفيان، وأبو الجهم بن حذيفة القرشي، فاستشارت رسول الله صلى الله عليه وآله، فقال لها ما نصه: (أمَّا أبو جهم فلا يضع عصاه عن عاتقه، وأما معاوية فصعلوك لا مال له، انكحي أسامة بن زيد..) الخ الرواية.
وقال النووي – شارح صحيح مسلم – (10/97 ) إن الأصح في تفسير (فلا يضع عصاه عن عاتقه) هو أنه كثير الضرب للنساء ! وقال ابن حزم (ت 456 هـ) معلِّقاً على هذا الخبر في كتابه المحلى (10/34 ) : فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم أشار عليها بالذي هو أجمل صحبة لها من أبى جهم الكثير الضرب للنساء. وللرواية لفظ آخر في صحيح مسلم (4/199 ) ، تم التصريح فيه بالمعنى الذي يمنع من النصح بالزواج من أبي الجهم، حيث جاء في هذا الموضع قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (أمَّا معاوية فرجل ترب لا مال له، وأمَّا أبو جهم فرجل ضرّاب للنساء) .
وللخبر في سنن النسائي (6/47 دار الفكر - بيروت) لفظٌ أشدُّ وطأة على قلوب مُقدِّسي الصحابة، حيث جاء فيه:
(فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: وَمَنْ خَطَبَكِ؟ فَقُلْتُ: مُعَاوِيَةُ وَرَجُلٌ آخَرُ مِنْ قُرَيْشٍ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَمَّا مُعَاوِيَةُ فَإِنَّهُ غُلامٌ مِنْ غِلْمَانِ قُرَيْشٍ لا شَيْءَ لَهُ، وَأَمَّا الآخَرُ فَإِنَّهُ صَاحِبُ شَرٍّ لا خَيْرَ فِيهِ..) .
وحكم الألباني على سند هذا الخبر بالصحة في (صحيح وضعيف سنن النسائي) .
فقد تمَّ توصيف الصحابي أبي الجهم في هذا الخبر بصاحب الشر الذي لا خير فيه!
أقول: ولا يخفى عليك ما في هذا من الطعن الشديد على هذا الصحابي؛ فإن هذه الأوصاف لا تنجسم مع تقوى الله، فإن من يخاف الله، يوجب ذلك ألا يخاف الناس شره، وأما من يتقى شره ويكون صاحب شر لا خير فيه، فهو أبعد ما يكون ن أهل التقوى.. فهذا الذي ذكر في حق، هو يوجب سقوط العدالة بلا ريب.

ملاحظة:
إننا لا نريد أن نستنتج من ذلك أن الصحابة لا خير فيهم، بل نريد أن نخرج بنتيجة مفادها أنَّ الصحابة أناس كغيرهم؛ فيهم الصالح وفيهم الطالح، وليسوا أناسًا فوق النقد، وفيهم من انحط إلى درجة الغدر والخيانة حتى استحق العذاب الإلهي ، ومنهم من سما وارتفع في عظمته حتى اشتاقت إليه الجنة .

al3wasem
25-12-10, 01:13 PM
الرد على الشبهة رقم 1

قبل ان نبدأ تحية واجبه لشيخنا شيخ الاسلام ابن تيمة رحمه الله تعالى
فعبارته الملهمه والخالدة ابد الدهر تراها فى كل لحظة تتعامل فيها مع عقائد او شبهات الشيعة الروافض


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8) يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9) فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ (12) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لَا يَعْلَمُونَ (13) البقرة

الحقيقة انها ليست شبهة ولكنها من المناقب وتظهر تقدير ومدح ام المؤمنين عائشة لعمار رضى الله عنهم ولكن العيب فى فى حقد وغباء وجهل الشيعة الروافض
فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ

اولا ايراد الرواية التى يجهلها حتى هذا الرافضى الفاشل الذى ينقل فقط:


1 ـ عائشة تستجيز الطعن في كل واحد من الصحابة إلاّ عمارًا (مجمع الزوائد9/395( .


الرواية من مجمع الزوائد


15604- وعن عائشة أنها قالت: ما أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا لو شئت لقلت فيه ما خلا عماراً، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ملئ إيماناً إلى مشاشه".
رواه البزار ورجاله رجال الصحيح.



اصل الرواية كما ورد فى كشف الأستار

اقتباس:
2685- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ أَبُو هَاشِمٍ ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ الْيَمَانِ ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ ، عَنْ ذَرٍّ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبْزَى ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَائِشَةَ أَنَّهَا قَالَتْ : مَا أَحَدٌ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلا لَوْ شِئْتُ لَقُلْتُ فِيهِ ، مَا خَلا عَمَّارًا ، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : مُلِئَ إِيمَانًا إِلَى مُشَاشِهِ.
كشف الأستار عن زوائد البزار للهيثمى



الرد على الشبهة :

6574 - حدثنا عبدان عن أبي حمزة عن الأعمش عن شقيق بن سلمة
كنت جالسا مع أبي مسعود وأبي موسى وعمار فقال أبو مسعود ما من أصحابك أحد إلا لو شئت لقلت فيه غيرك وما رأيت منك شيئا منذ صحبت النبي صلى الله عليه وسلم أعيب عندي من استسراعك في هذا الأمر قال عمار يا أبا مسعود وما رأيت منك ولا من صاحبك هذا شيئا منذ صحبتما النبي صلى الله عليه وسلم أعيب عندي من إبطائكما في هذا الأمر فقال أبو مسعود وكان موسرا يا غلام هات حلتين فأعطى إحداهما أبا موسى والأخرى عمارا وقال روحا فيه إلى الجمع
صحيح البخارى -
واخذ عنه هذه الرواية كل كتب السيرة والتاريخ والحديث والرجال فهى رواية واحده فقط عن ابو مسعود رضى الله عنه
شرح الحديث
الامر واضح و جلى فى اظهار المحبه والاخوه والعشرة الجميله السمحة فى النصيحة وقبولها للصحابه رسول الله رضى الله عنهم جميعا
فهنا يمدح ابو مسعود عمارا رضى الله عنهم و يلومه على شىء واحد فقط وهو الإسراع الى صلاة الجمعة مبكرا وهو يلومهم على التباطؤ على الذهاب الى المسجد
ثم اهدى ابو مسعود عمارا وابو موسى حلتين ثم ذهبوا سويا الى الصلاة رضى الله عنهم .
--------------------------
(8273) أخبرنا إسحاق بن منصور قال أنا عبد الرحمن عن سفيان عن الاعمش عن أبي عمار عن عمرو بن شرحبيل قال ثنا رجل ؟؟ من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ملئ عمار بن ياسر إيمانا إلى مشاشه
(11738) أخبرنا إسحاق بن منصور وعمرو بن علي عن عبد الرحمن قال حدثنا سفيان عن الاعمش عن أبي عمار عن عمرو بن شرحبيل عن رجل؟؟ من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ملئ عمار إيمانا إلى مشاشه
السنن الكبرى للنسائى
-----------------------
9 - أخبرني أبو علي الحافظ ، وهارون بن أحمد الجرجاني ، قالا : ثنا إسماعيل ، ثنا علي بن الحسن بن سليم الحافظ الأصبهاني ، ثنا محمد بن أبي يعقوب ، ثنا عبد الرحمن بن مهدي ، عن سفيان ، عن الأعمش ، عن أبي عمار ، عن عمرو بن شرحبيل ، عن عبد الله ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « ملئ عمار إيمانا إلى مشاشه (1) » « هذا حديث صحيح على شرط الشيخين إن كان محمد بن أبي يعقوب حفظ ، عن عبد الرحمن بن مهدي » ، فإن أبا علي الحافظ ، أخبرني ، قال : وثنا محمد بن إسحاق ، ثنا أبو موسى ، ثنا عبد الرحمن ، عن سفيان ، عن الأعمش ، عن أبي عمار ، عن عمرو بن شرحبيل عن رجل؟؟ ، من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين إن كان محمد بن أبي يعقوب حفظ عن عبد الرحمن بن مهدي فإن أبا علي الحافظ أخبرني قال :
و ثنا محمد بن إسحاق ثنا أبو موسى ثنا عبد الرحمن عن سفيان عن الأعمش عن أبي عمار عن عمرو بن شرحبيل عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم
تعليق الحافظ الذهبي في التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
المستدرك على الصحيحين
----------------------
شاهد :
روايه عن الامام على بن ابى طالب
144 - حَدَّثَنَا نَصْرُ بْنُ عَلِيٍّ الْجَهْضَمِيُّ حَدَّثَنَا عَثَّامُ بْنُ عَلِيٍّ عَنْ الْأَعْمَشِ عَنْ أَبِي إِسْحَقَ عَنْ هَانِئِ بْنِ هَانِيءٍ قَالَ
دَخَلَ عَمَّارٌ عَلَى عَلِيٍّ فَقَالَ مَرْحَبًا بِالطَّيِّبِ الْمُطَيَّبِ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مُلِئَ عَمَّارٌ إِيمَانًا إِلَى مُشَاشِهِ
سنن ابن ماجه
شاهد :
- أخبرنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم ، حدثنا أحمد بن المقدام ، حدثنا عثام بن علي ، حدثنا الأعمش ، عن أبي إسحاق ، عن هانئ بن هانئ ، قال : استأذن عمار على علي رضوان الله عليه ، فقال : مرحبا بالطيب المطيب ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يقول : « عمار ملئ إيمانا إلى مشاشه (1) » أي مثانته
(1) المشاش : رءوس العظام كالمرفقين والكتفين والركبتين.
صحيح ابن حبان
-------------------------
شاهد :
1548 - حدثنا عبد الله قال : حدثني أبي ، قثنا وكيع قال : قال سفيان : وقال الأعمش : ، عن أبي عمار الهمداني ، عن عمرو بن شرحبيل قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « عمار ملئ إيمانا إلى مشاشه (1) » .
فضائل الصحابة لاحمد ابن حنبل
----------------------------
شاهد :
740ـ حَدَّثَنَا نَصْرُ بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا هِشَامُ بْنُ عَلِيٍّ ، عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنْ هَانِئِ بْنِ هَانِئٍ ، عَنْ عَلِيٍّ ، أَنَّ عَمَّارَ بْنَ يَاسِرٍ اسْتَأْذَنَ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : ائْذَنُوا لِلطَّيِّبِ الْمُطَيَّبِ مُلِئَ إِيمَانًا إِلَى مُشَاشِهِ وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى إِلاَّ عَنْ عَلِيٍّ، وَهَانِئُ بْنُ هَانِئٍ لاَ نَعْلَمُ رَوَى عَنْهُ إِلاَّ أَبُو إِسْحَاقَ.

741ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ ، وَأَبُو عَاصِمٍ ، عَنْ سُفْيَانَ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنْ هَانِئِ بْنِ هَانِئٍ ، عَنْ عَلِيٍّ ، قَالَ : اسْتَأْذَنَ عَمَّارٌ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : ائْذَنُوا لِلطَّيِّبِ الْمُطَيَّبِ.
قَالَ أَبُو نُعَيْمٍ فِي حَدِيثِهِ : مَرْحَبًا بِالطِّيِّبِ الْمُطَيَّبِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ عَلِيٍّ إِلاَّ هَانِئُ بْنُ هَانِئٍ ، وَرَوَاهُ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ غَيْرُ وَاحِدٍ.
فأما حديث الأعمش ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، فَلا نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنِ الأَعْمَشِ ، إِلاَّ عَثَّامُ بْنُ عَلِيٍّ ، وَزَادَ فِيهِ : مُلِئَ إِيمَانًا إِلَى مُشَاشِهِ وَلاَ نَعْلَمُ رَوَى عَنْ هَانِئِ بْنِ هَانِئٍ ، إِلاَّ أَبُو إِسْحَاقَ.
مسند البزار
--------------------------------------
شاهد :
1508 - حدثنا أبو كريب ، قال : حدثنا عثام ، عن الأعمش ، عن أبي إسحاق ، عن هانئ بن هانئ ، قال : كنا عند علي ، فدخل عليه عمار بن ياسر فقال : مرحبا بالطيب المطيب ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « إن عمارا ملئ إيمانا إلى مشاشه »
تهذيب الاثار للطبرى
------------------------
شاهد :
حدثنا عثام بن علي قال ثنا الأعمش عن أبي إسحاق عن هانئ بن هانئ قال إستأذن عمار على علي فقال مرحبا بالطيب المطيب سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ملئ عمار إيمانا إلى مشاشه
مصنف ابن أبي شيبة:ج6/ص386
-------------------------------
شاهد :
حدثنا وكيع عن سفيان عن الأعمش عن أبي عمار عن عمرو بن شرحبيل قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن عمارا ملئ إيمانا إلى مشاشه
مصنف ابن أبي شيبة:ج6/ص163
------------------------------
شاهد :
حدثنا وكيع عن سفيان عن الأعمش عن عمارة عن عمرو بن شرحبيل قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عمار ملئ إيمانا إلى مشاشه
مصنف ابن أبي شيبة:ج6/ص385
شاهد :
حدثنا عثام بن علي عن الأعمش عن أبي إسحاق عن هانئ بن هانئ قال كنا جلوسا عند علي فدخل عمار فقال مرحبا بالطيب المطيب سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن عمارا ملئ إيمانا إلى مشاشه
مصنف ابن أبي شيبة:ج6/ص163
--------------------------------------
شاهد :
مليء عمار إيمانا إلى مشاشه أي عظيم رؤوس العظام كالمرفقين والكتفين والركبتين.
قال الجوهري هي رؤوس العظام اللينة التي يمكن مضغها. النهاية ب).
# (ه (أخرجه ابن ماجه كتاب المقدمة باب فضل عمار بن ياسر رقم (147 و 148). والحاكم في المستدرك (3 392) وقال صحيح ص) - عن علي ك - عن ابن مسعود).
كنز العمال:ج0/ص0 ح33529
-------------------------
شاهد ومتابعاته :
1692) إن عمارا ملئ إيمانا إلى مشاشه (أبو يعلى ، والطبرانى ، وابن جرير ، وابن عساكر عن على)
أخرجه أبو يعلى (1/324 ، رقم 404) ،
وابن جرير فى تهذيب الآثار (ص157 ، رقم 258) ،
وابن عساكر (43/392) .
وأخرجه أيضًا : ابن أبى شيبة (6/163 ، رقم 30350) ،
وابن حبان (15/552 ، رقم 7076) .
ومن غريب الحديث : (مشاشة) أى عظمه .
1693) إن عمارا ملئ إيمانا من قرنه إلى قدمه (أبو نعيم فى الحلية عن ابن عباس)
أخرجه أبو نعيم فى الحلية (1/139) .
جمع الجوامع للسيوطى
---------------------------------------
شاهد:
( 11103 ) مُلِىءَ عَمَّارٌ إِيمَاناً إِلَى مُشَاشِهِ ) ) ( ه ) عن علي ، ( ك هق ) عن ابن مسعود .
الفتح الكبير في ضم الزيادة إلى الجامع الصغير للسيوطى
-----------------------------------------------
شاهد:
عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ ز قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مُلِئَ عَمَّارٌ إِيمَانًا إِلَى مُشَاشِهِ
صححه الحاكم والذهبي وابن حجر والألباني
اقصر واصح الاحاديث من السنن
------------------------------------------------
شاهد:
87 - حدثنا وكيع ، عن سفيان ، عن الأعمش ، عن أبي عمار ، عن عمرو بن شرحبيل ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن عمارا مليء إيمانا إلى مشاشه (1) »
الايمان لابن شيبة
-----------------------------------------
شاهد:
670 - - حدثنا نصر بن علي ، قال : أنا هشام بن علي ، عن الأعمش ، عن أبي إسحاق ، عن هانئ بن هانئ ، عن علي ، أن عمار بن ياسر ، استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : « ائذنوا » للطيب المطيب ملئ إيمانا إلى مشاشه « ، وهذا الحديث لا نعلمه يروى إلا عن علي ، وهانئ بن هانئ لا نعلم روى عنه إلا أبو إسحاق
البحر الزاخر فى مسند البزار
-----------------------------------
متابعة:
إن عمارا مليء إيمانا إلى مشاشه.
# (ع طب وابن جرير كر - عن علي ).
كنز العمال:ج0/ص0 ح33540
-------------------

الخلاصة يتضح لنا مما سبق :
1 - ان الرواية المذكورة فى مسند البزار تعنى المدح لا الذم ايضا كما فهم الحمقى والاغبياء من الروافض فى قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا.:)
:)
والا يعنى كلام امنا عائشة رضى الله عنها الطعن والغمز فى الائمة الصحابة وعلى راسهم ابوها ابو بكر وعمر وعثمان وعلى سعد و الزبير وطلحة بالاضافه اخوتها رضى الله عنهم جميعا ...
وهو ما لا يقول به ويصدقه الا كل منافق فاسق او شيعى رافضى تربى ونشأ بالطرقعة على قفاه والضرب على راسه بالسيوف والسواطير ويزحف كالسحالى والحشرات فى الشوارع والمراقد وياكل التراب ويعتبره شفاء من كل داء وينهب ماله من كهنة معممين نصابين زعموا كذبا انهم ال البيت ومدرسة ال البيت ويستباح عرضه وعرض اهله بزعم الولاء وحب محمد وال محمد فاتخذوا هذا الدجل وخبل المس الشيطانى هذا دينا يعبدون به الله تعالى طمعا فى جنته وحبا فى ال بيت ؟؟!! :)
فى قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا .:)
2 - رواية مسند البزار هى الروايه الوحيدة عن عائشة وهى غير معروفة ولم ترد الا فى مسند البزار فقط . .
وبالرغم من كل هذا فالروايه مدح من ام المؤمنين عائشة للصحابى عمار رضى الله عنهما وهى من ام لابن من ابنائها تشهد له بحسن سيرته وخلقه. .:)

3- انها تعد من مناقب صحابة رسول الله رضى الله عنهم ولن تكن يوما شبهة وتدل على جهلهم التام بمعانى اللغة العربية التى يفهمها حتى الاولاد ويتعامى عنها عمدا بغباء كهنة الشيعة الرافض عليهم من الله ما يستحقون..:)

فدائما الرافضه أكذب الناس في المنقول وأجهل الناس في المعقول
ولن ترى اغبى من الروافض ابدا


يتبع ...

al3wasem
25-12-10, 01:14 PM
الرد على الشبهة رقم 2



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



هذه الشبهة تطبيق مباشر وعملى لقول شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله تتحقق يوميا من 750 سنة مضت وحتى يوم القيامة او زوال دين الشيعة الروافض...


قال الرافضى المدلس فى الشبهة رقم 2 :

2 ـ معاوية يسب عبد الله بن عمرو بن العاص بقوله : " لا تزال داحضًا في بولك ". (المجمع9/296 آخر سطر( .
واصل الحديث كما ورد فى مجمع الزوائد


15618- وعن عبد الله بن الحارث بن نوفل أنه سمع عبد الله بن عمرو بن العاص وعمرو بن العاص ومعاوية بن أبي سفيان يقولون: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعمار: "تقتلك الفئة الباغية".
رواه الطبراني وزاد: فقال معاوية: لا تزال داحضاً في بولك، نحن قتلناه؟! إنما قتله من جاء به.
رواه الطبراني ورجاله ثقات، وكذلك أحد اسانيد عبد الله بن عمرو.

اولا : لماذا يا رافضى يا مدلس اخفيت السطر التالى للحديث والذى ينسف شبهتك الهالكه مثلك ؟؟
لانك تتعمد الكذب فى النقل ليس الا :)


قال ابن تيمية رحمه الله : الرافضه أكذب الناس في المنقول
:10:


ثانيا : يا رافضى يا اغبى خلق الله الم ترى كلمة وزاد ام انك اعمى ينقل عن الكاهن الرافضى اعمى القلب والنظر ام لانك غبى عاجز دائما ان تفهم وتعقل مصلحات الحديث رواية ودراية :
المصنف الحافظ نور الدين علي بن أبي بكر الهيثمي حكم على (قول معاوية لا تزال داحضاً في بولك) بمصطلح وزاد اى ليست من الحديث و اضافها الطبرانى على الحديث وهى ليست منه ووضع علامتى تنصيص ونقطة توقف




قال ابن تيمية رحمه الله : الرافضه أجهل الناس في المعقول
:10:


واخيرا:..


الحديث كما ورد فى المعجم الكبير للطبرانى هو:


[quote]


14245- حدثنا فضيل بن محمد الملطي ثنا أبو نعيم ثنا سفيان عن الأعمش عن عبد الرحمن بن أبي زياد عن عبد الله بن الحارث عن عبد الله بن عمرو أنه قال يوم صفين : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في عمار : " تقتله الفئة الباغية "


"فقال معاوية : لا تزال داحضا في بولك ! أنحن قتلناه ؟! إنما قتله من جاء به "
اولا : درجة الحديث صحيح لغيره بدون زيادة الطبرانى ( فقال معاوية ...... ) إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي فهو مقبول


ثانيا : المعنى اللغوى :


الدُّحَّضُ : جَمْعُ دَاحِض وهُمُ الَّذِين لا ثَبَاتَ لَهُم ولا عَزِيمَةَ في الأُمُورِ
ويقال : مكان زَلْجٌ وزَلَجٌ وزَلِيجٌ : أَي دَحْض تاج العروس


لماذا يتصرف الشيعة الروافض بهذا الغباء :


السبب اموال لابد من صرفها من الحكومة الايرانية مبلغ 12 مليار دولا فى السنة + 8 مليار من حوزات العراق للدعاية و نشر الشبهات و الانفاق على القنوات الفضائية والمطبوعات وانشاء الطوابير االخامسة فى الدول الاسلامية ونشر دين الشيعة الروافض
وهناك كهنة معممين معينين فى مراكز الابحات العقائدية الشيعية يقبضون مرتبات كبيرة لاخراج اى شبهات من كتب السنة .
فاذا لم يخرج شبهات حرم من راتبه .. فيقدم لهم اى شىء حتى ولو كانت شبهات تافهه او مكذوبه لا اصل لها لان المسؤل عنه اجهل واغبى واحمق من الذى اخرجها وينشرها حتى يقبض مرتبه ايضا
..
يقول الله عز وجل فى مثل هؤلاء الشيعة الروافض :


إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ (36) لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعًا فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (37) الانفال


ثالثا الشواهد على ان الزيادة ليست من الحديث :


حقيقة ما حدث قام الصحابى عبد االله ابن عمرو بتوجيه كلامه لابيه عمرو فقط
ثم قام الصحابى عمرو بالذهاب الى الصحابى معاوية ومناقشته فى الامر
وكلام معاوية وجهه فقط الى الصحابى عمرو ابن العاص رضى الله عنهم جميعا



والتاكيد على قول الحافظ ابن الهيثمى "وزاد الطبرانى" اى لا تصح ومدخوله على الحديث


اولا : الروايات التى وردت بجملة تدحض فى بولك




*** لاحظ ان الحديث موجهة الى الصحابى عمرو فقط


الشاهد الاول :
(7296)- [7351] حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُوسَى ابْنُ بِنْتِ السُّدِّيِّ، حَدَّثَنَا أَسْبَاطُ بْنُ مُحَمَّدٍ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ نَوْفَلٍ، قَالَ: رَجَعْتُ مَعَ مُعَاوِيَةَ مِنْ صِفِّينَ، فَكَانَ مُعَاوِيَةُ، وَأَبُو الأَعْوَرِ السُّلَمِيُّ يَسِيرُونَ مِنْ جَانِبٍ، وَرَأَيْتُهُ يَسِيرُونَ مِنْ جَانِبٍ، فَكُنْتُ بَيْنَهُمْ لَيْسَ أَحَدٌ غَيْرِي، فَكُنْتُ أَحْيَانًا أُوضِعُ إِلَى هَؤُلاءِ، وَأَحْيَانًا أُوضِعُ إِلَى هَؤُلاءِ، فَسَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو يَقُولُ لأَبِيهِ: أَبَةِ، أَمَا سَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِصلى الله عليه وسلميَقُولُ لِعَمَّارٍ حِينَ يَبْنِي الْمَسْجِدَ: " إِنَّكَ لَحَرِيصٌ عَلَى الأَجْرِ "، قَالَ: أَجَلْ، قَالَ: " وَإِنَّكَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ، وَلَتَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ "، قَالَ: بَلَى، قَدْ سَمِعْتُهُ، قَالَ: فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُ؟ قَالَ: فَالْتَفَتَ إِلَى مُعَاوِيَةَ، فَقَالَ: يَا أَبَا عَبْدَ الرَّحْمَنِ، أَلا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟ قَالَ: أَمَا سَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ وَهُوَ يَبْنِي الْمَسْجِدَ: " وَيْحَكَ، إِنَّكَ لَحَرِيصٌ عَلَى الأَجْرِ، وَلَتَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ "،
قَالَ ( عمرو ): بَلَى قَدْ سَمِعْتُهُ، قَالَ: فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُ؟
قَالَ (معاوية): وَيْحَكَ، مَا تَزَالُ تَدْحَضُ فِي بَوْلِكَ، أَوَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ مَنْ جَاءَ بِهِ
مسند ابى يعلى
درجة الحديث : صحيح لغيره إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات وصدوقيين عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول

--------------------
الشاهد الثانى :


(842)- [2 : 552] وحَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو زَكَرِيَّا الْعَنْبَرِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَلامٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْحَنْظَلِيُّ، قَالَ: أَخْبَرَنَا عَطَاءُ بْنُ مُسْلِمٍ الْحَلَبِيُّ، قَالَ: سَمِعْتُ الأَعْمَشَ، يَقُولُ: قَالَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيُّ: شَهِدْنَا صِفِّينَ فَكُنَّا إِذَا تَوَادَعْنَا دَخَلَ هَؤُلاءِ فِي عَسْكَرِ هَؤُلاءِ، وَهَؤُلاءِ فِي عَسْكَرِ هَؤُلاءِ، فَرَأَيْتُ أَرْبَعَةً يَسِيرُونَ ؛ مُعَاوِيَةُ بْنُ أَبِي سُفْيَانَ، وَأَبُو الأَعْوَرِ السُّلَمِيُّ، وَعَمْرُو بْنُ الْعَاصِ وَابْنُهُ، فَسَمِعْتُعَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو يَقُولُ لأَبِيهِ عَمْرٍو: وَقَدْ قَتَلْنَا هَذَا الرَّجُلَ وَقَدْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِيهِ مَا قَالَ، قَالَ: أَيُّ رَجُلٍ؟ قَالَ: عَمَّارُ بْنُ يَاسِرٍ، أَمَا تَذْكُرُ يَوْمَ بَنَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْمَسْجِدَ، فَكُنَّا نَحْمِلُ لَبِنَةً لَبِنَةً، وَعَمَّارٌ يَحْمِلُ لَبِنَتَيْنِ لَبِنَتَيْنِ، فَمَرَّ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: " تَحْمِلُ لَبِنَتَيْنِ لَبِنَتَيْنِ وَأَنْتَ تَرْحَضُ، أَمَا إِنَّكَ سَتَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ، وَأَنْتَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ "،
فَدَخَلَ عَمْرٌو عَلَى مُعَاوِيَةَ، فَقَالَ: قَتَلْنَا هَذَا الرَّجُلَ وَقَدْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مَا قَالَ،
فَقَالَ( معاوية) : اسْكُتْ، فَوَاللَّهِ مَا تَزَالُ تَدْحَضُ فِي بَوْلِكَ !
أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ عَلِيٌّ وَأَصْحَابُهُ جَاءُوا بِهِ حَتَّى أَلْقَوْهُ بَيْنَنَا
دلائل النبوة للبيهقى
أبو عبد الرحمن عبد الله بن حبيب السلمي الكوفى - مقرىء الكوفة - الأعمى ، المكفوف ، الضرير
-------------------------


الشاهد الثالث :
(3588)- [3 : 134] قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ الضَّرِيرُ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: إِنَّنِي لأَسِيرُ مَعَ مُعَاوِيَةَ فِي مُنْصَرَفِهِ عَنْ صِفِّينَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، قَالَ: فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو: يَا أَبَتِ، سَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ: " وَيْحَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ، تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ "، قَالَ:
فَقَالَ عَمْرُو لِمُعَاوِيَةَ: أَلا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟ قَالَ:
فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: مَا تَزَالُ تَأْتِينَا بِهَنَةٍ تَدْحَضُ بِهَا فِي بَوْلِكَ، أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِينَ جَاءُوا بِهِ
الطبقات الكبرى لابن سعد
صحيح لغيره إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات وصدوقيين عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول
-------------------------------
الشاهد الرابع : العبارة موجهة الى الصحابى عمرو وحده
(983)- [3 : 94] حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ مُحَمَّدٍ، وَإِسْحَاقُ الْهَرَوِيُّ، قَالا: حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ الضَّرِيرُ، حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: إِنِّي لأَسِيرُ مَعَ مُعَاوِيَةَ مُنْصَرَفَهُ مِنْ صِفِّينَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو: يَا أَبَةِ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ: " وَيْحَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ، تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ ".
فَقَالَ عَمْرٌو لِمُعَاوِيَةَ: أَلا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟
فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: مَا تَزَالُ تَأْتِيَنَا بِهَنَّةٍ تَدْحَضُ بِهَا فِي بَوْلِكَ، أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِينَ جَاءُوا بِهِ، يَعْنِي عَلِيًّا وَأَهْلَ الْعِرَاقِ
انساب الاشراف للبلاذرى
إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات وصدوقيين عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول
-----------------------------
الشاهد الخامس : العبارة موجهة الى الصحابى عمرو وحده
(754)- [5 : 119] أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي طَاهِرٍ، أَخْبَرَنَا الْجَوْهَرِيُّ، أَخْبَرَنَا ابْنُ حَيْوَيَةَ، أَخْبَرَنَا ابْنُ مَعْرُوفٍ، أَخْبَرَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ الْفَهْمِ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَعْدٍ، أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: " إِنِّي لأَسِيرُ مَعَ مُعَاوِيَةَ فِي مُنْصَرَفِهِ عَنْ صِفِّينَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو يَا أَبَهْ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ: وَيْحَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ، تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ،
فَقَالَ عَمْرٌو لِمُعَاوِيَةَ: أَلا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟ قَالَ:
فقَالَ مُعَاوِيَةُ: مَا تَزَالُ تَأْتِينَا بِهَنَّةٍ تَدْحَضُ بِهَا فِي بَوْلِكَ، أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِينَ جَاءُوا بِهِ "
المنتظم فى تاريخ الامم لابن الجوزى
إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات وصدوقيين عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول
-----------------------
الشاهد السادس :
(8233)- [8500] أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ مَنْصُورٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ، عَنْ سُفْيَانَ الثورى، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: إِنِّي لأُسَايِرُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو، وَعَمْرَو بْنَ الْعَاصِ، وَمُعَاوِيَةَ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: " تَقْتُلُ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ عَمَّارًا "،
فَقَالَ عَمْرٌو لِمُعَاوِيَةَ: أَتَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟
فَحَذَقهُ(معاوية) قَالَ: نَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ مَنْ جَاءَ بِهِ، لا تَزَالُ دَاحِضًا فِي بَوْلِكَ
السنن الكبرى للنسائى
صحيح لغيره إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول
--------
الشاهد السابع :
(6751)- [6887] حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: إِنِّي لَأُسَايِرُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، وَمُعَاوِيَةَ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو لِعَمْرٍو: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: " تَقْتُلُهُ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ "، يَعْنِي عَمَّارًا،
فَقَالَ عَمْرٌو لِمُعَاوِيَةَ: اسْمَعْ مَا يَقُولُ هَذَا، فَحَدَّثَهُ
فَقَالَ (معاوية ) : أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ مَنْ جَاءَ بِهِ،
حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ يَعْنِي الضَّرِيرَ، حَدَّثَنَا الْأَعْمَشُ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي زِيَادٍ، فَذَكَرَ نَحْوَهُ
مسند احمد بن حنبل
صحيح لغيره إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول


ثانيا الروايات التى وردت "لا تزال تاتينا بهنة"



*** لاحظ ان الحديث موجهة الى الصحابى عمرو فقط


الشاهد الثامن:
(6320)- [6463] حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، حَدَّثَنَا الْأَعْمَشُ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْعَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: إِنِّي لَأَسِيرُ مَعَ مُعَاوِيَةَ فِي مُنْصَرَفِهِ مِنْ صِفِّينَ، بَيْنَهُ وَبَيْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، قَالَ: فَقَالَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ: يَا أَبَتِ، مَا سَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ: " وَيْحَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ ! تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ ؟ " قَالَ:
فَقَالَ عَمْرٌو لِمُعَاوِيَةَ: أَلَا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟
فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: لَا تَزَالُ تَأْتِينَا بِهَنَةٍ، أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ ! إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِينَ جَاءُوا بِهِ.
حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ، عَنْ سُفْيَانَ، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي زِيَادٍ، مِثْلَهُ، أَوْ نَحْوَهُ
مسند احمد بن حنبل
الحكم على المتن: صحيح لغيره إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول
----------------
الشاهد التاسع :العبارة موجهة الى الصحابى عمرو وحده
(3588)- [3 : 134] قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ الضَّرِيرُ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: إِنَّنِي لأَسِيرُ مَعَ مُعَاوِيَةَ فِي مُنْصَرَفِهِ عَنْ صِفِّينَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، قَالَ: فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو: يَا أَبَتِ، سَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ: " وَيْحَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ، تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ "، قَالَ:
فَقَالَ عَمْرُو لِمُعَاوِيَةَ: أَلا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟ قَالَ:
فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: مَا تَزَالُ تَأْتِينَا بِهَنَةٍ تَدْحَضُ بِهَا فِي بَوْلِكَ، أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِينَ جَاءُوا بِهِ
الطبقات الكبرى
درجة الحديث :صحيح لغيره إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات وصدوقيين عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول
------------------
الشاهد العاشر :
(118)- [1 : 193] حَدَّثَنِي أَحْمَدُ بْنُ هِشَامٍ، وَعَمْرُو بْنُ مُحَمَّدٍ، قَالا: ثنا أَبُو مُعَاوِيَةَ، ثنا الأَعْمَشُ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ، عِنْعَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: " إِنِّي لأَسِيرُ مَعَ مُعَاوِيَةَ مُنْصَرَفَهُ مِنْ صِفِّينَ، بَيْنَهُ وَبَيْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، فَقَالَعَبْدَ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ: يَا أَبَتِ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ: وَيْحَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ، تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ. قَالَ:
فَقَالَ عَمْرٌو لِمُعَاوِيَةَ: أَلا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟
فَقالَ مُعَاوِيَةُ: مَا تَزَالُ تَأْتِينَا بِهَنَةٍ تَدْحَضُ بِهَا فِي قَوْلِكَ. أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِينَ جَاءُوا بِهِ ". حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ سَعْدٍ، عَنْ أَبِي مُعَاوِيَةَ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ بِمِثْلِهِ
انساب الاشراف للبلاذرى
الحكم على المتن: صحيح لغيره إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات وصدوقيين عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول
----------------------------
الشاهد الحادى عشر :
(983)- [3 : 94] حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ مُحَمَّدٍ، وَإِسْحَاقُ الْهَرَوِيُّ، قَالا: حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ الضَّرِيرُ، حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: إِنِّي لأَسِيرُ مَعَ مُعَاوِيَةَ مُنْصَرَفَهُ مِنْ صِفِّينَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، فَقَالَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو: يَا أَبَةِ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ: " وَيْحَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ، تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ ". فَقَالَ عَمْرٌو لِمُعَاوِيَةَ: أَلا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟
فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: مَا تَزَالُ تَأْتِيَنَا بِهَنَّةٍ تَدْحَضُ بِهَا فِي بَوْلِكَ، أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِينَ جَاءُوا بِهِ، يَعْنِي عَلِيًّا وَأَهْلَ الْعِرَاقِ
انساب الاشراف للبلاذرى
درجة الحديث :صحيح لغيره إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات وصدوقيين عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول
-------------------------------
الشاهد الثانى عشر :
(754)- [5 : 119] أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي طَاهِرٍ، أَخْبَرَنَا الْجَوْهَرِيُّ، أَخْبَرَنَا ابْنُ حَيْوَيَةَ، أَخْبَرَنَا ابْنُ مَعْرُوفٍ، أَخْبَرَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ الْفَهْمِ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَعْدٍ، أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: " إِنِّي لأَسِيرُ مَعَ مُعَاوِيَةَ فِي مُنْصَرَفِهِ عَنْ صِفِّينَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو يَا أَبَهْ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ: وَيْحَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ، تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ،
فَقَالَ عَمْرٌو لِمُعَاوِيَةَ: أَلا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟ قَالَ:
فقَالَ مُعَاوِيَةُ: مَا تَزَالُ تَأْتِينَا بِهَنَّةٍ تَدْحَضُ بِهَا فِي بَوْلِكَ، أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِينَ جَاءُوا بِهِ "
المنتظم فى التاريخ الامم لابن الجوزى
درجة الحديث : صحيح لغيره إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات وصدوقيين عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول
---------------------------
الشاهد الثالث عشر :
(1887)- [17 : 113]أَخْبَرَنَا بِهِ أَبُو الْفَرَجِ بْنُ قُدَامَةَ، وأَبُو الْغَنَائِمِ بْنُ عَلانَ، وأَحْمَدُ بْنُ شَيْبَانَ، قَالُوا: أَخْبَرَنَا حَنْبَلُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، قال: أَخْبَرَنَا أَبُو الْقَاسِمِ بْنُ الْحُصَيْنِ، قال: أَخْبَرَنَا أَبُو عَلِيِّ بْنُ الْمُذْهِبِ، قال: أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرِ بْنِ مَالِكٍ، قال: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ، قال: حَدَّثَنِي أَبِي، قال: حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، قال: حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْعَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قال: إِنِّي لأَسِيرُ مَعَ مُعَاوِيَةَ فِي مُنْصَرَفِهِ مِنْ صِفِّينٍ بَيْنَهُ وبَيْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، قال: فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو: يَا أَبَهْ، أَمَا سَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ: " ويْحَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ، تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَّةُ "،
فَقَالَ عَمْرٌو لِمُعَاوِيَةَ: أَلا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا،
فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: لا تَزَالُ تَأْتِينَا بِهَنَةٍ، أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِينَ جَاءُوا بِهِ.
رَوَاهُ مِنْ غَيْرِ وجْهٍ عَنِ الأَعْمَشِ
تهذيب الكمال للمزى
درجة الحديث : صحيح لغيره إسناده ضعيف فيه أَبُو عَلِيِّ بْنُ الْمُذْهِبِ هو الحسن بن علي التميمي وهو ضعيف الحديث


الخلاصه فى الشبهة رقم 2 :


لا يوجد اى شبهة :)
ولكن يوجد برهان على الكذب والتدليس من الرافضى + لوى عنق الكلام ليخرج من معناه الحقيقى الى ما يريده واضع الشبهة + الغباء والجهل من الرافضى فى فهم مصطلحات الحديث من المرجع الذى نقل منه .
وهو ما لا يقول به ويصدقه الا كل منافق فاسق او شيعى رافضى تربى ونشأ بالطرقعة على قفاه والضرب على راسه بالسيوف والسواطير ويزحف كالسحالى والحشرات فى الشوارع والمراقد وياكل التراب ويعتبره شفاء من كل داء وينهب ماله من كهنة معممين نصابين زعموا كذبا انهم ال البيت ومدرسة ال البيت ويستباح عرضه وعرض اهله بزعم الولاء وحب محمد وال محمد فاتخذوا هذا الدجل وخبل المس الشيطانى هذا دينا يعبدون به الله تعالى طمعا فى جنته وحبا فى ال بيت ؟؟!! :)
فى قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا .:)

وليثبت دائما وبنجاح ساحق للدنيا كلها صحة قول شيخ الاسلام ابن تيمية : :)


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول




* * * * *

يتبع بفضل الله تعالى وتيسيره
مع الشبهة رقم 3

:7:

al3wasem
25-12-10, 01:15 PM
الرد على الشبهة رقم 3



الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول




3ـ معاوية يسب عمرو بن العاص بقوله : إنك شيخ أخرق ولا تزال تحدث بالحديث وأنت تدحض في بولك . (تاريخ الطبري4/29 المعجم( .


الرواية كما جائت فى المعجم الكبير للطبرى


حدثنا أحمد بن محمد (مجهول الحال )، قال: حدثنا الوليد بن صالح (مجهول)، قال: حدثنا عطاء بن مسلم الخفاف (كوفى - صدوق يخطىء كثيرا )، عن الأعمش(كوفى – فيه تشيع يسير )، قال: قال أبو عبد الرحمن السلمي(كوفى): كنا مع علي بصفين، فكنا قد وكلنا بفرسه رجلين يحفظانه ويمنعانه من أن يحمل، فكان إذا حانت منهما غفلةٌ يحمل فلا يرجع حتى يخضب سيفه، وإنه حمل ذات يوم فلم يرجع حتى انثنى سيفه، فألقاه إليهم، وقال: لولا أنه انثنى ما رجعت - فقال الأعمش: هذا والله ضرب غير مرتاب، فقال أبو عبد الرحمن:10:: سمع القوم شيئاً فأدوه وما كانوا بكذابين - قال: ورأيت عماراً لا يأخذ وادياً من أودية صفين إلا تبعه من كان هناك من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم؛ ورأيته جاء إلى المرقال هاشم بن عتبة وهو صاحب راية علي، فقال: يا هاشم، أعوراً وجبناً! لا خير في أعور لا يغشى البأس، فإذا رجلٌ بين الصفين قال: هذا والله ليخلفن إمامه، وليخذلن جنده، وليصبرن جهده، اركب يا هاشم؛ فركب، ومضى هاشم يقول: أعور يبغي أهله محلا ... قد عالج الحياة حتى ملا لابد أن يفل أ ويفلا
وعمار يقول: تقدم يا هاشم، الجنة تحت ظلال السيوف، والموت في أطراف الأسل، وقد فتحت أبواب السماء، وتزينت الحور العين.
اليوم ألقى الأحبه ... محمداً وحزبه
فلم يرجعا وقتلا - قال: يفيد لك علمهما من كان هناك من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنهما كانا علما - فلما كان الليل قلت: لأدخلن إليهم حتى أعلم: هل بلغ منهم قتل عمار ما بلغ منا! وكنا إذا توادعنا من القتال تحدثوا إلينا وتحدثنا إليهم، فركبت فرسي وقد هدأت الرجل، ثم دخلت فإذا أنا بأربعة يتسايرون: معاوية، وأبو الأعور السلمي، وعمرو بن العاص، وعبد الله بن عمرو - وهو خير الأربعة - فأدخلت فرسي بينهم مخافة أن يفوتني ما يقول أحد الشقين؟؟؟:10:

فقال عبد الله لأبيه: يا أبت، قتلتم هذا الرجل في يومكم هذا، وقد قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال!قال: وما قال؟
قال: ألم تكن معنا ونحن نبني المسجد:10:

والناس ينقلون حجراً حجراً ولبنة لبنة، وعمار ينقل حجرين حجرين ولبنتين لبنتين، فغشي عليه، فأتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجعل يمسح التراب عن وجهه ويقول: " ويحك يابن سمية! الناس ينقلون حجراً حجراً، ولبنة لبنة، وأنت تنقل حجرين حجرين ولبنتين لبنتين رغبةً منك في الأجر! وأنت ويحك مع ذلك تقتلك الفئة الباغية! ":10:

. فدفع عمرو صدر فرسه، ثم جذب معاوية عليه، فقال: يا معاوية، أما تسمع ما يقول عبد الله! قال: وما يقول؟ فأخبره الخبر

فقال معاوية: إنك شيخ أخرق، ولا تزال تحدث بالحديث وأنت تدحض في بولك! أو نحن قتلنا عماراً! إنما قتل عماراً من جاء به.
فخرج الناس من فساطيطهم وأخبيتهم يقولون: إنما قتل عماراً من جاء به، فلا أدري من كان أعجب؟ هو أو هم!
** الوليد بن صالح هذا مجهول وليس هو الوليد بن صالح الجزري النخاس عن إسرائيل وجرير بن حازم وعنه البخاري وإسماعيل القاضي والحسن المعمري صدوق خ م

الرد على الشبهة رقم 3 :

رواية الطبرى هى رواية اخبارية تاريخية فيها الصحيح والحشو والمكذوب الموضوع و المحال حدوثة

اولا : من حيث المتن هناك مشكلتين فى هذه الرواية :

1 - الحوار بن الصحابى عبد الله بن عمرو بن العاص وابيه الصحابى عمرو بن العاص كذب موضوع للاسباب الاتية:

أ- بنى المسجد فى المدينة المنورة عام 1 هـ وفيها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" ويحك يابن سمية! الناس ينقلون حجراً حجراً، ولبنة لبنة، وأنت تنقل حجرين حجرين ولبنتين لبنتين رغبةً منك في الأجر! وأنت ويحك مع ذلك تقتلك الفئة الباغية! "

ب - عبد الله بن عمرو بن العاص دخل الاسلام قبل ابيه فى عام 7 هـ
ج - عمرو بن العاص وخالد بن الوليد وعثمان بن طلحة قدموا الى المدينة دخلوا الاسلام فى صفر عام 8 هـ
وعليه يستحيل تاريخيا ومنطقا وعقليا ان يشاهدا اويسمعا او يشاركا مع رسول الله فى بناء المسجد ..:9:
"ألم تكن معنا ونحن نبني المسجد"
ويستحيل ان يكذب عبد الله او عمرو بن العاص لاختلاق واقعه مكذوبه:9:
وحتى معاوية من اذكياء و دهاة العرب ولرد عليهم فورا كيف شاهدتم وسمعتم ما يحدث قبل اسلامكم بست سنوات كامله وانتم تعيشون مع قريش بمكة وعلى دينهم ؟؟؟؟
فالرواية بهذا تكون منكرة هالكة مثل الرافضى الذى ظن انها شبهة ..

ثانيا : الراوى أبو عبد الرحمن السلمى المقرىء (تابعى)ضرير – اعمى – كفيف :)
فكيف لاعمى كفيف ان يقول "، فركبت فرسي وقد هدأت الرجل، ثم دخلت فإذا أنا بأربعة يتسايرون: معاوية، وأبو الأعور السلمي، وعمرو بن العاص، وعبد الله بن عمرو - وهو خير الأربعة – فأدخلت فرسي بينهم مخافة أن يفوتني ما يقول أحد الشقين؟؟؟ :9:
فضلا انه انضم بعد صفيين الى معسكر معاوية (تهذيب التهذيب)؟؟

ثم كيف يروى أبو عبد الرحمن السلمى يروى روايه مكذوبه تسىء لمعاوية ولمن معه ؟؟؟
3222 - ع : عَبد الله بن حبيب بن ربيعة (1) - بالتصغير - أبو عبد الرحمن السلمي الكوفي القارئ ، ولابيه صحبة.
(3). وَقَال العجلي (4) : وأبو عبد الرحمن السلمي الضرير المقرئ كوفي تابعي ثقة.
وَقَال أبو داود : كان أعمى.
وَقَال النَّسَائي : ثقة.
تهذيب الكمال للحافظ المزى

870 -عبد الله بن حبيب بن ربيعة السلمي كوفى وكان أعمى
871 - عبد الله بن حبيب أبو عبد الرحمن السلمي الضرير المقرى كوفى تابعي ثقة
الثقات للحافظ للعجلى

97 - أبو عبد الرحمن السلمي عبد الله بن حبيب (ع)
مقرئ الكوفة، الإمام، العلم، عبد الله بن حبيب بن ربيعة الكوفي.
قال أبو إسحاق: كان أبو عبد الرحمن السلمي يقرئ الناس في المسجد الأعظم أربعين سنة..
قال أبو حصين عثمان بن عاصم: كنا نذهب بأبي عبد الرحمن من مجلسه، وكان أعمى.
سير اعلام النبلاء الذهبى

317 - ع الستة عبد الله بن حبيب بن ربيعة بالتصغير أبو عبد الرحمن السلمي الكوفي القاري ولأبيه صحبة
وقال العجلي كوفي تابعي ثقة
وقال أبو داود كان أعمى
وقال غيره عن الواقدي شهد مع علي صفين ثم صار عثمانيا تهذيب التذهيب لابن حجر

ثالثا : الاسناد ضعيف لوجود مجاهيل وباقى الرواه من الكوفة
و يكثر فى رواة الكوفة تدليس مثل هذه الروايات التى تحط من معاوية ومعسكره باحداث مكذوبه اوموضوعة اومصطنعة تصورهم غالبا خارجين على الاسلام

الرد على الشبهة من حيث اللغة :

اولا : "إنك شيخ أخرق ولا تزال تحدث بالحديث وأنت تدحض في بولك "
الدُّحَّضُ : جَمْعُ دَاحِض وهُمُ الَّذِين لا ثَبَاتَ لَهُم ولا عَزِيمَةَ في الأُمُورِ
ويقال : مكان زَلْجٌ وزَلَجٌ وزَلِيجٌ : أَي دَحْض تاج العروس
خرق - خرقا: حمق ودهش وتحير بالشئ: جهله ولم يحسن عمله فهو أخرق . القاموس الفقهى الأَخْرَقُ :الأحمقُ أو مَن لا يُحْسِنُ الصَّنْعَةَ القاموس المحيط

ثانيا : 1- فالمراد بالمعنى اللغوى
ان عمرو بن العاص شيخ لايحسن القيام بعمله ولا يقدر الامور على حقيقتها
او بمعنى اخر عمرو شيخ خائب يتعثر فى جلبابه اذا واجه مشكله
فلا محل هنا للسباب يا رافضى

2 -عمرو بن العاص ومعاوية ابن ابى سفيان رضى الله عنهما اصدقاء منذ الطفولة والشباب حاربوا الاسلام سويا فى ايام الجاهلية ودخلوا الاسلام بفارق سنتين و عينوا امراء على اقاليم اسلامية فى عصور الخلفاء الراشدين ..

فهما اخوان وصديقان العمر فضلا عن كونهما فى معسكر واحد فى الحرب والعباره توجيه حاسم بالثبات على موقفه ولا مجال فيه للسباب ابدا بينهما والا اورد الاحداث الاخرى بينهما
ومثل هذه العبارة وغيرها بين الاصدقاء لاتعد شتما او سبا ابدا
ولا يقول بخلاف ذللك الا جاهل اخرق او رافضى حاقد غبى

والا
سايرنا منهج الرافضى فى استخراج الشبهات لكان ما جاء على لسان الامام على فى نهج البلاغة هو السباب بعينه
فالمعصوم كاتب نهج البلاغة يؤكد ان المعصوم الامام علي يستجيز الطعن وسب شيعته حين سبهم انهم ما بين خائن وشاذ جنسيا يتلاوطون فى الميدان ويتركون امامهم وحده للعدو "قد انفرجتم عن ابنأبي طالب انفَراجَ المرأة عنقُبُلِها".

بل واكد المعصوم مرة اخرى فى نهج البلاغة على هذه الحقيقة حين ناداهم بـ " يا اشباه الرجال ولا رجال " يكون وصمهم واكد انهم مجموعة من الشواذ و المخنثين ...


فيارافضى اما تثوب الى عقلك وتفهم اللغه العربية كاهلها او انزلناك وشبهاتك ما تستحق
ومن كتبكم وبلسان المعصومين بما يعصف بمذهبك كله باذن الله
ثالثا : لايعنى كلام معاويه مع صديق عمره عمرو انه منهجه فى معاملة جميع الصحابة والا اذكر لنا هذه الروايات ؟؟؟

بل كان معاوية يحترمهم ويكرمهم ويحرص على ارضائهم وهو الذى جمع جيش لفتح القسطنطينية وكان فيه الامام المعصوم الحسين وتحت قيادة ابنه يزيد بن معاوية.

لو كان معاوية رضى الله عنه يسىء الحديث معهم لما قدما اليه او تعاونوا معه

ولو كان سيء الخلق لما تنازل الامام المعصوم الحسن رضى الله عنه بالخلافة لمعاوية لو كان سبابا فحاشا بالكلام والا عدت خيانه للامانه من الامام الحسن وحاشاه ذلك ابدا...

الخلاصة فى الشبهة رقم 3 :
والواقعة الذى يستند عليه واضع الشبهة موضوعة ومكذوب على عمرو بن العاص وابنه رضى الله عنهم اذ من المحال حدوثها بالشكل الموجود بالروايه ومحال ان يونا موجودين مع المسلمين فى بناء المسجد...:)
لوجود فارق زمنى يصل الى 6 سنوات كاملة على الاقل بين اسلامهم بعد واقعة بناء المسجد بالمدينة المنورة ..

على صاحبها افضل الصلاة واكمل التسليمات وعلى كل اصحابة واهل بيته وامهات المؤمنين ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين


الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

يتبع ان شاء الله الرد على باقى الشبهات
اسال اخوانى واخواتى الدعاء
واسال الله عز وجل التوفيق والتيسير
:7:

al3wasem
25-12-10, 01:19 PM
الرد على الشبهة الرابعة



4 ـ قاتل عمار يقول إنه حقد عليه لأنه سمعه يقع [أي يسبُّ] في عثمان . (المجمع9/298) . علمًا أن قاتل عمار وعمار وعثمان جميعهم من الصحابة ! .





الرد على الشبهة رقم 4 :


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



الرواية كما وردت فى محمع الزوائد:


15627- عن كلثوم بن جبر قال: كنت بواسط القصب عند عبد الأعلى بن عبد الله بن عامر بن كريز القرشي، في منزل عنبسة بن سعيد، إذ جاء رجل فقال: إن قاتل عمار بالباب أفتأذنون له فيدخل؟
فكره بعض القوم وقال بعض: أدخلوه، فدخل فإذا رجل عليه مقطعات له
فقال: لقد أدركت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أنفع أهلي فأرد عليهم الغنم، فقال رجل من القوم: أبا الغادية كيف كان أمر عمار؟
قال: كنا نعد عماراً من خيارنا حتى سمعته يوماً في مسجد قباءيقع في عثمان، فلو خلصت إليه لوطئته برجلي، فما صليت بعد ذلك صلاة إلا قلت: اللهم لقني عماراً فلما كان يوم صفين استقبلني رجل يسوق الكتيبة،
فاختلفت أنا وهو ضربتين، فبدرته فضربته فكبا لوجهه ثم قتلته.
رواه كله الطبراني، وعبد الله باختصار
مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ابو بكر الهيثمى
وعلى الرغم من ان ابن الهيثمى يشير انها من المعجم الكبير للطبرانى الا انها لا اصل لها بهذه الصياغة فى المعجم الكبير اوالاوسط اوالصغير " كنا نعد عماراً من خيارنا حتى سمعته يوماً في مسجد قباء يقع في عثمان "
ومجمع الزوائد لا يعد بذاته من كتب اصول متون الحديث كالصحاح والمسانيد او حتى من المصنفات او الجوامع


التاكد من موقع الدرر السنية نسب هذه الرواية الى مجمع الزوائد ولم يخرجها من الطبرانى الكبيسر او من اى مصدر اخر


1 - كنت بواسط القصب عند عبد الأعلى بن عبد الله بن عامر بن كريز القرشي في منزل عنبسة بن سعيد إذ جاء رجل فقال إن قاتل عمار بالباب أفتأذنون له فيدخل فكره بعض القوم وقال بعض أدخلوه فدخل فإذا رجل عليه مقطعات له فقال لقد أدركت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أنفع أهلي فأرد عليهم الغنم فقال رجل من القوم أبا الغادية كيف كان أمر عمار قال كنا نعد عمارا من خيارنا حتى سمعته يوما في مسجد قباء يقع في عثمان فلو خلصت إليه لوطئته برجلي فما صليت بعد ذلك صلاة إلا قلت اللهم لقني عمارا فلما كان يوم صفين استقبلني رجل يسوق الكتيبة فاختلفت أنا وهو ضربتين فبدرته فضربته فكبا لوجهه ثم قتلته وفي رواية قال عبد الأعلى أدخلوه فأدخل عليه مقطعات له فإذا رجل طوال ضرب من الرجال كأنه ليس من هذه الأمة . . . . . حتى قال فلما كان يوم صفين أقبل يمشي أول الكتيبة راجلا حتى كان بين الصفين طعن رجلا في ركبته بالرمح فصرعه فانكفأ المغفر عنه فاضربه فضربته فإذا رأس عمار بن ياسر قال له يقول له مولى لنا أي يد كفتاه فلم أر رجلا أبين ضلالة منه
الراوي: أبو الغادية المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 9/301
خلاصة حكم المحدث: رجال أحد إسنادي الطبراني رجال الصحيح


ولكن من اجل وجود شواهد ومتابعات لموضوع قتل ابو الغاديه لعمار فسنرد على الموضوع اجمالا كنموذج للطعن فى الصحابة وقتالهم بعضهم البعض وعلى الاشتشهاد المتكرر من الشيعة بروايات ابو الغادية لعمار بن ياسر وخاصة لروايات كلثوم بن جبر او ابنه ربيعه بن كلثوم بن جبر


اولا من حيث اللغة :
مازال الرافضى جاهل بمعانى المفردات العربية التى يستخدمها...
يستخدم مفردات لا وجود لها بالرواية المستشهد بها فكلمة وقع فىلا تعنى انه يسب
و ق ع والوقيعة في الناس الغيبة. والوقيعة أيضا القتال والجمع وقائع.
وقاع ووقاعة بالتشديد فيهما أي يغتاب الناس... مختار الصحاح


((فقول شخص على شخص غائب انه اخطأ او تخاذل فهو يقع فيه ولا سب فى هذا او شتم يا رافضى ))


س ب السب الشتم والقطع والطعن عليه وهذا سبة عليه بالضم أي عار يسب به . . مختار الصحاح
ومن هنا فمعنى وقع لاتعنى السباب او الشتم بل يمنكه القول انه اخطأ فهى غيبة لذكره بما لايحب


ثانيا من حيث المتن والسند:
وهذه الرواية لم نقف على سند لها يبدأ كلثوم بن جبر وهو يعد انقطاع بين الطبرانى و كلثوم بن جبر فضلا عن الحافظ ابن الهيثم والاغلب هناك تصحيف بنص الروايه والله اعلم


من حيث المتن :
1 - حديث موقوف عن ابا الغادية ولا يخلوا متنه من نكارة لمخالفته الصحيح فعمار بن ياسر رضي الله عنه يغتاب ويقع فى عثمان رضي الله عنه وفي المدينة ويمكنه الذهاب اليه ليقول له مايريد ، وهو الذي قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: « ما خير عمار بين أمرين إلا اختار أرشدهما») رواه الترمذي3799) وابن ماجة (146) وأحمد ( 6/113) وهو صحيح.


من حيث السند :


الراوى كلثوم بن جبر هو البصري مختلف فيه وقال الحافط ابن حجر انه صدوق يخطىء وذكره الذهبى فى الضعفاء
5100 - كلثوم بن جبر عن سعيد بن جبير أخرج له النسائى س وقال ليس بالقوي .... المغنى فى الضعفاء الذهبى


[ 4666 ] كلثوم بن جبر بصري عن بن الزبير وأنس وعنه الحمادان وعبد الوارث وثقوه وقال النسائي ليس بقوي مات 13 م س .... فى معرفة من له رواية فى الكتب الستة الذهبى


5653-كلثوم ابن جبر البصري صدوق يخطىء من الرابعة مات سنة ثلاثين بخ م قد س ......تقريب التهذيب


ولم اتوقف على باقى السند لهذه الرواية وهو له اهيمة بالغة فى الاعتداد بهذه الرواية


شيخ الإسلام ابن تيمية اكد على اهمية الاسناد للحكم على المتن :
«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول»
(منهاج السنة النبوية8/110).
والإسناد من الدين كما قال عبد الله بن المبارك :
«الإسناد من الدين ولولا الإسناد لقال من شاء ما شاء»
(مقدمة صحيح مسلم).
وقال سفيان الثوري :
«الإسناد سلاح المؤمن إذا لم يكن معه سلاح فبأي شيء يقاتل»
(مقدمة المجروحين1/27).
قول الشافعي :
« مثل الذي يطلب الحديث بلا إسناد كمثل حاطب ليل يحمل حزمة حطب وفيه أفعى وهو لا يدري »
كتاب الام


ثالثا هناك من قتل عمار بن ياسر اخرين مختلف فيهم وهل هم واحد ام اكثر؟؟


(أبو الغادية) شهد مع رسول الله صلى الله عليه الحديبية.
وروى انه قاتل عمار بن ياسر رضى الله عنه.
ويقال ان الذى قتله حوى بن ماتع السكسكى جد نوح بن عمرو الذى كان مع اسحاق بن ابراهيم بن مصعب الخراساني
وذكروا انه شرك في قتل / عمار رحمه الله خمسة نفر كلهم يدعى قتله.
فكان أبو الغادية الذى حز راسه.
كتاب المحبر محمد بن حبيب البغدادي
---------
1837- حوي بن ماتع ( 1 ) بن زرعة بن محصن ( 2 ) بن حبيب ابن ثور بن خداش من بني عامر بن ( 3 ) السكاسك شهد مع معاوية صفين أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا محمد بن علي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط
قال أبو عبيدة وكان على كندة دمشق يعني حوي بن ماتع وهو قاتل عمار بن ياسر ( 4 )
تاريخ دمشق لابن عساكر
------------------
وقال الكلبي:
يقول أهل الشأم: إن الذي قتل عمارا: حوي بن ماتع بن زرعة بن يحض السكسكي، من كندة.
قال: وغيره يقول: قتله أبو الغادية المري.
انساب الاشراف البلاذرى279 هـ
-----------------
وفى رواية:
المدائني عن أبي عمرو، عن منبه بن عمرو المخزومي قال: شهدت موت أبي الغادية بواسط، فقال الحجاج: لا يتخلف عن جنازة أبي الغادية المري إلا منافق. فحضرت جنازته.
وأهل الشام يقولون: قتل عماراً حوي بن ماتع بن زرعة بن بيحص السكسكي.
انساب الاشراف البلاذرى279 هـ
-----------------------
وفى رواية
حدثني محمد بن سعد، عن الواقدي، عن عبد الله بن جعفر، عن ابن أبي عون، قال: قتل عمار رضي الله عنه وهو ابن إحدى وتسعين سنة، وكان أقدم في الميلاد من رسول الله صلى الله عليه وسلم،
وكان أقبل إليه ثلاثة نفر:
1 - عقبة بن عامر الجهني
2 - وعمير بن الحارث الخولاني
3 - وشريك بن سلمة المرادي، فانتهوا إليه، فحملوا عليه فقتلوه،
وزعم بعض الناس أن عقبة بن عامر هو الذي كان ضربه حين أمر به عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه، حتى أصابه الفتق.
ويقال: بل الذي قتله عمير بن الحارث الخولاني.
وقال الكلبي: يقول أهل الشأم: إن الذي قتل عمارا: حوي بن ماتع بن زرعة بن يحض السكسكي، من كندة.
قال: وغيره يقول: قتله أبو الغادية المري.
انساب الاشراف البلاذرى279 هـ
--------------
وفى رواية
قال الواقدي في اسناده: قاتل عمار يوم صفين فأقبل إليه ثلاثة نفر: عقبة بن عامر الجهني، وعمرو بن الحارث الخولاني وشريك بن سلمة المرادي فحملوا عليه فقتلوه. وقد قيل: إن عقبة بن عامر قتله، وهو الذي كان ضربه حين أمر به عثمان.
انساب الاشراف البلاذرى279 هـ
--------------------------
فى رواية :
فقال هاشم: يا أبا اليقظان إنك رجل تستخفك الحرب، وإني إن خففت لم آمن الهلكة، فلم يزل به حتى حمل
فنهض عمار في كتيبة ونهض إليه ابن ذي الكلاع فاقتتلوا،
وحمل على عمار حوي بن ماتع بن زرعة بن بيحص السكسكي، وأبو الغادية المري فقتلاه وقتل هاشم.
انساب الاشراف البلاذرى 279 هـ
------------------------
السكاسك
ولد السكاسك بن أشرس بن كندة ثمانية عشر ذكراً، ولهم ثروة عظيمة بالشام؛ منهم: حوى بن ماتع بن زرعة بن ينحض بن حبيب بن ثور بن خداش، من بني عامر بن السكاسك، وهو قاتل عمار بن ياسر؛
جمهرة انساب العرب لابن حزم
-----------------------------------------
السَّكَاسِك
وولد السَّكَاسِكُ بن أَشْرَسَ، وهم قَليل، وخِدَاشاً،وصَعْباً، وعُزَيْقاً، وعَبْد الله، والرُّحَمَ وضِمَاماً، والأَدْوَمَ، وخُدَيْراً، وهم الأَخْدَروَن، والأَنْشُورَ، وهو نَاشِر، والأَعْبُدو، وجَسَّاساً، وعُشيْراً، وخُطَيْماً،والقَصَاقِصَة، والأصْرَارَ، وهَجْعَاً وهَانِئاً....................
ومن بني الضِمَام:يَزِيدُ بن بِشْر بن الأَشْعَر، كان شريفاً.
ومن بني حِدَاش بن سَكْسَكٍ:حُويُّ بن مَاتِع بن زُرْعَةَ بن يَنْحَض بن حَبِيب بن ثَوْر بن خِدَاش قاتل عَمَّار بن ياسِر.
نَسَبُ وَلَد نِزَار بن مَعَدّ بن عدنان لابن الكلبى
------------------------------------
رابعا : الفهم الصحيح لما جرى بين الصحابة من قتال بسبب الفتن :


المجتهد المخطئ إذا قاتل على ما يرى أنه الحق قاصداً إلى الله تعالى بنيته غير عالم بأنه مخطئ فهو فئة باغية وإن كان مأجوراً ولا حد عليه إذا ترك القتال ولا قود... وهو المجتهد المخطىء
وأما إذا قاتل وهو يدري أنه مخطئ فهذا محارب تلزمه حدود المحاربة والقود ..وهذا يفسق ويخرج عن الاسلام
وبيان ذلك قول الله تعالى :
وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفئ إلى أمر الله * إلى قوله ( إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم ) .
وقد سماهم الله عز وجل مؤمنين باغين بعضهم إخوة بعض في حين تقاتلهم ، وأهل العدل المبغي عليهم والمأمورين بالإصلاح بينهم ، وبينهم .
ولم يصفهم الله عز وجل بفسق من أجل ذلك التقاتل ولا بنقص إيمان ،
وإنما هم مخطئون فقط باغون ولا يريد واحد منهم قتل الآخر ..
" و الظن بالصحابة في تلك الحروب أنه كانوا فيها متأولين ، و للمجتهد المخطىء أجر ، و إذا ثبت هذا في حق آحاد الناس ، فثبوته للصحابة بالطريق الأولى "اهـ
وهو حق ، وقاعدة عامة تطبق على كل صحابة رسول الله وآحاد الناس ما لم يرد نص بالتخصيص على شىء بخلافه فالخاص يقيد العام (فان ثبت بالدليل القاطع ان ابو الغادية هو قاتل عمارا وان كان مجتهدا فلا اجر له وهو فى النار) لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الحديث الصحيح " قاتل عمار في النار " !
اذا فهى فى حالة خاصة جدا لوجود نص قاطع صحيح و الله أعلم .
وليس هذا كقتلة عثمان رضي الله عنه لأنهم لا مجال للاجتهاد في قتله؛
لأنه (عثمان رضى الله عنه ) لم يقتل أحدا .. ولا حارب. . ولا قاتل . . ولا دافع . . ولا زنا بعد إحصان . . ولا ارتد . .
فلا يسوغ لمحاربته اى تأويل
بل هم فساق محاربون سافكون دما حراما عمدا بلا تأويل ، على سبيل الظلم والعدوان ، فهم فساق ملعونون .

يتبع ان شاء الله تعالى

al3wasem
25-12-10, 01:19 PM
تعريف الصحابى و عدالة الصحابة رضي الله عنهم



تعريف الصحابي لغة واصطلاحا


الصحابي:
لغة:نسبة إلى صاحب، وله في اللغة معان تدور حول الملازمة والانقياد(1).
واصطلاحا: من لقي النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنا به ومات على الإسلام(2).
وهناك تعاريف أخرى.
والصحابة يتفاوتون في ملازمتهم للنبي صلى الله عليه وسلم وفي فضلهم عند الله تبارك وتعالى. وعدالة الصحابة أمر متقرر عند أهل السنة والجماعة، وسيأتي ذكر أقوال أهل العلم من أهل السنة والجماعة في عدالة أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم.
الأدلة على عدالة الصحابة:
قال تعالى: [لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا] {الفتح: 18}.
بين الله تبارك وتعالى أنه قد رضي عن المؤمنين الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة، إذ علم ما في قلوبهم من الإيمان والصدق فأنزل السكينة عليهم في ذلك الوقت، فهذه شهادة من الله تبارك وتعالى على صدق إيمان أولئك القوم الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة بيعة الرضوان.
وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « لا يدخل النار أحد بايع تحت الشجرة إلا صاحب الجمل الأحمر »(1)جامع الترمذي.
وكان هذا من المنافقين الذين خرجوا مع النبي صلى الله عليه وسلم واسمه الجد بن قيس، وكان عدد الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة ألفا وأربعمئة وقيل ألفا وخمسمئة، شهد الله لهم بالإيمان وأثبت أن قلوبهم توافق ظاهرهم، وأنه ليس فيهم منافق إلا رجلا واحدا أخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم كان معهم ولكن لم يبايع النبي صلى الله عليه وسلم.
* قال تعالى: [وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير] {الحديد: 10}.
أي: وعد الذين أنفقوا وقاتلوا من قبل الفتح الحسنى، ووعد الذين أنفقوا وقاتلوا من بعد الفتح الحسنى ومصداق هذا قول الله تبارك وتعالى: [لهم فيها زفير وهم فيها لا يسمعون * إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون * لا يسمعون حسيسها وهم في ما اشتهت أنفسهم خالدون * لا يحزنهم الفزع الأكبر وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون] {الأنبياء: 100-103}.
فهذه أيضا شهادة ثانية من الله تبارك وتعالى لعموم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم سواء منهم من آمن وأنفق من قبل الفتح أم من آمن وأنفق من بعد الفتح.
* وقال الله تبارك وتعالى عند ذكر مصارف الغنيمة: [للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون] {الحشر: 8}.
وقوله: [يبتغون فضلا من الله ورضوانا] كلام عن أعمال القلوب أثبته الله تبارك وتعالى لهم. وقال: [والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون] {الحشر: 9}.
* قال جل وعلا عن أمة محمد صلى الله عليه وسلم: [كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ولو آمن أهل الكتاب لكان خيرا لهم منهم المؤمنون وأكثرهم الفاسقون] {آل عمران: 110}.
ويستحيل أبدا أن تكون هذه الأمة التي أخبر الله تبارك وتعالى أنها خير أمة أخرجت للناس يستحيل أن تكون كما تقول بعض الطوائف: إن المهاجرين والأنصار كلهم ارتدوا إلا ثلاثة(1)« أصول الكافي »(2/244).
الذين يرتدون جميعا ولا يبقى منهم إلا ثلاثة لا يقول الله فيهم إنهم خير أمة أخرجت للناس.
* وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تسبوا أصحابي، فو الذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا، ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه »(2)صحيح البخاري.
* وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: «يدعى نوح يوم القيامة فيقول: لبيك وسعديك يارب، فيقول الله له: هل بلغت؟ فيقول: نعم. فيقال لأمة نوح: هل بلغكم؟ فيقولون: ما أتانا من نذير، فيقول الله لنوح: من يشهد لك أنك بلغت؟ فيقول: محمد وأمته، فيشهدون لنوح عليه الصلاة والسلام؛ قال النبي صلى الله عليه وسلم: وذلك عند قول الله تبارك وتعالى: [وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا] {البقرة: 143}.
ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم مفسرا هذه الآية: « الوسط: العدل »(3)صحيح البخاري.
وكذلك من الأمور التي تدل على عدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بشكل مجمل وعام ما قام به أهل العلم من تمحيص الروايات التي رواها أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فما وجدوا صحابيا كذب كذبة واحدة على النبي صلى الله عليه وسلم، بل مع ظهور البدع في آخر عهد الصحابة رضي الله عنهم لم يكن صحابي واحد من أولئك القوم أبدا، وهذا دليل على أن الله اصطفاهم واختارهم لصحبة نبيه صلى الله عليه وسلم قال عبد الله بن مسعود: « إن الله نظر في قلوب العباد؛ فو جد قلب محمد صلى الله عليه وسلم خير قلوب العباد، فاصطفاه لنفسه، فابتعثه برسالته. ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد صلى الله عليه وسلم فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد، فجعلهم وزراء نبيه، يقاتلون على دينه.. » اهـ. رواه الإمام أحمد في « مسنده ».
كل ابن آدم خطاء:
ثم كذلك لابد من التنبيه على أمر مهم وهو أنه لا يلزم من العدالة العصمة، نحن وإن كنا نقول بعدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ولكننا لا نقول بعصمتهم فهم بشر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: « كل ابن آدم خطاء »(2) « مسند أحمد »(3/198).
فهم من أولاد آدم خطاءون يخطئون ويصيبون، وإن كانت أخطاؤهم مغمورة في بحور حسناتهم رضي الله تبارك وتعالى عنهم وأرضاهم.
أجمع أهل الحق المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على عدالتهم :
* قال العلامة ابن عبد البر رحمه الله: أجمع أهل الحق من المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على أنهم كلهم عدول(1).
* وقال ابن حجر العسقلاني رحمه الله: « اتفق أهل السنة على أن الجميع عدول ولم يخالف في ذلك إلا شذوذ من المبتدعة »(2).
وكذا نقل العراقي، والجويني، وابن الصلاح، وابن كثير، وغيرهم إجماع المسلمين على أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كلهم عدول(3).
* قال الخطيب البغدادي رحمه الله: « على أنه لو لم يرد من الله عز وجل ورسوله فيهم شيء مما ذكرناه(4) لأوجبت الحال التي كانوا عليها من الهجرة والجهاد والنصرة وبذل المهج والأموال وقتل الآباء والأولاد والمناصحة في الدين وقوة الإيمان واليقين القطع على عدالتهم والاعتقاد على نزاهتهم وأنهم أفضل من المعدلين والمزكين الذين يجيئون من بعدهم أبد الآبدين »(5).
من طعن في عدالة الصحابة؟

1 - ماذا يريد الطاعنون في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم
يمكننا أن نقسم الطاعنين في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إلى قسمين:
القسم الأول: من يطعنون فيهم لشبهة وقعت لهم مما ذكرناه سالفا. وبسبب تلبيس علماء السوء عليهم.
القسم الثاني: من يطعنون فيهم؛ لأنهم نقلة هذا الدين- نقلة القرآن والسنة- فإذا لم نثق بنقلة القرآن والسنة بالتالي لن نثق بما نقلوه لاحتمال أنهم زادوا فيه أو نقصوا، وذلك لعدم عدالتهم وهذا هو الخطر الحقيقي؛ لأن المحصلة النهائية هي الطعن في دين الله لعدم الثقة بالنقلة.
قال أبو زرعة الرازي رحمه الله - في كلمات لو خطت بماء الذهب لما كان كثيرا -: « إذا رأيت الرجل يطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق؛ وذلك أن القرآن عندنا حق والسنة عندنا حق، وإنما نقل لنا القرآن والسنن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهولاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة »(1).
2 - الفرق التي طعنت في عدالة الصحابة وحججهم
الذين طعنوا في عدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أر بع فرق:
الفرقة الأولى: الشيعة.
الفرقة الثانية: الخوارج.
الفرقة الثالثة: النواصب.
الفرقة الرابعة: المعتزلة.
وحججهم في طعنهم في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ما يأتي:
أولا: وقوع المعاصي من بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.
ثانيا: قالوا: من الصحابة من هو منافق بنص القرآن والسنة.
ثالثا: قالوا: يلزم من العدالة المساواة في المنزلة: وإذا كانت المساواة في المنزلة منفية عندنا جميعا فكذلك العدالة تكون منفية.
رابعا: قالوا لا يوجد دليل على عدالة كل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.
وخلاصة الجواب عن هذه الحجج الواهية ما يأتي:
* أما وقوع المعاصي من بعضهم!!
فقد ذكرنا أن وقوع المعاصي لا يضر بعدالتهم وإنما نقول: هم عدول وغير معصومين.
* وأما قولهم: « إن من الصحابة من هو منافق »!!
فهذا كذب، والمنافقون ليسوا من الصحابة، فتعريف الصحابي
هو: من لقي النبي صلى الله عليه وسلم وهو مؤمن ومات على ذلك، والمنافقون لم يلقوا النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنين ولا ماتوا على الإيمان، فلا يدخلون تحت هذا التعريف.
* وأما قولهم: « يلزم من العدالة أن يتساووا في المنزلة »:
فهذا غير صحيح ولا يلزم، بل نحن نقول عدول وبعضهم أفضل من بعض، فأبوبكر أفضل من جميع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وبعده عمر، وبعده عثمان، وبعده علي، وبعده بقية العشرة، ثم يأتي أهل بدر فأهل بيعة الرضوان وهكذا، فالقصد أن الصحابة لا يتساوون في الفضل، كما قال تعالى: [وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير] {الحديد: 10}.
وإذا كان الأنبياء لا يتساوون في الفضل كما قال تعالى:
[تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض] {البقر ة: 253}.
فالصحابة كذلك.
* أما قولهم: « إنه لا يوجد دليل على عدالة كل الصحابة »!!
فقد مرت بعض الأدلة من القرآن والسنة على عدالتهم.
ولا شك أنهم قد استدلوا ببعض الأدلة.
ولكن نحن نذكر قبل ذكر هذه الأدلة قول الله سبحانه وتعالى:[هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولو الألباب] {آل عمران: 7}.
فالذين قالوا بعدم عدالة كل الصحابة لهم شبهات من كتاب الله ولهم شبهات من سنة النبي صلى الله عليه وسلم.


من كتاب حقبة من التاريخ
للشيخ محمد عثمان الخميس

al3wasem
25-12-10, 01:21 PM
الرد على الشبهة رقم 5



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول









5 ـ شاعر يهجو معاوية وعَمْرو بن العاص بين يدي عمار بن ياسر ؛ وعمار يستمع . (أنساب الأشراف بتحقيق المحمودي : ص316( .











ملحوظة هامة :


كنهة الشيعة الروافض وواضعى هذه الشبهات وجدوا ان فرسان اهل السنة سرعان ما ينقضوا على شبهاتهم ويفندوها فى وقت قصير جدا...
فلجأوا الى اسلوب العاجزين الفاشلين من غموض العرض والتضليل فيكتب ما فهمه هو بعقله المريض وبقلبه الحاقد ويذكر لك اسم المرجع او احيانا الصفحة ...
والرافضى يخفى النص الاصلى ولا يضعه بالشبهة ابدا حتى يسبب لك الارتباك والتعطيل ويستغرق الرد وقت ليخدع المتابعين ان الشبهة صحيحة http://www.aansar.com/vb/images/smilies/smile.gif ...


النتيجة التى يسعى اليها الرافضى من وراء هذا التصرف :
1- ان يتاخر الرد فيتصور لمن يتابع الردود ان الرافضى يضع شبهات صعبة الرد عليها او انها صحيحة ؟؟؟
2- يمل القائم بالرد فيترك الشبهة وقتا او ان ينسى لمشاغل اخرى ليعلن الروافض انهم اتوا بالمعجزات والشبهات التى يعجز اهل السنة فى الرد عليها ؟؟؟
3 – لا شك ان هذا سلوك الروافض العاجزين الاغبياء واذا تصوروا بتصور ان لا احد يفهم اسلوبهم الفاشل سواء من القائم على رد الشبهة او القراء ..


الرد عليه :


هذه الشبهة التى سطرتها لم اجدها بالكتاب لانك دائما لا تفهم ما تقرأ وتنقل غير ما تقرأ و تكتب شىء غير ما قرأت ..
كتاب انساب الاشراف او مجمل من انساب الاشراف ان كنت لاتدرى مكون من 13 مجلدا ففى اى مجلد تعنى (ص 316)


انقل النص كاملا يا رافضى يا هارب من مواجهه الحجة والبرهان على تدليسك وخداع يصدر من حقد الروافص كالنصارى تماما بتمام من شبهات قوامها التدليس والجهل والقلوب المريضة ..
فى قلوبكم مرضا فزادكم الله مرضا وهما وغما على طعنكم وكرهكم ورفضكم لدين الله وهدى رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى اله وصحبه وسلم...


وما زلت تثبت وبنجاح منقط النظير حقيقة


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول


والان جاء دورنا فى توجيهة الشبهات :


فى دين الشيعة الروافض كتب المعصوم فى كتاب نهج البلاغة المنسوب للامام المعصوم على انه يشم ويسب اصحابه و شيعته ويقول لهم"" يا أشباه الرجال ولا رجال، حُلوم الأطفال،
وعقول رَبَّات الحِجال، لوددتُ أني لم أركم ولمأعرفكم
معرفة حزتُ والله ندماً، وأعتبت صدماً "


فلماذا يسب عندكم المعصوم اصحابة وشيعته ويهينهم ويتبرأ منهم؟؟؟


فما هو ردك يا رافضى ؟؟


يتبع باذن الله تعالى وفضله

al3wasem
25-12-10, 01:21 PM
الرد على الشبهة رقم 6





الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول





6 ـ معاوية يصف عبد الله بن عمرو بن العاص بالمجنون . (البداية والنهاية : 7/298( ..




الرواية كما جائت يالبداية والنهاية للامام ابن كثير :


وقال الامام أحمد: حدثنا يزيد بن هارون، ثنا العوام، حدثني [ أسود ] ابن مسعود عن حنظلة بن خويلد العنزي قال: بينما أنا عند معاوية إذ جاءه رجلان يختصمان في رأس عمار، يقول كل واحد منهما: أنا قتلته،
فقال عبد الله بن عمرو: ليطب به أحدكما لصاحبه نفسا فإني سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: تقتله الفئة الباغية،
فقال معاوية:ألا تنح عنا مجنونك يا عمرو، فما بالك معنا؟،
قال: إن أبي شكاني إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أطع أباك ما دام حيا ولا تعصه، فأنا معكم ولست أقاتل *
أخرجه الامام أحمد في مسنده 2 / 164، 206 - 3 / 22 - 4 / 197، 199


الرد على الشبهة رقم 6 :


1 - ان الصحابيان معاوية وعمر بن العاص رضى الله عنهم كانا اصدقاء العمر فى الصبا والجاهلية والاسلام وهما نديمان واصدقاء العمر حلفاء واخوان فى الاسلام فمن المؤكد ان معاوية عم واب لابن صديقه وحليفه عمرو بن العاص عبد الله بن عمرو وكلامه له لايعتبر سبا بل يكون توجيه او مزاح بحسب الموقف الذى قيل فيه.
2- يكون محل الكلام ما يصدر من العم لابن خيه يعلمه فضلا ان الكلام موجهه الى ابية صديق عمره واخيه وحليفه فى الحرب " ألا تنح عنا مجنونك يا عمرو" ..
ولا تخفى البلاغه على (العاقلين وليس الروافض منهم) فى اضافة حرف الكاف من معاوية لكلمة"مجنونك" لتلطيف الاثر واظهار الموده واللين واضهار الخصوصيه فى العلاقه لعمرو رضى الله عنهم جميعا..
(فمحال على حمير اليهود ان يفهموا معنى الكلام فضلا عن بلاغة اللغه)
3- هذا الكلام ومثله يحدث يوميا داخل العائلة الواحدة والاصدقاء المقربين من كبارهم الى من اهم صغارهم منهم وكثيرا ما يكون مزاح فضلا عن كونهم فى ميدان المعركة والكلام الصادر وهو حق يثبت عزائم المرؤسين والجنود ومعاوية هو قائد الجيش واميرهم فى الميدان...

الخلاصة :
هذه ليست شبهة بل هى منقبه للصحابة
عبد الله بن عمرو بن العاص و ابيه عمرو ابن العاص وعمه معاوية ابن ابى سفيان رضى الله عنهم جميعا
1- اسلوب هادىء و حكيم من قائد فى المعركة معاويه يوجهه ابن اخيه ويحترم ابوه صديق العمر وحليفه عندما يواجهه مشكله قد تؤدى الى انقسام فى معسكره
2- تدل على صدق واخلاص وحب اتباع رسول الله من عبد الله بن عمرو بن العاص رضى الله عنه لانه لم يدلس ولم يخفى قول رسول الله له ..
3- يدل ان عمرو بن العاص رضى الله عنه لم يكذب ابنه او ان ينهره او يتنكر لقول رسول الله بل توجهه بالامر الى قائده فى الحرب .
4 - معاويه بن سفيان رضى الله عنه تكلم بحكمة وكظم غضبه واحتوى اثر كلام عبد الله بن عمرو وجهه كلامه لحليفة اكفنا ابنك ؟؟؟
5 - واجابه الصحابى عبد الله ان رسوله الله الزمه بطاعه ابوه ولذلك هو معهم وان لم يقاتل فقط لامر رسول الله له ولم ينهره لذلك ابوه او معاوية رضى الله عنهم جميعا.. فما هما الا مجتهدين متأولين .


والان جاء دورنا فى توجيهة الشبهات :


فى دين الشيعة الروافض كتب المعصوم فى كتاب نهج البلاغة المنسوب للامام المعصوم على انه يشتم ويسب اصحابه و شيعته ويقول لهم" صُمٌّ ذَوو أسماع، وبُكْمٌ ذَوو كلام،وعُمْي ذوو أبصار.
نهج البلاغة ص 142

فلماذا يسب عندكم المعصوم اصحابة وشيعته ويهينهم ؟؟


فما هو ردك يا رافضى

يتبع باذن الله

al3wasem
25-12-10, 01:22 PM
الرد على الشبهة رقم 7

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول




كتب الشيعى الرافضى يقول:


7 ـ عبد الرزاق بن همام الصنعاني ـ وهو من أعلام وعلماء أهل السنة الثقات ـ يصف عمر بن الخطاب بـ (الأنوك) ، أي الأحمق (ميزان الاعتدال للذهبي : 2/611(.


النص الذى ذكره كما ورد فى ميزان الاعتدال:



5044 -عبد الرزاق بن همام بن نافع الامام، أبو بكر الحميرى مولاهم الصنعانى، أحد الاعلام الثقات.
ولد سنة ست وعشرين ومائة، وطلب العلم وهو ابن عشرين سنة، فقال: جالست معمر بن راشد سبع سنين .
وقدم الشام بتجارة فحج، وسمع من ابن جريج، وعبيد الله بن عمر، وعبد الله بن سعيد بن أبى هند، وثور بن يزيد، والاوزاعي، وخلق، وكتب شيئا كثيرا، وصنف الجامع الكبير وهو خزانة علم، ورحل الناس إليه: أحمد، وإسحاق، ويحيى، والذهلى، والرمادى، وعبد .
قال أبو زرعة الدمشقي:
* قلت لاحمد بن حنبل: كان عبد الرزاق يحفظ حديث معمر ؟ قال: نعم.
قيل له: فمن أثبت في ابن جريج، عبد الرزاق أو البرسانى ؟ قال: عبد الرزاق.


* وقال لى: أتينا عبد الرزاق قبل المائتين، وهو صحيح البصر، ومن سمع منه بعدما ذهب بصره فهو ضعيف السماع.
وقال هشام بن يوسف: كان لعبد الرزاق حين قدم ابن جريج اليمن ثمان عشرة سنة.


وقال الاثرم: سمعت أبا عبد الله يسأل عن حديث: النار جبار.
فقال: هذا باطل من يحدث به عن عبد الرزاق ؟


قلت: حدثنى أحمد بن شبوية قال: هؤلاء سمعوا منه بعد ما عمى.
كان يلقن فلقنه وليس هو في كتبه قد أسندوا عنه أحاديث ليست في كتبه كان يلقنها بعدما عمى.


* وقال النسائي: فيه نظر لمن كتب عنه بأخرة روى عنه أحاديث مناكير.
* وقال ابن عدى: حدث بأحاديث في الفضائل لم يوافقه عليها أحد، ومثالب لغيرهم مناكير، ونسبوه إلى التشيع.
* وقال الدارقطني: ثقة، لكنه يخطئ على معمر في أحاديث.
وقال عبد الله بن أحمد: سمعت يحيى يقول: رأيت عبد الرزاق بمكة يحدث، فقلت له: هذه الاحاديث سمعتها ؟
قال: بعضها سمعتها، وبعضها عرضا، وبعضها ذكره، وكل سماع.


ثم قال يحيى: ما كتبت عنه من غير كتابه سوى حديث واحد.
* وقال البخاري: ما حدث عنه عبد الرزاق من كتابه فهو أصح.
* وقال محمد بن أبى بكر المقدمى: فقدت عبد الرزاق، ما أفسد جعفر بن سليمان غيره.


* أبو زرعة عبيد الله، حدثنا عبد الله المسندى، قال: ودعت ابن عيينة قلت:
أريد عبد الرزاق ؟


قال: أخاف أن يكون من الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا.
* عبد الله بن أحمد، سألت أبى: عبد الرزاق يفرط في التشيع ؟
قال: أما أنا فلم أسمع منه في هذا شيئا، ولكن كان رجلا يعجبه أخبار الناس.
* العقيلى: حدثنى أحمد بن زكير الحضرمي، حدثنا محمد بن إسحاق بن يزيد البصري، سمعت مخلدا الشعيرى يقول: كنت عند عبد الرزاق فذكر رجل معاوية، فقال: لا تقذر مجلسنا بذكر ولد أبى سفيان.


* محمد بن عثمان الثقفى البصري، قال: لما قدم العباس بن عبد العظيم من صنعاء من عند عبد الرزاق أتيناه...


فقال لنا - ونحن جماعة: ألست قد تجشمت الخروج إلى عبد الرزاق ووصلت إليه، وأقمت عنده، والله الذى لا إله إلا هو إن عبد الرزاق كذاب، والواقدى أصدق منه.


قلت: هذا ما وافق العباس عليه مسلم، بل سائر الحفاظ وأئمة العلم يحتجون به إلا في تلك المناكير المعدودة في سعة ما روى.
* العقيلى: سمعت علي بن عبد الله بن المبارك الصنعانى يقول: كان زيد بن المبارك لزم عبد الرزاق فأكثر عنه، ثم خرق كتبه، ولزم محمد بن ثور، فقيل له في ذلك،


*** فقال: كنا عند عبد الرزاق فحدثنا بحديث ابن الحدثان، فلما قرأ قول عمر رضى الله عنه لعلى والعباس رضى الله عنهما فجئت أنت تطلب ميراثك من ابن أخيك، وجاء هذا يطلب ميراث أمرأته من أبيها.


قال عبد الرزاق: انظر إلى هذا الانوك
يقول: من ابن أخيك، من أبيها ! لا يقول: رسول الله صلى الله عليه وسلم.


قال زيد بن المبارك: فقمت فلم أعد إليه، ولا أروى عنه.
****قلت (الذهبى) :في هذه الحكاية إرسال، والله أعلم بصحتها،
[ ولا اعتراض على الفاروق رضى الله عنه فيها فإنه تكلم بلسان قسمة التركات] .


* جعفر بن أبى عثمان الطيالسي، سمعت ابن معين يقول: سمعت من عبد الرزاق كلاما يوما فاستدللت به على تشيعه،


* فقلت : إن أستاذيك الذين أخذت عنهم كلهم أصحاب سنة: معمر، ومالك، وابن جريج، وسفيان، والاوزاعي - فعمن أخذت هذا المذهب ( التشيع)؟


فقال(عبد الرازق): قدم علينا جعفر بن سليمان الضبعى، فرأيته فاضلا حسن الهدى، فأخذت هذا عنه.


* وقال أحمد بن أبى خيثمة: سمعت ابن معين - وقيل له: إن أحمد يقول: إن عبيد الله بن موسى يرد حديثه للتشيع.


فقال (ابن معين): كان والله الذى لا إله إلا هو عبد الرزاق أغلى(فى التشيع) في ذلك من عبيد الله (مائة ضعف) ولقد سمعت من عبد الرزاق أضعاف ما سمعت من عبيد الله ]
* وقال سلمة بن شبيب: سمعت عبد الرزاق يقول: والله ما انشرح صدري قط أن أفضل عليا على أبى بكر وعمر.


* وقال أحمد بن الازهر: سمعت عبد الرزاق يقول: أفضل الشيخين بتفضيل علي إياهما على نفسه، ولو لم يفضلهما لم أفضلهما، كفى بى إزراء أن أحب عليا، ثم أخالف قوله.


* وقال محمد بن أبى السرى: قلت لعبد الرزاق: ما رأيك في التفضيل ؟
فلم يخبرني؟
ثم قال: كان سفيان يقول: أبو بكر وعمر ويسكت، [ وكان مالك يقول: أبو بكر وعمر ويسكت ].


* وقال أبو صالح، محمد بن إسماعيل الضرارى: بلغنا ونحن بصنعاء عند عبد الرزاق أن أحمد، وابن معين وغيرهما تركوا حديث عبد الرزاق أو كرهوه، فدخلنا من ذلك غم شديد،
وقلنا: قد أنفقنا ورحلنا وتعبنا، ثم خرجت مع الحجيج إلى مكة، فلقيت بها يحيى، فسألته، فقال: يا أبا صالح، لو ارتد عبد الرزاق عن الاسلام ما تركنا حديثه!!.
أحمد بن الازهر، سمعت عبد الرزاق يقول: صار معمر إهليلجة في فمى.


محمد بن سهل بن عسكر، حدثنا عبد الرزاق، قال: ذكر الثوري، عن أبى إسحاق،عن زيد بن يثيع، عن حذيفة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن ولوا عليا فهاديا مهديا، فقيل لعبد الرزاق: سمعته عن الثوري ؟ فقال: حدثنا النعمان بن أبى شيبة، ويحيى بن العلاء، عنه.


النعمان فيه جهالة، ويحيى هالك، لكن رواه أحمد في مسنده، عن شاذان،
عن عبدالحميد الفراء، عن إسرائيل، عن أبى إسحاق، ورواه زيد بن الحباب، عن فضيل بن مرزوق، عن أبى إسحاق، وروى من وجه آخر عن أبى إسحاق، فهو محفوظ عنه، وزيد شيخه، ما علمت فيه جرحا، والخبر فمنكر.


* وقال الامام أبو عمرو بن الصلاح - عقيب قول أحمد: من سمع من عبد الرزاق بعد العمى لا شئ،وجدت أحاديث رواها الطبراني، عن الدبرى، عن عبد الرزاق استنكرتها، فأحلت أمرها على ذلك.


قلت: أوهى ما أتى به حديث أحمد بن الازهر - وهو ثقة - أن عبد الرزاق حدثه خلوة من حفظه، أخبرنا معمر، عن الزهري، عن عبيد الله، عن ابن عباس - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نظر إلى علي فقال: أنت سيد في الدنيا سيد في الآخرة، من أحبك فقد أحبنى، ومن أبغضك فقد أبغضني.
قلت: مع كونه ليس بصحيح فمعناه صحيح سوى آخره، ففى النفس منها شئ.
وما اكتفى بها حتى زاد: وحبيبك حبيب الله وبغيضك بغيض الله، والويل لمن أبغضك، فالويل لمن أبغضه.


هذا لا ريب فيه، بل الويل لمن يغض منه أو غض من رتبته ولم يحبه كحب نظرائه أهل الشورى رضى الله عنهم أجمعين ] .


*أبو بكر بن زنجويه، سمعت عبد الرزاق يقول: الرافضى كافر.


*أبو الصلت الهروي - وهو الآفة، أنبأنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن ابن أبى نجيح، عن مجاهد، عن ابن عباس، قالت فاطمة عليها السلام: يا رسول الله، زوجتني عائلا لا مال له.
قال: أما ترضين أن الله اطلع إلى أهل الارض فاختار منها رجلين، فجعل أحدهما أباك والآخر بعلك.


* ابن عدى، حدثنا الحسن بن سفيان، حدثنا ابن راهويه، حدثنا عبد الرزاق، عن ابن عيينة، عن علي بن زيد بن جدعان، عن أبى نضرة، عن أبى سعيد - مرفوعا: إذا رأيتم معاوية على منبرى فاقتلوه.


قال: وحدثناه محمد بن سعيد بن معاوية بنصيبين، حدثنا سليمان بن أيوب الصريفينى، حدثنا ابن عيينة، وحدثناه محمد بن العباس الدمشقي، عن عمار بن رجاء، عن ابن المدينى، عن سفيان، وحدثنا محمد بن إبراهيم الاصبهاني، حدثنا أحمد بن الفرات، حدثنا عبد الرزاق، عن جعفر بن سليمان، عن ابن جدعان نحوه.
أبو بكر بن المقرى، حدثنا المفضل الجندي،

سمعت سلمة بن شبيب يقول: سمعت عبد الرزاق يقول: أخزى الله سلعة لا تنفق إلا بعد الكبر والضعف، حتى إذا بلغ أحدهم مائة سنة كتب عنه، فإما أن يقال كذاب فيبطلون علمه، وإما أن يقال مبتدع فيبطلون عمله، فما أقل من ينجو من ذلك.
وقال أحمد بن صالح: قلت لاحمد بن حنبل: رأيت أحسن حديثا من عبد الرزاق ؟ قال: لا.
مات عبد الرزاق في شوال سنة إحدى عشرة ومائتين.
ميزان الاعتدال الذهبى





الرد على هذه الشبهة :


اولا : الامام الذهبى فى السطر التالى شكك فى هذه الروايه كلها وحكم ان فيها ارسال:)
:)

قلت (الذهبى) :في هذه الحكاية إرسال، والله أعلم بصحتها،
[ ولا اعتراض على الفاروق رضى الله عنه فيها فإنه تكلم بلسان قسمة التركات] .




ثانيا : اذا صحت الروايه فعبد الرازق بن همام ضال مخطىء ولا يقتدى به ابدا ومفترى على الحق وعلى الامام عمر ويلزمه الاستغفار والتوبة .:)


الامام عمر رضى الله عنه كما بين الذهبى يتكلم على انصبه توزيع الميراث والدليل والبرهان من نفس الحدث فالعباس عم رسول الله والامام على بن ابى طالب رضى الله عنهم هم يقينا افضل مكانه وشرفا وفهما وحميه من عبد الرازق ولاتنقصهم الشجاعة والادب لرد عمر اذا احسوا انه انتفص من حق رسول الله ولم يقل صلى الله عليه وسلم ..:)


ولقد ردت عمر امرأة وسمع لها ولم يقل الا الحق ويلزم جانبه فعمر لا يستكبر رضى الله عنهم جميعا ...


ثالثا :عبد الرزاق بن همام بن نافع عنده مشكلتين اثرت عليه بعد اصابته بالعمى على ما فيه من تشيع
1- أخوه : عبد الوهاب بن همام وكان شديد التشيع (الضعفاء (3 \ 74) والميزان (2 \ 684)) ،


ترجم له الذهبي في الميزان
فقال : " وثقه ابن معين في رواية أحمد بن أبي مريم عنه
وقال أبو حاتم : كان يغلو في التشيع .
وقال الأزدي : يتكلمون فيه ،
وقال آخر : كان مغفلا " . اهـ (الميزان (2 \ 684) واللسان (4 \ 93)) .


2 - ابن أخته : أحمد بن داود وقيل ابن عبد الله ، يروي عن عبد الرزاق وغيره .
قال الذهبي : قال ابن معين : لم يكن بثقة .
وقال أحمد : " كان من أكذب الناس .
وقال ابن عدي : عامة أحاديثه مناكير وحديثه قليل " اهـ (الميزان (1 \ 97)) .


وقال أيضا : " قال ابن حبان كان يدخل على عبد الرزاق الحديث ، فكل ما وقع في حديث عبد الرزاق من المنكاير فبليته منه " اهـ (الميزان (1 \ 109) واللسان (1 \ 169) وانظر تأريخ بن معين (2 \ 19)) .:)


فهؤلاء ادخلوا فى اوراق عبد الرازق ما ليس منها فكان بعد عام 200 هـ بعد ان عمى يحدث بمناكير فانصرف عنه الرواه . توفى 221 هـ:)


ولذلك قال الامام احمد بن حنبل : : إنه عمي في آخر عمره وكان يلقن فيتلقن فسماع من سمع منه بعد العمى لا شيء.


وقال احمد بن حنبل : أتينا عبد الرزاق قبل المائتين، وهو صحيح البصر، ومن سمع منه بعدما ذهب بصره فهو ضعيف السماع.


حدثنى أحمد بن شبوية قال: هؤلاء سمعوا منه بعد ما عمى.كان يلقن فلقنه وليس هو في كتبه قد أسندوا عنه أحاديث ليست في كتبه كان يلقنها بعدما عمى.



رابعا : بعض اقوال الائمة فى جرح عبد الرازق:):
عبد الرزاق بن همام أحد الأئمة الثقات
كان عباس العنبري أحد من رحل إليه وقال : إنه لكذاب
وقال النسائي : فيه نظر لمن كتب عنه بآخره
وقال ابن عدي في كامله: حدث بأحاديث في الفضائل لم يوافق عليها قلت كان يتشيع .
وقد قال أحمد بن حنبل: إنه عمي في آخر عمره وكان يلقن فيتلقن فسماع من سمع منه بعد العمى لا شيء.
وقال محمد بن أبى بكر المقدمى: فقدت عبد الرزاق، ما أفسد جعفر بن سليمان غيره.
* أبو زرعة عبيد الله، حدثنا عبد الله المسندى، قال: ودعت ابن عيينة
قلت: أريد عبد الرزاق ؟
قال: أخاف أن يكون من الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا!!!.
: لما قدم العباس بن عبد العظيم من صنعاء من عند عبد الرزاق أتيناه...
فقال لنا - ونحن جماعة: ألست قد تجشمت الخروج إلى عبد الرزاق ووصلت إليه، وأقمت عنده، والله الذى لا إله إلا هو إن عبد الرزاق كذاب، والواقدى أصدق منه.
العقيلى: سمعت علي بن عبد الله بن المبارك الصنعانى يقول: كان زيد بن المبارك لزم عبد الرزاق فأكثر عنه، ثم خرق كتبه.
قال (ابن معين): كان والله الذى لا إله إلا هو عبد الرزاق أغلى(فى التشيع) في ذلك من عبيد الله (مائة ضعف) ولقد سمعت من عبد الرزاق أضعاف ما سمعت من عبيد الله ]



رابعا : ذهب أئمة الجرح والتعديل:):
قد وثقوا عبد الرازق في الحديث ما خلا ثلاث أمور فهو فيها ضعيف لا يحتج بروايته .
1- في الفضائل اهل البيت .
2- في المثالب الصحابة وامهات المؤمنين .
3- الروايات في آخر عمره .
ونلاحظ أن روايته هذه في القسم الثاني ( المثالب ) كما أشرنا فهي ضعيفة لا يحتج بها .
إضافة إلى ذلك فهو مبتدع غال في تشيعه داعية إلى ذلك .
ومعلوم أن حكم رواية المبتدع تنقسم إلى قسمين .
1- الداعية إلى بدعته .
2- الغير داعية لبدعته .
قال ابن حجر في الميزان-أن المبتدع إذا كان داعية، كان عنده باعث على رواية ما يشيد به بدعته.


وكبار التابعين أطلقوا ذلك كما قال ابن سيرين :
في ما أخرجه عنه مسلم (1\15): [لم يكونوا (أي الصحابة وكبار التابعين من طبقته) يسألون عن الإسناد.


فلما وقعت الفتنة، قالوا سموا لنا رجالكم: فينظر إلى أهل السنة فيؤخذ حديثهم، وينظر إلى أهل البدع فلا يؤخذ حديثهم].


وتعليل ذكر الداعية خاصة لحرصه على الاحتجاج لمذهبه والدعوة إليه، أي لوجود سبب قوي عنده يدعوه لوضع الحديث، .


فإن قيل إذا كان المبتدع الداعية معروفا بالصدق، فلم ترفضون الأخذ عنه فيما وافق بدعته؟


نقول: إن الداعية -وإن كان صادقا غير متعمد الكذب- فإن في نفسه هوى لما يدعوا إليه . فقد يحصل له ميل إلى ما يدعو إليه، فيدخل عليه الخطأ من حيثلا يعلم , من جهة أنه قد يميل إلى لفظة وردت فيه ما يحتج به، رغم أن غيرها أصح. وهذا ميل غير متعمدد. وقد يكون متعمدا وهو صالح في نظر نفسه، لكنه يظن أنه ينال الثواب بكذبه في سبيل نشر بدعته.


قال احمد بن حنبل :إذا لم يكن داعيا قلت إنما منعوا ان يكتب عن الدعاة خوفا ان تحملهم الدعوة الى البدعة والترغيب فيها على وضع ما يحسنها .
(الكفاية في علم الرواية ج1/ص128).


و قال الخطيب البغدادي: [ إنما منعوا أن يكتب عن الدعاة خوفا من أن تحملهم الدعوة إلى البدعة والترغيب فيها على وضع ما يحسنها ].


ونقل ابن حبان الإجماع على عدم الاحتجاج بالمبتدع الداعية (فيما يروج بدعته) عن كل من يعتد بقوله في الجرح والتعديل .
فقال في كتابه المجروحين (3\64): [الداعية إلى البدع، لا يجوز أن يحتج به عند أئمتنا قاطبة. لا أعلم بينهم فيه خلافا].


وقال الحاكم النيسابورى في معرفة علوم الحديث (ص15):
[ومما يحتاج إليه طالب الحديث في زماننا هذا:
أن يبحث عن أحوال المحدث أولا: هل يعتقد الشريعة في التوحيد؟
وهل يلزم نفسه طاعة الأنبياء والرسل -صلى الله عليهم- فيما أوحي إليهم ووضعوا من الشرع؟
ثم يتأمل حاله: هل هو صاحب هوى يدعو الناس إلى هواه؟
فإن الداعي إلى البدعة لا يكتب عنه ولا كرامة، لإجماع جماعة من أئمة المسلمين على تركه].
فقد نقل الإجماع كذلك على ترك المبتدع الداعية لبدعته.
والإمام مسلم موافق لهذا الإجماع إذا قال في مقدمة صحيحه ( ص8) : [وأعلم وفقك الله أن الواجب على كل أحد عرف التمييز بين صحيح الروايات وسقيمها وثقات الناقلين لها من المتهمين: أن لا يروي منها إلا ما عرف صحة مخارجه والستارة في ناقليه، وأن يتقي منها ما كان منها عن أهل التهم والمعاندين من أهل البدع].


وبعد الاحتجاج بالاجماع يعضد هذا الاحتجاج
ما رواه مسلم في صحيحه (1\14) عن محمد بن سيرين قال: [ إن هذا العلم دين، فانظروا عمن تأخذون دينكم].


يتبع ان شاء الله ....

:7:

al3wasem
25-12-10, 01:24 PM
الرد على الشبهة رقم 8



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول


8 ـ عمر بن الخطاب يقول إنَّ عليًّا عليه السلام والعباس بن عبد المطلب يعتقدان أنَّ أبا بكر وعمر كاذبان آثمان غادران خائنان
(صحيح مسلم : 5/152 دار الفكر ـ بيروت(.





الحديث الوارد فى باب حكم الفىء فى صحيح الامام مسلم:


4676 - وحدثنى عبد الله بن محمد بن أسماء الضبعى حدثنا جويرية عن مالك عن الزهرى أن مالك بن أوس حدثه قال أرسل إلى عمر بن الخطاب فجئته حين تعالى النهار - قال - فوجدته فى بيته جالسا على سرير مفضيا إلى رماله متكئا على وسادة من أدم.
فقال لى يا مالك إنه قد دف أهل أبيات من قومك وقد أمرت فيهم برضخ فخذه فاقسمه بينهم - قال - قلت لو أمرت بهذا غيرى قال خذه يا مالك.
قال فجاء يرفا فقال هل لك يا أمير المؤمنين فى عثمان وعبد الرحمن بن عوف والزبير وسعد فقال عمر: نعم.
فأذن لهم فدخلوا ثم جاء.
فقال : هل لك فى عباس وعلى قال {عمر}: نعم.
فأذن لهما{العباس و علي }
فقال عباس يا أمير المؤمنين " اقض بينى وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن".
فقال القوم أجل يا أمير المؤمنين فاقض بينهم وأرحهم.
فقال مالك بن أوس يخيل إلى أنهم قد كانوا قدموهم لذلك - فقال عمر اتئدا أنشدكم بالله الذى بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمون أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال « لا نورث ما تركنا صدقة ».
قالوا {لجميع الحاضرين المجلس }: نعم.
ثم أقبل على العباس وعلي ..
فقال أنشدكما بالله الذى بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمان أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال « لا نورث ما تركناه صدقة ».
قالا {العباس و علي }: نعم.
فقال عمر : إن الله جل وعز كان خص رسوله -صلى الله عليه وسلم- بخاصة لم يخصص بها أحدا غيره
قال: (ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول) ما أدرى هل قرأ الآية التى قبلها أم لا.
قال : فقسم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بينكم أموال بنى النضير ..
فوالله ما استأثر عليكم ولا أخذها دونكم حتى بقى هذا المال ..
فكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يأخذ منه نفقة سنة ثم يجعل ما بقى أسوة المال.
ثم قال : أنشدكم {جميع الحضور فى المجلس}بالله الذى بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمون ذلك...
قالوا {جميع الحضور فى المجلس}: نعم.
ثم نشد عباسا وعليا بمثل ما نشد به القوم أتعلمان ذلك
قالا {العباس و علي }: نعم.
قال {عمر } : فلما توفى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال أبو بكر : أنا ولى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فجئتما تطلب ميراثك من ابن أخيك ويطلب هذا ميراث امرأته من أبيها
فقال{ أبو بكر} قال: رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « ما نورث ما تركنا صدقة ».
فرأيتماه{يقصد العباس وعلي يروا ابو بكر الصديق}كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم إنه لصادق بار راشد تابع للحق ....
ثم توفى أبو بكر . . .
وأنا ولى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وولى أبى بكر فرأيتمانى{يقصد العباس وعلي يروا عمر}كاذبا آثما غادرا خائنا والله يعلم إنى لصادق بار راشد تابع للحق .....
فوليتها{عمر يقصد خلافة لرسول الله}
ثم جئتنى أنت وهذا{ يقصد العباس و علي } وأنتما جميع وأمركما واحد ...
فقلتما {العباس وعلي}: ادفعها إلينا {يقصد عمر اموال فيىء بنى النضير }.
فقلت{عمر} : إن شئتم دفعتها إليكما على أن عليكما عهد الله أن تعملا فيها بالذى كان يعمل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأخذتماها بذلك ..
قال {عمر موجها كلامة للعباس وعلي } : أكذلك ؟؟
قالا{ العباس و علي }: نعم.
قال{عمر } : ثم جئتمانى لأقضى بينكما !!
ولا والله لا أقضى بينكما بغير ذلك حتى تقوم الساعة ....
فإن عجزتما عنها فرداها إلى. اهـ
صحيح مسلم


الرد على هذه الشبهة
:
اولا-ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه لم يقل يوما ان العباس وعلي رضى الله عنهما انهما يعتقدان ان ابو بكر وعمر رضى الله عنهما "كاذبان آثمان غادران خائنان
"
بل عمر بن الخطاب سمعه منهما مباشرة كما سمع قول عم رسول الله العباس وعم الامام علي يقول فى حق علي " اقض بينى وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن"


ولم يعتقد الامام عمر فى قول العباس هذا الا التعريض بالكلام والخلاف على توزيع المال فقط ولا يعني ظاهر الالفاظ ابدا...
والا اقام الحد الشرعى على احدهما اما الصحابى عم رسول الله العباس اذا ثبت افتراه على الامام علي اوعلى الامام علي اذا ثبت ان خائن كذاب وهو محال فى جنابهم جميعا من هذا الكلام والفهم السقيم والحقد الخسيس الذى عليه كهنة الشيعة الروافض "فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ" سورة البقرة


ثانيا –هذا الحديث كان بسبب اختلاف الصحابى العباس عم رسول الله وعم الامام علي فى توزيع اموال فيىء بنى النضير فذهبوا بخلافاتهم على توزيع الاموال الى الامام عمر للفصل بينهما ...


ثالثا - لو كان عم رسول الله العباس والامام علي رضى الله عنهما يعتقدان ان الامام عمر كاذب آثم غادر خائن فكيف لهما وهما الراشدان الحكيمان ان يذهبا اليه ليفصل بينهما فى خلاف على توزيع المال الا انهم يعتقدان عدالته وحجيته فى الفصل فى هذا الامر


رابعا – رد الامام عمر وهو انسان اعتاد ان يقول الفصل والعدل فيما يتعلق بالاحكام
1 - وقدم لحكمه فى الامر ان رسول الله صلى الله عليه وسلم وامول فيىء بنى النصير

بما حدث فى اموال الفيىء منذ رسول امام كل الحاضرين فقال : كان رسول الله


"يأخذ منه نفقة سنة ثم يجعل ما بقى أسوة المال و قسم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بينكم أموال بنى النضير فو الله ما استأثر عليكم ولا أخذها دونكم حتى بقى هذا المال" فاعاده لبيت المال.
2 - ومن بعد رسول الله جاء الامام ابو بكر خليفة رسول الله عندما تاتى اموال فيىء بنى النضير فعل كما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ياخذ منه نفقة سنه لبيت رسول الله ويقسم بينكم أموال بنى النضير فو الله ما استأثر عليكم ولا أخذها دونكم حتى بقى هذا المال فاعاده لبيت المال.


3 - ومن بعدهم الامام عمر بن الخطاب رضى الله عنه اخذ منه نفقة سنه لبيت رسول الله وقسم بينكم أموال بنى النضير فو الله ما استأثر عليكم ولا أخذها دونكم حتى بقى هذا المال فاعاده لبيت المال..


4- فجاءه عم رسول الله العباس والامام على يطلبون اموال الفيىء ليوزعوها بانفسهم واصرا على ذلك فاعطاها لهما بشرط "أن عليكما عهد الله أن تعملا فيها بالذى كان يعمل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأخذتماها بذلك"


5 - فاخبرهما ان كانا عاجزان على الالتزام بالشرط المسبق عليهما واستمرت خلافتهما استعادها منهما وفام عمر بن الخطاب بتوزيعها بنفسع كما فعل رسول الله صلى اللع عليه وسلم وابو بكر الصديق رضى الله عنه حتى ينهى الخلافات بينهما ...


ولقد وردت هذه الروايه بصيغ متعدده وردت فى :


صحيح البخارى - صحيح مسلم - سنن ابى داود - السنن الكبرى للنسائى - مستخرج ابو عوانة - مختصر الاحكام على الترمذى - السنن الكبرى للبيهقى - فوائد ابو بكر الزبيرى - المنتقى فى السنن المسندة


الخلاصة فى الشبهة :

:)
1- لا شبهة فيها بل هى منقبة لامير المؤمنين عمر ولعم رسول الله ولامير المؤمنين على بن ابى طالب فى الاحتكام الى خليفة المسلمين وارتضائهم فصله بينهما مع حسن استماعهم لبعضهم البعض بلا اى شجار او احقاد وكيف لايكون لهم ذلك وقد رباهم وعلمهم رسول الله صلى الله عليهم
.
:)

2- انما هى استمرار لحقد الشيعة الروافض وفهمهم المريض ولوى عنق الكلمات ليا يخرجها عن معناه الحقيقى وعن مراد من قالها للتمشى فقط مع احقادهم وغبائهم الذى واجده الله فيهم عقوبه لهم على مرض قلوبهم وشركهم بالله وعبادتهم البشر من دون الله


"فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ" سورة البقرة


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



يتبع ان شاء الله تعالى

:7:

al3wasem
25-12-10, 01:31 PM
الرد على الشبهة 9



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



9ـ معاوية يشرب المسكر بعد تحريم رسول الله صلى الله عليه وآله
(مسند أحمد : 5/347 دار صادر ـ بيروت ،
وقال السيد السقاف في حاشية “دفع الشُّبَه” : “رجاله رجال مسلم”(.

الرواية كما وردت فى مسند احمد :
22941 - حدثنا زيد بن الحباب، حدثني حسين، حدثنا عبد الله بن بريدة قال: دخلت أنا وأبي على معاوية فأجلسنا على الفرش، ثم أتينا بالطعام فأكلنا، ثم " أتينا بالشراب فشرب معاوية، ثم ناول أبي، ثم قال: ما شربته منذ حرمه رسول الله صلى الله عليه وسلم " ثم قال معاوية: كنت أجمل شباب قريش وأجوده ثغرا، وما شيء كنت أجد له لذة كما كنت أجده وأنا شاب غير اللبن، أو إنسان حسن الحديث يحدثني" (1)


الرد على الشبهة:
اولا : اذا كان المشروب الذى تناوله معاوية رضى الله عنه و بريدة بن الحصيب الأسلمي مسكر وبحضور ابنه عبد الله بن بريدة بن الحصيب الأسلمي شىء مسكر او خمر لسقطت عادلتهم جميعا واولهم الرواة و بريدة بن الحصيب وابنه عبد الله بن بريدة ما لم يكن مكرها ...
وهو لم يذكروه او ينصا عليه ذلك ...
اهو ابلغ دليل على من يلوى عنق الكلام بانهم شربوا خمور او شىء محرم فمرتكب الكبائر او المحرمات وهو غير مكره تسقط عدالته ولا كرامة..
ثانيا : الخليفة معاوية رضى الله عنه بعد الصلح الامام الحسن رضى الله عنه و خلافة المسلمين كال له من الاعداء روجوا الكثير من الاكاذيب والافتراءات وخاصة الشيعة والخوارج والمعتزله و لهم رواتهم تضع الاخبار والروايات من مثالب فى حق معاوية خاصة وكل مايحيط به ومنها شرب الخمور وغيرها فكان من المنطقى اذا اتى له ضيوف وزائرين ان يوضح لهم وبفطنة ما يدور حوله ويحاول اعداءه نشره فيبادر بذلك بلا مقدمات او سؤال من الزائر " ما شربته منذ حرمه رسول الله صلى الله عليه وسلم " قال تعالى { مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا (80) } النساء


فمبادره معاوية لضيوفة بعبارة "ما شربته منذ حرمه " توضيحا لحقيقة دفعا لاخبار يروجها اعداءه ليل نهار افتراء عليه ويعلمها كل من يزوره ويشك فيه امر منطقى يقوم به كل من يتعرض لشبهة هو برىء وخاصه الرواة والاخباريين كانوا وسيله الاخبار و العلم فى هذا الزمان وينقلوا ما يشاهدون للعامة والخاصة فى كل مكان ..


"فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ" (10) سورة البقرة


ثالثا : لم ترد هذه الرواية فى كل كتب السنة الا فى موضعين مسند الامام احمد ومصنف ابن ابى شيبة فقط وهى:
30560 - حدثنا زيد بن الحباب عن حسين بن واقد
قال حدثنا عبد الله بن بريدة قال : دخلت أنا وأبي على معاوية فأجلس أبي على السرير وأتى بالطعام فأطعمنا وأتى بشراب فشرب فقال معاوية ما شيء وأنا شاب فآخذه اليوم إلا اللبن فأني آخذه كما كنت آخذه قبل اليوم .
والحديث الحسن


وهذا هو الدليل من (مصنف ابن أبي شيبة6/188):
هذه الرواية لا تترك شكا لأحد. فإن معاوية يقول إنه لا يشرب في يومه ذاك إلا اللبن لا غير فلو نظر الناظر في الروايتين، تبين له صدق ما قلت.


رابعا : 270 - ع الستة عبد الله بن بريدة بن الحصيب الأسلمي أبو سهل المروزي قاضي مرو أخو سليمان وكانا توأمين
................................................
قال الأثرم لأحمد : ابني بريدة سُلَيْمان وعبد الله : أما سليمان فليس في نفسي منه شيء وأما عَبد الله ، ثم سكت
وأما عبد الله ثم سكت ثم قال كان وكيع يقول كانوا لسليمان أحمد منهم لعبد الله .
وقال في رواية أخرى عن وكيع كان سليمان أصحهما حديثا .
وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه عبد الله بن بريدة الذي روى عنه حسين بن واقد ما أنكرهما وأبو المنيب أيضا
وقال بن معين والعجلي وأبو حاتم ثقة
وقال بن حبان ولد عبد الله سنة 115 وهو وأخوه سليمان توأم ومات سليمان وهو على القضاء بمرو سنة 105 ........
وولي أخوه بعده القضاء إلى أن مات سنة خمس وعشرة ومائة
فعلى هذا يكون عمر عبد الله مائة سنة
وقد قيل إنهما ماتا في يوم واحد وليس بشيء
قلت وقال بن أبي حاتم في المراسيل قال أبو زرعة لم يسمع من عمرو
قال الدارقطني في كتاب النكاح من السنن لم يسمع من عائشة
وقال بن خراش صدوق كوفي نزل البصرة
وقال أبو القاسم البغوي حدثني محمد بن علي الجوزجاني قال قلت لأبي عبد الله يعني أحمد بن حنبل سمع عبد الله من أبيه شيئا ؟؟
قال ما أدري عامة ما يروي عن بريدة عنه وضعف حديثه
وقال إبراهيم الحربي عبد الله أتم من سليمان ولم يسمعا من أبيهما
وفيما روى عبد الله عن أبيه أحاديث منكرةوسليمان أصح حديثا
ويتعجب من الحاكم مع هذا القول في بن بريدة كيف يزعم أن سند حديثه من رواية حسين بن واقد عنه عن أبيه أصح الأسانيد لأهل مرو


تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلانى


خامسا : رد على الشبهة لشيخنا عبد الرحمن الدمشقية يوجب ذلك :




حدثنا زيد بن الحباب حدثني حسين بن واقد حدثنا عبد الله بن بريدة قال : دخلت أنا وأبي على معاوية فأجلسنا على الفرش ثم أتينا بالطعام فأكلنا ثم أتينا بالشراب فشرب معاوية ثم ناول أبي ثم قال: ما شربته منذ حرمه رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ثم قال معاوية: كنت أجمل شباب قريش وأجوده ثغرا وما شيء كنت أجد له لذة كما كنت أجده وأنا شاب غير اللبن أو إنسان حسن الحديث يحدثني."
رواه أحمد في (المسند5/347) ومن طريقه ابن عساكر (تاريخ دمشق27/127).
وهي رواية منكرة متنا
كما حكم عليها بذلك الإمام أحمد نفسه:
« وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه قال وكيع يقولون سليمان أصحهما حديثا ....قال عبد الله قال أبي عبد الله بن بريدة الذي روى عنه حسين بن واقد ما أنكرها وأبو المنيب أيضا يقول كأنها من قبل هؤلاء»
(تهذيب الكمال14/331).
وهذه الزيادة المشكلة في المتنوالتي نجدها في مسند أحمد لا نجدها في مصنف ابن أبي شيبة وهي مروية عنده بنفس الطريق.
ولهذا نجد الهيثمي استغرابه من هذه النكارة في المتن (مجمع الزوائد 5/42).
وأما من حيث إسنادها فإنه بالرغم من تحسين البعض لها كالشيخ مقبل الوادعي (الصحيح المسند ص185).
ولكن في كلا السند المتن خطأ.
فإن في السند زيد بن الحباب
وهو كما قال الشيخ الألباني « ضعيف. لم يوثقه غير ابن حبان»
(معجم أسامي الرواة2/75 نقلا عن ضعيف الأدب المفرد77).
الحديث يرويه الحسين بن واقد ورواه عنه اثنان ابنه علي وزيد بن الحباب فرواه ابو زرعة الدمشقي في تاريخه 2/677 ومن طريقه ابن عساكر 27/127 من طريق علي بن الحسين عن أبيه حدثني عبد الله بن بريدة قال: دخلت مع أبي على معاوية.. انتهى.
الحديث فيه خطأ ظاهر ويمكن عزو الخطأ فيه إلى زيد بن الحباب فإنه صدوق كثير الخطأ.
أما من حيث السند فسند رجاله ثقات في الظاهر
إلا أنه بهذا السياق معلول بل هو منكر
إذ ليس بالإمكان أن يتفرد راو بحديث مرفوع من طبقة زيد بن الحباب ولو كان أوثق الناس فضلا عمن بعد ذلك.
ولا سيما أن ابن الحسين بن واقد لم يروى الحديث المرفوع
ولا رواه عن زيد بن أبي شيبة وأغلب الظن أن زيدا قد وهم فيه.
وقد ذكرت له أوهام وكذلك شيخه.
وزيد بن الحبابمن طبقة تابعي التابعين.
ولا يقبل تفرده عن معاوية لأنه مرفوع.
ومن يقبل تفرده يشترط أن يكون تابعي التابعي من كبار الحفاظ إذا تفردوا مثل مالك وشعبة الثوري من واسعي الرواية وجبال الحفاظ.
أما بعد هذه الطبقة فلا يقبل تفرده أبدا بأي حديث مرفوع.
وقد اختل في زيد شرطان:
الأول: هو من الطبقة التي تلي تابعي التابعين.
الثاني: أنه ليس من جبال الحفاظ فضلا عن أنه من طبقة بعد أتباع التابعين. ناهيك عن أنه ثبت أنه مع ثقته كثير الأخطاء.
ومن الواضح أن سياق القصة هكذا ناقص. وهو محذوف الله أعلم به.
أما الرواية عند ابن أبي شيبة في المصنف فلا إشكال ولا خطأ فيها.
« حدثنا زيد بن الحباب عن الحسين بن واقد قال: حدثنا عبد الله بن بريدة قال دخلت أنا وأبي على معاوية فأجلس أبي على السرير وأتى بالطعام فأطعمنا وأتى بشراب فشرب فقال معاوية ما شيء كنت استلذه وأنا شاب فآخذه اللبن إلا اللبن فإني آخذه كما كنت آخذه قبل اليوم والحديث الحسن» (11/94-9).
دراية الأثر:
قوله (ما شربته منذ..) هذا من كلام معاوية وليس من كلام عبد الله بن بريدة وهكذا جعله جميع الحفاظ في مسند معاوية مثل ابن كثير في جامع المسانيد والإمام أحمد في المسند في مسند معاوية.
وقوله (ما شربته) يعني المسكر. قلت: وهذا استطراد من معاوية لا علاقة له بما قبله وما بعده. مما يدل على سقوط كلام متعلق بالشراب المحرم.
ويستفاد من الخبر بيان إكرام معاوية لإخوانه الصحابة ووفادتهم عليه رضي الله عنهم أجمعين كما قصدت دفع الإيهام الذي قد يثيره بعض أهل الهوى ممن تنقلب الفضائل في مخيلتهم إلى مثالب وأطلت قليلا في هذا لأني وجدت بعض محدثي الرافضة النوكى يحرف معنى الخبر ويحمله ما لا يحتمل مما هو ومشايخه أولى به.


قال المعلق على المسند (38/26 طبعة الرسالة) « ولعله قال ذلك لما رأى من الكراهة والإنكار في وجه بريدة. لظنه أنه شراب محرم. والله أعلم.
قلت: هذا تجويز من قائله ولم يرد في شيء من مصادر الخبر نقل كراهية بريدة أو إنكاره فضلا عن رده وامتناعه عما ناوله معاوية. ولو كان بريدة رضي الله عنه يظن ذلك لما جلس هذا المجلس ولنقل ابنه استفهامه على أقل تقدير.

وقد قال رسول الله ( « من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يجلس على مائدة يدار عليها الخمر».


ثم إن مما يتبادر للذهن أن الشراب هو اللبن بدليل أن معاوية في سنه هذه لا يفضل عليه غيره كما في آخر الخبر. والله أعلم
ولا يعقل أن لا تتضمن الرواية عدم كرهية بريدة أو إنكاره ذلك لو خمرا كما يزعمون. وإن آخر ما يمكن أن يفهم هو أن معاوية شرب الخمر.

كيف وهو ينص في الخبر ذاته على أنه لم يشربها قط منذ أن حرمها رسول الله صلى الله عليه وسلم.


ومعاوية هو راو حديث جلد الشارب ثلاثا ثم قتله في الرابعة.
ومن شدته في مسألة المسكر أنه أمر بقتل السكران إذا قتل مع أن بعضهم لا يوقعه.


والإشكال هو أن معاوية لما ناول بريدة الشراب، قال: ما شربته منذ حرمه النبي.
فظن بعضهم أن الضمير هنا يعود على الشراب الذي ناوله لبريدة وهذا غلط شديد جدا
لأن الضمير هنا لا يعود على ذلك الشراب بل هو ضمير في مكان شيء ظاهر يقول فيه النحويون:
أضمر في مقام الإظهار أي أنه جاء بالضمير عوض أن يأتي بالاسم الظاهر، والعرب تستعمل هذا كثيرا، إذا أرادت أن تتكلم عن شيء تستشنعه وتستقذره وتستحيي من التلفظ به، تأتي بالضمير .. ولا تأتي بالظاهر وهذا من جمال لغة العرب.


وضع معاوية الشراب في يد بريدة ثم قال: ما شربته، أي الخمر منذ حرمه النبي وكان حقه أن يقول: ما شربت الخمر منذ حرمه النبي ولكنه جاء بالضمير عوض الظاهر استشناعا للنطق باسم الخمر.


وهذا دليل على فضله ومبالغته في التحرز من الخمر فالذي يستشنع مجرد النطق باسم الخمر، كيف يشربه؟
وقد ابلغ في الغلط من تصور أن الضمير في قوله (ما شربته) يرجع إلى الشراب الذي بين أيديهم.
ويقال هنا: كيف ذكر الخمر؟ وما وجه الحديث عنه؟


فالجواب: أن هذا من باب الاستطراد وهذا جار على عادة العرب
فالاستطراد: هو ذكر الشيء في غير محله لمناسبة داعية إلى ذلك.
مثاله : أن النبي سئل عن طهارة ماء البحر فأجاب عن ذلك، واستطرد لذكر حكم الميتة التي لم يسأل عنها. وهذا من الاستطراد المحمود.
ولذلك يقولون: الشيء بالشيء يذكر.


فمعاوية لما رأى شرابا على مائدته، ذكره ذلك بالشراب الذي كانوا عليه في الجاهلية لا يفارق موائدهم ألا وهو الخمر وكيف أنهم استبدلوه باللبن فالمناسبة قوية للغاية.




وهذا هو الدليل من (مصنف ابن أبي شيبة6/188):
30560 - حدثنا زيد بن الحباب عن حسين بن واقد
قال حدثنا عبد الله بن بريدة قال : دخلت أنا وأبي على معاوية فأجلس أبي على السرير وأتى بالطعام فأطعمنا وأتى بشراب فشرب فقال معاوية ما شيء وأنا شاب فآخذه اليوم إلا اللبن فأني آخذه كما كنت آخذه قبل اليوم .
والحديث الحسن





??هذه الرواية لا تترك شكا لأحد. فإن معاوية يقول إنه لا يشرب في يومه ذاك إلا اللبن.
فالشراب كان لبنا لا غير. فلو نظر الناظر في الروايتين، تبين له صدق ما قلت.
احاديث يحتج بها الشيعة الشيخ عبد الرحمن الدمشقية

الخلاصة :

لا صحة مطلقا للاشتباه فى شرب الخمر
والا لرزم اسقاط عداله الرواة انفسهم ولحذف العلماء من كل روايتهم لسقوط عدالتهم ولارتكابهم الكبائر والمباهاه بذلك ..
وهو غير متصور او مقبول فى حق الرواه كان همهم الاول الجمع والمحافظة على سنة رسول الله قولا وفعلا ونقلا وتعليما وتدوينا .


يتبع باذن الله ....

al3wasem
25-12-10, 01:45 PM
الرد على الشبهة 10



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول





10 ـ ذكر علماء أهل السنة أنَّ من الصحابة ـ وهو عبد الله بن سعد بن أبي سرح بن الحارث بن حبيب القرشي من كان يعتقد أن معاوية كان يميل إلى قتل الخليفة عثمان ! (تأريخ المدينة المنورةلابن شُبَّة : 2/211 دار الكتب العلمية ـ بيروت).



الرواية كما وردت فى تاريخ المدينة لابن شبه :


حدثنا إبراهيم بن المنذر قال، أنبأنا عبد الله بن وهب قال، أخبرني ابن لهيعة، عن يزيد بن أبي حبيب قال: كان عبد الله بن سعد القرشي أمَره عثمان رضي اللّه عنه على مصر، فخرج إلى عثمان رضي الله عنه وافِداً حين تكلّم الناس في عثمان رضي اللّه عنه، فقام الخارِجة الذين خرجوا على عثمان رضي اللّه عنه من أهل مصر وابن سعد عنده فكان ابن أبي حُذيفة قد انتزى بمصر بعد ابن سعدٍ فخلع حليفه ابن سعد، واستولى على مصر، فبعث عثمان رضي اللّه عنه عبد الله بن سعد إلى مصر وقال: أرْضِهِم فإنّهم جُنْدُك.
فلمّا بلغ جِسْرَ القُلْزُم وجد بها خيلاً لابن أبي حُذيفة فمنعوه أن يدخل،
فقال: ويحكم دعوني أدخل على جُندي فأُعلمهم ما جئتهم به فإني قد جئتهم بخيْر، فأبوْا أن يدَعوه.....
فقال: والله لَودِدتُ أني دخلتُ عليهم فأعلمتهم ما جئتُ به ثم متُّ، فانصرف إلى عسقلان، وكرِه أن يرجعَ إلى عثمان رضي الله عنه، وقُتل عثمان رضي الله عنه وهو بعسْقلان.
ونزا معاوية رضي اللّه عنه لأهل الشام..
فكرِه ابن سعد أن يُبايع معاوية
وقال: ما كنتُ لأُبايع رجلاً أعرفُ أنه يَهْوَى قَتلَ عثمان رضي اللّه عنه.
قال: فمرض ابن سعد عند ذلك، فلما كانت الليلة التي تُوُفي فيها جعل يقول لابن عمِّه عند الصبح: يا هشام بن كنانة، قُم فانظر هل أصبحنا بعد؟
فخرج هشام فنظر ثم رجع إليه فقال: لم نُصبحْ.
فجعل ابن سعد يقول: اللهم اجعل خاتمة عملي صلاة الصبح.
يا هشام قُم فانظر هل أصبحتُ.
فخرج فنظر فقال له: كأني أرى الصبح.
فصلى الصبح ثم مالَ فماتَ.
تاريخ المدينة المنورة لابن شبة


الرد على الشبهة :


اولا : من حيث الاسناد والمتن


من حيث الاسناد : رجاله ثقات عدا ابن لهعية ضعيف اتهم بالوضع
من حيث المتن : الرواية منكرة المتن تفرد بها ابن لهيعة وهو ضعيف الحديث غالى فى التشيع له مناكير واتهم بالوضع...


المصنف هو : عُمَر بن شبة بن عُبَيدة بن زيد بن رائطة النميري النحوي الاخباري نزيل بغداد. كما عرفة الحافظ ابن حجر والحافظ المزى
وَقَال أبو بكر الخطيب: كان ثقة عالما بالسير وأيام الناس ، وله تصانيف كثيرة.


فكتبه ليست الا للاخبار والتاريخ والسير وليست من كتب الحديث التى تعنى بالصحيح والسقيم والمتابعات والشواهد فروى رواية واحدة وترك غيرها كثير فى نفس الواقعة كما سياتى ..


إبراهيم بن المنذر : ثقة الا انه خلط فى القرأن فرفض احمد ابن حنبل السلام عليه قال زكريا بن يحيى الساجي : بلغني أن أحمد بن حنبل كان يتكلم فيه ويذمه ، وقصد إليه ببغداد ليسلم عليه فلم يأذن له.... عنده مناكير


عبد الله بن وهب : ثقة يخطىء اذا حدث عن الضعفاء واتهم بانه بسىء اخذ الحديث ذكره الحافظ ابن عدى فى الكامل فى الضعفاء


ابن لهيعة : ضعيف الحديث رماه ابن عدى بالافراط فى التشيع والذهبى بالوضع وابن عساكر فى تاريخه و ابن كثير والالبانى بالافراط فى التشيع وكان كثير الوهم والخطأ و اختلط فى آخره واحترقت كتبه ورماة ابن حبان يلزق الموضوعات على الثقات رماه الحافظ ابن حجر برواية المناكير الباطله فى التهذيب

وعده الروافض من ثقات رجالهم كتاب رجال الشيعة في أسانيد السنة محمد جعفر الطبسي 236 - عبد الله بن لهيعة


يزيد بن أبي حبيب : تابعى ثقة حسن الحديث



ثانيا : روايات اخرى وردت فى هذه الوقائع ولم ترد فيها عبارة ابن لهيعة " ما كنتُ لأُبايع رجلاً أعرفُ أنه يَهْوَى قَتلَ عثمان رضي اللّه عنه"


الرواية الاولى :
حدثنا محمد بن جرير الطبري قال وأما هشام بن محمد فإنه ذكر أن أبا مخنف لوط بن يحيى بن سعيد بن مخنف بن سليم حدثه عن محمد بن يوسف الأنصاري من بني الحارث بن الخزرج عن عباس بن سهل الساعدي أن محمد بن أبي حذيفة بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف وهو الذي كان سرب المصريين إلى عثمان بن عفان وأنهم لما ساروا إلى عثمان فحصروه وثب هو بمصر على عبد الله بن سعد بن أبي سرح أحد بني عامر بن لؤي القرشي وهو عامل عثمان يومئذ على مصر فطرده منها وصلى بالناس فخرج عبد الله بن سعد من مصر فنزل على تخوم أرض مصر مما يلي فلسطين فانتظر ما يكون من أمر عثمان فطلع عليه راكب فقال يا عبد الله ما وراءك خبرنا بخبر الناس خلفك قال أفعل قتل المسلمون عثمان فقال عبد الله بن سعد " إنا لله وإنا إليه راجعون " يا عبد الله ثم صنعوا ماذا قال ثم بايعوا ابن عم رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) علي بن أبي طالب قال عبد الله بن سعد " إنا لله وإنا إليه راجعون " قال له الرجل كأن ولاية علي عدلت
عندك قتل عثمان قال أجل قال فنظر إليه الرجل فتأمله فعرفه
وقال كأنك عبد الله بن سعد بن أبي سرح أمير مصر
قال أجل قال له الرجل فإن كان لك في نفسك حاجة فالنجاء النجاء
فإن رأي أمير المؤمنين فيك وفي أصحابك سيئ إن ظفر بكم قتلكم أو نفاكم عن بلاد المسلمين وهذا بعدي أمير يقدم عليك قال له عبد الله ومن هذا الأمير قال قيس بن سعد بن عبادة الأنصاري قال يقول عبد الله بن سعد أبعد الله محمد بن أبي حذيفة فإنه بغى على ابن عمه وسعى عليه وقد كان كفله ورباه وأحسن إليه فأساء جواره ووثب على عماله وجهز الرجال إليه حتى قتل ...
ثم ولى عليه من هو أبعد منه ومن عثمان ولم يمتعه بسلطان بلاده حولا ولا شهرا ولم يره لذلك أهلافقال له الرجل انج بنفسك لا تقتل فخرج عبد الله بن سعد هاربا حتى قدم على معاوية بن أبي سفيان دمشق ..
تاريخ دمشق لابن عساكر وتاريخ الرسل والملوك الطبرى


هذه الرواية تثبت انه لاخلاف بين الصحابى عبد الله بن سعد مع و الصحابى معاوية بل ذهب اليه فى الشام لانه حليفة فلا مجال هنا للقول بمقوله رواية ابن لهعية " اعرف انه يهوى قتل عثمان " والا لما ذهب اليه ...


الرواية الثانية :
أنبأنا أبو طاهر محمد بن الحسين بن إبراهيم الحنائي عن أبيه أبي القاسم عن عبد الوهاب بن الحسن الكلابي أنا محمد بن يوسف بن بشر الهروي نا أبو إسماعيل محمد بن إإسماعيل السلمي نا محمد بن أبي السري قال ومات عبد الله بن سعد بن أبي سرح بعسقلان حيث خرج معاوية بن أبي سفيان إلى صفين ولم يخرج معه وكره الخروج في ذلك المخرج
فتوفي في أيام صفين بعسقلان ودفن في موضع معروف يقال له مقابر قريش إلى اليوم
تاريخ دمشق لابن عساكر


وفيها لم يكن خلاف للكراهية بين الصحابين عبد الله بن سعد بن أبي سرح و الصحابى معاوية بل لاعتزال عبد الله بن سعد الفتنة فى معركة صفين رضى الله عنهم كما اتى فى صحيح حديث باعتزال الفتن



الرواية الثالثة :
أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل البخاري قال عبد الله بن سعد بن أبي سرح مات بالرملة فارا من الفتنة وهو في الصلاة
تاريخ دمشق لابن عساكر والتاريخ الكبير للبخارى


وهى الرواية تؤكد كسابقتها عدم وجود خلاف بينهم الصحابى عبد الله بن سعد والصحابى معاوية ولكن اعتزالا من عبد الله بن سعد للفتنة رضى الله عنهم جميعا


ثالثا : لم يكن معاوية يوما يتامر على قتل امير المؤمنين عثمان ولكن تشدد امير المؤمنين على الا يتسسب فى اراقة دماء المسلمين كان يثبط الجميع من داخل المدينة وخارجها ولكن لتدهور الامور السريع ارسل معاوية بالفعل قوة بقيادة حبيب بن مسلمة بن مالك بن وهب بن ثعلبة بن واثلة لنصره عثمان فلما بلغ وادي القرى بلغه مقتل عثمان فرجع ... تهذيب التهذيب


الخلاصة :


الرواية التى جاءت مع الشبهة منكرة متهم بها ابن لهيعة وضعت للطعن ورواية المثالب عن معسكر معاوية وحلفاؤه من الصحابة للحط من شانهم وتنفير المسلمين من اخبارهم بالباطل
فعمد الى خبر صحيح وهو اعتزال الصحابى عبد الله بن سعد الفتنه فى عسقلان عند معركة صفين وصنع له سببا كاذبا وغير صحيح للطعن فى الصحابى معاوية ليتهم بالتامر على قتل الخليفة عثمان ..


ترجمة لراوى ابن لهعية :


4530 -عبد الله بن لهيعة بن عقبة الحضرمي - أبو عبد الرحمن قاضى مصر وعالمها - ويقال الغافقي فيه تشيع
عبد الله بن لهيعة بن عقبة بن فرعان بن ربيعة بن ثوبان وهو ونسبه الحضرمي ، الأعدولي ، الغافقي ، المصري
أدرك الاعرج وعمرو بن شعيب والكبار
قال ابن معين: ضعيف لا يحتج به
الحميدى عن يحيى بن سعيد - أنه كان لا يراه شيئا
نعيم بن حماد سمعت ابن مهدى يقول: ما أعتد بشئ سمعته من حديث ابن لهيعة إلا سماع ابن المبارك ونحوه
ابن المدينى عن ابن مهدى قال: لا أحمل عن ابن لهيعة شيئا
وقد كتب إلى كتابا فيه: حدثنا عمرو بن شعيب فقرأته على ابن المبارك فأخرجه ابن المبارك من كتابه
قال أخبرني إسحاق بن أبى فروة عن عمرو بن شعيب
قال يحيى بن بكير: احترق منزل ابن لهيعة وكتبه سنة سبعين ومائة
وقال عثمان بن صالح: ما احترق كتبه ما كتبت من كتاب عمارة بن غزية إلا من أصل ابن لهيعة بعد احتراق داره غير أن بعض ما كان يقرأ منه احترق ولا أعلم أحدا أخبر بسبب علة ابن لهيعة منى أقبلت أنا وعثمان بن عتيق بعد الجمعة فوافينا ابن لهيعة أمامنا على حمار فأفلج وسقط فبدر ابن عتيق إليه فأجلسه وصرنا به إلى منزله وكان ذلك أول سبب علته
رواها العقيلى حدثنا يحيى بن عثمان عن أبيه
وقال أحمد: كان ابن لهيعة كتب عن المثنى بن الصباح عن عمرو بن شعيب فكان بعد يحدث بها عن عمرو نفسه
خالد بن خداش قال: رأني ابن وهب لا أكتب حديث ابن لهيعة فقال: إنى لست كغيري في ابن لهيعة فاكتبها
وقال لى في حديث عقبة بن عمرو: لو كان القرآن في إهاب ما مسته النار ما رفعه لنا ابن لهيعة قط في أول عمره
أحمد بن محمد الحضرمي سألت ابن معين عن ابن لهيعة فقال: ليس بقوى
معاوية بن صالح سمعت يحيى يقول: ابن لهيعة ضعيف
قال يحيى بن سعيد: قال لى بشر بن السرى: لو رأيت ابن لهيعة لم تحمل عنه حرفا وقال ابن معين: هو ضعيف قبل أن تحترق كتبه وبعد احتراقها
وقال الفلاس: من كتب عنه قبل احتراقها مثل ابن المبارك والمقرئ فسماعه - أصح
وقال أبو زرعة: سماع الاوائل والاواخر منه سواء إلا أن ابن المبارك وابن وهب كانا يتبعان أصوله وليس ممن يحتج به
وقال النسائي: ضعيف
وقال ابن وهب: كان / ابن لهيعة صادقا
وقال أبو حاتم: سمعت ابن أبى مريم يقول: حضرت ابن لهيعة في آخر عمره وقوم بربر يقرءون عليه من حديث منصور والاعمش والعراقيين فقلت له: يا أبا عبد الرحمن ليس هذا من حديثك قال: بلى هذه أحاديث قد مرت على مسامعي فلم أكتب عنه بعدها يقول: يكون قد رواها وجادة
وقال أحمد بن زهير عن يحيى: ليس حديثه بذاك القوى
وقال أبو زرعة وأبو حاتم: أمره مضطرب يكتب حديثه للاعتبار
وقال الجوزجانى: لا نور على حديثه ولا ينبغى أن يحتج به
وقال أبو سعيد بن يونس: قال النسائي يوما: ما أخرجت من حديث ابن لهيعة قط إلا حديثا واحدا أخبرناه هلال بن العلاء حدثنا معافى بن سليمان عن موسى ابن أعين عن عمرو بن الحارث عن ابن لهيعة عن مشرح بن هاعان عن عقبة ابن عامر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: في الحج سجدتان
وقال ابن وهب: حدثنى الصادق البار - والله - عبد الله بن لهيعة
وقال أحمد: من كان مثل ابن لهيعة بمصر في كثرة حديثه وضبطه وإتقانه ! حدثنى إسحاق بن عيسى أنه لقى ابن لهيعة سنة أربع وستين ومائة وأن كتبه احترقت سنة تسع وستين
وقال أحمد بن صالح: كان ابن لهيعة صحيح الكتاب طلابا للعلم
وقال زيد ابن الحباب: سمعت سفيان يقول: كان عند ابن لهيعة الاصول وعندنا الفروع
وقال أبو داود: سمعت أحمد يقول: ما كان محدث مصر إلا ابن لهيعة
وقال حنبل: سمعت أبا عبد الله يقول ما حديث ابن لهيعة بحجة وإنى لاكتب كثيرا مما أكتب لاعتبر به ويقوى بعضه بعضا
وقال قتيبة: حضرت موت ابن لهيعة فسمعت الليث يقول: ما خلف مثله
وقال عثمان بن صالح السهمى: حدثنا إبراهيم بن إسحاق قاضى مصر قال: حملت رسالة الليث إلى مالك فجعل مالك يسألنى عن ابن لهيعة وأخبره فيقول: أليس يذكر الحج فسبق إلى قلبى أنه يريد لقيه
قلت: ولى ابن لهيعة القضاء بمصر للمنصور سنة خمس وخمسين ومائة فبقى تسعة أشهر وأجرى له في الشهر ثلاثين دينارا
قال أبو حاتم: سألت أبا الاسود النضر: كان ابن لهيعة يقرأ ما يدفع إليه ؟
قال: كنا نرى أنه لم يفته من حديث مصر كثير شئ
ابن عدى حدثنا عمر بن سنان حدثنا يحيى بن خلف قال: لقيت ابن لهيعة فقلت: ما تقول فيمن يقول القرآن مخلوق ؟ قال: كافر
أخبرنا المسلم بن علان (2) والمؤمل بن محمد كتابة قالا: أخبرنا الكندى أخبرنا الشيباني أخبرنا الخطيب أخبرنا محمد بن موسى حدثنا أبو العباس الاصم حدثنا العباس بن محمد الدوري حدثنا محمد بن أبى الخصيب الانطاكي أخبرنا ابن لهيعة حدثنى بكير بن الاشج عن نافع قال: قلت لابن عمر: ما أكثر ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم في الرخصة ؟ قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إنى لارجو ألا يموت أحد يشهد أن لا إله إلا الله مخلصا من قلبه فيعذبه الله عزوجل
الانطاكي وثقه الخطيب
مروان الطاطرى قلت لليث: يا أبا الحارث تنام بعد العصر وقد حدثنا
ابن لهيعة عن عقيل عن مكحول عن النبي صلى الله عليه وسلم: من نام بعد العصر فاختلس عقله فلا يلومن إلا نفسه
فقال: لا أدع ما ينفعني لحديث عن ابن لهيعة / 204 - عن عقيل
منصور بن عمار حدثنا ابن لهيعة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده - مرفوعا: من نام بعد العصر فاختلس عقله فلا يلومن إلا نفسه
سعيد بن عفير حدثنا ابن لهيعة عن أبى الزبير عن جابر - مرفوعا: نهى عن بيع الولاء وعن هبته
عمرو بن خالد حدثنا ابن لهيعة عن محمد بن زيد بن مهاجر عن ابن المنكدر
عن جابر قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذ صعد المنبر سلم
حجاج بن سليمان وأبو صالح قالا: حدثنا ابن لهيعة حدثنا ابن المنكدر عن جابر - مرفوعا: الرفق في المعيشة خير من بعض التجارة
قتيبة حدثنا ابن لهيعة عن أبى الزبير عن جابر - مرفوعا: صلوا على الميت أربع تكبيرات بالليل والنهار سواء
هشام بن عمارة قال: كتب إلينا ابن لهيعة وكامل بن طلحة: حدثنا ابن لهيعة عن أبى عشانة عن ابن عمار - (1) عن عقبة - مرفوعا: عجب ربنا من شاب ليست له صبوة
عبد الصمد بن الفضل الربعي حدثنا ابن وهب حدثنا ابن لهيعة عن مشرح عن عقبة بن عامر - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ملعون من يأتي النساء في محاشهن
قتيبة حدثنا ابن لهيعة حدثنا عقيل عن ابن شهاب عن سالم عن أبيه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بحد الشفار وأن توارى عن البهائم وإذا ذبح أحدكم فليجهز
أحمد في مسنده حدثنا الاشيب حدثنا ابن لهيعة / حدثنى يحيى بن عبد الله 73 / 3 - عن أبى عبد الرحمن الحبلى عن عبد الله بن عمرو - مرفوعا: لا أخاف على أمتى إلا اللبن فإن الشيطان بين الرغوة والضرع أنبأنا ابن الدرجى عن الصيدلانى وجماعة - أن فاطمة بنت عبد الله أخبرتهم أخبرنا ابن ريذة أخبرنا الطبراني حدثنا يحيى بن نافع حدثنا سعيد بن أبى مريم حدثنا ابن لهيعة حدثنا يزيد بن أبى حبيب عن عبد الرحمن بن ثعلبة الانصاري عن أبيه أن عمرو بن سمرة - وهو أخو عبد الرحمن - جاء فقال:
يا رسول الله طهرني إنى سرقت جملا
فأمر به النبي صلى الله عليه وسلم فقطعت يده
قال ثعلبة: وأنا أنظر إليه وهو يقول: الحمد لله الذى طهرني منك أردت أن تدخلي جسدي النار
غريب جدا
رواه ابن ماجة عن الذهلى عن ابن أبى مريم
ابن لهيعة عن عمرو عن جابر - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رخص في لحوم الخيل
محمد بن رمح حدثنا ابن لهيعة عن يزيد أبى حبيب - أن أبا الخير أخبره أنه سمع عقبة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بئس القوم قوم لا ينزلون الضيف
منصور بن عمار حدثنا ابن لهيعة عن يزيد عن أبى الخير عن حذيفة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: يكون لاصحابي بعدى زلة يغفر الله لهم بسابقتهم معى فيعمل بها قوم بعدهم يكبهم على مناخرهم في النار
منصور صاحب مناكير
القعنبى عن ابن لهيعة عن بكير بن عبد الله عن سليمان بن يسار عن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا نذر في معصية ولا قطيعة رحم ولا حاجة للكعبة في شئ من زكاة أموالكم
عبد الرحمن بن يونس حدثنا منصور بن عمارة حدثنا ابن لهيعة عن أبى الاسود عن عروة عن عائشة قالت: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد عقد عباء بين كتفيه فقال له أعرابي: لو لبست غير هذا يا رسول الله ! قال: ويحك ! إنما لبست هذا لاقمع به الكبر
قلت: ما أعتقد أن ابن لهيعة رواه
قتيبة حدثنا ابن لهيعة عن عطاء عن ابن عباس - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ما من قوم يغدو عليهم ويروح عشرون عنزا أسود فيخافون العالة
وبإسناد مظلم من حديث ابن لهيعة وكأن الآفة من بعد عن محمد بن عبد الرحمن ابن نوفل عن عامر بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن علي - مرفوعا: الهم نصف الهرم وقلة العيال أحد اليسارين - في حديث طويل منه ألفاظ في الشهاب للقضاعى
أخبرنا أبو المعالى الابرقوهى أخبرنا أبو الفرج الكاتب أخبرنا الارموى وابن الداية ومحمد بن أحمد الطرائفي قالوا: أخبرنا أبو جعفر بن المسلمة أخبرنا أبو الفضل الكاتب - (1) الزهري سنة ثمان وثلثمائة أخبرنا جعفر الفريابى سنة ثمان وتسعين ومائتين حدثنا قتيبة حدثنا ابن لهيعة قال الفريابى: وحدثنا هشام بن عمار حدثنا أسد ابن موسى حدثنا ابن لهيعة عن الحارث بن يزيد عن علي بن رباح عن عبد الله ابن عمرو قال: كان النفاق غريبا في الايمان ويوشك أن يكون الايمان غريبا في النفاق
(1 ثقتان قال: حدثنا إبراهيم بن الهيثم حدثنا عمرو بن خالد حدثنا ابن لهيعة عن بكير بن الاشج عن نافع عن ابن عمر - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من يسافر من دار إقامة يوم الجمعة دعت عليه الملائكة لا يصحب في سفره ولا يعان على حاجته - 1)
عثمان بن صالح عن ابن لهيعة عن عطاء عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: عمر مني وأنا من عمر والحق بعدى مع عمر
منصور بن عمار حدثنا ابن لهيعة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده - مرفوعا: من توضأ في موضع بوله فأصابه الوسواس فلا يلومن إلا نفسه
محمد بن معاوية النيسابوري أخبرنا ابن لهيعة عن عمرو عن أبيه عن جده - رفعه إذا رأيتم الحريق فكبروا فإن ذلك يطفئه
قال ابن حبان: مولد ابن لهيعة سنة ست وتسعين ومات سنة أربع وسبعين ومائة وكان صالحا لكنه يدلس عن الضعفاء ثم احترقت كتبه وكان أصحابنا يقولون: سماع من سمع منه قبل احتراق كتبه
مثل العبادلة: عبد الله بن وهب وابن المبارك وعبد الله بن يزيد المقرئ وعبد الله بن مسلمة القعنبى - فسماعهم صحيح
وكان ابن لهيعة من الكتابين للحديث والجماعين للعلم والرحالين فيه ولقد حدثنى شكر حدثنا يوسف بن سعيد بن مسلم عن بشر بن المنذر قال:
كان ابن لهيعة يكنى أبا خريطة وذلك أنه كانت له خريط معلقة في عنقه وكان يدور بمصر فكلما قدم قوم كان يدور عليهم ويسألهم
قال ابن حبان: قد سبرت أخباره في رواية المتقدمين والمتأخرين عنه فرأيت التخليط في رواية المتأخر عنه موجودا وما لا أصل له / في رواية المتقدمين كثيرا فرجعت إلى الاعتبار فرأيته كان يدلس عن أقوام ضعفى على أقوام رآهم ابن لهيعة ثقات فألزق تلك الموضوعات بهم
حرملة حدثنا ابن وهب عن ابن لهيعة عن عبيد الله بن أبى جعفر عن نافع عن ابن عمر - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من خرج من الجماعة قيد شبر فقد خلع ربقة الاسلام عن عنقه حتى يراجعها
وحدثنا أبو يعلى حدثنا كامل بن طلحة حدثنا ابن لهيعة حدثنى يحيى بن عبد الله المعافرى عن أبى عبد الرحمن الحبلى عن عبد الله بن عمرو - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في مرضه: ادعوا لى أخى فدعى أبو بكر فأعرض عنه ثم قال: ادعوا لى أخى فدعى له عثمان فأعرض عنه ثم دعى له علي فستره بثوبه وأكب
وقال ابن عدى: لعل البلاء فيه من ابن لهيعة فإنه مفرط في التشيع
وقال البخاري في كتاب الضعفاء في ذكر ابن لهعية تعليقا: الجعفي حدثنا المقرئ حدثنا ابن لهيعة حدثنى أبو طعمة قال: كنت عند ابن عمر إذ جاءه فسأله عن صيام رمضان في السفر قال: أفطر فقال الرجل: أجدني أقوى فأعاد عليه ثلاثا ثم قال ابن عمر: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من لم يقبل رخصة الله فعليه من الاثم مثل جبال عرفات قال البخاري: هذا منكر ثم قال البخاري: حدثنى أحمد بن عبد الله أخبرنا صدقة بن عبد الرحمن حدثنا ابن لهيعة عن مشرح بن هاعان عن عقبة بن عامر سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لو تمت البقرة ثلاثمائة آية لتكلمت
ميزان الاعتدال الذهبى



قال الخطيب لم أكتبه إلا بهذا الإسناد وابن لهيعة ذاهب الحديث قلت بن لهيعة مع ضعفه لبريء من عهدة هذا الخبر ولو حلفت لحلفت بين الركن والمقام أنه لم يروه قطلسان الميزان لابن حجر

415 - عبد الله بن لهيعة د ت قالكلام فيه كثير فاش جرحا وتعديلا والعمل على تضعيف حديثهساق الذهبي في ترجمته كلاما كثيرا ومنه ما قاله بن حبان سبرت أخباره في رواية المتقدمين والمتاخرين عنه فرأيت التخليط في رواية المتأخرين موجودا وأما الأصل له في رواية المتقدمين كثيرا فرجعت إلى الاعتبار فرأيته كان يدلس عن أقوام ضعفاء على أقوام رآهم بن لهيعة ثقات فألزق تلك الموضوعات بهم فصريح هذا أنه ليس هو وضعها لكن ذكر الذهبي في ميزانه حدثنا حرملة ثنا بن وهب عنه عن عبيد الله بن أبي جعفر عن نافع عن بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال في مرضه أدعو أخي إلى أن قال فدعي له علي فستره وأكب عليه فلما خرج من عنده قيل له ما قال لك قال علمني ألف باب كل باب يفتح ألف باب قلت كامل صدوق قال بن عدي لعل البلاء فيه من بن لهيعة فإنه مفرط في التشيع انتهى وهذا يقتضي أن يكون افتعلهوالله أعلمالكشف الحثيث عمن رمي بوضع الحديث بن سبط ابن العجمي

648 - م د ت ق (مسلم وأبي داود والترمذي وابن ماجة) عبد الله بن لهيعة (2) بن عقبة بن فرعان بن ربيعة بن ثوبان الحضرمي الا عدولي المصري الفقيه القاضي ويقال الغافقي أبو عبد الرحمنوحكى الساجي عن أحمد بن صالح كان ابن لهيعة من الثقات إلا أنه إذا لقن شيئا حدث به
وقال ابن المديني قال لي بشر بن السري لو رأيت ابن لهيعة لم تحمل عنه.
وقال عبد الكريم بن عبد الرحمن النسائي عن أبيه ليس بثقة
وقال ابن معين كان ضعيفا لا يحتج بحديثه كان من شاء يقول له حدثنا.
وقال ابن خرش كان يكتب حديثه احرقت كتبه فكان من جاء بشئ قرأه عليه حتى لو وضع أحد حديثا وجاء به إليه قرأه عليه.
قال الخطيب فمن ثم كثرت المناكير في روايته لتساهله.
وقال ابن شاهين قال أحمد بن صالح ابن لهيعة ثقة وما روي عنه من الاحاديث فيها تخليط يطرح ذلك التخليطوقال مسعود عن الحاكم لم يقصد الكذب وإنما حدث من حفظه بعد احتراق كتبه فأخطأ.
وقال الجوزجاني لا يوقف على حديثه ولا ينبغي أن يحتج به ولا يغتر بروايته
وقال ابن أبي حاتم سألت أبي وأبا زرعة عن الافريقي وابن لهيعة أيهما أحب إليك فقالا جميعا ضعيفان وابن لهيعة أمره مضطرب يكتب حديثه على الاعتبار قال عبد الرحمن بن حاتم قلت لابي إذا كان من يروي عن ابن لهيعة مثل ابن المبارك فابن لهيعة يحتج به قال لا
قال أبو زرعة كان لا يضبطوقال ابن عدي حديثه كأنه نسيان وهو من يكتب حديثه
وقال محمد بن سعد كان ضعيفا ومن سمع منه في أول أمره أحسن حالا في روايته ممن سمع منه بآخره
وقال مسلم في الكني تركه ابن مهدي ويحيى ابن سعيد ووكيع وقال الحاكم أبو أحمد ذاهب الحديث.

وقال ابن حبان سبرت اخباره فرأيته يدلس عن أقوام ضعفاء على أقوام ثقات قد رآهم ثم كان لا يبالي ما دفع إليه قرأه سواء كان من حديثه أو لم يكن فوجب التنكب عن رواية المتقدمين عنه قبل احتراق كتبه لما فيها من الاخبار المدلسة عن المتروكين ووجب ترك الاحتجاج برواية المتأخرين بعد احتراق كتبه لما فيها مما ليس من حديثه
وقال أبو جعفر الطبري في تهذيب الآثار اختلط عقله في آخر عمره انتهى

ومن أشنع ما رواه ابن لهيعة :ما أخرجه الحاكم في المستدرك من طريقه عن أبي الاسود عن عروة عن عائشة قالت مات رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذات الجنب انتهى
وهذا مما يقطع ببطلانه لما ثبت في الصحيح أنه قال لما لدوه لم فعلتم هذا قالوا خشينا أن يكون بك ذات الجنب فقال ما كان الله ليسلطها علي.واسناد الحاكم إلى ابن لهيعة صحيح والآفة فيه من ابن لهيعة فكأنه دخل عليه حديث في حديث.
تهذيب التهذيب

4968 - ( علمني ألف باب ، يفتح كل باب ألف باب ) . حديث منكرأخرجه ابن عدي (ق 111/ 2) ، وعنه ابن عساكر (12/ 161/ 1)
من طريق ابن لهيعة : حدثني حيي بن عبد الله عن أبي عبد الرحمن الحبلي عن عبد الله بن عمرو :أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال في مرضه :"ادعوا لي أخي" . فدعوا له أبا بكر ، فأعرض عنه . ثم قال :"ادعوا لي أخي" . فدعوا له عمر ، فأعرض عنه . ثم قال :"ادعوا لي أخي" . فدعي له عثمان ، فأعرض عنه . ثم قال :"ادعوا لي أخي" . فدعي له علي بن أبي طالب ، فستره بثوب ، وانكب عليه . فلما خرج من عنده قيل له : ما قال ؟
قال ... فذكره . وقال الحافظ ابن عدي الجرجانى :
"هذا حديث منكر، ولعل البلاء فيه من ابن لهيعة؛ فإنه شديد الإفراط في التشيع، وقد تكلم فيه الأئمة ونسبوه إلى الضعف"
وأقره الحافظ ابن عساكر، ثم الحافظ الذهبي في ترجمة ابن لهيعة، أورده في جملة ما أنكر عليه من الأحاديث.
وهذا الحديث؛ مما احتج به الشيعي في "المراجعات" (ص 253)؛
السلسلة الضعيفة والموضوعة للحافظ الالبانى
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

في ترجمته كلاما كثيرا ومنه ما قاله بن حبان سبرت أخباره في رواية المتقدمين والمتاخرين عنه :

فرأيت التخليط في رواية المتأخرين موجودا وأما الأصل له في رواية المتقدمين كثيرا فرجعت إلى الاعتبار فرأيته كان يدلس عن أقوام ضعفاء على أقوام رآهم بن لهيعة ثقات فألزق تلك الموضوعات بهم فصريح هذا أنه ليس هو وضعها

لكن ذكر الذهبي في ميزانه حدثنا حرملة ثنا بن وهب عنه عن عبيد الله بن أبي جعفر عن نافع عن بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في مرضه أدعو أخي إلى أن قال فدعي له علي فستره وأكب عليه فلما خرج من عنده قيل له ما قال لك قال علمني ألف باب كل باب يفتح ألف باب
قلت كامل صدوق قال بن عدي لعل البلاء فيه من بن لهيعة فإنه مفرط في التشيع انتهى

الكشف الحثيث عمن رمي بوضع الحديث بن سبط ابن العجمي
---------------------------

حديث آخر:
في معنى ما تقدم قال ابن عدي: ثنا أبو يعلى ثنا كامل بن طلحة ثنا ابن لهيعة ثنا يحيى بن عبد الله، عن أبي عبد الرحمن الجيلي، عن عبد الله بن عمرو بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في مرضه: " ادعوا لي أخي فدعوا له أبا بكر فأعرض عنه ثم قال ادعوا لي أخي فدعوا له عمر فأعرض عنه ثم قال ادعوا لي أخي فدعوا له عثمان فأعرض عنه، ثم قال ادعوا لي أخي فدعي له علي بن أبي طالب فستره بثوب وأكب عليه فلما خرج من عنده قيل له: ما قال؟ قال: علمني ألف باب يفتح كل باب إلى ألف باب " قال ابن عدي هذا حديث منكر ولعل البلاء فيه من ابن لهيعة فإنه شديد الافراط في التشيع وقد تكلم فيه الائمة ونسبوه إلى الضعف.

البداية والنهاية لابن كثير

----------------------------------------

أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف انا أبو أحمد بن عدي (5) أنا أبو يعلى نا كامل بن طلحة نا ابن لهيعة نا حيي (6) بن عبد الله عن أبي عبد الرحمن الحبلي عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال في مرضه ادعوا لي (7) أخي فدعي له عثمان فأعرض عنه ثم قال أدعوا لي (7) أخي فدعي له علي بن أبي طالب فستره بثوب وانكب عليه فلما خرج من عنده قيل له ما قال قال علمني ألف باب يفتح كل باب ألف باب قال ابن عدي وهذا حديث منكول لعل البلاء فيه من ابن لهيعة فإنه شديد الإفراط في التشيع وقد تكلم فيه الأئمة ونسبوه إلى ضعف

تاريخ دمشق لابن عساكر
--------------------
ابْنُ لَهِيعَةَ، هو عبد الله بن لهيعة الحضرمي شديد الافراط في التشيع ضعيف الحديث من الطبقة 7

فقد روى الشيعة ما يشابهه عن علي أنه كان يقول «يا ليتني لم تلدني أمي، ويا ليت السباع مزقت لحمي، ولم أسمع بذكر النار. قم وضع يده على رأسه وجعل يبكي» (بحار الأنوار8/ 203 و43/ 88 الدروع الواقية ص276 لابن طاووس الحسني).
فإن يك في هذا طعن في أبي بكر وعمر فليزم أن يكون طعنا في علي رضي الله عنه أيضا.
عبد الرحمن بن عديس البلوي (زعموا أنه قاتل عثمان)
أما كون عبد الرحمن بن عديس البلوي ممن بايعوا تحت الشجرة فهذه من رواية ابن لهيعة وقد اختلط بل هو شديد الإفراط في التشيع وقد تكلم فيه الأئمة ونسبوه إلى الضعف» (ميزان الاعتدال2/ 103 تهذيب التهيب2/ 43 الكامل في ضعفاء الرجال2/ 450 الكشف الحثيث1/ 160).

أحاديث يحتج بها الشيعة آخر نسخة - عبد الرحمن الدمشقية (1/ 317)

~~~~~~~~~~~~~~~~~~

مائة من إسناد الشيعة في إسناد السُّنّة قال السيّد:. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
أقول: فأورد رحمه الله أسماء مائةٍ من رجال الصحاح، نصَّ علماء أهل السُنّة في الجرح والتعديل على تشيّعهم، وهم:
عبد الله بن لهيعة الحضرمي
مجلة تراثنا ( الشيعية الرافضية ) العدد 63 - 46
~~~~~~~~~~~~~~~~
ورماه الحافظ ابن حجر برواية المناكير الباطله: فقل فى التهذيب
ومن أشنع ما رواه ابن لهيعة:
ما أخرجه الحاكم في المستدرك من طريقه عن أبي الاسود عن عروة عن عائشة قالت مات رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذات الجنب انتهى
وهذا مما يقطع ببطلانه لما ثبت في الصحيح

أنه قال لما لدوه لم فعلتم هذا قالوا خشينا أن يكون بك ذات الجنب فقال ما كان الله ليسلطها علي.
واسناد الحاكم إلى ابن لهيعة صحيح والآفة فيه من ابن لهيعة فكأنه دخل عليه حديث في حديث.
تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلانى

يتبع ان شاء الله تعالى. . .

al3wasem
25-12-10, 02:00 PM
الرد على الشبهة 11



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول






11 ـ ذكر علماء أهل السنة أنَّ شريك بن عبد الله النخعي ـ وهو من حفَّاظ وأئمة أهل السنة ـ كان يقول في حق معاوية : "ليس بحليم من سفَّه الحقَّ وقاتل عليًّا" (ميزان الاعتدال للذهبي : 2/274دار الفكر ـ بيروت).








الرد على هذه الشبهة :
اولا : شريك لم يكن يوما بأمام عند اهل السنة فضلا عن كونه حافظ سىء الحفظ ويخطىء كثيرا فضلا عن كونه شيعى
الائمة عند اهل السنة امثال الائمة الاربعة والامام البخارى ومسلم والنسائى و ابو داود وابن ماجه و ابى حاتم وابنه و ابن حبان و ابن الجوزى و وابن عدى الجرجانى وابن كثير وابن تيمية والذهبى وابن حجر وغيرهم كثيرا وشريك لم يكن يوما واحدا منهم ..


تقدير الائمة لشريك عبد الله :
1 - وَقَال ابن حجر في التقريب : صدوق يخطئ كثيرا ، تغير حفظه منذ ولي القضاء بالكوفة.
2 - قال أبو بكر ، عن يحيى القطان : سألت شَرِيكا عن حديث فلم يحسن يقيمه. (ابن محرز ، الورقة 39) ،
3 - وَقَال علي ابن المديني : سمعت يحيى يقول : قدم شَرِيك مكة ، فقيل لي : أئته. فقلت : لو كان بين يدي ما سألته عن شيء ، وضعف يحيى حديثه جدا
4 - قال يحيى : أتيته بالكوفة فأملى علي ، فإذا هو لا يدري ، يعني شَرِيكا. (ضعفاء العقيلي ، الورقة 93 ، والكامل لابن عدي : 2 / الورقة 73).
5 - وَقَال ابن سعد : كان شَرِيك ثقة ، مأمونا ، كثير الحديث ، وكان يغلط كثيرا (طبقاته 6 / 379) .
6 - وَقَال أبو عُبَيد الله لشَرِيك القاضي : أردت أن أسمع منك أحاديث ، فقال : قد اختلطت علي أحاديثي ، وما أدري كيف هي ، فألح عليه أبو عُبَيد الله فقال : حَدَّثَنَا بما تحفظ ، ودع ما لا تحفظ ، فقال : أخاف أن تجرح أحاديثي ، ويضرب بها وجهي. (تاريخ الدوري : 2 / 252).
7 - وَقَال الآجري ، عَن أبي داود : ثقة يخطئ عن الأعمش ، زهير وإسرائيل فوقه ، إسرائيل أصح حديثًا من شَرِيك ، وأبو بكر بن عياش بعد شَرِيك (سؤالات الاجرى : 5 / الورقة 10).
8 - وَقَال التِّرْمِذِيّ : شَرِيك كثير الغلط. (1 / 66)
9 - وذَكَره ابنُ حِبَّان في "كتاب الثقات - وقال ربما اخطأ " (1 / الورقة 188) ،
10 - وذَكَره ابن شاهين في "الثقات" أيضا (الترجمة 552)
11 - وَقَال : قال يحيى : ثقة ثقة.
12 - وَقَال أبو بكر بن الأسود : سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول : أبو الأحوص أثبت من شَرِيك. (الكامل لابن عدي : / 2 / الورقة 73 ، 74).
13 - وَقَال السعدي : شَرِيك سيئ الحفظ مضطرب الحديث.
14 - وَقَال إبراهيم بن سَعِيد الجوهري : أخطأ شَرِيك في أربع مئة حديث. (الكامل لابن عدي : 2 / الورقة 74).
15 - وَقَال الدَّارَقُطْنِيُّ : ليس بالقوي. (السنن : 1 / 345). وَقَال أبو علي صالح بن محمد : شَرِيك صدوق ، ولما ولي القضاء اضطرب حفظه ، وقل ما يحتاج إليه في الحديث الذي يحتج به (تاريخ بغداد : 9 / 285).
16 - 134 -شريك بن عبد الله سيء الحفظ مضطرب الحديث مائل (احوال الرجال الجوزجانى)
17 - وقال معاوية بن صالح عن بن معين شريك صدوق ثقة إلا أنه إذا خالف فغيره أحب إلينا منه (تهذيب التهذيب )
18 – قال النسائى ليس بالقوى (تهذيب التهذيب )
19 - وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه حسن بن صالح أثبت من شريك كان شريك لا يبالي كيف حدث (تهذيب التهذيب )
20 - وقال الساجي كان ينسب إلى التشيع المفرط وقد حكى عنه خلاف ذلك وكان فقيها وكان يقدم عليا على عثمان(تهذيب التهذيب )
21 - " شريك وهو ابن عبد الله القاضي ضعيف لسوء حفظه " السلسلة الضعيفة الالبانى.
22 - 2764 عه م متابعة شريك بن عبد الله النخعي القاضي وضعه الامام الذهبى فى الضفاء فى كتابه المغنى فى الضعفاء الذهبى
23 - 1623 شريك بن عبد الله أبو عبد الله القاضي كان يحيى بن سعيد لا يحدث عنه ويقول ما زال مخلطا وقال أبو حاتم الرازي له اغاليط وقال أبو زرعة صاحب وهم وقال الدارقطني ليس بالقوي فيما ينفرد به وقد انفرد بالاخراج عنه مسلم (الضعفاء والمتروكين لابن الجوزى)
24 - اعتبره الشوكانى من الضعفاء ممن لايحتج بحديثهم فقال فى اسناد حديث "وفي إسناده شريك بن عبد الله القاضي ، وقد تكلم فيه غير واحد ، وأخرج له مسلم في المتابعات" . نيل الاوطار للشوكانى
25 – نعته الترمذى شريك بن عبد الله كثير الغلط والوهم (علل الترميذى الكبير)
26 - قال يعقوب بن شيبة وغيره : (( كتبه صحاح ، وحفظه فيه اضطراب )) شرح علل الترمذى لابن رجب
27 - وقال محمد بن عمار الموصلي الحافظ : (( شريك ، كتبه صحاح ، فمن سمع منه من كتبه فهو صحيح ، قال : ولم يسمع من شريك من كتابه إلا إسحاق الأزرق ؟؟!!!!)) شرح علل الترمذى لابن رجب
28 - فذكر محمد بن يحيى ابن سعيد القطان عن أبيه قال : (( نظرت في أصول شريك فإذا الخطأ في أصوله )) . شرح علل الترمذى لابن رجب


ثانيا : رأى شريك هو راى شخصى خاص به لايقدم ولا يؤخر وهو ليس بمرجع لاحد يتبعه فيه فضلا من كونه شيعى يخفى مذهبه .علماء المسلمين رموا شريك عبد الله بالتشيع :
1 -نقل عبد الجبار الهمداني من كتاب: تثبيت النبوة أن أبا القاسم نصر بن الصباح البلخي قال في كتاب النقض على ابن الرواندي:
سأل شريك بن عبد الله فقال له: أيهما أفضل: أبو بكر أو علي؟ فقال له: أبو بكر.
فقال السائل: تقول هذا وأنت شيعي؟!
فقال له:نعم: من لم يقل هذا فليس شيعيا!!
والله لقد رقى هذه الأعواد على لقال: إلا أن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر، فكيف نرد قوله، وكيف نكذبه؟ والله ما كان كذابا.
وإن خطبة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في نعت صديقه وإمامه خليفة رسول الله أبا بكر يوم وفاته، من بليغ ما كان يستطهره الناس في الأجيال الماضية. وفي خلافة عمر دخل علي في بيعته أيضا، وكان من أعظمأعوانه على الحق. وكان يذكره بالخير ويثني عليه في كل مناسبة،
وقد علمت أنه بعد أخيه وصهره عمر سمى ولدين من أولاده باسميهما، ثم سمى ثالثا باسم عثمان لعظيم مكانته عنده، ولأنه كان إمامه ما عاش. ا.هـ.
باختصار.
العواصم من القواصم أبو بكر بن العربي


2 -قلت ( الذهبى ): كان في شريك يسير تشيع مع ثنائه على عثمان (تاريخ الاسلام الذهبى )
3 -قال الساجي كان ينسب إلى التشيع المفرط وقد حكى عنه خلاف ذلك وكان فقيها وكان يقدم عليا على عثمان(تهذيب التهذيب )
4 - ، فقال عبد الله بن إدريس : أنت سمعت هذا من حفص بن غياث ؟ قال : قلت : نعم ، قال : الحمد لله الذي أنطق بهذا لسانه ، فوالله إنه لشيعي ، وإن شريكا لشيعي ( ضعفاء العقيلى – تهذيب التهذيب )
5 – اتهمه الخليفة المهدى بالرفضحدثني محمد بن حمزة العلوي، قال حدثني أبو عثمان المازني، قال حدثني إبراهيم بن عبد الرحمن بن مهدي عن أبيه، قال حدثني شريك بن عبد الله، قال سعى بن الربيع إلى المهدي وزعم أني رافضي،
قال فأرسل إلي فأخذت أخذاً عنيفاً وعلى كمه لاطئة وكساء أبيض وخفان، فدخلت عليه فسلمت، فقال: لا سلم الله عليك !
قال قلت يا أمير المؤمنين إن الله يقول: " وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو رُدُّوها "
فوالله ما حييتني بأحسن من تحيتي ولا رددتها علي،
قال: ألم أوطئ الرجال عقبيك وأنترافضي ملعون !
قال قلت يا أمير المؤمنين مثلك لا يمن بمعروفه، وأما قولك إني رافضي، فإن كان الرافضيمن أحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وفاطمة وعلياً والحسن والحسين صلوات اللهم عليهم أجمعين،
فأنا أشهد الله وأشهدك أني رافضي أتبعهم يا أمير المؤمنين.
قال: معاذ الله، ثم قال ما أحسبنا إلا وقد روعناك، هاتوا بدرة، فأتوا ببدرة فدفعت إلي فحملها على عنقي،
فلما خرجت قال لي الربيع كيف رأيت ؟
قال قلت إذا شئت فعد. . . .
اخبار القضاة – ابو بكر وكيع


ثالثا : الشيعة الروافض اعتبروه من رواة الشيعة الموثقين واخذوا عنه روايات كثيرة غير معروفة مطلقا فى كتب السنة واسانيدها كلها رواة شيعة روافض فله 4 روايات فى الكافى و4 فى التهذيب و 14 رواية فى وسائل الشيعة بالاضافة لعدة روايات فى تفسير القمى :


1 - الدليل رقم 1 انه من رواة الشيعة الروافض:
قيل: إنّ من تتبّع سيرة شريك عَلِمَ أنه كان يوالي أهل البيت - عليهم السّلام- ، وقد روى عن أوليائهم علماً جمّاً (المراجعات: ص 91 برقم)


2 - الدليل رقم 2 انه من رواة الشيعة الروافض:
[ 51 ] شريك بن عبد الله الكوفي ( 95 ـ 178 ه‍ )
1 ـ شخصيته ووثاقته :
قال الذهبي : شريك بن عبد الله ، العلامة ، الحافظ ، القاضي ، أبو عبد الله النخعي ، أحد الأعلام ، على لين ما في حديثه ... وكان من كبار الفقهاء (1).
وقال النسائي : ليس به بأس (2).
وقال الذهبي : الحافظ الصادق ، أحد الأئمة (3).
2 ـ تشيّعه :
عن أبي داود الرهاوي ، أنه سمع شريكا يقول : علي خير البشر فمن أبى فقد كفر (4).
وقال علي بن خشرم : فأخبرني بعض أصحابنا من أهل الحديث ، أنه عرض هذا على عبد الله بن إدريس ، فقال ابن إدريس : أنت سمعت هذا من حفص ؟
قلت : نعم. قال : الحمد لله الذي أنطق بهذا لسانه ، فوالله إنه لشيعي ، وإن شريكا لشيعي
(سير أعلام النبلاء : 8 / 200 الرقم 37.).
وقال محمد بن عثمان بن أبي شيبة : حدثنا علي بن حكيم ، حدثنا علي بن قادم ، قال : جاء عتاب وآخر إلى شريك ، فقال له الناس : يقولون : إنك شاك ! قال : يا أحمق كيف أكون شاكا !
لوددت أني كنت مع علي فخضبت يدي بسيفي من دمائهم وعده ابن قتيبة من رجال الشيعة
(ميزان الاعتدال : 2 / 270 الرقم 3697.).
3 ـ طبقته ورواياته :
عده ابن حجر في الطبقة الثامنة (4).
هامش سير أعلام النبلاء : 8 / 210 ذيل الحديث : وفي هذا الحديث علم من أعلام النبوة ، وفضيلة ظاهرة لعلي وعمار ، ورد على النواصب الزاعمين أن عليا لم يكن مصيبا في حروبه ،
ونقل المناوي في فيض القدير : ( 6 / 366 ) عن كتاب الامامة للامام عبد القاهر الجرجاني قوله : أجمع فقهاء الحجاز والعراق من فريقي الحديث والرأي ، منهم :مالك والشافعي وأبو حنيفة ، والأوزاعي والجمهور الأعظم من المتكلمين والمسلمين أن عليا مصيب في قتاله لأهل صفين كما هو مصيب في أهل الجمل ، وأن الذين قاتلوه ظالمون له.
وفيه : « قلت : هذا التشيّع الذي لا محذور فيه إن شاء الله إلا من قبيل الكلام فيمن حارب عليا رضي الله عنه من الصحابة فإنه قبيح يؤدب فاعله. ولا نذكر أحدا من الصحابة إلا بخير ، ونترضى عنهم ، ونقول : هم طائفة من المؤمنين بغت على الامام علي ، وذلك بنص قول المصطفى صلوات الله عليه لعمار : تقتلك الفئة الباغية. فنسأل الله أن يرضى عن الجميع ، وألا يجعلنا ممن في قلبه غل للمؤمنين. ولا نرتاب أن عليا أفضل ممن حاربه ، وأنه أولى بالحق رضي الله عنه.
رجال الشيعة في أسانيد السنة محمد جعفر الطبسي


3 – الدليل رقم 3 انه من رواة الشيعة الروافض:
عبد اللّه النخعي، الكوفي.
مولده ببخارى سنة خمس وتسعين.
روى عن: أبي حمزة ثابت بن أبي صفية الثمالي، وأبي المقدام ثابت بن هُرمز الحدّاد، وجابر الجعفي، وحبيب بن أبي ثابت، والحجّاج بن أرطاة، وزُبيد الياميّ، وسليمان الاَعمش، وشعبة بن الحجّاج، وصالح بن صالح بن حيّ، وعطاء بن السائب، وعمّار الدهني، وطائفة.
روى عنه: إسحاق بن يوسف الاَزرق، وحاتم بن إسماعيل المدني، وعبّاد بن العوّام، وعبد اللّه بن المبارك، وابنه عبد الرحمان بن شريك، وعبد الرحمان بن مهدي، وعلي بن الجعد الجوهري، وأبو نُعيم الفضل بن دُكين، وهشيم بن بشير، ويحيى بن سعيد القطّان، وخلق كثير.
وكان حافظاً، فقيهاً، اشتهر بقوة ذكائه وسرعة بديهته.
وقد ولي قضاء الكوفة للمنصور العباسي، ولما مات المنصور أقرّه المهدي ثم عزله، وذُكر أنّه ولي القضاء بواسط سنة (150 هـ) قبل أن يلي القضاء بالكوفة.
قال الذهبي: كان شريك من أوعية العلم، حمل عنه إسحاق الاَزرق تسعة آلاف حديث.
روى مصعب الزبيري عن أبيه قال:
دخل شريك على المهدي فقال له: ما ينبغي أن تقلَّد الحكم بين المسلمين، قال: ولِمَ؟
قال: لخلافك على الجماعة، وقولك بالاِمامة...
إلى أن قال: فقال المهدي لشريك: ما تقول في علي بن أبي طالب؟
قال: ما قال فيه جدك العباس وعبد اللّه، قال: وما قالا فيه؟
قال: أمّا العباس فمات وعلي عنده أفضل الصحابة ... وأمّا عبد اللّه فإنّه كان يضرب بين يديه
بسيفين، وكان في حروبه رأساً متَّبعاً، وقائداً مطاعاً ... فسكت المهدي وأطرق.
ولم يمض بعد هذا المجلس إلاّ قليل حتى عزل شريك.
وقال عبد السلام بن حرب لشريك: هل لك في أخٍ تعوده، قال: من هو ؟
قال: مالك بن وذُكر عنده معاوية فوصف بالحلم،
فقال شريك: ليس بحليم من سفه الحق وقاتل علي بن أبي طالب.
وعن أبي داود الرهاوي أنّه سمع شريكاً يقول: عليٌّ خير البشر، فمن أبى فقد كفر شريك بن عبد اللّه (95ـ 177، 178 هـ)
ابن أبي شريك، وهو سنان بن أنس، وقيل: الحارث بن أوس، القاضي أبو
(1) الطبقات الكبرى لابن سعد 6|378، التاريخ الكبير 4|237، المعارف 284، المعرفة والتاريخ 1|150، الضعفاء الكبير للعقيلي 2|193، الجرح والتعديل 4|365، الثقات لابن حبان 6|444، مشاهير علماء الاَمصار 269 برقم 1353، الكامل في الضعفاء لابن عدي 4|6، تاريخ أسماء الثقات 169 برقم 528، رجال الطوسي 45، تاريخ بغداد 9|279، طبقات الفقهاء للشيرازي 86، المنتظم 9|29، وفيات الاَعيان 2|464، تهذيب الكمال 12|463، ميزان الاعتدال 2|270، سير أعلام النبلاء 8|200، تاريخ الاِسلام للذهبي (سنة 177) ص 166، العبر 1|208، تذكرة الحفاظ 1|232، الوافي بالوفيات 16|148، مرآة الجنان 1|370، البداية والنهاية 10|177، الجواهر المضيئة 1|256، تهذيب التهذيب 4|333، تقريب التهذيب 1|351، مجمع الرجال للقهبائي 3|191، شذرات الذهب 1|287، جامع الرواة 1|399، روضات الجنات 4|102، أعيان الشيعة 7|345، تنقيح المقال 2|84،
معجم رجال الحديث الخوئى 9|24،قاموس الرجال 5|75.


4 – الدليل رقم 4 انه من رواة الشيعة الروافض::
عبد اللّه النخعي، الكوفي.
مولده ببخارى سنة خمس وتسعين.
روى عن: أبي حمزة ثابت بن أبي صفية الثمالي، وأبي المقدام ثابت بن هُرمز الحدّاد، وجابر الجعفي، وحبيب بن أبي ثابت، والحجّاج بن أرطاة، وزُبيد الياميّ، وسليمان الاَعمش، وشعبة بن الحجّاج، وصالح بن صالح بن حيّ، وعطاء بن السائب، وعمّار الدهني، وطائفة.
روى عنه: إسحاق بن يوسف الاَزرق، وحاتم بن إسماعيل المدني، وعبّاد بن العوّام، وعبد اللّه بن المبارك، وابنه عبد الرحمان بن شريك، وعبد الرحمان بن مهدي، وعلي بن الجعد الجوهري، وأبو نُعيم الفضل بن دُكين، وهشيم بن بشير، ويحيى بن سعيد القطّان، وخلق كثير.
وكان حافظاً، فقيهاً، اشتهر بقوة ذكائه وسرعة بديهته.
وقد ولي قضاء الكوفة للمنصور العباسي، ولما مات المنصور أقرّه المهدي ثم عزله، وذُكر أنّه ولي القضاء بواسط سنة (150 هـ) قبل أن يلي القضاء بالكوفة.
قال الذهبي: كان شريك من أوعية العلم، حمل عنه إسحاق الاَزرق تسعة آلاف حديث.
روى مصعب الزبيري عن أبيه قال:
دخل شريك على المهدي فقال له: ما ينبغي أن تقلَّد الحكم بين المسلمين، قال: ولِمَ؟
قال: لخلافك على الجماعة، وقولك بالاِمامة...
إلى أن قال: فقال المهدي لشريك: ما تقول في علي بن أبي طالب؟
قال: ما قال فيه جدك العباس وعبد اللّه، قال: وما قالا فيه؟
قال: أمّا العباس فمات وعلي عنده أفضل الصحابة ... وأمّا عبد اللّه فإنّه كان يضرب بين يديه
بسيفين، وكان في حروبه رأساً متَّبعاً، وقائداً مطاعاً ... فسكت المهدي وأطرق.
ولم يمض بعد هذا المجلس إلاّ قليل حتى عزل شريك.
وقال عبد السلام بن حرب لشريك: هل لك في أخٍ تعوده، قال: من هو ؟
قال: مالك بن وذُكر عنده معاوية فوصف بالحلم،
فقال شريك: ليس بحليم من سفه الحق وقاتل علي بن أبي طالب.
وعن أبي داود الرهاوي أنّه سمع شريكاً يقول: عليٌّ خير البشر، فمن أبى فقد كفر. ( أراد خير البشر بعد رسول اللّه ص ، كما هو مذهب الشيعة، لا خير البشر في أيام خلافته كما يرى الذهبي.)
قيل: إنّ من تتبّع سيرة شريك عَلِمَ أنه كان يوالي أهل البيت - عليهم السّلام- ، وقد روى عن أوليائهم علماً جمّاً (المراجعات: ص 91 برقم)
روى ابن عدي بسنده عن شريك، عن ابن عقيل، عن جابر عن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم- قال في الجنب: «إذا أراد أن يأكل أو يشرب فليتوضأ وضوءه للصلاة».
وروى أيضاً بسنده عنه عن أبي إسحاق عن البهي، عن ابن عمر: كان رسول اللّه - صلى الله عليه وآله وسلم- يصلي على الخُمرة (3)
توفي شريك بالكوفة سنة سبع أو ثمان وسبعين ومائة.
(3) الخُمرة: حصيرة صغيرة سُميت بذلك لاَنّها تستر الوجه من الاَرض.
موسوعة طبقات الفقهاء اللجنة العلمية ج 2 ص 267


5 - الدليل رقم 5 انه من رواة الشيعة الروافض:
المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري - ص 277 – 280
5712 - 5711 - 5721 -شريك : روى عدة روايات - روى في تفسير القمي ( 2 ) - كان قاضيا معاصرا
للصادق ( ع ) - قيل للصادق ( ع ) ان شريك يرد شهادتنا فقال ( ع ) لا تذلوا أنفسكم -
وقال ( ع ) على ما نقله الكشي في ترجمة محمد بن مسلم الثقفي ، شركه الله يوم القيامة بشراكين من نار
- متحد مع شريك بن عبد الله " 5716 الآتي "
- روى الكشي ، عن يحيى بن عبد الحميد الحماني ما مضمونه ان عداء شريك انما هو مع الشيعة وان شريكا قال " واما جعفر بن محمد فكان رجلا ، صالحا ، مسلما ، ورعا . . . ولو رأيت جعفرا لعلمت انه واحد الناس " .
5713 - 5712 - 5722 - شريك : مجهول - روى عن أمير المؤمنين ( ع ) في الكافي والتهذيب - متحد مع
شريك العامري " الآتي 5717 " .
5714 - 5713 - 5723 -شريك الأعور : السلمي النخعي من أصحاب أمير المؤمنين ( ع ) ، رجال الشيخ -
وهو شريك بن الأعور وسقطت كلمة بن من قلم الشيخ أو النساخ - مجهول - ويظهر من بعض ان الأعور والد شريك اسمه الحارث ومن ثم يطلق شريك الحارثي أحيانا .
5715 - 5714 - 5724 -شريك " شريد " بن سويد : من أصحاب رسول الله ( ص ) - مجهول - .
5716 - 5715 - 5725 -شريك بن عبد الله : النخعي أبو عبد الله الكوفي القاضي - قال الذهبي : قال ابن
معين : " شريك بن عبد الله بن سنان بن أنس النخعي جده قاتل الحسين ( ع ) . . .
وروى أبو داود الرهاوي انه سمع شريكا يقول : علي خير البشر فمن أبى فقد كفر " - أقول : المتحمل انه كان يوالي عليا وينقم على معاوية وكان يرد شهادة من ينسب إلى جعفر ( ع ) لعدائه لهم ، وكان يعتقد بجلالة جعفر ( ع ) لو صح ما ذكره الكشي عن يحيى بن عبد الحميد الحماني المتقدم ذكره في ترجمة شريك
5712 - متحد مع شريك " المتقدم 5712 " ثم ذكر بعضهم ان شريكا هذا من الشيعة واما شريك قاضي السوء فهو رجل آخر .
أقول : ما ذكر لم يثبت ولا ريب في أن شريك القاضي المعروف هو شريك بن عبد الله .
5717 - 5716 - 5726 -شريك العامري : روى عنه ابنه عبد الله روايتين رواهما الكشي - مجهول - تقدمت له رواية بعنوان شريك " في 7513 "
المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري - ص 277 - 280


6 - الدليل رقم 6 انه من رواة الشيعة الروافض:
عده محسن الامين من شعراء الشيعة الموالين
وعلى جملة من القصائد المشهورة لمشاهير الشعراء وعلى النبذة المختارة
من كتاب تلخيص اخبار شعراء الشيعة للمرزباني وهي غير كتاب معجم
الشعراء له المطبوع أحد جزئيه بمصر لاختلاف الترجمة الواحدة المذكورة في أحدهما عن الأخرى وهي مشتملة على 28 ترجمة وهذه أسماء أصحابها
1 أبو الطفيل الكناني عامر بن وائلة 2 أبو الأسود الدؤلي3 عبد الله بن العباس بن عبد المطلب ع 4 المرقال هاشم بن
عتبة بن أبي وقاص الزهري 5 خزيمة بن ثابت ذو الشهادتين6 قيس بن سعد بن عبادة الأنصاري 7 ثابت بن العجلان الأنصاري
8 عدي بن حاتم الطائي 9 حجر بن عدي بن الأدبر الكندي10 مالك بن الحارث الأشتر 11 الأحنف بن قيس التميمي
12 شريك بن الأعور الحارثي 13 قيس بن فهدان الكندي14 الفرزدق همام المجاشعي 15 كثير عزة أبو عبد الرحمن الخزاعي
16 الكميت بن زيد الأسدي ابن أخت الفرزدق 17 شريك بنعبد الله القاضي 18 سديف بن ميمون مولى بني هاشم أو مولى خزاعة
19 السيد إسماعيل بن محمد الحميري 20 منصور بن سلمة بن الزبرقان بن شريك بن مطعم الكبش الرخم بن مالك النمري من النمر بن
قاسط من نزار 21 أبو جعفر محمد بن علي بن النعمان المعروف بمؤمنالطاق 22 دعبل بن علي الخزاعي 23 القاسم بن يوسف الكاتب
24 أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل الكاتب 25 أبو نواس الحسن بنهاني 26 أحمد بن خلاد السروي 27 أبو عبد الله جعفر بن عفان
28 مروان بن محمد السروجي .

وفي آخر الكتاب : هذا آخر ما اخترته من كتاب تلخيص اخبار الشيعة اه‍
اعيان الشيعة محسن الامين ج 7 ص 270


7 - الدليل رقم 7 انه من رواة الشيعة الروافض:
وروى الشيخ في الأمالي عن جماعة عن أبي المفضل عن إبراهيم بن حفص العسكري عن عبيد بن الهيثم عن الحسن بن سعيد ابن عم شريك عن شريك بن عبد الله القاضي قال حضرت الأعمش في علته التي قبض فيها فبينا انا عنده إذ دخل عليه ابن شبرمة وابن أبي ليلى وأبو حنيفة فسألوه عن حاله فذكر ضعفا شديدا وذكر ما يتخوف من خطيئاته وأدركته رقة فبكى فاقبل عليه أبو حنيفة فقال يا أبا محمد اتق الله وانظر لنفسك فإنك في آخر يوم من أيام الدنيا وأول يوم من أيام الآخرة وقد كنت تحدث في علي بن أبي طالب بأحاديث لو رجعت عنها كان خيرا لك قال الأعمش مثل ماذا يا نعمان قال مثل حديث عباية انا قسيم النار قال أولمثلي تقول هذا . . . أقعدوني سندوني حدثني والذي إليه مصيري موسى بن طريف ولم أر أسديا كان خيرا منه قال سمعت عباية بن ربعي امام الحي قال سمعت عليا أمير المؤمنين يقول انا قسيم النار أقول هذا وليي دعيه وهذا عدوي خذيه .
اعيان الشيعة ج 7 ص 316


8 - الدليل رقم 8 انه من رواة الشيعة الروافض:
وحكى المرزباني أيضا في القطعة المذكورة عن شريك بن عبد الله القاضي قال سعي بي إلى المهدي باني رافضي إلى أن قال فقلت إن كان الرافضي من أحب رسول الله وعليا وفاطمة والحسن والحسين ع فانا أشهد بان أمير المؤمنين رافضي أفتبغضهم أنت قال معاذ الله اه‍. اعيان الشيعة ج 1 ص 21


9 - الدليل رقم 9 انه من رواة الشيعة الروافض:
عده امين الحسينى من الشيعة
وشريك بن عبد الله القاضي النخعي الكوفي . عده المرزباني في شعراء الشيعة وذكر له خبرا مع المهدي العباسي يدل على تشيعه وذكره
الخطيب في تاريخ بغداد وذكر ما يدل صريحا على تشيعه المائة الثانية .
اعيان الشيعة ج 1 ص 189


10 - الدليل رقم 10 انه من رواة الشيعة الروافض:
عده امين الحسينى من قضاة الشيعة منهم أبو الأسود الدؤلي ظالم بن عمرو . كان قاضيا على البصرة زمن أمير المؤمنين علي ع ذكره ابن حجر في الإصابة 69 .
ويحيى بن يعمر العدواني التابعي . تولى القضاء بمرو قاله ابن خلكانوفي بغية الوعاة نفاه الحجاج إلى خراسان فولاه قتيبة بن مسلم قضاءها
فقضى في أكثر بلادها نيسابور ومرو وهراة اه‍.
وعبد الله بن شترمة الضبي القاضي . صرح بتشيعه ابن شهرآشوب 144 .
وشريك بن عبد الله النخعي قاضي الكوفة صرح بتشيعه المرزباني في تلخيص أخبار شعراء الشيعة والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 187 .


والواقدي المؤرخ محمد بن عمر . قال ابن النديم كان يتشيع وليالقضاء ببغداد بعسكر المهدي للمأمون 207 .
والقاضي أبو القاسم علي بن محمد بن أبي الفهم التنوخي عده ابن شهرآشوب في شعراء أهل البيت المجاهرين 342 .
والقاضي أبو بكر محمد بن عمر المعروف بابن الجعابي قاضي الموصل355 .
والقاضي أبو حنيفة النعمان قاضي الفاطميين بمصر 363 .
اعيان الشيعة ج 1 ص 193


11 - الدليل رقم 11 انه من رواة الشيعة الروافض:
ورواه من مشاهير علماء الشيعة وثقات محدثيهم محمد بن علي بنالحسين بن بابويه القمي قال : حدثنا محمد بن إبراهيم بن إسحاق الطالقاني
حدثنا عبد العزيز حدثنا المغيرة بن محمد حدثنا إبراهيم بن محمد بن عبد الرحمن الأزدي حدثنا قيس بن الربيع وشريك بن عبد الله عن الأعمش عن
منهال بن عمرو عن عبد الله بن الحارث بن نوفل عن علي بن أبي طالبع قال لما نزلت وأنذر عشيرتك الأقربين دعا رسول الله ص بني عبد
المطلب وهم إذ ذاك أربعون رجلا يزيدون رجلا أو ينقصون رجلا فقال أيكم يكون أخي ووارثي ووزيري ووصيي وخليفتي فيكم بعدي فعرض
ذلك عليهم رجلا رجلا كلهم يأبى ذلك حتى أتى علي فقال أنا يا رسول الله فقال يا بني عبد المطلب هذا أخي ووارثي ووزيري وخليفتي فيكم بعدي
فقام القوم يضحك بعضهم إلى بعض ويقولون لأبي طالب قد أمرك أن تسمع وتطيع لهذا الغلام .
اعيان الشيعة ج1 ص 232


ملحوظه لاحظ سلسلة الرواة فى السند التالية لشريك كلهم من الشيعة الروافض ؟؟؟


12 - الدليل رقم 12 انه من رواة الشيعة الروافض:
عدة محسن الامين من شعراء الشيعة من مصدر اخر
على جملة من القصائد المشهورة لمشاهير الشعراء وعلى النبذة المختارة من كتاب تلخيص اخبار شعراء الشيعة للمرزباني وهي غير كتاب معجم الشعراء له و هذه جريدة أسماء المترجمين فيتلك النبذة على ترتيبهم فيها .
2 أبو الأسود الدؤلي . 3 عبد الله بن العباس . 4 هاشم بن عتبة المرقال . 5 خزيمة بن ثابت ذو الشهادتين . 6 قيس بن سعد بن عبادة .
7 ثابت بن العجلان الأنصاري . 8 عدي بن حاتم الطائي .9 حجر بن عدي بن الأدبر الكندي . 10 مالك بن الحارث الأشتر .
11 الأحنف بن قيس التميمي . 12 شريك بن الأعور الحارثي . 13 قيس بن فهدان الكندي . 14 الفرزدق بن همام المجاشعي .
15 كثير عزة . 16 الكميت بن زيد الأسدي 17شريك بن عبد الله القاضي. 18 السيد إسماعيل بن محمد الحميري . 19 منصور بن
سلمة بن الزبرقان بن شريك بن مطعم الكبش الرخم . 20 محمد بن علي النعمان مؤمن الطاق . 21 دعبل بن علي الخزاعي . 22 القاسم بن
يوسف الكاتب . 23 أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل الكاتب . 24 أبو نواس الحسن بن هاني . 25 أحمد بن خلاد الشروي . 26 جعفر بن
عفان . 27 مروان بن محمد السروجي الأموي اه
اعيان الشيعة ج 2 ص 449


13- الدليل رقم 13 انه من رواة الشيعة الروافض:
بل ويروى باسانيد الشيعة الروافض ولا علم لاهل السنة بها
وفي الفهرست سلمان روى خبر الجاثليق الرومي الذي بعثه ملك الروم بعد
النبي ص أخبرنا به ابن أبي جيد عن ابن الوليد عن الصفار عن الحميري
عمن حدثه عن إبراهيم بن الحكم الأسدي عن أبيه عن شريك بن عبد الله
عن عبد الأعلى الثعلبي عن أبي وقاص وعن سلمان الفارسي وعن كمال
الدين أو عن الشهيد الثاني في حاشية كمال الدين فليراجع
اعيان الشيعة ج 7 ص 284
ملحوظه هل تعرف سلسلة الرواة فى السند التالية لشريك كلهم من الشيعة الروافض ؟؟؟


14 - الدليل رقم 14 انه من رواة الشيعة الروافض:
وأنه قيل ليحيى بن سعيد: زعموا أن شريكا خلط باخرة فقال: ما زال مخلطا، ثم يطعن فيه بأنه كان يتشيع. قال: وروى أبو داود الرهاوي أنه سمع شريكا يروي ويقول: (علي خير البشر فمن أبي فقد كفر
وروى شريك (لكل نبي وصي ووراث وأن علي وصيي ووارثي (3)
ال: جعفريان فاطميان ! فبكيا، فقال لهما: ما يبكيكما ؟ قالا له: نسبتنا إلى اقوام لا يرضون بأمثالنا أن يكونوا من اخوانهم لما يرون من سخف ورعنا، ونسبتنا إلى رجل لا يرضى بأمثالنا ان يكونوا من شيعته، فان تفضل وقبلنا فله المن علينا والفضل،
فتبسم شريك، ثم قال: إذا كانت الرجال فلتكن امثالكم، ياوليد اجزهما هذه المرة قال فحججنا فخبرنا ابا عبد الله عليه السلام بالقصة
فقال: ما لشريك شركه الله يوم القيامة بشراكين من نار
275 - حدثني حمدويه، قال حدثنا محمد بن عيسي، عن ابن فضال، عن ابن بكير، عن محمد بن مسلم، قال: أني لنائم ذات ليلة على السطح إذ طرق الباب طارق فقلت: من هذا ؟ فقال: شريك يرحمك الله، فأشرفت فإذا امرأة فقالت: لي بنت عروس ضربها الطلق، فما زالت تطلق حتى ماتت والولد يتحرك في بطنها ويذهب ويجئ فما اصنع ؟
فقلت: يا أمة الله سأل محمد بن علي بن الحسين الباقر عليه السلام عن مثل ذلك، فقال: يشق بطن الميت ويستخرج الولد، يا أمة الله افعلي مثل ذلك،
أنا يا أمة الله رجل في ستر، من وجهك إلى ؟ ! –
ثم ذكر أن عبد الله بن ادريس قال: والله ان شريكا لشيعي. وروي أن قوما ذكروا معاوية عند شريك فقيل: كان حليما فقال شريك: ليس بحليم من سفه الحق وقاتل عليا.
ثم قال: وقد كان شريك من أوعية العلم حمل عنه اسحاق الازرق تسعة آلاف حديث قال النسائي: ليس به يأس.
رجال الكشى ج 1 ص 386


15 - الدليل رقم 15 انه من رواة الشيعة الروافض:
روى عن: أبي حمزة ثابت بن أبي صفية الثمالي، وأبي المقدام ثابت بن هُرمز الحدّاد، وجابر الجعفي، وحبيب بن أبي ثابت، والحجّاج بن أرطاة، وزُبيد الياميّ، وسليمان الاَعمش، وشعبة بن الحجّاج، وصالح بن صالح بن حيّ، وعطاء بن السائب، وعمّار الدهني، وطائفة.
روى عنه: إسحاق بن يوسف الاَزرق، وحاتم بن إسماعيل المدني، وعبّاد بن العوّام، وعبد اللّه بن المبارك، وابنه عبد الرحمان بن شريك، وعبد الرحمان بن مهدي، وعلي بن الجعد الجوهري، وأبو نُعيم الفضل بن دُكين، وهشيم بن بشير، ويحيى بن سعيد القطّان، وخلق كثير.
وكان حافظاً، فقيهاً، اشتهر بقوة ذكائه وسرعة بديهته.
وقد ولي قضاء الكوفة للمنصور العباسي، ولما مات المنصور أقرّه المهدي ثم عزله، وذُكر أنّه ولي القضاء بواسط سنة (150 هـ) قبل أن يلي القضاء بالكوفة.
قال الذهبي: كان شريك من أوعية العلم، حمل عنه إسحاق الاَزرق تسعة آلاف حديث.
روى مصعب الزبيري عن أبيه قال: دخل شريك على المهدي فقال له: ما ينبغي أن تقلَّد الحكم بين المسلمين، قال: ولِمَ؟
قال: لخلافك على الجماعة، وقولك بالاِمامة...
إلى أن قال: فقال المهدي لشريك: ما تقول في علي بن أبي طالب؟
قال: ما قال فيه جدك العباس وعبد اللّه، قال: وما قالا فيه؟
قال: أمّا العباس فمات وعلي عنده أفضل الصحابة ... وأمّا عبد اللّه فإنّه كان يضرب بين يديه
بسيفين، وكان في حروبه رأساً متَّبعاً، وقائداً مطاعاً ... فسكت المهدي وأطرق.
ولم يمض بعد هذا المجلس إلاّ قليل حتى عزل شريك.
وقال عبد السلام بن حرب لشريك: هل لك في أخٍ تعوده، قال: من هو ؟
قال: مالك بن وذُكر عنده معاوية فوصف بالحلم،
فقال شريك: ليس بحليم من سفه الحق وقاتل علي بن أبي طالب.
وعن أبي داود الرهاوي أنّه سمع شريكاً يقول: عليٌّ خير البشر، فمن أبى فقد كفر .
أراد خير البشر بعد رسول اللّه ص ، كما هو مذهب الشيعة، لا خير البشر في أيام خلافته كما يرى الذهبي.
قيل: إنّ من تتبّع سيرة شريك عَلِمَ أنه كان يوالي أهل البيت - عليهم السّلام- ، وقد روى عن أوليائهم علماً جمّاً (المراجعات: ص 91 برقم)
روى ابن عدي بسنده عن شريك، عن ابن عقيل، عن جابر عن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم- قال في الجنب: «إذا أراد أن يأكل أو يشرب فليتوضأ وضوءه للصلاة».
وروى أيضاً بسنده عنه عن أبي إسحاق عن البهي، عن ابن عمر: كان رسول اللّه - صلى الله عليه وآله وسلم- يصلي على الخُمرة (3)
توفي شريك بالكوفة سنة سبع أو ثمان وسبعين ومائة.
موسوعة طبقات الفقهاء اللجنة العلمية ج 2 ص 266 -267


الدليل رقم 16 على انه من رواة الشيعة وليس راى شخصى :
شريك النخعي
(95 - 177 هـ = 713 - 794 م)
شريك بن عبد الله بن الحارث النخعي الكوفي، أبو عبد الله: عالم بالحديث، فقيه، اشتهر بقوة ذكائه وسرعة بديهته. استقضاه المنصور العباسي على الكوفة سنة 153 هـ ثم عزله. وأعاده المهدي، فعزله موسى الهادي. وكان عادلا في قضائه. مولده في بخارى. ووفاته بالكوفة (3).
الاعلام للزركلى ج 3 ص 163
3 - سلمان الفارسي رحمه الله، روى حديث الجاثليق الرومي الذي بعثه ملك الروم بعد النبي صلى الله عليه وآله. اخبرنا به ابن ابي جيد، عن ابن الوليد، عن الصفار، عن الحميري، عمن حدثه، عن ابراهيم بن الحكم الاسدي، عن ابيه، عن شريك بن عبد الله، عن عبد الاعلى التغلبي، عن ابي وقاص، عن سلمان الفارسي.
الفهرست للطوسى ص 142


16 - الدليل رقم 16 انه من رواة الشيعة الروافض:
5712 - 5711 - 5721 -شريك : روى عدة روايات - روى في تفسير القمي ( 2 ) - كان قاضيا معاصرا للصادق ( ع ) - قيل للصادق ( ع ) ان شريك يرد شهادتنا فقال ( ع ) لا تذلوا أنفسكم - وقال ( ع ) على ما نقله الكشي في ترجمة محمد بن مسلم الثقفي ، شركه الله يوم القيامة بشراكين من نار - متحد مع شريك بن عبد الله
5716 - 5715 - 5725 -شريك بن عبد الله : النخعي أبو عبد الله الكوفي القاضي
- قال الذهبي : قال ابن معين : " شريك بن عبد الله بن سنان بن أنس النخعي جده قاتل الحسين ( ع )
وروى أبو داود الرهاوي انه سمع شريكا يقول : علي خير البشر فمن أبى فقد كفر "
- أقول : المتحمل انه كان يوالي عليا وينقم على معاوية
وكان يرد شهادة من ينسب إلى جعفر ( ع ) لعدائه لهم ،
وكان يعتقد بجلالة جعفر ( ع ) لو صح ما ذكره الكشي عن يحيى بن عبد الحميد الحماني المتقدم ذكره في ترجمة شريك
5712 - متحد مع شريك " المتقدم 5712
" ثم ذكر بعضهم ان شريكا هذا من الشيعة واما شريك قاضي السوء فهو رجل آخر .
أقول : ما ذكر لم يثبت ولا ريب في أن شريك القاضي المعروف هو شريك بن عبد الله
* شريك القاضي: له أربع روايات في الكافي و التهذيب، وروى عنه في تفسير القمي ; روى الكشي في ذمّه روايات، وهو من العامّة متحد مع سابقه.
المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري - ص 277 – 280


17 - الدليل رقم 17 انه من رواة الشيعة الروافض:
8 . شريك بن عبد الله: النخعي الكوفي القاضي، قال ابن معين: «جدّه سنان بن أنس قاتل الحسين ـ عليه السَّلام ـ » ; وقد روي في حقّه روايات متضادة في رجال الكشي وقاموس الرجال (5/416)، و على أيّ حال لم تثبت وثاقته. له روايات في الوسائل(16/312 ح31633) عن أمالي الطوسي ; نقل توثيقه ابن حجر في تهذيب التهذيب (4/294) عن علماء أهل السنّة.
الموسوعة الرجالية الميسرة علي أكبر الترابي - (1 / 231)
* شريك القاضي: له أربع روايات في الكافي و التهذيب، وروى عنه في تفسير القمي ; روى الكشي في ذمّه روايات، وهو من العامّة متحد مع سابقه.
الموسوعة الرجالية الميسرة علي أكبر الترابي - (1 / 594)
وكذا في علل الشرائع : 170 باب 33 حديث 2 بسنده : .. قال : حدّثنا المغيرة بن محمّد ، قال : حدّثنا إبراهيم بن محمّد بن عبد الرحمن الأزدي ، قال : حدّثنا قيس بن الربيع ، وشريك بن عبد الله ، عن الأعمش ، عن المنهال بن عمرو ، عن عبد الله بن الحارث بن نوفل ، عن عليّ بن أبي طالب عليه السلام قال ..
تنقيح المقال في علم الرجال المامقاني - (1 / 322)
9 ـ أحمد بن يحيى بن زكريا ، في تهذيب التهذيب 1/88 برقم 155 : أحمد ابن يحيى بن زكريا الأودي أبو جعفر الكوفي العابد ، روى عن شريك القاضي ، وأبي أسامة ومحمد بن بشر وإسحاق السلولي وغيرهم.
تنقيح المقال في علم الرجال المامقاني - (ج 9 /ص 355 )
حدّثنا محمد بن العلاء ، قال : حدّثنا إسماعيل بن صبيح اليشكري ، عن شريك بن عبد الله ، عن المفضّل بن حصين ، عن عمر بن الخطّاب ، قال : سمعت رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم .. وكذا في صفحة : 190.
تنقيح المقال في علم الرجال المامقاني - (ج 10 /ص 145 )
برقم 3697 : شريك بن عبد الله النخعي أبو عبد الله الكوفي .. إلى أن قال : وقال عبد الرحمن بن شريك كان عند أبي عشرة آلاف مسألة عن جابر الجعفي ، وعشرة آلاف غرائب.
تنفيح المقال في علم الرجال المامقاني - (ج 14 /ص 129 )


18 - الدليل رقم 18 انه من رواة الشيعة الروافض:
وكان شريك بن عبد الله إذا قبل له في ولده أن يؤدبهم، قال: من أدب نوحا ؟ دراج، أدب نوحا !...
قال كان لشريك بنون كثير، فيهم رهق، فقال له وكيع بن الجراح: لو أدبتهم ؟ فقال: أدراج أدب نوحا، وكان دراج حائكا، من [ أخبرنا أحمد بن محمد بن هارون (1)، قال: حدثنا أحمد بن محمد (2)، ] النبط، له بنون أربعة، كلهم ولى القضاء (1).
قلت: ولعل تكنية دراج بأبي الصبيح كالتكنية بأبي بصير للأعمى، فتدبر في قولشريك فيه.
تهذيب المقال في تنقيح كتاب الرجال الابطحى - (4 / 18)


19 - الدليل رقم 19 انه من رواة الشيعة الروافض:
وكان شريك بن عبد الله إذا قيل له في ولده أن يؤدبهم قال: من أدب نوحا ؟ دراج، أدب نوحا. أخبرنا الجوهري...، حدثنا محمد بن القاسم بن خلاد، قال: كان لشريك بنون كثير، فيهم رهق، فقال له وكيع بن الجراح: لو أدبتهم ؟ فقال: أدراج أدب نوحا ؟ وكان دراج حائكا من النبط، له بنون، كلهم ولى القضاء، وكان نوح بن دراج قاضي الكوفة، فقال شاعر: إن القيامة فيما أحسب أقتربت * إذ صار قاضينا نوح بن دراج أخبرنا أبو علي...، أخبرنا الحسن بن علي بن راشد، قال: قيل لشريك بن [... ] عبد الله، قد تقلد نوح بن دراج القضاء، فقال: ذهبت العرب الذين كانوا إذا غضبوا كفروا.
تهذيب المقال في تنقيح كتاب الرجال الابطحى - (4 / 25)


20 - الدليل رقم 20 انه من رواة الشيعة الروافض:
588) بعد حديث رواه في المفضل عن خالد الجوان - تأكيدا لما حكاه عن يحيى بن عبد الحميد في كتابه المؤلف في إثبات إمامة أمير المؤمنين (عليه السلام) قلت لشريك: إن أقواما يزعمون أن جعفر بن محمد ضعيف، الحديث - فقال: أخبرك القصة.
كان جعفر بن محمد (عليهما السلام) رجلا صالحا، مسلما، ورعا، فاكتنفه قوم جهال، يدخلون عليه ويخرجون من عنده، ويقولون: حدثنا جعفر بن محمد، ويحدثون بأحاديث كلها منكرات، كذب، موضوعة على جعفر، ليستأكلون الناس بذلك، ويأخذون منهم الدراهم، فكانوا يأتون من ذلك بكل منكر، فسمعت العوام بذلك منهم، فمهنم من هلك، ومنهم من أنكر،
وهؤلاء مثل المفضل بن عمر، وبيان، وعمرو النبطي، وغيرهم ذكروا أن جعفرا حدثهم إن معرفة الأمام تكفي من الصوم، والصلاة، وحدثهم عن أبيه، عن جده، وأنه حدثهم قبل يوم القيامة، وأن عليا في السحاب يطير مع الريح، وأنه كان يتكلم بعد الموت، وأنه كان يتحرك على [... ] المغتسل،وأن إله السماء وإله الأرض الأمام، فجعلوا لله شريكا، جهال ضلال..
والله ما قال جعفر شيئا من هذا قط، كان جعفر أتقى الله، وأورع من ذلك، فسمع الناس ذلك، فضعفوه، ولو رأيت جعفرا لعلمت أنه واحد الناس.
قلت: ثم روى الكشي بعد ذلك حديثا عن المفضل أن للأمام الصادق (عليه السلام) طي الأرض، ثم حديثا عنه أنه أمر الناس بالقول بإمامة إسماعيل ولده،
ثم حديثا فيه خالد الجوان، فقال الكشي (ص 326 / ر 591): حدثني محمد بن مسعود، قال: حدثني إسحاق بن محمد البصري، قال: حدثني عبد الله بن القاسم، عن خالد الجوان، فقال الكشي: حدثني محمد بن مسعود، قال: حدثني إسحاق بن محمد البصري، قال: حدثني عبد الله بن القاسم، عن خالد الجوان، قال: كنت أنا والمفضل بن عمر، وناس من أصحابنا بالمدينة، وقد تكلمنا في الربوبية، قال: فقلنا: مروا إلى باب أبي عبد الله (عليه السلام) حتى نسأله. قال: فقمنا بالباب. قال: فخرج (عليه السلام) إلينا وهو يقول: بل عباد مكرمون، لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون (1).
قال الكشي: إسحاق وعبد الله، وخالد من أهل الارتفاع.


قلت: إن تضعيف خالد الجوان بما ذكره الكشي ضعيف من وجوه:

أولا: لما يأتي في هذا الشرح في ترجمة يحيى بن عبد الحميد (ر 1209)،
وفي شرحنا على فهرست الشيخ في ترجمته في الكنى بعنوان: الحماني، بأن يحيى بن عبد الحميد الحافظ الحماني، شيعي، كذبه وضعفه العامة بذلك،
وليس سؤاله عن شريك القاضي العامي المعاند عن شكه، وإنما هو لأخذ الأقرار منه على فضل [... ] الأمام الصادق (عليه السلام)لتكذيب جمهور العامة المعاندين.
وثانيا: أن ما ذكره شريك المعاند تنزيها للأمام عن ضعف الحديث، نفاق منه، حفظا للمناصب الأموية والمروانية والعباسية، واكتسابا للوجاهة عند الناس المحبين بالفطرة لال محمد (عليهم السلام) وإلا لأتاه صباحا ومساءا وسمع عنه بلا واسطة الرجال الأحاديث الصحيحة وعلوم أهل البيت التي ورثوها عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وهو المشهور بين أعداء آل محمد (عليهم السلام) في الخلاف عليهم (عليهم السلام).
وثالثا: أن ما ذكره شريك في أصحاب الأمام الصادق (عليه السلام) وفي أحاديثهم أشنع كلام في الشيعة، ومحاربة عظيمة لهم، وإفك وزور لا يخفي.
ورابعا: أن حكاية الكشي كلام شريكالعامي المخالف للشيعة وحديثهم واصولهم لتضعيف مفضل الجعفي، غير صحيح، مع أن حكايته تضعيف للشيعة اصولا وفروعا وحديثا وغير ذلك، وهدم أركانها، وتضعيف وإفتراء على جميع أصحاب الأمام الصادق (عليه السلام) كما لا يخفى على المتأمل في كلامه السخيف.
ولعل ذلك مما ذكره شيخنا المحقق الجليل النجاشي حيث قال في وصفه لرجال أبي عمرو الكشي كما في ترجمته (ر 1021): (له كتاب الرجال، كثير العلم، وفيه أغلاط كثيرة).
وليت شيخ الطائفة الأمامية محمد بن الحسن الطوسي لم يذكر هذه الحكاية فيما اختاره من رجال الكشي.
وخامسا: أن حديث توهم نوع من الربوبية من بعض من أدرك الأمام الصادق 7 أو سائر الأئمة المعصومين الطاهرين المطهرين أوصياء رسول رب
تهذيب المقال في تنقيح كتاب الرجال للنجاشى الابطحى - (5 / 382 - 384)


21 - الدليل رقم 21 انه من رواة الشيعة الروافض:
2818 . شريك بن عبد الله: النخعي الكوفي القاضي، قال ابن معين: «جدّه سنان بن أنس قاتل الحسين ـ عليه السَّلام ـ » ;
وقد روي في حقّه روايات متضادة في رجال الكشي وقاموس الرجال (5/416)، و على أيّ حال لم تثبت وثاقته.
له روايات في الوسائل(16/312 ح31633) عن أمالي الطوسي ; نقل توثيقه ابن حجر في تهذيب التهذيب (4/294) عن علماء أهل السنّة.
الموسوعة الرجاليه الميسرة على اكبر
* شريك: وقع في أسناد 14 رواية في الوسائل والمقصود منه «شريك بن عبد الله القاضي».
الموسوعة الرجالية الميسرة على اكبر ص 594


22 - الدليل رقم 22 انه من رواة الشيعة الروافض:
جاء في علل الشرائع 1 / 8 باب 7 حديث 5 بسنده : .. حدّثنا الحسن بن مهزيار ، قال : حدّثنا أحمد بن إبراهيم العوفي ، قال : حدّثنا أحمد بن الحكم البراجمي قال : حدّثنا شريك بن عبد الله ، عن أبي وقاص العامري ، عن محمّد بن عمّار بن ياسر ، عن أبيه ، قال : سمعت النبي صلّى الله عليه وآله .. وعنه في بحار الأنوار 38 / 65 حديث 3. وكذلك جاء في كنز الكراجكي : 162 وفي الطبعة المحقّقة 1 / 348 ، وفيه : عن أحمد بن أبي الحكم البراجمي ، وعنه في بحار الأنوار 25 / 194 حديث 4 مثله.
وجاء أيضاً متناً وسنداً في المناقب للخوارزمي : 225 ، وفيه : إبراهيم
تنقيح المقال فى علم الرجال المقامقانى ج 10 ص


يتبع باذن الله ...

al3wasem
25-12-10, 02:01 PM
تابع المشاركة السابقة :


التطبقات على روايات شريك القاضى ومكانتها عند الروافض :
مثال واحد فقط الان فالقائمة تطول للراوى شريك عبد الله القاضى
1- حدثنا محمد بن علي الصيرفي، قال: حدثنا إبراهيم بن اسماعيل اليشكري، عن شريك، عن الاعمش، عن أبي وائل، عن حذيفة اليماني رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: " علي خير البشر فمن أبي فقد كفر ".
2- أنبأنا الساجي، حدثنا عبد الله بن الحسين بن الحسن الاشقر، سمعت أبا داود الدهان يقول: سمعت شريك بن عبد الله يقول: " علي خير البشر فمن أبى فقد كفر ".
قال الشيخ: وقول شريك رواه رجل من أهل الكوفة يقال له: الحر بن سعيد النخعي، عن شريك، عن أبي إسحاق، عن أبي وائل عن حذيفة عن النبي (صلى الله عليه وآله) قال: " علي خير البشر فمن أبى فقد كفر ".

من لايحضره الفقيه الصدوق بن بابويه القمي - 6 / 199

إعلام الورى بأعلام الهدى الطبرسي - 1 / 229

شرح الأخبار القاضي النعمان - 1 / 111

علل الشرائع الصدوق - 1 / 177

علل الشرائع الصدوق - 1 / 99

الأمالي الصدوق - 1 / 135

رجال الكشى - 1 / 238

رجال الكشى - 1 / 241

رجال الكشى - 1 / 365

الإمام جعفر الصادق عبد الحليم الجندي - 1 / 208

الإمام علي أحمد الرحماني الهمداني - 1 / 68

الثاقب في المناقب ابن حمزة الطوسي - 1 / 86

الطرائف ابن طاووس الحسني - 1 / 52

الغدير عبد الحسين الأميني - 3 / 28

الغدير عبد الحسين الأميني - 9 / 288

المراجعات عبد الحسين شرف الدين - 1 / 108

المراجعات عبد الحسين شرف الدين - 1 / 109

المسترشد محمد بن جرير رستم الطبري - 1 / 132

المسترشد محمد بن جرير رستم الطبري - 1 / 135

المسترشد محمد بن جرير رستم الطبري - 1 / 136

المناظرات في الإمامة عبدالله الحسن - 1 / 53

المناظرات في الإمامة عبدالله الحسن - 1 / 202

بحار الأنوار المجلسي - 3 / 6

بحار الأنوار المجلسي - 38 / 6

بحار الأنوار المجلسي - 38 / 7

بحار الأنوار المجلسي - 38 / 190

بحار الأنوار المجلسي - 39 / 300

بحار الأنوار المجلسي - 103 / 33

بحار الأنوار المجلسي - 109 / 33

تهذيب المقال الأبطحى - 3 / 178

تهذيب المقال الأبطحى - 7 / 45

درر الأخبار حجازي خسرو شاهى - 1 / 125

سبيل النجاة في تتمة المراجعات حسين الراضي - 1 / 33

سبيل النجاة في تتمة المراجعات حسين الراضي - 1 / 80

غاية المرام وحجة الخصام هاشم البحراني - 5 / 20

كتاب الأربعين القمي الشيرازي - 1 / 204

كتاب الأربعين الماحوزي - 1 / 156

مقام الامام علي نجم الدين العسكري - 1 / 47

مقام الامام علي نجم الدين العسكري - 1 / 64

مناقب آل ابي طالب ابن شهر آشوب - 2 / 122

نهج السعادة المحمودي - 4 / 134

وسائل الشيعة الإسلامية الحر العاملي - 34 / 200

وسائل الشيعة الإسلامية الحر العاملي - 35 / 185

شرح إحقاق الحق وإزهاق الباطل المرعشى - 4 / 175

شرح إحقاق الحق وإزهاق الباطل المرعشى - 4 / 176

شرح إحقاق الحق وإزهاق الباطل المرعشى - 4 / 177

شرح إحقاق الحق وإزهاق الباطل المرعشى - 4 / 251

شرح إحقاق الحق وإزهاق الباطل المرعشى - 15 / 160

شرح إحقاق الحق وإزهاق الباطل المرعشى - 20 / 133

شرح إحقاق الحق وإزهاق الباطل المرعشى - 31 / 77

مناقب أمير المؤمنين محمد بن سليمان الكوفي - 2 / 158

ينابيع المودة لذوي القربى القندوزي - 2 / 30

رجال الشيعة في أسانيد السنة محمد جعفر الطبسي - 1 / 248

رجال الشيخ الطوسي : 215 الرقم 2834.

أعيان الشيعة محسن الأمين - 4 / 181

اختيار معرفة الرجال رجال الكشى - 1 / 269

اختيار معرفة الرجال رجال الكشى - 1 / 272

اختيار معرفة الرجال رجال الكشى - 1 / 414

المفيد من معجم الرجال الحديث محمد الجواهري - 1 / 2563

تهذيب المقال في تنقيح كتاب الرجال الابطحى - 3 / 179

تهذيب المقال في تنقيح كتاب الرجال الابطحى - 7 / 46

رجال الشيعة في أسانيد السنة محمد جعفر الطبسي - 1 / 144

معجم رجال الحديث الخوئي - 11 / 19

معجم رجال الحديث الخوئي - 21 / 177

موسوعة طبقات الفقهاء اللجنة العلمية - 2 / 316

تنقيح المقال في علم الرجال ج 14 المامقاني - 1 / 41

تنقيح المقال في علم الرجال ج 14 المامقاني - 1 / 49

تهذيب المقال في تنقيح كتاب الرجال 3 - 1 / 179

تهذيب المقال في تنقيح كتاب الرجال 5 - 1 / 46

ثمرات الأعواد الهاشمي النجفي الخطيب - 1 / 46

النجاة في القيامة ميثم البحراني - 1 / 150

بشارة المصطفى لشيعة المرتضى أبي القاسم الطبري - 1 / 514

دلائل الصدق لنهج الحق المظفر - 6 / 383

فهرس فضائل آل محمد من كتب أهل السنة - 1 / 7

من فضائل آل محمد كتب السنة - 1 / 7

موسوعة الإمام على بن أبى طالب - 8 / 222

موسوعة الإمام على بن أبى طالب - 11 / 231

موسوعة الإمام على بن أبى طالب - 12 / 45

نهج الحق وكشف الصدق المطهر الحلي - 1 / 457

سلسلة اعلام الصحابة والتابعين حسين الشاكرى - 1 / 632

سلسلة اعلام الصحابة والتابعين حسين الشاكرى - 1 / 637

الإنتصار على الكورانى - 6 / 91

مجلة تراثنا العدد 41 - 42 - 1 / 303

مجلة تراثنا العدد 65 - 1 / 97

مجلة تراثنا العدد 69 - 70 - 1 / 83

مجلة تراثنا العدد 75 - 76 - 1 / 51.





اقوال العلماء فى اخذ رواية صاحب البدعة



والحافظ ابن حجر يشير بوضوح الى تعمد الشيعة وضع روايات لتعارض السنة الصحيحة فى معرض شرح لحديث ام المؤمنين عائشة "وَكُلّ طَرِيق مِنْهَا لَا يَخْلُو مِنْ شِيعِيّ فَلَا يُلْتَفَت إِلَيْهِمْ" فتح البارى ج8 ص 139
وردت فى طبعات "وَكُلّ طَرِيق مِنْهَا لَا يَخْلُو مِنْ شِيعِيّ فَلَا يُلْتَفَت إِلَيْهِا"



ونقل ابن حِبّان الإجماع على عدم الاحتجاج بالمبتدع الداعية (فيما يروّج بدعته) عن كل من يُعْتَد بقوله في الجرح والتعديل.
فقال في كتابه المجروحين (3|64):
«الداعية إلى البدع لايجوز أن يُحتَجّ به عند أئمتنا قاطبةً لا أعلم بينهم فيه خلافاً».

و قال ابن حبان في الثقات (6|140):
«ليس بين أهل الحديث من أئمتنا خلافٌ أن الصدوقالمتقن: إذا كان فيه بدعة –ولم يكن يدعو إليها– أنالاحتجاج بأخباره جائز فإذا دعا إلى بدعته، سقط الاحتجاج بأخباره».

وقال الحاكم في معرفة علوم الحديث (ص15):
«ومما يحتاج إليه طالب الحديث في زماننا هذا: أنيبحث عن أحوال المحدث
1- هل يعتقد الشريعة في التوحيد؟
2- هل يُلزم نفسه طاعةالأنبياء والرسل صلى الله عليهم فيما أوحي إليهم ووضعوا من الشرع؟

3- ثم يتأمل حاله: هل هوصاحب هوى يدعو الناس إلى هواه؟
فإن الداعي إلى البدعة لا يُكتب عنه ولاكرامة، لإجماع جماعة من أئمة المسلمينعلى تركه».

* فقد نقل الإجماع كذلك على ترك المبتدعالداعية لبدعته.

والإمام مسلم موافقٌلهذا الإجماع إذ قال في مقدّمة صحيحه (ص8):
«واعلم -وفقك الله- أنّ الواجب على كُلِّ أحدٍ عَرَفَ التمييز بين صحيح الروايات وسقيمها وثِقات الناقلين لها من المتهمين:

أن لا يروي منها إلاما عَرَفَ صِحّة مخارجه والستارة في ناقليه وأن يتقي منها ما كان منها عن أهل التهموالمعاندين من أهل البدع".

وقال عبد الرحمن بن مهدي كما في الكفاية (1|126):
"من رأى رأياً ولم يدعُ إليه احتُمِل ومن رأىرأياً ودعا إليه فقد استَحَقّ التَّرك".


وقال الحاكم في "معرفةعلوم الحديث" (53)
: «أصل عدالة المحدث: أن يكون مسلماً لا يدعو إلىبدعة ولا يعلن من أنواع المعاصي ما تسقط به عدالته».

وقال أحمد بن حنبل كما في الكفاية (144):
«لا تكتب عن ثلاثة: صاحب بدعة يدعو إلى بدعته

، أوكذاب فإنه لا يُكتَب عنهقليلٌ ولا كثير

، أوعن رجل يغلط فيُردّ عليه فلا يَقبل».


وقد نصّ الإمام الجوزجاني على هذا المنهجبنفسه،
فقال في كتابه "أحوال الرجال" (ص32):

«ومنهم زائِغٌ عنالحقّ، صدوق اللهجةقد جرى في الناس حديثه:

إذ كان مخذولاً في بدعته، مأموناً في روايته،

فهؤلاءعندي ليس فيهم حيلة إلا أن يؤخذ من حديثهم ما يُعرَف،

إذا لم يُقَوِّ به بدعته،فيُـتَّهم عند ذلك».

وهذا المذهب هو ماعليه جمهور المحدثين من أهل السنة والجماعة.

وقد نقل الحافظ ابن حجر هذه العبارة مُقِراً لها في لسانالميزان (1|11)، وأضاف قالاً:
«وينبغي أن يُقيَّدَ قولنا بقبول رواية المبتدع إذا كان صدوقاً ولم يكن داعية– بشرط أن لا يكون الحديث الذي يُحدِّث به مما يعضُد بدعته ويُشيْدها فإنا لا نأمَنُ حينئذٍ عليه غَلَبَةَ الهوى».

وفي كل الأحوال فإن من الأئمة من كان لا يروي عنالمبتدع مطلقاً

كالتابعين في طبقة ابن سيرين فما فوقه.



وروى ابن أبي حاتم من طريق أبي إسحاق الفزاري عنزائدة عن هشام عن الحسن قال:"لا تسمعوا من أهلالأهواء" فمن تبنى هذا الرأي فله سلف.
* الآثار عن الأئمة المتقدمين :
روى مسلم في صحيحه (1|14) عن محمد بن سيرين قال:
إن هذا العِلمُ دينٌ فانظروا عمّنتأخذونَ دينكم».



يتبع باذن الله ...

al3wasem
25-12-10, 02:02 PM
الرد على الشبهة 12



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول








12 ـ عدَّ علماء أهل السنة “هِيْت” من الصحابة و وصفوه بأنَّه مُخنَّث ! (أُسد الغابة في معرفة الصحابة لابن الأثير : 5/75). وثمَّة صحابيًّا أو اثنين آخرين وُصِفَا بهذا الوصف.








النص كما ورد فى اسد الغابة فى معرفة الصحابة لابن الاثير :
هيت
هيت المخنث، الذي كان يدخل على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم.
وقيل: اسمه ماتع.
أورده جعفر في الصحابة، وهو الذي قال لعبد الله بن أبي أمية: إذا فتحتم الطائف فعليك بابنة غيلان.
أخبرنا يحيى بن محمود وأبو ياسر بن أبي حبة بإسنادهما إلى مسلم بن الحجاج قال: حدثنا عبد بن حميد، أخبرنا عبد الرزاق، عن معمر، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان يدخل على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم مخنث، فكانوا يعدونه من غير أولى الإربة من الرجال، قالت: فدخل النبي صلى الله عليه وسلم يوما وهو عند بعض نسائه، وهو ينعت امرأة فقال: إذا أقبلت أقبلت بأربع، وإذا أدبرت أدبرت بثمان ! فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا أرى هذا يعرف ما ها هنا ؟
لا يدخلن عليكن. قالت: فحجبوه.
وقيل: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجه إلى البيداء، وكان يدخل كل جمعة يستطعم ويرجع . أخرجه أبو موسى.
اسد الغابة - لابن الاثير


~~~~~~~~


الرد على هذه الشبهة :


1- من اخبرك او علمك ان احد من المسلمين فضلا عن الائمة العلماء يقولوا على المخنثين انهم من الصحابة ؟؟؟
من اين اتيت بهذا ايها الضال المضل اما انك كذاب هالك او جاهل ولا حول ولا قوة الا بالله؟؟؟


2- لن تجد اسم "هيت" يذكر الا ويسبقه المخنتث وهذه ليست سبه ولكن وصفا لم كان سلوكة ولقد لعن رسول الله المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء فكيف يا رافضى يا اغبى الخلق ان يعده احد من الصحابة ؟؟ الروافض أجهل الناس في المعقول ..


5436 - حدثنا معاذ بن فضالة حدثنا هشام عن يحيى عن عكرمة عن ابن عباس قال : لعن النبي صلى الله عليه وسلم المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء وقال أخرجوهم من بيوتكم
قال فأخرج النبي صلى الله عليه وسلم فلانا وأخرج عمر فلانا (صحيح البخارى .)


3 -كان المخنثون على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة: ماتع، وهدم، وهيت. (الاسماء المبهمة فى الانباء المحكمة الخطيب البغدادي)
ولا يوجد عالم مسلم بل ومسلم يقول عن واحد فيهم صحابى بل ويحرم الصلاة خلفهم فى معظم الاراء الراجحة عند ائمة المسلمين


4 – تعريف المخنث :التخنيث بشدة هو التأنيث في الخلِقة حتى يشبه المرأة في اللين والكلام والنظر والنغمة والعقل و كذلك لم يكن له في النساء أرب ، وكان لا يفطن لأمور النساء والمخنث الذي لا شهوة له ، فحكمه حكم ذوي المحرم في النظر ، لقوله تعالى : ( أو التابعين غير أولِي الإربة ) أي غير أولي الحاجة إلى النساءو المخنث ايضا الذي لا يكون عنده انتشار ( أي مقدرة على الانتصاب ) ...
وقالوا المخنث: هو الذي يشبه النساء في أخلاقه وفي كلامه وحركاته. وتارة يكون هذا خلقة من الأصل ، وتارة يكون بتكلف وهو المنهي عنه مطلقافإن كان المخنث ذا شهوة ويعرف أمر النساء فحكمه حكم غيره كما بين رسول الله صلى اله عليه وسلم


3980 - حدثنا الحميدي سمع سفيان حدثنا هشام عن أبيه عن زينب بنت أبي سلمة عن أمها أم سلمة رضي الله عنها
دخل علي النبي صلى الله عليه وسلم وعندي مخنث فسمعته يقول لعبد الله بن أبي أمية يا عبد الله أرأيت إن فتح الله عليكم الطائف غدا فعليك بابنة غيلان فإنها تقبل بأربع وتدبر بثمان .
وقال النبي صلى الله عليه وسلم لا يدخلن هؤلاء عليكن قال ابن عيينة وقال ابن جريج المخنث هيت حدثنا محمود حدثنا أبو أسامة عن هشام بهذا وزاد وهو محاصر الطائف يومئذ ( صحيح البخارى )


5- من هو الصحابى ؟ يجملها لنا ابن حزم رحمه الله
قال ابن حزم رحمه الله : أما الصحابة رضي الله عنهم فهو كل من جالس النبي صلى الله عليه و سلم ولو ساعة وسمع منه ولو كلمة فما فوقها أو شاهد منه عليه السلام أمرا يعيه ...
ولم يكن من المنافقين الذين اتصل نفاقهم واشتهر حتى ماتوا على ذلك ولا مثل من نفاه عليه السلام باستحقاقه كهيت المخنث ومن جرى مجراه


فمن كان كما وصفنا أولا فهو صاحب وكلهم عدل إمام فاضل رضي فرض علينا توقيرهم وتعظيمهم وأن نستغفر لهم ونحبهم وتمرة يتصدق بها أحدهم أفضل من صدقة أحدنا بما يملك ....
وجلسة من الواحد منهم مع النبي صلى الله عليه و سلم أفضل من عبادة أحدنا دهره كله
وسواء كان من ذكرنا على عهده عليه السلام صغيرا أو بالغا فقد كان النعمان بن بشير وعبد الله بن الزبير والحسن والحسين ابنا علي رضي الله عنهم أجمعين من أبناء العشر فأقل إذ مات النبي صلى الله عليه و سلم


وأما الحسين فكان حينئذ ابن ست سنين إذ مات الرسول صلى الله عليه و سلم وكان محمود بن الربيع ابن خمس سنين إذ مات النبي صلى الله عليه و سلم وهو يعقل مجة مجها النبي صلى الله عليه و سلم في وجهه من ماء بئر دارهم ..


وكلهم معدودون في خيار الصحابة مقبولون فيما رووا عنه عليه السلام أتم القبول وسواء في ذلك الرجال والنساء والعبيد والأحرار
وأما من أدرك رسول الله صلى الله عليه و سلم بعقله وسنه إلا أنه لم يلقه فليس من الصحابةولكنه من التابعين ...


كأبي عثمان النهدي وأبي رجاء العطاردي وشريح بن الحارث القاضي وعلقمة والأسود ومسروق وقيس بن أبي حازم والرحيل الجعفي ونباتة الجعفي وعمرو بن ميمون وسلمان بن ربيعة الباهلي وزيد بن صوحان وأبي مريم الحنفي وكعب بن سور وعمرو بن يثربي وغيرهم وأعداد لا يحصهم إلا خالقهم عز و جل ومن هؤلاء من أفتى أيام عمر بن الخطاب وقضى بين الناس زمن عمر وعثمان .....


وأما من ارتد بعد النبي صلى الله عليه و سلم وبعد أن لقيه وأسلم ثم راجع الإسلام وحسنت حاله كالأشعث بن قيس وعمرو بن معدي كرب وغيرهما فصحبته له معدودة وهوبلا شك من جملة الصحابة


لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم أسلمت على ما سلف لك من خير وكلهم عدول فاضل من أهل الجنة


قال الله تعالى { محمد رسول لله ولذين معه أشدآء على لكفار رحمآء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من لله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر لسجود ذلك مثلهم في لتوراة ومثلهم في لإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فستغلظ فستوى على سوقه يعجب لزراع ليغيظ بهم لكفار وعد لله لذين آمنوا وعملوا لصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما }
وقال تعالى { وما لكم ألا تنفقوا في سبيل لله ولله ميراث لسماوات ولأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل لفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من لذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد لله لحسنى ولله بما تعملون خبير }
وقال تعالى { إن لذين سبقت لهم منا لحسنى أولئك عنها مبعدون لا يسمعون حسيسها وهم في ما شتهت أنفسهم خالدون لا يحزنهم لفزع لأكبر وتتلقاهم لملائكة هذا يومكم لذي كنتم توعدون }
قال ابن حزم هذه مواعيد الله تعالى
ووعد الله مضمون تمامه وكلهم ممن مات مؤمنا قد آمن وعمل الصالحات وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم دعوا لي أصحابي فلو كان لأحدكم مثل أحد ذهبا فأنفقه في سبيل الله ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه ...


وقد قال قوم إنه لا يكون صاحبا من رأى النبي صلى الله عليه و سلم مرة واحدة لكن من تكررت صحبه
قال ابن حزم : وهذا خطأ بيقين لأنه قول بلا برهان ثم نسأل قائله عن حد التكرار الذي ذكر ؟؟؟
وعن مدة الزمان الذي اشترط ؟؟
فإن حد في ذلك حدا كان زائدا في التحكم بالباطل ؟؟
وإن لم يجد في ذلك حدا كان قائلا بما لا علم له به وكفى بهذا ضلالا وبرهان بطلان قوله ...
أيضا إن اسم الصحبة في اللغة إنما هو لمن ضمته مع آخر حالة ما فإنه قد صحبه فيها فلما كان..


من رأى النبي صلى الله عليه و سلم وهو غير منابذ له ولا جاحد لنبوته قد صحبه في ذلك الوقت وجب أن يسمى صاحبا
وأما التابعون ومن بعدهم فإنما لنا ظواهر أحوالهم إذ لا شهادة من الله تعالى لأحد منهم بالنجاة ..


وليس كل التابعين فمن بعدهم عدلا فإنما يراعى أحوالهم فمن ظهر منه الفضل والعلم فهو مقبول النقل
قال ابن حزم : وقد غزا رسول الله صلى الله عليه و سلم هوازن بحنين في اثني عشر ألف مقاتل كلهم يقع عليهم اسم الصحبة
ثم غزا تبوك في أكثر من ذلك ووفد عليه جميع البطون من جميع قبائل العرب وكلهم صاحب وعددهم بلا شك يبلغ أزيد من ثلاثين ألف إنسان
ووفد عليه صلى الله عليه و سلم وفود الجن فأسلموا وصح لهم اسم الصحبة وأخذوا عنه صلى الله عليه و سلم القرآن وشرائع الإسلام
وكل من ذكرنا ممن لقي النبي صلى الله عليه و سلم وأخذ عنه فكل امرىء منهم إنسهم وجنهم فلا شك أفتى أهله وجيرانه وقومه...
الاحكام فى اصول الاحكام ابن حزم رحمه الله تعالى
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
الخلاصة :


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

1- لا شبهة ابدا وانما لا نجد الا غباء وجهل الرافضى او تدلسه كذبه فى تعاميه الحق الموجود بنفس الفقرة يطمسه ويخفية ليكون شبهة ...


2 – اما قوله الرافضى " وثمَّة صحابيًّا أو اثنين آخرين وُصِفَا بهذا الوصف "


فنكرر ليس ثم صحابى مخنث ابدا الا فى عقل وقلب الشيعة الروافض " فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10)البقرة "
المخنثون ثلاثة: ماتع، هدم، هيت (الاسماء المبهمة فى الانباء المحكمة الخطيب البغدادي) وليس فيهم احد يعد من الصحابة ابدا..


بعض الروايات التى وردت فى السنن الكبرى للحافظ البيهقى رحمة الله وتحتوى كافة المخنثين فى تلك الفترة :
16760 - أخبرنا أبو الحسين بن بشران ببغداد أخبرنا الحسين بن صفوان ثنا عبد الله بن أبي الدنيا ثنا الحسن بن حماد الضبي ثنا عبدة عن محمد بن إسحاق عن يزيد عن موسى بن عبد الرحمن بن عياش بن أبي ربيعة قال : كان المخنثون على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم ثلاثة ماتع وهدم وهيت وكان ماتع لفاختة بنت عمرو بن عائذ خالة رسول الله صلى الله عليه و سلم وكان يغشى بيوت النبي صلى الله عليه و سلم ويدخل عليهن حتى إذا حاصر الطائف سمعه رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو يقول لخالد بن الوليد إن افتتحت الطائف غدا فلا تنفلتن منك بادية بنت غيلان فإنها تقبل بأربع وتدبر بثمان فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا أرى هذا الخبيث يفطن لهذا لا يدخل عليكن بعد هذا لنسائه


قال ثم أقبل رسول الله صلى الله عليه و سلم قافلا حتى إذا كان بذي الحليفة قال لا يدخلن المدينة ...
ودخل رسول الله صلى الله عليه و سلم المدينة فكلم فيه .. وقيل له إنه مسكين ولا بد له من شيء فجعل له رسول الله صلى الله عليه و سلم يوما في كل سبت يدخل
فيسأل ثم يرجع إلى منزله فلم يزل كذلك عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم وأبي بكر وعلى عهد عمر رضي الله عنهما ونفى رسول الله صلى الله عليه و سلم صاحبيه معه هدم والآخر هيت
السنن الكبرى أبو بكر البيهقى
16761 - أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن عبدان أنبأ أحمد بن عبيد الصفار ثنا إسماعيل بن إسحاق ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا هشام الدستوائي ثنا يحيى بن أبي كثير عن عكرمة عن بن عباس :
أن النبي صلى الله عليه و سلم لعن المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء . . . وقال أخرجوهم من بيوتكم وأخرجوا فلانا وفلانا يعني المخنثين
رواه البخاري في الصحيح عن مسلم بن إبراهيم
السنن الكبرى أبو بكر البيهقى


16762 - أخبرنا أبو الحسين بن بشران ببغداد أنبأ إسماعيل بن محمد الصفار ثنا أحمد بن منصور الرمادي ثنا عبد الرزاق أنبأ معمر عن يحيى بن أبي كثير عن عكرمة عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : أخرجوا المخنثين من بيوتكم فأخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم مخنثا وأخرج عمر رضي الله عنه مخنثا
السنن الكبرى أبو بكر البيهقى


16763 - قال وأخبرنا معمر عن أيوب عن عكرمة قال : أمر رسول الله صلى الله عليه و سلم برجل من المخنثين فأخرج عن المدينة
وأمر أبو بكر رضي الله عنه برجل منهم فأخرج أيضا
السنن الكبرى أبو بكر البيهقى


16764 - أخبرنا أبو نصر بن قتادة أنبأ أبو علي الرفاء أنبأ علي بن عبد العزيز ثنا الحسن بن الربيع ثنا أبو أسامة ح وأخبرنا أبو علي الروذباري أنبأ أبو بكر بن داسه ثنا أبو داود ثنا هارون بن عبد الله ومحمد بن العلاء أن أبا أسامة أخبرهم عن مفضل بن يونس عن الأوزاعي عن أبي يسار القرشي عن أبي هاشم عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه و سلم أتى بمخنث قد خضب يديه ورجليه بالحناء
فقال النبي صلى الله عليه و سلم ما بال هذا فقيل يا رسول الله يتشبه بالنساء فأمر به فنفي إلى النقيع قالوا يا رسول الله ألا نقتله
قال إني نهيت عن قتل المصلين قال أبو أسامة والنقيع ناحية عن المدينة وليس بالبقيع
السنن الكبرى أبو بكر البيهقى

16925 - أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان أنبأ أحمد بن عبيد ثنا إسماعيل بن إسحاق ثنا إبراهيم بن عبد الله الهروي ثنا محمد بن إسماعيل بن أبي فديك ثنا إبراهيم بن إسماعيل الأشهلي ثنا داود بن الحصين عن عكرمة عن بن عباس قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إذا قال الرجل للرجل يا مخنث فاجلدوه عشرين وإذا قال الرجل للرجل يا يهودي فاجلدوه عشرين
تفرد به إبراهيم الأشهلي وليس بالقوي وهو إن صح محمول على التعزير
السنن الكبرى أبو بكر البيهقى


وكذلك اوردها الحافظ فى مقدمة فتح البارى :
حديث بن عباس في المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء فأخرج النبي صلى الله عليه وسلم فلانا وأخرج عمر فلانا
تقدم عند المؤلف أن المخنث الذي أخرجه النبي صلى الله عليه وسلم هو هيتوقيل مانع وقيل إنه بنون مشددة بعدها هاء تأنيث
وأما الذي أخرجه عمر فهو ماتع وهو بتاء مثناة فوق وقيل هدم ووقع في رواية أبي ذر الهروي
فأخرج النبي صلى الله عليه وسلم فلانة فإن كان محفوظا فيكشف عن اسمها وفي الطبراني من حديث واثلة نحو حديث بن عباس وفيه أنه صلى الله عليه وسلم أخرج أنجشة وهو في فوائد تمام أيضا حديث أم سلمة فقال مخنث لعبد الله أخي أم سلمة إن فتح عليكم الطائف
فإني أدلك على بنت غيلان تقدم أن المخنث هيت
وأما المرأة فهي بادنة بنت غيلان وعبد الله المذكور هو بن أبي أمية
مقدمة فتح البارى لابن حجر

يتبع ان شاء الله ....
العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:02 PM
الرد على الشبهة 13



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول





13 ـ حمنة بنت جحش ـ وهي صحابية مهاجرة ـ كانت من الَّذين اتَّهموا عائشة في قصَّة الإفك حسب قول أهل السنة (سيرأعلام النبلاء للذهبي : 2/215).






قلت: وأختها هي حمنة بنت جحش، التي نالت من عائشة في قصة الإفك، فطفقت تحامي عن أختها زينب، وأما زينب، فعصمها الله بورعها.
وكانت حمنة زوجة عبد الرحمن بن عوف، ولها هجرة. (2/216)
سير اعلام النبلاء


الرد على الشبهة :


العصبة التى وقعت فى عائشة :
(إن الذين جاؤوا بالإفك)
1 - حسان بن ثابت
2 - عبد الله بن أبي ومسطح
3- حمنة بنت جحش
4- والذى تولى كبره هو عبد الله ابن ابى سلول رأس المنافقين


1 - 2423 - قال النبي صلى الله عليه وسلم : كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون . . . سنن الترمذى
الصحابة رضوان الله عليهم ليسوا ملائكة او معصومين بل كلهم بشر مجتهدين كرام فلا معصوم الا رسول صلى الله عليه فيما يبلغ عن ربه فمنهم من يصيب ويخطىء
قال ابن حزم رحمه الله :
أما الصحابة رضي الله عنهم فهو كل من جالس النبي صلى الله عليه و سلم ولو ساعة وسمع منه ولو كلمة فما فوقها أو شاهد منه عليه السلام أمرا يعيه .. ولم يكن من المنافقين الذين اتصل نفاقهم واشتهر حتى ماتوا على ذلك ولا مثل من نفاه عليه السلام باستحقاقه كهيت المخنث ومن جرى مجراه...........
فمن كان كما وصفنا أولا فهو صاحب وكلهم عدل إمام فاضل رضي فرض علينا توقيرهم وتعظيمهم وأن نستغفر لهم ونحبهم وتمرة يتصدق بها أحدهم أفضل من صدقة أحدنا بما يملك ....


وجلسة من الواحد منهم مع النبي صلى الله عليه و سلم أفضل من عبادة أحدنا دهره كله .....
وأما من ارتد بعد النبي صلى الله عليه و سلم وبعد أن لقيه وأسلم ثم راجع الإسلام وحسنت حاله كالأشعث بن قيس وعمرو بن معدي كرب وغيرهما فصحبته له معدودة وهوبلا شك من جملة الصحابة
لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم أسلمت على ما سلف لك من خير وكلهم عدول فاضل من أهل الجنة


قال الله تعالى { محمد رسول لله ولذين معه أشدآء على لكفار رحمآء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من لله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر لسجود ذلك مثلهم في لتوراة ومثلهم في لإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فستغلظ فستوى على سوقه يعجب لزراع ليغيظ بهم لكفار وعد لله لذين آمنوا وعملوا لصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما }


وقال تعالى { وما لكم ألا تنفقوا في سبيل لله ولله ميراث لسماوات ولأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل لفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من لذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد لله لحسنى ولله بما تعملون خبير }


وقال تعالى { إن لذين سبقت لهم منا لحسنى أولئك عنها مبعدون لا يسمعون حسيسها وهم في ما شتهت أنفسهم خالدون لا يحزنهم لفزع لأكبر وتتلقاهم لملائكة هذا يومكم لذي كنتم توعدون }
الاحكام فى اصول الاحكام ابن حزم رحمه الله تعالى


وقال رسول الله :
12576 - كل ابن آدم خطاء فخير الخطائين التوابون ولو أن لابن آدم واديين من مال لابتغى لهما ثالثا ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب . . مسند احمد
وقال رسول الله :
34216 -كل بن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون . . . مصنف ابى شيبة
269 - سمعت ابن عمر يقول: "كل ابن آدم خطاء إلا ما رحم الله". .
شعب الايمان


الصحابة رضوان الله بشر من احتهدوا فمنهم اصاب ومنهم اخطأ فيستغفر الله فيجد الله غفارا {وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا (110) النساء }وكفى لهم نعمة وسبق انهم عاصروا وجاهدوا مع وخلف رسول الله صلى الله عليه وسلم ...


فحسان بن ثابت لطالما دافع بشعره عن رسول الله والاسلام وان كان مخطئا فى حادثة الافك و حد عقوبة على ذلك وانتهى الامر.


و عبد الله بن أبي ومسطح لطالما خدم وجاهد فى الاسلام قدر استطاعته وان كان مخطئا فى حادث الافك ولقد حد عقوبة عليها.


وحمنة بنت جحش لطالما جاهدت فى ميداين الحرب والقتال فى احد وغيرها وان كانت مخطئة فى حادثة الافك وحدت عقوبة عليها .


* نساء محاربات وقائدات جيوش
وقد أقر النبي مشاركة النساء في الجهاد والغزوات، بل غزت المرأة مع رسول الله كأم سليم بن ملحان، وأم حرام بنت ملحان، وأم الحارث الأنصارية، والربيع بنت معوذ عفراء، وأم سنان الأسلمية، وأم سليط، ليلى الغفارية، كعيبة بنت سعيد الأسلمية، وحمنة بنت جحش، ورفيدة الأنصارية، وأم زياد الأشجعية.
تاريخ الاسلام الذهبى


وحدثنا محمد بن أحمد بن أبي بكر المقدمي ثنا عبد الله بن شبيب المدني ثنا عبد الجبار بن سعيد ثنا يحيى بن هاني الشجري عن عبد الرحمن بن الحارث بن عبد الرحمن عن عاصم بن عبد الله عن معاوية بن عبيد الله بن أبي أحمد بن جحش قال رأيت بعيني حمنة بنت جحش يوم أحد تسقي العطشى وتداوي الجرحى
المعجم الكبير:ج24/ص216 ح549
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~


فالعصبة التى وقعت فى عائشة هم :
1 - حسان بن ثابت
2 - عبد الله بن أبي ومسطح
3 - حمنة بنت جحش
4 – عبد الله ابن ابى سلول فهو من تولى كبره وهو رأس المنافقين
(إن الذين جاؤوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم)
وحين نزلت آيات البرءة لامنا عائشة ام المؤمنين رضى الله عنها اقام رسول الله صلى الله عليه وسلم الحد عليهم عقوبة لهم و كفارة على ما اقترفوه من الاثم :
* حدثنا النفيلي ثنا محمد بن سلمة عن محمد بن إسحاق بهذا الحديث لم يذكر عائشة قال فأمر برجلين وامرأة ممن تكلم بالفاحشةحسان بن ثابت ومسطح بن أثاثة قال النفيلي ويقولون المرأة حمنة بنت جحش
سنن أبي داود:ج4/ص162 ح4475
* وأخبرنا أبو علي الروذباري أنبأ أبو بكر بن داسة ثنا أبو داود ثنا النفيلي ثنا محمد بن سلمة عن محمد بن إسحاق بهذا الحديث لم يذكر عائشة قال فأمر برجلين وامرأة ممن تكلم بالفاحشة فضربوا حدهم حسان بن ثابت ومسطح بن أثاثة قال أبو داود قال النفيلي ويقولون المرأة حمنة بنت جحش
سنن البيهقي الكبرى:ج8/ص250 ح
16909
* قال القرطبي : المشهور من الأخبار والمعروف عند العلماء أن الذين حدوا : حسان ومسطح وحمنة ولم يسمع بحد لعبد الله بن أبي ويؤيد هذا ما في سنن أبي داود عن عائشة قالت : لما نزل عذري قام النبي صلى الله عليه و سلم فذكر ذلك وتلا القرآن فلما نزل من المنبر أمر بالرجلين والمرأة فضربوا حدهم وسماهم :
حسان ومسطح بن أثاثة وحمنة بنت جحش ..............
فتح القدير الشوكانى
~~~~~~~~~~~~


ثالثا من اقيم عليه الحد فهو كفارة له كما اخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم
حدثنا عبد الله حدثني أبى ثنا روح ثنا أسامة بن زيد عن محمد بن المنكدر عن خزيمة بن ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من أصاب ذنبا أقيم عليه حد ذلك الذنب فهو كفارته
مسند أحمد:ج5/ص214 ح21915
حدثنا عبد الله حدثني أبى ثنا روح ثنا أسامة بن زيد عن محمد بن المنكدر عن بن خزيمة عن ثابت عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من أصاب ذنبا أقيم عليه حد ذلك الذنب فهو كفارته
مسند أحمد:ج5/ص215 ح21925
نا بن منيع نا جدي وزياد بن أيوب وعلي بن مسلم والقاسم بن هاشم وعلي بن شعيب وعبد الله بن أبي عبد الله قالوا نا روح بن عبادة ح ونا أحمد بن عيسى بن علي الخواص نا عبد الله بن الحسن بن إسماعيل الهاشمي نا روح بن عبادة نا أسامة بن زيد عن محمد بن المنكدر عن بن خزيمة بن ثابت عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من أصاب ذنبا فأقيم عليه حد ذلك الذنب فهو كفارته
سنن الدارقطني:ج3/ص214 ح398
أخبرنا أبو بكر بن الحارث الأصبهاني أنبأ علي بن عمر الحافظ ثنا بن منيع ثنا جدي وزياد بن أيوب وعلي بن مسلم قالوا ثنا روح بن عبادة ثنا أسامة بن زيد عن محمد بن المنكدر عن بن خزيمة بن ثابت عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من أصاب ذنبا فأقيم عليه حد ذلك الذنب فهو كفارته
سنن البيهقي الكبرى:ج8/ص328 ح17372
~~~~~~~~~~~~~~~~~


الخلاصة :


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



1 –عقيدتنا فى صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ لقى الرفيق الاعلى وغادر الدنيا وهو راضى عنهم ما لم يسمه بالاسم ولم يكن من المنافقين الذين اتصل نفاقهم واشتهر حتى ماتوا على ذلك ولا مثل من نفاه عليه السلام باستحقاقه كهيت المخنث ومن جرى مجراه. فكلهم عدول
فجلسة من الواحد منهم مع النبي صلى الله عليه و سلم أفضل من عبادة أحدنا دهره كله .....
وأما من ارتد بعد النبي صلى الله عليه و سلم وبعد أن لقيه وأسلم ثم راجع الإسلام وحسنت حاله كالأشعث بن قيس وعمرو بن معدي كرب وغيرهما فصحبته له معدودة وهوبلا شك من جملة الصحابة
لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم أسلمت على ما سلف لك من خير وكلهم عدول فاضل من أهل الجنة


2 – ومن اثر قبول التوبه والعفو عن المخطئين ما ورد فى صحيح السنة :
"قالت فقال أبو بكر وكان ينفق على مسطح لقرابته منه وفقره والله لا أنفق عليه شيئا أبدا بعد الذي قال لعائشة
فأنزل الله عز وجل ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى إلى قوله ألا تحبون أن يغفر الله لكم
قال حبان بن موسى قال عبد الله بن المبارك هذه أرجى آية في كتاب الله
فقال أبو بكر والله إني لأحب أن يغفر الله لي
فرجع إلى مسطح النفقة التي كان ينفق عليه وقال لا أنزعها منه أبدا"
صحيح مسلم:ج4/ص2129 ح2770 و صحيح ابن حبان:ج10/ص13 ح4212 و مسند أحمد:ج6/ص194 ح25664


3 – ومن قبول التوبة والعفو كراهة عائشة لمن يسىء لحسان امامها ولا تذكر له الا الخير
فمن حديث البخارى فى حادثة الافك
قال عروة كانت عائشة تكره أن يسب عندها حسان وتقول إنه الذي قال
فإن أبي ووالده وعرضي لعرض محمد منكم وقاء
صحيح البخاري:ج4/ص1517 ح3910


يتبع ان شاء الله تعالى


العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:03 PM
الرد على الشبهة 14



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول





14 ـ ذكر علماء أهل السنة أنَّ شبث بن ربعي ـ وهو من الصحابة ـ كان أول من أعان على قتل عثمان بن عفان ، ثم كان مع الإمام علي عليه السلام ، ثم صار مع الخوارج ، ثم تاب ، ثم كان فيمن قاتل الإمام الحسين عليه السلام .
(الإصابة لابن حجر : 3/302 ـ 303 دار الكتب العلمية ـ بيروت)






ما جاء فى كتاب الحافظ ابن حجر الاصابة فى تميز الصحابة:


3959 - شبث بفتح أوله والموحدة ثم مثلثة بن ربعي التميمي اليربوعي أبو عبد القدوس له إدراك ورواية عن حذيفة وعلي روى عنه محمد بن كعب القرظي وسليمان التيمي ..
قال الدارقطني يقال إنه كان مؤذن سجاح التي ادعت النبوة ثم راجع الإسلام وقال بن الكلبي كان من أصحاب علي ثم صار مع الخوارج ثم تاب ثم كان فيمن قاتل الحسين.
وقال المدائني ولي بعد ذلك شرطة القباع بالكوفة
وقال العجلي كان أول من أعان على قتل عثمان وبئس الرجل هو .
وقال معتمر عن أبيه عن أنس قال شبث أنا أول من حرر الحرورية.
وذكر الطبري من طريق إسحاق بن طلحة قال لما أخرج المختار الكرسي الذي كان يزعم أنه كالسكينة التي كانت في بني إسرائيل صاح شبث بن ربعي يا معشر مضر لا تكفروا ضحوة.
قال فاجتمعوا فأخرجوه قال إسحاق إني لأرجوها له.
ومات شبث في حدود السبعين..
الاصابة فى تميز الصحابة



الرد على الشبهة كما بينها الحافظ ابن حجر :


شبث ابن ربعى احد الصور الصارخة لمن تظاهروا بالتشيع وركبوا موجه الفتن كالدهماء وابن سبأ فخرجوا على الخليفة عثمان بن عفان رضى الله عنه حتى قتل ثم انضم بعضهم للامام على بن ابى طالب رضى الله عنه فى صفين " قالت الشيعه فى بيعة الامام على : نحن أولياء من واليت وأعداء من عاديت. ونحن كذلك وهو على الحق والهدى ومن خالفه ضال مضل " ؟؟!!
ثم خرجوا على الامام علي بعشرات الالاف ثم تابوا بالالاف وعادوا فقاتلوا الخوارج وقاتلوا معاوية تحت رايه الامام على رضى الله عنه ؟؟!!....
ثم بايعوا وكاتبوا الامام الحسين بعشرات الالاف ثم عندما اتى اليهم الحسين خرجوا عليه وغدروا به بعشرات الالاف وانضموا الى جيش عبييد الله وقتلوا الحسين؟؟!! ..
ثم قاتلوا المختار الثقفى بالالاف تحت قيادة يزيد ثم خرجوا علي يزيد بالالاف و بايعوا المختار الثقفى تحت رايه التشيع لاهل البيت لاخذ ثارات الحسين فقاتلوا يزيد بالالاف؟؟!!

ثم خرجوا على المختار بالمئات ومنهم شبث وقاتلوا المختار حتى قتلوه مع جيش مصعب بن الزبير و امدادات المهلب ؟؟؟!!!

إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا (48) النساء


- 2423قال النبي صلى الله عليه وسلم : كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون. . . سنن الترمذى


قال ابن حزم رحمه الله :
أما الصحابة رضي الله عنهم فهو كل من جالس النبي صلى الله عليه و سلم ولو ساعة وسمع منه ولو كلمة فما فوقها أو شاهد منه عليه السلام أمرا يعيه .. ولم يكن من المنافقين الذين اتصل نفاقهم واشتهر حتى ماتوا على ذلك ولا مثل من نفاه عليه السلام باستحقاقه كهيت المخنث ومن جرى مجراه...........


12576 -كل ابن آدم خطاء فخير الخطائين التوابون ولو أن لابن آدم واديين من مال لابتغى لهما ثالثا ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب. . مسند احمد


وقال رسول الله :
34216 -كل بن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون. . . مصنف ابى شيبة

وننقل ما اورده الحافظ ابن حجر فى نتهذيب التهذيب :


530 - د سي أبي داود والنسائي في اليوم والليلة شبث بن ربعي التميمي اليربوعي أبو عبد القدوس الكوفي
روى عن حذيفة وعلي رضي الله عنهما وعنه محمد بن كعب القرظي وسليمان التيمي
قال البخاري لا يعلم لمحمد بن كعب سماع من شبث.
وقال مسدد عن معمر عن أبيه عن أنس قال قال شبث أنا أول من حرر الحرورية قال رجل ما في هذا مدح .
وقال الدارقطني يقال أنه كان مؤذن سجاح ثم أسلم بعد ذلك .
وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطىء اخرجا له سؤال فاطمة خادما.
قلت وقال العجلي كان أول من أعان على قتل عثمان واعان على قتل الحسين وبئس الرجل هو
وقال الساجي فيه نظر
وقال بن الكلبي كان من أصحاب علي ثم صار الخوارج ثم تاب ورجع
ثم حضر قتل الحسين
وقال أبو العباس المبرد لما رجع بعض الخوراج مع بن عباس بقي منهم أربعة آلاف يصلي بهم بن الكواء
وقالوا متى كان حرب فرئيسكم شبث ثم اجمعوا على عبد الله بن وهب الراسبي وقال المدائني ولي شرطة القباع بالكوفة انتهى
والقباع هو الحارث بن عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي أخو عمر الشاعر كان واليا على الكوفة لعبد الله بن الزبير قبل أن يغلب عليها المختار ..
وذكر بن مسكويه وغيره أنه كان أدرك الجاهلية
وذكر أبو جعفر الطبري في تاريخه عن إسحاق بن يحيى بن طلحة قال لما أخرج المختار الكرسي الذي زعم أنه مثل السكينة في بني إسرائيل
قال شبث يا معشر مضر لا تكفروا ضحوة قال فأخرجوه قال إسحاق إني لأرجو بها له
قال وكان له بلاء حسن في قتال المختار
وذكر بن سعد عن الأعمش قال شهدت جنازة شبث فذكر قصة
تهذيب التهذيب لا بن حجر


شبث بن ربعى عند العلماء :


* ذكره البخاري في الضعفاء، وقال: روى عنه محمد بن كعب لا يصح
، ولا نعلمه سمع من شبث. (لسان الميزان) و (تهذيب التهذيب)
* وقال الازدي: هو أول من حرر الحرورية. فيه نظر. (لسان الميزان)
167-شبث بن ربعي: عن علي، عن النبي صلى الله عليه وسلم في التسبيح روى عنه محمد بن كعب، وقال أبو وائل : جاء شبث إلى حذيفة (الضعفاء البخارى)

ملخص حياة شيبث ين ربعى كما ارودها الزركلى


شبث بن ربعي
( 000 - نحو 70 هـ = 000 - نحو 690 م)
شبث بن ربعي التميمي اليربوعي، أبو عبد القدوس: شيخ مضر وأهل الكوفة، في أيامه.
أدرك عصر النبوة ....
ولحق بسجاح المتنبئة ...
ثم عاد إلى الاسلام .....
وثار على عثمان
كان ممن قاتل الحسين ثم ولي شرطة الكوفة.
وخرج مع المختار الثقفي، ثم انقلب عليه، وأبلى في قتاله بلاءا حسنا.
وتوفي بالكوفة . قال البلاذري: ولآل شبث بقية بها (1).
الاعلام للزركلى
(1) الاصابة، ت 3950 وتهذيب التهذيب 4: 303 وميزان الاعتدال 1: 440 والتاج 1: 627.


الروايه الوحيده التى وردت عن شبث ابن ربعى وهى ضعيفة


اوردها ابى داود عن محمد بن كعب قال البخارى روايته عن شبث لا تصح
حدثنا عباس العنبري ثنا عبد الملك بن عمرو ثنا عبد العزيز بن محمد عن يزيد بن الهاد عن محمد بن كعب القرظي عنشبث بن ربعي عن علي عليه السلام عن النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الخبر قال فيه قال علي فما تركتهن منذ سمعتهن من رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ليلة صفين فإني ذكرتها من آخر الليل فقلتها
سنن أبي داود:ج4/ص315 ح5064

اوردها النسائى فى السنن عن محمد بن كعب قال البخارى روايته عن شبث لا تصح
أخبرنا أحمد بن عمرو بن السرح قال أخبرنا بن وهب قال أخبرني عمرو بن مالك وحيوة بن شريح عن بن الهاد عن محمد بن كعب عن شبث بن ربعي عن علي بن أبي طالب قال قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم سبي فقال علي لفاطمة ايت أباك فسليه خادما تتقي بها العمل فأتت أباها حين أمست فقال لها ما لك يا بني قالت لا شيء جئت أسلم عليك واستحيت أن تسأل شيئا حتى إذا كانت القابلة قالت ايت أباك فسليه خادما تتقي بها العمل فخرجت حتى إذا جاءته قال ما لك يا بنية قالت لا شيء يا أبتاه جئت لأنظر كيف أمسيت واستحيت أن تسأله شيئا حتى إذا كانت الليلة الثالثة قال لها علي امشي فخرجا جميعا حتى أتيا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما أتى بكما فقال له علي أي رسول الله شق علينا العمل فأردنا أن تعطينا خادما نتقي بها العمل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هل أدلكما على خير لكما من حمر النعم
فقال علي نعم يا رسول الله صلى الله عليك قال تكبيرات وتسبيحات وتحميدات مائة حين تريدان تنامان فتبيتان على ألف حسنة ومثلها حين تصبحان
قال علي فما فاتني منذ سمعتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ليلة صفين فإني أنسيتها حتى ذكرتها من آخر الليل
السنن الكبرى للنسائى :ج6/ص204 ح10652
********


وقد اوردها البزار باسناد مختلف حتى محمد بن كعب وروايته عن شبث لا تصح
(823)- [892] حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى، قَالَ: ثنا أَبُو عَامِرٍ، قَالَ: ثنا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُحَمَّدٍ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ يَعْنِي ابْنَ الْهَادِي، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ كَعْبٍ الْقُرَظِيِّ، عَنْ شَبَثِ بْنِ رِبْعِيٍّ ، عَنْ عَلِيٍّ، قَالَ: " قَدِمَ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم سَبْيٌ، فَانْطَلَقَ عَلِيٌّ، وَفَاطِمَةُ حَتَّى أَتَيَا النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: مَا بَالُكُمَا؟ فَقَالَ لَهُ عَلِيٌّ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، شَقَّ عَلَيْنَا الْعَمَلُ فَأَرَدْنَا أَنْ تُعْطِيَنَا خَادِمًا نَتَّقِي بِهِ الْعَمَلَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: هَلْ أَدُلُّكُمَا عَلَى خَيْرٍ لَكُمَا مِنْ حُمْرِ النَّعَمِ، قَالَ عَلِيٌّ: نَعَمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: تَكْبِيرَاتٌ وَتَسْبِيحَاتٌ وَتَحْمِيدَاتٌ مِائَةً حِينَ تُرِيدُ أَنْ تَنَامَ فَتَبِيتَا عَلَى أَلْفِ حَسَنَةٍ، قَالَ عَلِيٌّ: فَمَا فَاتَنِي مُنْذُ سَمِعْتُهَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِلا لَيْلَةَ صِفِّينَ، فَإِنِّي نُسِّيتُهَا حَتَّى ذَكَرْتُهَا مِنْ آخِرِ اللَّيْلِ فَقُلْتُهَا "،

قَالَ أَبُو بَكْرٍ، وَشَبَثُ بْنُ رِبْعِيٍّ: هَذَا لا نَعْلَمُهُ يَرْوِي عَنْ عَلِيٍّ، إِلا هَذَا الْحَدِيثَ وَلا نَعْلَمُ لَهُ طَرِيقًا، عَنْ عَلِيٍّ إِلا هَذَا الطَّرِيقَ
البحر الزاخر بمسند البزار
*************


و اوردها ابى نعيم باسناد مختلف حتى محمد بن كعب وروايته عن شبث لا تصح
(213)- [213]حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ خَلادٍ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بنُ مِلْحَانَ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ، حَدَّثَنِي اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْهَادِ، عَنْمُحَمَّدِ بْنِ كَعْبٍ الْقُرَظِيُّ، عَنْ شَبَثِ بْنِ رِبْعِيٍّ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلامُ، أَنَّهُ قَالَ: قُدِمَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِسَبْيٍ، فَقَالَ عَلِيٌّ لِفَاطِمَةَ: ائْتِي أَبَاكِ فَسَلِيهِ خَادِمًا تَقِي بِهِ الْعَمَلَ، فَأَتَتْ أَبَاهَا حِينَ أَمْسَتْ، فَقَالَ لَهَا:" مَا لَكِ يَا بُنَيَّةُ؟ "، قَالَتْ: لا شَيْءَ، جِئْتُ لأُسَلِّمَ عَلَيْكَ، وَاسْتَحْيَتْ أَنْ تَسْأَلَ شَيْئًا، فَلَمَّا رَجَعَتْ، قَالَ لَهَا عَلِيٌّ: مَا فَعَلْتِ؟ قَالَتْ: لَمْ أَسْأَلْهُ شَيْئًا وَاسْتَحْيَيْتُ مِنْهُ حَتَّى إِذَا كَانَتِ اللَّيْلَةُ الْقَابِلَةُ، قَالَ لَهَا: ائْتِي أَبَاكِ فَسَلِيهِ خَادِمًا تَتَّقِينَ بِهِ الْعَمَلَ، فَأَتَتْ أَبَاهَا فَاسْتَحْيَتْ أَنْ تَسْأَلَهُ شَيْئًا، حَتَّى إِذَا كَانَتِاللَّيْلَةُ الثَّالِثَةُ مَسَاءً خَرَجْنَا جَمِيعًا حَتَّى أَتَيْنَا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: " مَا أَتَى بِكُمَا؟ "، فَقَالَ عَلِيٌّ: يَا رَسُولَ اللَّهِ شَقَّ عَلَيْنَا الْعَمَلُ، فَأَرَدْنَا أَنْ تُعْطِيَنَا خَادِمًا نَتَّقِي بِهِ الْعَمَلَ، فَقَالَ لَهُمَا رَسُولُ اللَّهِصلى الله عليه وسلم: " هَلْ أَدُلُّكُمَا عَلَى خَيْرٍ لَكُمَا مِنْ حُمْرِ النَّعَمِ؟ "، قَالَ عَلِيٌّ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، نَعَمْ، قَالَ: " تَكْبِيرَاتٌ وَتَسْبِيحَاتٌ وَتَحْمِيدَاتٌ مِائَةٌ حِينَ تُرِيدَانِ تَنَامَانِ فَتَبِيتَانِ عَلَى أَلْفِ حَسَنَةٍ، وَمِثْلُهَا حِينَ تُصْبِحَانِ فَتَقُومَانِ عَلَى أَلْفِ حَسَنَةٍ "،
فَقَالَ عَلِيٌّ: فَمَا فَاتَتْنِي مُنْذُ سَمِعْتُهَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِلا لَيْلَةَ صِفِّينَ، فَإِنِّي نُسِّيتُهَا حَتَّى ذَكَرْتُهَا مِنْ آخِرِ اللَّيْلِ فَقُلْتُهَا
حلية الاولياء لابى نعيم
***************


الخلاصة :


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



1 - لا شبهة فقط تدليس وغباء من الرافضى وعدم فهم لما يقرأة كعادتهم


2 - الرافضى يدلس فيخفى انه شبث مدعى التشيع احد قواد جيش الامام على المقربين ومحل ثقته طوال حرب صفين والخوارج فلو كان غير صالح فى نظر المعصوم صاحب الولاية التكوينية عند الشيعة فلماذا اختاره المعصوم احد قواده جيشه طوال حروبه وحتى بعدما خرج على المعصوم ثم عاد فجعله كما كان احد قواد جيشه ومحل ثقته ...على الرغم انه يعلم انه سيشارك فى قتل الحسين(فالمعصوم صاحب الولاية التكوينية عند الشيعة يعرف كل شىء ويقدر على كل شىء)؟؟


3 - دلس الرافضى واخفى ان شبث من شيعة المعصوم الامام الحسين رضى الله عنه والحسين وكاتب اليه والحسين يعرفه تماما وعندما تصادما فى كربلاء نادى عليه بالاسم وكلمه انه كاتبه وبايعه فلماذا يغدر بالمعصوم الحسين صاحب الولاية التكوينية عند الشيعة .


والرافضى كالعادة لا يفهم معنى مصطلحات الحديث له ادراك ؟
وتعامى عما كتبه الحافظ ابن حجر انه ضعيف فى الروايه له روايه واحدة فقط .


له ادراك تعنى مرتبه ادنى عن رتب الصحابه الاعلام كالمهاجرين والانصار والبدرين فضلا عن العشرة المبشرين بالجنة واصحاب البيعتين ومن صاحبوا وتعلموا ونقلوا عن رسول الله فضلا عمن تربوا معهم وبينهم وكانت لهم رؤيا كالامام الحسن والامام الحسين والعبادله وغيرهم كثير رضى الله عنهم جميعا


وكذك مرتبه الاحتجاج برواياته اقل من روايات الصحابة هذا ان صح الاسناد


يتبع باذن الله تعالى وتوفيقه


العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:04 PM
مختصرعن حياة شبت بن ربعى المثيرة للجدل


لعله ياتى اليوم فيتولى احد طلاب العلم او العلماء ويخرج الدروس المستفادة لنا من سيرة حياة شبث بن ربعى ليستفاد منها حوادثها المنأولين الذين يكونوا صادقين ولكنهم فيهم جهالة واندفاع وما هى الاسباب والنتائح فى زمن الفتن الذى نعيشه مع تنامى تصدير الثورة الشيعية واثارة الفتن والفوضى


فهذه ليست دراسة ولكن نقاط مفصلية سريعة من حياة شبث بن ربعى :


نبدأ بالتعرف على بعض مفاتيح شخصية شبث فهو من اشراف قومه و شيخ مضر بما تحمله من عزة رؤساء العشائر والقبائل من حب الظهور والرئاسة .
شبث مستقلا برأيه سريع الانتقال لا يخفى ذلك بل يعمل ما يؤمن به ولو كان مخطئا ويمضى فيه الى منتهاه..
شبث مقتحم غير مبالى الى اخر مدى وبقوة طالما اعتقد انه على صواب...
شبث يعود الى الحق اذا تبين له خطأ ما هو عليه ولايتردد فى تركه غير مبالى بالعواقب ....وسيرته تظهر هذا بشكل يثير التعجب ...


اسال الله تعالى ان يكون صادقا فى توبته
أَوْ يُوبِقْهُنَّ بِمَا كَسَبُوا وَيَعْفُ عَنْ كَثِيرٍ (34) الشورى


1 - نبدأ من تأويله الصواب والمضى فيه :
اسلم فى زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مقدم حق وصلاح وتوحيد الله تعالى بعد ظلمة الكفر فى الجاهلية


2 - ثم تأويله الباطل والمضى فيه :
بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم وظهر امر المرتدين وعلا شانهم مثل مسيلمة المتنبىء الكذاب فاختار الانضمام الى سجاح المتنبئة وقالوا انه كان مؤذنا لها


3 - ثم تأويله الصواب والمضى فيه :
ثم رجع الى الاسلام و تاب من اتباع مدعى النبوة الكذبه وعاد للاسلام مره اخرى


4 - ثم تأويله الباطل والمضى فيه :
ثار مع الثوار المتريد والغوغاء على الخليفة الرشد عثمان ابن عفان وشارك الدهماء وابن سبأ من كل مصر حتى قتل امير المؤمنين عثمان ابن عفان رضى الله عنه وهى من طوامه لا شك ولا يخفف من ذلك الا اذا كان دوره ثانويا مبنى على الجهاله
الدليل الاول قبول الامام الراشد على بن ابى طالب رضى الله عنه وثقته به وجعله احد قواد جيشه ان دوره فى هذا الامر كان ثانويا او مبنى على الجهاله لان الامام على لايستامن ويولى خائن او مجرم غادر...
الدليل الثانى عدم قتل معاوية رضى الله عنه له قصاصا لما تولى الخلافة كما فعل بالكثير وكذلك طوال حياة الحجاج فلو كان يعلم انه احد قتله الامام عثمان ابن عفان رضى الله عنه لاقتص منه ولم يتركة حتى مات عن سبعين عاما بالكوفة والله اعلم


5- ثم تأويله الصواب والمضى فيه :
فانضم الى معسكر امير المؤمنين على فى حرب صفين وكان محل ثقة الامام على فارسله كاحد رسله المفوهين واصحاب المكانة (شيخ المضريين ) ذا حجة وبلاغة وشكيمة فيما يعتقده فتوجه الى معسكر الصحابى معاوية رضى الله عنه
فبادره شبث بن ربعي فحمد الله وأثنى عليه ثم قال:
يا معاوية قد فهمت ما رددت على ابن محصن، إنه والله لا يخفى علينا ما تطلب، إنك لم تجد شيئاً تستغوي به الناس وتستميل به أهواءهم وتستخلص به طاعتهم إلا قولك: قتل إمامكم مظلوماً فنحن نطلب دمه، فاستجاب لك سفهاء طغام، وقد علمنا أنك أبطأت عنه بالنصر وأحببت له القتل لهذه المنزلة التي أصبحت تطلب، ورب متمني أمر وطالبه يحول الله دونه، وربما أوتي المتمني أمنيته وفوق أمنيته، ووالله ما لك في واحدة منهما خير!
والله إن أخطأك ما ترجو إنك لشر العرب حالاً!
ولئن أصبت ما تتمناه لا تصيبه حتى تستحق من ربك صلي النار! فاتق الله يا معاوية ودع ما أنت عليه ولا تنازع الأمر أهله.
قال: فحمد معاوية الله
ثم قال: أما بعد فإن أول ما عرفت به سفهك وخفة حلمك أن قطعت على هذا الحسيب الشريف سيد قومه منطقه ثم اعترضت بعد فيما لا علم لك به، فقد كذبت ولؤمت أيها الأعرابي الجلف الجافي في كل ما ذكرت ووصفت!
انصرفوا من عندي فليس بيني وبينكم إلا السيف. وغضب، وخرج القوم.
فقال له شبث بن ربعي:أتهول بالسيف؟
أقسم بالله لنعجلنها إليك.
(الكامل فى التاريخ ابن الاثير)


فنجده مندفعا لما كلف به ويعتقده صواب .. لايهاب ولا ينافق لما يراه حقا ويمضى فيه لمنتهاه غير مبالى بالعواقب ولكنه اختيار الامام على رضى الله عنه وهو اعلم منا بما اختار..
* فكان احد قواد الامام على رضى الله عنه الاشداء ذوى البلاء والباس فى القتال فى معركة صفين
"فكان علي يخرج مرة الأشتر ومرةً حجر بن عدي الكندي ومرةً شبث بن ربعي ومرةً خالد بن المعمر ومرةً زياد بن النضر الحارثي ومرةً زياد بن خصفة التيمي ومرة سعيد بن قيس الهمداني ومرةً معقل بن قيس الرياحي ومرةً قيس بن سعد الأنصاري، وكان الأشتر أكثرهم خروجاً."
"فأرسل علي شبث بن ربعي الرياحي، فازداد القتال، فأرسل معاوية عمرو بن العاص في جند كثير، فأخذ يمد أبا الأعور ويزيد بن أسد، وأرسل علي الأشتر في جمع عظيم وجعل ( علي بن ابى طالب ) يمد الأشعث وشبثاً، فاشتد القتال"
الكامل فى التاريخ لابن الاثير


ثم دخلت سنة سبع وثلاثين في المحرم منها جرت موادعةٌ بين علي ومعاوية، توادعا على ترك الحرب بينهما حتى ينقضي المحرم طمعاً في الصلح، واختلفت بينهما الرسل، فبعث علي عدي بن حاتم ويزيد بن قيس الأرحبي وشبث بن ربعي وزياد ابن خصفة فتكلم عدي بن حاتم فحمد الله وقال: أما بعد فإنا أتيناك ندعوك إلى أمر يجمع الله به كلمتنا وأمتنا ونحقن به الدماء ونصلح ذات البين، إن ابن عمك سيد المسلمين أفضلها سابقةً وأحسنها في الإسلام أثراً، وقد استجمع له الناس ولم يبق أحد غيرك وغير من معك، فاحذر يا معاوية لا يصبك وأصحابك مثل يوم الجمل! فقال له معاوية: كأنك إنما جئت متهدداً لم تأت مصلحاً! هيهات يا عدي! كلا والله إني لابن حرب لا يقعقع له بالشنان، وإنك والله من المجلبين على عثمان، وإنك من قتلته، وإني لأرجو أن تكون ممن يقتله الله به! فقال له شبث وزياد بن خصفة جواباً واحداً: أتيناك فيما يصلحنا وإياك فأقبلت تضرب لنا الأمثال، دع ما لا ينفع من القول والفعل وأجبنا فيما يعم نفعه"
الكامل فى التاريخ لابن الاثير


6 - ثم تأويله الباطل والمضى فيه :
فلما رفع معسكر معاوية المصاحف على الرماح كان اول المنادين بالتحكيم ؟؟؟
وابح من رؤساء الخوارج على الامام على رضى الله عنه
وقال سليمان التيمي، عن أنس قال: قال شبث بن ربعي: أنا أول من حرر الحرورية؟؟ فقال رجل: ما في هذا ما تمتدح به.!!!
وعن مغيرة قال: أول من حكم ابن الكواء وشبث.
قلت: معنى قوله " حكم "هذه كلمة قد صارت سمة للخوارج.
يقال " حكم " إذا خرج فقال: لا حكم إلا لله. ( تاريخ الاسلام الذهبى )
ولما رجع علي من صفين فارقة الخوارج وأتوا حروراء، فنزل بها منهم اثنا عشر ألفاً، ونادى مناديهم: إن أمير القتال شبث بن ربعي التميمي، وأمير الصلاة عبد الله بن الكوا اليشكري، والأمر شورى بعد الفتح، والبيعة لله، عز وجل، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر. (الكامل فى التاريخ لابن الاثير)


7- ثم تأويله الصواب والمضى فيه :
فلما ارسل الامام على بن ابى طالب الصحابى ابن عباس رضى الله عنهما لمحاورة الخوارج وردهم الى الحق رجع معه شبث بن ربعى لتبنيه الصواب وخطأ موقفه واشترك ببساله فى قتال الخوارج !! ..
فكلفة الامام على بن ابى طالب مرة اخرى كاحد قواده على ميسرة الجيش فى الحرب ضد الخوارج وحارب ببسالة "فقال علي: والله ما عبروه وإن مصارعهم لدون الجسر، ووالله لا يقتل منكم عشرة ولا يسلم منهم عشرة، وتقدم علي إليهم فرآهم عند الجسر لم يعبروه، وكان الناس قد شكوا في قوله وارتاب به بعضهم، فلما رأوا الخوارج لم يعبروا كبروا وأخبروا علياً بحالهم، فقال: والله ما كذبت ولا كذبت! ثم إنه عبأ أصحابه، فجعل على ميمنته حجر ابن عدي، وعلى ميسرته شبث بن ربعي أو معقل بن قيس الرياحي، وعلى الخيل أبا أيوب الأنصاري، وعلى الرجالة أبا قتادة الأنصاري، وعلى أهل المدينة، وهم سبعمائة أو ثمانمائة، قيس بن سعد بن عبادة
( الكامل فى التاريخ لابن الاثير )


8 - ثم تأويله الباطل والمضى فيه :
بانحيازه الى عبيد الله ابن زياد ويزيد بن معاوية ضد الامام الحسين رضى الله عنه بعد مخاطبته بالرسائل و مبايعته بالخلافة وهنا فيها ضلال بعيد وشطط عن الحق لاخلاف عليه
" وكان فيمن قاتل مسلماً محمد بن الأشعث وشبث بن ربعي التميمي والقعقاع بن شور، وجعل شبث يقول: انتظروا بهم الليل يتفرقوا، فقال له القعقاع: إنك قد سددت عليهم وجه مهربهم فافرج لهم يتفرقوا." ( الكامل فى التاريخ لابن الاثير )
وكان يعرف ويعترف بذلك الذنب والضلال ولكن حب الرئاسة والدنيا .. يدل على ذلك حكمه على نفسه ومن تبعه عندما امر بالتقدم لقتال الامام الحسين فى كربلاء ورميهم
(" قال لشبث بن ربعي: ألا تقدم إليهم! .. فقال: سبحان الله!
شيخ مضر وأهل المصر عامة تبعثه في الرماة، لم تجد لهذا غيري!
ولم يزالوا يرون من شبث الكراهة للقتال
حتى إنه كان يقول في إمارة مصعب: لا يعطي الله أهل هذا المصر خيراً أبداً ولا يسددهم لرشد؟؟؟
ألا تعجبون أنا قاتلنا مع علي بن أبي طالب ومع ابنه آل أبي سفيان خمس سنين ثم عدونا على ابنه وهو خير أهل الأرض نقاتله مع آل معاوية وابن سمية..
ضلال يا لك من ضلال!فلما قال شبث ذلك دعا عمر بن سعد الحصين بن نمير فبعث معه المجففة وخمسمائة من المرامية") (الكامل فى التاريخ ابن الاثير)


"ثم قال الحسين: فإن كنتم في شك مما أقول أو تشكون في أني ابن بنت نبيكم؟ فوالله ما بين المشرق والمغرب ابن بنت نبي غيري منكم ولا من غيركم. أخبروني أتطلبوني بقتيل منكم قتلته، أو بمال لكم استهلكته، أو بقصاص من جراحة؟ فلم يكلموه، فنادى: يا شبث بن ربعي! ويا حجار بن أبجر! ويا قيس بن الأشعث! ويا زيد بن الحارث! ألم تكتبوا إلي في القدوم عليكم؟ قالوا: لم نفعل. ثم قال: بلى فعلتم. ثم قال: أيها الناس إذ كرهتموني فدعوني أنصرف إلى مأمني من الأرض." (الكامل فى التاريخ ابن الاثير)


"فقال شبث لبعض من حوله: ثكلتكم أمهاتكم! إنما تقتلون أنفسكم بأيديكم وتذلون أنفسكم لغيركم، أتفرحون بقتل مثل مسلم؟ أما والذي أسلمت له لرب موقف له قد رأيته في المسلمين، فلقد رأيته يوم سلق أذربيجان قتل ستة من المشركين قبل أن تنام خيول المسلمين، أفيقتل مثله وتفرحون؟ وكان الذي قتله مسلم بن عبد الله الضبابي وعبد الرحمن بن أبي خشكارة البجلي."


" وحمل شمر حتى بلغ فسطاط الحسين ونادى: علي بالنار حتى أحرق هذا البيت على أهله. فصاح النساء وخرجن، وصاح به الحسين: أنت تحرق بيتي على أهلي؟ حرقك الله بالنار! فقال حميد بن مسلم لشمر: إن هذا لا يصلح لك، تعذب بعذاب الله وتقتل الولدان والنساء، والله إن في قتل الرجال لما يرضى به أميرك! فلم يقبل منه، فجاءه شبث بن ربعي فنهاه فانتهى، "(الكامل فى التاريخ ابن الاثير)


9 - ثم تأويله الصواب والمضى فيه :
حارب المختار ومن معه تحب قيادة عبد الله بن الزبير ولما غلب المختار بايعة على الامن " وجاء المختار حتى نزل جانب السوق. وولى إبراهيم حصار القصر ومعه يزيد بن أنس وأحمر بن شميط، فحصروهم ثلاثاً، فاشتد الحصار عليهم،
فقال شبثٌ لابن مطيع: انظر لنفسك ولمن معك فوالله ما عندهم غناء عنك ولا عن أنفسهم. فقال: أشيروا علي. فقال شبث: الرأي أن تأخذ لنفسك ولنا أماناً وتخرج ولا تهلك نفسك ومن معك. "(الكامل فى التاريخ ابن الاثير)


كان من المشهور ان الشبث لم يباشر قتل الحسين عليه السلام وكان من الكارهين فى قتال الحسين وكان لايبالى فى اعلان ذلك وسط الجيش اكثر من مرة ... فلم يغدر به المختار وهو الذى غدر بالالاف ممن قاتل الحسين فى جيش عبيد الله بن زياد .


* كان شبث بن ربعى رئيسا ومستشارا من رؤساء الكوفة وقومه


" فأرجف الناس بالمختار وقالوا: إن يزيد قت، ولم يصدقوا أنه مات. فدعا المختار إبراهيم بن الأشتر وأمره على سبعة آلاف وقال له: سر فإذا لقيت جيش يزيد بن أنس فأنت الأمير عليهم فارددهم معك حتى تلقى ابن زياد وأصحابه فتناجزهم. فخرج إبراهيم فعسكر بحمام أعين وسار، فلما سار اجتمع أشراف الكوفة عند شبث بن ربعي وقالوا: والله إن المختار تأمر علينا بغير رضى منا، ولقد أدنى موالينا فحملهم على الدواب وأعطاهم فيئنا. وكان شبث شيخهم، وكان جاهلياً إسلامياً، فقال لهم شبث: دعوني حتى ألقاه.


فذهب إليه فلم يدع شيئاً أنكروه إلا ذكره له، فأخذ لا يذكر خصلة إلا قال له المختار: أنا أرضيهم في هذه الخصلة وآتي لهم كل ما أحبوا، وذكر له الموالي ومشاركتهم في الفيء، فقال له: إن أنا تركت مواليكم وجعلت فيئكم لكم تقاتلون معي بني أمية وابن الزبير وتعطوني على الوفاء عهد الله وميثاقه وما أطمئن إليه من الأيمان؟ فقال شبث: حتى أخرج إلى أصحابي فأذكر لهم ذلك. فخرج إليهم فلم يرجع إليه وأجمع رأيهم على قتاله." (الكامل فى التاريخ ابن الاثير)


"وذكر الطبري من طريق إسحاق بن طلحة قال لما أخرج المختار الكرسي الذي كان يزعم أنه كالسكينة التي كانت في بني إسرائيل
صاح شبث بن ربعي يا معشر مضر لا تكفروا ضحوة.
قال فاجتمعوا فأخرجوه قال إسحاق إني لأرجوها له. (تاريخ الامم والملوك الطبرى)


"فاجتمع شبث بن ربعي ومحمد بن الأشعث وعبد الرحمن بن سعيد بن قيس وشمر حتى دخلوا على كعب بن أبي كعب الخثعمي فكلموه في ذلك، فأجابهم إليه، فخرجوا من عنده حتى دخلوا على عبد الرحمن بن مخنف الأزدي فدعوه إلى ذلك، فقال لهم: إن أطعتموني لم تخرجوا. فقالوا له: لم؟ فقال: لأني أخاف أن تتفرقوا وتختلفوا ومع الرجل شجعانكم وفرسانكم مثل فلان وفلان، ثم معه عبيدكم ومواليكم وكلمة هؤلاء واحدة، ومواليكم أشد حنقاً عليكم من عدوكم، فهم مقاتلوكم بشجاعة العرب وعداوة العجم، وإن انتظرتموه قليلاً كفيتموه بقدوم أهل الشام أو مجيء أهل البصرة فتكفونه بغيركم ولم تجعلوا بأسكم بينكم.
فقالوا: ننشدك الله أن تخالفنا وتفسد علينا رأينا وما أجمعنا عليه!
فقال: إنما أنا رجل منكم، فإذا شئتم فاخرجوا." (الكامل فى التاريخ ابن الاثير)


"وأما ابن الأشتر فإنه مضى إلى مضر فلقي شبث بن ربعي ومن معه، فقال لهم إبراهيم: ويحكم انصرفوا فما أحب أن يصاب من مضر على يدي. فأبوا وقاتلوه، فهزمهم وجرح حسان بن فائد العبسي فحمل إلى أهله فمات، فكان مع شبث، وجاءت البشارة إلى المختار بهزيمة مضر، فأرسل إلى أحمر بن شميط وابن كامل يبشرهما، فاشتد أمرهما." (الكامل فى التاريخ ابن الاثير)


"وقاتل المختار على فم سكة شبث عامة ليلته وقاتل معه رجال من أهل البأس وقاتلت معه همدان أشد قتال وتفرق الناس عن المختار، فقال له من معه: أيها الأمير اذهب إلى القصر، فجاء حتى دخله، فقال له بعض أصحابه: ألم تكن وعدتنا الظفر وأنا سنهزمهم؟ فقال: أما قرأت في كتاب الله تعالى " يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب " الرعد:39. فقيل: إن المختار أول من قال بالبداء. (الكامل فى التاريخ ابن الاثير)


10 – وفاة شبث بن ربعى :
عده الامام الذهبى من اشراف قومه و ذكر الاعشى مدى تاثر قومه بالكوفة بوفاته
"شبث بن ربعي بن حصين التميمي اليربوعي،
أحد الأشراف، كان ممن خرج على علي، ثم أناب ورجع.
قال حفص بن غياث: سمعت الأعمش يقول:
شهدت جنازة شبث، فأقاموا العبيد على حدة، والجواري على حدة، والخيل على حدة، والجمال على حدة،
وذكر الأصناف، ورأيتهم ينوحون عليه يلتدمون، ذكره ابن سعد.
له حديث واحد في سنن."
تاريخ الاسلام الحافظ الذهبى


والله اعلم .....

al3wasem
25-12-10, 02:05 PM
الرد على الشبهة 15



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول





15 ـ فيكتب أهل السنة أن قيس بن سعد بن أبي عبادة ـ وهو صحابي ـ كفَّر معاويةَ بنَ أبي سفيان ، فكان ممَّا قاله : “ فإنَّك وثنٌ ابنُ وَثَنٍ ، لَمْ يَقدُم إيمانُك ، ولَم يَحدُثْ نِفاقُك ، دخلتَ في الدين كرهًا ، وخرجتَ منه طوعًا ... “ (الكامل في اللغة والأدب للمُبَرّد : 1/301 مكتبة المعارف بيروت ، والمُبرّد من أهل العلم المحكوم بوثقاقتهم عند علماء أهل السنة).





النص كما ورد بكتاب الكامل فى اللغه والادب للمبرد :


وكان معاوية كتب إلى قيس بن سعد وهو والي مصر لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه " أما بعد، فإنّك يهوديّ ابن يهوديّ، إن غلب أحبّ الفريقين إليك عزلك واستبدل بك، وإن غلب أبغضهما إليك قتلك، ومثّل بك، وقد كان أبوك فوق سهمه، ورمى غرضه، فأكثر الحزّ، واخطأ المفصل، حتى خذله قومه، وأدركه يومه، فمات غريباً بحوران، والسلام " .
فكتب إليه قيسٌ: " أما بعد، فإنك وثن ابن وثنٍ، لم يقدم إيمانك، ولم يحدث نفاقك، دخلت في الدين كرهاً، وخرجت منه طوعاً، وقد كان أبي فوّق سهمه، ورمى غرضه، فسعيت عليه أنت و أبوك ونظراؤك، فلم تشقّوا غباره، ولم تدركوا شأوه، ونحن أنصار الدّين الذي خرجت منه، وأعداء الدين الذي خرجت إليه، والسلام " .
الرد على هذه الشبهة :


لن تجد فى شبهات الشيعة الروافض الا المخنقة والموقوذة والمتردية و النطيحة وما اكل السبع وهو مبلغهم من العلم .


1- هذه الرواية وردت فى كتاب للادب واللغه والشعر وبيان الاعراب واوجه البلاغة وليس فى كتاب للحديث او كتاب للاخبار والتاريخ والى هذا اشار المؤلف نفسه فى مقدمة الكتاب يوضّح الغرض من تأليفه فيقول :
" هذا الكتاب ألّفناه بجمع ضروباً من الآداب ما بين كلام منثور وشعر ...
مرصوف ومَثَلٍ سائر وموعظة بالغة واختيار من خطبة وكرسالة بليغة....
والنية أن نُفسِّر كل ما وقع في هذا الكتاب من كلام غريب أو معنى مُستغلَق
وأن نشرح ما يعرض فيه من الإعراب شرحا شافيا ...
حتى يكون الكتاب بنفسه مكتفيا عن أن يرجع إلى احد في تفسيره مستغنيا " الكامل في اللغة والأدب ص 17 ج 1 محمد بن يزيد المشهور بالمبرّد
2 - هذه الرواية وردت بدون اى اسناد فى كتاب الكامل للمبرد وكذلك وردت بدون سند ايضا فى مراجع اخبارية وادبية ولمؤلفين شيعة :
* مروج الذهب للمسعودى الشيعى بدون اسناد
* مقاتل الطالبيين للاصفهانى الشيعى بدون اسناد
* شرح نهج البلاغة لابى حديدالمعتزلى الشيعى بدون اسناد
* سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي العصامي بدون اسناد
* عيون الأخبار ابن قتيبة الدينوري بدون اسناد


لا قيمة لاى روايه بدون اسنادفهى والعدم سواء
وانما هى نص ادبى فقط لا قيمة له ولا يبنى عليه اى عقيدة.


قال شيخ الإسلام ابن تيمية :


«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »
(منهاج السنة النبوية 8/110).
قال عبد الله بن المبارك : «الإسناد من الدين و لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء» (مقدمة صحيح مسلم).
قال الشافعي : « مثل الذي يطلب الحديث بلا إسناد كمثل حاطب ليل يحمل حزمة حطب وفيه أفعى وهو لا يدري » كتاب الام


3 - عد الحافظ الذهبى رسائل الملاسنات بين معاوية وقيس منقطعة الاسناد :
ابن عيينة: عن أبي هارون المدني، قال:
قال معاوية لقيس بن سعد: إنما أنت حبر من أحبار يهود؛ إن ظهرنا عليك قتلناك، وإن ظهرت علينا نزعناك.
فقال: إنما أنت وأبوك صنمان من أصنام الجاهلية، دخلتما في الإسلام كرها، وخرجتما منه طوعا. هذا منقطع.
سير اعلام النبلاء الحافظ الذهبى

ولقد اوردها ابن عساكر :

أخبرنا أبو محمد بن حمزة حدثنا أبو بكر الخطيب وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر بن الطبري قالا أنبأنا أبو الحسين بن الفضل أنبأنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب حدثنا محمد بن يحيى حدثنا سفيان عن أبي هارون المديني ( 1 ) قال قال معاوية لقيس بن سعد إنما أنت حبر من أحبار يهود إن ظهرنا عليك قتلناك وإن ظهرت علينا نزعناك فقال له قيس إنما أنت وأبوك صنمان من أصنام الجاهلية دخلتما في الإسلام كرها وخرجتما منه طوعا
تاريخ دمشق لابن عساكر



هذة الرواية ايضا فيها انقطاع :
ابو هارون المدينى هو ابو هارون المدنى هو موسى بن أَبي عيسى الحناط الغفاري من الطبقة السادسة ومن تابعى التابعين
وقيس بن سعد الذى يروى عنه ابو هارون فقط هو قيس بن سعد المكى الحبشى مفتى مكة وليس قيس بن سعد بن عبادة الخزرجى الانصارى صاحب الواقعة مع معاوية رضى الله عنهم كما جاء بتهذيب التهذيب و تهذيب الكمال


647 - خت م د ق البخاري في التعاليق ومسلم وأبي داود وابن ماجة موسى بن أبي عيسى الحناط الغفاري أبو هارون المدني واسم أبي عيسى ميسرة روى عن دينار أبي عبد الله القراظ وعبد الوهاب بن بخت وعون بن عبد الله بن عتبة وقيس بن سعد المكي وأبي جعفر محمد بن علي بن الحسين وموسى بن أنس بن مالك ونافع مولى بن عمر وأبي طيبة المدني
تهذيب التهذيب ابن حجر


6290 - خت م د ق : موسى بن أَبي عيسى الحناط الغفاري (2) ، أبو هارون المدني ، أَخُو عيسى بن أَبي عيسى ، واسم أبي عيسى ميسرة.
رَوَى عَن : دينار أبي عَبد الله القراظ (م) ، وعبد الوهاب بن بخت ، وعون بن عَبد الله بن عتبة بن مسعود (ق) ، وقيس بن سعد المكي ، وأبي جعفر محمد بن علي بن الحسين ، وموسى بن أنس ابن مالك (د) ، ونافع مولى ابن عُمَر ، وأبي طيبة المدني.
تهذيب الكمال الحافظ المزى


5577-قيس ابن سعد المكي ثقة من السادسة مات سنة بضع عشرة خت م د س ق تقريب التهذيب


4 - هذاالهجاء هو ملاسنات تحدث دائما اثناء الحروب وليس لاعتقاد فى كفر معاوية و معسكره بل هم على الاسلام و فئة باغية .
وبمصطلحات اليوم هى من وسائل الحرب النفسية للنيل من نفسيه الخصوم فى الميدان واستخدام الدعاية السوداء فى اعلام الحرب لاضعاف معنويات الخصوم...



الدليل الاول :قيس بن سعد يرسل لمعاوية وياخذ الامان لانهاء الحرب بعد صلح الحسن :
" فلما دخل الحسن في بيعة معاوية، أبى قيس أن يدخل، وقال لأصحابه:
إن شئتم جالدت بكم أبدا حتى يموت الأعجل، وإن شئتم أخذت لكم أمانا.
فقالوا: خذ لنا.فأخذ لهم، ولم يأخذ لنفسه خاصة."
سير اعلام النبلاء الحافظ الذهبى
فلو كان كلام الرافضى الجاهل صحيح فى تكفير معاوية لزم امرين



1 - رفض معاوية اعطاء الامان لان قيس ابن سعد يكفره ويجب الخلاص منه وجيشه ...
2 - ولو كان قيس ابن سعد وجيشه يعتقدون كفر معاوية ما طلبوا الامان من كافر وهم قادرين على القتال بل كانوا الفائزين فى اخر لقاء مع جيش الشام
الدليل الثانى : مروج الذهب المسعودى الشيعى:


ودخل قيس بن سعد بعد وفاة علي ووقوع الصلح في جماعة من الأنصار على معاوية........
فقال لهم معاوية:
يا معشر الآنصار، بِمَ تطلبون ما قبلي؟
فواللّه لقد كنتم قليلاً معي كثيراً عليَّ.....
ولضللتم حَدِّي يومِ صِفِّينَ حتى رأيت المنايا تلظَّى في أسنتكم...... وهجوتمونى في أسلافي بأشد من وقع الأسنة.....
حتى إذا أقام اللهّ ما حاولتم ميله قلتم:
ارْعَ فينا وصية رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، هيهات يأبى الحقِينُ العذرة
فقال قيس:
نطلب قبلك بالإسلامِ الكافي به اللّه، لا بما تمتّ به إليك الأحزاب، وأم عداوتنا لك فلو شِئْت كففتها عنك.
وأما هجاؤنا إياك فقول يزول باطله، ويثبت حقه.
وأما استقامة الأمر فعلى كره كان منا.
وأما فَلُّنَا حدك يوم صفين فإنا كنا مع رجل نرى طاعَتَهُ طاعة للّه.
وأما وصية رسول اللّه بنا فمن آمن به رعاها بعده.
وأما قولك يأبى الحقين العذرة فليس دون اللهّ يد تحجزك منا يا معاوية.
فقال معاوية يموه : أرفعوا حوائجكم.
مروج الذهب للمسعودى الشيعى
----------------------------



الدليل الثالث : اورها الحافظ الذهبى :
المدائني: عن أبي عبد الرحمن العجلاني، عن سعيد بن عبد الرحمن بن حسان، قال:
دخل قيس بن سعد في رهط من الأنصار على معاوية،
فقال: يا معشر الأنصار! بما تطلبون ما قبلي؟
فوالله لقد كنتم قليلا معي، كثيرا علي،
وأفللتم حدي يوم صفين، حتى رأيت المنايا تلظى في أسنتكم، وهجوتموني،
حتى إذا أقام الله ما حاولتم ميله،
قلتم:ارع فينا وصية رسول الله - صلى الله عليه وسلم - هيهات يأبى الحقين العذرة.
فقال قيس: نطلب ما قبلك بالإسلام الكافي به الله ما سواه، لا بما تمت به إليك الأحزاب..
فأما عداوتنا لك، فلو شئت كففتها عنك...
وأما الهجاء فقول يزول باطله ويثبت حقه..
وأما استقامة الأمر عليك فعلى كره منا،
وأما فلنا حدك، فإنا كنا مع رجل نرى طاعته لله،
وأما وصية رسول الله -صلى الله عليه وسلم - بنا، فمن أبه رعاها،
وأما قولك: يأبى الحقين العذرة، فليس دون الله يد تحجزك، فشأنك.
فقال معاوية: سوءة، ارفعوا حوائجكم. (3/112)
سير اعلام النبلاء الذهبى
-----------------------


الخلاصة :
إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



شبهات الشيعة الروافض تؤسس دائما على روايات بمرتبة الميته والمخنقة والموقوذة والمتردية و النطيحة وما اكل السبع فهذا مبلغ الروافض من العلم !!!


فلا شبهة بدون بينة بدليل صحيح الاسناد والمتن


بسبب تاصيل الاسناد العالى فى عقائد اهل السنة والجماعة ورسوخ علوم القرآن والسنة وعلم الرجال وانتشار مراجع الطبقات وتاريخ العلماء الاعلام منذ رسول الله حتى الان ...


تاكد الشيعة تمام انهم لا اصل لهم ولا مقارنة لهم باهل السنة وتاريخهم وتاصيلهم الا كتاريخ اللصوص ومطاريد الجبال والحيوانات الضالة ..


فقاموا باخراج الشبهات للنيل من عقائد ودين واسناد اهل السنة المسلمين فذلك الاسناد يثير جنونهم وحقدهم وذلهم وعجزهم كالنصارى تماما بتمام .


فوراء اخراج الشبهات مخطط هدفه المباشر تشكيك اهل السنة فى اسناد مصادرهم بتجريح عدالة ناقليه ( الصحابة بما فيهم اهل البيت وامهات المؤمنين ) عن طريق :


قال عبد الله بن المبارك : «الإسناد من الدين و لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء» (مقدمة صحيح مسلم).


1- اظهار ان كثيرا من الصحابة يسبون بعضهم البعض وكانه امر معتاد حتى يمكن تجرح عدالهم ومصداقيتهم وهو ما فعله كنهة الروافض فى الخفاء وسطروه فى مراجعهم التى اخفوا سرا من 1300 سنة حتى ترجمت وطبعت ونشرت منذ 30 عاما فقط .


2- دائما منذ فضحم اهل السنة وكشفوا عقائدهم الفاسدة وعدم وجد اسناد صحيح لاى شىء عندهم يحاولوا وباستماته فى دعايتهم البرهنه للشاب والاجيال الحاليه ان اجداهم من اول ابن سبأ حتى السيستانى والكورانى هم على مذهب الصحيح وان الصحابة كلهم الا ثلاثة قوم سوء لا عداله لهم .


3- محاولات مستميته لاثبات ان كثير من الصحابة كانوا شربون الخمور وهى من الكبائر المسقطة للعداله وبالرغم من اقامة الحد عليهموبالرغم من عدم اثبات الكذب عليهم يقول الروافض انهم لا عدالة لكل الصحابة تعميما وليس تخصيصا بمن ارتكب الفعل وحد عليه استغفالا للسامعين والقراء ...


4 – لان الشيعة الروافض لااسناد لهم صحيح ولا عدالة مثيته فى رواتهم لا ينامون الليل ولا يرتاحون بالنهار الا بعد هدم عدالة نقله الدين عند السنة ليتساوى فى ظنهم وتخطيطهم ولن يكون ابدا



من اهل السنة فلهم الاصل البين ونسب الاسناد العالى قرآنا وسنة والثابت كالجبال الرواسى والعالى علو السماء عن الارض.


مع من لا اصل لهم ولا نسب فى اسناد الا الكذابين والمدعين وفاسدى العقائد والمجاهيل فلا قرآن ولا سنة وتربوا كالحوانات الضالة فى السراديب والحفر والاوكار والصحارى وتعمدوا اخفاء مراجعم سترا لقائدهم الباطنية الفاسدة كالصوص والمجرمين المطاريد فالحقد والغضب والكراهية لا حدود لها لاهل السنة ويعلوا كلما علا اسناد اهل السنة ..


5- حتى لو فرضنا قبول الرواية المعدومة لمجرد النقاش وتبيان الحقيقة فقد نفاها قيس نفسه بقوله وبعله وبشاهدة عشرات الشهود عندما اقدم قيس بن عبادة مع وفد الانصار من المدينة على معاوية بالشام
"يطلبوا : ارع فينا وصية رسول الله - صلى الله عليه وسلم



تصالحوا وتعاتبوا وتسامحوا على الهجاء المتبادل بينهم
قال سعد بن عبادة : " وأما الهجاء فقول يزول باطله ويثبت حقه "
وانتهى الامر واجاب معاوية مطالبهم ....

وانصرفوا جميعا مرضيين رضى الله عنهم جميعا ...


6- لم يكن هناك تكفير الا فى رؤوس الروافض التالفه عقلولهم من كثرة الضرب والرزع علي رؤسهم وقفاهم لطما والتطبير بالسيوف والسواطير والسنج

كما يفعل الهنود السيخ والهندوس واليهود والنصارى فى عبادتهم ...



يتبع ان شاء الله تعالى



العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:07 PM
الرد على الشبهة 16



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول


16 ـ أخرج الإمام مالك في “المُوطَّأ” روايةً صريحةً في التشكيك بالعاقبة التي يؤول إليها أمر الصحابة وفي مقدمتهم أبو بكر بن أبي قحافة (الخليفة) ففي “ المُوطَّأ ” : (2/461) دار إحياء التراث العربي ـ مصر ،ما نصُّه :
“وحدثني عن مالك عن أبي النضر مولى عمر بن عبيد الله أنه بلغه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لشهداء أحد : هؤلاء أشهد عليهم . فقال أبو بكرالصديق : ألسنا يا رسول الله بإخوانهم ؛ أسلمنا كما أسلموا ، وجاهدنا كما جاهدوا ؟
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : بلى ؛ ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي .
فبكى أبوبكر ، ثمَّ بكى ثم قال : أ إنَّا لكائنون بعدك” .
وقال ابن عبد البر في “التمهيد” (21/228) وزارة عموم الأوقاف والشؤون الإسلامية ـ المغرب : “معناه يستند من وجوه صحاح كثيرة ” .
وأخرجه ابن المبارك من وجه آخر مع اختلاف يسير في المتن في “الزهد” : ص171 ، دار الكتب العلمية ـ بيروت .







قبل ان نبدأ الشبهة هى نسخة مكررة من شبهة الهالك التيجانى بل نقلها بنفس اخطائها فالرافضة دائما أكذب الناس في المنقول وأجهل الناس في المعقول..
ورد هذا النص برواية باسنادين فقط فى موطأ مالك رحمه الله ولم ترد فى اى مصدر اخر :


الرواية الاولى فى موطأ مالك برواية يحى الليثى



[1004]وَحَدَّثَنِي، عَنْ مَالِك، عَنْ أَبِي النَّضْرِ مَوْلَى عُمَرَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ، أَنَّهُ بَلَغَهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ لِشُهَدَاءِ أُحُدٍ: " هَؤُلَاءِ أَشْهَدُ عَلَيْهِمْ "، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ: أَلَسْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ بِإِخْوَانِهِمْ أَسْلَمْنَا، كَمَا أَسْلَمُوا، وَجَاهَدْنَا كَمَا جَاهَدُوا؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ: " بَلَى، وَلَكِنْ لَا أَدْرِي مَا تُحْدِثُونَ بَعْدِي " فَبَكَى أَبُو بَكْرٍ، ثُمَّ بَكَى، ثُمَّ قَالَ: أَئِنَّا لَكَائِنُونَ بَعْدَكَ . (موطأ مالك برواية يحى الليثى )


الرواية الثانية فى موطأ مالك برواية الزهرى


[931]حَدَّثَنَا أَبُو مُصْعَبٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا مَالِكٌ، عَنْ أَبِي النَّضْرِ مَوْلَى عُمَرَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ، أَنَّهُ بَلَغَهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: " للِشُهَدَاءِ بأُحُدٍ هَؤُلَاءِ أَشْهَدُ عَلَيْهِمْ "، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ "أَلَسْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ بِإِخْوَانِهِمْ ؟ أَسْلَمْنَا، كَمَا أَسْلَمُوا، وَجَاهَدْنَا كَمَا جَاهَدُوا؟ " فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ: " بَلَى "، وَلَكِنْ لا أَدْرِي مَا تُحْدِثُونَ بَعْدِي ". فَبَكَى أَبُو بَكْرٍ، ثُمَّ بَكَى، ثُمَّ قَالَ: " أَئِنَّا لَكَائِنُونَ بَعْدَكَ؟ "
(موطأ مالك برواية الزهرى)


الحكم على المتن ضعيف
الحكم على الإسناد ضعيف لأن به موضع إرسال ، وباقي رجاله ثقات


ابو النضر هو سالم بن أبي أمية القرشي من الطبقة الخامسةوهو ثقة ثبت ولد عام 125 هـ لم يقابل رسول الله ليروى عنه والفارق يزيد على 112 عام من وفاة رسول الله حتى مولده ؟؟!!
الرد على الشبهة :


1- هى مثال نموذجى على تدليس وكذب الرافضى وسيده الهالك التيجانى فى النقل :
كل ما هو مكتوب باللون الاحمر والموضوع بين علامتى التنصيص هو ما تعمد الرافضى اسقاطه وحذفه واخفاؤه عمدا ونقل مابعده ليلوى عنق الكلام ويظهره على انه شبهة با ستخدام التدليس والكذب فى النقل
اعتمادا على ان قارىء الشبهة لن يبحدث وراؤه ليتبين وكذبه وفساد نقله :



هكذا وردت فى الاصل

قال ابن عبد البر في «التمهيد» 21/2288 : "هذا الحديث مرسل ، هكذا منقطع جميع رواة «الموطأ» "، ولكن معناه يستند من وجوه صحاح كثيرة.




قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ (69) يونس


2- الله اكبر المفاجأة الصاعقة والمدوية نزلت تطبيرا على قفا و رؤوس الروافض



الرواية التى استشهد بها الرافضى تنسف شبهته تماما وعلى طول الخط ذلك لانهم قوم لا يعقلون فمثل الشيعة هنا قول الله تعالى :


وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ(170) وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لَا يَسْمَعُ إِلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَعْقِلُونَ(171) البقرة


الرواية التى استشهد بها الشيعى لتاكيد صحة الرواية الاولى فى موطأ مالك ويوهم القراء من شباب المسلمين صحته شبهته فنسفت شبهته :


وأخرجه ابن المبارك من وجه آخر مع اختلاف يسير في المتن في “الزهد” : ص171 ، دار الكتب العلمية ـ بيروت


وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ
وهذه هى الرواية كما وردت فى كتاب الزهد والرقائق لابن المبارك


498 - أخبركم أبو عمر بن حيويه ، وأبو بكر الوراق قالا : أخبرنا يحيى قال : حدثنا الحسين قال : أخبرنا ابن المبارك قال : أخبرنا ابن لهيعة ، حدثني يزيد بن أبي حبيب ، أن أبا الخير ، حدثه ، أن عقبة بن عامر ، حدثهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى على قتلى أحد بعد ثماني سنين كالمودع للأحياء والأموات، ثم طلع المنبر ، وقال : « إني بين أيديكم فرط (1) ، وأنا عليكم شهيد ، وإن موعدكم الحوض (2) ، وإني لأنظر إليه وأنا في مقامي هذا ، وإني لست أخشى عليكم أن تشركوا ، ولكن أخشى عليكم الدنيا أن تنافسوها » ،
قال عقبة : « وكانت آخر نظرة نظرتها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم »
__________
(1) فرط لكم : سابقكم لأهيئ لكم طيب المنزل والمقام
(2) الحوض : نهر الكوثر
النص الذى استشهد به كهنة الشيعة الروافض
يثبت ان رسول الله يشهد ويبشركل الصحابة بالجنة
بل ويؤكد انهم لن يشركوا ابدا بل يخاف عليهم فقط من تنافس الدنيا عليهم رضوان الله جميعا كما شهد لهم رسول الله صلى الله عليه واله وسلم


وليس كما يدعى كهنة الشيعة الروافض انهم ارتدوا وكفروا وبدلوا الدين الا لعنه الله وملائكتة والناس اجمعين على كهنة الشيعة الروافض ومن تبعهم ..


3 - ولقد اورد الشيخ الدمشقية حفظة الله ردا على الشبهة :
"هؤلاء أشهد عليهم .. ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي"
"قال الحافظ ابن عبد البر «هذا الحديث مرسل وإسناده منقطع» كما أفاده الحافظ ابن عبد البر في (التمهيد21/221).
ومع ذلك فالحديث عام لا سبيل إلى التعيين فيه بأحد كما هو حال الرافضة الذين يريدون من الحديث تعيينه في أبي بكر خاصة وخواص الصحابة عامة.
وهؤلاء شهد الرسول عليهم لعلمه بحالهم وما انتهوا إليه عند الموت.
ولكنه لا يدري ما تكون نهاية الناس من بعده.
وليس في الحديث إلا نفي الرسول العلم بما سيكون من شأنهم بعده.
لكن سرعان ما صار الحديث عند الرافضة هكذا: أنا أعلم أنكم سوف تفعلون بعدي شرا.
وفي الحديث ما يناقض عقيدة الروافض أن النبي يعلم الغيب وأنه لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء.
وهذه مخالفة صريحة للقرآن الذي نص على أن الله أمر رسوله ( أن ينفي عن نفسه العلم بما سوف يكون من شأنه هو صلوات الله عليه، فما بالك بمن سواه؟ قال تعالى (قل ما كنت بدعا من الرسل وما أدري ما يفعل بي ولا بكم إن أتبع إلا ما يوحى إلي وما أنا إلا نذير مبين( (الاحقاف:9)
يشبهه قول الرسول لأم العلاء الأنصارية عندما قالت عند وفاة عثمان بن مظعون « شهادتي عليك أبا السائب أن الله سيكرمك: قال رسول الله ( « وما أدراك أن الله سيكرمه؟ ولله إني لرسول الله ولست أدري ما يفعل بي ولا بكم. فقالت: والله لا أزكي بعد أحدا أبدا» (رواه البخاري) "
كتاب احاديث يحتج بها الشيعة عبد الرحمن الدمشقية
~~~~~~~~~~


3 - اوردنا ان هذا الحديث مرسل ومنقطع عند جميع رواة الموطّأ، ومعلوم أن الحديث المرسل مردود عند جمهور المحدثين والفقهاء للجهل بحال الراوي فيفقد شروط الصحة، وحجة عند أبي حنيفة ومالك وأحمد في الراجح من مذهبه.
4 - وقد شرح الموطأ لمالك مجموعة من أهل العلم العلماء لا بد لنا أن نأتي بأقوالهم وشروحهم لهذا الحديث لما فيه من فائدة لشباب للمسلمين :


أـ يقول الامام الزرقاني ((...هؤلاء أشهد عليهم ) بما فعلوه من بذل أجسامهم وأرواحهم وترك من له الأولاد أولاده ( فقال أبو بكر الصديق ألسنا يا رسول الله بإخوانهم أسلمنا كما أسلموا وجاهدنا كما جاهدوا ) فلم خص هؤلاء بشهادتك عليهم،
فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : بلى أنتم إخوانهم ألخ ( ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي )
فلذا خصصتهم بالشهادة المستفادة من حصر المبتدأ في الخبر بقوله هو لا أشهد عليهم ( فبكى أبو بكر ثم بكى ) كرّره لمزيد أسفه على فراق المصطفى ( ثم قال أئنا لكائنون ) أي موجودون ( بعدك ) استفهام تأسف لا حقيقي لاستحالته من أبي بكر بعد أن أخبره النبي صلى الله عليه وآله وسلم ))( شرح الزرقاني على موطأ الإمام مالك جـ3 ص(49 ـ 50) ).


ب ـ يقول الحافظ ابن عبد البر (( ... ومعنى قوله: أشهد عليهم ـ أي أشهد لهم بالإيمان الصحيح والسلامة من الذنوب الموبقات، ومن التبديل والتغيير، والمنافسة في الدنيا، ونحو ذلك ـ والله أعلم. وفيه من الفقه دليل على أن شهداء أحد ومن مات من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ـ قبله أفضل من الذين تخلفهم بعده ـ والله أعلم.
وهذا ـ عندي ـ في الجملة المحتملة للتخصيص، لأن من أصحابه من أصاب من الدنيا بعده وأصابت منه، وأما الخصوص والتعيين، فلا سبيل إليه إلا بتوقيف يجب التسليم له.



وأما أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذين تخلفهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعده، فأفضلهم: أبو بكر وعمر، على هذا جماعة علماء المسلمين إلا من شذ،
وقد قالت طائفة كثيرة من أهل العلم: إن أفضل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أبو بكر وعمر لم يستثنوا من مات قبله ممن مات بعده ))(1)


ثم قال ((... وأما قوله أنا أشهد لهؤلاء وأنا شهيد لهؤلاء ونحو هذا فقد روى هذا اللفظ ومعناه من وجوه ثم ساق عدة روايات ومنها هذه الرواية ((...وأخبرنا خلف بن القاسم،
قال حدثنا ابن أبي العقب، حدثنا أبو زرعة، حدثنا الحكم بن نافع أبواليمان، حدثنا شعيب عن الزهري، أخبرني أيوب بن بشير الأنصاري عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم حين خرج تلك الخرجة استوى على المنبر فتشهد،


فلما قضى تشهده كان أول كلام تكلم به: أن استغفر للشهداء الذين قتلوا يوم أحد، ثم قال: إن عبداً من عباد الله خيّر بين الدنيا وبين ما عند ربه فاختار ما عند ربه ففطن بها أبو بكر الصديق أوّل الناس وعرف إنما يريد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نفسه، فبكى أبو بكر فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : على رسلك سدوا هذه الأبواب الشوارع في المسجد إلا باب أبي بكر، فإني لا اعلم امرءاً أفضل عندي يداً في الصحبة من أبي بكر ))( التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد لابن عبد البر جـ21 ص (228) ).


ويتغابى كالعادة الرافضى الهالكويقول بأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد شك في أبي بكر؟ فيا للعجب!


فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10)البقرة


جـ ـ يقول الإمام الباجي((... وقول أبي بكر رضي الله عنه ألسنا يا رسول الله باخوانهم أسلمنا كما أسلموا وجاهدنا كما جاهدوا على وجه الإشفاق لما رأى من تخصيصهم بحكم كان يرجوا أن يكون حظه منه وافراً وأن يكون حظ جميع من شركه فيه من الصحابة ثابتاً فقال أن عملنا كعملهم في الإيمان الذي هو الأصل والجهاد الذي هو آخر عملهم فهل تكون شهيداً لنا كما أنت شهيدا لهم فقال صلى الله عليه وآله وسلم بلى ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي،
قال قوم إن الخطاب وإن كان متوجهاً إلى أبي بكر فإن المراد به غيره ممن لم يعلم صلى الله عليه وآله وسلم بما آل حاله وعمله وما يموت عليه وأما أبو بكر رضي الله عنه فقد أعلم أنه من أهل الجنة..


والنبى صلى الله عليه وآله وسلم شهيد له بذلك لظاهر عمله الصالح ولما قد أوحي إليه وأُعْلِمَ من رضوان الله تعالى عنه ولكنه لما سأل أبو بكر واعترض بلفظ عام ولم يخص نفسه بالسؤال عن حاله كان الجواب عاماً،



وقد بيّن تخصيصه بأنه ليس ممن يحدث بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم شيئاً مما يحبط عمله بما تقدم وتأخر عن هذا الحال من تفضيل النبي صلى الله عليه وآله وسلم له واخباره بما له عند الله من الخير وجزيل الثواب وكريم المآب. قال القاضي أبي الوليد رضي الله عنه ويحتمل عندي وجهاً آخر، وهو أن يكون النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: هؤلاء أشهد عليهم بما شاهدت من عملهم في الجهاد الذي أدى إلى قتلهم في سبيل الله



ولذلك لم يقل أنه شهيد لمن حضر هذا اليوم وقاتل وسلم من القتل كعليّ وطلحة وأبي طلحة وغيرهم ممن أبلى ذلك اليوم، ومن هو أفضل من كثير ممن قتل ذلك اليوم، لكنه خصّ هذا الحكم بمن شاهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم جهاده إلى أن قتل..


ويكون على معنى هذا قوله لأبي بكر رضي الله عنه: بلى ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي، لم يرد به الحدث المضاد للشريعة وإنما أراد به جميع الأعمال الموافقة للشريعة والمخالفة لها،



فيكون معنى ذلك أن ما تعملونه بعدي لاأشاهده، فلا أشهد لكم به وأن علمت أن منكم من يموت على ما يرضي الله من الأعمال الصالحة، إلاّ أنها لم تعين لي فيقال لي أنه يجاهد في الموطن كذا وأن الواحد منكم يقتل زيداً أو يقتله عمرٌ، وكما شاهدت من حال هؤلاء،



فلذلك لا أكون شهيداً لكم بنفس الأعمال وتفصيلها، كما أشهد على تفصيل عمل هؤلاء وأن شهدت لبعضكم بجملة العمل بالوحي واعلام الله، فعلى هذا يكون قوله: ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي متوجّهاً إلى جميع الصحابة من أبي بكر وغيره.


( فصل ) وقوله: فبكى أبو بكر ثم بكى ثم قال أئنا لكائنون بعدك، يريد أنه أطال البكاء وكرره وأظهر معنى بكائه بقوله: أئنا لكائنون بعدك كأنه للإشفاق من البقاء بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم والإنفراد دونه وفقد بركته ونعمة الله على أمته به،


وهذا يدل على أنه قد فهم أبو بكر رضي الله عنه من قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم :


بلى ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي أنه لا يخاف أو يجوز أن يكون من أبي بكر حدث يضاد الشريعة ويخالف به من أجله عن سبيل النبي صلى الله عليه وآله وسلم لأن بكاءه لذلك كان أولى له وكان حكمه على ذلك بأن يقول ائنا لمحدثون بعدك حدثاً يصد عن سبيلك ونخالف به طريقتك ولما لم يقل ذلك ولا بكى من أجله ...
وإنما بكى من أجل فراقه النبي صلى الله عليه وآله وسلموبقائه بعده علمنا أنه فهم منه ما قدمنا ذكره والله أعلم ))(1)



فهذا هو اقول أهل العلم في هذا الحديث من شراح موطأ مالك رحمهم الله تعالى ...
**وهذا يظهر جلياً مدى الغباء فى المعقول والحقد والغيظ والحسد العظيم من كهنة الشيعة الروافض على حملة الدين وعلى الاسناد العالى فى الاسلام قرآنا وسنة بفضل الصحابة وامهات المؤمنين وعلماء الاسلام .
وقال الحافظ ابن حزم رحمه الله :
نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل.. (الفصل فى الملل والنحل ج 2 ص 69)
أما قول الرافضى ((” روايةً صريحةً في التشكيك بالعاقبة التي يؤول إليها أمر الصحابة وفي مقدمتهم أبو بكر بن أبي قحافة (الخليفة)))
الرد عليها :
1ـ قد ظهر واضحاً لكل عاقل من خلال الشروح أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يقصد أبا بكر الصديق بقوله: لا أدري ما تحدثون بعدي.
ولكن كلامه عام على جميع الصحابة بخلاف هؤلاء الذين شهد لهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم .
2ـ من المسلم به أنّ اليقين لا ينتفي بالشك، ومن المعلوم يقيناً أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم شهد لأبي بكر بالجنة في الكثير من الروايات، منها ما رواه الترمذي والطبراني في الكبير عن عائشة قالت: أن أبا بكر دخل على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال (( أنت عتيق الله من النار ))( سنن الترمذي كتاب المناقب برقم (3679) والطبراني في الكبير جـ1 برقم (7 ـ 10). وراجع صحيح الترمذي برقم (2905) )



وفي الحديث الذي رواه البخاري عن أبي موسى الأشعري في جزء منه (( فجاء أبو بكر فدفع الباب، فقلت من هذا؟
فقال: أبو بكر . فقلت على رسلك، ثم ذهبت فقلت: يا رسول الله هذا أبو بكر يستأذن، فقال: ائذن له وبشِّرْهُ بالجنة.



فأقبلتُ حتى قلتُ لأبي بكر: ادخُل ورسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم يبشِّرك بالجنةِ ))( صحيح البخاري كتاب فضائل الصحابة برقم (3471) جـ3 )



وأخرج الترمذي عن عبد الرحمن بن عوف قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (( أبو بكر في الجنة و....الخ ))( سنن الترمذي كتاب المناقب ـ باب ـ مناقب عبد الرحمن بن عوف برقم (3747) )



وأخرج الترمذي أيضاً عن علي بن أبي طالب قال: كنت مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، إذ طلع أبو بكر، وعمر، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (( هَذَان سيِّدا كهول أهل الجنة، من الأولين والآخرينَ، إلا النَّبينَ والمُرْسلينَ، يا عليُّ: لاتُخْبِرهُما ))( سنن الترمذي كتاب المناقب برقم (3665) )


وقد أثبت الله لهذا الصحابي الجليل الصحبة لنبيه صلى الله عليه وآله وسلم في قوله تعالى { إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا...} ( التوبة 40 )



ففي الآية فضل أبي بكر الصديق لأنه انفرد بهذه المنقبة حيث صاحب رسول صلى الله عليه وآله وسلم في تلك السفرة ووقاه بنفسه (فتح الباري جـ7 ص (12) )



ولهذا قال سفيان بن عيينة وغيره: إن الله عاتب الخلق جميعهم في نبيه إلا أبابكر. وقال: من أنكر صحبة أبي بكر فهو كافر، لأنه كذَّب القرآن. ))( منهاج السنة جـ8 ص (381) )
الخلاصة :



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



مازلنا نمضى فى تتبع كذب وتدليس الروافض فى النقل



الروافض تذوب عقولهم وتحترق اعصابهم من جبال الاسناد الرواسى وبققم علوم الاسلام الشامخة وعلو الاسناد علو السموات العلا ..


فلا يبقى لهم حيلة ومذهب الا مذهب التدليس والكذب والحذف والاخفاء و لوى عنق الكلمات بالكليه فيخرجها عن معانيها الاصلية فتظهر كشبهات.


قال سفيان الثوري :
" الإسناد سلاح المؤمن فإذا لم يكن معه سلاح ، فبأي شيء يقاتل "(الكفاية في علوم الرواية ( 75 )- تقريب التهذيب)


وقال شيخ الإسلام ابن تيمية :

وعلم الإسناد والرواية مما خص الله به أمة محمد صلى الله عليه وسلم وجعله سلماً إلى الدراية، فأهل الكتاب لا إسناد لهم يأثرون به المنقولات،
وهكذا المبتدعون من هذه الأئمة أهل الضلالات،
وإنما الإسناد لمن أعظم الله عليه المنّة أهل الإسلام والسنة يفرقون به بين الصحيح والسقيم والمعوج والمقيم.
وغيرهم من أهل البدع والكفار، إنما عندهم نقولات يأثرونها بغير إسناد وعليها من دينهم الاعتماد، وهم لا يعرفون فيها الحق من الباطل ولا الحالي من العاطل.
وأما هذه الأمة المرحومة وأصحاب هذه الأمة المعصومة فإن أهل العلم منهم والدين هم من أمرهم على يقين، فظهر لهم الصدق من المبين كما يظهر الصبح لذي عينين(مجموع الفتاوى: 9/9)


قال أبا حاتم الرازي:
" لم يكن في أمة من الأمم منذ خلق الله آدم أمناء يحفظون آثار الرسل إلا في هذه الأمة " (الكفاية في علوم الرواية ( 76 ) - تقريب التهذيب)


يتبع باذن الله تعالى وفضله


العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:09 PM
الرد على الشبهة رقم 17



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



17 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (2/102) دار الكتب العلمية ـ بيروت ، أن الصحابي المُلقَّب بـ “حمار” ! والذي اسمه “عبد الله” شرب الخمر في عهد عمر بن الخطاب ، فأمر عمر به فضُرب الحد

الرواية كما وردت بكتاب الاصابة فى تميز الصحابة لابن حجر العسقلانى:


1815 - حمار بكسر أوله وتخفيف ثانيه وآخره راء باسم الحيوان المشهور روى البخاري من طريق زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر قال :
كان رجل يسمى عبد الله ويلقب حمارا وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم الحديث..
وفيه أنه صلى الله عليه وسلم قال لا تلعنه فإنه يحب الله ورسوله.


وذكر الواقدي أن القصة وقعت له في غزاة خيبر وروى أبو يعلى من وجه آخر عن زيد بن أسلم بهذا الإسناد أنه كان يهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم العكة من السمن أو العسل ثم يجيء بصاحبها فيقول أعطه الثمن.


قلت ووقع نحو ذلك للنعمان فيما ذكره الزبير بن بكار في كتاب الفكاهة والمزاح.
وروى أبو بكر المروزي في مسند أبي بكر له من طريق زيد بن أسلم أن عبد الله المعروف بحمار.
شرب في عهد عمر فأمر به عمر الزبير وعثمان فجلداه الحديث.
الاصابة فى تميز الصحابة لابن حجر العسقلانى
-----------------------------
صحيح البخاري:
حدثنا يحيى بن بكير حدثني الليث قال حدثني خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر بن الخطاب : أن رجلا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يلقب حمارا وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم
وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب فأتى به يوما فأمر به فجلد
فقال رجل من القوم اللهم اللعنه ما أكثر ما يؤتى به
فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تلعنوه فوالله ما علمت إلا أنه يحب الله ورسوله
صحيح البخاري: ج6/ص2489 ح6398
--------------------------
الرد على الشبهة :


الشبهة مثال على تعمد الرافضى التدليس فى العرض ليؤكد على فكرته الخبيثة الفاسدة باظهار الصحابة يسبون بعضم البعض ويسفهون بعض البعض لينتقص من عدالتهم ويسقطون فى عين شباب المسلمين ويصير كذب وتدليس وافك الروافض هو الحقيقة الجديدة فى عقول شباب المسلمين.


فبتر النصوص و تعمد اخفائها عمدا ويلوى عنق الكلام حتى يظهره شبه ويتسلم المال الموعود به من اموال الايرانية والحوزة المخصصة للدعاية لمذهب الروافض ..


ولو قرأء احد النص ونقله كما فعلت لما كان هناك اى شبهة ونرد بالاتى :
1 - هذا لقبه من عهد رسول الله يسمى عبد الله ويلقب الحمار مشتهر به فى المدينة ولم ينتعته احد الصحابه بهذا اللقب من نفسه بل هو معروف باللقب وكان يتودد لرسول الله .
"أن رجلا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يلقب حمارا وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم " الحديث


2 –رسول الله صلى الله عليه وسلم اقام عليه الحد اولا فى المدينة لشربه الخمر قبل ان يحد فى زمن الفاروق عمر ابن الخطاب رضى الله عنه
"وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب فأتى به يوما فأمر به فجلد"الحديث

وليس كما حاول الرافضى حصر الامر فى عهد الفاروق عمر فضرب الحد وتعمد اخفاء النص الاصلى للخلق شبهته

" شرب الخمر في عهد عمر بن الخطاب ، فأمر عمر به فضُرب الحد "


والحقيقة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم اول من اقام عليه الحد لشربه الخمر و ذلك مذكور بوضوح فى نصوص الاصابة والحديث للحافظ ابن حجر

ليرسخ فى ذهن القراء من شباب المسلمين اقتران انتشار شرب الخمور فى عهد الفاروق عمر رضى الله عنه وشيوع تبادل السب والتنابز بالالقاب " لقب الحمار" وكأن هذا هو خلق صحابة رسول الله رضى الله عنهم جميعا واظهارهم فى صورة الطبقات متمايزه فتسخر طبقة الصحابة من الحكام ( كما يدعى الروافض ويحاولوا دائما اظهار ذلك بالكذب والتدليس ) من طبقة الصحابة الفقراء والمساكين ..


3 – الرجل كان به خفه (مثل المجاذيب ) يحضر الهدايا للرسول الله وهو لايملك ثمنها ويقوم رسول الله بسداد ثمنها كل مرة للدائن وهو يبتسم وقبل منه ذلك.


انهه كان يهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم العكة من السمن أو العسل ثم يجيء بصاحبها فيقول أعطه الثمن." الاصابة فى تميز الصحابة ..


4 – ومما ينفى عن الصحابة مظنه الرافضى سبه او اهانته بلقب حمار فعندما حده رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبب شربه الخمر (قال رجل من القوم اللهم اللعنه ما أكثر ما يؤتى به .. الحديث ) نهاه رسول الله وقال (لا تلعنوه فوالله ما علمت إلا أنه يحب الله ورسوله الحديث ) فمن الاولى نهيهم عن منادته بلقب يكرهه ولكنه لقب اشتهر به ولم يرد انه يكره ام ينادى به..


4 – هناك غيره من الصحابة اسمائهم او اسم ابائهم او لقبهم حمار ذكرهم الحافظ .


3526 - سهل بن حمار الأنصاري استشهد باليمامة من التجريد
7414 - كعب بن جماز أو بن حمار تقدم
8777 - نعيم بن حمار وقيل بن خمار بالمعجمة وقيل بن همار يأتي
الاصابة فى تميز الصحابة لابن حجر العسقلانى
-----------------


5 – هناك من الرواة والقراء وشعراء ومشاهير اشتهروا بلقب حمار ولم يكن وراء اللقب تعمد المسبه او اهانة ..


9379 - يناق العماني ذكره بن شاهين في الصحابة وأخرج الدارقطني في غرائب مالك في آخر ترجمة نافع مولى بن عمر من طريق عبد الرحمن بن خالد بن نجيح عن حبيب كاتب مالك قال قدم على مالك قوم من أهل عمان وكان فيهم رجل يقال له صدقة بن عطية بن حماس بن نجبة بن حمار بن يناق وكان يكرمه فقيل لمالك ان عنده عدة أحاديث يحدث بها فأمرني مالك أن أكتب عنه هذا الحديث وأعرضه عليه فأملى علي قال حدثني أبي عطية سمعت جدي نجبة بن حمار يحدث عن جده يناق قال كنت أرعى ابلا لأهلي ببادية لنا في الطائف فجاءنا كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ان لم تسلموا فأدوا الجزية فذكر حديثا طويلا وفي آخره أنه وفد على عمر فوجده قد طعن فشهد مؤتة ودفنه وقد تقدم أنه لم يبق بمكة والطائف في زمن حجة الوداع الا من شهدها مع النبي صلى الله عليه وسلم
الاصابة فى تميز الصحابة لابن حجر العسقلانى
----------------------
6132 - عياض بن حمار بن أبي حمار بن ناجية بن عقال بن محمد بن سفيان بن مجاشع التميمي المجاشعي نسبه خليفة وغيره حديثه في صحيح مسلم وعند أبي داود والترمذي عنه حديث آخر أنه أهدى إلى النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يسلم فلم يقبل منه وسكن البصرة وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم وروى عنه مطرف بن عبد الله وأخوه يزيد بن عبد الله بن الشخير والعلاء بن زياد وعقبة بن صهبان وغيرهم
وأبوه باسم الحيوان المشهور وقد صحفه بعض المتنطعين من الفقهاء لظنه أن أحدا لا يسمى بذلك.
الاصابة فى تميز الصحابة لابن حجر العسقلانى
--------------------------
627 - أحمد بن عبيد الله بن محمد بن عمار المعروف بحمار العزير من رؤوس الشيعة
لسان الميزان


أحمد بن عبيد الله بن محمد بن عمار أبو العباس الثقفي الكاتب المعروف بحمارالعزيز كذا قال الخطيب، قال: وله مصنفات وكان يتشيع، وتوفي سنة أربع عشرة وثلاث مائة.
الوافى بالوافيات الصفدى ج 2 ص 435
----------------------------


أحمد بن عبيد الله بن عمار أبو العباس الثقفي الكاتب المعروف بحمار العزيز: له مصنفات في مقاتل الطالبين وغير ذلك وكان يتشيع
تاريخ بغداد الخطيب البغدادى ج 2 ص
288
--------------
ابن عمار أبو العباس الثقفي الكاتب المعروف بحمار العير،
كذا قال الخطيب، قال: وله مصنفات في مقاتل الطالبيين وغير ذلك، وكان يتشيع، ومات في سنة أربع عشرة وثلاثمائة.
معجم الادباء ياقوت الحموى ج 1 ص 135
-------------------
3629 - عبد الله بن يزيد بن راشد أبو بكر القرشي المقرئ المعروف بحمار القراء(ترجمته وأخباره في غاية النهاية 1 / 463 والكنى والاسماء للدولابي 1 / 118 والوافي بالوفيات 17 / 678 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 231 - 240 ) ص 233 وتاريخ جرجان ( الفهارس )
وبالاصل : " العراء " بدون إعجام وما أثبت عن بعض مصادر ترجمته وفي بعضها الاخر ( الوافي ) : الفراء بالفاء ) روى عن الوليد بن سليمان بن أبي السائب وصدقة بن عبد الله
تاريخ دمشق لابن عساكر ج 33 ص 377
-----------------
حدثني يزيد بن أحمد السلمي حدثنا عبد الله بن يزيد المعروف بحمار الفرا
قال أصاب رجل سوارين من ذهب فعرفهما فلم يعرفهما أحد فعلقهما بسحاء على باب جيرون فأقاما من الجمعة إلى الجمعة لم يعرفهما أحد
تاريخ دمشق لابن عساكر ج 51 ص 112
------------------------


ودرس بها أيام حياتها جمال الدين المعروف بحمار المالكية
ثم العلامة ابن الحاجب ثم زين الدين الزواوي ثم جمال الدين الزواوي
المدرسة الصمصامية
الدارس في تاريخ المدارس عبد القادر بن محمد النعيمي الدمشقي
و كتاب : منادمة الأطلال العلامة عبد القادر بدران
----------------------------


6 – الرواية وردت فى مصادر كثير نختصر منها :


ومن هذا القبيل ما رواه البخاري من صحيحه أن رجلا كان يقال له عبد الله - ويلقب حمارا - وكان يضحك النبي صلى الله عليه وسلم
وكان يؤتى به في الشراب فجئ به يوما فقال رجل: لعنه الله ما أكثر ما يؤتى به.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تلعنه فإنه يحب الله ورسوله " *
البداية والنهاية ابن كثير
-----------------


5-باب: ما يكره من لعن شارب الخمر وإنه ليس بخارج من الملة


6780- حدثنا يحيى بن بكير حدثني الليث قال حدثني خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم عن أبيه "عن عمر بن الخطاب :
أن رجلا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يلقب حمارا وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم...
وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب، فأتي به يوما فأمر به فجلد....


فقال رجل من القوم: "اللهم العنه، ما أكثر ما يؤتى به"!
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تلعنوه فو الله ما علمت الا إنه يحب الله ورسوله".
فتح البارى بشرح صحيج البخارى ص 75 ج 12
---------------


6781 - قوله ( إن رجلا كان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يلقب حمارا )
ذكر الواقدي في غزوة خيبر من مغازيه عن عبد الحميد بن جعفر عن أبيه قال ووجد في حصن الصعب بن معاذ فذكر ما وجد من الثياب وغيرها إلى أن قال " وزقاق خمر فأريقت ، وشرب يومئذ من تلك الخمر رجل يقال له عبد الله الحمار " وهو باسم الحيوان المشهور ،
وقد وقع في حديث الباب أن الأول اسمه والثاني لقبه ، وجوز ابن عبد البر أنه ابن النعيمان المبهم في حديث عقبة بن الحارث
فقال في ترجمة النعيمان " كان رجلا صالحا وكان له ابن انهمك في الشراب فجلده النبي صلى الله عليه وسلم " فعلى هذا يكون كل من النعيمان وولده عبد الله جلد في الشرب ..
وقوي هذا عنده بما أخرجه الزبير بن بكار في الفاكهة من حديث محمد بن عمرو بن حزم قال : كان بالمدينة رجل يصيب الشراب فكان يؤتى به النبي صلى الله عليه وسلم فيضربه بنعله ويأمر أصحابه فيضربونه بنعالهم ويحثون عليه التراب ،
فلما كثر ذلك منه قال له رجل لعنك الله ..
فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تفعل فإنه يحب الله ورسوله "
وحديث عقبة اختلف ألفاظ ناقليه هل الشارب النعيمان أو ابن النعيمان
والراجح النعيمان فهو غير المذكور هنا لأن قصة عبد الله كانت في خيبر فهي سابقة على قصة النعيمان ..
فإن عقبة بن الحارث من مسلمة الفتح والفتح كان بعد خيبر بنحو من عشرين شهرا ، والأشبه أنه المذكور في حديث عبد الرحمن بن أزهر لأن عقبة بن الحارث ممن شهدها من مسلمة الفتح ..
لكن في حديثه أن النعيمان ضرب في البيت ..
وفي حديث عبد الرحمن بن أزهر أنه أتي به والنبي صلى الله عليه وسلم عند رحل خالد بن الوليد ، ويمكن الجمع بأنه أطلق على رحل خالد بيتا فكأنه كان بيتا من شعر فإن كان كذلك فهو الذي في حديث أبي هريرة لأن في كل منهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه " بكتوه " كما تقدم .
قوله ( وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم )
أي يقول بحضرته أو يفعل ما يضحك منه ...
وقد أخرج أبو يعلى من طريق هشام بن سعد عن زيد بن أسلم بسند الباب " أن رجلا كان يلقب حماراوكان يهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم العكة من السمن والعسل فإذا جاء صاحبه يتقاضاه جاء به إلى النبي صلى الله عليهوسلم فقال : أعط هذا متاعه ، فما يزيد النبي صلى الله عليه وسلم أنيبتسم ويأمر به فيعطى "
ووقع في حديث محمد بن عمرو بن حزم بعد قوله " يحب الله ورسوله "
قال " وكان لا يدخل إلى المدينة طرفة إلا اشترى منها ثم جاء فقال : يا رسول الله هذا أهديت لك ، فإذا جاء صاحبه طلب ثمنه جاء به
فقال : أعط هذا الثمن ، فيقول ألم تهده إلي ؟
فيقول : ليس عندي ، فيضحك ويأمر لصاحبه بثمنه " وهذا مما يقوي أن صاحب الترجمة والنعيمان واحد والله أعلم .
قوله ( قد جلده في الشراب )
أي بسبب شربه الشراب المسكر و " كان " فيه مضمرة أي : كان قد جلده ، ووقع في رواية معمر عن زيد بن أسلم بسنده هذا عند عبد الرزاق " أتي برجل قد شرب الخمر فحد ، ثم أتي به فحد ، ثم أتي به فحد ، ثم أتي به فحد أربع مرات " .
قوله ( فأتي به يوما )
فذكر سفيان اليوم الذي أتي به فيه والشراب الذي شربه من عند الواقدي ، ووقع في روايته " وكان قد أتي به في الخمر مرارا " .
قوله ( فأمر به فجلد )
في رواية الواقدي " فأمر به فخفق بالنعال ، وعلى هذا فقوله " فجلد " أي ضرب ضربا أصاب جلده ، وقد يؤخذ منه أنه المذكور في حديث أنس في الباب الأول .
قوله ( قال رجل من القوم )
لم أر هذا الرجل مسمى ، وقد وقع في رواية معمر المذكورة " فقال رجل عند النبي صلى الله عليه وسلم " ثم رأيته مسمى في رواية الواقدي فعنده " فقال عمر " .
قوله ( ما أكثر ما يؤتى به )
في رواية الواقدي " ما يضرب " وفي رواية معمر " ما أكثر ما يشرب وما أكثر ما يجلد " .
قوله ( لا تلعنوه )
في رواية الواقدي " لا تفعل يا عمر " وهذا قد يتمسك به من يدعي اتحاد القصتين ، وهو بعيد لما بينته من اختلاف الوقتين ، ويمكن الجمع بأن ذلك وقع للنعيمان ولابن النعيمان وأنه اسمه عبد الله ولقبه حمار، والله أعلم .
فتح البارى بشرح صحيح البخارى لابن حجر العسقلانى ص 75- 76 ج 12
------------------------------------


7 - الروايات التى وردت فى السنة وتتعلق بنفس موضوع الشبهة :


سنن البيهقي الكبرى:
أخبرنا أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا عبد الله بن صالح حدثني الليث ح وأخبرنا أبو عمرو الأديب أنبأ أبو بكر الإسماعيلي أخبرني أبو الحسن أحمد بن محمد ثنا أبو زرعة ثنا يحيى بن بكير حدثني الليث حدثني خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رجلا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يلقب حمارا
وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب
فأتي به يوما فأمر به فجلد فقال رجل من القوم اللهم العنه ما أكثر ما يؤتى به
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تلعنه فوالله ما علمت أنه يحب الله ورسوله
لفظ حديثهما سواء رواه البخاري في الصحيح عن بن بكير
سنن البيهقي الكبرى:ج8/ص312 ح17273
--------------------------------------


مسند أبي يعلى:
حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا أبي عبد الله بن نمير حدثنا هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر أن رجلا كان يلقب حمارا
وكان يهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم العكة من السمن والعكة من العسل فإذا جاء صاحبها يتقاضاه
جاء به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقول يا رسول الله أعط هذا ثمن متاعه
فما يزيد رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن يبتسم ويأمر به فيعطى
فيجيء به يوما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد شرب الخمر
فقال رجل اللهم العنه ما أكثر ما يؤتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تلعنوه فإنه يحب الله ورسوله
مسند أبي يعلى:ج1/ص161 ح176
---------------------------------


الخلاصة:


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة


لكن فقط اصرار من كهنة الشيعة الروافض فى استغفال القراء من شباب المسلمين واستغلال عدم درايتهم بالاسلام ولا بخبث وكذب وتدليس و حقد وكراهية الشيعة الروافض لرجال الاسناد فى الاسلام ولا اسناد صحيح فى دين الشيعة الروافض لا اسناد لهم ..



فيعمدوا الى الكذب والتليس والحذف والاضافة والاخفاء النصوص لخلق شبهات لا وجود فى الحقيقة فمكارم الاخلاق ولطف رسول الله جعلوا شبهة كما يفعل النصارى سواء بسواء ..
جعل كهنة الشيعة الروافض حزم الخلفاء والصحابة فى امور الدين انها مثالب وشبهات ...


والهدف من وراء هذا كله


تجريح واسقاط عدالة الصحابة نقلة الدين الينا والطعن المستمر فى عدالتهم والانتقاص منهم ...
والسبب ان دين الشيعة الروافض لا اسناد صحيح فيه لاى رواية وباعترافهم بعضهم لو طبقت قواعدهم التى وضعوها بانفسهم فى الاسناد جرحا وتعديلا ..
و قال ابن المبارك :
" مثل الذي يطلب أمر دينه بلا إسناد كمثل الذي يرتقي السطح بلا سلم "
( الكفاية في علوم الرواية 73 )
قال سفيان الثوري :
" الإسناد سلاح المؤمن فإذا لم يكن معه سلاح ، فبأي شيء يقاتل "
(الكفاية في علوم الرواية ( 75 )- تقريب التهذيب)
وقال يزيد بن زريع رحمه الله :
لكل دين فرسان وفرسان هذا الدين أصحاب الأسانيد
( شرف الصحاب الحديث الخطيب ص 15)
وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:
إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول، إنما هي صحف في أيديهم وقد خلطوا بكتبهم أخبارهم فليس عندهم تمييز ما نزل من التوراة والإنجيل وبين ما ألحقوه بكتبهم من الأخبار التي اتخذوها عن غير الثقات ( شرف الصحاب الحديث الخطيب ص 16)
وقال الحافظ ابن حزم رحمه الله :
نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل،
(الفصل فى الملل والنحل ج 2 ص 69)
وفي سراج المريدين للقاضي أبي بكر بن العربي المعافري ما نصه:
والله أكرم هذه الأمة بالإسناد، لم يعطه أحد غيرها....
فاحذروا أن تسلكوا مسلك اليهود والنصارى فتحدثوا بغير إسناد فتكونوا سالبين نعمة الله عن أنفسكم،مطرقين للتهمة إليكم، وخافضين المنزلتكم، ومشتركين مع قوم لعنهم الله وغضب عليهم، وراكبين لسنتهم. (فهرس الفهارس 1/80 )
قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد:
«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »(منهاج السنة النبوية 8/110).


يتبع باذن الله تعالى


العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:09 PM
تعريف الصحابى وعدالة الصحابة رضي الله عنهم


من هم الطاعنون في عدالة الصحابة؟


الشيخ عثمان الخميس

تعريف الصحابي لغة واصطلاحا


الصحابي:
لغة:نسبة إلى صاحب، وله في اللغة معان تدور حول الملازمة والانقياد(1).


واصطلاحا: من لقي النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنا به ومات على الإسلام(2).


وهناك تعاريف أخرى.


والصحابة يتفاوتون في ملازمتهم للنبي صلى الله عليه وسلم وفي فضلهم عند الله تبارك وتعالى. وعدالة الصحابة أمر متقرر عند أهل السنة والجماعة، وسيأتي ذكر أقوال أهل العلم من أهل السنة والجماعة في عدالة أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم.


الأدلة على عدالة الصحابة:


قال تعالى: [لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا] {الفتح: 18}.
بين الله تبارك وتعالى أنه قد رضي عن المؤمنين الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة، إذ علم ما في قلوبهم من الإيمان والصدق فأنزل السكينة عليهم في ذلك الوقت، فهذه شهادة من الله تبارك وتعالى على صدق إيمان أولئك القوم الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة بيعة الرضوان.


وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « لا يدخل النار أحد بايع تحت الشجرة إلا صاحب الجمل الأحمر »(1)جامع الترمذي.
وكان هذا من المنافقين الذين خرجوا مع النبي صلى الله عليه وسلم واسمه الجد بن قيس، وكان عدد الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة ألفا وأربعمئة وقيل ألفا وخمسمئة، شهد الله لهم بالإيمان وأثبت أن قلوبهم توافق ظاهرهم،
وأنه ليس فيهم منافق إلا رجلا واحدا أخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم كان معهم ولكن لم يبايع النبي صلى الله عليه وسلم.


* قال تعالى: [وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير] {الحديد: 10}.


أي: وعد الذين أنفقوا وقاتلوا من قبل الفتح الحسنى، ووعد الذين أنفقوا وقاتلوا من بعد الفتح الحسنى ومصداق هذا قول الله تبارك وتعالى: [لهم فيها زفير وهم فيها لا يسمعون * إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون * لا يسمعون حسيسها وهم في ما اشتهت أنفسهم خالدون * لا يحزنهم الفزع الأكبر وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون] {الأنبياء: 100-103}.


فهذه أيضا شهادة ثانية من الله تبارك وتعالى لعموم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم سواء منهم من آمن وأنفق من قبل الفتح أم من آمن وأنفق من بعد الفتح.


* وقال الله تبارك وتعالى عند ذكر مصارف الغنيمة: [للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون] {الحشر: 8}.


وقوله: [يبتغون فضلا من الله ورضوانا] كلام عن أعمال القلوب أثبته الله تبارك وتعالى لهم.


وقال: [والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون] {الحشر: 9}.


* قال جل وعلا عن أمة محمد صلى الله عليه وسلم: [كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ولو آمن أهل الكتاب لكان خيرا لهم منهم المؤمنون وأكثرهم الفاسقون] {آل عمران: 110}.


ويستحيل أبدا أن تكون هذه الأمة التي أخبر الله تبارك وتعالى أنها خير أمة أخرجت للناس يستحيل أن تكون كما تقول بعض الطوائف: إن المهاجرين والأنصار كلهم ارتدوا إلا ثلاثة(1)« أصول الكافي »(2/244).


الذين يرتدون جميعا ولا يبقى منهم إلا ثلاثة لا يقول الله فيهم إنهم خير أمة أخرجت للناس.
* وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تسبوا أصحابي، فو الذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا، ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه »
(2)صحيح البخاري.


* وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: «يدعى نوح يوم القيامة فيقول: لبيك وسعديك يارب، فيقول الله له: هل بلغت؟ فيقول: نعم. فيقال لأمة نوح: هل بلغكم؟ فيقولون: ما أتانا من نذير، فيقول الله لنوح: من يشهد لك أنك بلغت؟ فيقول: محمد وأمته، فيشهدون لنوح عليه الصلاة والسلام.
قال النبي صلى الله عليه وسلم: وذلك عند قول الله تبارك وتعالى: [وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا] {البقرة: 143}.


ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم مفسرا هذه الآية: « الوسط: العدل »(3) صحيح البخاري.
وكذلك من الأمور التي تدل على عدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بشكل مجمل وعام ما قام به أهل العلم من تمحيص الروايات التي رواها أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فما وجدوا صحابيا كذب كذبة واحدة على النبي صلى الله عليه وسلم،


بل مع ظهور البدع في آخر عهد الصحابة رضي الله عنهم لم يكن صحابي واحد من أولئك القوم أبدا،


وهذا دليل على أن الله اصطفاهم واختارهم لصحبة نبيه صلى الله عليه وسلم قال عبد الله بن مسعود: « إن الله نظر في قلوب العباد؛ فو جد قلب محمد صلى الله عليه وسلم خير قلوب العباد، فاصطفاه لنفسه، فابتعثه برسالته. ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد صلى الله عليه وسلم فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد، فجعلهم وزراء نبيه، يقاتلون على دينه.. » اهـ. رواه الإمام أحمد في « مسنده ».


كل ابن آدم خطاء:


ثم كذلك لابد من التنبيه على أمر مهم وهو أنه لا يلزم من العدالة العصمة، نحن وإن كنا نقول بعدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ولكننا لا نقول بعصمتهم فهم بشر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: « كل ابن آدم خطاء »(2) « مسند أحمد »(3/198).
فهم من أولاد آدم خطاءون يخطئون ويصيبون، وإن كانت أخطاؤهم مغمورة في بحور حسناتهم رضي الله تبارك وتعالى عنهم وأرضاهم.


أجمع أهل الحق المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على عدالتهم :


* قال العلامة ابن عبد البر رحمه الله: أجمع أهل الحق من المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على أنهم كلهم عدول(1).
* وقال ابن حجر العسقلاني رحمه الله: « اتفق أهل السنة على أن الجميع عدول ولم يخالف في ذلك إلا شذوذ من المبتدعة »(2).
وكذا نقل العراقي، والجويني، وابن الصلاح، وابن كثير، وغيرهم إجماع المسلمين على أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كلهم عدول(3).


* قال الخطيب البغدادي رحمه الله:
« على أنه لو لم يرد من الله عز وجل ورسوله فيهم شيء مما ذكرناه(4) لأوجبت الحال التي كانوا عليها من الهجرة والجهاد والنصرة وبذل المهج والأموال وقتل الآباء والأولاد والمناصحة في الدين وقوة الإيمان واليقين القطع على عدالتهم والاعتقاد على نزاهتهم وأنهم أفضل من المعدلين والمزكين الذين يجيئون من بعدهم أبد الآبدين »(5).


من طعن في عدالة الصحابة؟


1 -ماذا يريد الطاعنون في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم


يمكننا أن نقسم الطاعنين في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إلى قسمين:


القسم الأول:
من يطعنون فيهم لشبهة وقعت لهم مما ذكرناه سالفا. وبسبب تلبيس علماء السوء عليهم.


القسم الثاني:
من يطعنون فيهم؛ لأنهم نقلة هذا الدين- نقلة القرآن والسنة- فإذا لم نثق بنقلة القرآن والسنة بالتالي لن نثق بما نقلوه لاحتمال أنهم زادوا فيه أو نقصوا،
وذلك لعدم عدالتهم وهذا هو الخطر الحقيقي؛ لأن المحصلة النهائية هي الطعن في دين الله لعدم الثقة بالنقلة.


قال أبو زرعة الرازي رحمه الله - في كلمات لو خطت بماء الذهب لما كان كثيرا -: « إذا رأيت الرجل يطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق؛ وذلك أن القرآن عندنا حق والسنة عندنا حق، وإنما نقل لنا القرآن والسنن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهولاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة »(1).


2 - الفرق التي طعنت في عدالة الصحابة وحججهم


الذين طعنوا في عدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أر بع فرق:
الفرقة الأولى: الشيعة.
الفرقة الثانية: الخوارج.
الفرقة الثالثة: النواصب.
الفرقة الرابعة: المعتزلة.


وحججهم في طعنهم في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ما يأتي:


أولا: وقوع المعاصي من بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.
ثانيا: قالوا: من الصحابة من هو منافق بنص القرآن والسنة.
ثالثا: قالوا: يلزم من العدالة المساواة في المنزلة: وإذا كانت المساواة في المنزلة منفية عندنا جميعا فكذلك العدالة تكون منفية.
رابعا: قالوا لا يوجد دليل على عدالة كل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.


وخلاصة الجواب عن هذه الحجج الواهية ما يأتي:


* أما وقوع المعاصي من بعضهم!!
فقد ذكرنا أن وقوع المعاصي لا يضر بعدالتهم وإنما نقول: هم عدول وغير معصومين.


* وأما قولهم: « إن من الصحابة من هو منافق »!!
فهذا كذب، والمنافقون ليسوا من الصحابة، فتعريف الصحابي
هو: من لقي النبي صلى الله عليه وسلم وهو مؤمن ومات على ذلك، والمنافقون لم يلقوا النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنين
ولا ماتوا على الإيمان، فلا يدخلون تحت هذا التعريف.*


* وأما قولهم: « يلزم من العدالة أن يتساووا في المنزلة»:
فهذا غير صحيح ولا يلزم..
بل نحن نقول عدول وبعضهم أفضل من بعض،
فأبوبكر أفضل من جميع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم،
وبعده عمر، وبعده عثمان، وبعده علي،
وبعده بقية العشرة،
ثم يأتي أهل بدر فأهل بيعة الرضوان وهكذا،
فالقصد أن الصحابة لا يتساوون في الفضل،
كما قال تعالى: [وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير] {الحديد: 10}.


وإذا كان الأنبياء لا يتساوون في الفضل كما قال تعالى:
[تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض] {البقر ة: 253}.
فالصحابة كذلك.


* أما قولهم: « إنه لا يوجد دليل على عدالة كل الصحابة »!!
فقد مرت بعض الأدلة من القرآن والسنة على عدالتهم.
ولا شك أنهم قد استدلوا ببعض الأدلة.


ولكن نحن نذكر قبل ذكر هذه الأدلة قول الله سبحانه وتعالى:
[هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولو الألباب] {آل عمران: 7}.


من كتاب حقبة من التاريخ


للشيخ محمد عثمان الخميس

al3wasem
25-12-10, 02:10 PM
الرد على الشبهة 18




إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول




18 ـ ذكرابن الأثير في “أُسد الغابة” (5/36) أن الصحابي “ نعيمان بن عمر” كان يشرب الخمر في زمن رسول الله (ص) ، فيضربه النبي (ص) بنعله ، ويأمر أصحابه فيضربونه بنعالهم ويحثون عليه التراب ، فلمَّا كثر ذلك منه قال له رجل من الصحابة : “ لعنك الله” ! فقال له النبي (ص) : لا تفعل ؛ فإنه يحب الله ورسوله !!! .


الرواية كما جائت بكتاب اسد الغابة :

نعيمان بن عمرو
نعيمان بن عمرو بن رفاعة بن الحارث بن سواد بن مالك بن غنم بن مالك بن النجار، أبو عمرو. شهد العقبة، وبدرا والمشاهد بعدها، وكان كثير المزاح، يضحك النبي صلى الله عليه وسلم من مزاحه، وهو صاحب سويبط بن حرملة.
وكان من حدثيهما ما أخبرنا به أبو موسى إذنا، أخبرنا أبو علي، أخبرنا أبو نعيم، حدثنا عبد الله بن جعفر، حدثنا يونس بن حبيب، حدثنا أبو داود، حدثنا زمعة بن صالح، عن الزهري، عن عبد الله بن وهب،
عن أم سلمة قالت: إن أبا بكر خرج إلى الشام، ومعه نعيمان وسويبط بن حرملة، وكلاهما بدري، وكان سويبط على الزاد،
فجاءه نعيمان فقال: أطعمني.
فقال: لا حتى يجيء أبو بكر.
وكان نعيمان رجلا مضحاكا، فقال: لأغيظنك.
فجاء إلى ناس جلبوا ظهرا فقال: ابتاعوا مني غلاما عربيا فارها، وهو ذو لسان، ولعله يقول: أنا حر فإن كنتم تاركيه لذلك فدعوه، لا تفسدوا علي غلامي !
فقالوا: بل نبتاعه منك بعشر قلائص.
فأقبل بها يسوقها، وأقبل بالقوم حتى عقلها، ثم قال: دونكم، هو هذا.
فجاء القوم فقالوا: قد اشتريناك.
فقال سويبط: هو كاذب، أنا رجل حر.
فقالوا: قد أخبرنا خبرك. فطرحوا الحبل في رقبته، وذهبوا به.
وجاء أبو بكر فأخبر، فذهب هو وأصحاب له، فردوا القلائص وأخذوه، فلما عادوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم أخبروه الخبر، فضحك النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه منها حولا.
وروى عباد بن مصعب، عن ربيعة بن عثمان قال: أتى أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فدخل المسجد وأناخ ناقته بفنائه،
فقال بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لنعيمان: لو نحرتها فأكلناها، فإنا قد قرمنا إلى اللحم، ويغرم رسول الله صلى الله عليه وسلم ثمنها ؟
قال: فنحرها نعيمان، ثم خرج الأعرابي فرأى راحلته،
فصاح: واعقراه يا محمد !
فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فقال: من فعل هذا ؟
فقالوا: نعيمان.
فاتبعه يسأل عنه، فوجدوه في دار ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب مستخفيا..
فأشار إليه رجل ورفع صوته يقول: ما رأيته يا رسول الله.
وأشار بإصبعه حيث هو فأخرجه رسول الله صلى الله عليه وسلم،
فقال له: ما حملت على هذا ؟
قال: الذين دلوك علي يا رسول الله، هم الذين أمروني.
فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح وجهه ويضحك، وغرم ثمنها.
وأخباره في مزاحه مشهورة.
وكان يشرب الخمر، فكان يؤتى به النبي صلى الله عليه وسلم، فيضربه ينعله، ويأمر أصحابه فيضربونه بنعالهم، ويحثون عليه التراب.
فلما كثر ذلك منه قال له رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم: لعنك الله !
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا تفعل، فإنه يحب الله ورسوله.
أخرجه الثلاثة...
إلا أن أبا نعيم قال: نعيمان صاحب سويبط، ولم ينسبه، فربما يظن ظان أنه غير هذا، وأننا تركناه.
اسد الغابة لابن الاثير ج 3 ص 73


الرد على شبهة :
1 - مثال آخر على تدليس وكذب الروافض وتعمد اخفاء الحقائق معتمدا على عدم دراية القارىء بالحقائق فالشبهة السابقة رقم 17 " أن الصحابي المُلقَّب بـ “حمار” ! والذي اسمه “عبد الله”" هو النعيمان او ابن النعيمان كما وضح الحافظ ابن حجر فى كتابة الاصابة التى نقل الرافضى منها الشبهة السابقة


ولقد اوضحتها فيما نقلت فى الشبهة رقم 17 بعاليه وهى كالاتى :
من كتاب الاصابة الذى نقل منه الشبهة السابقة :
q


عن زيد بن أسلم بهذا الإسناد أنه كان يهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم العكة من السمن أو العسل ثم يجيء بصاحبها فيقول أعطه الثمن
قلت ووقع نحو ذلك للنعمان فيما ذكره الزبير بن بكار في كتاب الفكاهة والمزاح
الاصابة فى تمييز الصحابة ج 2 ص 117


---وايضا ذكرت فى شبهة عبد الله الملقب حمار





وقد وقع في حديث الباب أن الأول اسمه والثاني لقبه ، وجوز ابن عبد البرأنه ابن النعيمان المبهم في حديث عقبة بن الحارث
فقال في ترجمة النعيمان " كان رجلا صالحا وكان له ابن انهمك في الشراب فجلده النبي صلى الله عليه وسلم " فعلى هذا يكون كل من النعيمان وولده عبد الله جلد في الشرب ..
وقوي هذا عنده بما أخرجه الزبير بن بكار في الفاكهة من حديث محمد بن عمرو بن حزم قال : كان بالمدينة رجل يصيب الشراب فكان يؤتى به النبي صلى الله عليه وسلم فيضربه بنعله ويأمر أصحابه فيضربونه بنعالهم ويحثون عليه التراب ،
فلما كثر ذلك منه قال له رجل لعنك الله ..


---- وايضا ذكرت فى شبهة عبد الله الملقب حمار



فيقول : ليس عندي ، فيضحك ويأمر لصاحبه بثمنه " وهذا مما يقوي أن صاحب الترجمة والنعيمان واحد والله أعلم .


-----وايضا ذكرت فى شبهة عبد الله الملقب حمار
وحديث عقبة اختلف ألفاظ ناقليه هل الشارب النعيمان أو ابن النعيمان
والراجح النعيمان فهو غير المذكور هنا لأن قصة عبد الله كانت في خيبر فهي سابقة على قصة النعيمان..
---------- وايضا ذكرت



لكن في حديثه أن النعيمان ضرب في البيت ..
وفي حديث عبد الرحمن بن أزهر أنه أتي به والنبي صلى الله عليه وسلم عند رحل خالد بن الوليد ،


---------وايضا ذكرت فى شبهة عبد الله الملقب حمار



في رواية الواقدي " لا تفعل يا عمر " وهذا قد يتمسك به من يدعي اتحاد القصتين ، وهو بعيد لما بينته من اختلاف الوقتين ، ويمكن الجمع بأن ذلك وقع للنعيمان ولابن النعيمان وأنه اسمه عبد الله ولقبه حمار، والله أعلم .




-------------------------


لكن الرافضى الكذاب يتعمد اصطناع الشبهة واظهار الامر على شيوع شرب الخمور بين الصحابة وانهم غير عدول .


بالرغم ان علماء المسلمين بينوا ذلك منذ اكثر من 850 سنة مضت فضلا عن اكثر من 40 رواية بكتب الحديث تتعلق بهذة الواقعة ...


ولكن كهنة الشيعة الروافض يتعمدون فى تدليسهم وتلبيس الحق بالباطل ان احدا من شباب وعامة المسلمين لن يتتبعهم ولن يبحث ورائهم ويكشف كيدهم ويبطل سحرهم ..


فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ (81) وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ (82)يونس


2- اورد الحافظ ابن حجر بيان ذلك فى اكثر من مكان بكتابة الاصابة و التى نقل منها الرافضى الشبهة رقم 17 وتعمد اغفال ذلك عمدا او جهلا حتى يتمكن من صنع شبهة جديد :


4998 -عبد الله بن النعمان قيل هو عبد الله الذي كان يقال له حمار وينظر خبره منالنعيمان بن عمرو في حرف النون
الاصابة فى تميز الصحابة ج 4 ص 251



5057 - عبد الله كان يلقب حمارا تقدم في الحاء المهملة وذكرت قصته من حديث عمر قال بن منده بعد أن أخرجها من طريق سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم وهي طريق البخاري رواه هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبيه قال رأيت رجلا أتى عمر برجل يقال له عبد الله بن حمار قد شرب هو وصاحب له فذكر الحديث وفيهوكان يأتي النبي صلى الله عليه و سلم ويهدي إليه ويضحكه في كلامه وجزم بن عبد البر بأنه ولد النعيمان المذكور في حديث عقبة بن الحارث قلت لكنه وقع عند البخاري بالشك أبو النعيمان أو بن النعيمان وستأتي قصة النعيمان في ترجمته إن شاء الله تعالى ويستفاد من رواية هشام بن سعد أن عبد الله بقي إلى خلافة عمر
الاصابة فى تمييز الصحابة لابن حجر العسقلانى


8756 -النعمان بن عمرو بن رفاعة بن الحارث بن سواد بن غنم بن مالك بن النجار الأنصاري ذكره بن إسحاق فيمن شهد بدرا وفي الاشتقاق لابن دريد أنه شهد بدرا واستشهد بأحد لكن ذكره بالتصغير فقال نعيمان بن عمرو ولم ينسبه فظن بعضهم أنه النعيمان صاحب المزاح وليس كذلك كما سيأتي في ترجمته
الاصابة فى تميز الصحابة ج 6 ص 463


--------------


8794 -النعيمان بن عمرو بن رفاعة بن الحارث بن سواد بن مالك بن غنم بن مالك بن النجار الأنصاري.........
وغيرهما فيمن شهد بدرا
وذكر بن إسحاق انه شهد العقبة الأخيرة
وقال بن سعد شهد بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها .........
قال كان بالمدينة رجل يقال له النعيمان يصيب من الشراب فذكر نحوه
وبه أن رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال للنعيمان لعنك الله
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم لا تفعل فإنه يحب الله ورسوله
وقد بينت في فتح الباري أن قائل ذلك عمير لكنه قاله لعبد الله الذي كان يلقب حمارا فهو يقوى قول من زعم أنه بن النعيمان
الاصابة فى تميز الصحابة ج 6 ص 465




والحافظ ابن حجر توسع فى شرح ذلك فى الاصابة وفتح البارى كما سياتى بيانه كما وكذلك بين قصة غلام الصديق ابو بكر النعيمان وما كان ياتيه من اموال الكهانة.


ولكن الرافضى يخفى عمدا ويذهب لكتاب اخر (اسد الغابة ) بعدما اخذ الاسم النعمان من كتاب (الاصابة فى تمييز الصحابة ) ليصنع شبهة جديدة فى نفس الموضع وللايحاء انه الرافضى على علم وواسع الاضطلاع فيخدع البسطاء عن حقيقتة انه افاق كذاب .


فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10) البقرة.


3 - ايراد قصة النعيمان كما بينها الحافظ ابن حجر العسقلانى :


اولا من كتاب الاصابة فى تميز الصحابة


8794 - النعيمان بن عمرو بن رفاعة بن الحارث بن سواد بن مالك بن غنم بن مالك بن النجار الأنصاري ووقع عند بن أبي حاتم نعيمان بن رفاعة من بني تميم بن مالك بن النجار وله صحبة مات في زمن معاوية قلت فنسبه لجده وصحف غنم بن مالك فقال تميم بن مالك
وقال بن الكلبي أمه فطيمة الكاهنة وفي مسند محمد بن هارون الروياني حدثنا خالد بن يوسف حدثنا أبو عوانة عن عمر بن أبي سلمة عن أبيه قال مات عبد الرحمن بن عوف عن أربع نسوة أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط وأخت نعيمان قلت فما أدري هو ذا أم غيره
قال البخاري وأبو حاتم وغيرهما له صحبة
وذكره موسى بن عقبة عن بن شهاب الزهري وأبو الأسود عن عروة وغيرهما فيمن شهد بدرا
وذكر بن إسحاق انه شهد العقبة الأخيرة
وقال بن سعد شهد بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها
وأخرج البخاري في تاريخه من طريق وهيب عن أيوب عن بن أبي مليكة عن عقبة بن الحارث أن النبي صلى الله عليه وسلم أتى بالنعيمان أو بن النعيمان كذا بالشك والراجح النعيمان بلا شك
وفي لفظ لأحمد وكنت فيمن ضربه
وقال فيه أتى بالنعيمان ولم يشك ورواه بالشك أيضا محمد بن سعد من طريق معمر عن زيد بن أسلم مرسلا
وقال بن عبد البر إن صاحب هذه القصة هو بن النعيمان وفيه نظر
وقد تقدم في ترجمة مروان بن قيس السلمي أن صاحب القصة النعيمان وكذا ذكره الزبير بن بكار في كتاب الفكاهة والمزاح من طريق أبي طوالة عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه
قال كان بالمدينة رجل يقال له النعيمان يصيب من الشراب فذكر نحوه
وبه أن رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال للنعيمان لعنك الله
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم لا تفعل فإنه يحب الله ورسوله
وقد بينت في فتح الباري أن قائل ذلك عمير لكنه قاله لعبد الله الذي كان يلقب حمارا فهو يقوى قول من زعم أنه بن النعيمان
فيكون ذلك وقع للنعيمان وابنه ومن يشابه أباه فما ظلم
قال الزبير وكان لا يدخل المدينة طرفة إلا اشترى منها ثم جاء بها الى النبي صلى الله عليه وسلم فيقول ها أهديته لك
فإذا جاء صاحبها يطلب نعيمان بثمنها أحضره الى النبي صلى الله عليه وسلم وقال أعط هذا ثمن متاعه
فيقول أو لم تهده لي
فيقول انه والله لم يكن عندي ثمنه
ولقد أحببت أن تأكله فيضحك وبأمر لصاحبه بثمنه
وأخرج الزبير قصة البعير بسياق آخر من طريق ربيعة بن عثمان
قال دخل أعرابي على النبي صلى الله عليه وسلم وأناخ ناقته بفنائه
فقال بعض الصحابة للنعيمان الأنصاري لو عقرتها فأكلناها فإنا قد قرمنا الى اللحم ففعل
فخرج الأعرابي وصاح واعقراه يا محمد
فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فقال من فعل هذا ؟؟
فقالوا النعيمان فاتبعه يسأل عنه حتى وجده قد دخل دار ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب واستخفى تحت سرب لها فوقه جريد
فأشار رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم حيث هو
فقال ما حملك على ما صنعت ؟
قال الذين دلوك علي يا رسول الله هم الذين أمروني بذلك قال فجعل يمسح التراب عن وجهه ويضحك ثم غرمها للأعرابي
وقال الزبير أيضا حدثني عمي عن جدي قال كان مخرمة بن نوفل قد بلغ مائة وخمس عشرة سنة فقام في المسجد يريد أن يبول فصاح به الناس المسجد المسجد
فأخذ نعيمان بن عمرو بيده وتنحى به ثم أجلسه في ناحية أخرى
فقال له بل هاهنا
قال فصاح به الناس
فقال ويحكم فمن أتى به الى هذا الموضع
قالوا نعيمان
قال أما إن لله علي ان ظفرت به أن أضربه بعصاي هذه ضربة تبلغ منه ما بلغت
فبلغ ذلك نعيمان فمكث ما شاء الله ثم أتاه يوما وعثمان قائم يصلي في ناحية المسجد
فقال لمخرمة هل لك في نعيمان قال نعم
قال فأخذ بيده حتى أوقفه على عثمان وكان إذا صلى لا يلتفت
فقال دونك هذا نعيمان فجمع يده بعصاه فضرب عثمان فشجه فصاحوا به ضربت أمير المؤمنين فذكر بقية القصة
وقال الزبير حدثني علي بن صالح عن جدي عبدان بن مصعب قال لقي نعيمان أبا سفيان بن الحارث
فقال له يا عدو الله أنت الذي تهجو سيد الأنصار نعيمان بن عمرو فاعتذر إليه ؟؟؟!!
فلما ولى قيل لأبي سفيان إن نعيمان هو الذي قال لك ذلك فعجب منه
وقصته مع سويط بن حرملة تقدمت في ترجمة سويط
وقال عبد الرزاق أنبأنا معمر عن أيوب عن محمد بن سيرين أن ناسا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم نزلوا بماء وكان النعيمان بن عمرو يقول لأهل الماء يكون كذا وكذا فيأتونه باللبن والطعام فيرسله الى أصحابه فبلغ أبا بكر خبره
فقال أراني آكل من كهانة النعيمان منذ اليوم فاستقاء ما في بطنه
قلت وقد استقاء أبو بكر ما أكل من جهة كهانة عبد كان يخدمه
أخرجها البخاري وهي غير هذه القصة فإن فيها أنه قال كنت تكهنت لهم في الجاهلية
قال محمد بن سعد بقي النعيمان حتى توفي في خلافة معاوية .
الاصابة فى تميز الصحابة ج 6 ص 465


--------


ثانيا : كما اودها الحافظ ابن حجر فى كتاب فتح البارى
حديث
3554 - قوله : ( حدثنا إسماعيل )
هو ابن أبي أويس ، وأخوه أبو بكر عبد الحميد ، ويحيى بن سعيد هو الأنصاري ، والإسناد كله مدنيون ، وفيه رواية القرين عن القرين ورواية الأكبر سنا عن الأصغر منه يحيى بن سعيد عن عبد الرحمن بن القاسم ، وقد أخرجه البيهقي في " الشعب " من طريق جعفر الفريابي عن أحمد بن محمد المقدمي عن إسماعيل بن أبي أويس بهذا السند ، لكن قال فيه عن عبيد بن عمر بدل عبد الرحمن بن القاسم ، فلعل ليحيى بن سعيد فيه شيخين .
قوله : ( كان لأبي بكر غلام )
لم أقف على اسمه ، ووقع لأبي بكر مع النعيمان بن عمرو أحد الأحرار من الصحابة قصة ذكرها عبد الرزاق بإسناد صحيح " أنهم نزلوا بماء ، فجعل النعيمان يقول لهم : يكون كذا ، فيأتونه بالطعام فيرسله إلى أصحابه ، فبلغ أبا بكر فقال : أراني آكل كهانة النعيمان منذ اليوم ، ثم أدخل يده في حلقه فاستقاءه " وفي " الورع لأحمد " عن إسماعيل عن أيوب عن ابن سيرين " لم أعلم أحدا استقاء من طعام غير أبي بكر فإنه أتي بطعام فأكل ثم قيل له جاء به ابن النعيمان ، قال فأطعمتموني كهانة ابن النعيمان، ثم استقاء " ورجاله ثقات لكنه مرسل ، ولأبي بكر قصة أخرى في نحو هذا أخرجها يعقوب بن أبي شيبة في مسنده من طريق نبيح العنزي عن أبي سعيد قال : " كنا ننزل رفاقا ، فنزلت في رفقة فيها أبو بكر على أهل أبيات فيهن امرأة حبلى ومعنا رجل ، فقال لها : أبشرك أن تلدي ذكرا ، قالت نعم ، فسجع لها أسجاعا . فأعطته شاة فذبحها وجلسنا نأكل ، فلما علم أبو بكر بالقصة قام فتقايأ كل شيء أكله " .
قوله : ( يخرج له الخراج )
أي يأتيه بما يكسبه ، والخراج ما يقرره السيد على عبده من مال يحضره له من كسبه .
قوله : ( يأكل من خراجه )
في رواية الإسماعيلي من وجه آخر من طريق إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم " كان لأبي بكر غلام ، فكان يجيء بكسبه فلا يأكل منه حتى يسأله ، فأتاه ليلة بكسبه فأكل منه ولم يسأله ، ثم سأله " .
قوله : ( كنت تكهنت لإنسان في الجاهلية )
لم أعرف اسمه ويحتمل أن يكون المرأة المذكورة في حديث أبي سعيد .
قوله : ( فأعطاني بذلك )
أي عوض تكهني له ، قال ابن التين : إنما استقاء أبو بكر تنزها ؛ لأن أمر الجاهلية وضع ولو كان في الإسلام لغرم مثل ما أكل أو قيمته ولم يكفه القيء ، كذا قال ، والذي يظهر أن أبا بكر إنما قاء لما ثبت عنده من النهي عن حلوان الكاهن ، وحلوان الكاهن ما يأخذه على كهانته ، والكاهن من يخبر بما سيكون عن غير دليل شرعي ، وكان ذلك قد كثر في الجاهلية خصوصا قبل ظهور النبي صلى الله عليه وسلم .
فتح البارى ج 11 ص 159


*************
حديث
- قوله : ( جيء بالنعيمان )
بالتصغير .
قوله : ( أو ابن النعمان )
هو شك من الراوي ، ووقع عند الإسماعيلي في رواية " جيء بنعمان أو نعيمان " فشك هل هو بالتكبير أو التصغير ، ويأتي مثلها للكشميهني في كتاب الحدود . وفي رواية للإسماعيلي " جئت بالنعيمان " بغير شك ، ويستفاد منه تسمية الذي أحضر النعيمان وأنه النعيمان بغير شك ، وقد وقع عند الزبير ابن بكار في النسب من طريق أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه قال " كان بالمدينة رجل يقال له النعيمان يصيب الشراب " فذكر الحديث نحوه ، وروى ابن منده من حديث مروان بن قيس السلمي من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم " أن النبي صلى الله عليه وسلم مر برجل سكران يقال له نعيمان فأمر به فضرب " الحديث ، وهو النعيمان بن عمرو بن رفاعة بن الحارث بن سواد بن مالك بن غنم بن مالك بن النجار الأنصاري ممن شهد بدرا وكان مزاحا .
قوله : ( شاربا )
سيأتي في الحدود من وجه آخر " وهو سكران " وزاد فيه " فشق عليه " وسيأتي بقية الكلام عليه هناك .
وشاهد الترجمة منه قوله فيه " فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم من كان في البيت أن يضربوه " فإن الإمام لما لم يتول إقامة الحد بنفسه وولاه غيره كان ذلك بمنزلة توكيله لهم في إقامته ، ويؤخذ منه أن حد الخمر لا يستأنى به الإفاقة كحد الحامل لتضع الحمل .
فتح البارى ج 7 ص 161


------------------------


قصة ابو بكر مع غلامه النعيمان وما جرى منه من فتح البارى ..


قوله: "كان لأبي بكر غلام" لم أقف على اسمه، ووقع لأبي بكر مع النعيمان بن عمرو أحد الأحرار من الصحابة قصة ذكرها عبد الرزاق بإسناد صحيح" أنهم نزلوا بماء، فجعل النعيمان يقول لهم: يكون كذا، فيأتونه بالطعام فيرسله إلى أصحابه.



فبلغ أبا بكر فقال: أراني آكل كهانة النعيمان منذ اليوم، ثم أدخل يده في حلقه فاستقاءه "وفي" الورع لأحمد "عن إسماعيل عن أيوب عن ابن سيرين" لم أعلم أحدا استقاء من طعام غير أبي بكر فإنه أتي بطعام فأكل ثم قيل له جاء به ابن النعيمان، قال فأطعمتموني كهانة ابن النعيمان، ثم استقاء" ورجاله ثقات لكنه مرسل.


ولأبي بكر قصة أخرى في نحو هذا
أخرجها يعقوب بن أبي شيبة في مسنده من طريق نبيح العنزي عن أبي سعيد قال: "كنا ننزل رفاقا، فنزلت في رفقه فيها أبو بكر على أهل أبيات فيهن امرأة حبلى ومعنا رجل، فقال لها: أبشرك أن تلدي ذكرا، قالت نعم، فسجع لها أسجاعا. فأعطته شاة فذبحها وجلسنا نأكل، فلما علم أبو بكر بالقصة قام فتقايأ كل شيء أكله".



قوله: "يخرج له الخراج" أي يأتيه بما يكسبه، والخراج ما يقرره السيد على عبده من مال يحضره له من كسبه.
قوله: "يأكل من خراجه" في رواية الإسماعيلي من وجه آخر من طريق إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم"كان لأبي بكر غلام، فكان يجيء بكسبه فلا يأكل منه حتى يسأله، فأتاه ليلة بكسبه فأكل منه ولم يسأله، ثم سأله".
قوله: "كنت تكهنت لإنسان في الجاهلية" لم أعرف اسمه ويحتمل أن يكون المرأة المذكورة في حديث أبي سعيد.



قوله: "فأعطاني بذلك" أي عوض تكهني له، قال ابن التين: إنما استقاء أبو بكر تنزها لأن أمر الجاهلية وضع ولو كان في الإسلام لغرم مثل ما أكل أو قيمته ولم يكفه القيء، كذا قال،
والذي يظهر أن أبا بكر إنما قاء لما ثبت عنده من النهي عن حلوان الكاهن، وحلوان الكاهن ما يأخذه على كهانته،
والكاهن من يخبر بما سيكون عن غير دليل شرعي، وكان ذلك قد كثر في الجاهلية خصوصا قبل ظهور


فتح البارى بشرح صحيح البخارى ج 7 ص 157


--------------



ثالثا الاحاديث الواردة بتطابق اعمال النعيمان واعمال عبد الله الملقب بالحمار :


ولم يثبت ابدا ان هذه الاحداث تكررت مرتين من شخصين مختلفين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ( اعطاء الهداية له ثم يدفع ثمنها للدائن)


1- الرواية النعيمان يهدى رسول الله ثم ياتى الدائن ليدفع رسول الله :


أحمد بن مروان نا أحمد بن محمد الجمحي نا المغيرة بن محمد عن يحيى بن محمد في إسناد له قال كان نعيمان الأنصاري يدور في أسواق المدينة فإذا دخل السوق طرفة من رطب أو فاكهة أو غير ذلك اشتراه فأهداه للنبي ( صلى الله عليه وسلم ) وكان فقيرا فإذا كان من آخر النهار راح إلى النبي ( صلى الله عليه وسلم ) ومعه صاحب الحق فيقول يا نبي الله أعط هذا حقه من ثمن كذا وكذا فيقول له النبي ( صلى الله عليه وسلم ) أوما أهديته إلينا يا نعيمان
فيقول والذي بعثك بالحق ما معي قليل ولا كثير ولقد رأيته فلم تطب نفسي أن أجوزه وأدعه أو يشتريه أحد فيأكله قبل رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) قال فيضحك رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ويأمر بدفع حق الرجل إليه
تاريخ دمشق ج 62 ص 144


قال وكان لا يدخل المدينة رسل ولا طرفة إلا اشترى منها ثم جاء بها إلى النبي ( صلى الله عليه وسلم ) فقال يا رسول الله هذا أهديته لك
فإذا جاء صاحبه يطلب نعيمان بثمنه جاء به إلى النبي ( صلى الله عليه وسلم ) فقال يا رسول الله أعط هذا ثمن متاعه
فيقول رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) أولم تهده لي فيقول زاد ابن السمرقندي ويقول يا رسول الله إنه والله لم يكن عندي ثمنه ولقد أحببت أن تأكله فيضحك رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ويأمر لصاحبه بثمنها
تاريخ دمشق ج 62 ص 144
-------------



1 - الرواية عبد الله الملقب حمار يهدى رسول الله ثم ياتى الدائن ليدفع رسول الله :


1815 - حمار بكسر أوله وتخفيف ثانيه وآخره راء باسم الحيوان المشهور روى البخاري من طريق زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر قال :
كان رجل يسمى عبد الله ويلقب حمارا وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم الحديث..
وفيه أنه صلى الله عليه وسلم قال لا تلعنه فإنه يحب الله ورسوله.
وذكر الواقدي أن القصة وقعت له في غزاة خيبر وروى أبو يعلى من وجه آخر عن زيد بن أسلم بهذا الإسناد أنه كان يهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم العكة من السمن أو العسل ثم يجيء بصاحبها فيقول أعطه الثمن.
قلت ووقع نحو ذلك للنعمان فيما ذكره الزبير بن بكار في كتاب الفكاهة والمزاح................
الاصابة فى تميز الصحابة لابن حجر العسقلانى ج 2 ص 177
---------------------


2 - رواية النعيمان فبها يشرب خمر وبحده رسول الله والصحابة ثم يلعنه رجل وينهاه رسول الله لانه يحب الله ورسوله :


أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين بن علي وأبو القاسم إسماعيل بن احمد بن عمر وأبو الدر ياقوت بن عبد الله قالوا أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد الله نا محمد بن عبد الرحمن بن العباس أنا أحمد بن سليمان بن داود نا الزبير بن بكار حدثني يحيى بن مقداد حدثني يعقوب بن جعفر بن أبي كثير حدثني أبو طوالة عبد الله بن عبد الرحمن الأنصاري عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه قال كان بالمدينة رجل يقال له نعيمان يصيب الشراب فكان يؤتي به إلى النبي ( صلى الله عليه وسلم )فيضربه ( 1 ) بنعليه ويأمر أصحابه فيضربونه تبعا له ويحثون عليه التراب فلما كثر ذلك منه
قال له رجل من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) لعنك الله
فقال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) لا تفعل فإنه يحب الله تعالى ورسوله ( صلى الله عليه وسلم ) ( 2 )
تاريخ دمشق ج 62 ص 144


2 - لرواية عبد الله الملقب حمارا فيها يشرب خمر وبحده رسول الله والصحابة ثم يلعنه رجل وينهاه رسول الله لانه يحب الله ورسوله :


صحيح البخاري:
حدثنا يحيى بن بكير حدثني الليث قال حدثني خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر بن الخطاب : أن رجلا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يلقب حمارا
وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم
وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب فأتى به يوما فأمر به فجلد
فقال رجل من القوم اللهم اللعنه ما أكثر ما يؤتى به
فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تلعنوهفوالله ما علمت إلا أنه يحب الله ورسوله
صحيح البخاري: ج6/ص2489 ح6398
-----------


3 - الرواية النعيمان يشرب خمر وبحده رسول الله والصحابة ثم يلعنه رجل وينهاه رسول الله لانه يحب الله ورسوله :


أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو محمد الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن فهم نا محمد بن سعد ( 8 ) أنا محمد بن حميد العبدي عن معمر بن راشد عن زيد بن أسلم قال أتي بالنعيمان أو ابن النعيمان إلى النبي ( صلى الله عليه وسلم ) ( 1 ) فجلده ثم أتي به فجلده ثم أتي به فجلده قال مرارا أربعا أو خمسا يعني في شرب النبيذ فقال رجل اللهم العنه ما أكثر ما يشرب وأكثر ما يجلد فقال النبي ( صلى الله عليه وسلم ) لا تلعنه فإنه يحب الله ورسوله.
تاريخ دمشق ج 62 ص
143
3 - الرواية عبد الله الملقب حمارا يشرب خمر وبحده رسول الله والصحابة ثم يلعنه رجل وينهاه رسول الله لانه يحب الله ورسوله :


سنن البيهقي الكبرى:
أخبرنا أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا عبد الله بن صالح حدثني الليث ح وأخبرنا أبو عمرو الأديب أنبأ أبو بكر الإسماعيلي أخبرني أبو الحسن أحمد بن محمد ثنا أبو زرعة ثنا يحيى بن بكير حدثني الليث حدثني خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رجلا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يلقب حمارا
وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب
فأتي به يوما فأمر به فجلد فقال رجل من القوم اللهم العنه ما أكثر ما يؤتى به
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تلعنه فوالله ما علمت أنه يحب الله ورسوله
لفظ حديثهما سواء رواه البخاري في الصحيح عن بن بكير
سنن البيهقي الكبرى:ج8/ص312 ح17273
-----
4 - الرواية النعيمان يشرب خمر وبحده رسول الله والصحابة ثم يلعنه رجل وينهاه رسول الله لانه يحب الله ورسوله :


رواية الخطيب البغدادى فيها تشابه اعمال النعيمان مع اعمال الملقب عبد الله الملقب حمارا
النعمان بن عمرو
ابن رفاعة بن الحارث بن سواد بن مالك بن غنم وأمه فاطمة بنت عمرو بن عطية بن خنساء بن مبذول بن عمرو من بني مازن بن النجار، وهو نعيمانتصغير نعمان، وكان لنعمان من الولد محمد وعامر وسبرة ولبابة وكبشة ومريم وأم حبيب وأمة الله وهم لأمهات أولاد شتى، وحكيمة وأمها من بني سهم.
وشهد نعيمان العقبة الآخرة مع السبعين من الأنصار في رواية محمد بن إسحاق وحده وشهد بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله، صلى الله عليه وسلم.
أخبرنا محمد بن حميد العبدي عن معمر بن راشد عن زيد بن أسلم قال: أتي بالنعيمان إلى النبي، عليه السلام، فجلده، ثم أتي به فجلده، ثم أتي به فجلده، قال مرارا أو خمسا، يعني في شرب النبيذ،
فقال رجل: اللهم العنه، ما أكثر ما يشرب وأكثر ما يجلد!
فقال النبي، صلى الله عليه وسلم: لا تلعنه فإنه يحب الله ورسوله.
أخبرنا المعلى بن أسد العمي قال: أخبرنا وهيب بن خالد عن أيوب بن محمد قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: لا تقولوا للنعيمان إلا خيرا فإنه يحب الله ورسوله.
قال محمد بن عمر: وبقي النعيمان بن عمرو حتى توفي في خلافة معاوية بن أبي سفيان، رضي الله عنه، وليس له عقب.
تاريخ بغداد الخطيب البغدادى ج 3 ص 493


4 - الرواية عبد الله الملقب حمارا يشرب خمر وبحده رسول الله والصحابة ثم يلعنه رجل وينهاه رسول الله لانه يحب الله ورسوله :


مسند أبي يعلى:
حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا أبي عبد الله بن نمير حدثنا هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر أن رجلا كان يلقب حمارا
وكان يهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم العكة من السمن والعكة من العسل فإذا جاء صاحبها يتقاضاه
جاء به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقول يا رسول الله أعط هذا ثمن متاعه
فما يزيد رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن يبتسم ويأمر به فيعطى
فيجيء به يوما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد شرب الخمر
فقال رجل اللهم العنه ما أكثر ما يؤتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تلعنوه فإنه يحب الله ورسوله
مسند أبي يعلى:ج1/ص161 ح176
----------------------------


رابعا : حديث عبد الرازق ان ابن النعيمان هو من قيل فى حقه لا تلعنه وحد فى الخمر:


عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم قال أتي بابن النعيمان إلى النبي صلى الله عليه وسلم فجلده ثم أتي به فجلده قال مرارا أربعا أو خمسا
فقال رجل اللهم العنه ما أكثر ما يشرب وما أكثر ما يجلد
فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تلعنه فإنه يحب الله ورسوله
مصنف عبد الرزاق:ج9/ص246 ح17082
-----------------------


خامسا - الصحابى النعيمان اخطأ فى شربه الخمر وتكرارها واستحق العقاب و اقامة الحد عليه وفيه كفاره له عن فعلته
فلما قام رجل بلعنه نهاه رسول الله عن ذلك لانه يحب الله ورسوله

مع كل هذا فهو من البدرين الذين رضى الله عنهم وغفر لهم..
باب الوكالة في الحدود


2148 - حدثنا ابن سلام أخبرنا عبد الوهاب الثقفي عن أيوب عن ابن أبي مليكة عن عقبة بن الحارث قال
جيء بالنعيمان أو ابن النعيمان شاربا فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم من كان في البيت أن يضربوا قال فكنت أنا فيمن ضربه فضربناه بالنعال والجريد
صحيح البخارى


باب من أمر بضرب الحد في البيت
6276 - حدثنا قتيبة حدثنا عبد الوهاب عن أيوب عن ابن أبي مليكة عن عقبة بن الحارث قال
جيء بالنعيمان أو بابن النعيمان شاربا فأمر النبي صلى الله عليه وسلم من كان بالبيت أن يضربوه قال فضربوه فكنت أنا فيمن ضربه بالنعال
صحيح البخارى


----------------------



سادسا : روايات وردت فى ابن النعمان قتل عمارة وهو سكران فقتل قصاصا:
459- حَدَّثَنَا محمد , قال : حدثني عَبد العزيز بن عَبد الله , قال : حَدَّثَنِي ابن أبي الزناد ، عَن أبيه أن خارجة بن زيد أخبره أن بن النعيمان رجل من الأنصار قتل وهو سكران عمارة بن يزيد بن ثابت من بَنِي النجار فجئنا بكتاب معاوية إلى سعيد فأسلمه سعيد بن العاص بعد أن حلفنا خمسين يمينا فقتلناه
التاريخ الاوسط البخارى


قاضي معاوية في خلافة معاوية بدمشق حدثني عبد العزيز بن عبد الله حدثني بن أبي الزناد عن أبيه أن خارجة بن زيد أخبره أن بن النعيمان من الانصار قتل وهو سكران عمارة بن يزيد بن ثابت رجل من بنى النجار فجئنا بكتاب معاوية إلى سعيد فأسلمه سعيد بن العاص بعد أن حلفنا خمسين يمينا فقتلناه حدثني إبراهيم بن يحيى ثنا أبي عن بن إسحاق ثنا الزهري عن عروة بن الزبير رد النبي صلى الله عليه وسلم يومئذ نفرا استصغرهم فيهم عبد الله بن عمر بن أربعة عشر وأسامة بن زيد والبراء بن عازب وعرابة بن أوس وزيد بن أرقم وزيد بن ثابت ورافع بن عدى فتطاول له رافع فأذن له فسار معهم وخلف بقيتهم حرس للذراري والنساء حدثني حسن بن مدرك ثنا يحيى بن حماد أنا أبو عوانة عن أبي مالك حدثني أبو حازم وغيره أن الاسود بن
البختري بن خويلد قال يا نبي الله أعظم لاجرى أن أستغنى عن فيئ المسلمين قال نعم فلم يأخذ عطاء حتى قبض ثم باع دارا له من معاوية بن أبي سفيان بستين ألفا فقال ان الزبير لا تجرها هي خير وروى الزهري عن سعيد وعروة عن حكيم أنه سأل النبي صلى الله عله وسلم بطوله فلم يأخذ حكيم من أبي بكر وعمر حتى توفى
التاريخ الصغير للبخارى


502 - حدثني عبد العزيز بن عبد الله حدثني بن أبي الزناد عن أبيه أن خارجة بن زيد أخبره أن بن النعيمان من الأنصار قتل وهو سكران عمارة بن يزيد بن ثابت رجل من بنى النجار فجئنا بكتاب معاوية إلى سعيد فأسلمه سعيد بن العاص بعد أن حلفنا خمسين يمينا فقتلناه
التاريخ الصغير للبخارى


أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن يوسف الرفاء البغدادي بخسر وجرد أنبأ أبو عمر وعثمان بن محمد بن بشر ثنا إسماعيل بن إسحاق ثنا إسماعيل بن أبي أويس وعيسى بن مينا قالا ثنا عبد الرحمن بن أبي الزناد أن أباه قال كان من أدركت من فقهائنا الذين ينتهي إلى قولهم يعني من أهل المدينة يقولون يبدأ باليمين في القسامة الذين يجيئون من الشهادة على اللطخ والشبهة الخفية ما لا يجيء خصماؤهم وحيث كان ذلك كانت القسامة لهم قال أبو الزناد وأخبرني خارجة بن زيد بن ثابت أن رجلا من الأنصار قتل وهو سكران رجلا ضربه بشوبق .
ولم يكن على ذلك بينة قاطعة إلا لطخ أو شبيه ذلك وفي الناس يومئذ من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن فقهاء الناس ما لا يحصى وما اختلف اثنان منهم أن يحلف ولاة المقتول ويقتلوا أو يستحيوا فحلفوا خمسين يمينا وقتلوا وكانوا يخبرون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى بالقسامة ويرونها للذين يأتي به من اللطخ والشبهة أقوى مما يأتي به خصمه ورأوا ذلك في الصهيبي حين قتله الحاطبيون وفي غيره ورواه بن وهب عن بن أبي الزناد وزاد فيه أن معاوية كتب إلى سعيد بن العاص إن كان ما ذكرنا له حقا أن يحالفنا على القاتل ثم يسلم إلينا
سنن البيهقي الكبرى:ج8/ص127 ح16236
الخلاصة :


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

لا شبهة



1-اصرار كهنة الشيعة الروافض على استغفال القراء من شباب المسلمين واستغلال عدم درايتهم الكافية بالاسلام وعدم درايتهم بخبث وكذب وتدليس وحقد الشيعة الروافض على الله ورسوله والصحابة وامهات المؤمنين وسائر اهل السنة والجماعة من 1350 سنة مضت وللان..
فعمدوا الى الكذب والتليس والحذف والاضافة واخفاء النصوص لخلق شبهات لا وجود لها
فمكارم الاخلاق ولطف المعاملة وتربية وتعليم رسول الله الاصحاب وحزمه فى تطبيق الحدود جعلوها شبهة كما فعل النصارى سواء بسواء ..
وحزم الخلفاء والصحابة فى امور الدين جعلها كهنة الشيعة الروافض مثالب وشبهات ...


2 –أما وقوع المعاصي من بعض الصحابة رضى الله عنهم !!


أن وقوع المعاصي لا يضر بعدالتهم وإنما نقول: هم عدول وغير معصومين.
كل ابن آدم خطاء:
ثم كذلك لابد من التنبيه على أمر مهم وهو أنه لا يلزم من العدالة العصمة، نحن وإن كنا نقول بعدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ولكننا لا نقول بعصمتهم فهم بشر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: « كل ابن آدم خطاء »(2) « مسند أحمد »(3/198).
فهم من أولاد آدم خطاءون يخطئون ويصيبون، وإن كانت أخطاؤهم مغمورة في بحور حسناتهم رضي الله تبارك وتعالى عنهم وأرضاهم.
أجمع أهل الحق المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على عدالتهم :
* قال العلامة ابن عبد البر رحمه الله: أجمع أهل الحق من المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على أنهم كلهم عدول(1).
* وقال ابن حجر العسقلاني رحمه الله: « اتفق أهل السنة على أن الجميع عدول ولم يخالف في ذلك إلا شذوذ من المبتدعة »(2).
وكذا نقل العراقي، والجويني، وابن الصلاح، وابن كثير، وغيرهم إجماع المسلمين على أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كلهم عدول(3).


* قال الخطيب البغدادي رحمه الله:


« على أنه لو لم يرد من الله عز وجل ورسوله فيهم شيء مما ذكرناه(4) لأوجبت الحال التي كانوا عليها من الهجرة والجهاد والنصرة وبذل المهج والأموال وقتل الآباء والأولاد والمناصحة في الدين وقوة الإيمان واليقين القطع على عدالتهم والاعتقاد على نزاهتهم وأنهم أفضل من المعدلين والمزكين الذين يجيئون من بعدهم أبد الآبدين »(5).
فصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ليسوا بمعصومين
بل نحن نقول عدول وبعضهم أفضل من بعض،
فأبوبكر أفضل من جميع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم،
وبعده عمر، وبعده عثمان، وبعده علي،
وبعده بقية العشرة،
ثم يأتي أهل بدر فأهل بيعة الرضوان وهكذا،
فالقصد أن الصحابة لا يتساوون في الفضل،
كما قال تعالى: [وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير] {الحديد: 10}.
وإذا كان الأنبياء لا يتساوون في الفضل كما قال تعالى:
[تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض] {البقر ة: 253}.
فالصحابة كذلك.
كتاب حقبة من التاريخ للشيخ عثمان الخميس


3 - الغرض من الطعن في عدالة الصحابة؟


ماذا يريد الطاعنون في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم
يمكننا أن نقسم الطاعنين في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إلى قسمين:
القسم الأول:
من يطعنون فيهم لشبهة وقعت لهم مما ذكرناه سالفا. وبسبب تلبيس علماء السوء عليهم.
القسم الثاني:
من يطعنون فيهم؛ لأنهم نقلة هذا الدين- نقلة القرآن والسنة- فإذا لم نثق بنقلة القرآن والسنة بالتالي لن نثق بما نقلوه لاحتمال أنهم زادوا فيه أو نقصوا،
وذلك لعدم عدالتهم وهذا هو الخطر الحقيقي؛ لأن المحصلة النهائية هي الطعن في دين الله لعدم الثقة بالنقلة.
قال أبو زرعة الرازي رحمه الله - في كلمات لو خطت بماء الذهب لما كان كثيرا -: « إذا رأيت الرجل يطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق؛ وذلك أن القرآن عندنا حق والسنة عندنا حق، وإنما نقل لنا القرآن والسنن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهولاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة »(1).
كتاب حقبة من التاريخ للشيخ عثمان الخميس
4- اقوال بعض ائمة الاسلام فى اهمية الاسناد و رجال الاسناد نقلة الدين
وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:
إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول، إنما هي صحف في أيديهم وقد خلطوا بكتبهم أخبارهم فليس عندهم تمييز ما نزل من التوراة والإنجيل وبين ما ألحقوه بكتبهم من الأخبار التي اتخذوها عن غير الثقات ( شرف الصحاب الحديث الخطيب ص 16)

وقال الحافظ ابن حزم رحمه الله :
نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل،
(الفصل فى الملل والنحل ج 2 ص 69)

وفي سراج المريدين للقاضي أبي بكر بن العربي المعافري ما نصه:
والله أكرم هذه الأمة بالإسناد، لم يعطه أحد غيرها....
فاحذروا أن تسلكوا مسلك اليهود والنصارى فتحدثوا بغير إسناد فتكونوا سالبين نعمة الله عن أنفسكم،مطرقين للتهمة إليكم، وخافضين المنزلتكم، ومشتركين مع قوم لعنهم الله وغضب عليهم، وراكبين لسنتهم. (فهرس الفهارس 1/80 )


قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :
«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »
(منهاج السنة النبوية 8/110).


يتبع باذن الله تعالى


العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:12 PM
قصة النعيمان وابنه و عبد الله الملقب حمار وحقيقة امرهم
و الراى الراجح فيهم انهم النعيمان وابن النعيمان هو عبد الله الملقب حمار


لقد عمد الشيعة الروافض لاصدار الشبهات حتى نتحرج ونتبرأ من تصرفات بعض الصحابة رضوان الله عليهم فتسقط عدالتهم ومصداقياتهم عندنا وننتقص منهم لنهدر الدين ...

فكيدا للروافض ستستعرض حياتهم ونعرف كل المسلمين حياتهم وما اخطأوا فيه وما حدوا عليه كما نعرفهم جهادهم وعلمهم وتضحياتهم وبسالتهم واخلاصهم ......

ولن نخزى او نستشعر الحرج يوما من الصحابة او امهات المؤمنين ابدا
فكلهم بشر غير معصومين وهم ومن اخطأ منهم وتاب او حد لخطأ افضل منا جميعا وكلهم عدول لم يكذبوا ابدا عن رسول الله فيما نقلوا وبلغوا عنه

سبب اختيار الله لهم لصحبه رسول الله وقد قبلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وبشرهم الا المنافقين ومن حددهم رسول الله

عاش الصحابة ووسجلت احداثهم فنتعلم منهم ونضحك معهم ونسعد بسيرهم وناخذ منهم القدورة والعبرة والحكمة والحزم ونترحهم عليهم جميعا فهم احبوا الله ورسوله واحبهم الله ورسوله رضى الله عنهم وارضاهم

احببت ان اذكرها لاخوانى المسلمين مسلسة وبالترتيب لمن يحب التعرف على هذه القصة الطريفة وكيفية معالجة رسول الله للامور بحكمة وتعليمة الاصحاب الا يحابوا احد حتى ولو كان مقربا متحبه

وكيف تعطيه حقه حتى ولو كان غاضب عليه

فقلد اقام رسول الله الحد عليه فى شرب الخمر ولما لعنه رجل حاضر اقامة الحد نهاه رسول الله عن ذلك وقال انه يحب الله ورسوله

وان رسول الله تحمل خفة الصحابى النعيمان فى تصرفاته وتقبلها كلها وسدد عنه كل افعاله بلا اساءة بل اخذها كلها على المحبة منه مع فقره له صلى الله وسلم عليك يا رسول الله

وكذلك تحمله امير المؤمنين عثمان ابن عفان رضى الله عنه بالرغم من النعيمان تسبب فى شجه وهو يصلى ومنع عنه الناس .
لان النعيمان رغم طيشه من البدرين فلهم حرمه الله ورسوله فى قلب وعقل امير المؤمنين عثمان ولو على نفسه وهو خليفة المسلمين ..
فهكذا تربى الصحابة من رسول الله ينفذوا الحق على انفسهم اولا قبل ان يطالبوا به غيرهم رضى الله عنهم جميعا ..



اولا : القصة باختصار طيب لمن اراد الاختصار والترتيب



نعيمان بن عمرو
( 000 - بعد 41 هـ = 000 - بعد 661 م)
النعيمان بن عمرو بن رفاعة النجاري الانصاري: مزاح، من الصحابة.
من أهل المدينة.
كان يضحك النبي صلى الله عليه وسلم كثيرا. له أخبار في ذلك.
منها أنه باع رجلا من قريش، اسمه سويبط بن حرملة، إلى بعض الاعراب، زاعما أنه مولى له، بعشر نياق.
وسمع أبو بكر بخبره، فأخذ النياق وأعادها إلى الأعرابي واسترد سويبطا.
ورويت القصة للنبي صلى الله عليه وسلم فظل يضحك منها هو وأصحابه مدة.
وكان يذهب إلى السوق، فإذا استطرف شيئا اشتراه وجاء به إلى النبي صلى الله عليه وسلم فيقول: ها، أهديته إليك، ويجيئه صاحب الحاجة يطلب ثمنها، فيحضره إلى النبي صلى الله عليه وسلم ويقول: أعط هذا ثمن متاعه ! فيقول: أو لم تهده لي ؟
فيقول: إنه والله لم يكن عندي ثمنه ولقد أحببت أن تأكله - ان كان مما يؤكل - فيضحك ويأمر لصاحبه بثمنه.
ودخل أعرأبي على النبي صلى الله عليه وسلم وأناخ ناقته بفنائه،
فقال بعض الصحابة لنعيمان: لو عقرتها فأكلناها ؟
ففعل،
وخرج الأعرابي فصاح: واعقراه ! يا محمد !
فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فقال: من فعل هذا ؟
قالوا: النعيمان، فتبعه يسأل عنه حتى وجده قد دخل دار " ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب " واستخفى تحت أعواد من جريد النخل، فأخرجه وقال: ما حملك على ما صنعت ؟
قال: الذين دلوك علي يارسول الله هم الذين أمروني بذلك، فجعل رسول الله يمسح التراب عن وجهه ويضحك، وغرم ثمن الناقة للاعرابي.
وكان نعيمان، مع ذلك، من شجعان الانصار، شهد بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها.
وتوفي في خلافة معاوية.
وقال ابن الكلبي: أمه فاطمة الكاهنة
(الاصابة: ت 8790 والتاج 9: 82 وأسد الغابة 5: 36 وفي الكامل لابن الأثير: حوادث سنة 60 " وفيها مات نعيمان بن عمرو بن رفاعة الانصاري، وقيل: بل الذي مات ابنه ".).
الاعلام للزركلى
حياة الصحابة الكندهلوى
************************
ثانيا القصة كما جائت بتوسع اكبر فى الاستيعاب وفيها من الطرافة الكثير وبترتيب مناسب




نعيمان بن عمرو
بن رفاعة بن الحارث بن سواد بن مالك بن غنم بن مالك ابن النجار شهد بدرا.
وكان من قدماء الصحابة وكبرائهم وكانت فيه دعابة زائدة وله أخبار ظريفة في دعابته منها خبره مع سويبط بن حرملة.
أنبأنا عبد الله بن محمد، حدثنا محمد جعفر، حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل، حدثنا روح حدثنا زمعة بن صالح، سمعت ابن شهاب يحدث عن عبد الله ابن وهب بن زمعة عن أم سلمة أن أبا بكر خرج تاجرا إلى بصرى .
قصة : الصحابى النعيمان وبيعة الصحابى سويبط
ومعه نعيمان وسويبط بن حرملة وكلاهما بدري
وكان سويبط على الزاد فجاءه نعيمان فقال: أطعمني
فقال: لا حتى يجيء أبو بكر
وكان نعيمان رجلا مضحاكا مزاحا فقال: لأغيظنك
فذهب إلى ناس جلبوا ظهرا
فقال: ابتاعوا مني غلاما عربيا فارها وهو ذو لسان ولعله يقول: أنا حر فإن كنتم تاركيه لذلك فدعوه لا تفسدوا علي غلامي.
فقالوا: بل نبتاعه منك بعشرة قلائص فأقبل بها يسوقها وأقبل بالقوم حتى عقلها ثم قال: دونكم هو هذا فجاء القوم فقالوا: قد اشتريناك
فقال سويبط: هو كاذب أنا رجل حر
قالوا: قد أخبرنا خبرك فطرحوا الحبل في رقبته فذهبوا به وجاء أبو بكر فأخبر فذهب هو وأصحاب له فردوا القلائص
وأخذوه فضحك النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه من ذلك حولا.
وروى عنها قالت: خرج أبو بكر الصديق قبل وفاة النبي صلى الله عليه وسلم بعام في تجارة إلى بصرى، ومعه نعيمان بن عمرو الأنصاري وسليط بن حرملة، وهما ممن شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وكان سليط بن حرملة على الزاد وكان نعيمان بن عمرو مزاحا فقال لسليط: أطعمني فقال: لا أطعمك حتى يأتي أبو بكر
فقال نعيمان: أنه سليط لأغيظنك فمروا بقوم
فقال نعيمان لهم: تشترون مني عبدا،
قالوا: نعم قال: إنه عبد له كلام وهو قائل لكم لست بعبد وأنا ابن عمه فإن كان إذا قال لكم هذا تركتموه فلا تشتروه ولا تفسدوا علي عبدي
قالوا: لا بل نشتريه ولا ننظر إلى قوله فاشتروه منه بعشر قلائص ثم جاءوا ليأخذوه فامتنع منهم فوضعوا في عنقه عمامة
فقال لهم: إنه يتهزأ ولست بعبده فقالوا: قد أخبرنا خبرك ولم يسمعوا كلامه فجاء أبو بكر فأخبر خبره فاتبع القوم فأخبرهم أنه يمزح ورد عليهم القلائص وأخذ سليطا منهم.
فلما قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبره الخبر فضحك من ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه حولا.
قال الزبير: وأكثر.
قال أبو عمر: هكذا في خبر الزبير هذا سليط بن حرملة وهذا خطأ إنما هو سويبط بن حرملة من بني عبد الدار بدري ثم
قال بعد: سليط بن عمرو فأخطأ أيضا.
قصة : النعيمان وعقر ناقة الاعرابى
وبالإسناد عن الزبير قال: حدثني مصعب عن جدي عبد الله بن مصعب عن ربيعة بن عثمان قال: جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فدخل المسجد وأناخ ناقته بفنائه
فقال: بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لنعيمان بن عمرو الأنصاري وكان يقال له: النعيمان لو نحرتها فأكلناها فإنا قد قرمنا إلى اللحم ويغرم رسول الله صلى الله عليه وسلم ثمنها قال: فنحرها النعيمان
ثم خرج الأعرابي فرأى راحلته فصاح واعقراه يا محمد، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فقال: " من فعل هذا " ؟.
قالوا: النعيمان.
فاتبعه يسأل عنه فوجده في دار ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب قد اختفى في خندق وجعل عليه الجريد والسعف فأشار إليه رجل ورفع صوته يقول: ما رأيته يا رسول الله وأشار بإصبعه حيث هو فأخرجه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد تغير وجهه بالسعف الذي سقط عليه
فقال له: ما حملك على ما صنعت قال: الذين دلوك علي يا رسول الله هم الذين أمروني قال فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح عن وجهه ويضحك.
قال " ثم غرمها رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قصة : النعيمان و مخرمة بن نوفل بن أهيب الزهري
قال الزبير: وحدثني عمي مصعب بن عبد الله عن جدي عبد الله بن مصعب قال: كان مخرمة بن نوفل بن أهيب الزهري شيخا كبيرا بالمدينة أعمى وكان قد بلغ مائة وخمس عشرة سنة
فقام يوما في المسجد يريد أن يبول فصاح به الناس
فأتاه نعيمان بن عمرو بن رفاعة بن الحارث بن سواد النجاري فتنحى به ناحية من المسجد
ثم قال: اجلس ها هنا فأجلسه يبول وتركه فبال وصاح به الناس فلما فرغ قال: من جاء بي؟ ويحكم في هذا الموضع
قالوا له: النعيمان بن عمرو.
قال: فعل الله به وفعل أما إن لله علي إن ظفرت به أن أضربه بعصاي هذه ضربة تبلغ منه ما بلغت فمكث ما شاء الله حتى نسي ذلك مخرمة.
ثم أتاه يوما وعثمان قائم يصلي في ناحية المسجد
وكان عثمان إذا صلى لم يلتفت فقال له: هل لك في نعيمان
قال: نعم أين هو دلني عليه.
فأتى به حتى أوقفه على عثمان فقال: دونك هذا هو فجمع مخرمة يديه بعصاه فضرب عثمان فشجه
فقيل له: إنما ضربت أمير المؤمنين عثمان
فسمعت بذلك بنو زهرة فاجتمعوا في ذلك
فقال عثمان دعوا نعيمان لعن الله نعيمان فقد شهد بدرا.
قصة : شرب النعيمان الخمر
قال الزبير: وحدثني يحيى بن محمد قال: حدثني يعقوب بن جعفر بن أبي كثير حدثنا أبو طوالة الأنصاري عن محمد ابن عمرو بن حزم عن أبيه قال: كان بالمدينة رجل يقال له نعيمان يصيب الشراب
فكان يؤتى به النبي صلى الله عليه وسلم فيضربه بنعله ويأمر أصحابه فيضربونه بنعالهم ويحثون عليه التراب
فلما كثر ذلك منه قال له رجل: من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لعنك الله
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تفعل فإنه يحب الله ورسوله " .
قصة : شراء النعيمان الهدايا لرسول الله ليقوم رسول الله بسداد ثمنها:
قال: وكان لا يدخل في المدينة رسل ولا طرفة إلا اشترى منها ثم جاء به إلى النبي صلى الله عليه وسلم
فقال: يا رسول الله هذا هدية لك فإذا جاء صاحبه يطلب ثمنه من نعيمان جاء به إلى النبي صلى الله عليه وسلم
فقال: أعط هذا ثمن هذا فيقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أو لم تهده لي " .
فيقول يا رسول الله لم يكن عندي ثمنه وأحببت أن تأكله فيضحك النبي صلى الله عليه وسلم ويأمر لصاحبه بثمنه.
قال أبو عمر: كان نعيمان رجلا صالحا على ما كان فيه من دعابة
وكان له ابن قد انهمك في شرب الخمرفجلده رسول الله صلى الله عليه وسلم أربع مرات
فلعنه رجل كان عند رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تلعنه فإنه يحب الله ورسوله " .
وفي جلد رسول الله صلى الله عليه وسلم إياه في الخمر أربع مرات نسخ لقوله عليه السلام: " فإن شربها الرابعة فاقتلوه " .
يقال إنه مات في زمن معاوية ويقال: بل ابنه الذي مات في زمن معاوية.
الاستيعاب فى معرفة الاصحاب ابن عبد البر ج 1 ص 484


*******************
ثالثا : قصة النعيمان وابنه عبد الله الحمار كا اوردها الحافظ ابن حجر عند تاصيله الحد فى شرب الخمر وهل يقتل معتاد الشرب ام ان الامر قد نسخ :


6282 - قوله ( إن رجلا كان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يلقب حمارا )
ذكر الواقدي في غزوة خيبر من مغازيه عن عبد الحميد بن جعفر عن أبيه قال ووجد في حصن الصعب بن معاذ فذكر ما وجد من الثياب وغيرها إلى أن قال " وزقاق خمر فأريقت ، وشرب يومئذ من تلك الخمر رجل يقال له عبد الله الحمار " وهو باسم الحيوان المشهور ، وقد وقع في حديث الباب أن الأول اسمه والثاني لقبه ، وجوز ابن عبد البر أنه ابن النعيمان المبهم في حديث عقبة بن الحارث فقال في ترجمة النعيمان "
كان رجلا صالحا وكان له ابن انهمك في الشراب فجلده النبي صلى الله عليه وسلم " فعلى هذا يكون كل من النعيمان وولده عبد الله جلد في الشرب ، وقوي هذا عنده بما أخرجه الزبير بن بكار في الفاكهة من حديث محمد بن عمرو بن حزم قال : كان بالمدينة رجل يصيب الشراب فكان يؤتى به النبي صلى الله عليه وسلم فيضربه بنعله ويأمر أصحابه فيضربونه بنعالهم ويحثون عليه التراب ، فلما كثر ذلك منه قال له رجل لعنك الله ،
فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تفعل فإنه يحب الله ورسوله "
وحديث عقبة اختلف ألفاظ ناقليه هل الشارب النعيمان أو ابن النعيمان والراجح النعيمان فهو غير المذكور هنا لأن قصة عبد الله كانت في خيبر فهي سابقة على قصة النعيمان
فإن عقبة بن الحارث من مسلمة الفتح والفتح كان بعد خيبر بنحو من عشرين شهرا ،
والأشبه أنه المذكور في حديث عبد الرحمن بن أزهر لأن عقبة بن الحارث ممن شهدها من مسلمة الفتح لكن في حديثه أن النعيمان ضرب في البيت وفي حديث عبد الرحمن بن أزهر أنه أتي به والنبي صلى الله عليه وسلم عند رحل خالد بن الوليد ، ويمكن الجمع بأنه أطلق على رحل خالد بيتا فكأنه كان بيتا من شعر فإن كان كذلك فهو الذي في حديث أبي هريرة لأن في كل منهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه " بكتوه " كما تقدم .
قوله ( وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم )
أي يقول بحضرته أو يفعل ما يضحك منه ،
وقد أخرج أبو يعلى من طريق هشام بن سعد عن زيد بن أسلم بسند الباب " أن رجلا كان يلقب حمارا وكان يهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم العكة من السمن والعسل فإذا جاء صاحبه يتقاضاه جاء به إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أعط هذا متاعه ، فما يزيد النبي صلى الله عليه وسلم أن يبتسم ويأمر به فيعطى " ووقع في حديث محمد بن عمرو بن حزم بعد قوله " يحب الله ورسوله " قال " وكان لا يدخل إلى المدينة طرفة إلا اشترى منها ثم جاء فقال : يا رسول الله هذا أهديت لك ، فإذا جاء صاحبه طلب ثمنه جاء به فقال : أعط هذا الثمن ، فيقول ألم تهده إلي ؟
فيقول : ليس عندي ، فيضحك ويأمر لصاحبه بثمنه " وهذا مما يقوي أن صاحب الترجمة والنعيمان واحد والله أعلم .
قوله ( قد جلده في الشراب )
أي بسبب شربه الشراب المسكر و " كان " فيه مضمرة أي : كان قد جلده ، ووقع في رواية معمر عن زيد بن أسلم بسنده هذا عند عبد الرزاق " أتي برجل قد شرب الخمر فحد ، ثم أتي به فحد ، ثم أتي به فحد ، ثم أتي به فحد أربع مرات" .
قوله ( فأتي به يوما )
فذكر سفيان اليوم الذي أتي به فيه والشراب الذي شربه من عند الواقدي ، ووقع في روايته " وكان قد أتي به في الخمر مرارا " .
قوله ( فأمر به فجلد )
في رواية الواقدي " فأمر به فخفق بالنعال ، وعلى هذا فقوله " فجلد " أي ضرب ضربا أصاب جلده ، وقد يؤخذ منه أنه المذكور في حديث أنس في الباب الأول .
قوله ( قال رجل من القوم )
لم أر هذا الرجل مسمى ، وقد وقع في رواية معمر المذكورة " فقال رجل عند النبي صلى الله عليه وسلم " ثم رأيته مسمى في رواية الواقدي فعنده " فقال عمر " .
قوله ( ما أكثر ما يؤتى به )
في رواية الواقدي " ما يضرب " وفي رواية معمر " ما أكثر ما يشرب وما أكثر ما يجلد " .
قوله ( لا تلعنوه )
في رواية الواقدي " لا تفعل يا عمر " وهذا قد يتمسك به من يدعي اتحاد القصتين ، وهو بعيد لما بينته من اختلاف الوقتين ، ويمكن الجمع بأن ذلك وقع للنعيمان ولابن النعيمان وأنه اسمه عبد الله ولقبه حمار ، والله أعلم .
قوله ( فوالله ما علمت إنه يحب الله ورسوله )
كذا للأكثر بكسر الهمزة ويجوز على رواية ابن السكن الفتح والكسر ، وقال بعضهم الرواية بفتح الهمزة ، على أن " ما " نافية يحيل المعنى إلى ضده ، وأغرب بعض شراح المصابيح فقال ما موصولة وإن مع اسمها وخبرها سدت مسد مفعولي علمت لكونه مشتملا على المنسوب والمنسوب إليه والضمير في أنه يعود إلى الموصول والموصول مع صلته خبر مبتدأ محذوف تقديره هو الذي علمت والجملة في جواب القسم ،
قال الطيبي : وفيه تعسف .
وقال صاحب " المطالع " : ما موصولة وإنه بكسر الهمزة مبتدأ ، وقيل بفتحها وهو مفعول علمت .
قال الطيبي : فعلى هذا علمت بمعنى عرفت وإنه خبر الموصول : وقال أبو البقاء في إعراب الجمع : ما زائدة أي فوالله علمت أنه والهمزة على هذا مفتوحة .
قال : ويحتمل أن يكون المفعول محذوفا أي ما علمت عليه أو فيه سوءا ، ثم استأنف فقال : إنه يحب الله ورسوله .
ونقل عن رواية ابن السكن أن التاء بالفتح للخطاب تقريرا ، ويصح على هذا كسر الهمزة وفتحها ، والكسر على جواب القسم والفتح معمول علمت ، وقيل ما زائدة للتأكيد والتقدير لقد علمت .
قلت : وقد حكى في " المطالع " أن في بعض الروايات " فوالله لقد علمت " وعلى هذا فالهمزة مفتوحة ، ويحتمل أن تكون ما مصدرية وكسرت إن لأنها جواب القسم .
قال الطيبي : وجعل ما نافية أظهر لاقتضاء القسم أن يلتقي بحرف النفي وبإن وباللام خلاف الموصولة ، ولأن الجملة القسمية جيء بها مؤكدة لمعنى النفي مقررة للإنكار ، ويؤيده أنه وقع في شرح السنة " فوالله ما علمت إلا أنه قال " فمعنى الحصر في هذه الرواية بمنزلة تاء الخطاب في الرواية الأخرى لإرادة مزيد الإنكار على المخاطب .
قلت : وقد وقع في رواية أبي ذر : عن الكشميهني مثل ما عزاه لشرح السنة ، ووقع في رواية الإسماعيلي من طريق أبي زرعة الرازي عن يحيى بن بكير شيخ البخاري فيه " فوالله ما علمت إنه ليحب الله ورسوله " ويصح معه أن تكون ما زائدة وأن تكون ظرفية أي مدة علمي ،
ووقع في رواية معمر والواقدي " فإنه يحب الله ورسوله " وكذا في رواية محمد بن عمرو بن حزم ، ولا إشكال فيها لأنها جاءت تعليلا لقوله " لا تفعل يا عمر " والله أعلم .
وفي هذا الحديث من الفوائد جواز التلقيب وقد تقدم القول فيه في كتاب الأدب ، وهو محمول هنا على أنه كان لا يكرهه ، أو أنه ذكر به على سبيل التعريف لكثرة من كان يسمى بعبد الله ، أو أنه لما تكرر منه الإقدام على الفعل المذكور نسب إلى البلادة فأطلق عليه اسم من يتصف بها ليرتدع بذلك . وفيه الرد على من زعم أن مرتكب الكبيرة كافر لثبوت النهي عن لعنه والأمر بالدعاء له .
وفيه أن لا تنافي بين ارتكاب النهي وثبوت محبة الله ورسوله في قلب المرتكب لأنه صلى الله عليه وسلم أخبر بأن المذكور يحب الله ورسوله مع وجود ما صدر منه .
وأن من تكررت منه المعصية لا تنزع منه محبة الله ورسوله ، ويؤخذ منه تأكيد ما تقدم أن نفي الإيمان عن شارب الخمر لا يراد به زواله بالكلية بل نفي كماله كما تقدم ، ويحتمل أن يكون استمرار ثبوت محبة الله ورسوله في قلب العاصي مقيدا بما إذا ندم على وقوع المعصية وأقيم عليه الحد فكفر عنه الذنب المذكور ، بخلاف من لم يقع منه ذلك فإنه يخشى عليه بتكرار الذنب أن يطبع على قلبه شيء حتى يسلب منه ذلك نسأل الله العفو والعافية .
وفيه ما يدل على نسخ الأمر الوارد بقتل شارب الخمر إذا تكرر منه إلى الرابعة أو الخامسة ، فقد ذكر ابن عبد البر أنه أتي به أكثر من خمسين مرة ، والأمر المنسوخ أخرجه الشافعي في رواية حرملة عنه وأبو داود وأحمد والنسائي والدارمي وابن المنذر وصححه ابن حبان كلهم من طريق أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة رفعه " إذا سكر فاجلدوه ، ثم إذا سكر فاجلدوه ، ثم إذا سكر فاجلده ، ثم إذا سكر فاقتلوه " ولبعضهم " فاضربوا عنقه " وله من طريق أخرى عن أبي هريرة أخرجها عبد الرزاق وأحمد والترمذي تعليقا والنسائي كلهم من رواية سهيل بن أبي صالح عن أبيه عنه بلفظ " إذا شربوا فاجلدوهم ثلاثا ، فإذا شربوا الرابعة فاقتلوهم " وروي عن عاصم بن بهدلة عن أبي صالح فقال أبو بكر بن عياش عنه عن أبي صالح عن أبي سعيد كذا أخرجه ابن حبان من رواية عثمان بن أبي شيبة عن أبي بكر ، وأخرجه الترمذي عن أبي كريب عنه فقال " عن معاوية " بدل " أبي سعيد " وهو المحفوظ ، وكذا أخرجه أبو داود من رواية أبان العطار عنه ، وتابعه الثوري وشيبان بن عبد الرحمن وغيرهما عن عاصم ، ولفظ الثوري عن عاصم " ثم إن شرب الرابعة فاضربوا عنقه " ووقع في رواية أبان عند أبي داود " ثم إن شربوا فاجلدوهم " ثلاث مرات بعد الأولى ثم قال " إن شربوا فاقتلوهم " ثم ساقه أبو داود من طريق حميد بن يزيد عن نافع عن ابن عمر قال " وأحسبه قال في الخامسة ثم إن شربها فاقتلوه " قال وكذا في حديث غطيف في الخامسة ، قال أبو داود " وفي رواية عمر بن أبي سلمة عن أبيه وسهيل بن أبي صالح عن أبيه كلاهما عن أبي هريرة في الرابعة " وكذا في رواية ابن أبي نعيم عن ابن عمر ، وكذا في رواية عبد الله بن عمرو بن العاص والشريد ،


وفي رواية معاوية : " فإن عاد في الثالثة أو الرابعة فاقتلوه " وقال الترمذي بعد تخريجه : وفي الباب عن أبي هريرة والشريد وشرحبيل بن أوس وأبي الرمداء وجرير وعبد الله بن عمرو .

قلت : وقد ذكرت حديث أبي هريرة ، وأما حديث الشريد وهو ابن أوس الثقفي فأخرجه أحمد والدارمي والطبراني وصححه الحاكم بلفظ " إذا شرب فاضربوه " وقال في آخره " ثم إن عاد الرابعة فاقتلوه ".


وأما حديث شرحبيل وهو الكندي فأخرجه أحمد والحاكم والطبراني وابن منده في " المعرفة " ورواته ثقات نحو رواية الذي قبله ، وصححه الحاكم من وجه آخر .



وأما حديث أبي الرمداء وهو بفتح الراء وسكون الميم بعدها دال مهملة وبالمد وقيل بموحدة ثم ذال معجمة وهو بدري نزل مصر فأخرجه الطبراني وابن منده وفي سنده ابن لهيعة وفي سياق حديثه " أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالذي شرب الخمر في الرابعة أن تضرب عنقه فضربت " فأفاد أن ذلك عمل به قبل النسخ ، فإن ثبت كان فيه رد على من زعم أنه لم يعمل به .
وأما حديث جرير فأخرجه الطبراني والحاكم ولفظه " من شرب الخمر فاجلدوه " وقال فيه " فإن عاد في الرابعة فاقتلوه " وأما حديث عبد الله بن عمرو بن العاص فأخرجه أحمد والحاكم من وجهين عنه وفي كل منهما مقال ، ففي رواية شهر بن حوشب عنه " فإن شربها الرابعة فاقتلوه " .



قلت : ورويناه عن أبي سعيد أيضا كما تقدم وعن ابن عمر ، وأخرجه النسائي والحاكم من رواية عبد الرحمن بن أبي نعيم عن ابن عمر ونفر من الصحابة بنحوه ، وأخرجه الطبراني موصولا من طريق عياض بن غطيف عن أبيه وفيه " في الخامسة " كما أشار إليه أبو داود ، وأخرجه الترمذي تعليقا والبزار والشافعي والنسائي والحاكم موصولا من رواية محمد بن المنكدر عن جابر ، وأخرجه البيهقي والخطيب في " المبهمات " من وجهين آخرين عن ابن المنكدر ، وفي رواية الخطيب " جلد " .



وللحاكم من طريق يزيد بن أبي كبشة سمعت رجلا من الصحابة يحدث عبد الملك بن مروان رفعه بنحوه " ثم إن عاد في الرابعة فاقتلوه " وأخرجه عبد الرزاق عن معمر عن ابن المنكدر مرسلا وفيه " أتي بابن النعيمان بعد الرابعة فجلده "


وأخرجه الطحاوي من رواية عمرو بن الحارث عن ابن المنكدر أنه بلغه ، وأخرجه الشافعي وعبد الرزاق وأبو داود من رواية الزهري عن قبيصة بن ذؤيب قال : " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من شرب الخمر فاجلدوه - إلى أن قال - ثم إذا شرب في الرابعة فاقتلوه ، قال فأتي برجل قد شرب فجلده ثم أتي به قد شرب فجلده ثم أتي به وقد شرب فجلده ، ثم أتي به في الرابعة قد شرب فجلده فرفع القتل عن الناس وكانت رخصة "



وعلقه الترمذي فقال روى الزهري وأخرجه الخطيب في " المبهمات " من طريق محمد بن إسحاق عن الزهري وقال فيه " فأتي برجل من الأنصار يقال له نعيمان فضربه أربع مرات ،
فرأى المسلمون أن القتل قد أخر وأن الضرب قد وجب " وقبيصة بن ذؤيب من أولاد الصحابة وولد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولم يسمع منه ،
ورجال هذا الحديث ثقات مع إرساله ، لكنه أعل بما أخرجه الطحاوي من طريق الأوزاعي عن الزهري قال : " بلغني عن قبيصة "
ويعارض ذلك رواية ابن وهب عن يونس عن الزهري أن قبيصة حدثه أنه بلغه عن النبي صلى الله عليه وسلم وهذا أصح لأن يونس أحفظ لرواية الزهري من الأوزاعي ، والظاهر أن الذي بلغ قبيصة ذلك صحابي فيكون الحديث على شرط الصحيح لأن إبهام الصحابي لا يضر ،



وله شاهد أخرجه عبد الرزاق عن معمر قال حدثت به ابن المنكدر فقال : ترك ذلك ، قد أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بابن نعيمان فجلده ثلاثاثم أتي به في الرابعة فجلده ولم يزده ووقع عند النسائي من طريق محمد بن إسحاق عن ابن المنكدر " عن جابر فأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم برجل منا قد شرب في الرابعة فلم يقتله "



وأخرجه من وجه آخر عن محمد بن إسحاق بلفظ " فإن عاد الرابعة فاضربوا عنقه فضربه رسول الله صلى الله عليه وسلم أربع مرات ، فرأى المسلمون أن الحد قد وقع وأن القتل قد رفع " قال الشافعي بعد تخريجه : هذا ما لا اختلاف فيه بين أهل العلم علمته .

وذكره أيضا عن أبي الزبير مرسلا .


وقال : أحاديث القتل منسوخة ، وأخرجه أيضا من رواية ابن أبي ذئب حدثني ابن شهاب " أتي النبي صلى الله عليه وسلم بشارب فجلده ولم يضرب عنقه ، وقال الترمذي : لا نعلم بين أهل العلم في هذا اختلافا في القديم والحديث .



قال وسمعت محمدا يقول : حديث معاوية في هذا أصح ، وإنما كان هذا في أول الأمر ثم نسخ بعد ، وقال في " العلل " آخر الكتاب : جميع ما في هذا الكتاب قد عمل به أهل العلم إلا هذا الحديث وحديث الجمع بين الصلاتين في الحضر ، وتعقبه النووي فسلم قوله في حديث الباب دون الآخر ، ومال الخطابي إلى تأويل الحديث في الأمر بالقتل فقال : قد يرد الأمر بالوعيد ولا يراد به وقوع الفعل وإنما قصد به الردع والتحذير ، ثم قال : ويحتمل أن يكون القتل في الخامسة كان واجبا ثم نسخ بحصول الإجماع من الأمة على أنه لا يقتل ، وأما ابن المنذر فقال : كان العمل فيمن شرب الخمر أن يضرب وينكل به ، ثم نسخ بالأمر بجلده فإن تكرر ذلك أربعا قتل ، ثم نسخ ذلك بالأخبار الثابتة وبإجماع أهل العلم إلا من شذ ممن لا يعد [ خلافه ] خلافا .



قلت : وكأنه أشار إلى بعض أهل الظاهر ، فقد نقل عن بعضهم واستمر عليه ابن حزم منهم واحتج له وادعى أن لا إجماع وأورد من مسند الحارث بن أبي أسامة ما أخرجه هو والإمام أحمد من طريق الحسن البصري عن عبد الله بن عمرو أنه قال : ائتوني برجل أقيم عليه الحد يعني ثلاثا ثم سكر فإن لم أقتله فأنا كذاب ، وهذا منقطع لأن الحسن لم يسمع من عبد الله بن عمرو كما جزم به بن المديني وغيره فلا حجة فيه ، وإذا لم يصح هذا عن عبد الله في عمرو لم يبق لمن رد الإجماع على ترك القتل متمسك حتى ولو ثبت عن عبد الله بن عمرو لكان عذره أنه لم يبلغه النسخ وعد ذلك من نزرة المخالف ، وقد جاء عن عبد الله بن عمرو أشد من الأول فأخرج سعيد بن منصور عنه بسند لين قال : لو رأيت أحدا يشرب الخمر واستطعت أن أقتله لقتلته .



وأما قول بعض من انتصر لابن حزم فطعن في النسخ بأن معاوية إنما أسلم بعد الفتح وليس في شيء من أحاديث غيره الدالة على نسخه التصريح بأن ذلك متأخر عنه ، وجوابه أن معاوية أسلم قبل الفتح وقيل في الفتح ...


وقصة ابن النعيمان كانت بعد ذلك لأن عقبة بن الحارث حضرها إما بحنين وإما بالمدينة ، وهو إنما أسلم في الفتح وحنين ، وحضور عقبة إلى المدينة كان بعد الفتح جزما فثبت ما نفاه هذا القائل ، وقد عمل بالناسخ بعض الصحابة فأخرج عبد الرزاق في مصنفه بسند لين عن عمر بن الخطاب أنه جلد أبا محجن الثقفي في الخمر ثماني مرار ..


وأورد نحو ذلك عن سعد بن أبي وقاص ، وأخرج حماد بن سلمة في مصنفه من طريق أخرى رجالها ثقات أن عمر جلد أبا محجن في الخمر أربع مرار ثم قال له : أنت خليع ، فقال : أما إذ خلعتني فلا أشربها أبدا .


فتح البارى بشرح صحيح البخارى ج 19 ص 191

al3wasem
25-12-10, 02:13 PM
الرد على الشبهة 19




إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول




19 ـ ذكر ابن الأثيرفي “أسد الغابة” (5/161) أن الصحابي “أبا الجندل” شرب الخمر في خلافة عمر بن الخطاب، فأمر عمر به فأقيم الحدُّ عليه .




وردت فى اسد الغابة فى موضعين وهما :


الاول :


وقيل: إنه كان مع أبي جندل وأصحابه حين شربوا الخمر بالشام، فسألهم أبو عبيدة فقالوا: قال الله: " فهل أنتم منتهون " " المائدة 91 "
ولم يعزم، فكتب أبو عبيدة إلى عمر بذلك،
فكتب إليه عمر: ادعهم، فإن زعموا أنها حلال فاقتلهم، وإن زعموا أنها حرام فاجلدهم.
فسألهم، فقالوا: إنها حرام، فجلدهم. أخرجه الثلاثة.
اسد الغابة لابن الاثير ج 2 ص 31




الثانية ترجمة ابو جندل :


أبو جندل بن سهيل.
ب د ع أبو جندل بن سهيل بن عمرو العامري. تقدم نسبه في ترجمة أبيه، وهو من بني عامر بن لؤي.
قال الزبير: اسم أبي جندل بن سهيل: العاصي. أسلم بمكة فسجنه أبوه وقيده، فلما كان يوم الحديبية هرب أبو جندل إلى النبي صلى الله عليه وسلم.
أخبرنا أبو جعفر بإسناده عن يونس، عن محمد بن إسحاق، حدثني الزهري، عن عروة بن الزبير، عن مروان بن الحكم والمسور بن مخرمة في صلح الحديبية قال: فإن الصحيفة - يعني صحيفة الصلح - لتكتب، إذ طلع أبو جندل بن سهيل يرسف في الحديد، وكان أبوه حسبه، فأفلت.
فلما رآه أبوه سهيل قام إليه فضرب وجهه، وأخذ بتلبيبه يتله، وقال يا محمد، قد لجت القضية بيني وبينك قبل أن يأتيك هذا!
قال: صدقت.
فصاح أبو جندل بأعلى صوته: يا معشر المسلمين، أرد إلى المشركين يفتنوني في ديني؟!
وقد كانوا خرجوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يشكون في الفتح، فلما صنع أبو جندل ما صنع، وقد كان دخل - لما رأوا رسول الله صلى الله عليه وسلم حمل على نفسه في الصلح ورجعته - أمر عظيم،
فلما صنع أبو جندل ما صنع، زاد الناس شرا على ما بهم،
فقال رسول الله لأبي جندل: " أبا جندل، اصبر واحتسب، فإن الله جاعل لك ولمن معك من المستضعفين فرجا ومخرجا.
وإنا صالحنا القوم، وإنا لا نغدر " .
فقام عمر بن الخطاب يمشي إلى جنب أبي جندل وأبوه يتله..
وهو يقول: أبا جندل، اصبر فإنما هم المشركون، وإنما دم أحدهم دم كلب. وجعل عمر يدني منه قائم السيف،
فقال عمر: رجوت أن يأخذه فيضرب به أباه، فضن بأبيه.
وقد ذكرنا في ترجمة أبي بصير حال أبي جندل، فإن جندل لما أخذه أبوه هرب ثانية من أبيه، ولحق بأبي بصير.
قال أبو عمر: وقد غلطت طائفة ألفتفي الصحابة في أبي جندل، أن اسمه عبد الله..
وأنه الذي أتى مع أبيه سهيل إلى بدر، فانحاز من المشركين إلى المسلمين، وشهد بدرا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهذا غلط فاحش..
وعبد الله ليس بأبي جندل، ولكنه أخوه،
واستشهد عبد الله باليمامة مع خالد في خلافة أبي بكر الصديق،
وأبو جندل لم يشهد بدرا ولا شيئا من المشاهد قبل الفتح، لأن أباه كان قد منعه، كما ذكرناه،
قال موسى بن عقبة: لم يزل أبو جندل بن سهيلوأبوه مجاهدين بالشام حتى ماتا، يعني في خلافة عمر.
وذكر عبد الرزاق، عن ابن جريح قال: أخبرت أن أبا عبيدة بالشام وجد أبا جندل بن سهيل، وضرار بن الخطاب، وأبا الأزور، وهم من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - قد شربوا الخمر،
فقال أبو جندل: " ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طمعوا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات " المائدة 93 الآيات كلها،
فكتب أبو عبيدة إلى عمر:إن أبا جندل خصمني بهذه الآية.
فكتب إليه عمر: الذي زين لأبي جندل الخطيئة زين له الخصومة، فاحددهم. فقال أبو الأزور: اتحدوننا؟
قال أبو عبيدة: نعم.
قال أبو الأزور: فدعونا نلقى العدو غدا، فإن قتلنا فذاك، وإن رجعنا إليكم فحدونا.
فلقي أبو الأزور، وضرار، وأبو جندل العدو فاستشهد أبو الأزور، وحد الآخران.
اسد الغابة لابن الاثير ج 3 ص 153


الرد على الشبهة :


اولا تحقيق الاسماء :


حتى لا تعمد الشيعة الروافض على اظهار من تعاطى الخمر اكثر من الثلاثة للكذب و التلبيس على القارىء المسلم فى الاسماء صححها ودققها الحافظ ابن حجر والحافظ احمد الحاكم.
كيف يزيد الرافض عدد الشبهات للخداع المسلمين بالكذب والتدليس ؟؟
فياتوا بشبهة شرب الخمر باسم ابا الجندل مرة
وياتوا بشبهة شرب الخمر باسم ضرار بن الخطاب مرة اخرى
وياتوا بشبهة شرب الخمر باسم ابو الازور مرة اخرى
ثم ياتوا بشبهة شرب الخمر فيها اسم الثلاثة مرة اخرى

في محاولة لاستغفال القارىء المسلم ليظن انها 4 حوادث مختلفة لشرب الخمر فى حين انها واقعة واحدة فقط . . . فليحذر المسلمين من هذا الكذب والتدليس وحقد الشيعة الروافض فى الكذب على المسلمين .


اسماء الذين شربوا الخمر وتأولوا فيها :


ابى جندل هو :


9704 - أبو جندل بن سهيل شامي له إدراك وسمع من بلال


ذكره الحاكم أبو أحمد وفرق بينه وبين أبي جندل بن سهيل بن عمرو الماضي ذكره في الأول
وأخرج من طريق عبد الله بن عبيد الكلاعي عن مكحول عن الحارث بن معاوية الكندي وأبي جندل بن سهيل قالا سألنا بلالا مؤذن النبي صلى الله عليه وسلم فذكر حديثه


قال الحاكم قال فيه بعض الرواة عن أبي جندل بن سهيل بن عمرو من بني عامر بن لؤي وهو وهم
لأن أبا جندل العامري استشهد باليمامة ولم يدركه مكحول ولا روى هو عن بلال .


وذكر بن عساكر نحو ما ذكر الحاكم أبو أحمد أن الزبير بن بكار فرق بينهما أيضا
والرواية التي في هذه القصة فيها أبو جندل بن سهيل بن عمرو وأخرجها تمام في فوائده
الاصابة فى معرفة الصحابة ج 7 ص 76


* فالصواب ماذهب اليه الحافظ ابن حجر العسقلانى ابو جندل بن سهيل شامي
وليس ماذهب اليه ابن الاثير انه ابو جندل بن سهيل بن عمرو العامري.


ضرار بن الخطاب هو :


4177 - ضرار بن الخطاب بن مرداس بن كثير بن عمرو بن شيبان بن محارب بن فهر القرشي الفهري قال بن حبان له صحبة وكان فارسا شاعرا وكان أبوه رئيس بني فهر في زمانه
الاصابة فى معرفة الصحابة ج 3 ص 483


ابو الازور هو :


4176 -ضرار بن الأزور واسم الأزور مالك بن أوس بن جذيمة بن ربيعة بن مالك بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة الأسدي أبو الأزور ويقال أبو بلال قال البخاري وأبو حاتم وابن حبان له صحبة
الاصابة فى معرفة الصحابة ج 3 ص 384


اورده ابن الاثير فى اسد الغابة:
أبو الأزور الأحمري.
من وجوه الصحابة، وقصته مشهورة في شرب الخمر، كان أبو الأزور، وأبو جندل، وضرار بن الخطاب قد تأولوا في الخمر، وترد القصة في أبي جندل.
اسد الغابة فى تميز الصحابة ج 3 ص 163


والصواب صححه و اورده الحافظ ابن حجر فى الاصابة :


9505 - أبو الأزور آخر خلطه أبو عمر بالذي قبله ( ابو الازور الاحمرى ) والصواب التفرقة
قال عبد الرزاق في مصنفه عن بن جريج أخبرت أن أبا عبيدة بالشام يعني لما كان أميرا عليها وجد أبا جندل بن سهيل وضرار بن الخطاب وأبا الأزور وهم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قد شربوا الخمر.


فقال أبو جندل ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات الآيات فكتب أبو عبيدة إلى عمر يخبره بأن أبا جندل خصمني بهذه الآيات
فكتب عمر إليه الذي زين لأبي جهل الخطيئة ومن له الخصومة فاحددهم


فقال أبو الأزور إن كنتم تحدوننا فدعونا نلقى العدو غدا فإن قتلنا فذاك وإن رجعنا إليكم فحدونا


فلقوا العدو فاستشهدوا أبو الأزور وأحد الآخران انتهى
ودليل التفرقة أن الأحمري (ابو الازور الاحمرى ) تأخر حتى روى عنه أبو سفيان الثقفي وأبو سفيان لم يدرك خلافة عمر
الاصابة فى تميز الصحابة ان حجر العسقلانى ج 7 ص 10


ملحوظة اضافيه : كلاهما يكنى ابو الازور وان كان ضرار بن الازور الاشهر بالكنية وهو المعنى بها فى الرواية :


9502 - أبو الأزور ضرار بن الخطاب تقدم
9503 - أبو الأزور ضرار بن الأزور تقدم
الاصابة فى تميز الصحابة لابن حجر ج 7 ص 10


ثانيا : الصحابة الثلاثة تأولهم خطأ ولم يكن يروا ان الخمر حلال فى ذاتها
كما فى قول ابو جندل : " ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طمعوا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات " المائدة 93
وهم كانوا يجاهدون فى الحرب

فارسل امير الجيش بالشام ابو عبيدة رضى الله عنه الى امير المؤمنين الفاروق عمر رضى الله عنه للفصل فى الواقعة .
وهذا برهان على انضباط وحزم الصحابة رضوان الله عليهم وتقديمهم الدين على غيره فى مواجهة الامر حتى تخمد الفتن و بالحكمة امرهم ابو عبيده بالكف حتى ياتيه امر امير المؤمنين عمر بن الخطاب ..
وعندما جاءه الرد سالهم هل يستحلون الخمر ؟؟
فاجابوا بالنفى فاقام عليهم الحدوانتهى الامر.


الواقعة كما اورها الحافظ ابن كثير فى البداية والنهاية :
وذكر ابن جرير في هذه السنة من طريق سيف بن عمر، عن أبي المجالد والربيع وأبي عثمان وأبي حارثة وعن عبد الله بن شبرمة عن الشعبي قالوا: كتب أبو عبيدة إلى عمر بن الخطاب أن نفرا من المسلمين أصابوا الشراب، منهم ضرار وأبو جندل بن سهل،
فسألناهم فقالوا: خيرنا فاخترنا.
قال فهل أنتم منتهون ؟ ولم يعزم.
فجمع عمر الناس فأجمعوا على خلافهم،
وأن المعنى: فهل أنتم منتهون أي انتهوا.
وأجمعوا على جلدهم ثمانين ثمانين .
وأن من تأول هذا التأويل وأصر عليه يقتل.
فكتب عمر إلى أبي عبيدة أن ادعهم فسلهم عن الخمر؟،
فإن قالوا هي حلال فاقتلهم،
وإن قالوا: هي حرام فاجلدهم.
فاعترف القوم بتحريمها،
فجلدوا الحد وندموا على ما كان منهم من اللجاجة فيما تأولوه،
حتى وسوس أبو جندل في نفسه،
فكتب أبو عبيدة إلى عمر في ذلك،
وسأله أن يكتب إلى أبي جندل ويذكره،
فكتب إليه عمر بن الخطاب في ذلك، من عمر إلى أبي جندل.
إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء، فتب وارفع رأسك وابرز ولا تقنط .
فإن الله تعالى يقول * (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم) * [ الزمر: 53 ]


وكتب عمر إلى الناس: إن عليكم أنفسكم ومن غير فغيروا عليه، ولا تعيروا أحدا فيفشو فيكم البلاء، وقد قال أبو الزهراء القشيري في ذلك.
البداية والنهاية ابن كثير ج 12 ص 239


ثالثا : من اقيم عليه الحد فهو كفارة له كما اخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم


21915 - حدثنا عبد الله حدثني أبى ثنا روح ثنا أسامة بن زيد عن محمد بن المنكدر عن خزيمة بن ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من أصاب ذنبا أقيم عليه حد ذلك الذنب فهو كفارته
مسند أحمد:ج5/ص214 ح21915


21925 - حدثنا عبد الله حدثني أبى ثنا روح ثنا أسامة بن زيد عن محمد بن المنكدر عن بن خزيمة عن ثابت عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من أصاب ذنبا أقيم عليه حد ذلك الذنب فهو كفارته
مسند أحمد:ج5/ص215 ح21925


398 - نا بن منيع نا جدي وزياد بن أيوب وعلي بن مسلم والقاسم بن هاشم وعلي بن شعيب وعبد الله بن أبي عبد الله قالوا نا روح بن عبادة ح ونا أحمد بن عيسى بن علي الخواص نا عبد الله بن الحسن بن إسماعيل الهاشمي نا روح بن عبادة نا أسامة بن زيد عن محمد بن المنكدر عن بن خزيمة بن ثابت عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من أصاب ذنبا فأقيم عليه حد ذلك الذنب فهو كفارته
سنن الدارقطني:ج3/ص214 ح398


17372 - أخبرنا أبو بكر بن الحارث الأصبهاني أنبأ علي بن عمر الحافظ ثنا بن منيع ثنا جدي وزياد بن أيوب وعلي بن مسلم قالوا ثنا روح بن عبادة ثنا أسامة بن زيد عن محمد بن المنكدر عن بن خزيمة بن ثابت عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من أصاب ذنبا فأقيم عليه حد ذلك الذنب فهو كفارته
سنن البيهقي الكبرى:ج8/ص328 ح17372


1696 - حدثني أبو غسان مالك بن عبد الواحد المسمعي حدثنا معاذ يعني بن هشام حدثني أبي عن يحيى بن أبي كثير حدثني أبو قلابة أن أبا المهلب حدثه عن عمران بن حصين أن امرأة من جهينة أتت نبي الله صلى الله عليه وسلم وهي حبلى من الزنى فقالت يا نبي الله أصبت حدا فأقمه علي فدعا نبي الله صلى الله عليه وسلم وليها فقال أحسن إليها فإذا وضعت فائتني بها ففعل فأمر بها نبي الله صلى الله عليه وسلم فشكت عليها ثيابها ثم أمر بها فرجمت ثم صلى عليها فقال له عمر تصلي عليها يا نبي الله وقد زنتفقال لقد تابت توبة لو قسمت بين سبعين من أهل المدينة لوسعتهم وهل وجدت توبة أفضل من أن جادت بنفسها لله تعالى
صحيح مسلم:ج3/ص1324 ح1696


1435 - حدثنا الحسن بن علي حدثنا عبد الرزاق حدثنا معمر عن يحيى بن أبي كثير عن أبي قلابة عن أبي المهلب عن عمران بن حصين أن امرأة من جهينة اعترفت عند النبي صلى الله عليه وسلم بالزنا فقالت إني حبلى فدعا النبي صلى الله عليه وسلم وليها فقال أحسن إليها فإذا وضعت حملها فأخبرني ففعل فأمر بها فشدت عليها ثيابها ثم أمر برجمها فرجمت ثم صلى عليها فقال له عمر بن الخطاب يا رسول الله رجمتها ثم تصلي عليها فقال لقد تابت توبة لو قسمت بين سبعين من أهل المدينة لوسعتهم وهل وجدت شيئا أفضل من أن جادت بنفسها لله
قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح
سنن الترمذي:ج4/ص42 ح1435


19917 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يحيى بن سعيد ثنا هشام عن أبي قلابة عن أبي المهلب ان عمران بن حصين حدثه ان امرأة أتت النبي صلى الله عليه وسلم من جهينة حبلى من الزنا فقالت يا رسول الله انى أصبت حدا فأقمه على قال فدعا وليها فقال أحسن إليها فإذا أوضعت فائتني بها ففعل فأمر بها فشكت عليها ثيابها ثم أمر بها فرجمت ثم صلى عليها فقال عمر رضي الله عنه تصلى عليها وقد زنت
فقال لقد تابت توبة لو قسمت بين سبعين من أهل المدينة لوسعتهم وهل وجدت أفضل من ان جادت بنفسها لله عز وجل
مسند أحمد:ج4/ص435 ح19917


1695- " ......... فلما ولدت أتته بالصبي في خرقة قالت هذا قد ولدته قال اذهبي فأرضعيه حتى تفطميه فلما فطمته أتته بالصبي في يده كسرة خبز فقالت هذا يا نبي الله قد فطمته وقد أكل الطعام فدفع الصبي إلى رجل من المسلمين ثم أمر بها فحفر لها إلى صدرها وأمر الناس فرجموها
فيقبل خالد بن الوليد بحجر فرمى رأسها فتنضح الدم على وجه خالد فسبها فسمع نبي الله صلى الله عليه وسلم سبه إياها


فقال مهلا يا خالد فوالذي نفسي بيده لقد تابت توبة لو تابها صاحب مكس لغفر له ثم أمر بها فصلى عليها ودفنت
صحيح مسلم:ج3/ص1323 ح1695


رابعا : الواقعة تدل على ايجابية حسم امراء الجيوش والولاه فى حسم الامور والعوده الى قائدهم عندما يشكل على احدم امر ما .
وكذلك حسم امير المؤمنين عمر بن الخطاب فى وأد الفتن وسرعة الحسم

ولقد بين ذلك الامر ابن قدامة اثناء تاصيله الحد فى شرب الخمر

وقد" روى الخلال باسناده عن محارب بن دثار:
أن اناسا شربوا بالشام الخمر فقال لهم يزيد بن ابي سفيان شربتم الخمر؟
قالوا نعم يقول الله تعالى (ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا) الآية
فكتب فيهم إلى عمر بن الخطاب فكتب إليه ان أتاك كتابي هذا نهارا فلا تنتظر بهم إلى الليل .
وإن اتاك ليلا فلا تنتظر بهم نهارا حتى تبعث بهم إلي لئلا يفتنوا عباد الله .
فبعث بهم إلى عمر فشاور فيهم الناس فقال لعلي ما ترى؟
فقال ارى انهم قد شرعوا في دين الله ما لم يأذن الله فيه
فان زعموا أنها حلال فاقتلهم فقد احلوا ما حرم الله
وان زعموا أنها حرام فاجلدهم ثمانين ثمانين
فقد افتروا على الله وقد أخبرنا الله بحد ما يفتري بعضنا على بعض
قال فجلدهم عمر ثمانين ثمانين."
الشرح الكبير لابن قدامة ج 10 ص 327


خامسا : يحاول الشيعة الروافض باستماته اظهار الصحابة رضوان الله عليهم انه يميلون للاستهتار بالقران والسنة وارتكاب المحرمات للنيل منهم ومن عدالتهم.
الدليل والبرهان على فساد شبهات الروافض فى هذا السبيل مقارنة عدد صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم (باعتراف الشيعة الروافض انفسهم ومن مراجعهم المعتبره عندهم) يزيد عددهم على المائة الف او المائة وعشرين الف فى غدير خم فقط . فلوا جمعنا كل روايات التى تقول بشرب الخمر بما فيها الضعيف والضعيف جدا والمرسل فنسبة من شرب الخمر منهم تقل عن الواحد فى العشرة الالالف !!..
وهى نسبة مثالية لم تعرف من قبل فى تاريخ البشرية ..
خاصة ان شرب الخمر كان متاحا ويشربه الجميع كبير وصغير وهو مشروب الضيافة والسمر والمندامة (الا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقط فيما صح عنه فى عدم شربه الخمور ) فتمكن رسول الله فى خلال 23 سنة فقط ان يبطل عادة جزيرة العرب والجميع فى شرب الخمور

وتصل النسبة من تناول الخمر بعد اسلامه الى اقل من 1 : 10000 عشرة الاف وهى نجاح لرسول الله ومعجزة وفضل الله تعالى عليهم جميعا.
اعجاز وكرامة تحسب لرسول الله صلى الله عليه وسلم و تؤكد نجاحه فى تربيته للصحابة وتهذيب عادتهم فى الجاهلية وترسيخ شرائع الاسلام والايمان والتشبث بعفو الله ومغفرته والتخلق بمكارم الاخلاق اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم واتباع سنته رضى الله عنهم جميعا ..

الخلاصة :


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



1 - شرب الصحابة الثلاثة الخمر متأولين وليس لعقيدتهم انها حلال فى ذاتها وهو ما تاكد عند سؤالهم
"فكتب عمر إلى أبي عبيدة أن ادعهم فسلهم عن الخمر؟،
فإن قالوا هي حلال فاقتلهم،
وإن قالوا: هي حرام فاجلدهم.
فاعترف القوم بتحريمها،
فجلدوا الحد وندموا على ما كان منهم من اللجاجة فيما تأولوه"
البداية والنهاية ابن كثير ج 12 ص 239
فلما تبين لهم خطأ ما تأولوه بالخطأ ندموا واقيم الحد عليهم
وتقبلوا ذلك بل اصيب ابو جندل بالمرض لما اقترفه واعتزل حتى ارسل له امير المؤمنين عمر ابن الخطاب ليقيله مما هو فيه :
"فكتب إليه عمر بن الخطاب في ذلك، من عمر إلى أبي جندل.
إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء، فتب وارفع رأسك وابرز ولا تقنط .
فإن الله تعالى يقول * (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم) * [ الزمر: 53 ]" البداية والنهاية ابن كثير ج 12 ص 239


2 –أما وقوع المعاصي من بعض الصحابة رضى الله عنهم !!
أن وقوع المعاصي لا يضر بعدالتهم وإنما نقول: هم عدول وغير معصومين.
كل ابن آدم خطاء:
ثم كذلك لابد من التنبيه على أمر مهم وهو أنه لا يلزم من العدالة العصمة، نحن وإن كنا نقول بعدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ولكننا لا نقول بعصمتهم فهم بشر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: « كل ابن آدم خطاء »(2) « مسند أحمد »(3/198).
فهم من أولاد آدم خطاءون يخطئون ويصيبون، وإن كانت أخطاؤهم مغمورة في بحور حسناتهم رضي الله تبارك وتعالى عنهم وأرضاهم.
أجمع أهل الحق المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على عدالتهم :
* قال العلامة ابن عبد البر رحمه الله: أجمع أهل الحق من المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على أنهم كلهم عدول(1).
* وقال ابن حجر العسقلاني رحمه الله: « اتفق أهل السنة على أن الجميع عدول ولم يخالف في ذلك إلا شذوذ من المبتدعة »(2).
وكذا نقل العراقي، والجويني، وابن الصلاح، وابن كثير، وغيرهم إجماع المسلمين على أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كلهم عدول(3).


* قال الخطيب البغدادي رحمه الله:
« على أنه لو لم يرد من الله عز وجل ورسوله فيهم شيء مما ذكرناه(4) لأوجبت الحال التي كانوا عليها من الهجرة والجهاد والنصرة وبذل المهج والأموال وقتل الآباء والأولاد والمناصحة في الدين وقوة الإيمان واليقين القطع على عدالتهم والاعتقاد على نزاهتهم وأنهم أفضل من المعدلين والمزكين الذين يجيئون من بعدهم أبد الآبدين »(5).


فصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ليسوا بمعصومين
بل نحن نقول عدول وبعضهم أفضل من بعض،
فأبوبكر أفضل من جميع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم،
وبعده عمر، وبعده عثمان، وبعده علي،
وبعده بقية العشرة،
ثم يأتي أهل بدر فأهل بيعة الرضوان وهكذا،
فالقصد أن الصحابة لا يتساوون في الفضل،
كما قال تعالى: [وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير] {الحديد: 10}.


وإذا كان الأنبياء لا يتساوون في الفضل كما قال تعالى:
[تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض] {البقر ة: 253}.
فالصحابة كذلك.
من كتاب حقبة من التاريخ للشيخ عثمان الخميس


3 - الغرض من الطعن في عدالة الصحابة؟


ماذا يريد الطاعنون في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم
يمكننا أن نقسم الطاعنين في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إلى قسمين:
القسم الأول:
من يطعنون فيهم لشبهة وقعت لهم مما ذكرناه سالفا. وبسبب تلبيس علماء السوء عليهم.
القسم الثاني:
من يطعنون فيهم؛ لأنهم نقلة هذا الدين- نقلة القرآن والسنة- فإذا لم نثق بنقلة القرآن والسنة بالتالي لن نثق بما نقلوه لاحتمال أنهم زادوا فيه أو نقصوا،


وذلك لعدم عدالتهم وهذا هو الخطر الحقيقي؛ لأن المحصلة النهائية هي الطعن في دين الله لعدم الثقة بالنقلة.


قال أبو زرعة الرازي رحمه الله - في كلمات لو خطت بماء الذهب لما كان كثيرا -: « إذا رأيت الرجل يطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق؛ وذلك أن القرآن عندنا حق والسنة عندنا حق، وإنما نقل لنا القرآن والسنن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهولاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة »(1).
من كتاب حقبة من التاريخ للشيخ عثمان الخميس


4- اقوال بعض ائمة الاسلام فى اهمية الاسناد و رجال الاسناد نقلة الدين
وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:
إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول، إنما هي صحف في أيديهم وقد خلطوا بكتبهم أخبارهم فليس عندهم تمييز ما نزل من التوراة والإنجيل وبين ما ألحقوه بكتبهم من الأخبار التي اتخذوها عن غير الثقات ( شرف الصحاب الحديث الخطيب ص 16)

وقال الحافظ ابن حزم رحمه الله :
نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل،
(الفصل فى الملل والنحل ج 2 ص 69)

وفي سراج المريدين للقاضي أبي بكر بن العربي المعافري ما نصه:
والله أكرم هذه الأمة بالإسناد، لم يعطه أحد غيرها....
فاحذروا أن تسلكوا مسلك اليهود والنصارى فتحدثوا بغير إسناد فتكونوا سالبين نعمة الله عن أنفسكم،مطرقين للتهمة إليكم، وخافضين المنزلتكم، ومشتركين مع قوم لعنهم الله وغضب عليهم، وراكبين لسنتهم. (فهرس الفهارس 1/80 )
قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :
«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »(منهاج السنة النبوية 8/110).


يتبع باذن الله تعالى



العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:14 PM
لمن اراد الزيادة من احاديث وردت في الواقعة ورسائل امير المؤمنين عمر بن الخطاب الى ابو عبيدة و ابو جندل :


13670- سيف بن عمر عن الربيع وأبي المجالد وأبي عثمان وأبي حارثة
قالوا كتب أبو عبيدة إلى عمر أن نفرا من المسلمين أصابوا الشراب منهم ضرار وأبو جندل فسألناهم فتأولوا وقالوا خيرنا فاخترنا
قال فهل أنتم منتهون ولم يعزم


فكتب إليه عمر فذلك بيننا وبينهم فهل أنتم منتهون يعني فانتهوا
وجمع الناس فاجتمعوا على أن يضربوا فيها ثمانين جلدة ويضمنوا النفس ومن تأول عليها بمثل هذا فإن أبي قتل
وقالوا ومن تأول على ما فسر رسول الله صلى الله عليه وسلم منه يزجر بالفعل والقتل
فكتب عمر إلى أبي عبيدة أن ادعهم فإن زعموا أنها حلال فاقتلهم
وإن زعموا أنها حرام فاجلدهم ثمانين
فبعث إليهم فسألهم على رؤوس الأشهاد
فقالوا حرام
فجلدهم ثمانين وحد القوم
وندموا على لجاجتهم ...
وقال ليحدثن فيكم يا أهل الشام حادث فحدثت الرمادة ب).
كنز العمال:ج0/ص0 ح13670
---------
18006 - أخبرنا أبو عبد الله الحافظ وأبو بكر أحمد بن الحسن القاضي قالا ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق ثنا إسحاق بن إبراهيم الرازي ختن سلمة بن الفضل الأنصاري ثنا سلمة حدثني محمد بن إسحاق عن عبد الرحمن بن الحارث بن عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة عن عبد الله بن عروة بن الزبير عن أبيه وعن يحيى بن عروة بن الزبير عن أبيه
قال شرب عبد بن الأزور وضرار بن الأزور وأبو جندل بن سهيل بن عمرو بالشام فأتي بهم أبو عبيدة بن الجراح رضي الله عنه قال أبو جندل والله ما شربتها إلا على تأويل
أني سمعت الله يقول ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات
فكتب أبو عبيدة إلى عمر رضي الله عنه بأمرهم
فقال عبد بن الأزور إنه قد حضر لنا عدونا فإن رأيت أن تؤخرنا إلى أن نلقى عدونا غدا
فإن الله أكرمنا بالشهادة كفاك ذاك ولم تقمنا على خزاية
وإن نرجع نظرت إلى ما أمرك به صاحبك فأمضيته
قال أبو عبيدة رضي الله عنه فنعم
فلما التقى الناس قتل عبد بن الأزور شهيدا فرجع الكتاب كتاب عمر رضي الله عنه أن الذي أوقع أبا جندل في الخطيئة قد تهيأ له فيها بالحجة
وإذا أتاك كتابي هذا فأقم عليهم حدهم والسلام
فدعاهما أبو عبيدة رضي الله عنه فحدهما
وأبو جندل له شرف ولأبيه فكان يحدث نفسه حتى قيل إنه قد وسوس
فكتب أبو عبيدة إلى عمر رضي الله عنهما
أما بعد فإني قد ضربت أبا جندل حده وأنه قد حدث نفسه حتى قد خشينا عليه أنه قد هلك
فكتب عمر رضي الله عنه إلى أبي جندل
أما بعد فإن الذي أوقعك في الخطيئة قد خزن عليك التوبة
بسم الله الرحمن الرحيم
"حم تنزيل الكتاب من الله العزيز العليم غافر الذنب وقابل أتوب شديد العقاب ذي الطول لا إله إلا هو إليه المصير"
فلما قرأ كتاب عمر رضي الله عنه ذهب عنه ما كان به كأنما أنشط من عقال
سنن البيهقي الكبرى:ج9/ص105 ح18006
-------------


17078- عبد الرزاق عن ابن جريج قال اخبرت أن ابا عبيدة بالشام وجد ابا جندل بن سهيل بن عمرو وضرار بن الخطاب المحاربي وأبا الأزور وهم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قد شربوا
فقال أبو جندل ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات الآية
فكتب أبو عبيدة إلى عمر أن ابا جندل خصمني بهذه الآية
فكتب عمر إن الذي زين لأبي جندل الخطيئة زين له الخصومة فاحددهم
فقال أبو الأزور أتحدونا فقال أبو عبيدة نعم
قال فدعونا نلقى العدو غدا فإن قتلنا فذاك وإن رجعنا إليكم فحدونا
قال فلقي أبو جندل وضرار وأبو الأزور العدو فاستشهد أبو الأزور وحد الآخران
قال فقال أبو جندل هلكت
فكتب بذلك أبو عبيدة إلى عمر فكتب إلى ابي جندل
وترك أبا عبيدة أن الذي زين لك الخطيئة حظر عليك التوبة " حم تنزيل الكتاب من الله العزيز العليم غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب " الآية
مصنف عبد الرزاق:ج9/ص244 ح17078
-------------

13739 - عن عروة بن الزبير قال شرب:
أبو الأزور وضرار بن الخطاب وأبو جندل بن سهيل بن عمرو بالشام
فأتى بهم أبو عبيدة بن الجراح
فقال أبو جندل والله ما شربتها إلا على تأويل
إني سمعت الله يقول ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات
فكتب أبو عبيدة إلى عمر بأمرهم
فقال أبو الأزور : إنه قد حضرنا عدونا فإن رأيت أن تؤخرنا إلى أن نلقى عدونا غدا فإن الله أكرمنا بالشهادة كفاك ذاك ولم تقمنا على جزائه
وإن نرجع نظرت إلى ما أمرك به صاحبك فأمضيته
قال أبو عبيدة : فنعم
فلما التقى الناس قتل أبو الأزور شهيدا
فرجع الكتاب كتاب عمر إن الذي أوقع أبا جندل في الخطيئة قد تهيأ له فيها بالحجة
وإذا أتاك كتابي هذا فأقم عليهم حدهم والسلام
فدعا بهما أبو عبيدة فحدهما
وأبو جندل له شرف ولأبيه فكان يحدث نفسه حتى قيل إنه قد وسوس
فكتب أبو عبيدة إلى عمر أما بعد فإني قد ضربت أبا جندل حده وإنه حدث نفسه حتى قد خشينا عليه أنه قد هلك
فكتب عمر إلى أبي جندل أما بعد فإن الذي أوقعك في الخطيئة قد جرت عليك التوبة
بسم الله الرحمن الرحيم
حم تنزيل الكتاب من الله العزيز العليم غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذي الطول لا إله إلا هو إليه المصير
فلما قرأ كتاب عمر ذهب عنه ما كان به كأنما أنشط من عقال.
كنز العمال:ج0/ص0 ح13739
-------------------


الرواية التى رواها ابو جندل عن مسح الخفين والخمار بطرق مختلفة :



حدثنا أبو عمر الضرير محمد بن عثمان بن سعيد الكوفي ثنا أحمد بن يونس ثنا المعافى بن عمران عن المغيرة بن زياد عن مكحول عن الحارث وأبي جندل عن بلال أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح على الخفين والخمار
مسند الشاميين:ج4/ص369 ح3581
-------
حدثنا محمد بن أبي زرعة ثنا هشام بن عمار ثنا يحيى بن حمزة عن العلاء بن الحارث عن مكحول عن أبي جندل بن سهل والحارث بن معاوية عن بلال أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مسح على الخفين والخمار
مسند الشاميين:ج2/ص372 ح1520
---
حدثنا موسى بن هارون ثنا علي بن الجعد ثنا ابن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن الحارث بن معاوية وسهيل بن أبي جندل أنهما سألا بلالا عن المسح فقال امسحوا على الخمار والموق رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم
مسند الشاميين:ج4/ص368 ح3578
----
حدثنا موسى بن هارون ثنا علي بن الجعد ثنا بن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن الحارث بن معاوية وسهيل بن أبي جندل أنهما سألا بلالا عن المسح فقال امسحوا على الجرموق رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم
مسند الشاميين:ج1/ص127 ح201
------
حدثنا علي أنا بن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن الحارث بن معاوية وسهيل بن أبي جندل أنهما سألا بلالا عن المسح فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول امسحوا على الخفين
مسند ابن الجعد:ج1/ص489 ح3401
--------------------
حدثنا الحسين بن إسحاق التستري ثنا عثمان بن أبي شيبة ويحيى الحماني قالا ثنا إسماعيل بن عياش عن عبيد الله بن عبيد الكلاعي عن مكحول عن الحارث بن معاوية وأبي جندل بن سهيل قال سألنا بلالا عن المسح على الخفين فقال بلال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول امسحوا على الخفين والموق
المعجم الكبير:ج1/ص361 ح1106
----------------------
حدثنا محمد بن جعفر الرازي حدثنا علي بن الجعد ثنا بن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن الحارث بن معاوية وسهيل بن أبي جندل أنهما سألا بلالا عن المسح فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول امسحوا على الخمر والموق
المعجم الكبير:ج1/ص360 ح1104
-----------------------
حدثنا موسى بن هارون حدثنا علي بن الجعد ثنا بن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن الحارث بن معاوية وسهيل بن أبي جندل أنهما سألا بلالا عن المسح فقال امسحوا على الخمر والموق رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم
المعجم الكبير:ج1/ص360 ح1103
------------------------
حدثنا الحسين بن إسحاق التستري ثنا جعفر بن مسافر ثنا يحيى بن حسان ثنا محمد بن مهاجر ثنا العباس بن سالم عن أبي جندل بن سهل أنه سأل بلالا عن المسح على الخفين فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول امسحوا على الموق
مسند الشاميين:ج2/ص316 ح1412
-------------------------------------------------------
حدثنا الحسين بن إسحاق ثنا يحيى الحماني ثنا عبد السلام بن حرب عن إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة عن مكحول عن الحارث وأبي جندل عن بلال قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يمسح على الخفين والخمار
مسند الشاميين:ج4/ص369 ح3580
----------------
حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا بكر بن خلف ح وحدثنا علي بن عبد العزيز ثنا محمد بن عمار الموصلي ثنا سالم بن نوح ثنا عمر بن عامر عن قتادة عن محمد بن سيرين عن أبي جندل عن بلال قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على الموقين والخمار أبو إدريس عن بلال
المعجم الكبير:ج1/ص362 ح1111
---------------------
قصة ابو جند وابو بصير الشهيرة فى صلح الحديبية
وكما بشرهم رسول الله



أبو بصير.
ب أبو بصير، واسمه عتبة بن أسيد بن جارية بن أسيد بن عبد الله بن سلمة بن عبد الله بن غيرة بن عوف بن ثقيف، قاله أبو معشر.
وقال ابن إسحاق: اسمه عتبة بن أسيد بن جارية. وقيل عبيد بن أسيد بن جارية، وهو حليف بني زهرة.
قال الطبري: أم أبي بصيرة سالمة بنت عبد بن يزيد بن هاشم بن المطلب. وهو الذي جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد صلح الحديبية.
أخبرنا أبو جعفر عبيد الله بن أحمد بإسناده عن يونس، عن ابن إسحاق، عن الزهري، عن عروة، عن المسور: ومروان قالا: فلما أمن الناس وتفوضلوا لم يكلم أحد في الإسلام إلا دخل فيه، فلقد دخل في تلك السنتين أكثر مما كان دخل فيه قبل ذلك،
وكان صلح الحديبية فتحا عظيما، ولما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة واطمأن بها،
أقبل إليه أبو بصير عتبة بن أسيد بن جارية الثقفي، حليف بني زهرة، فكتب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الأخنس بن شريق الثقفي، ولأزهر بن عبد عوف، وبعثا بكتابهما مع مولى لهما ورجل من بني عامر بن لؤي، استأجره ليرد عليهم صاحبهم أبا بصير،
فقدما على رسول الله صلى الله عليه وسلم ودفعا إليه كتابهما، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا بصير فقال له: " يا أبا بصير، إن هؤلاء القوم قد صالحونا على ما قد عملت، وإنا لا نغدر، فالحق بقومك " .
فقال يا رسول الله، تردني إلى المشركين يفتنوني في ديني؟!
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " اصبر يا أبا بصير واحتسب، فإن الله جاعلا لك ولمن معك من المستضعفين من المؤمنين فرجا ومخرجا " .
قال: فخرج أبو بصير وخرجا حتى إذا كانوا بذي الحليفة، جلسوا إلى سور جدار فقال أبو بصير للعامري: أصارم سيفك؟
قال: نعم.
قال: أنظر إليه؟
قال: إن شئت فاستله.
فضرب به عنقه، وخرج المولى يشتد وطلع على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جالس في المسجد، فلما رآه قال: هذا رجل قد رأى فزعا.
فلما انتهى إليه قال: قتل صاحبكم صاحبي.
فما برح حتى طلع أبو بصير متوشح السيف، فوقف على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله وفت ذمتك، وقد امتنعت بنفسي.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ويل أمه! محش حرب، لو كان معه رجال " !.
فخرج أبو بصير حتى نزل بالعيص، وكان طريق أهل مكة إلى الشام، فسمع به من كان بمكة من المسلمين، فلحقوا به حتى كان في عصبة من المسلمين قريب من ستين أو سبعين، وكانوا لا يظفرون برجل من قريش إلا قتلوه، ولم يمر بهم عير إلا اقتطعوها..
حتى كتبت فيهم قريش إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يسألونه بأرحامهم لما آواهم، فلا حاجة لنا بهم، ففعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدموا عليه المدينة.
وقيل إن أبا جندل بن سهيل بن عمرو كان ممن لحق بأبي بصير، وكان عنده.
فلما أرسلت قريش إلى النبي صلى الله عليه وسلم في أمرهم كتب إلى أبي بصير وأبي جندل ليقدما عليه فيمن معهما فقرأ أبو جندل كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بصير مريض، فمات، فدفنه أبو جندل وصلى عليه، وبنى على قبره مسجدا.
أخرجه أبو عمر.
اسد الغابة لابن الاثير ج 3 ص 145


الرواية كما وردت فى كتاب تاريخ الاسلام للحافظ الذهبى :


اثناء مفاوضات صلح الحديبية
قال معمر: وأخبرني أيوب، عن عكرمة أنه قال: لما جاء سهيل قال النبي صلى الله عليه وسلم: سهل لكم من أمركم.
قال الزهري في حديثه: فجاء سيهل بن عمرو فقال: هات اكتب بيننا وبينك كتابا.
فدعا الكاتب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " اكتب بسم الله الرحمن الرحيم " .
فقال سهيل: أما الرحمن فوالله ما أدري ما هو، ولكن اكتب باسمك اللهم كما كنت تكتب.
فقال المسلمون: والله لا نكتبها إلا بسم الله الرحمن الرحيم.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " اكتب باسمك اللهم "
ثم قال: " هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله " .
فقال سهيل: والله لو كنا نعلم أنك رسول الله ما صددناك عن البيت ولا قاتلناك، ولكن أكتب محمد بن عبد الله.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إني لرسول الله وإن كذبتموني، أكتب محمد بن عبد الله.
قال الزهري: وذلك لقوله لا يسألون خطة يعظمون فيها حرمات الله إلا أعطيتهم إياها.
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: على أن تخلوا بيننا وبين البيت فنطوف. فقال: والله لا تتحدث العرب أنا أخذنا ضغطة، ولكن ذلك من العام المقبل. فكتب .
فقال سهيل: على أنه لا يأتيك منا رجل وإن كان على دينك إلا رددته إلينا. فقال المسلمون: سبحان الله كيف يرد إلى المشركين وقد جاء مسلما؟
فبينما هم كذلك إذ جاء أبو جندل بن سهيل بن عمرو يرسف في قيوده قد خرج من أسفل مكة حتى رمى بنفسه بين أظهر المسلمين.
فقال سهيل: وهذا أول ما أقاضيك عليه أن ترده.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إنا لم نقض الكتاب بعد؟؟!!.
قال: فوالله إذا لا نصالحك على شيء أبدا.
قال النبي صلى الله عليه وسلم: فأجره لي.
قال: ما أنا بمجيره لك.
قال: بل، فافعل
قال: ما أنا بفاعل.
قال مكرز: بلى قد أجرناه.
قال أبو جندل: يا معاشر المسلمين أرد إلى المشركين وقد جئت مسلما، ألا ترون ما قد لقيت؟
وكان قد عذب عذابا شديدا في الله.
فقال عمر: والله ما شككت منذ أسلمت إلا يومئذ، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله، ألست نبي الله؟
قال: " بلى " قلت: ألسنا على الحق وعدونا على الباطل؟
قال: " بلى " قلت: فلم نعطي الدنية في ديننا إذا؟
قال: " إني رسول الله ولست أعصيه وهو ناصري " .
قلت: أولست كنت تحدثنا أنا سنأتي البيت فنطوف حقا؟
قال: " بلى، أفأخبرتك أنك تأتيه العام " ؟
قلت: لا.
قال: " فإنك آتيه ومطوف به " .
قال: فأتيت أبا بكر فقلت: يا أبا بكر أليس هذا نبي الله حقا؟
قال: بلى.
قلت: ألسنا على الحق وعدونا على الباطل؟
قال: بلى.
قلت: فلم نعطي الدنية في ديننا إذا؟
قال: أيها الرجل إنه رسول الله وليس يعصي الله وهو ناصره، فاستمسك بغرزه حتى تموت.
فوالله إنه لعلى الحق. قلت: أو ليس كان يحدثنا أنا سنأتي البيت ونطوف به؟ قال: بلى فأخبرك أنك تأتيه العام؟
قلت: لا.
قال: فإنك آتيه ومطوف به.
قال: الزهري. قال عمر: فعلمت لذلك أعمالا.
فلما فرغ من قضية الكتاب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قوموا فانحروا ثم احلقوا.
قال: فوالله ما قام منهم رجل حتى قال ثلاث مرات.
فلما لم يقم منهم أحد، قام فدخل على أم سلمة فذكر لها ما لقي من الناس.
فقالت: يا نبي الله أتحب ذلك؟
أخرج ثم لا تكلم أحدا كلمة حتى تنحر بدنك، ثم تدعو بحالقك فيحلقك.
فقام فخرج فلم يكلم أحدا حتى فعل ذلك.
فلما رأوا ذلك قاموا فنحروا وجعل بعضهم يحلق بعضا، حتى كاد بعضهم يقتل بعضا غما.
ثم جاء نسوة مؤمنات، وأنزل الله: " إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن " حتى بلغ " ولا تمسكوا بعصم الكوافر " .
فطلق عمر يومئذ امرأتين كانتا له من الشرك، فتزوج إحداهما معاوية، والأخرى صفوان بن أمية.
ثم رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، فجاءه أبو بصير، رجل من قريش، وهو مسلم، فأرسلوا في طلبه رجلين فقالوا: العهد الذي جعلت لنا.
فدفعه إلى الرجلين، فخرجا به حتى بلغا به ذا الحليفة، فنزلوا يأكلون من تمر لهم.
فقال أبو بصير لأحد الرجلين: والله إني لأرى سيفك هذا جيدا جدا فاستله الأخر فقال: أجل والله إنه لجيد لقد جربت به ثم جربت.
فقال أبو بصير: أرني إليه. فأمكنه منه فضربه حتى برد.
وفر الآخر حتى بلغ المدينة فدخل المسجد يعدو...
فقال للنبي صلى الله عليه وسلم: قتل والله صاحبي وإني لمقتول.
قال: فجاء أبو بصير فقال: يا نبي الله قد أوفى الله ذمتك، والله قد رددتني إليهم ثم أنجاني الله بسيفهم.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " ويل أمه مسعر حرب لو كان له أحد " .
فلما سمع ذلك عرف أنه سيرده إليهم.
فخرج حتى أتى سيف البحر.
وينفلت منه أبو جندل بن سهيل فلحق بأبي بصير، فلا يخرج من قريش رجل قد أسلم إلا لحق بأبي بصير، حتى اجتمعت منهم عصابة.
قال: فوالله لا يسمعون بعير لقريش خرجت إلى الشام إلا اعترضوا لها فقتلوهم وأخذوا أموالهم.
فأرسلت قريش إلى النبي صلى الله عليه وسلمتناشده الله والرحم لما أرسل إليهم، فمن أتاه منهم فهو آمن.
فأرسل النبي صلى الله عليه وسلم إليهم فأنزل: " وهو الذي كف أيديهم عنكم وأيديكم عنهم " حتى بلغ " حمية الجاهلية " .
وكانت حميتهم أنهم لم يقروا بنبي الله ولم يقروا ببسم الرحمن الرحيم، وحالوا بينهم وبين الموت.
أخرجه البخاري، عن المسندي، عن عبد الرزاق، عن معمر، بطوله.
تاريخ الاسلام الحافظ الذهبى ج 1 ص 265


* ضرار بن الخطاب ليس اخو امير المؤمنين عمر ابن الخطاب كما ذكر ابن عساكر:
فلما استخلف عمر بن الخطاب ظنت أنه أخوه
فأتت المدينة فلما كلمته عرف القصة فقال :
لست بأخيه إلا في الإسلام .
وهو غاز بالشام .
وقد عرفنا منتك عليه فأعطاها على أنها بنت سبيل .
وقيل : كان اسمها أم غيلان .
وقال ضرار بن الخطاب من أبيات : " الطويل "
جزى الله عنا أم غيلان صالحا ... ونسوتها إذ هن شعث عواطل
فهن دفعن الموت بعد اقترابه ... وقد برزت للثائرين المقاتل
مختصر تاريخ دمشق ابن عساكر ج 1 ص 1533

al3wasem
25-12-10, 02:15 PM
الرد على الشبهة 20



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

20 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (4/458) أن الصحابي “علقمة بن علاثة” شرب الخمر ، فقال ما نصه : “وقال أبو عبيدة : شرب علقمة الخمر فحدَّه عمر ، فارتد ولحق بالروم ، فأكرمه ملك الروم وقال : أنت ابنُ عمِّ عامر بن الطفيل . فغضب ، وقال : لا أراني أُعرف إلاَّ بعامر ، فرجع وأسلم” ! .
أقول : سبب غضبه هو ما ذكر في ترجمته من توتُّر العلاقة بينه وبين عامر .
الموضوع كما ورد من كتاب الاصابة فى تمييز الصحابة :
افضل ذكر النص كاملا من المصدر حتى يتبين الكافة وخاصة عشرات الملايين من المسلمين ان الروافض يتعمدن التدليس والكذب ومحاولة استغفال القراء لانهم لن يبحثوا ورائهم والحقيقة كاملة فى نفس النص الذى ادعى منه الشبهة .


5679 -علقمة بن علاثة بن عوف بن الأحوص بن جعفر بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة العامري ثبت ذكره في الصحيح في حديث أبي سعيد من رواية عبد الرحمن بن أبي نعيم عنه
قال بعث علي بن أبي طالب إلى النبي صلى الله عليه وسلم بذهيبته في تربتها فقسمها بين أربعة نفر عيينة بن حصن والأقرع بن حابس وعلقمة بن علاثة وزيد الخيل الحديث
وقال المفضل العلائي في تاريخه حدثني رجل من بني عامر قال صحب النبي صلى الله عليه وسلم من بني كلاب قدامة وعلقمة بن علاثة وسمى جماعة
وروى بن عساكر بإسناد له إلى الشافعي حدثني غير واحد أن
عامر بن الطفيل وعلقمة بن علاثة تنافرا
فقال علقمة لا أنافرك على الفروسية أنت أشد بأسا مني
فقال عامر لا أنافرك على الكرم أنت رجل سخي
فقال علقمة لكني موف وأنت غادر وعفيف وأنت عاهر ووالد وأنت عاقر
فذكر قصة طويلة
وفيه رد على قول بن عبد البر إنه لم يكن فيه ذلك الكرم
وروى بن أبي الدنيا في كتاب الشكر وأبو عوانة في صحيحه من طريق بن أبي حدرد الأسلمي قال : قال محمد بن سلمة كنا يوما عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا حسان أنشدني من شعر الجاهلية فأنشده قصيدة الأعشى التي هجا بهاعلقمة بن علاثة ومدح عامر بن الطفيل
فقال يا حسان لا تعد تنشدني هذه القصيدة
فقال يا رسول الله تنهاني عن رجل مشرك مقيم عند قيصر
فقال إن قيصر سأل أبا سفيان عني فتناول مني وسأل علقمة فأحسن القول
فإن أشكر الناس للناس أشكرهم لله تعالى
* ورأيت نحو ذلك مرويا عن بن عباس بنحو هذا السياق
وذكر البلاذري
أن سبب قدوم علقمة على قيصر أنه بلغه موت أبي عامر الراهب
فقدم هو وكنانة بن عبد ياليل في طلب ميراثه
فأعطاه لكنانة لكونه من أهل المدر ولم يعطه لعلقمة ..
* وروى الطبراني من طريق علي بن سويد بن منجوف عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال اجتمع عند النبي صلى الله عليه وسلم عيينة بن حصن وعلقمة بن علاثة والأقرع بن حابس فذكروا الجدود فقالوا جد بني فلان أقوى .. فذكر الحديث
وروى أبو داود الطيالسي من طريق تميم بن عياض عن بن عمر قال كان علقمة بن علاثة عند النبي صلى الله عليه وسلم
فجاء بلال يؤذنه بالصلاة فقال رويدا يا بلال يتسحر علقمة فقال وهو يتسحر برأس ..
وروى ابن منده من طريق قيس بن الربيع عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد حدثني علقمة بن علانة :
أنه أكل مع النبي صلى الله عليه وسلم رؤوسا
*ومن طريق سوار بن مصعب عن إسماعيل عن قيس عن علي قال :
دخل علقمة على النبي صلى الله عليه وسلم فدعا له برأس
*وروى الخرائظي في مكارم الأخلاق والدارقطني في الأفراد من حديث أنس أن شيخا أعرابيا يقال له علقمة بن علاثة جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إني شيخ كبير لا أستطيع أن أتعلم القرآن كله
فذكر الحديث وإسناده ضعيف جدا
* وروى بن أبي شيبة في مصنفه من طريق أشعث عن بن سيرين
قال ارتد علقمة بن علاثة فبعث أبو بكر إلى امرأته وولده
فقالت المرأة إن كان علقمة كفر فإني لم أكفر أنا ولا ولدي
قال فذكرت ذلك للشعبي فقال هكذا فعل بهم ..
* ومن طريق عاصم بن ضمرة :
قال ارتد علقمة فأتى بن نجيح
فقال أبو بكر: لا نقبل منكم إلا حربا مجلية أو سلما مخزية فاختاروا السلم
* وكان علقمة بن علاثة تنافر مع عامر بن الطفيل
فخرج مع عامر لبيد والأعشى ومع علقمة الحطيئة
فحكما أبا سفيان بن حرب فأبى أن يحكم بينهما
فأتيا عيينة بن حصن فأبى
فأتيا غيلان بن سلمة الثقفي فردهما إلى حرملة بن الأشعري المري
فردهما إلى هرم بن قطبة الفزاري
فلما نزلا به قال لأقضين بينكما ولكن في العام المقبل
فانصرفا ثم قدما
فبعث إلى عامر سرا
فقال أتنافر رجلا لا تفخر أنت وقومك إلا بآبائه فكيف تكون أنت خيرا منه فقال أنشدك الله أن تفضله علي وهذه ناصيتي جزها واحكم في مالي بما شئت أو فسو بيني وبينه
ثم بعث إلى علقمة سرا
فقال كيف تفاخر رجلا هو بن عمك وأبوه أبوك وهو أعظم قومك غناء
فقال له كما قال له عامر
فأرسل هرم إلى بنيه إني قائل مقالة فإذا فرغت منا فلينحر أحدكم عن علقمة عشرا ولينحر آخر عن عامر عشرا وفرقوا بين الناس
فلما أصبح قال لهما جهارا : لقد تحاكمتما إلي وأنتما كركبتي البعير يقعان معا وكلاكما سيد كريم ولم يفضل فانصرفا على ذلك
ومدح الأعشى عامرا وفضله على علقمة بأبيات مشهورة منها :
سدت بني الأحوص لم تعدهم وعامر ساد بني عامر
فنذر علقمة دم الأعشى فاتفق أنه ظفر به
فأنشد قصيدة نقض بها الأولى يقول فيها
علقم يا خير بني عامر للضيف والصاحب والزائر
وقال لبيد لئن مننت علي لأمدحنك بكل بيت هجوتك به قصيدة
فأطلقه
*وقال عمر (بن الخطاب امير المؤمنين ) لهرم بن قطبة من كنت تفضل لو فضلت ؟؟؟
فقال لو قلت ذلك لعادت جذعة
فقال عمر نعم مستودع أنت مثل هذا فلتسوده العشيرة ..
* وذكر سيف في الفتوح أنه لما ارتد ( علقمة بن علاثة ) لحق بالشام ثم أقبل حتى عسكر في بني كعب
فبعث إليه أبو بكر القعقاع بن عمرو ففر منه ثم أسلموأقبل إلى أبي بكر
* وقال هشام بن الكلبي حدثني جعفر بن كلاب أن عمر بن الخطاب ولي علقمة حوران فنزلها إلى أن مات .
وخرج إليه الحطيئة فوجده قد مات وأوصى له بجائزة فرثاه بقصيدة منها :
فما كان بيني لو لقيتك سالما وبين الغنى إلا ليال قلائل
لعمري لنعم المرء من آل جعفر بحوران أمسى أدركته الحبائل
* ورواه المدائني عن أبي بكر الهذلي وزاد فيه
فقال له ابنه كم ظننت أن أبي يعطيك قال مائة ناقة
قال فلك مائة ناقة يتبعها أولادها
* وقال بن الكلبي : صحب علقمة رسول الله صلى الله عليه وسلم واستعمله عمر على حوران فمات بها . . .
وذكر قصة الحطيئة معه حيث قصده فوصل بعد موته بليال وكان بلغه قدومه . . . فأوصى له بسهم لبغيض ولده فرثاه
* وقال بن قتيبة :كان ارتد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولحق بقيصر ثم انصرف عنه وعاد إلى الإسلام واستعمله عمر على حوران ..
*****
* وقال أبو عبيدة : شرب علقمة الخمر فحده عمر فارتد ولحق بالروم فأكرمه ملك الروم
وقال : أنت بن عم عامر بن الطفيل فغضب وقال لا أراني أعرف إلا بعامر فرجع وأسلم
***
* وأخرج الطبراني بسنده مسلسل بالآباء من ذرية بديل بن ورقاء الخزاعي قال كتبت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فذكره بطوله
وفيه أما بعد فإن علقمة بن علاثة قد أسلم وابنا هوذة الحديث
* وروى يعقوب بن سفيان بإسناد صحيح إلى الحسن قال :
لقي عمر علقمة بن علاثة في جوف الليل وكان عمر يشبه بخالد بن الوليد
فقال له علقمة يا خالد عزلك هذا الرجل لقد أبي إلا شحا حتى لقد جئت اليه وابن عم لي نساله شيئا فأما إذا فعل فلن أسأله شيئا
فقال له عمر هيه فما عندك
فقال هم قوم لهم علينا حق فنؤدي لهم حقهم وأجرنا على الله فلما أصبحوا
قال عمر لخالد ماذا قال لك علقمة منذ الليلة قال والله ما قال لي شيئا
قال وتحلف أيضا
* ومن طريق أبي نضرة نحوه وزاد فجعل علقمة يقول لخالد مه يا خالد
* ورواه سيف بن عمر من وجه آخر عن الحسن وزاد في آخره
فقال عمر كلاهما قد صدقا
* وكذا رواه بن عائذ وزاد فأجار علقمة وقضى حاجته .
* وروى الزبير بن بكار عن محمد بن سلمة عن مالك قال فذكر نحوه مختصرا جدا
وقال فيه فقال ماذا عندك قال ما عندي إلا سمع وطاعة ولم يسم الرجل
* قال محمد بن سلمة وسماه الضحاك بن عثمان علقمة بن علاثة
وزاد فقال عمر لأن يكون من ورائي على مثل رأيك أحب إلي من كذا وكذا
الاصابة فى تمييز الصحابة ج 4 ص 557


الرد على الشبهة :


اولا : اذا قال رافضى "اقول" او " أرى" فاعلم يا مسلم ويا مسلمة انك ستقرأ او تسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الكذب والجهل المركب فقال:

"أقول : سبب غضبه هو ما ذكر في ترجمته من توتُّر العلاقة بينه وبين عامر"!؟



1-وقع الصلح والتراضى بينهم شهدت له كل جزيرة العرب وحتى العجم فى الروم واذاع به اشهر الشعراء زمانهم والعرب ( الشاعر لبيد والشاعر الأعشى و الشاعر الحطيئة ) وانتشر اخبارهم مع الركبان شرقا وغربا وشمالا وجنوبا ولقد اظهر ذلك الحافظ ابن حجر فى اول الترجمة :
"وكان علقمة بن علاثة تنافر مع عامر بن الطفيل
فخرج مع عامر لبيد والأعشى ومع علقمة الحطيئة
فحكما أبا سفيان بن حرب فأبى أن يحكم بينهما
فأتيا عيينة بن حصن فأبى
فأتيا غيلان بن سلمة الثقفي فردهما إلى حرملة بن الأشعري المري
فردهما إلى هرم بن قطبة الفزاري
فلما نزلا به قال لأقضين بينكما ولكن في العام المقبل
فانصرفا ثم قدما
فبعث إلى عامر سرا
فقال أتنافر رجلا لا تفخر أنت وقومك إلا بآبائه فكيف تكون أنت خيرا منه فقال أنشدك الله أن تفضله علي وهذه ناصيتي جزها واحكم في مالي بما شئت أو فسو بيني وبينه
ثم بعث إلى علقمة سرا
فقال كيف تفاخر رجلا هو بن عمك وأبوه أبوك وهو أعظم قومك غناء
فقال له كما قال له عامر
فأرسل هرم إلى بنيه إني قائل مقالة فإذا فرغت منا فلينحر أحدكم عن علقمة عشرا ولينحر آخر عن عامر عشرا وفرقوا بين الناس
فلما أصبح قال لهما جهارا : لقد تحاكمتما إلي وأنتما كركبتي البعير يقعان معا وكلاكما سيد كريم ولم يفضلفانصرفا على ذلك"
بل واكدها الحافظ برواية اخرى تدل على استمرار المصالحة لامير المؤمنين عمر ابن الخطاب مع من اصلح بينهما وهو هرم بن قطبة الحكيم والمحكم العربى ولم يخبر امير المؤمنين بمن يفضله بينهما :
"وقال عمر (بن الخطاب امير المؤمنين ) لهرم بن قطبة من كنت تفضل لو فضلت ؟؟؟
فقال لو قلت ذلك لعادت جذعة
فقال عمر نعم مستودع أنت مثل هذا فلتسوده العشيرة .."


ولمن لايعرف معنى المنافرة :


هي إحدى عادات العرب القديمة والتي تتم بعد تنازع رجلين في الشرف ولجوئهما إلى حكماء يحكمون بتفضيل الأشرف منهما، ومن أشهر المنافرات منافرة عامر بن الطفيل مع علقمة بن علاثة على رئاسة القبيلة إذ حكما هرم بن قطبة الفزاري (بلوغ الأرب للألوسي ج 1 ص 287 وما بعدها)


وقد اوردها الحافظ ابن حجر كاملة :


"* وروى بن عساكر بإسناد له إلى الشافعي حدثني غير واحد
أن عامر بن الطفيل وعلقمة بن علاثة تنافرا
فقال علقمة : لا أنافرك على الفروسية أنت أشد بأسا مني
فقال عامر : لا أنافرك على الكرم أنت رجل سخي
فقال علقمة : لكني موف وأنت غادر .. وعفيف وأنت عاهر . . ووالد وأنت عاقر . . فذكر قصة طويلة
وفيه رد على قول بن عبد البر إنه لم يكن فيه ذلك الكرم"

بالله عليكم يا مسلمين هل رأيتم اغبى من الروافض فى النقل اوالعقل والفهم ...
لا يعتمد الروافض والنصارى فى 95% من الشبهات الا على محاولة استغفال القارىء فقط وانه لن يبحث ورائهم غالبا للاسباب درسوها عن عادات الشباب ؟؟

يا كل مسلم ومسلمة اقراءوا وابحثوا واسألوا حتى تستمتعوا باكتشاف الحقيقة وتضحكوا ملىء القلب وحتى تدمع عيونكم على حمق وغباء وحقد الروافض والنصارى فى اخراج الشبهات فى الاسلام العظيم بل وتصديق انفسهم انها انهم وضعوا شبهات ومعضلات يتقاضون الالاف مقابل هذه الاكاذيب والحماقات .
إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ (36) الانفال


ثانيا : حقائق اوردها الحافظ عن الفترة التى ارتد فيها علقمة بن علاثة متى ارتد ؟ ومتى عاد للاسلام ؟ ومتى ذهب الى قيصر الروم ؟ من كلام الحافظ ابن حجر فى نفس الفقرة من الكتاب :


متى ارتد علقمة بن علاثة عن الاسلام ؟


1 - وروى بن أبي الدنيا في كتاب الشكر وأبو عوانة في صحيحه من طريق بن أبي حدرد الأسلمي قال : قال محمد بن سلمة كنا يوما عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا حسان أنشدني من شعر الجاهلية فأنشده قصيدة الأعشى التي هجا بهاعلقمة بن علاثة ومدح عامر بن الطفيل
فقال يا حسان لا تعد تنشدني هذه القصيدة
فقال يا رسول الله تنهاني عن رجل مشرك مقيم عند قيصر
فقال إن قيصر سأل أبا سفيان عني فتناول مني وسأل علقمة فأحسن القول
فإن أشكر الناس للناس أشكرهم لله تعالى ..
2 - ورأيت (الحافظ ابن حجر العسقلانى يقصد نفسه) نحو ذلك مرويا عن بن عباس بنحو هذا السياق


الخلاصة :


بعض الروايات ذهب الى ارتداد علقمة عن الاسلام فى اواخر ايام رسول الله صلى الله عليه وسلم سنه تسعة - عشرة للهجرة كما اوردها المدائنى فى وفاة ابو عامر الراهب والتى ذهب من اجلها علقمة ليرثه هو وكنانة .


وهناك روايات تقول انه ارتد فى اوائل ايام خليفة رسول الله ابو بكر الصديق وظهور المرتدين فى معظم جزيرة العرب كما سيرد مما اورده الحافظ ابن حجر..
متى عاد علقمة بن علاثة للاسلام ؟ فى خلافة ابو بكر الصديق ومن روابه الحافظ


1- * وروى بن أبي شيبة في مصنفه من طريق أشعث عن بن سيرين
قال ارتد علقمة بن علاثة فبعث أبو بكر إلى امرأته وولده
فقالت المرأة إن كان علقمة كفر فإني لم أكفر أنا ولا ولدي
قال فذكرت ذلك للشعبي فقال هكذا فعل بهم ..


2 - * ومن طريق عاصم بن ضمرة :
قال ارتد علقمة فأتى بن نجيح
فقال أبو بكر: لا نقبل منكم إلا حربا مجلية أو سلما مخزية فاختاروا السلم


3 - * وذكر سيف في الفتوح أنه لما ارتد ( علقمة بن علاثة ) لحق بالشام ثم أقبل حتى عسكر في بني كعب
فبعث إليه أبو بكر القعقاع بن عمرو ففر منه ثم أسلموأقبل إلى أبي بكر


4 - * وقال بن قتيبة :كان ارتد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولحق بقيصر ثم انصرف عنه وعاد إلى الإسلام واستعمله عمر على حوران ..


الخلاصة :
عاد علقمة بن علاثة الى الاسلام فى زمن خليفة رسول الله ابو بكر الصديق رضى الله عنه بعد موافقة علقمة بن علاثة على شروط الصلح المخرى لعلقمة
والصلح ان يشهد علقمة ومن معه ان قتلى المسلمين فى الجنة وقتلى علقمة فى النار و يدفع علقمة دية من استشهدوا من المسلمين ولا تدفع دية من قتل من جيش علاثة
" فقال أبو بكر: لا نقبل منكم إلا حربا مجلية أو سلما مخزية فاختاروا السلم
"


الدليل على حسن اسلامة الى وفاته من الروايات التى اوردها الحافظ :


1 -* قال بن قتيبة :كان ارتد بعدرسول الله صلى الله عليه وسلم ولحق بقيصر ثم انصرف عنه وعاد إلى الإسلام واستعمله عمر على حوران ..


2 -* وقال بن الكلبي :صحب علقمة رسول الله صلى الله عليه وسلم واستعمله عمر على حوران فمات بها . . .
وذكر قصة الحطيئة معه حيث قصده فوصل بعد موته بليال وكان بلغه قدومه . . . فأوصى له بسهم لبغيض ولده فرثاه


3 -* وقال هشام بن الكلبي حدثني جعفر بن كلاب أن عمر بن الخطاب ولي علقمة حوران فنزلها إلى أن مات .
وخرج إليه الحطيئة فوجده قد مات وأوصى له بجائزة فرثاه بقصيدة منها :
فما كان بيني لو لقيتك سالما وبين الغنى إلا ليال قلائل
لعمري لنعم المرء من آل جعفر بحوران أمسى أدركته الحبائل


4-ورواه المدائني عن أبي بكر الهذلي وزاد فيه
فقال له ابنه كم ظننت أن أبي يعطيك قال مائة ناقة
قال فلك مائة ناقة يتبعها أولادها
*- بن الكلبي هشام بن محمد بن السائب و أبوه
لسان الميزان


الخلاصة :
علقمة بن علاثة حسن اسلامه و سيرته فترة طويلة ولولا ها ما ولاه امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه حوران فى اواخر ايام حياة علقمة والجميع يعلم شده وحسم وحزم امير المؤمنين عمر فى الحق.
فما بالكم لو ارتد علقمة عن الاسلام ؟؟؟!!!
فلا سبيل للقول بصحة رواية شرب الخمر واقامة الحد عليه


ثالثا : سبب ذهاب علقمة بن علاثة الى قيصر ملك الروم وغضبه من القيصر :


1 - ذكر البلاذري :
أن سبب قدوم علقمة على قيصر أنه بلغه موت أبي عامر الراهب
فقدم هو وكنانة بن عبد ياليل في طلب ميراثه ...
فأعطاه ( القيصر) لكنانة لكونه من أهل المدر ولم يعطه لعلقمة ..
وهذه واحدة من اسباب غضبه من القيصر انه له حق فى الميراث ولم بعطيه له بل واهانه وقال له انت من البدو اهل الوبر وكنانة من اهل المدر
((أهل الوبر)) : أهل البادية ، من الأعراب وغيرهم .
((أهل المدر)) : أهل القرى والأمصار ، والمدر هو الطين الصلب المستحجر
كتاب غريب الحديث

وذكرها الحافظ ايضا فى نفس الكتاب باسهاب اكثرفى ترجمة كنانة :


7536 - كنانة بن عبد ياليل الثقفي كان رئيس ثقيف في زمانه
قال أبو عمر كان من اشراف ثقيف الذين قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد حصار الطائف فأسلموا
وكذا ذكره بن إسحاق وموسى بن عقبة وغير واحد
وذكر المدائني ان وفد ثقيف أسلموا إلا كنانة فإنه قال لا يرثنى رجل من قريش وخرج الى نجران ثم توجه الى الروم فمات بها كافرا
ويقوى كلام المدائني ما حكاه بن عبد البر في ترجمة حنظلة بن أبي عامر الراهب ان أبا عامر لما أقام بأرض الروم مرغما للمسلمين وتنصر فمات عند هرقل
فاختصم في ميراثه علقمة بن علاثة العامري وكنانة بن عبد ياليل الثقفي الى هرقل فدفعه لكنانة لكونه من أهل المدر كأبي عامر وكانت وفاة أبي عامر سنة عشر ..
وهلك بعد قدوم ثقيف ورجوعهم الى بلادهم والله أعلم
الاصابة فى تمييز الصحابة ج 5 ص 669


رابعا : هل شرب علقمة بن علاثة الخمر واقام الحد عليه الفاروق عمر ؟


رواية ابو عبيدة هى راوية واحده شاذة تفرد بها ابو عبيدة معمر بن المثنى ولم يوردها العلماء فى مؤلفاتهم فى الطبقات والتاريخ فيما اعلم سوى الحافظ بن حجر وابو عبيدة معمر بن المثنى ليس ممن يحتج بروايته اذا تفرد فضلا عن مخالفته للصحيح - وهذه الرواية لايوجد شاهد واحد لها سياتى سردها ان شاء الله .


"* وقال أبو عبيدة : شرب علقمة الخمر فحده عمر فارتد ولحق بالروم فأكرمه ملك الروم
وقال : أنت بن عم عامر بن الطفيل فغضب وقال لا أراني أعرف إلا بعامر فرجع وأسلم.."




قد يكون اوردها الحافظ كدأب العلماء فى ايراد مختلف الروايات لمن عرف بالعلم فى الاحداث فلايعنى هذا بالضرورة انها روايه صحيحة فاورد روايه للرافضى هشام بن محمد بن السائب الكلبى النسابة وكذلك اورد رواية للخارجى ابو عبيده وهو معمر بن المثنى البصرى النحوى والنسابه من الخوارج و ونعت انه يروى المثالب والاحداث والغرائب وقد عده ابن اسحاق النديم فى الفهرست من الشيعة فضلا عن كذبه وسبابه للعرب بل اباه كان يهوديا بباجروان ببلاد فارس..


والحافظ فى فتح البارى اكد ان علقمة ارتد مع من ارتد من العرب وعاد فى فترة خلافة ابوبكر : ولم يورد ان علقمة ارتد مرة اخرى فى زمن عمر .


1- فقال "وأما علقمة فهو ابن علاثة بن عوف بن الأحوص بن جعفر بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة،وكان رئيس بني كلاب مع عامر بن الطفيل، وكانا يتنازعان الشرف فيهم ويتفاخران، ولهما في ذلك أخبار شهيرة،
وقد مضى في باب بعث علي رضي الله عنه على اليمن من كتاب المغازي بلفظ: "والرابع " إما قال علقمة بن علاثة وإما قال عامر بن الطفيل،
وكان علقمة حليما عاقلا، لكن كان عامر أكثر من عطاء،
وارتد علقمة مع من ارتد ثم عاد ومات في خلافة عمر بحوران،
ومات عامر بن الطفيل على شركه في الحياة النبوية"
فتح البارى بشرح صحيح البخارى ج 13 ص 418



2- واورد الحافظ الذهبى ابو عبيدة فى الضعفاء :
6370 -معمر بن المثنى أبو عبيدة اللغوي قال الدارقطني لا باس به إلا أنه يتهم بشيء من رأي الخوارج ويتهم بالأحداث
المغنى فى الضعفاء الذهبى


3 - من ترجمته فى تهذيب التهذيب :
"معمر بن المثنى أبو عبيدة التيمي مولاهم البصري النحوي
وذكره بن حبان في الثقات وقال كان الغالب عليه معرفة الأدب والشعر ومات سنة عشرة ومائتين وقد قارب المائة
وقال الآجري عن أبي داود كان من أثبت الناس
وقال أبو حاتم السجستاني كان يميل إلى لأنه كان يظنني من خوارج سجستان
وقال بن قتيبةكان الغريب أغلب عليه وأيام العرب وكان مع معرفته ربما لم يقم البيت إذا أنشده حتى يكسره ويخطئ إذا قرأ القرآن نظرا وكان يبغض العرب وصنف في مثالبها كتبا وكان يرى رأي الخوارج .
وقال أبو عمر بن عبد البر في كتاب الكنى سئل عنه بن معين فقال لا بأس به وقال الدارقطني لا بأس به إلا أنه كان يتهم بشيء من رأي الخوارج ويتهم أيضا بالأحداث
وقال أبو منصور الأزهري في التهذيب ( تهذيب اللغه )
كان أبو عبيد يوثقه ويكثر الرواية عنه
وكان مخلا بالنحو كثير الخطأ في نفائس الأعراب متهما في روايته
مغرى بشر مثالب العرب فهو مذموم من هذه الجهة غير موثوق به
وقال بن إسحاق النديم في الفهرست :
قرأت بخط أبي عبد الله بن مقلة عن ثعلب :
كان أبو عبيدة يرى رأي الخوارج
ولا يحفظ القرآن وإنما يقرؤه نظرا وله غريب القرآن ومجاز القرآن
وكان إذا أنشد بيتا لم يقم بإزائه
وعمل كتاب المثالب الذي يطعن فيه على بعض أتباع النبي صلى الله عليه و سلم وقارب المائة وكان عريض البيعة وكان ديوان العرب في بيته
وله عكر الجاهلية والإسلام
وكان مع ذلك كله مدخول النسب
وعد النديم من تصانيفه مائة وعشرة كتاب "
تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلانى


4- وترجمته فى كتاب الفهرست لابن النديم:
اخبار ابى عبيدة قال الشيخ أبو سعيد رحمه الله:
أبو عبيدة معمر بن المثنى التيمى، من تيم قريش لا تيم الرباب.
وهو مولى لهم.
ويقال هو مولى لبنى عبيد الله بن معمر التيمى.
وحدثنا قال حدثنا أبو بكر بن مجاهد قال حدثنى الكديمى وابو العيناء قال:
قال رجل لابي عبيده.
يا ابا عبيدة قد ذكرت الناس وطعنت في انسابهم، فبالله الا تعرفني من كان ابوك وما اصله.
فقال: حدثنى ابى ان اباه كان يهوديا بباجروان.
قرأت انا بخط ابى عبد الله بن مقلة،
قال أبو العباس ثعلب: كان أبو عبيدة يرى رأى الخوارج.
وإذا قرأ القرآن قرأه نظرا، وله غريب القرآن، ومجاز القرآن.
وكان مع معرفته إذا انشد بيتا لم يقم باعرابه.
* ولما مات لم يحضر جنازته احد.
* لانه لم يكن يسلم عليه (منه) شريف ولا غيره.
وعمل كتاب المثالب الذى كان يطعن فيه على بعض اصحاب النبي عليه السلام (صلعم) (جب على الهامش - لعنه الله).
قال أبو العباس: وقارب أبو عبيدة المائة وكان غليظ اللثغة وله علم الاسلام والجاهلية. وكان ديوان العرب في بيته.
وانما كان مع اصحابه، مثل الاصمعي وابى زيد وغيرهما، نتف عند (نيف بمثل) ما كان معه.
وكان مع ذلك كله، وسخا مدخول الدين، مدخول النسب.
قرأت بخط علان الشعوبى: أبو عبيدة يلقب بسخت (وسخت كلمة فارسية معناه الصلب) من اهل فارس، اعجمي الاصل.
وولد أبو عبيدة سنة اربع عشرة ومائة،
وتوفى سنة عشر ومائتين وقيل احدى عشرة.
الفهرست لابن اسحاق النديم البغدادى ج 1 ص 59


5- ترجمته كما جائت فى كتاب غريب اللغة
وأما أبو عبيدة معْمر بن المثنَّى :
فإن أبا عبيدٍ ذكر أنه تيميٌّ من تيم قريش ، وأنه مولى لهم ، وكان أبو عبيدٍ يوثقه ويكثر الرواية عنه في كتبه .
فما كان في كتابي لأبي عبيد عنه في ( غريب الحديث ) فهو مما حدثني به عبد الله بن هاجَك عن ابن جبلة عن أبي عبيد ، وما كان من الصفات والنوادر فهو مما أخبرني به الإيادي عن شمر لأبي عبيد عنه ، وما كان من ( غريب القرآن ) فهو مما أسمعنيه المنذري عن أبي جعفر الغسانيِّ عن سلمة عن أبي عبيدة .
وله كتابٌ في ( الخيل وصفاتها ) ، ناولنيه أبو الفضل المنذري ، وذكر أنه عرضه على أبي الهيثم الرازي .
وله كتبٌ كثيرة في أيام العرب ووقائعها ، وكان الغالب عليه الشعر ، والغريب وأخبار العرب ، وكان مُخلاً بالنحو كثير الخطأ ،
وكان مع ذلك مغرًى بنشر مثالب العرب ، جامعاً لكل غثَ وسمين، وهو مذمومٌ من هذه الجهة ، وموثوق به فيما يروي عن العرب من الغريب .
تهذيب اللغه الازهرى ج 1 ص 14


خامسا : الاحاديث التى تؤكد ارتداد علقمة بن علاثة وعودته للاسلام فى عهد ابو بكر الصديق :


الدليل الاول :
16539- وأخبرنا أبو الحسين أنبأ عبد الله ثنا يعقوب ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عبد الرحيم بن سليمان عن زكريا عن أبي إسحاق عن عاصم بن ضمرة قال
ارتد علقمة بن علاثة عن دينه بعد النبي صلى الله عليه وسلم
فأبى أن يجنح للسلم ..
فقال أبو بكر رضي الله عنه لا نقبل منك إلا بسلم مخزية أو حرب مجلية
فقال ما سلم مخزية ؟
قال تشهدون على قتلانا أنهم في الجنة
وأن قتلاكم في النار وتدون قتلانا ولا ندي قتلاكم
فاختاروا سلما مخزية
وقد روينا في هذه القصة أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه رأى أن لا يداوا قتلانا وقال قتلانا قتلوا على أمر الله فلا ديات لهم
وذلك يرد في باب قتال أهل الردة إن شاء الله عز وجل
سنن البيهقي الكبرى:ج8/ص183 ح


الدليل الثانى :
32732- حدثنا عبد الله بن إدريس عن أشعث عن ابن سيرين قال ارتد علقمة بن علاثة فبعث أبو بكر إلى امرأته وولده
فقالت إن كان علقمة كفر فإني لم أكفر أنا ولا ولدي
فذكر ذلك للشعبي فقال هكذا فعل بهم يعني بأهل الردة
مصنف ابن أبي شيبة:ج6/ص438 ح


الدليل الثالث :
32730 - حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن زكريا عن ابي إسحاق عن عاصم بن ضمرة قال ارتد علقمة بن غلانة عن دينه بعد النبي صلى الله عليه وسلم فقاتله المسلمون قال فأبى أن يجنح للسلم فقال أبو بكر لا يقبل منك إلا سلم مخزية أو حرب مجلية
قال فقال وما سلم مخزية قال تشهدون على قتلانا أنهم في الجنة وأن قتلاكم في النار وتدون قتلانا ولا ندي قتلاكم فاختاروا سلما مخزية
مصنف ابن أبي شيبة:ج6/ص437 ح


الدليل الرابع :
عن عاصم بن ضمرة قال ارتد علقمة بن علاثة عن دينه بعد النبي صلى الله عليه وسلم وأبى أن يجنح للسلم
فقال أبو بكر لا يقبل منك إلا سلم مخزية أو حرب مجلية
قال ما سلم مخزية قال تشهدون على قتلانا أنهم في الجنة وأن قتلاكم في النار وتدون ب) قتلانا ولا ندي قتلاكم فاختاروا سلما مخزية.
كنز العمال:ج0/ص0 ح14162


الدليل الخامس :
424 - علقمة بن علاثة: بضم العين المهملة وتخفيف اللام وبالثاء المثلثة - ابن عوف بن الأحوص بن جعفر بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة العامرى الكلابى(1): من الصحابة المؤلفة، كان من أشراف قومه، سيدًا فيهم، حليمًا، عاقلاً،
ثم ارتد علقمة حين عاد النبى - صلى الله عليه وسلم - من الطائف ولحق بالشام، ثم عاد إلى قومه بعد وفاة النبى - صلى الله عليه وسلم -،
فأرسل إليه أبو بكر، رضى الله عنه، سرية فانهزم،
ثم أسلم وحسن إسلامه،
واستعمله عمر بن الخطاب، رضى الله عنه، على حوران، فتوفى بها.
تهذيب الاسماء و اللغات الامام النووى ج 1 ص 480


الدليل السادس :
علقمة بن علاثة
(000 - نحو 20 هـ = 000 - نحو 640 م)
علقمة بن علاثة بن عوف الكلابي العامري:
وال، من الصحابة. من بني عامر بن صعصعة.
كان في الجاهلية من أشراف قومه.
وفد على قيصر، ونافر عامر بن الطفيل. ثم أسلم.
وارتد في أيام أبي بكر، فانصرف إلى الشام،
فبعث إليه أبو بكر القعقاع بن عمرو، ففر علقمة منه.
ثم عاد إلى الاسلام.
وولاه عمر وكان كريما، للحطيئة قصيدة في مدحه (الاصابة: ت 5677 وخزانة البغدادي 1: 88 و 89 ثم 2: 43 وشرح العيون لابن نباتة 85 وسماه " علقمة بن علاثة بن جعفر " وجعفر أبو جده.).
الاعلام للزركلى


الدليل السابع :
قال أخرج زكريا عن أبي إسحاق عن عاصم بن ضمرة قال ارتد علقمة
بن علاثةعن دينه بعد النبي ( صلى الله عليه وسلم )
فأبى أن يجنح للسلم
فقال أبو بكر لا نقبل منك إلا سلم مخزية أو حرب مجلية
قال فقال ما سلم مخزية
قال تشهدون على قتلانا أنهم في الجنة وأن قتلاكم في النار
وتدون قتلانا ولا ندي قتلاكم
فاختاروا سلما مخزية
تاريخ دمشق لابن عساكر ج 41 ص 141 – 146


سادسا : حقيقة غضب علقمة التى لم يفهمها الروافض :

الخلاف والتنافر مع عامر انتهى بالتحكم والمساواة بينهم فى الشرف والمكانة وشهد بذلك كال جزيرة العرب وشدى به الشعراء
ولكن علقمة بن علاثة كغيرة من الاشراف ورؤساء القبائل والعشائريرى فى نفسه العزه والفخار والكرم ما لايراه فى غيره عرب او عجم ويحب ان تخلد ذكراه هكذا.


1 - فلو فضل قيصر عليه رومى اعجمى لغضب وثار لانشد الاشعار ونافر وتحدى ؟؟
2- واهانه لعلقمة ان يعرف بغييره وهو من اشهر اشراف العرب وقيل فيه مئات القصائد ولاكثر من 40 سنة مدحا وذما وكان علقمة لو مدحة شاعر كبير اعطاه 100 من الابل وهو مبلغ خرافى لحد السفة فى هذا الزمان ولكن حب الظهور والرئاسه والفخر والحسب والنسب .
فاذا عرفه قيصر انه ابن عم عامر تعنى عنده ان قيصر يرجح عامر عليه وهى اهانه لا يقبلها علقمة من احد حتى ولو كان قيصر نفسه ...
انها العزة والكرامة عند العرب لايعرفها ولا يفهمها الروافض اولاد المتعه والزحف كالسحالى والحشرات واكل التراب فى المراقد وعباده الكهنة المعممين .


وقد تثور الحرب بسبب المنافرة بين خصمين سعياً وراء الشهرة والسيادة ، فإذا حكم القاضي لأحدهما زاد العداء اشتعالاً ، وإذا كان الحكم خبيراً بما سيجره حكمه من تصدع سوي بين المتنافرين كما فعل هرم بن قطبة حينما سوّى بين عامر بن الطفيل وعلقمة بن علاثة العامريين.

وتكون الأسباب تافهة كما حصل في حرب البسوس الشهيرة بين بكر وتغلب حيث قتل كليب على يد جساس .
ولا ننسى حرب داحس والغبراء التي استمرت أربعين سنة ، بسبب سباق بين فرسين .

فى واقعة التنافر علقمة بن علاثة وعامر بن الطفيل والذهاب للتحكيم من تاريخ دمشق لابن عساكر :


[ 8225 ] أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني أنا الحسن بن علي اللباد أنبأ تمام بن محمد أنبأ أبي أبو الحسين الرازي أخبرني أبو الميمون أحمد بن محمد بن بشر أخبرني أبي ثنا أبو الحكم حدثني محمد بن إدريس الشافعي حدثني غير واحد أن علقمة بن علاثة وعامر بن الطفيل الجعفريين
تنافرا في الشرف
فقال علقمة بن علاثة :
أنا والله يا عامر أحب إلى بنات عمك إذا أصابتهم سنة منك
فقال له عامر لا أنافرك على ( 2 ) هذه أنت رجل سخي وأنا بخيل
ولكني أحب إلى بنات عمك إذا غشيتهن الخيل منك
قال علقمة لا أنافرك على هذه لأنك أشد مني بأسا
ولكني موف وأنت غادر
وأنا عف وأنت عاهر
وأنا والد وأنت عاقر
فقال عامر
بغاث الطير أكثرها فراخا * وأم الصقر مقلات نزور
وأولاد الثعالب ناميات * وكيف تذبح الحجل الصقور

فقال عامر أنا والله أطعن للسرة وأحوب للقفرة ولكني أنافرك إلى هرم بن قطبة بن سيار الفزاري
قال نعم
فخرجا حتى دفعا إليه فقالا أتيناك فيما تنافرنا فيه من الشرف وقد أردنا أن تحكم بيننا
فقال اجمعوا إلي الناس فجمعا له من كان بعقوتهم ثم أعلماه ذلك فدعى علقمة بن علاثة
فقال يا علقمة أتنافر عامرا وأنت تعلم أن يوما منه خير من سنة منك
قال فلما ظن علقمة أنه يفضله عليه ناشده الله في الإبقاء وأنه لا ينافره بعدها أبدا
قال قال الله الله ( 7 ) ثم أخرج
ثم دعا ( 8 ) عامرا فقال أتنافر علقمة يا عامر والله لأصغر ولد له أشرف منك فلما ظن أنه سيفضله عليه ناشده الله في الإبقاء وأنه لا ينافره أبدا
قال الله قال الله
تاريخ دمشق لابن عساكر ج 41 ص 141 – 146


سابعا : فى الاختصام على الميراث عند هرقل ملك الروم :


1- علقمة بن علاثة بن عوف بن الأحوص بن جعفر بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر ابن هوازن العامري الكلابي ( 3 ) من المؤلفة قلوبهم من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )
قدم دمشق يطلب ميراث أبي عامر عند عمرو بن صيفي بن النعمان الأوسي المعروف بالراهب . . وكان أبو عامر قد هرب من رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) إلى دمشق فتحاكم علقمة وكنانة بن عبد ياليل . . فحكم به صاحب الروم بدمشق لكنانة لأنه من أهل المدر ولم يحكم به لعلقمة لأنه من أهل الوبر كذلك ذكر البلاذري .
تاريخ دمشق لابن عساكر ج 41 ص 141 – 146


2- وكان أبو عامر وعبد الله بن أبي ابن سلول قد حسدا رسول الله صلى الله عليه وسلم على ما من الله به عليه، فأما عبد الله بن أبي فأضمر النفاق، وأما أبو عامر فخرج إلى مكة، ثم قدم مع قريش يوم أحد محاربا، فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم: الفاسق. وأقام بمكة فلما فتحت هرب إلى هرقل والروم فمات كافرا هنالك سنة تسع، وقيل: سنة عشر، وكان معه كنانة بن عبد ياليل، وعلقمة بن علاثة، فاختصما في ميراثه إلى هرقل، فدفعه إلى كنانة، وقال لعلقمة: هما من أهل المدر، وأنت من أهل الوبر.
اسد الغاية لابن الاثير ج 1 ص 290


3- وأما أبو عامر فخرج إلى مكة ثم قدم مع قريش يوم أحد محاربافسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا عامر الفاسق
فلما فتحت مكة لحق بهرقل هاربا إلى الروم فمات كافرا عند هرقل
وكان معه هناك :
كنانة بن عبد ياليل وعلقمة بن علاثة فاختصما في ميراثه إلى هرقل فدفعه إلى كنانة بن عبد ياليل
وقال لعلقمة هما من أهل المدر وأنت من أهل الوبر.
وكانت وفاة أبي عامر الراهب عند هرقل في سنة تسع وقيل في سنة عشرة من الهجرة.
وأما حنظلة ابنة فهو المعروف بغسيل الملائكة قتل يوم أحد شهيدا قتله أبو سفيان بن حرب وقال حنظلة بحنظلة يعني بابنه حنظلة المقتول ببدر وقيل بل قتله شداد بن الأسود بن شعوب الليثي.
الاستيعاب فى معرفة الاصحاب ابن عبد البر ج 1 ص 112


4 - فلما ظهر الإسلام لحق كنانة وأبو عامر الراهب، وعلقمة بن علاثة الكلابي بالشام فمكث عمير وله مال فانقسم كنانة وعلقمة في ميراثه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " كنانة رجل من أهل المدر. وأبو عامر مدري، وعلقمة رجل من أهل الوبر " فقضى ماله لكنانة فأخذه، ولهم عدد بالطائف.
انساب الاشراف البلاذرى ج 4 ص 283


----------------------
الخلاصة :


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة
1- فقط استمرار الكذب فى النقل والغباء فى المعقول من كهنه الروافض المعممين فكل الاجابات من الفقرة التى نقل منها السطر الذى وضعه بالشبهة .
2 – لم يصح ولم يثبت ان علقمة بن علاثة شرب الخمر وقام امير المؤمنين عمر بن الخطاب باقامة الحد عليه وهى كذب محض..
الفقرات الاضافية على كلام الحافظ ابن حجر وضعتها لاخوانى المسلمين ليردوا على الشبهات ولتكون لنا كلنا معرفة وثقافة فى الاسلام والتاريخ ..لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ


واخيرا اقول للروافض لعلهم يهتدون:


إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (6)
خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7)
وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8)
يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9)
فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10)
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ (12)
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لَا يَعْلَمُونَ (13)
وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ (14)
اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (15)
أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (16) البقرة


يتبع ان شاء الله


العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:16 PM
الرد على الشبهة 21





إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



21 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (5/322 وما بعدها) أن الصحابي “قدامة بن مظعون” كان أحد السابقين الأولين ، هاجر الهجرتين ، وشهد بدرًا.. ثم ذكر ابن حجررواية تقول إنه شرب الخمر حتى سكر ، وأن عمر بن الخطاب أقام عليه الحد ، وذلك بعد أن ثبت شرب الخمر عليه من خلال شهادة غير واحد ؛ منهم زوجته وأبو هريرة .



ايراد ما جاء بكتاب الاصابة فى تميز الصحابة:
7093 - قدامة بن مظعون بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح القرشي الجمحي أخو عثمان يكنى أبا عمرو كان أحد السابقين الأولين هاجر الهجرتين وشهد بدرا .. قال البخاري له صحبة
وقال بن السكن يكنى أبا عمرو اسلم قديما وكان تحته صفية بنت الخطاب أخت عمر واخرج احمد من طريق محمد بن إسحاق حدثني عمر بن حسين مولى آل حاطب عن نافع عن بن عمر قال توفي عثمان بن مظعون وترك ابنة له من خويلة بنت حكيم بن أمية بن حارثة بن الاوقص السلمية وأوصى الى أخيه قدامة بن مظعون قال عبد الله وهما يعني عثمان قدامة خالاي فمضيت الى قدامة اخطب اليه ابنة عثمان بن مظعون فأجابني ودخل المغيرة بن شعبة على أمها فارغبها في المال فكان رأى الجارية مع أمها فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم الى قدامة فسأله فقال يا رسول الله هي ابنة أخي ولم آل ان اختار لها فقال هي يتيمة ولا تنكح الا بأذنها فانتزعها مني وزوجها المغيرة
وأخرجه الدارقطني من هذا الوجه وأخرجه أيضا من طريق يعقوب بن إبراهيم بن سعد فقال عن عبد العزيز بن المطلب عن عمر بن حسين وأخرجه أيضا من طريق محمد بن إسماعيل بن أبي فديك عن عمر بن حسين ومن هذا الوجه أخرجه الحاكم وأخرجه بن منده من رواية بن إسحاق عن عمر فقال بن علي بن حسين وزيادة على بين عمر وحسين خطأ
وأخرجه يونس بن بكير في زيادات المغازي عن بن إسحاق فلم يذكر بينه وبين نافع أحدا فكأنه سواه لمحمد بن إسحاق وهو عند الحسن بن سفيان في مسنده عن عبيد بن يعيش عن يونس بن بكير والصواب اثبات عمر بن حسين في السند
واستعمل عمر قدامة على البحرين في خلافته وله معه قصة
قال البخاري حدثنا أبو اليمان أنبأنا شعيب عن الزهري أخبرني عبد الله بن عامر بن ربيعة وكان من أكبر بني عدي وكان أبوه شهد بدرا مع النبي صلى الله عليه وسلم ان عمر استعمل قدامة بن مظعون على البحرين وكان شهد بدرا وهو خال عبيد الله بن عمر وحفصة كذا اختصره البخاري لكنه موقوف
وقد أخرجه عبد الرزاق بطوله قال أنبأنا معمر عن بن شهاب أخبرني عبد الله بن عامر بن ربيعة ان عمر استعمل قدامة بن مظعون على البحرين وهو خال حفصة وعبد الله ابني عمر
فقدم الجارود سيد عبد القيس على عمر من البحرين
فقال يا أمير المؤمنين ان قدامة شرب فسكر واني رأيت حدا من حدود الله حقا علي ان ارفعه إليك
قال من يشهد معك قال أبو هريرة فدعا أبا هريرة فقال بم تشهد قال لم أره شرب ولكني رأيته سكران بقيء .فقال لقد تنطعت في الشهادة
ثم كتب الى قدامة ان يقدم عليه من البحرين فقدم
فقال الجارود أقم على هذا كتاب الله
فقال عمر اخصم أنت أم شهيد فقال شهيد فقال قد اديت شهادتك
قال فصمت الجارود ثم غدا على عمر فقال أقم على هذا حد الله
فقال عمر ما أراك الا خصما وما شهد معك الا رجل واحد
فقال الجارود أنشدك الله
فقال عمر لتمسكن لسانك أو لاسوءنك
فقال يا عمر ما ذلك بالحق ان يشرب بن عمك الخمر وتسوءني
فقال أبو هريرة يا أمير المؤمنين ان كنت تشك في شهادتنا فأرسل الى ابنة الوليد فاسألها وهي امرأة قدامة
فأرسل عمر الى هند بنت الوليد ينشدها فأقامت الشهادة على زوجها
فقال عمر لقدامة اني حادك
فقال لو شربت كما تقول ما كان لكم ان تجدوني فقال عمر لم ؟
قال قدامة قال الله عز وجل ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا الآية ؟
فقال عمر أخطأت التأويل أنت إذا اتقيت الله اجتنبت ما حرم الله ..
ثم اقبل عمر على الناس فقال ما ترون في جلد قدامة
فقالوا لا نرة ان تجلده ما دام مريضا فسكت على ذلك أياما
ثم أصبح وقد عزم على جلده فقال ما ترون في جلد قدامة فقالوا لا نرى ان تجلده ما دام وجعا
فقال عمر لان يلقى الله تحت السياط أحب الي من ان ألقاه وهو في عنقي ائتوني بسوط تام فأمر به فجلد فغاضب عمر قدامة وهجرة
فحج عمر وحج قدامة وهو مغاضب له فلما قفلا من حجهما ونزل عمر بالسقيا نام فلما استيقظ من نومه
قال عجلوا بقدامة فو الله لقد أتاني آت في منامي
فقال لي سالم قدامة فإنه أخوك عجلوا على به
فلما اتوه أبي ان يأتي فأمر به عمر ان يجروه اليه فكلمه واستغفر له ..
وأخرجها أبو علي بن السكن من طريق علي بن عاصم عن أبي ريحانة عن علقمة الخصي يقول لما قدم الجارود على عمر قال ان قدامة شرب الخمر
قال من يشهد معك قال علقمة الخصي
قال فأرسل الى عمر فقال أتشهد على قدامة فقلت ان أجزت شهادة خصي
قال اما أنت فانا نجيز شهادتك فقلت انا اشهد على قدامة اني رأيته تقيا الخمر
قال عمر لم يقئها حتى شربها
اخرجوا بن مظعون الى المطهرة فاضربوه الحد فاخرجوه فضرب الحد
ووقع لنا بعلو في نسخة أبي موسى عن أبي مسلم الكجي عن محمد بن عبد الله الأنصاري عن أشعث عن بن سيرين أصل هذه القصة باختصار وسندها منقطع
وقال عبد الرزاق أيضا عن بن جريج عن أيوب لم يحد أحد من أهل بدر في الخمر الا قدامة بن مظعون يعني بعد النبي صلى الله عليه وسلم
يقال ان قدامة مات سنة ست وثلاثين في خلافة علي وهو بن ثمان وستين سنة وحكى بن جبان فيه قولا آخر فقال يقال انه مات سنة ست وخمسين .
الاصابة فى تمييز الصحابة ج 5 ص 425
الرد على الشبهة :


1- الصحابى قدامة بن مظعون رضى الله عنه اعترف بشرب الخمر وكان متأولا "قال قدامة قال الله عز وجل ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا الآية ؟ "
وبين له امير المؤمنين عمر بن الخطاب خطأ تاوله واقام عليه الحد واقيم على الصحابى قدامة بن مظعون الحد وكفر بذلك عما اقترفه ذنبرضى الله عنهم جميعا .
21925 - حدثنا عبد الله حدثني أبى ثنا روح ثنا أسامة بن زيد عن محمد بن المنكدر عن بن خزيمة عن ثابت عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من أصاب ذنبا أقيم عليه حد ذلك الذنب فهو كفارته
مسند أحمد:ج5/ص215 ح21925
2 - كل ابن آدم خطاء:


كذلك لابد من التنبيه على أمر مهم وهو أنه لا يلزم من العدالة العصمة، نحن وإن كنا نقول بعدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ولكننا لا نقول بعصمتهم فهم بشر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: « كل ابن آدم خطاء »(2) « مسند أحمد »(3/198).
الصحابة واهل البيت وامهات المؤمنين كلهم من أولاد آدم خطاءون يخطئون ويصيبون، وإن كانت أخطاؤهم مغمورة في بحور حسناتهم رضي الله تبارك وتعالى عنهم وأرضاهم.
3 – امير المؤمنين عمر بن الخطاب استشار جمع من الصحابة رضى الله عنهم فى اقامة الحد على التأول بالقران ووافقوه ومنهم الصحابى ابن عباس وامير المؤمنين على بن ايى طالب رضى الله عنهم جميعا
5289 - أخبرنا محمد بن عبد الله بن عبد الرحيم قال ثنا سعيد بن أبي مريم قال ثنا يحيى بن فليح بن سليمان قال حدثني ثور بن زيد الديلي عن عكرمة عن بن عباس أن قدامة بن مظعون شرب الخمر بالبحرين فشهد عليه ثم سئل فأقر أنه شربه
فقال له عمر بن الخطاب ما حملك على ذلك
فقال لأن الله يقول ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات وأنا منهم أي من المهاجرين الأولين ومن أهل بدر وأهل أحد فقال للقوم أجيبوا الرجل فسكتوا
فقال لابن عباس أجب ؟
فقال : إنما أنزلها عذرا لمن شربها من الماضين قبل أن تحرم وأنزل إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان حجة على الباقين
ثم سأل من عنده عن الحد فيها
فقال على بن أبي طالب إنه إذا شرب هذى وإذا هذى افترى فاجلدوه ثمانين
السنن الكبرى النسائى :ج3/ص253 ح


4 - الروايه الوحيده التى رواها قدامة ابن مظعون عن اخيه عثمان بن مظعون :


1210 - حدثنا أحمد بن الحسن الصوفي ، نا محمد بن بكار ، نا يحيى بن المتوكل ، نا حفص بن عمر بن عبيد الله بن عبد الله بن عمر بن الخطاب ، عن قدامة بن موسى بن قدامة بن مظعون ، عن أبيه موسى بن قدامة ، عن جده قدامة ، عن عمه عثمان بن مظعون ، أن عمر ، أدرك عثمان بن مظعون وهو على راحلته على ثنية الإثابة من العرج ، فضغطت راحلته (البَعيرُ القويّ على الأسفار والأحمال) راحلة عثمان في عمرة اعتمرها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال له عثمان : أوجعتني يا غلق الفتنة فقال له : يغفر الله لك ، ما هذا الاسم ؟ قال : اسم ذكره رسول الله صلى الله عليه وسلم ، مررت بنا يوما ونحن جلوس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : « هذا غلق الفتنة » ، وأشار بيده ، « لا يزال بينكم وبين الفتنة باب شديد الغلق ما عاش هذا بين أظهركم » حدثنا أحمد بن النضر بن بحر ، نا محمد بن سليمان ، نا ابن عقيل ، مولى عمر بن الخطاب ، عن حفص بن عمر ، عن قدامة بن موسى ، عن عمه عثمان بن مظعون ، أنه اعتمر وعمر بن الخطاب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم ذكر نحوه
ولقد اخرجت هذه الرواية بنفس الاسناد فى :
معجم الصحابة لابن قانع ج 5 ص 3 - [2504]كشف الاستار نور الدين الهيثمى - [8321]المعجم الكبير الطبرانى - [4943] تاريخ دمشق لابن عساكر - [4943] معرفة الصحابة لابى نعيم -
الاسناد :ضعيف فيه يحيى بن المتوكل الضرير الكوفى وهو ضعيف الحديث
المتن : ضعيف
الخلاصة :


لا شبهة
1 - لقد اقيم حد الله على من شرب الخمر مرة واحدة فقط وكان متأولا.....وعلمه امير المؤمنين عمر بن الخطاب وصحابة رسول الله خطأ تاوله واقام الحد عليه وهو كفاره له ولم يعد لها ثانية الى ان توفاه الله رضى الله عنه...
كهنة الشيعة الروافض يطعنون فيهم لأنهم نقلة هذا الدين- نقلة القرآن والسنة- فإذا لم نثق بنقلة القرآن والسنة بالتالي لن نثق بما نقلوه لاحتمال أنهم زادوا فيه أو نقصوا،
وذلك لعدم عدالتهم وهذا هو الخطر الحقيقي؛ لأن المحصلة النهائية هي الطعن في دين الله لعدم الثقة بالنقلة.
قال أبو زرعة الرازي رحمه الله - في كلمات لو خطت بماء الذهب لما كان كثيرا -: « إذا رأيت الرجل يطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق؛ وذلك أن القرآن عندنا حق والسنة عندنا حق، وإنما نقل لنا القرآن والسنن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهولاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة »(1).
2- فما هو السر وراء تكرار كهنة الشيعة الروافض اثاره شبهات عن بعض الصحابة شربوا الخمر على الرغم من اقامة الحد عليهم فضلا على ندره روايتهم على صلاحهم وعدالتهم وعد كذبهم فيما نقلةه عن رسول الله ان كانت لهم روايه (وقد تطهير ذنبهم كما اخبر رسول الله باقامة الحد عليهم ) !!!
السر يكمن فى احوال رواة الروافض المشهورين ببيع وشرب الخمور ؟؟؟
فهل اقيم عليهم حد شارب الخمر على رواة الشيعة الروافض (80 جلده كما افتى بذلك المعصوم امير المؤمنين علي بن ابى طالب) ؟؟؟ لا
هل عرف المعصوم امام زمان الرواى شريب الخمر ؟؟؟ نعم
هل اقام عليهم المعصوم امام زمان الرواى شريب الخمر حد الله ؟؟؟ لا
هل انتهى الرواى بائع الخمور من بيع وشرب الخمور ؟؟ لا
واستمر فى بيع وشرب الخمور وتاليف الروايات للروافض ليتخذوها دينا!!؟؟
هل انتهى رواة الشيعة الروافض شاربى الخمور عن شربهم الخمر ؟؟؟ لا
لا توجد رواية واحده تؤكد امتناعهم مما يدل انهم استمروا على ماكانوا عليه فى شرب المسكرات و تاليف روايات و اكاذيب على ال البيت


3- وضح الان سبب تكرار الروافض لحكاية لشرب بعض من الصحابة الخمر هو الحقد والغيظ والفضيحة ومحاولة التستر على هذه الفضيحة
فلم يرد ان معصوم واحد اقام الحد على راوى منهم ولا مرة واحده ..
هذا العار لن يمحى ابد الدهر ان من نقله دين الشيعة الروافض ( ولهم عشرات الالاف من الروايات ويعدوها صحيحة ) من بين ذوى العقائد الفاسدة وبائعى الخمور وشاربيها و سبابى الائمة ومخرجى مثالبهم كزرارة بن اعين بل ومن اشتركوا فى قتلهم والتامر عليهم كالمجسم كهشام بن الحكم .


4- وضح الان يا مسلمين سبب حقد كهنة الشيعة الروافض على امير المؤمنين الامام عمر بن الخطاب رضى الله عنه لانه الحريص والامين فى تطبيق شرع الله حتى على صحابة رسول الله لو شرب منهم احد مرة واحدة خمرا وحقد الروافض على صحابة رسول الله الذين اقيم عليهم الحد لانهم يعتقدون انه كفاره لهم رضى الله عنهم جميعا كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟؟
ام لان الائمة المعصومين عجزوا او تجاهلوا او تناسوا حد الله فى شارب الخمر ؟؟؟
5 - نضع بين يدي القارئ نماذج من رواة الشيعة الروافض الذين يتعاطون المسكرات ويؤلفوا الروايات على لسان ال البيت واتخذها الشيعة دينا :


1 - عوف العقيلي:


عن فرات بن أحنف قال: العقيلي كان من أصحاب أمير المؤمنين (ع) وكان خمّاراً ولكنه يؤدي الحديث كما سمع
(رجال الكشي 90، معجم رجال الحديث 11/160، مجمع الرجال 1/290، تنقيح المقال 2/355).
ولا ندري كيفية تأديته للحديث، هل في حالة السكر؟ أم بعد أن يفيق؟.


السؤال الان لكهنة الشيعة الروافض واضعى الشبهات ؟:


لماذا لم يقم الامام المعصوم بحد شارب الخمر الراوى عوف العقيلي كما كان يفعل امير المؤمنين عمر ين الخطاب وامير المؤمنين على بن ابى طالب اليس المعصوم امين على دين محمد ؟؟؟؟
اليس هذا تفريط وتبديل فى دين محمد ؟؟؟
ام ان المعصوم فى دين الشيعة الروافض لايهتم بشرع الله ودين محمد رسول الله كما يصوره رواه الشيعة الروافض ؟؟؟؟


2 - أبو حمزة الثمالي:


ثابت بن دينار: عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب قال: كنت أنا وعامر بن عبد الله بن جذاعة الأزدي وحجر بن زائدة جلوساً على باب الفيل إذ دخل علينا أبو حمزة الثمالي ثابت بن دينار، فقال لعامر بن عبد الله: يا عامر أنت حرّشت (أغريته) عليّ أبا عبد الله فقلت: أبو حمزة يشرب النبيذ.
فقال له عامر: ما حرّشت عليك أبا عبد الله ولكن سألت أبا عبد الله عن المسكر. فقال: كل مسكر حرام.
وقال: لكن أبا حمزة يشرب.
قال: فقال أبو حمزة: أستغفر الله وأتوب إليه
(رجال الكشي 176-177، معجم رجال الحديث 3/389-390، التحرير الطاووسي 63، تنقيح المقال 1/191).


وقال علي بن الحسن بن فضّال: وكان أبو حمزة يشرب النبيذ ومتهم به (مجمع الرجال 1/289، معجم رجال الحديث 3/389، تنقيح المقال 1/191).


وهذا الخمّار ثقة عند الشيعة؟؟



فقد نص على توثيقه كثيرٌ من علماء الشيعة مثل: الطوسي في "الفهرست" ص70 ترجمة رقم 138، القهبائي في "مجمع الرجال" 1/289، الأردبيلي في "جامع الرواة" 1/134 ترجمة رقم 1072، الكشي في رجاله ص176 ترجمة رقم 81، حسن ابن الشهيد الثاني في "التحرير الطاووسي" ص61 ترجمة رقم 67، الحر العاملي في "وسائل الشيعة" 20/149 ترجمة رقم 207، عباس القمي في "الكنى والألقاب" 1/118، المامقاني في "تنقيح المقال" 1/189 ترجمة رقم 1494، الحلّي في "رجاله" القسم الأول ص59 ترجمة 277، الخوئي في "معجم رجال الحديث" 3/385 ترجمة رقم 1953 .


السؤال الان لكهنة الشيعة الروافض واضعى الشبهات ؟:


لماذا لم يقم الامام المعصوم بحد شارب الخمر الراوى أبو حمزة الثمالي كما كان يفعل امير المؤمنين عمر ين الخطاب وامير المؤمنين على بن ابى طالب اليس المعصوم امين على دين محمد ؟؟؟؟
اليس هذا تفريط وتبديل فى دين محمد ؟؟؟
ام ان المعصوم فى دين الشيعة الروافض لايهتم بشرع الله ودين محمد رسول الله كما يصوره رواه الشيعة الروافض ؟؟؟؟
3 - عبد الله بن أبي يعفور:
وهو من ثقات الرافضة ويذكرون أن الصادق رحمه الله تعالى قال فيه: "ما أحد أدى إلينا ما افترض الله عليه فينا إلا عبد الله بن أبي يعفور"
(رجال الكشي 215، تنقيح المقال 2/166، معجم رجال الحديث 10/99، جامع الرواة 1/467).
وفي رواية أخرى: "إني ما وجدت أحداً يطيعني ويأخذ بقولي إلا رجلاً واحداً: عبد الله بن أبي يعفور، فإني أمرته وأوصيته بوصية فاتبع أمري وأخذ بقولي" (رجال الكشي 215، تنقيح المقال 2/166، معجم رجال الحديث 10/99، جامع الرواة 1/467).


ومع ذلك فإنه يتعاطى المسكرات ويتمادى في شربه:


عن ابن مسكان عن ابن أبي يعفور قال: كان إذا أصابته هذه الأوجاع، فإذا اشتدت به شرب الحسو من النبيذ فسكن عنه، فدخل على أبي عبد الله فأخبره بوجعه، وأنه إذا شرب الحسو من النبيذ سكن عنه.
فقال له: لا تشرب.
فلما أن رجع إلى الكوفة هاج به وجعه، فأقبل أهله فلم يزالوا به حتى شرب، فساعة شرب منه سكن عنه، فعاد إلى أبي عبد الله فأخبره بوجعه وشربه. فقال له: يا ابن أبي يعفور لا تشرب فإنه حرام، إنما هو الشيطان موكل بك، ولو قد يئس منك ذهب..
(رجال الكشي 214، تنقيح المقال 2/166، معجم رجال الحديث 10/98).


السؤال الان لكهنة الشيعة الروافض واضعى الشبهات ؟:


لماذا لم يقم الامام المعصوم بحد شارب الخمر الراوى عبد الله بن أبي يعفور كما كان يفعل امير المؤمنين عمر ين الخطاب وامير المؤمنين على بن ابى طالب اليس المعصوم امين على دين محمد ؟؟؟؟
اليس هذا تفريط وتبديل فى دين محمد ؟؟؟
ام ان المعصوم فى دين الشيعة الروافض لايهتم بشرع الله و دين محمد رسول الله كما يصوره رواه الشيعة الروافض ؟؟؟؟
وصدق جعفر الصادق رحمه الله تعالى حيث قال:
"إن ممن ينتحل هذا الأمر لمن هو شرٌّ من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا"(رجال الكشي 252).
؟؟

-----------------------------------
5 - اقوال بعض ائمة الاسلام فى اهمية الاسناد و رجال الاسناد نقلة الدين
وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:
إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول، إنما هي صحف في أيديهم وقد خلطوا بكتبهم أخبارهم فليس عندهم تمييز ما نزل من التوراة والإنجيل وبين ما ألحقوه بكتبهم من الأخبار التي اتخذوها عن غير الثقات ( شرف الصحاب الحديث الخطيب ص 16)

وقال الحافظ ابن حزم رحمه الله :
نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل،
(الفصل فى الملل والنحل ج 2 ص 69)

وفي سراج المريدين للقاضي أبي بكر بن العربي المعافري ما نصه:
والله أكرم هذه الأمة بالإسناد، لم يعطه أحد غيرها....
فاحذروا أن تسلكوا مسلك اليهود والنصارى فتحدثوا بغير إسناد فتكونوا سالبين نعمة الله عن أنفسكم،مطرقين للتهمة إليكم، وخافضين المنزلتكم، ومشتركين مع قوم لعنهم الله وغضب عليهم، وراكبين لسنتهم. (فهرس الفهارس 1/80 )
قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :
«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »
(منهاج السنة النبوية 8/110).


يتبع باذن الله تعالى


العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:20 PM
الرد على الشبهة 22





إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

22 ـذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (6/481) في ترجمة الصحابي “الوليد بن عقبة” ما يدلعلى أنه شرب المسكر ، وصلَّى بالناس في حالة السُّكر ، وأنه الكاذب الفاسق الذي نزلفيه قوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم فاسق بنبأ فتبيَّنوا...) ، فمماذكره ابن حجر قولُ الحافظ ابن عبد البر : “لا خلاف بين أهل العلم بتأويل القرآنأنها نزلت فيه” ، ومما ذكره أيضًا : “قال مصعب الزبيري : وكان من رجال قريش وسراتهم، وقصة صلاته بالناس الصبح أربعًا وهو سكران مشهورة مخرَّجة ، وقصة عزله بعد أن ثبتعليه شرب الخمر مشهورة أيضاً مخرجة في الصحيحين...” .






ما ورد من الحافظ فى الاصابة فى تمييز الصحابة :


9153 - الوليد بن عقبة بن أبي معيط أبان بن أبي عمرو ذكوان بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف الأموي أخو عثمان بن عفان لأمه أمهما أروى بنت كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس وأمها البيضاء بنت عبد المطلب
يكنى أبا وهب قتل أبوه بعد الفراغ من غزوة بدر صبرا وكان شديدا على المسلمين كثير الأذى لرسول الله صلى الله عليه وسلم فكان ممن أسر ببدر فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتله فقال يا محمد من للصبية قال النار ..
وأسلم الوليد وأخوه عمارة يوم الفتح ويقال انه نزل فيه يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا الآية قال بن عبد البر لا خلاف بين أهل العلم بتأويل القرآن انها نزلت فيه
وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثه مصدقا الى بني المصطلق فعاد فأخبر عنهم أنهم ارتدوا ومنعوا الصدقة وكانوا خرجوا يتلقونه وعليهم السلاح فظن أنهم خرجوا يقاتلونه فرجع فبعث إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد فأخبره بأنهم على الإسلام فنزلت هذه الآية
قلت هذه القصة أخرجها عبد الرزاق في تفسيره عن معمر عن قتادة
قال وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم الوليد بن عقبة الى بني المصطلق فتلقوه فعرفهم فرجع فقال ارتدوا فبعث رسول الله إليهم خالد بن الوليد فلما دنا منهم بعث عيونا ليلا فإذا هم ينادون بالصلاة ويصلون فأتاهم خالد فلم ير منهم الا طاعة وخيرا فرجع الى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره فنزلت هذه الآية .
وأخرجه عبد بن حميد عن يونس بن محمد عن شيبان بن عبد الرحمن عن قتادة نحوه ومن طريق الحكم بن أبان عن عكرمة نحوه ..ومن طريق بن أبي نجيح عن مجاهد كذلك
وأخرجها الطبراني موصولة عن الحارث بن أبي ضرار المصطلقي مطولة وفي السند من لا يعرف
ويعارض ذلك ما أخرجه أبو داود في السنن من طريق ثابت بن الحجاج عن أبي موسى عبد الله الهمداني عن الوليد بن عقبة .. قال لما افتتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة جعل أهل مكة يأتونه بصبيانهم فيمسح على رءوسهم فأتى بي اليه وأنا مخلق فلم يمسني من أجل الخلوق ..
قال بن عبد البر أبو موسى مجهولومن يكون صبيا يوم الفتح لا يبعثه النبي صلى الله عليه وسلم مصدقا بعد الفتح بقليل
وقد ذكر الزبير وغيره من أهل العلم بالسير أن أم كلثوم بنت عقبة لما خرجت الى النبي صلى الله عليه وسلم مهاجرة في الهدنة سنة سبع خرج أخواها الوليد وعمارة ليرداها فمن يكون صبيا يوم الفتح كيف يكون ممن خرج ليرد أخته قبل الفتح ....
قلت ومما يؤيد أنه كان في الفتح رجلا أنه كان قدم في فداء بن عم أبيه الحارث بن أبي وجزة بن أبي عمرو بن أمية وكان أسر يوم بدر فافتداه بأربعة آلاف .. حكاه أصحاب المغازي
ونشأ الوليد بعد ذلك في كنف عثمان الى أن استخلف فولاه الكوفة بعد عزل سعد بن أبي وقاص واستعظم الناس ذلك وكان الوليد شجاعا شعرا جوادا
قال مصعب الزبيري وكان من رجال قريش وسراتهم وقصة صلاته بالناس الصبح أربعا وهو سكران مشهورة مخرجة وقصة عزله بعد أن ثبت عليه شرب الخمر مشهورة أيضا مخرجة في الصحيحين وعزله عثمان بعد جلده عن الكوفة
وولاها سعيد بن العاص ويقال ان بعض أهل الكوفة تعصبوا عليه فشهدوا عليه بغير الحق حكاه الطبري واستنكره بن عبد البر
ولما قتل عثمان اعتزل الوليد الفتنة فلم يشهد مع علي ولا مع غيره ولكنه كان يحرض معاوية على قتال علي بكتبه وبشعره ومن ذلك ما كتب به الى معاوية لما أرسل اليه علي جريرا يأمره بأن يدخل في الطاعة ويأخذ البيعة على أهل الشام
فبلغ ذلك الوليد فكتب اليه من أبيات أتاك كتاب من علي بخطه هي الفصل فاختر سلمه أو تحاربه فان كنت تنوي أن تجيب كتابه فقبح ممليه وقبح كاتبه
و كتب اليه أيضا من أبيات وانك والكتاب الى علي كدابغة وقد حلم الأديم
وهو القائل في مقتل عثمان ألا ان خير الناس بعد ثلاثة قتيل التجيبي الذي جاء من مصر ومالي لا أبكي وتبكي قرابتي وقد حجبت عنا فضول أبي عمرو وأقام بالرقة الى ان مات روى عن النبي صلى الله عليه وسلم الحديث المقدم ذكره وروى عن عثمان وغيره روى عنه حارثة بن مضرب والشعبي وأبو موسى الهمداني وغيرهم
قال خليفة كانت ولاية الوليد الكوفة سنة خمس وعشرين وكان في سنة ثمان وعشرين غزا أذربيجان وهو أمير القوم
وعزل سنة تسع وعشرين وقال أبو عروبة الحراني مات في خلافة معاوية
الاصابة فى تمييز الصحابة ج 6 ص 614
الرد على الشبهة :


اولا : قبل ان نبدأ فى تفنيد شبهة كهنة الشيعة الروافض عن صحابى لرسول الله بشرب الخمور .. فهم بالجرح اولى
فنذكر المسلمين على الراوى الشيعى الرافضى عوف العقيلى وهو احد صحابة المعصوم امير المؤمنين على ابن ابى طالب رضى الله عنه و كان خمارا يشترى ويبيع الخمور ويروى الالاف الروايات عن المعصومين واتخذها الشيعة دينا !!!
1- لماذا لم يقيم المعصوم الحد على عوف العقيلى وقد كان خمارا يبيع الخمور الى ان مات ؟؟؟
2- لماذا لم يمنعه من شراء وبيع الخمر ؟؟؟
3- لماذا لم يعلمه ان شرب وبيع وشراء الخمور محرمة بالقران والسنة ومن الكبائر ؟؟؟
4 - لماذا يقيم المعصوم على بن ابى طالب رضى الله عنه حد المفترى وشارب الخمر وهو صاحب الفتوى بـ 80 جلده لشارب الخمر؟؟؟؟


ثانيا : رد الكتور عبد الرحمن الدمشقية على هذه الشبهة
تفنيد الشبهات حول الصحابي المجاهد العدل المظلوم
الوليد بن عقبة (رضي الله عنه)
بالرغم من أمر الله بالتثبت والتبين كان صريحا في قوله تعالى
(يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة
فتصبحوا على ما فعلتم نادمين (الحجرات6).
فقد ورد في تفسير هذه الآية ما يخالف هذا الأمر الإلهي فيها من منهج التثبت والتبين.
فقد انتشرت في كتب التفسير روايات تصف (الوليد بن عقبة)
أحد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي ثبت أنه كان مجاهدا صلبا
عنيدا فتح به به كثيرا من بلاد فارس.
زعموا أنه هو الذي نزلت في هذه الآية وأنه فاسق بالنص من القرآن.
يقول ابن كثير حمه الله وقد ذكر كثير من المفسرين أن هذه الاَية
نزلت في الوليد بن عقبة بن أبي معيط, حين بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم على صدقات بني المصطلق,
وقد روي ذلك من طرق ومن أحسنها ما رواه الإمام أحمد في مسنده من رواية ملك بني المصطلق, وهو الحارث بن ضرار والد جويرية بنت الحارث أم المؤمنين رضي الله عنها.
قال الإمام أحمد: حدثنا محمد بن سابق, حدثنا عيسى بن دينار,
حدثني أبي أنه سمع الحارث بن ضرار الخزاعي رضي الله عنه.. (الحديث).
وهذا السند الذي قال عنه ابن كثير بأنه من أحسنها هو سند ضعيف.
فإن في السند محمد بن سابق. ضعفه ابن معين ووثقه العجلي. وقال يعقوب بن شيبة (ثقة لا يوصف بالضبط). وقال الحافظ عنه في التقريب (صدوق).
ودينار وهو والد عيسى ذكره ابن حبان في الثقات مع أن ابنه عيسى هو من المجاهيل. فالرواية إذن ضعيفة بالرغم من أنها أحسن الموجود.
ورواه ابن أبي حاتم والطبري في تاريخه (11/383)
عن المنذر بن شاذان التمار عن محمد بن سابق به. وفيه موسى بن عبيدة الربذيوجهالة ثابت مولى أم سلمة. ولا يعرف لأم سلمة مولى إسمه ثابت.
وبهذا تعجب من قول الهيثمي بأن رجال الرواية ثقات مع جهالة عيسى
هذا وجهالة ثابت المولى المزعوم لأم سلمة.
ورواه الطبري أيضا وكذلك البيهقي في سننه (9/54) من طريق العوفي عن ابن عباس. وهذا إسناد مسلسل بالعوفيين والعوفيون ضعفاء كما هو معلوم.
كذلك أورد ابن كثير أقوالا لمجاهد وقتادة وابن أبي ليلى. وكلها روايات مرسلة وهذه المرسلات لا تصلح لإثبات تهمة الفسق على صحابي فإننا لا نقبلها في أحكام الطهارة ولا الصلاة.
فكيف نقبلها في جرح خير هذه الأمة؟
فلم يثبت بحمد الله من هذه الروايات شيء ألبتة.
وقد كانت هذه الروايات في حاجة إلى عناية ومتابعة وجهد ليتبين بعدها أن الروايات كلها كانت منقطعة الأسانيد
وأن ما صح منها كما في صحيح مسلم
لا يعدو أن يثبت شهادة الفساق عليه زورا كما سوف يتبين لك من هذا البحث القيم الذي قام به الأستاذ محب الدين الخطيب رحمه الله رحمة واسعة ووجب على كل قارئ لبحثه هذا أن يدعو له بالرحمة.
شهادة الأستاذ محب الدين الخطيب في الوليد بن عقبة


قال الأستاذ محب الدين الخطيب رحمه الله
« كنت في ما مضى أعجب كيف تكون هذه الآية نزلت في الوليد بن عقبة ويسميه الله فاسقاً،
ثم تبقى له في نفس خليفتي رسول الله صلى الله عليه وسلم أبي بكر وعمر المكانة التي سجلها له التاريخ..
إن هذا التناقض ـ بين ثقة أبي بكر و عمر بالوليد بن عقبة وبين ما كان ينبغي أن يعامل به لو أن الله سماه فاسقاً ـ حملني على الشك في أن تكون الآية نزلت فيه..
وبعد أن ساورني هذا الشك أعدت النظر في الأخبار التي وردت عن سبب نزول الآية { إن جاءكم فاسق بنبأ . . . }
فلما عكفت على دراستها وجدتها موقوفة على مجاهد، أو قتادة أو ابن أبي ليلى، أو يزيد بن رومان، ولم يذكر أحد منهما أسماء رواة هذه الأخبار في مدة مائة سنة أو أكثر مرت بين أيامهم وزمن الحادث، وهذه المائة من السنين حافلة بالرواة من مشارب مختلفة.
وإن الذين لهم هوى في تشويه سمعة مثل الوليد ومن هم أعظم مقاماً من الوليد قد ملأوا الدنيا أخباراً مريبة لها قيمة علمية.
وما دام رواة تلك الأخبار في سبب نزول الآية مجهولين من علماء الجرح والتعديل بعد الرجال الموقوفة هذه الأخبار عليهم وعلماء الجرح والتعديل لا يعرفون من أمرهمحتى ولا أسمائهم [ شيئاً ]، فمن غير الجائز شرعاً وتاريخاً الحكم بصحة هذه الأخبار المنقطعة التي لا نسب لها وترتيب الأحكام عليها.
وهنالك خبران موصولان :


أحدهما عن أم سلمة
زعم موسى بن عبيدة أنه سمعه من ثابت مولى أم سلمة وموسى بن عبيدة
ضعفه النسائي وابن المديني وابن عدي وجماعة.


((
6509 - ت ق / موسى بن عبيدة الربذي ] مشهور ضعفوه وقال أحمد لا يحل الرواية عنه المغنى فى الضعفاء الذهبى
8895 -موسى بن عبيدة [ ت، ق ] الربذى.
قال أحمد: لا يكتب حديثه.
وقال النسائي وغيره: ضعيف.
وقال ابن عدى: الضعف على رواياته بين.
وقال ابن معين: ليس بشئ. وقال - مرة: لا يحتج بحديثه.
وقال يحيى بن سعيد: كنا نتقى حديثه.
وقال ابن سعد: ثقة، وليس بحجة.
وقال يعقوب بن شيبة: صدوق ضعيف الحديث جدا.
ميزان الاعتدال الذهبى
عدالة : موسى بن عبيدة
ابو احمد الحاكم : ليس بالقوى عنهم
احمد بن عدى الجرجانى : الضعف على روايته بين
ابو بكر البزار : رجل مفيد وليس بالحافظ ، وذكره في البحر الزخار ، وقال كانت له عبادة تشغله عن حفظ الحديث ، وغيرنا يضعفه
ابو بكر البيهقى :ذكره في الأسماء والصفات والسنن الكبرى ، وقال : ضعيف ، وقال في معرفة السنن والآثار : غير قوي
ابو حعفر العقيلى : أحاديثه كلها لا يتابع عليها إلا من جهة فيها ضعف
ابو حاتم الرازى : منكر الحديث
بن حبان البستى : كان من خيار عباد الله نسكا وفضلا وعبادة وصلاحا إلا أنه غفل عن الإتقان في الحفظ حتى يأتي بالشيء الذي لا أصل له متوهما ، ويروي عن الثقات ما ليس من حديث الأثبات من غير تعمد له فبطل الاحتجاج به من جهة النقل وإن كان فاضلا في نفسه
ابو داود السجستانى : أحاديثه مستوية إلا أحاديثه عن عبد الله بن دينار
ابو زرعة الرازى : ليس بقوي الحديث
ابو عيسى الترمذى : يضعف
ابو نعيم الاصبهانى : ذكره في الضعفاء
احمد بن حنبل :لا تحل عندي الرواية عنه ، ومرة : منكر الحديث ، ومرة : ليس حديثه عندى بشىء ، ومرة : كان لا يحفظ الحديث ، ومرة : لم يكن به بأس ، ولكنه حدث بأحاديث منكرة ، ومرة : لا يكتب حديثه ، ومرة : لايشتغل به
النسائى : ضعيف ، ومرة : ليس بثقة
ابن حجر : قال في التقريب : ضعيف ولا سيما في عبد الله بن دينار وكان عابدا ، وفي المطالب العالية : ضعيف
ابن حزم الاندلسى : ذكره في حجة الوداع وقال : ضعيف
ابن طاهر : منكر الحديث
البخارى : لم أخرج عن موسى بن عبيدة ولا أحدث عنه ، ومرة ذكره في الأوسط ، وقال : كنيته أبو عبد العزيز الربذي
الدارقطنى : لا يتابع على حديثه ، وذكره في السنن وقال : ضعيف
الذهبى : ضعفوه
السيوطى : ذكره في اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة ، وقال : وإن كان ضعيفا ، لم يتهم بكذب
زكريا محمد الساجى : منكر الحديث
زهير بن حرب النسائى : روى عن عبد الله بن دينار أحاديث مناكير
عبد الباقى بن قانع البغدادى : فيه ضعف
على بن المدينى :ذكره في سؤالات عثمان بن محمد بن أبي شيبة ، وقال : كان ضعيفا ضعيفا ، وكان يحيى بن سعيد القطان لا يرى أن يكتب حديثه ، ومرة : يحدث بأحاديث مناكير
محمد بن سعد : ثقة ، كثير الحديث ، وليس بحجة
محمد بن عبد الله البرقى : ذكره في باب من كان الضعف غالبا في حديثه ، وقد تركه بعض أهل العلم
مسلم بن حجاج : ضعيف الحديث
وكيع بن الجراح : ثقة
يعقوب بن شيبه الدوسى : ضعيف الحديث جدا ومن الناس من لا يكتب حديثه لوهائه ، وضعفه ، وكثرة اختلاطه ، وكان من أهل الصدق
يحى بن سعيد القطان : كنا نتقيه ، ومرة : لم يرضه
يحى بن معين : ليس بالكذوب ولكنه روى عن عبد الله بن دينار أحاديث مناكير ، ومرة : لا يحتج بحديثه ، ومرة : ضعيف ، ومرة : ليس بشيء ، ومرة : ضعيف يكتب من حديثه الرقائق وفي رواية ابن محرز ، قال : ليس هو بذاك القوي قيل له يكتب حديثه ؟ قال : نعم ، ومرة قال في سؤالات عثمان بن طالوت البصري : ضعيف الحديث
))


زد على كل هذا أن أم سلمة لم تقل في هذا الخبر ـ إن صح عنها ـ ولا سبيل إلى أن يصح عنها ـ إن الآية نزلت في الوليد بل قالت ـ أي قيل على لسانها ـ " بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم( رجلا ) في صدقات بين المصطلق " .


والخبر الثاني


الموصول رواه الطبري في التفسير عن ابن سعد عن أبيه عن عمه عن أبيه عن أبيه عن ابن عباس.
والطبري لم يلق ابن سعد ولم يأخذ عنه لأن ابن سعد لما توفي بغداد سنة 23
هـ كان الطبري طفلا في نحو السادسة من عمره ولم يخرج إلى ذلك الحين من بلده آمل في طبرستان لا إلى بغداد ولا لغيرها.
ثم تبين لي أن ابن سعد الذي ورى عنه الطبري هو محمد بن سعد العوفي
وقد وصف الشيخ أحمد شاكر سنده بأنه ( سند مسلسل بالضعفاء من أسرة واحدة ) انظر تفسير الطبري طبعة دار المعارف 1 :263).
((5547 -محمد بن سعد العوفي عن يزيد وروح لينه الخطيب ....
المغنى فى الضعفاء الذهبى))


فكل هذه الأخبار من أولها إلى آخرها لا يجوز أن يؤاخذ بها مجاهد
كان موقع ثقة أبي بكر وعمر وقام بخدمات للإسلام يرجى له بها أعظم المثوبة إن شاء الله
أضف إلى كل ما تقدم أنه في الوقت الذي حدث فيه لبني المصطلق
الحادثة التي نزلت فيها الآية كان الوليد صغير السن كما سيأتي في الفقرة التالية .
وروى أحمد في مسنده ( 4 : 32 ) حول عمر الوليد بن عقبة يوم فتح مكة
عن شيخ له هو فياض بن محمد الرقي عن جعفر بن برقان الرقي
عن ثابت بن الحجاج الكلابي الرقي عن عبد الله الهمداني هو
( عبد الله بن مالك بن الحارث ) عن الوليد بن عقبة، والظاهر أن الوليد بن عقبة تحدث بهذا الحديث عندما اعتزل الناس في السنين الأخيرة
من حياته واختار الإقامة في قرية له من أعمال الرقة ، فتسلسلت رواية الخبر في الرواة الرقيين، وأخذه الإمام أحمد عن شيخ له منهم وعبد الله الهمداني ثقة لكن التبس اسمه في غر هذه الرواية بهمداني آخر يكنى أبا موسى واسمه مالك بن الحارث ( أي على اسم والد عبد الله الهمداني ) وهو مجهول عند أهل الجرح والتعديل.


أما عبد الله الهمداني الذي ينتهي إليه الخبر في رواية الإمام أحمد فمعروف
وموثوق به وعلى روايته وأمثالها اعتمد القاضي ابن العربي في الحكم
على سن الوليد بن عقبة بأنه كان صبياً عند فتح مكة وأن الذي نزلت فيه آية
( إن جاءكم فاسق بنبأ ) هو شخص آخر.


ومن عجيب أمر الذين كان لهم هوى في تشويه سمعة هذا الصحابي الشاب المجاهد الطيب النفس الحسن السيرة في الناس أنهم حاولوا إدحاض حجة صغر سنه في ذلك الوقت
بخبر آخر روي عن قدومه مع أخيه عمارة إلى المدينة في السنة السابعة للهجرة ليطلبا من النبي صلى الله عليه وسلم رد أختهما أم كلثوم إلى مكة.


وأصل هذا الخبر ـ إن صح ـ مقدم فيه اسم عمارة على اسم الوليد وهذا مما يستأنس به في أن عمارة هو الأصل في هذه الرحلة وأن الوليد جاء في صحبته.
وأي مانع يمنع قدوم الوليد صبياً بصحبة أخيه الكبير كما يقع مثل ذلك في كل زمان ومكان؟
فقول الوليد إنه كان في سنة الفتح صبياً فليس في خبر قدومه مع أخيه الكبير إلى المدينة في السنة السابعة ما يمنعه أو يناقضه.
فإذا تقرر عندك أن جميع الأخبار الواردة محل شك بشأن الوليد بن عقبة في سبب نزول آية {إن جاءكم فاسق بنبأ } لا يجوز علمياً أن يبنى عليها حكم شرعي أو تاريخي،
وإذا أضفت إلى ذلك حديث مسند الإمام أحمد عن سن الوليد في سنة الفتح
يتبين لك بعد ذلك حكمة استعمال أبي بكر وعمر للوليد وثقتهما به اعتمادهما عليه مع أنه كان لا يزال في صدر شبابه.
الوليد بن عقبة المجاهد الفاتح العادل



( الذي كان منه لأمته كل ما استطاع من عمل طيب، ثم رأى بعينه كيف يبغي المبطلون على الصالحين وينفذ باطلهم فيهم، فاعتزل الناس بعد مقتل عثمان في ضيعة له منقطعة عن صخب المجتمع،
وهي تبعد خمسة عشر ميلاً عن بلدة الرقة من أرض الجزيرة التي كان يجاهد فيها ويدعو النصارى إلى الإسلام في خلافة عمر).
فقد آن لدسائس الكذابين فيه أن ينكشف عنها عوارها ولا يضير هذا الرجل أن يتأخر انكشاف الحق فيه ثلاثة عشر قرناً فإن الحق قديم ولا يؤثر في قدمه احتجابه.
أراد الوليد بن عقبة ـ منذ ولي الكوفة لأمير المؤمنين عثمان ـ أن يكون الحاكم المثالي في العدل والنبل والسيرة الطيبة مع الناس كما كان المحارب
المثالي في جهاده وقيامة للإسلام بما يليق بالذائدين عن دعوته،
الحاملين لرايته الناشرين لرسالته وقد لبث في إمارته على الكوفة خمس سنوات وداره ـ إلى اليوم الذي زايل فيه الكوفة ـ ليس لها باب يحول بينه وبين الناس ممن يعرف أولا يعرف،فكان يغشاها كل من شاء متى شاء من ليل أو نهار ولم يكن بالوليد حاجة لأن يستتر عن الناس.
فالستر دونه الفاحشات ولا يلقاك دون الخير من ستر
وكان ينبغي أن يكون الناس كلهم محبين لأميرهم الطيب لأنه أقام لغربائهم
دور الضيافة وأدخل على الناس خيراً حتى جعل يقسم المال للولائد والعبيد ،
ورد على كل مملوك من فضول الأموال في كل شهر ما يتسعون به من غير ان ينقص مواليهم من أرزاقهم وبالفعل كانت جماهير الشعب متعلقة بحب هذا الأمير المثالي طول مدة حكمه.
إلا أن فريقاً من الأشرار وأهل الفساد أصاب بنيهم سوط الشريعة بالعقاب
على يد الوليد فوقفوا حياتهم على ترصد الأذى له.
ومن هؤلاء رجال :
يسمى أحدهم أبا زينب بن عوف الأزدي
وآخر يسمى أبا مورع
وثالث اسمه جندب أبو زهير.
قبضت السلطات على أبنائهم في ليلة نقبوا فيها على ابن الحيسمان داره وقتلوه وكان نازلاً بجواره رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن أهل السابقة في الاسلام
وهو أبو شريح الخزاعي حامل راية رسول الله صلى الله عليه وسلم على جيش خزاعة يوم فتح مكة. . . فجاء هو وابنه من المدينة ليسيرا مع أحد جيوش الوليد بن عقبة التي كان يواصل توجيهها نحو المشرق للفتوح ونشر دعوة الإسلام..
فشهد هذا الصحابي وابنه في تلك الليلة سطو هؤلاء الأشرار على منزل ابن الحيسمان، وأدى شهادته هو وابنه على هؤلاء القتلة السفاحين.
فأنفذ الوليد فيهم حكم الشريعة على باب القصر في الرحبة ،
فكتب آباؤهم العهد على أنفسهم للشيطان بأن يكيدوا لهذا الأمير الطيب الرحيم وبثوا عليه العيون والجواسيس ليترقبوا حركاته.
وكان بيته مفتوحاً دائماً وبينما كان عنده ذات يوم ضيف له من شعراء
الشمال كان نصرانياً في أخواله من بني تغلب بأرض الجزيرة وأسلم على يد الوليدفظن الجواسيس الموتورين أن هذا الشاعر الذي كان نصرانياً لا بد أن يكون يشرب الخمر.ولعل الوليد أن يكرمه بذلك.
فنادوا أبا زينب وأبا المورع وأصحابهما،فاقتحموا الدار على الوليد من ناحية المسجد ولم يكن لداره باب.فلما فوجئ بهم نحى شيئاً أدخله تحت السرير ،
فأدخل بعضهم يده فأخرجه بلا إذن من صاحب الدار، فلما أخرج ذلك الشئ من تحت السرير إذا هو طبق عليه تفاريق عنب فأقبل بعضهم على بعض يتلاومون من الخجل وسمع الناس بالحكاية فأقبلوا يسبونهم ويلعنونهم.
وقد ستر الوليد عليهم ذلك وطواه عن عثمان وسكت عن ذلك وصبر،
ثم تكررت مكايد جندب وأبي زينب وأبي المورع وكانوا يغتنمون كل حادث فيسيئون تأويله ويفترون الكذب وذهب بعض الذين كانوا عمالا في الحكومة ونحاهم الوليد عن أعمالهم لسوء سيرتهم فقصدوا المدينة وجعلوا يشكون الوليد لأمير المؤمنين عثمان ويطلبون منه عزله عن الكوفة وفيما كان هؤلاء في المدينة دخل أبو زينب وأبو المورع دار الإمارة بالكوفة مع من يدخلها من غمار الناس وبقيا فيها إلى أن تنحى الوليد ليستريح فخرج بقية القوم وثبت أبو زينب وأبو المورع إلى أن تمكنا من سرقة خاتم الوليد
من داره وخرجا.
فلما استيقظ الوليد لم يجد خاتمه فسأل عنه زوجتيه ـ وكانتا في مخدع تريان منه زوار الوليد من وراء ستر ـ فقالتا إن آخر من بقي في الدار رجلان، وذكرنا صفتيهما وحليتهما للوليد، فعرف أنهما أبو زينب وأبو المورع، وأدرك أنهما لم يسرقا الخاتم إلا لمكيدة بيتاها فأرسل في طلبهما فلم يوجدا في الكوفة، وكان قد سافرا تواً إلى المدينة.
وتقدما شاهدين على الوليد بشرب الخمر (واكبر ظني أنهما استلهما شهادتهما المزورة من تفاصيل الحادث الذي سبق وقوعه لقدامة
بن مضعون في خلافة عمر (فقال كنا من غاشيته فدخلنا عليه وهو يقئ الخمر فقال عثمان ما يقئ الخمر إلا شاربها فجئ بالوليد من الكوفة فحلف لعثمان وأخبره خبرهم..
فقال عثمان : " نقيم الحدود ويبوء شاهد الزور بالنار ".
هذه قصة اتهام الوليد بالخمر كما في حوادث سنة 30 هـ من تاريخ الطبري وليس فيها ـ
على تعدد مصادرها ـ شئ غير ذلك وعناصر الخبر عند الطبري أن الشهود على الوليد اثنان من الموتورين الذين تعادت شواهد غلهم عليه ، ولم يرد في الشهادة ذكر الصلاة من أصلها فضلا عن أن تكون اثنتين أو أربعاً، وزيادة ذكر الصلاة هي الأخرى أمرها عجيب.
فقد نقل خبرها عن الحضين بن المنذر ( أحد أتباع علي ) أنه كان مع علي عند عثمان ساعة أقيم الحد على الوليد، وتناقل الناس عنه هذا الخبر فسجله مسلم في صحيحه ( كتاب الحدود ) بلفظ " شهدت عثمان ابن عفان وأتي بالوليد قد صلى الصبح ( ركعتين ) ثم قال:
أزيدكم؟ فشهد عليه رجلان بأنه تقياً أحدهما حمران أنه شرب الخمر
وشهد اخر أنه أنه راه يتقيأ ) فالشاهدان لم يشهدا بأن الوليد صلى الصبح ركعتين
وقال أزيدكم بل شهد أحدهما بأنه شرب الخمر وشهد الآخر بأنه تقيأ.
أما صلاة الصبح ركعتين وكلمة أزيدكم فهي من كلام حضين، ولم يكن حضين من الشهود، ولا كان في الكوفة في وقت الحادث المزعوم، ثم إنه لم يسند هذا العنصر من عناصر الاتهام إلى إنسان معروف.
ومن العجيب أن نفس الخبر الذي في صحيح مسلم وارد في ثلاثة مواضع من مسند أحمد مروياً عن حضين،والذي سمعه من حضين في صحيح مسلم هو الذي سمعه منه في مسند احمد بمواضعه الثلاثة.
فالموضعان الأول والثاني ( ج1 ص82 و140 ) ليس فيهما ذكر الصلاة عن لسان حضين فضلاً عن غيره، فلعل أحد الرواة من بعده أدرك أن الكلام عن الصلاة ليس من كلام الشهود فاقتصر على ذكر الحد.
وأما في الموضع الثالث من مسند أحمد ( ج1ص 144 )
فقد جاء على لسان حضين أن الوليد صلى بالناس الصبح أربعاً، وهو يعارض ما جاء على لسان حضين نفسه في صحيح مسلم ، ففي إحدى الروايتين تحريف و الله أعلم بسببه.
وفي الحالتين لا يخرج ذكر الصلاة عنه أنه كلام حضين وحضين ليس بشاهد ، ولم يرو عن شاهد ، فلا عبرة بهذا الجزء من كلامه.
وبعد أن علمت بأمر الموتورين فيما نقله الطبري عن شيوخه،


أزيدك علماً بأمر حمران
[ المذكور في الرواية ] وهو عبد من عبيد عثمان كنا قد عصى الله قبل شهادته على الوليد فتزوج في مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم امرأة مطلقة ودخل بها وهي في عدتها من زوجها الأول، فغضب عليه عثمان لهذا ولأمور أخرى قبله فطرده من رحابه وأخرجه من المدينة، فجاء الكوفة يعيث فيها فساداً،ودخل على العبد الصالح عامر بن عبد القيس فافترى عليه الكذب عند رجال الدولة وكان سبب تسييره إلى الشام.
وأنا أترك أمر هذا الشاهد والشاهدين الآخرين قبله إلى ضمير القارئ يحكم عليهم بما يشاء ، وفي اجتهادي أن مثل هؤلاء الشهود لا يقام بهم حد الله على ظنين من السوقة والرعاع ، فكيف بصحابي مجاهد وضع الخليفة في يده أمانة قطر وقيادة جيوش
فكان عند الظن به من حسن السيرة في الناس وصدق الرعاية لأمانات الله ،
وكان موضع الثقة عند ثلاثة من اكمل خلفاء الإسلام ابي بكر وعمر وعثمان.
وإن قرابة الوليد من عثمان التي يزعم الكذبة أنها سبب المحاباة منه لهم
إنما كانت سبب التسامح من عثمان في عزلهم يتسلون بأعراض الناس يتفكهون بأبيات ستة منسوبة إلى ماجن خسيس النفس وردت في ص85
من ديوانه ولا تحملهم سليقة النقد على الشعور بما في هذه الأبيات من التضارب
والتعارض فأين مدحه فيها للوليد بقوله :
ورأوا شمائل ماجد أنف بعطي على الميسور والعسر
فنزعت مكذوباً عليك و لم تردد إلى عوز ولا فقر
من بقية الأبيات التي فيها :
نادى وقد تمت صلاتهم أأزيدكم ثملا وما يدري
فالذي يقول البيت الأخير لا يعقل أن يقول معه البيتين الأولين فيكون مادحاً وذاماً في قطعة واحدة لا تزيد على ستة أبيات :
وقد كانت لي مقالة مطولة عن ( التخليط في الشعر ) ضربت فيها الأمثلة
على دس الأبيات غريبة في قصائد من وزنها ورويها لغير ناظمها .
وعلى كل حال فالشهود الذين شهدوا بين يدي عثمان لم يدّعوا حكاية الصلاة مع أنهم لم يكونوا ممن يخاف الله واليوم الاخر.
والآن أقولها لوجه الله صريحة ومدوية إن الوليد لو كان من رجال التاريخ الأوربي كالقديس لويس الذي أسرناه في دار ابن لقمان بالمنصورة لعدوه قديساً لأن لويس التاسع
لم يحسن إلى فرنسا كإحسان الوليد بن عقبة إلى أمته ولم يفتح للنصرانية كفتح الوليد للإسلام.
والعجب لأمة تسئ إلى أبطالها وتشوه جمال تاريخها وتهدم أمجادها كما يفعل الأشرار منا ، ثم ينتشر كيد هؤلاء الأشرار حتى يظن الأخيار أنه هو الحق» ا. هـ
(العواصم من القواصم ص90-98 تحتقيق وتعليق الأستاذ محب الدين الخطيب).
بعد هذا البحث القيم نقول:
رحم الله الأستاذ محب الدين الخطيب على ما ذب به عن عرض الصحابي الجليل الوليد بن عقبة
المتهم ظلما وزورا بشرب الخمر والذي طار أعداء الإسلام من الداخل بخبره
فرحا ليكيدوا لأسانيد القرآن البشرية (أعني الصحابة) حسدا من عند أنفسهم.
وليبرروا قولهم بتحريف القرآن وليوجدوا لأنفسهم ولو أنموذجا واحدا يكسرون به عدالة الصحابة.
وظن هؤلاء أنهم يدافعون بذلك عن الاسلام. وما دروا أنهم إنما يطعنون
بذلك في القرآن بمحاولتهم كسر حصن قاعدة (عدالة الصحابي)
التي غدت قاعدة أهل السنة ومنهجهم.
الصحابة أسانيد القرآن. والطعن بهم طعن في سند القرآن.
وكم سوف يفرح أعداء المسلمين حين يجدون من يعينهم من داخل الإسلام
من يكسر هذا السند ليعينهم على الطعن في القرآن الكريم.
فكيف وأن كتب هؤلاء قد صرحت هي الأخرى بتواتر الأسانيد والروايات
عن امتداد أيدي الصحابة إلى القرآن بالتحريف والحذف وتغيرر الآيات عن موضعها:
لهثا وراء المكاسب والإمارة الدنيوية.
أو يعقل هذا فيمن وصفهم الله بأنهم (يؤثرون على أنفسهم).
ونحذف إكراما لعيون هؤلاء المنافقين نحذف حرف الجر (على). من الآية فتصير الآية هكذا: (ويؤثرون أنفسهم) ليحلو لهم اعتقادهم أن الصحابة كانوا أنانيين وكانوا أحرص الناس على حياة وعلى عرض الدنيا القليل؟
بدلا من (ويؤثرون على أنفسهم) والتي تصفهم بأنهم يقدمون الآخرين إطعاماوكفالة على أنفسهم.
كلا والله. إن الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله والذين آووا ونصروا وبلوا كل ما عندهم رخيصا في سبيل أقامة دين الله لا يمكن أن نعتقد فيهم إلا ما قاله الله تعالى (ويؤثرون على أنفسهم) وليس (يؤثرون أنفسهم)...
بعد هذا نقول للرافضة:
قد عدتم بعد هذا خائبين لم تنالوا بجهدكم هذا خيرا. بل أرغم الله أنوفكم ولم تستطيعوا أن تكسروا قاعدتنا في عدالة صحابة نبينا.
وهكذا بقيت لنا قاعدتنا العظيمة أن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم عدول.
اللهم إني أسألك بهذا الجهد المتواضع للذب عن صحابة نبيك أن تحشرني معهم أنا وكل من يؤمن على دعائي.
دمتم في حفظ الرحمن
كتاب احاديث يحتج بها الشيعة د. عبد الرحمن الدمشقية
ثالثا : الرويات التى وردت عن الصحابى الوليد بن عقبة رضى الله عنه فى كتب اهل السنة :


1 - [99]حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ يَحْيَى بْنِ خَالِدِ بْنِ حَيَّانَ، قَالَ: نا زُهَيْرُ بْنُ عَبَّادٍ، قَالَ: نا أَبُو بَكْرٍ الدَّاهِرِيُّ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ حَكِيمٍ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ عُقْبَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ: " إِنَّ أُنَاسًا مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ يَتَطَلَّعُونَ إِلَى أُنَاسٍ مِنْ أَهْلِ النَّارِ، فَيَقُولُونَ: لِمَ دَخَلْتُمُ النَّارَ؟ فَوَاللَّهِ مَا دَخَلْنَا الْجَنَّةَ إِلا بِمَا تَعَلَّمْنَا مِنْكُمْ، فَيَقُولُونَ: إِنَّا كُنَّا نَقُولُ وَلا نَفْعَلُ ".
لَمْ يَرْوِ هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ، إِلا أَبُو بَكْرٍ الدَّاهِرِيُّ، تَفَرَّدَ بِهِ: زُهَيْرٌ
إسناد فيه متهم بالوضع وهو عبد الله بن حكيم الداهري و احمد بن يحيى بن خالد بن حبان وهو أحمد بن يحيى الرقي مجهول الحال


كتاب الطبرانى الاوسط رقم 99
وقد ورد هذة الرواية فى الطبرانى الاوسط رقم 99 - الطبرانى الكبير رقم 405 – معجم الصحابة لابى نعيم رقم 6550 – تاريخ دمشق لابن عساكر



2- [15944]حَدَّثَنَا فَيَّاضُ بْنُ مُحَمَّدٍ الرَّقِّيُّ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ بُرْقَانَ، عَنْ ثَابِتِ بْنِ الْحَجَّاجِ الْكِلَابِيِّ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ الْهَمْدَانِيِّ، عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ عُقْبَةَ، قَالَ: " لَمَّا فَتَحَ رَسُولُ اللَّهِ مَكَّةَ، جَعَلَ أَهْلُ مَكَّةَ يَأْتُونَهُ بِصِبْيَانِهِمْ، فَيَمْسَحُ عَلَى رُءُوسِهِمْ وَيَدْعُو لَهُمْ، فَجِيءَ بِي إِلَيْهِ وَإِنِّي مُطَيَّبٌ بِالْخَلُوقِ، وَلَمْ يَمْسَحْ عَلَى رَأْسِي، وَلَمْ يَمْنَعْهُ مِنْ ذَلِكَ إِلَّا أَنَّ أُمِّي خَلَّقَتْنِي بِالْخَلُوقِ، فَلَمْ يَمَسَّنِي مِنْ أَجْلِ الْخَلُوقِ "
الخلوق نوع من الطيب له لون
مسند احمد بن حنبل
إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات وصدوقيين عدا عبد الله الهمداني فهو مقبول
ولقد وردت هذه الرواية ومشاهدات لها فى السنن الكبرى البيهقى 9 : 53 – سنن ابى داود رقم 4181 – المستدرك على الصحيحين 98: 3 – الاحاد والمثانى لابن عاصم 562 – المعجم الكبير الطبرانى رقم 408 - المعجم الكبير الطبرانى رقم 406 - معجم الصحابة لابن قانع 2097 – مشكل الاثار للطحاوى 5239 – دلائل النبوة للبيهقى – التاريخ الكبير للبخارى 11821 - الاغانى لابن فرج الاصفهانى – معرفة الصحابة لابى نعيم 6551 – تاريخ دمشق ورد فى روايتين – التكوين فى اخبار قزوين – اسد الغاية – السفر الثانى من تاريخ ابن ابى خثيمة – التاريخ الاوسط للبخارى .
3 - [3198]أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، قَالَ: أَخْبَرَنَا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ، قَالَ: أَخْبَرَنَا الْوَلِيدُ بْنُ عُقْبَةَ أَبُو وَهْبٍ، قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو بُرْدَةَ، عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ: " إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ جِيءَ بِالْيَهُودِ وَالنَّصَارَى، فَقِيلَ: هَذَا فِدَاؤُكَ مِنَ النَّارِ يَا مُسْلِمُ "،
يَعْنِي يَدْفَعُ إِلَى كُلِّ رَجُلٍ مِنْهُمْ رَجُلا مِنْهُمْ.وَأَخْبَرَنَا أَبُو كُرَيْبٍ، قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، قَالَ: أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِي الوسيم، عَنْ أَبِي بُرْدَةَ، عَنْ أَبِي مُوسَى، عَنِ النَّبِيِّ بِنَحْوِهِ
البحر الزاخر مسند البزار
الاسناد الاول : إسناده حسن رجاله ثقات عدا زيد بن الحباب التميمي وهو صدوق حسن الحديث
الاسناد الثانى : إسناده ضعيف ويحسن إذا توبع ، رجاله ثقات عدا إسماعيل بن أبي الوسيم وهو مجهول الحال
ولقد وردت لهذه الرواية مشاهدات فى المعجم الاوسط للطبرانى 620 – المعجم الكبير الطبرانى 405 - صحيح مسلم رقم 2768 و 2769 – مسند احمد بن حنبل 19050 و 19065 و 19102 و 19156 و19160 و 19170 و 19175 و صحيح ابن حبان 630 – مسند ابو داود الطيالسى 501 – البحر الزاخر بمسند البزار 3103 – مسند الرواينى 488 – مسند الشاميين للطبرى 2554 –– تاريخ بغداد 4: 268 – تاريخ دمشق 16 : 424 و 21: 166 و 25:135 و 65:199 و 65:199 و 65:200
5- رواية موقوفه على الوليد بن عقبة :
حدثنا عبيد الله قال اخبرنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن حارثة عن الوليد بن عقبة أنه قال لم تكن نبوة إلا كان بعدها ملك
مصنف ابن أبي شيبة:ج6/ص187 ح30548
1 -روايه منكرة لا اصل لها تفرد بها عبيد الله بن موسى العبسى وهو شيعى غالى صاحب بدعة توافق هذه الرواية عقيدة ومذهب الشيعة الروافض فى الكذب و الطعن فى ذكر مثالب امير المؤمنين عثمان بن عفان و بنى امية خاصة وادعائهم سرقة الخلافة من ال البيت .
2 - كل الرواه من بعد الوليد من رواه الكوفة يكثر فيهم التشيع والرفض ( الا فيما ندر من الثقات ) ويكثر فى رواياتهم الطعن فى الخليفة عثمان وبنى امية والغلو فى الامام على وال البيت وذكر مثالب الصحابة .
حارثة بن مضربالكوفى : ثقة
ابو اسحاق السبيعىالكوفى : ثقة مكثر اختلط باخره اتهم بالتلديس ورماه سفيان بن عينية بالميل للتشيع
اسرائيل بن يونس السبيعى الكوفى : ثقة وذكره العقيلى فى الضعفاء - وقال احمد مرة اسرائيل عن ابو اسحاق فيه لين – ابن حزم ضعفه – قال على المدينى : ضعيف – يجى بن سعيد القطان لا يعبأ به – يعقوب بن شيبة قال صالح الحديث ومرة فيه لين
عبيد الله بن موسى العبسي الكوفى : ثقة ذكرة بن حبان فى الثقات ويتشيع –ابو داود السجستانى :جاز حديثة ومرة كان محترقا شيعيا
احمد بن حنبل : قال صاحب تخليط وعاب عليه غلوه فى التشيع
ابن حجر : ثقة كان يتشيع - الذهبى : ثقة على تشيعه وبدعته
محمد بن سعد : ثقة صدوق يتشيع - يعقوب بن سفيان الفسوى : منكر الحديث
عبد الباقى بن قانع البغدادى : يتشيع
الخلاصة :
إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

1- يطعن كهنة الشيعة الروافض فى اى صحابى حتى ولو لم ترد له رواية واحدة او وردت له رواية او اثنين ضعاف لا يحتج بهم كل ذلك لمحاولة استغفال وخداع القارىء المسلم الذى لن يبحث ورائهم لما نشروه او يسال العلماء المتخصصين او يحاول البحث فى المنتديات التى تنشر شبهات الروافض والنصارى والرد عليها يا مسلمين ابحثوا تجدوا حقيقة شبهات كهنة الروافض ..


2- واى من الحابة اشتيه وا اتهم بشرب الخمر اقيم حد الله عليه ولو كانت مرة واحدة فقط وحتى لو كان متأولا بالقران .


3- كهنة الشيعة الروافض يطعنون في الصحابة لأنهم نقلة هذا الدين- نقلة القرآن والسنة- فإذا لم نثق بنقلة القرآن والسنة بالتالي لن نثق بما نقلوه لاحتمال أنهم زادوا فيه أو نقصوا،
وذلك لعدم عدالتهم وهذا هو الخطر الحقيقي؛ لأن المحصلة النهائية هي الطعن في دين الله لعدم الثقة بالنقلة.
قال أبو زرعة الرازي رحمه الله - في كلمات لو خطت بماء الذهب لما كان كثيرا -: « إذا رأيت الرجل يطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق؛ وذلك أن القرآن عندنا حق والسنة عندنا حق، وإنما نقل لنا القرآن والسنن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهولاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة »(1).



4- السر وراء اثاره الشبهات عن بعض الصحابة شربوا الخمر على الرغم من اقامة الحد عليهم فضلا على ندره روايتهم وبالرغم من توبتهم صلاحهم وعدالتهم وعدم كذبهم فيما نقلوه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ) !!!


السر يكمن فى احوال رواة الروافض المشهورين ببيع وشرب الخمور ؟؟؟



فهل اقيم عليهم حد شارب الخمر على رواة الشيعة الروافض (80 جلده كما افتى بذلك المعصوم امير المؤمنين علي بن ابى طالب) ؟؟؟ لا
هل عرف المعصوم امام زمان الرواى شريب الخمر ؟؟؟ نعم
هل اقام عليهم المعصوم امام زمان الرواى شريب الخمر حد الله ؟؟؟ لا
هل انتهى الرواى بائع الخمور من بيع وشرب الخمور ؟؟ لا
واستمر فى بيع وشرب الخمور وتاليف الروايات للروافض ليتخذوها دينا!!؟؟
هل انتهى رواة الشيعة الروافض شاربى الخمور عن شربهم الخمر ؟؟؟ لا
لا توجد رواية واحده تؤكد امتناعهم مما يدل انهم استمروا على ماكانوا عليه فى شرب المسكرات و تاليف روايات و اكاذيب على ال البيت
فهذا العار لن يمحى ابد الدهر ان من نقله دين الشيعة الروافض ( ولهم عشرات الالاف من الروايات ويعدوها صحيحة ) من بين ذوى العقائد الفاسدة وبائعى الخمور وشاربيها و سبابى الائمة ومخرجى مثالبهم كزرارة بن اعين بل ومن اشتركوا فى قتلهم والتامر عليهم كالمجسم كهشام بن الحكم .


4- وضح الان سبب حقد كهنة الشيعة الروافض على امير المؤمنين الامام عمر بن الخطاب رضى الله عنه لانه الحريص والامين فى تطبيق شرع الله حتى على صحابة رسول الله لو شرب منهم احد مرة واحدة خمرا وحقد الروافض على صحابة رسول الله الذين اقيم عليهم الحد لانهم يعتقدون انه كفاره لهم رضى الله عنهم جميعا كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟؟
ام لان الائمة المعصومين عجزوا او تجاهلوا او تناسوا حد الله فى شارب الخمر ؟؟؟


5 - نماذج من رواة الشيعة الروافض الذين يتعاطون المسكرات ويؤلفوا الروايات على لسان ال البيت واتخذها الشيعة دينا :


1 - عوف العقيلي:
عن فرات بن أحنف قال: العقيلي كان من أصحاب أمير المؤمنين (ع) وكان خمّاراً ولكنه يؤدي الحديث كما سمع
(رجال الكشي 90، معجم رجال الحديث 11/160، مجمع الرجال 1/290، تنقيح المقال 2/355).
ولا ندري كيفية تأديته للحديث، هل في حالة السكر؟ أم بعد أن يفيق؟.
سؤال لكهنة الشيعة الروافض واضعى الشبهات ؟:
لماذا لم يقم الامام المعصوم بحد شارب الخمر الراوى عوف العقيلي كما كان يفعل امير المؤمنين عمر ين الخطاب وامير المؤمنين على بن ابى طالب اليس المعصوم امين على دين محمد ؟؟؟؟
اليس هذا تفريط وتبديل فى دين محمد ؟؟؟
ام ان المعصوم فى دين الشيعة الروافض لايهتم بشرع الله ودين محمد رسول الله كما يصوره رواه الشيعة الروافض ؟؟؟؟
2 - أبو حمزة الثمالي:
ثابت بن دينار: عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب قال: كنت أنا وعامر بن عبد الله بن جذاعة الأزدي وحجر بن زائدة جلوساً على باب الفيل إذ دخل علينا أبو حمزة الثمالي ثابت بن دينار، فقال لعامر بن عبد الله: يا عامر أنت حرّشت (أغريته) عليّ أبا عبد الله فقلت: أبو حمزة يشرب النبيذ.
فقال له عامر: ما حرّشت عليك أبا عبد الله ولكن سألت أبا عبد الله عن المسكر. فقال: كل مسكر حرام.
وقال: لكن أبا حمزة يشرب.
قال: فقال أبو حمزة: أستغفر الله وأتوب إليه
(رجال الكشي 176-177، معجم رجال الحديث 3/389-390، التحرير الطاووسي 63، تنقيح المقال 1/191).


وقال علي بن الحسن بن فضّال: وكان أبو حمزة يشرب النبيذ ومتهم به (مجمع الرجال 1/289، معجم رجال الحديث 3/389، تنقيح المقال 1/191).


وهذا الخمّار ثقة عند الشيعة؟؟



فقد نص على توثيقه كثيرٌ من علماء الشيعة مثل: الطوسي في "الفهرست" ص70 ترجمة رقم 138، القهبائي في "مجمع الرجال" 1/289، الأردبيلي في "جامع الرواة" 1/134 ترجمة رقم 1072، الكشي في رجاله ص176 ترجمة رقم 81، حسن ابن الشهيد الثاني في "التحرير الطاووسي" ص61 ترجمة رقم 67، الحر العاملي في "وسائل الشيعة" 20/149 ترجمة رقم 207، عباس القمي في "الكنى والألقاب" 1/118، المامقاني في "تنقيح المقال" 1/189 ترجمة رقم 1494، الحلّي في "رجاله" القسم الأول ص59 ترجمة 277، الخوئي في "معجم رجال الحديث" 3/385 ترجمة رقم 1953 .


سؤال لكهنة الشيعة الروافض واضعى الشبهات ؟:


لماذا لم يقم الامام المعصوم بحد شارب الخمر الراوى أبو حمزة الثمالي كما كان يفعل امير المؤمنين عمر ين الخطاب وامير المؤمنين على بن ابى طالب اليس المعصوم امين على دين محمد ؟؟؟؟
اليس هذا تفريط وتبديل فى دين محمد ؟؟؟
ام ان المعصوم فى دين الشيعة الروافض لايهتم بشرع الله ودين محمد رسول الله كما يصوره رواه الشيعة الروافض ؟؟؟؟
3 - عبد الله بن أبي يعفور:


وهو من ثقات الرافضة ويذكرون أن الصادق رحمه الله تعالى قال فيه: "ما أحد أدى إلينا ما افترض الله عليه فينا إلا عبد الله بن أبي يعفور"
(رجال الكشي 215، تنقيح المقال 2/166، معجم رجال الحديث 10/99، جامع الرواة 1/467).


وفي رواية أخرى: "إني ما وجدت أحداً يطيعني ويأخذ بقولي إلا رجلاً واحداً: عبد الله بن أبي يعفور، فإني أمرته وأوصيته بوصية فاتبع أمري وأخذ بقولي" (رجال الكشي 215، تنقيح المقال 2/166، معجم رجال الحديث 10/99، جامع الرواة 1/467).


ومع ذلك فإنه يتعاطى المسكرات ويتمادى في شربه:
عن ابن مسكان عن ابن أبي يعفور قال: كان إذا أصابته هذه الأوجاع، فإذا اشتدت به شرب الحسو من النبيذ فسكن عنه، فدخل على أبي عبد الله فأخبره بوجعه، وأنه إذا شرب الحسو من النبيذ سكن عنه.
فقال له: لا تشرب.
فلما أن رجع إلى الكوفة هاج به وجعه، فأقبل أهله فلم يزالوا به حتى شرب، فساعة شرب منه سكن عنه، فعاد إلى أبي عبد الله فأخبره بوجعه وشربه. فقال له: يا ابن أبي يعفور لا تشرب فإنه حرام، إنما هو الشيطان موكل بك، ولو قد يئس منك ذهب..
(رجال الكشي 214، تنقيح المقال 2/166، معجم رجال الحديث 10/98).


سؤال لكهنة الشيعة الروافض واضعى الشبهات ؟:


لماذا لم يقم الامام المعصوم بحد شارب الخمر الراوى عبد الله بن أبي يعفور كما كان يفعل امير المؤمنين عمر ين الخطاب وامير المؤمنين على بن ابى طالب اليس المعصوم امين على دين محمد ؟؟؟؟
اليس هذا تفريط وتبديل فى دين محمد ؟؟؟
ام ان المعصوم فى دين الشيعة الروافض لايهتم بشرع الله و دين محمد رسول الله كما يصوره رواه الشيعة الروافض ؟؟؟؟
وصدق جعفر الصادق رحمه الله تعالى حيث قال:
"إن ممن ينتحل هذا الأمر لمن هو شرٌّ من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا"(رجال الكشي 252).


عينة من رواة الشيعة الروافض ومؤلفى الكذب على ال البيت :


1- أبان بن تغلب :
روى ثلاثين ألف رواية عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى(1).
2 - أيضاً محمد بن مسلم :
فيذكرون أنه سمع من الباقر ثلاثين ألف حديث ومن الصادق ستة عشر ألف حديث(2) مع العلم بأنه ملعون على لسان أئمة الشيعة.
3 - جابر الجعفي :
فيقولون أنه روى عن الباقر سبعين ألف حديث وعن باقي الأئمة مائة وأربعين ألف حديث(3)
مع أن جعفر الصادق قال : لم يدخل على الصادق مرة واحدة ولم يراه عند أبيه إلا مرة واحدة.
عن زرارة قال: سألت أبا عبد الله (ع) عن أحاديث جابر. فقال: ما رأيته عند أبي قط إلا مرة واحدة وما دخل عليّ قط (4).
ولنا أن نتساءل عن كثرة مروياته عن الصادق وأبيه، وهو لم يدخل إلا مرة واحدة على والد الصادق، ويزعم الجعفي أنه روى خمسين ألف حديث ما سمع منه تلك المرويات أحد(5)
وإنما كان يذهب إلى الجبال فيحفر حفرة ويُدلّ رأسه فيها ويقول: حدثني محمد بن علي بكذا وكذا(6)..
يتبع باذن الله تعالى
العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:22 PM
الرد على الشبهة 23



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول







23 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “ الإصابة ” (2/432) أن “ ربيعة بن أمية ” كان أحد الصحابة زمان رسول الله (ص) ، وبقي مسلما طوال فترة خلافة أبي بكر ، وفي خلافة عمر مارس زواج المتعة مع إحدىالنساء فحملت له ، ثم شرب الخمر فنفاه عمر إلى خيبر ، فهرب إلى هرقل وتنصَّر (أي ارتد) !!! .
2754 - ربيعة بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح القرشي الجمحي أخو صفوان
أسلم يوم الفتح وكان شهد حجة الوداع وجاء عنه فيها حديث مسند
فذكره لأجله في الصحابة من لم يمعن النظر في أمره منهمالبغوي وأصحابه بن شاهين وابن السكن والباوردي والطبراني وتبعهم بن منده وأبو نعيم
ووقع عند بن شاهين من طريق يحيى بن هانئ الشجري عن بن إسحاق عن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن ربيعة بن أمية
قال أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقف تحت صدر راحلته وهو واقف بالموقف بعرفة وكان رجلا صيتا فقال يا ربيعة قال يا أيها الناس إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لكم تدرون أي بلد هذا الحديث
ورواه غيره عن بن إسحاق
فقالوا إن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أمية وهو الصواب .
ورواية يحيى بن هانئ وهم ولم يدرك عباد أمية وهو على الصواب في مغازي بن إسحاق
وقد أخرجه بن خزيمة والحاكم من وجه آخر عن بن إسحاق عن بن أبي نجيح عن عطاء عن بن عباس قال أمر النبي صلى الله عليه وسلم ربيعة فذكره فلو لم يرد في أمره إلا هذا لكان عده في الصحابة صوابالكن ورد أنه ارتد في زمن عمر
فروى يعقوب بن شيبة في مسنده من طريق حماد عن محمد بن عمرو عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب أن أبا بكر الصديق كان أعبر الناس للرؤيا فأتاه ربيعة بن أمية فقال :
إني رأيت في المنام كأني في أرض معشبة مخصبة وخرجت منها إلى أرض مجدبة كالحة ورأيتك في جامعة من حديد عند سرير إلى الحشر
فقال إن صدقت رؤياك فستخرج من الإيمان إلى الكفر وأما أنا فإن ذلك ديني جمع لي في أشد الأشياء إلى يوم الحشر
قال فشرب ربيعة الخمر في زمن عمر فهرب منه إلى الشام ثم هرب إلى قيصر فتنصر ومات عنده
وذكر بن عبد البر هذه القصة في الاستيعاب مختصرة وأن عمر هو الذي عبرها له …
وقال عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن زرارة بن مصعب بن عبد الرحمن بن عوف عن المسور بن مخرمة عن عبد الرحمن بن عوف أنه حرس ليلة مع عمر بالمدينة فشب لهم سراج في بيت فانطلقوا يؤمونه فإذا باب مجاف على قوم لهم فيه أصوات مرتفعة ولغط
فقال عمر لعبد الرحمن أتدري بيت من هذا قال لا قال هذا بيت ربيعة بن أمية وهم الآن شرب فما ترى قال أرى أنا قد أتينا ما نهى الله عنه ولا تجسسوا قال فانصرف عمر
وبهذا الإسناد إلى الزهري عن سعيد بن المسيب أن عمر غرب ربيعة بن أمية بن خلف في الخمر إلى خيبر فلحق بهرقل فتنصر
فقال عمر لا أغرب بعده أحدا أبدا أخرجه النسائي من طريق معتمر بن سليمان عن عبد الرزاق ..
وله قصة أخرى مع عمر قبل هذا ذكرها مالك في الموطأ :
عن بن شهاب عن عروة أن خولة بنت حكيم دخلت على عمر فقالت له إن ربيعة بن أمية استمتع بامرأة موحدة فحملت منه فخرج عمر يجر رداءه فزعا .
فقال : هذه المتعة لو كنت تقدمت فيها لرجمته .
الاصابة فى تمييز الصحابة ج 2 ص 525
الرد على الشبهة :


قبل ان نبدأ : ربيعة ابن امية لا يعد من الصحابة ابدا لثبوت ارتداده عن الاسلام وهلاكة متنصرا بالشام


اولا :ربيعة ابن امية اسلم فى فتح مكة ولما شرب الخمر فهو مخطىء لارتكابه كبيرة والاقدام على شرب محرم و يعلم انه سيحد عليه ولقد حده امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه ..
ولقد امهله امير المؤمنين مرة من قبل وترك له فرصه وعليها شاهد هو الصحابى عبد الرحمن ابن عوف فى الروايه التى واردها الحافظ
"وقال عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن زرارة بن مصعب بن عبد الرحمن بن عوف عن المسور بن مخرمة عن عبد الرحمن بن عوف أنه حرس ليلة مع عمر بالمدينة فشب لهم سراج في بيت فانطلقوا يؤمونه فإذا باب مجاف على قوم لهم فيه أصوات مرتفعة ولغط
فقال عمر لعبد الرحمن أتدري بيت من هذا ؟ قال لا
قال هذا بيت ربيعة بن أمية وهم الآن شرب فما ترى ؟
قال:أرى أنا قد أتينا ما نهى الله عنه ولا تجسسوا قال فانصرف عمر "
فلما جاء بالشهود اقام عليه الحد فان هرب فان هرب وتنصر قلن يضر الله ولا رسوله ولا المؤمنين شيئا وهو الخالد فى الجحيم .


ثانيا :اما ان ربيعة بن امية تزوج امرأة متعة بعد ان حرمها الله ورسوله فقد ورد فيها روايتين :


الرواية الاولى :
14038 - عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال أخبرني عروة ابن الزبير أن ربيعة بن أمية بن خلف تزوج مولدة من مولدات المدينة بشهادة امرأتين إحداهما خولة بنت حكيم وكانت امرأة صالحة فلم يفجأهم إلا الوليدة قد حملت
فذكرت ذلك خولة لعمر بن الخطاب
فقام يجر صنفة ردائه من الغضب حتى صعد المنبر فقال :
إنه بلغني أن ربيعة بن أمية تزوج مولدة من مولدات المدينة بشهادة امرأتين
وإني لو كنت تقدمت في هذا لرجمت
مصنف عبد الرزاق:ج7/ص503 ح


اسناده حسن ورجاله كلهم ثقات وعروة بن الزبير عاصر و يروى عن امير المؤمنين عمر بن الخطاب و روى له 6 روايات
عبد الرازق هو عبد الرزاق بن همام الحميري الصنعانى ثقة حافظ فيه تشيع
زكريا بن يحيى السجزي ثقة حافظ من الطبقة
معمر هو معمر بن أبي عمرو الأزدي صاحب الزهرى ثقة ثبت فاضل
الزهرى هو محمد بن شهاب الزهري الفقيه الحافظ متفق على جلالته وإتقانه
عروة بن الزبير الأسدي ثقة فقيه مشهور من الطبقة 3
فيتبن لنا ان ربيعة بن امية ارتكب جريمة الزواج بدون الشهود العدول وهو امر مختلف تماما عن زواج المتعة الذى يروج له الرافضى فى شبهته .


فنحن هنا بصدد جريمتين



الاولى : ارتكابالزنا لانعدام عقد الزواج لعدم صحة وكفاية الشهود .
الثانية : الاستخفاف المتعمد والتحايل على شرع الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم مما يستوجب تعزيره لهذا الجرم ايضا.


فكان هروبه للشام وتنصره كراهيتة لشريعة الاسلام و طهاره عقيدة الاسلام وميله وانشغاله بالمفاسد من شرب الخمور وممارسة الزنا وعيشة الانحلال التى تناسبه ..
فى رواية ذكرها الحافظ ابن عبد البر فى الاستيعاب :
" فلما ولى عثمان بعث إليه قاصدا ابا الأعور السلمي
فقال له: ارجع إلى دينك وبلدك واحفظ نسبك وقرابتك من رسول الله صلى الله عليه وسلم واغسل ما أنت فيه بالإسلام
فكان رده عليه : أن تمثل بيت النابغة "
الاستيعاب فى معرفة الاصحاب بن عبد البر ج 2 ص 722


فهذا دليل آخر على فساد شبهة الرافضى :


لو كان ربيعة بن امية خائفا من امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه لشدته وحزمه فى تطبيق شرع الاسلام فلماذا لم يعد للاسلام طوال فترة امير المؤمنين عثمان بن عفان رضى الله عنه بل وهناك رواية تدل على ان امير المؤمنين عثمان ارسل اليه ليرجعه للاسلام الا انه ابى لماذا لان القلب فاسد مظلم كالروافض ويهوى عقائد وشهوات الشيطان فيطمئن ويركن اليها.


الرواية الثانية :


التى اورها الحافظ " عن بن شهاب عن عروة أن خولة بنت حكيم دخلت على عمر فقالت له إن ربيعة بن أمية استمتع بامرأة موحدة فحملت منه فخرج عمر يجر رداءه فزعا . فقال : هذه المتعة لو كنت تقدمت فيها لرجمته "



والتى يدعى الرافضى انها سبب هرب ربيعة بن امية خوفا من شدة امير المؤمنين واقامة الحد تعزيرا عليه لتمتعه الى الشام وتنصر
فنقول له ان المتعه حرمها رسول اله ومرتكبها زانى يحد على ذلك وسنورده فى البند اللاحق ثالثا بالتفصيل
ونورد دفع شبهة الشدة عن الخلفاء الراشدين على مرتكبى المحرمات فلقد اورد الحافظ ابن عبد البر فى التمهيد رواية تبين ان تطبيق الحدود على صحابته وداب رسول الله هو الحزم و تطبيق حدود شرع الله :


"حَدَّثَنَاهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَرْوَانَ، قَالَ: حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ دَاوُدَ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ الْحَسَنِ الْكُوفِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ إِدْرِيسَ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ، عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ " ضَرَبَ، وَغَرَّبَ، وَأَنَّ أَبَا بَكْرٍ ضَرَبَ وَغَرَّبَ، وَأَنَّ عُمَرَ ضَرَبَ وَغَرَّبَ"
فتبين ان امير المؤمنين عمر بن الخطاب فعل الصواب وما كان الا متبع لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الحد على الكبائر ..


وكذلك من بعده امير المؤمنين عثمان بن عفان اتبع رسول الله فى الحدود عندما تتوفر البينة فضرب وعزل ومنهم اخيه فى الرضاعة ووالى الكوفة الوليد بن عقبة عندما اتهم بشرب الخمر ولم يكن معه شهود نفى اقيم عليه الحد وعزله فالخلفاء الراشدين امناء على شرع الله ومتبعين لسنة رسوله .


اما ائمة الشيعة الروافض المعصومين فلا يبالوا بحدود و شرع الله فلا يقيموا حدود الله واصحابهم من بائعى الخمور وشاربى الخمور ومنتحلى المذاهب الفاسدة والكذابين على ال البيت فلا يقيموا عليهم حدا لماذا ؟؟؟
لا نعرف!!!!
فهكذا صورهم رواة الشيعة الروافض من بائعى وشاربى الخمور ومنتحلى المذاهب الفاسدة والكذابين على ال البيت كما ورد فى مراجع دين الروافض المعتبره ...



ومن هنا ينقم كهنة الروافض على الخلفاء الراشدين رضى الله عنهم لتطبيقهم لحدود الله..
ثالثا :لاحظ اخى المسلم ان كهنة الروافض تحرص دائما

على ايجاد علاقة مباشرة بين اقامة حد الله وترك الاسلام والهروب الى الشام للتنصر وكذلك عندما عرف عنه انه سيقام عليه الحد للمارسته المتعة هرب الى دين النصرانية !!!


وكأن المطلوب من امير الؤمنين رعاية الانحلال والفجور والانتكاس فى الدين بدلا من الحرص والحزم فى تطبيق شرع الله وحدوده التى امر بها الله ورسوله .


وهو استدلال شيطانى فاسد فساد عقول وقلوب الروافض فى قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا .فقلوب كهنة الروافض تتميز غيظا وحقدا على طهارة المؤمنين من النجاسات .


فيتمنى الروافض ان تشيع الفاحشة فى المؤمنين كما شاعت فيهم وفى ابائهم واجدادهم والمصيبة وبكيد شياطينهم لهم يتخذونها دين يتقربون به لله .
فالله تعالى يقول: لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْرًا كَانَ مَفْعُولًا لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللَّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ (42) الانفال


والله تعالى يقول :لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنْفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ (1) رَسُولٌ مِنَ اللَّهِ يَتْلُو صُحُفًا مُطَهَّرَةً (2) فِيهَا كُتُبٌ قَيِّمَةٌ (3) وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ (4)البينة


والله تعالى يقول:وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَاحْذَرُوا فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ (92) المائدة
والله تعالى يقول: وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (46) الانفال


والله تعالى يقول: مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا (80) وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (81) النساء


فمن شاء فليؤمن ويصبر ويحتسب ويجاهد نفسه واعداءه مع جماعة المسلمين ..
ومن شاء فليتبع هواه وشهواته وشيطانه و ليكفر ليذهب من شاء الى حيث شاء فلا اكراه فى الدين وقد تبين الرشد من الغى .


وقال الله تعالى لرسوله وكل المسلمين : وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا (28) وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا (29) الكهف


والله تعالى يقول: لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (256) البقرة


ليهلك من هلك واتبع شهواته عن بينه غير ماسوفا عليه
وليحيا من حى بالصبر والطاعة واطاع الله ورسوله وخلفاء رسول الله الراشدين عن بينة وله الجنة كما وعد الله ورسوله

رابعا - تحريم المتعة من مراجع الشيعة الروافض المعتبره اقراء وا يا مسلمين و الشيعة العقلاء هذه مصادركمأدخلوا لتعلموا أن المتعة محرمة من كتبكم وبأيدي كهنتكم و علماؤكم والله أسألألا تكابروا في الحق

الاستبصار - الشيخ الطوسي ج 3 ص 142 :
عن زيد بن عليعن آبائه عن علي عليهم السلام قال : حرم رسول الله صلى الله عليه وآله لحوم الحمرالأهلية ونكاح المتعة .


عن عبد الله بن سنان قال:
سألت أبا عبد الله(ع)عن المتعةفقال:لا تدنس نفسك بها...
وهذا في مستدرك الوسائل الجزء14صفحة455

وسائلالشيعة(آل البيت)-الحرالعاملي


جزء12صفحة12: عن زيد بن علي عن آبائه عنعلي(عليهم السلام) قال:حرم رسول الله ( صلى الله عليه وآله) يوم خيبر لحوم الحمرالاهلية ونكاح المتعة

بحار الأنوار محمد باقر المجلسى : ج 100/ ص318
عنالإمام جعفر الصادق عليه السلام كما في أنه سئل عن المتعةفقال: (ما تفعله عندنا إلا الفواجر(

الطوسي وهو من كبار علماء الإماميةيبين أن في المتعة عار وذل فقال:" إذا كانت المرأة من أهل بيت الشرف فانه لا يجوزالتمتع بها لما يلحق أهلها من العار ويلحقها هي من الذل!!
"[تهذيب الأحكام 7/253]


خامسا : الروايات التى وردت من رواية ربيعة بن امية فى كتب اهل السنة :


لايكن
لا توجد رواية واحده راوها المرتدربيعة بن اميةالجمحى فى كتب اهل السنة والجماعة .


والرواية الموجوده تذكر فقط ما امره ان يصرخ به رسول الله فى حجة الوداع كما بين الحافظ


4603 -حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْحَضْرَمِيُّ، ثنا أَبُو كُرَيْبٍ، ثنا يُونُسُ بْنُ بُكَيْرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ، حَدَّثَنِي يَحْيَى بنُ عَبَّادِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بنِ الزُّبَيْرِ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ:كَانَ رَبِيعَةُ بْنُ أُمَيَّةَ بْنِ خَلَفٍ الْجُمَحِيُّ هُوَ الَّذِي يَصْرُخُ يَوْمَ عَرَفَةَ تَحْتَ لَبَّةِ نَاقَةِ رَسُولِ اللَّهِ وَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ:" اصْرخْ "، وَكَانَ صَيِّتًا " أَيُّهَا النَّاسُ، أَتَدْرُونَ أيُّ شَهْرٍ هَذَا؟ " فَصَرَخَ، فَقَالُوا: نَعَمْ، الشَّهْرُ الْحَرَامُ، قَالَ: " فَإِنَّ اللَّهَ قَدْ حَرَّمَ عَلَيْكُمْ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ إِلَى أنْ تَلْقَوْا رَبَّكُمْ كَحُرْمَةِ شَهْرِكُمْ هَذَا "، ثُمَّ قَالَ: " اصْرُخْ هَلْ تَدْرُونَ أَيُّ بَلَدٍ هَذَا؟ " فَصَرَخَ، قَالُوا: نَعَمْ، الْبَلَدُ الْحَرَامُ، قَالَ: " فَإِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ إِلَى يَوْمِ تَلْقَوْنَهُ كَحُرْمَةِ بَلَدِكُمْ هَذَا "، ثُمَّ قَالَ: " اصْرُخْ أَيُّ يَوْمٍ هَذَا؟ " فَصَرَخَ، قَالُوا: نَعَمْ، هَذَا يَوْمٌ حَرَامٌ وَهَذَا يَوْمُ الْحَجِّ الأَكْبَرِ، قَالَ: " فَإِنَّ اللَّهَ تعالى قَدْ حَرَّمَ عَلَيْكُمْ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ إِلَى يَوْمِ تَلْقَوْنَهُ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا "
المعجم الكبير الطبرانى

-------------------

1742- "أخبرنا أبو الحسن علي بن عيسى بن إبراهيم ثنا أحمد بن النضر بن عبد الوهاب ثنا يحيى بن أيوب ثنا وهب بن جرير ثنا أبي عن محمد بن إسحاق ثنا بن أبي نجيح عن مجاهد وعطاء عن جابر بن عبد الله قال : كثرت القالة من الناس فخرجنا حجاجا ................
فلما وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم بعرفة أمر ربيعة بن أمية بن خلف فقام تحت يدي ناقته فقال له النبي صلى الله عليه وسلم اصرخ أيها الناس هل تدرون أي شهر هذا
................"
المستدرك على الصحيحين:ج1/ص647 ح1742


---------------


2927- "وقال عطاء قال بن عباس : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قسم يومئذ في أصحابه غنما فأصاب سعد بن أبي وقاص تيسا فذبحه عن نفسه فلما وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم بعرفة أمر ربيعة بن أمية بن خلف فقام تحت ثدي ناقته فقال له النبي صلى الله عليه وسلم أصرخ أيها الناس"
صحيح ابن خزيمة:ج4/ص298 ح2927
-------------------------


11399 - "حدثنا محمد بن علي بن الأحمر الناقد البصري ثنا محمد بن يحيى القطعي ثنا وهب بن جرير ثنا أبي قال سمعت محمد بن إسحاق ثنا عبد الله بن أبي نجيح قال قال عطاء قال بن عباس ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قسم يومئذ في أصحابه غنما فأصاب سعد بن أبي وقاص تيسا فذبحه عن نفسه فلما وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم بعرفة أمر ربيعة بن أمية بن خلف فقام تحت يدي ناقته وكان رجلا صيتا فقال اصرخ أيها الناس أتدرون أي شهر هذا....."
المعجم الكبير الطبرانى :ج11/ص172 ح


---------------


الخلاصة :


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة
1- الحافظ بين بجلاء تام انه ليس صحابى لتركه الاسلام و موته على الكفر
ولكن الرافضى لن يفهم ولن يعقل يا مسلمين فقلد استحوذ عليه الشيطان.


2- الدليل على فساد ما ذهب اليه الرافضى فى ان سبب ترك الصحابة الاسلام او الهروب والتنصر هو الخوف او الغضب من اقامة حد الشرع فى شربهم الخمر فلقد شرب غير واحد من الصحابة مثال:
الصحابي نعيمان بن عمر و الصحابى أبو جندل بن سهيل الشامى و الصحابى ضرار بن الأزور و الصحابى الوليد بن عقبة اقيم عليهم
و الصحابى قدامة بن مظعون اقيم عليهم حد شرب الخمر ولم يهربوا ولم يتركوا الاسلام وماتوا عليه ...


وكذلك الصحابى ضرار بن الخطاب بن مرداس فضل الموت شهيدا على الاسلام بدلا من الهروب من ميدان القتال والذهاب الى الشام والتنصر عند هرقل ملك الروم.


مثل ربيعة بن اميه امن ثم ارتد ثم ذهب الى الشام وتنصر ومات على نصرانيته
كمثل عبيد الله بن جحش امن ثم ارتد وذهب الى الحبشة وتنصر ومات على نصرانيته ولم يهدده احد باقامة حد او تعزير عليه لشرب الخمر او المتعه ولكنه فاسد القلب والعقل شيطانى الهوى ...
كالروافض تماما بتمام يعشقوا الشهوات والكذب والغدر والانحلال والتفلت ويكرهوا حدود الله ...


وهذا دليل وبرهان جديد على فساد وكذب شبهات الروافض
3 - واما ان كان هروبه ربيعة بن امية من التعزير لو صحت رواية التمتع بالمرأة هى سبب تركه للاسلام
فاقول اى مسلم عاقل تقول ان يلقى الله كافرا به متنصرا او متهودا احب اليه او الموت مسلما ولو اثناء اقامة الحد وحتى لو كنت مظلوما ؟؟
يقينا سيختار الموت على الاسلام ولو مظلوما ...


فسوابق التاريخ تشهد للمسلمين ان مئات الالاف بل عشرات الملايين من رجال ونساء واطفال وشيوخ و شباب فضلوا بل استحبوا الموت على دين الاسلام على ان يتركوه ولو للحظة واحدة حدث من غزوات المستعمرين واعمال الخونة كالراوفض عندما قتل مليون ونصف فى يوم واحد على الاسلام قى بغداد ؟؟


لا يذهب ابدا مسلم كما يذهب الرافضى مريض القلب تالف العقل من التطبير بالسواطير والسيوف والرزع والهبد على قفاه فى كل موسم ومناسبة فضلا عن الزحف كالسحالى والحشرات فى المراقد وسف التراب ولحس الاعتاب يتمنى وبفضل دائما ابدا ان يتنصر او يتهود او يعبد الخرفان
ولا يقام عليه اى حد لله لمحرم ارتكبه فضلا ان يظلم فيه ....


فسلامه الرافضى والخوف على جسده النجس اهم عنده مليار مره من ان يلقى الله مسلما..


4-يهدف كهنة الشيعة الروافض الى جذب الاتباع وادخال الناس فى دين الشيعة الروافض باباحة المحرمات لاثارة غرائزهم وتوسيع ابواب اشباع شهواتهم بجعلها عبادة حلال بل محببه لله بل هى الباب الاكبر (المتمتعين) فى دخولهم الجنة ورضا الله ومحبته لهم .
كما يفعل كهنة معابد عبدة الشيطان مع اتباعهم يحلوا لهم المحرمات والفجور لتكون هى عبادتهم ووسيلتهم لرضا ومحبة الشيطان لهم كالروافض تماما بتمام



وكمثال على افساد نساء ورجال عوام الشيعة افتى لهم كهنتهم بجواز التمتع بالزوجة بأجماع الخميني , السيستاني , عبد الاعلى الموسوي ..

ففى منهاج الصالحين لاية الله العظمة السيد علي السيستاني
ج3 مسالة 260 : يستحب أن تكون المتمتع بها مؤمنة عفيفة , وأن يسال عن حالها قبل الزواج مع التهمة من أنها ذات بعل أو ذات عدة أم لا ,
وأما بعد الزواج فلا يستحب السؤال ,
وليس السؤال والفحص عن حالها شرطاً فى الصحة.

* بمعنى لو نسى الشيعى يسال المرأة او سالها واجابت انها غير متزوجة فلا يستحب السؤال بعد الزواج فهى حلال له حتى ولو كانت متزوجه بالفعل وكذبت عليه فلا قيمة للحرمات فى قلوبهم وعقولهم وانما القيمة للذة والمتعة واستحلال ارتكاب الفواحش ؟؟؟!!

وفى جامع الاحكام الشرعية لسماحة المرجع الديني الأعلى ايه الله العظمى السيد عبد الاعلى الموسوي
ص 410 : يستحب أن تكون المتمتع بها مؤمنة عفيفة , والسؤال عن حالها وأنها ذات بعل أو ذات عدة أم لا ,
وليس السؤال والفحص عن حالها شرطاً فى الصحة .



* بمعنى لو نسى الشيعى يسال المرأة او سالها واجابت انها غير متزوجة فلا يستحب السؤال بعد الزواج فهى حلال له حتى ولو كانت متزوجه بالفعل وكذبت عليه فلا قيمة للحرمات فى قلوبهم وعقولهم وانما القيمة للذة والمتعة واستحلال ارتكاب الفواحش ؟؟؟!!



وفى تحرير الوسيلة للعلامة الاكبر والاستاذ الاعظم أية الله العظمى الموسوي الخميني , الجزء الثاني ص 292 :
مسألة 17 - يستحب أن المتمتع بها مؤمنية , والسؤال عن حالها قبل التزويج وأنها ذات بعل أو ذات عدة أم لا , أما بعده فمكروه ,
وليس السؤال والفحص عن حالها شرطاً فى الصحة .


* بمعنى لو نسى الشيعى يسال المرأة او سالها واجابت انها غير متزوجة فلا يستحب السؤال بعد الزواج فهى حلال له حتى ولو كانت متزوجه بالفعل وكذبت عليه فلا قيمة للحرمات فى قلوبهم وعقولهم وانما القيمة للذة والمتعة واستحلال ارتكاب الفواحش ؟؟؟!!
اللهم اهدى عامة الشيعة مما هم فيه من نجاسة اعمال واستغلال الكهنة المعممين وفساد دين لايقبله الله ولم ينزل به ولم يقل به رسوله .


إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ


يتبع ان شاء الله تعالى


العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:23 PM
الرد على الشبهة 24



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



24 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (3/392) أن الصحابي “ ضرار بن الأزور” يُقال إنه شرب الخمر في خلافة عمر بن الخطاب .


الرد على الشبهة :


هى تكرار لنفس الواقعة التى وردت فى الشبهة رقم 19 ونصها :



19 ـ ذكر ابن الأثيرفي “أسد الغابة” (5/161) أن الصحابي “أبا الجندل” شرب الخمر في خلافة عمر بن الخطاب، فأمر عمر به فأقيم الحدُّ عليه .


اولا : قد اوردت فى الرد على الشبهة محذرا من هذا :


اولا تحقيق الاسماء:

حتى تعمد لا الشيعة الروافض اظهار من تعاطى الخمر اكثر من الثلاثة للتلبيس على القارىء المسلم من اسماء
ووهم فيها البعض وصححها ودققها الحافظ ابن حجر والحافظ احمد الحاكم
اسماء الذين شربوا الخمر وتأولوا فيها:

ابى جندل هو:
9704 -أبو جندل بن سهيل شامي له إدراك وسمع من بلال
ذكره الحاكم أبو أحمد وفرق بينه وبين أبي جندل بن سهيل بن عمرو الماضي ذكره في الأول
وأخرج من طريق عبد الله بن عبيد الكلاعي عن مكحول عن الحارث بن معاوية الكندي وأبي جندلبن سهيل قالا سألنا بلالا مؤذن النبي صلى الله
عليه وسلم فذكر حديثه
قال الحاكم قال فيه بعض الرواة عن أبي جندل بن سهيل بن عمرو من بني عامر بن لؤي وهو وهم
لأن أبا جندل العامري استشهد باليمامة ولم يدركه مكحول ولا روى هو عن بلال.
وذكر بن عساكر نحو ما ذكر الحاكم أبو أحمد أن الزبير بن بكار فرق بينهما أيضا
والرواية التي في هذه القصة فيها أبو جندل بن سهيل بن عمرو وأخرجها تمام في فوائده
الاصابة فى معرفة الصحابة ج 7 ص 76
* فالصواب ماذهب اليه الحافظ ابن حجر العسقلانى ابو جندل بن سهيل شامي
وليس ماذهب اليه ابن الاثير انه ابو جندل بن سهيل بن عمرو العامري.

ضرار بن الخطاب هو:
4177 -ضرار بن الخطاب بن مرداس بن كثير بن عمرو بن شيبان بن محارب بن فهر القرشي الفهري قال بن حبان له صحبة وكان فارسا شاعرا وكان أبوه رئيس بني فهر في زمانه
الاصابة فى معرفة الصحابة ج 3 ص 483
ابو الازور هو:
4176 - ضرار بن الأزور واسم الأزور مالك بن أوس بن جذيمة بن ربيعة بن مالك بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة الأسدي أبو الأزور ويقال أبو بلال قال البخاري وأبو حاتم وابن حبان له صحبة
الاصابة فى معرفة الصحابة ج 3 ص 384
ثانيا :لماذا يحرص كهنة الشيعة وكهنة النصارى جعل الشبهة الواحدة تبدوا وكانها عدة شبهات ؟؟


السبب هو لخداع عشرات الملايين من القراء المسلمين باستخدام الكذب والتدليس وعدم المام و معرفة القارىء المسلم بالحقيقة فضلا على تاكدهم انه لن يبحث وراء ما كتبوه الغالبية العظمى ممن تقراء الشبهات
مثال : محاولة اظهار الصحابة الذين شربوا الخمر كانهم بالعشرات على الرغم منكونهم ثلاثه فقط فى الحقيقة وشربوها مرة واحده فقط وفى نفس الواقعة .
1- يصدر الشبهة باسم كل واحد من الصحابة على حده و لذلك لا يورد النص كاملا من المصدر ابدا بل يتعمد اخفاؤه فيكون عند القارىء المسلم الان ثلاثة شبهات لثلاثة من الصحابة .
2- يخرج شبهة مجمعة للثلاثة من مصدر مختلف فيتكون الان عند القارىء المسلم 4 شبهات لنفس الثلاثة من الصحابة ويتصور انها من مصادر متعدده .
3- يصدر شبهات لكل صحابى بالكنية او باسماء مختلفة معروف بها ويستخد لذلك مصدر مختلف بمعنى( اذا كان كتب الشبهة باسمه من الاصابة لابن حجر يخرج بالكنية من اسد الغابة لابن الاثير ) فيجد القارىء المسلم الان عنده 7 شبهات لنفس الصحابة الثلاثة .
4- وان اورد احد العلماء روايه فيها وهم لاسم صحابى فيوردها كشبهة جديدة ويدعى انه صحابى اخر غير الثلاثه السابقين ليخدع القارىء المسلم فيكون عنده الان 8 شبهات لنفس الثلاثه .
مثال : تم توضيحه فى الشبهة رقم 19 يرجع اليه وباختصار الذى كان فى واقعة شرب الخمر بالشام 3 فقط كالاتى :
أبو جندل بن سهيل بن عمرو العامري قال الحاكم و الخطبيب البغدادى " أبا جندل العامري استشهد باليمامة ولم يدركه مكحول ولا روى هو عن بلال" وايد ذلك ابن حجر العسقلانى .
الذى حضر واقعة شرب الخمر هو أبو جندل بن سهيل شامي له إدراك وسمع من بلال
فيصدر الشبهة باسم أبو جندل بن سهيل بن عمرو العامرى مرة ومرة اخرى يصدر الشبهة باسم أبو جندل بن سهيل بن عمرو الشامى
وهكذا اخذ كهنة الشيعة الروافض والنصارى افكارهم من الشيطان فحديث ودين الشيطان هو الكذب فى اصدار الالاف الشبهات التى لا اصل لها الا التدليس والكذب على القارىء المسلم مستغلين عدم معرفته بالحقائق الموجوده فى نفس المراجع التى يخرجوا منها الشبهات بالتدليس.
ثالثا : كل من اتهم من الصحابة وثبت بالشهود انه بشرب الخمر اقيم حد الله عليه ولو كانت مرة واحدة فقط وحتى لو كان متأولا بالقران . وظلوا على اسلامهم ولم يعودوا مرة اخرى وجاهدوا وواستشهد منهم ولم يكذبوا يوما على رسول الله حتى لقوا الله وهم على الاسلام ولايعلم لهم رواية صحيحة ان وجدت لهم رواية ...



قال أبو زرعة الرازي رحمه الله - في كلمات لو خطت بماء الذهب لما كان كثيرا -: « إذا رأيت الرجل يطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق؛ وذلك أن القرآن عندنا حق والسنة عندنا حق، وإنما نقل لنا القرآن والسنن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهولاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة »
قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد:
«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول»
(منهاج السنة النبوية 8/110) .
رابعا : السر وراء اثاره الشبهات على بعض الصحابة يكمن فى احوال رواة الروافض المشهورين ببيع وشرب الخمور ؟؟؟
فهل اقام المعصومين حد شارب الخمر على رواة الشيعة الروافض شاربى و بائعى الخمور (80 جلده كما افتى بذلك المعصوم امير المؤمنين علي بن ابى طالب) ؟؟؟ لا



هل تأكد المعصوم وامام الزمان من الرواى شريب الخمور ؟؟؟ نعم تاكد وبالشهود



هل اقام المعصوم وامام زمان على الرواى شريب الخمر حد شرب الخمر؟؟؟ لا حتى هدده باقامة الحد عليه


هل انتهى الرواى بائع الخمور من بيع وشرب الخمور و تاب ؟؟ لا لم ترد روايه واحده على توبتهم .



بل استمر الرواة الشيعة فى بيع وشرب الخمور وتاليف الروايات للروافض ليتخذوها دينا!!؟؟



لا توجد رواية واحده تؤكد امتناعهم مما يدل انهم استمروا على ماكانوا عليه فى شرب المسكرات و تاليف روايات و اكاذيب على ال البيت!!.


فهذا العار لن يمحى ابد الدهر ان من نقله دين الشيعة الروافض ( ولهم عشرات الالاف من الروايات ويعدوها صحيحة ) .


من بين ذوى العقائد الفاسدة وبائعى الخمور وشاربيها و سبابى الائمة ومخرجى مثالبهم كزرارة بن اعين بل ومن اشتركوا فى قتلهم والتامر عليهم كالمجسم كهشام بن الحكم .
وثبت الان سبب حقد كهنة الشيعة الروافض على امير المؤمنين الامام عمر بن الخطاب رضى الله عنه وكل خلفاء رسول الله لانهم حرصوا وكانوا امناء فى تطبيق شرع الله وسنة رسول الله حتى على صحابة رسول الله لو شرب منهم احد مرة واحدة خمرا .


فحقد الروافض على صحابة رسول الله الذين اقيم عليهم الحد لانها كفاره لهم رضى الله عنهم جميعا كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟؟


ام الائمة المعصومين عجزوا او تجاهلوا او تناسوا الحد الذى طبقة دائما رسول الله فى شارب الخمر ؟؟؟

لان رواة الشيعة الرواة هكذا اوردوا عنهم عدم تنفيذ الحد فى اصحابهم السكرانين من شاربى وبائعى الخمور.




خامسا : نماذج من رواة الشيعة الروافض الذين يتعاطون المسكرات ويؤلفوا الروايات على لسان ال البيت واتخذها الشيعة دينا :


1 - عوف العقيلي:


عن فرات بن أحنف قال: العقيلي كان من أصحاب أمير المؤمنين (ع) وكان خمّاراً ولكنه يؤدي الحديث كما سمع
(رجال الكشي 90، معجم رجال الحديث 11/160، مجمع الرجال 1/290، تنقيح المقال 2/355).
ولا ندري كيفية تأديته للحديث، هل في حالة السكر؟ أم بعد أن يفيق؟.


سؤال لكهنة الشيعة الروافض واضعى الشبهات ؟:


لماذا لم يقم الامام المعصوم بحد شارب الخمر الراوى عوف العقيلي كما كان يفعل امير المؤمنين عمر ين الخطاب وامير المؤمنين على بن ابى طالب اليس المعصوم امين على دين محمد ؟؟؟؟
اليس هذا تفريط وتبديل فى دين محمد ؟؟؟
ام ان المعصوم فى دين الشيعة الروافض لايهتم بشرع الله ودين محمد رسول الله كما يصوره رواه الشيعة الروافض ؟؟؟؟
2 - أبو حمزة الثمالي:
ثابت بن دينار: عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب قال: كنت أنا وعامر بن عبد الله بن جذاعة الأزدي وحجر بن زائدة جلوساً على باب الفيل إذ دخل علينا أبو حمزة الثمالي ثابت بن دينار، فقال لعامر بن عبد الله: يا عامر أنت حرّشت (أغريته) عليّ أبا عبد الله فقلت: أبو حمزة يشرب النبيذ.
فقال له عامر: ما حرّشت عليك أبا عبد الله ولكن سألت أبا عبد الله عن المسكر. فقال: كل مسكر حرام.
وقال: لكن أبا حمزة يشرب.
قال: فقال أبو حمزة: أستغفر الله وأتوب إليه
(رجال الكشي 176-177، معجم رجال الحديث 3/389-390، التحرير الطاووسي 63، تنقيح المقال 1/191).


وقال علي بن الحسن بن فضّال: وكان أبو حمزة يشرب النبيذ ومتهم به (مجمع الرجال 1/289، معجم رجال الحديث 3/389، تنقيح المقال 1/191).


وهذا الخمّار ثقة عند الشيعة؟؟



فقد نص على توثيقه كثيرٌ من علماء الشيعة مثل: الطوسي في "الفهرست" ص70 ترجمة رقم 138، القهبائي في "مجمع الرجال" 1/289، الأردبيلي في "جامع الرواة" 1/134 ترجمة رقم 1072، الكشي في رجاله ص176 ترجمة رقم 81، حسن ابن الشهيد الثاني في "التحرير الطاووسي" ص61 ترجمة رقم 67، الحر العاملي في "وسائل الشيعة" 20/149 ترجمة رقم 207، عباس القمي في "الكنى والألقاب" 1/118، المامقاني في "تنقيح المقال" 1/189 ترجمة رقم 1494، الحلّي في "رجاله" القسم الأول ص59 ترجمة 277، الخوئي في "معجم رجال الحديث" 3/385 ترجمة رقم 1953 .


سؤال لكهنة الشيعة الروافض واضعى الشبهات ؟:


لماذا لم يقم الامام المعصوم بحد شارب الخمر الراوىأبو حمزة الثماليكما كان يفعل امير المؤمنين عمر ين الخطاب وامير المؤمنين على بن ابى طالب اليس المعصوم امين على دين محمد ؟؟؟؟
اليس هذا تفريط وتبديل فى دين محمد ؟؟؟
ام ان المعصوم فى دين الشيعة الروافض لايهتم بشرع الله ودين محمد رسول الله كما يصوره رواه الشيعة الروافض ؟؟؟؟
3 - عبد الله بن أبي يعفور:


وهو من ثقات الرافضة ويذكرون أن الصادق رحمه الله تعالى قال فيه: "ما أحد أدى إلينا ما افترض الله عليه فينا إلا عبد الله بن أبي يعفور"
(رجال الكشي 215، تنقيح المقال 2/166، معجم رجال الحديث 10/99، جامع الرواة 1/467).
وفي رواية أخرى: "إني ما وجدت أحداً يطيعني ويأخذ بقولي إلا رجلاً واحداً: عبد الله بن أبي يعفور، فإني أمرته وأوصيته بوصية فاتبع أمري وأخذ بقولي" (رجال الكشي 215، تنقيح المقال 2/166، معجم رجال الحديث 10/99، جامع الرواة 1/467).
ومع ذلك فإنه يتعاطى المسكرات ويتمادى في شربه:


عن ابن مسكان عن ابن أبي يعفور قال: كان إذا أصابته هذه الأوجاع، فإذا اشتدت به شرب الحسو من النبيذ فسكن عنه، فدخل على أبي عبد الله فأخبره بوجعه، وأنه إذا شرب الحسو من النبيذ سكن عنه.
فقال له: لا تشرب.
فلما أن رجع إلى الكوفة هاج به وجعه، فأقبل أهله فلم يزالوا به حتى شرب، فساعة شرب منه سكن عنه، فعاد إلى أبي عبد الله فأخبره بوجعه وشربه. فقال له: يا ابن أبي يعفور لا تشرب فإنه حرام، إنما هو الشيطان موكل بك، ولو قد يئس منك ذهب..
(رجال الكشي 214، تنقيح المقال 2/166، معجم رجال الحديث 10/98).
سؤال لكهنة الشيعة الروافض واضعى الشبهات ؟:


لماذا لم يقم الامام المعصوم بحد شارب الخمر الراوىعبد الله بن أبي يعفور كما كان يفعل امير المؤمنين عمر ين الخطاب وامير المؤمنين على بن ابى طالب اليس المعصوم امين على دين محمد ؟؟؟؟
اليس هذا تفريط وتبديل فى دين محمد ؟؟؟
ام ان المعصوم فى دين الشيعة الروافض لايهتم بشرع الله و دين محمد رسول الله كما يصوره رواه الشيعة الروافض ؟؟؟؟


وصدق جعفر الصادق رحمه الله تعالى حيث قال:
"إن ممن ينتحل هذا الأمر لمن هو شرٌّ من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا"(رجال الكشي 252).
الخلاصة:
إن الرافضه أكذب الناس في المنقول. . وأجهل الناس في المعقول

لا شبهة جديدة وانما كذب وتدليس على المسلمين

اولا- الروافض والنصارى ينتهجوا نفس النظرية والمنهج ضد المسلمين فيصدروا مئات بل والالاف الشبهات كلها كذب وتدليس من اجل هدفيين رئيسين :


الهدف الاول والاهم وينفق فيه المليارات للدعاية :


أ – تثبيت الشيعة الروافض على الدين الموضوع لهم من كهنة الشيعة الروافض وانه ما اظهره المسلمين للعوام الشيعة من طوام فى عقيدتهم ومراجعهم المعتبره والمعتمده عندهم فكذلك عند المسلمين الالاف من الشبهات .
فكهنة الشيعة يعتمدون على ان عوام الشيعة الروافض لن يقراءوا ويبحثوا خلفهم فيما اصدره من الالاف الشبهات ؟؟
وهل الالاف الشبهات التى يصدرها كهنتهم المعممين صحيحة ام كذب ؟؟؟
والسبب بسيط جدا ومعروف ان 99.9% من عوام الشيعة الروافض لا يقراءوا مراجع دينهم الرافضى او يفهموا شيئا منها !!
فهل يمكن للعوام ان يقراءوا مراجع المسلمين ويفهموا فيها اى شىء ؟؟!!.
ب- تثبيت النصارى على الدين الموضوع لهم من آباء الكنيسة وكهنه النصارى وكل ما اظهره المسلمين للعوام النصارى من طوام فى عقيدتهم ومراجعهم المعتبره والمعتمده عندهم فكذلك عند المسلمين الالاف من الشبهات
فكهنة الشيعة يعتمدون على ان عوام الشيعة الروافض لن يقراءوا ويبحثوا خلفهم فيما اصدره من الالاف الشبهات ؟؟
وهل الالاف الشبهات التى يصدرها كهنتهم القساوسة صحيحة ام كذب ؟؟؟
والسبب بسيط جدا ومعروف ان 99.9% من عوام النصارى لا يقراءوا مراجع دينهم المسيحى او يفهموا شيئا منها !!
فهل يمكن للعوام ان يقراءوا مراجع المسلمين ويفهموا فيها اى شىء ؟؟!!.
الهدف الثانى :
من اجل تشكيك المسلمين فى دينهم (وهم يقدروا بالمليار ونصف ) باصدارهم الالاف الشبهات وهم متاكدين ان مئات الملايين من عوامالمسلمين لا يعرفون كيفية وضع هذه الشبهات من كهنة الشيعة الروافض وكهنة النصارى فكلها تعتمد على الكذب والتدليس لخداع واستغفال القارىء المسلم وايهامه ان هناك الالاف الشبهات فى دينه لدفعه مخدوعا لترك الاسلام والدخول فى دين الشيعة الروافض على انه الاسلام الصحيح .
او ترك الاسلام والدخول دين النصارى على انه الدين الحقيقى والصحيح.
والسبب معروف وقديم 99.9% من المسلمين لا يقراءوا فى كتب الاسلام ولا يذهبوا للمساجد ليتعلموا دينهم او حتى لا يشاهدون القنوات الفضائية الاسلامية ومشغلوين بالحياة والقنوات الترفيهية الضالة المضلة فلا يلتفوا الى من يغدر بهم وينتظر غفلتهم عن دينهم وينقض على دينهم .
فارجوا من عشرات الملايين من شباب المسلمين ان يقراءوا و يتعلموا ويسألوا العلماء و يحاولوا البحث فى كل شبهة للروافض والنصارى ليتاكدوا بانفسهم انها مجرد كذب وتدليس من كهنة الشيعة والنصارى
فمله الكفر واحدة وهى قائمة على :


انكار وكراهية كتاب الله تعالى القرآن الكريم والطعن فيه والغاؤهو انكار وكراهية سنة وهدى رسول الله صلى الله عليه وسلم والطعن فيها والغائها .

يتبع باذن الله تعالى


العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:24 PM
الرد على الشبهة 25



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول




25 ـ ذكر ابن الأثيرالجزري في “أسد الغابة” : (1/48) في ترجمة الصحابي “أبي بن شريق” المسمَّى أيضًا بـ “الأخنس” أنه “وأعطاه رسول الله (ص) مع المؤلفة قلوبهم” .
أقول : الشاهد هو أنهم جوَّزوا أن يكون من الصحابة من يُتألَّف قلبُه بحطام الدنيا ليُقبل على الإسلام ! ولا يحسب أن هذا ينزل عن مرتبة السب ، فلاحظ .







ما ورد فى اسد الغابة :
أبي بن شريق
س أبي بن شريق، ويعرف بالأخنس بن شريق بن عمرو بن وهب بن علاج بن أبي سلمة بن عبد العزى بن غيرة بن عوف بن ثقيف الثقفي، يكنى أبا ثعلبة.
أخبرنا أبو موسى كتابة قال: أخبرنا أبو علي إذناً عن كتاب أبي أحمد، حدثنا عمر بن أحمد، حدثنا محمد بن إبراهيم، حدثنا محمد بن يزيد عن رجاله، قال: و الأخنس بن شريق واسمه أبي بن شريق بن عمرو بن وهب بن علاج، وكان اسمه أبياً، فلما أشار على بني زهرة بالرجوع إلى مكة في وقعة بدر، فقبلوا منه فرجعوا،
قيل: خنس بهم فسمي الأخنس، وكان حليفاً لبني زهرة،وأعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم مع المؤلفة قلوبهم، وتوفي في أول خلافة عمر بن الخطاب.
قلت: كان الأخنس حليفاً لبني زهرة ومقدماً فيهم، فلما خرجت قريش إلى بدر، وأتاهم الخبر عن أبي سفيان بن حرب أنه قد نجا من النبي، وأجمعت قريش على إتيان بدر، أشار الأخنس على بني زهرة بالرجوع إلى مكة،
وقال لهم: قد نجى الله عيركم التي مع أبي سفيان، فلا حاجة لكم في غيرها، فعادوا، فلم يقتل منهم أحد ببدر، وحينئذ لقب: الأخنس.
أخرجه أبو موسى.
اسد الغابة فى معرفة الصحابة ج 1 ص 29
الرد على الشبهة :



اولا : سبق القول اذا قال رافضى اقول او فهمت او الشاهد تاكد تماما انك ستقرأ شىء قمة فى الغباء والجهل المركب
لتتأكد يا مسلم ان الروافض اغبياء وبرخصة معتمدة ومختومة من القرآن والسنة واقوال ائمة المسلمين
قال الرافضى :


أقول : الشاهد هو أنهم جوَّزوا أن يكون من الصحابة من يُتألَّف قلبُه بحطام الدنيا ليُقبل على الإسلام ! ولا يحسب أن هذا ينزل عن مرتبة السب ، فلاحظ
قمة فى الجهل والغباء ان يعترض الروافض على الله تعالى كما فعل ابوهم ابليس اول الروافض واعترض على الله ورفض كلامه وامره بالسجود



فالرافضى جاهل تماما بالقرآن الكريم :


فالله تعالى يقول : إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (60) التوبة
الرافضى معترض على الله تعالى انه امر بتاليف قلوب خلقه وعباده من البشر ويعتبرها" ولا يحسب أن هذا ينزل عن مرتبة السب ، فلاحظ " الرافضى يتهم الله عز وجل با عطاءه لعباده هو اهانه وسب لهم !!!!!؟؟؟؟؟


فالرافضى هنا يقتفى اثار ابوه ابليس اول الروافض الذى استكبر فرفض امر الله تعالى بالسجود لآدم وقال انا خير منه .


وكذلك فعل ابن ابليس الرافضى اعتبر فريضة الله عطاؤه وهديته لعباده فى تاليف القلوب = سب العباد – واعطائهم من حطام الدنيا - فلاحظ
هل رايتم اغبى واجهل من الشيعة الروافض بغباؤه المعهود ادعى ان الله يسب عباده بفريضة افترضها لهملتاليف قلوبهم .!!؟؟
يا شباب المسلمين لو كان تفكير الرافضى الفاسد له وجه من الصحة فيلزم الاتى ان يكون كل من مستحقى الزكاة وهم غالبية المسلمين :
الصدقة للْفُقَرَاءِ = هو سب للفقراء – واعطائهم من حطام الدنيا
الصدقة الْمَسَاكِينِ = هو سب للمساكين – واعطائهم من حطام الدنيا للمهانة
الصدقة الْعَامِلِينَ عَلَيْهَا = هو سب للعاملين عليها – واعطائهم من حطام الدنيا للمهانة
الصدقة فِي الرِّقَابِ = هو سب لمن فى الرقاب – واعطائهم من حطام الدنيا للمهانة
الصدقة الْغَارِمِين = هو سب الْغَارِمِين – واعطائهم من حطام الدنيا للمهانة
الصدقة في سَبِيلِ اللَّهِ = هو سب ِلمن يجاهد في سَبِيلِ اللَّهِ ( وهم المجاهدين فى الدفاع الاسلام والفتوح وتجهيز الجيوش ) – واعطائهم من حطام الدنيا للمهانة
الصدقة لابْنِ السَّبِيلِ = هو سب لابناء السَّبِيلِ – واعطائهم من حطام الدنيا للمهانة


لقد حق قول الله تعالى في الكهنة المعممين الروافض و كهنة النصارى :


خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7)
وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8)
يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9)
فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10)
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11)
أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ (12)
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لَا يَعْلَمُونَ (13)
وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ (14)
اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (15)
أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (16) البقرة
كلما اراد الرافضى ان يضع شبهة ليثبت انه عالم وخبير ومرجع فضحه الله تعالى واثبت للجميع انه غبى بل غبى برخصة معتمدة مثله كمثل الانعام فهما ونقلا وعقلا
وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِلَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (179)الاعراف


أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا (44) الفرقان



ولا حول ولا قوة الا بالله
ثانيا : اخوانى اهل التوحيد والاسلام هذه الشبهة منقوله بتمامها من مواقع النصارى وموجوده منذ اكثر من 80 سنة على لسان ارساليات المبشرين الاجانب منذ عصور الاستعمار الاحنبى .


وخلاصتها ان الاسلام انتشر بالرشوة و شراء ذمم الناس بالمال وليس بالايمان . .
فليت الرافضى نقلها كما هى وسكت . . الا انه اراد ان يضع عليها بصمة غباؤه و يفصلها لتكون مناسبة للطعن فى الصحابة رضوان الله عليهم فاخزاه الله وفضحه على العالمين ....
ثالثا : المؤلفة قلوبهم من هم ؟ ولماذا يؤتلف قلوبهم ؟؟


المؤلفة قلوبهم" وأنهم من أسلم ونيته ضعيفة، أو كان يتوقع بإعطائه إسلام نظرائه .."
"وقيل : كفار يعطون ترغيبا في الإسلام، وقيل مسلمون لهم أتباع كفار ليتألفوهم، وقيل مسلمون أول ما دخلوا في الإسلام ليتمكن الإسلام من قلوبهم. وأما المراد بالمؤلفة هنا فهذا الأخير لقوله في رواية الزهري في الباب: "فإني أعطي رجالا حديثي عهد بكفر أتألفهم" .
فتح البارى لابن حجر ج 6 ص 252 - ج 8 ص 48


الحديث الذى اشار اليه الحافظ ابن حجر العسقلانى :


4076 - حدثني عبد الله بن محمد حدثنا هشام أخبرنا معمر عن الزهري قال أخبرني أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال ناس من الأنصار حين أفاء الله على رسوله صلى الله عليه وسلم ما أفاء من أموال هوازن فطفق النبي صلى الله عليه وسلم يعطي رجالا المائة من الإبل فقالوا يغفر الله لرسول الله صلى الله عليه وسلم يعطي قريشا ويتركنا وسيوفنا تقطر من دمائهم قال أنس فحدث رسول الله صلى الله عليه وسلم بمقالتهم فأرسل إلى الأنصار فجمعهم في قبة من آدم ولم يدع معهم غيرهم فلما اجتمعوا قام النبي صلى الله عليه وسلم فقال ما حديث بلغني عنكم فقال فقهاء الأنصار أما رؤساؤنا يا رسول الله فلم يقولوا شيئا وأما ناس منا حديثة أسنانهم فقالوا يغفر الله لرسول الله صلى الله عليه وسلم يعطي قريش ويتركنا وسيوفنا تقطر من دمائهم فقال النبي صلى الله عليه وسلم فإني أعطي رجالا حديثي عهد بكفر أتألفهم أما ترضون أن يذهب الناس بالأموال وتذهبون بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى رحالكم فوالله لما تنقلبون به خير من مما ينقلبون به قالوا يا رسول الله قد رضينا فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم ستجدون أثرة شديدة فاصبروا حتى تلقوا الله ورسوله صلى الله عليه وسلم فإني على الحوض قال أنس فلم يصبروا
صحيح البخاري:ج4/ص1574 ح


ولقد اورد الامام الشوكانى :


عن ابن عباس في قوله : { والمؤلفة قلوبهم } قال : هم قوم كانوا يأتون رسول الله صلى الله عليه و سلم قد أسلموا وكان يرضخ لهم من الصدقات فإذا أعطاهم من الصدقة فأصابوا منها خيرا قالوا : هذا دين صالح وإن كان غير ذلك عابوه وتركوه .
وأخرج البخاري وابن أبي حاتم وابن مردويه عن أبي سعيد قال:
[ بعث علي بن أبي طالب من اليمن إلى النبي صلى الله عليه و سلم بذهيبة فيها تربتها فقسمها بين أربعة من المؤلفة :
الأقرع بن حابس الحنظلي
وعلقمة بن علاثة العامري
وعيينة بن بدر الفزاري
وزيد الخيل الطائي
فقالت قريش والأنصار : يقسم بين صناديد أهل نجد ويدعنا ؟
فقال النبي صلى الله عليه و سلم : إنما أتألفهم ]
فتح القدير الشوكانى ج 9 ص 543


رابعا :اهمية المؤلفة قلوبهم وكيف يستعين بها الامام لحفظ بلاد المسلمين والاسلام :


وثبت في صحيح مسلم انه اعطى علقمة بن علاثة مائة من الإبل ثم قال للانصار لما عتبوا عليه: "ألا ترضون أن يذهب الناس بالشاء والإبل وترجعون برسول الله صلى الله عليه وسلم إلي رحالكم" ثم قال لما بلغه أنهم قالوا: يعطى صناديد نجد ويدعنا "إنما صنعت ذلك لأتالفهم" [مسلم "143/1064"]


فالتأليف شريعة ثابتة جاء بها القرآن . . وجعل المؤلفة احدالمصارف الثمانية . . وجاءت بها السنة المتواترة .


فإذا كان إمام المسلمين محتاجا إلي التأليف لمن يخشى من ضرره على الإسلام وأهله أو يرجو ان يصلح حاله ويصير نصيرا له وللمسلمين كان ذلك جائزا له
وهكذا يجوز لرب المال مع عدم الامان ان يتألف من يخشى منه الضرر على نفسه أو ماله أو على غيره من المسلمين
ولأوجه لتخصيص الامام بذلك فإن المؤلفة مصرف من مصارف الزكاة ونوع من الأنواع التي جعلها الله لهم .
فكما يجوز لرب المال ان يضعها في مصرف من المصارف غير المؤلفة يجوز له أيضا ان يضعها في المؤلفة وهذا ظاهر واضح

وأما إذا كان الامام موجودا فأمر الصرف اليه وليس للامام ان يتألف مع قوة يده وبسطة امره ونهيه ووجود من يستنصر به عند الحاجة لما عرف من ان علة التأليف الواقع منه صلى الله عليه وسلم هو ما تقدم عنه.
السيل الجرار المتدفق على حدائق الازهار الشوكانى ج2 ص 252



خامسا : اهمية الاستفادة من المؤلفة قلوبهم فى الدعوة للاسلام:


فاستفاد رسول الله صلى الله عليه وسلم من اعلان علقمة بن علاثة واولاده اسلامهم " وهو من المؤلفة قلوبهم " ولكونه من اشراف العرب المشهورين بالمكانه والرئاسة فى قومه فكتب رسائل لرؤساء العشائر يدعوهم للاسلام :


بسم الله الرحمن الرحيم



من محمد رسول الله إلى بُدَيْل بن وَرْقَاء و بُسْرو سَرَوَات بنى عمرو
سلامٌ عليكم فإنى أحمد إليكم الله الذى لا إله إلا هو
أما بعد فإنى لم آثمْ بإِلِّكم ولم أُضِعْ فى جنبكم وإن أكرم أهل تهامة علىَّ لأنتم وأقربه رحمًا ومن تبعكم من المطيبين .
وإننى قد أخذت لمن هاجر منكم مثل ما أخذت لنفسى ولو هاجر بأرضه غير سَكِنٍ مكة إلا معتمرًا أو حاجًّا .
وإنى لم أُضَع فيكم إذ سلمت وإنكم غير خائفين من قبلى ولا مُخْفَرِينَ أما بعد فإنه قد أسلم علقمة بن علاثة وابنا هوذة وهاجرا وبايعا على من تبعهم من عكرمة وأخذ لمن تبعه منكم مثل ما أخذ لنفسه .
وإن بعضنا من بعض أبدا فى الحل والحرم وإنى والله ما كذبتكم ولَيُحْييكم ربكم
(ابن سعد عن قبيصة بن ذؤيب . الباوردى ، والفاكهى فى أخبار مكة ، والطبرانى ، وأبو نعيم ، والضياء ، وروى ابن أبى شيبة بعضه من وجه آخر)
أخرجه الفاكهى فى أخبار مكة (3/98 ، رقم 1856) ، والطبرانى (2/29 ، رقم 1187 ، 1188) ، قال الهيثمى (8/172) : وفيه جماعة لم أعرفهم . وابن أبى شيبة (7/402 ، رقم 36903) . وأخرجه أيضا : ابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (4/313 ، رقم 2338) . وأورده ابن سعد فى الطبقات معلقا (1/272) .
الخلاصة :
إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

لا شبهة



غير غباء الرافضى اغبى خلق الله فاعتبر عطاء الله ونعمته على خلقه من البشر (فى تاليف قلوبهم للاسلام وارضائهم )سب واهانة واعطاء من حطام الدنيا !!؟؟


ولا حول ولا قوة الا بالله


فكل الروافض والنصارى ممن قال الله فيهم :
خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7) البقرة
والحمد لله تعالى على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة


يتبع ان شاء الله تعالى


العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:25 PM
الرد على الشبهة 26



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول




26 ـ في “أسد الغابة” (1/53) أنالصحابي أبو عمرو أحمد بن حفص ـ وهو ابن عمِّ والدة عُمَر وابن عمِّ خالد بن الوليدـ قال للخليفة عمر بن الخطاب حين عزل خالد بن الوليد : “والله ما عدلتَ يا عمر ،لقد نزعتَ عاملاً استعملَه رسول الله (ص) ، وغمدتَ سيفًا سلَّه رسول الله (ص) ،ووضعتَ لواءً نصبه رسول الله (ص) ، ولقد قطعتَ الرحم ، وحسدتَ ابنَ العمِّ” انتهىما أردنا نقله .
أقول : فإن كان هذا الصحابي صادقًا فقد اتَّهمَ عمرَ بالظلم ،وبمخالفة رسول الله (ص) ، وقطيعة الرحم ، والحسد ، وهي لا شك مخرجة عن حدِّ العدالة .
وإن كان كاذبًا أو غير متورِّعٍ في حكمه فقد ثبت أن الصحابة كغيرهم ؛ فيهم منيتجاوز حدود الإنصاف ويتَّهم غيرَه بلا رعاية للاحتياط والورع .
فعلى كلاالاحتمالين يكون الذاكر لهذه الرواية بلا اعتراض عليها ـ وهم علماء أهل السنة ـ قدسبَّ صحابيًّا من الصحابة وأقرَّ بانتقاصه وثَلْبه .


ما ورد فى اسد الغابة :


أحمد بن حفص
د ع أحمد بن حفص بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، أبو عمرو المخزومي، وهو ابن عم خالد بن الوليد، وأبي جهل بن هشام، وخيثمة بنت هاشم بن المغيرة، أم عمر بن الخطاب.
ذكره أبو عبد الرحمن النسائي، عن إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني، أنه سأل أبا هشام المخزومي وكان علامة بأنساب بني مخزوم،
عن اسم أبي عمرو بن حفص فقال: أحمد، وأمه درة بنت خزاعي بن الحارث بن حويرث الثقفي.
* روى علي بن رباح، عن ناشرة بن سمي اليزني، قال: سمعت عمر بن الخطاب يقول يوم الجابية وهو يخطب: " إني أعتذر إليكم من خالد بن الوليد؛ إني أمرته أن يحبس هذا المال على المهاجرين فأعطاه ذا البأس، وذا الشرف، وذا اللسان، فنزعته وأثبت أبا عبيدة بن الجراح .
فقام أبو عمرو بن حفص فقال: والله ما عدلت يا عمر؛ لقد نزعت عاملاً استعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم وغمدت سيفاً سله رسول الله صلى الله عليه وسلم ووضعت لواء نصبه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولقد قطعت الرحم.
وحسدت ابن العم...
فقال عمر: " إنك قريب القرابة حديث السن، مغضب في ابن عمك " .
أخرجه ابن منده، وأبو نعيم، وهذا أبو حفص هو زوج فاطمة بنت قيس، ويرد ذكره أيضاً.
اسد الغابة فى معرفة الصحابة ج 1 ص 32


الرد على الشبهة :


اولا : سبق القول اذا قال الرافضى اقول فستقرأ شيئا غبيا جدا ناتج من عقل تبلد و تلف من كثره اعتياده ان يجلد على قفاه ويضرب على راسه بالسيوف والسواطير والطامة الكبرى يتخذ هذا الخبل الشيطانى دينا يتقرب به لله تعالى !!؟؟.
عجز عن ادراك المعانى فى رد امير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب رضى الله عنه امام كل الحاضرين عليه وعذره لانه صغير السنلايفهم فى امور الحكمويتعصب للقرابة فقال له :"إنك قريب القرابة حديث السن، مغضب في ابن عمك" ...
مع العلم ان ابو عمر أحمد بن حفص قريب ايضا لامير المؤمنين عمر بن الخطاب فهو ابن عم خيثمة بنت هاشم بن المغيرة أم عمر بن الخطاب رضى الله عنهم .
فلوا رأى امير المؤمنين فيها تطاول او اعتداء عليه لحده عليها فورا...
فقلد حد من هم اعلى منه شأننا وعزوه وباسا ولم تاخذه فى الله لومة لائم ولا تردد ابدا وتاريخ الفاروق يشهد له بذلك ..
أقول : فإن كان هذا الصحابي صادقًا فقد اتَّهمَ عمرَ بالظلم ،وبمخالفة رسول الله (ص) ، وقطيعة الرحم ، والحسد ، وهي لا شك مخرجة عن حدِّ العدالة .


لا فيها قطيعة رحم : والفاروق عين خالد مستشار لامير الجيوش ابو عبيدة الجراح والزمة باستشارة خالد والمحبة بينهم لدرجة ان خالد وكل الفاروق فى توزيع تركته عند وفاته .
ولا فيها حسد : لان عمر بن الخطاب هو امير المؤمنين بما فيهم خالد وكل المسلمين على الارض قاطبة بما فيهم خالد واطاع امره فى العزل ولم يعقب .
ولا فيها اخراج عن حدِّ العدالة :لان القائل بها صغير السن حدث لا يقفه فى امور الحكم والسياسة فضلا عن على امير المؤمنين الفاروق الذى قدره رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا لقوله قدر يذكر امام قول رسول الله والمهاجرين والانصار رضى الله عنهم جميعا


** ولكن يستمر الرافضى كالموتور فى جهله يرى ويزبد ويحاول يائسا الصاق اى تهمة او فريه للصحابى ابو عمر أحمد بن حفص الحدث وصغير السن بالنسبة للمهاجرين والانصار والبدريين والعشرة المبشرين بالجنة
قيقول الرافضى :


وإن كان كاذبًا أو غير متورِّعٍ في حكمه فقد ثبت أن الصحابة كغيرهم ؛ فيهم منيتجاوز حدود الإنصاف ويتَّهم غيرَه بلا رعاية للاحتياط والورع .


الرد : امير الؤمنين الفاروق رضى الله عنه عذره وعلمه بقوله " حديث السن" ويعنى مازال غر صغير يتعلم ممن هو اكبر منه وادرى بالامور كامير المؤمنين وكذلك عندما علمه ان قوله " مغضب في ابن عمك "
فصحابة رسول الله مدرسة يعلم فيها الكبير الصغير مما تعلموه من رسول الله ومنها ايضا الحسم فى الامور
ولا ننسى ايضا ان ابو عمر أحمد بن حفص هو ابن عم ام الفاروق رضى الله عنهم جميعا


** و يستمر الرافضى كالمسعور يحاول ان يتحصل باى شىء يلحق به شبهة فقال كالريق اليائس يشبث بقشه ليطعن فى علماء المسلمين هذه المره قائلا :


فعلى كلاالاحتمالين
يكون الذاكر لهذه الرواية بلا اعتراض عليها ـ وهم علماء أهل السنة ـ قدسبَّ صحابيًّا من الصحابة وأقرَّ بانتقاصه وثَلْبه


ولا حول ولا قوه الا بالله مسكين يتخبط من العته وكثرة الضرب على قفاه وراسه والزحف كالحشرات والسحالى فى المراقد والمرابط واكل التراب لحس عقله .


والرد : من جنس منهج الروافض :


لماذا يسب مراجع وعلماء الشيعة الروافض الائمة المعصومين واصحاب المعصومين ويوردوا روايات كلها سب وانتقاص ومثالب لهم !!!!!؟؟؟؟


فعلى كلا الاحتمالين يكون الذاكر لهذه الرواية بلا اعتراض عليها – وهم علماء الشيعة الروافض - قد سبوا اصحاب المعصومين واقروا بانتقاصهم وثلبهم - وبذلك فيكون المراجع ومقلديهم ومصدقيهم قد كفروا جميعا كما فى دين الشيعة الروافض !!!:


الشيخ الطوسى سب الراوى زرارة ابن اعين صاحب المعصوم جعفر الصادق لانه شك فى امامه وبذلك يكون الطوسى يسب ويقر بانتقاص وثلب صاحب المعصوم والمعصوم جعفر الصادق وكل ال البيت فأولهم كاخرهم :
1 ـ قال الشيخ الطوسي: (إن زرارة من أسرة نصرانية، وإن جده (سنسن وقيل سبسن) كان راهباً نصرانياً، وكان أبوه عبداً رومياً لرجل من بني شيبان) (الفهرست 104)،
وهنا الشيخ الكشى و الراوى زرارة ابن اعين صاحب المعصوم جعفر الصادق يسبوا ويقروا بانتقاص وثلب المعصوم جعفر الصادق وكل ال البيت فأولهم كاخرهم


1- وزرارة هو الذي قال: (سألت أبا عبد الله عن التشهد .. إلى أن قال: فلما خرجت ضرطت في لحيته وقلت: لا يفلح أبداً) (رجال الكشي 142).
لماذا يا شيعة يا روافض اصحاب المعصوم جعفر الصادق يضرطوا فى لحية جعفر الصادق ؟؟؟؟ اليس هذ عيبا فى المعصوم المضروط فى لحيته من زرارة بن اعين ؟؟

2- وقال زرارة أيضاً: (والله لو حدثت بكل ما سمعته من أبي عبد الله لانتفخت ذكور الرجال على الخشب) (رجال الكشي 123).
لماذا الشيعة تسمع وتقر روايات زرارة ؟؟ فهل صدق وانتفخت ذكور رجال الشيعة على الخشب فاثبتوا رواياته بالرغم من انه ملعون؟؟؟
اليس هذا عيبا فى حق كلام المعصوم ان سماعه ينفخ ذكور الرجال على الخشب ؟؟؟

ولماذا يا شيعة تتخذا روايات الضراط فى لحيه المعصوم زرارة بن اعين دينا ؟؟؟ اليس منكم رجل رشيد ؟؟؟
فلماذا يا شيعة يا روافض مراجعكم تسب وتنتقص وتثلب اصحاب المعصومين بل و تسب وتنتقص وتثلب المعصومين ؟؟؟؟ اليس هذ هو الكفر عندكم ؟؟؟
ثانيا : الشبهة قديمة جدا اورها المبشرين فى ارساليات التنصر الاجنبية التى اتت الى المشرق منذ اكثر من 80 عام فى محاوله منهم لاظهار شبهات بين الصحابة وخاصة فى مسالة عزل الفاروق عمر لسيف الله خالد بن الوليد ....
وكعادة كهنه الروافض المعممين ياخذوا شبهات كهنه النصارى ويعيدوا تفصيلها وصياغتها بما يتوافق مع دين الشيعة الروافض فتخرج بهذا الشكل الغبى ...


ثالثا : الرواية التى اوردها ابن الاثير فى اسد الغابة كاملة :

حدثنا على بن إسحاق، حدثنا عبد الله، يعنى ابن مبارك، قال: أخبرنا سعيد بن يزيد، وهو أبو شجاع، قال: سمعت الحارث بن يزيد الحضرمى، يحدث عن على بن رباح، عن ناشرة بن سمى اليزنى قال: سمعت عمر بن الخطاب، رضى الله عنه، يقول فى يوم الجابية وهو يخطب الناس:
إن الله عز وجل جعلنى خازنا لهذا المال وقاسمه له....
ثم قال: بل الله يقسمه وأنا بادئ بأهل النبى صلى الله عليه وسلم ثم أشرفهم ففرض لأزواج النبى صلى الله عليه وسلم عشرة آلاف إلا جويرية، وصفية، وميمونة،
فقالت عائشة: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعدل بيننا فعدل بينهن عمر، ثم قال: إنى بادئ بأصحابى المهاجرين الأولين فإنا أخرجنا من ديارنا ظلما وعدوانا،
ثم أشرفهم ففرض لأصحاب بدر منهم خمسة آلاف،
ولمن كان شهد بدرا من الأنصار أربعة آلاف،
ولمن شهد أحدا ثلاثة آلاف،
قال: ومن أسرع فى الهجرة أسرع به العطاء، ومن أبطأ فى الهجرة أبطأ به العطاء، فلا يلومن رجل إلا مناخ راحلته
وإنى أعتذر إليكم من خالد بن الوليد، إنى أمرته أن يحبس هذا المال على ضعفة المهاجرين، فأعطى ذا البأس، وذا الشرف، وذا اللسانة، فنزعته، ووليت أبا عبيدة بن الجراح
فقال أبو عمرو بن حفص بن المغيرة:
والله ما أعذرت يا عمر بن الخطاب، لقد نزعت عاملا استعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم، وغمدت سيفا سله رسول الله صلى الله عليه وسلم، ووضعت لواء نصبه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولقد قطعت الرحم، وحسدت ابن العم....
فقال عمر ابن الخطاب: إنك قريب القرابة، حديث السن مغضب من ابن عمك.
غاية المقصد فى زوائد المسند
للحافظ علي بن أبي بكر بن سليمان الهيثمى
--------------------------------------------
** افضل ان اورد الرد على شبهة عزل خالد بن الوليد رضى الله عنه لنفع المسلمين حتى يكزن الموضوع متكاملا .


رابعا : أسباب عزل الفاروق عمر لسيف الله خالد - رضي الله عنهما - :
اختلف أهل السير والمغازي في السبب الذي جعل عمر يعزل خالداً عن قيادة
الجيوش ، وحاصل ما ذكروا أسباب ثلاثة :

السبب الأول :
أن عزله كان بسبب شدته ، وكان عمر - رضي الله عنه - شديداً ؛ فما أراد أن يكون الخليفة شديداً وقائد الجيوش كذلك .
وكان أبو بكر – رضى الله عنه ولَّى خالداً وولَّى عمر أبا عبيدة ، وكان أبو عبيدة ليناً ، فناسب مع أبي بكر ولينه خالد وشدته ، وناسب مع عمر وشدته أبو عبيدة ولينه ، رضي الله عنهم .
قال ابن كثير - رحمه الله تعالى - :
« فلما انتهت الخلافة إلى عمر عزل خالداً وولَّى أبا عبيدة بن الجراح ، وأمره أن يستشير خالداً ؛ فجمع للأمة بين أمانة أبي عبيدة وشجاعة خالد » [البداية والنهاية (7/76) .] .
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى - :
« وهكذا أبو بكر خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم - رضي الله عنه - ما زال يستعمل خالداً في حرب أهل الردة ، وفي فتوح العراق و الشام ،
وبدت منه هفوات كان له فيها تأويل ، وقد ذكر له عنه أنه كان له فيها هوى ، فلم يعزله من أجلها بل عاتبه عليها ؛ لرجحان المصلحة على المفسدة في بقائه ، وأن غيره لم يكن يقوم مقامه ..
لأن المتولي الكبير - أي الخليفة - إذا كان خُلُقه يميل إلى اللين فينبغي أن يكون خُلُق نائبه يميل إلى الشدة ، وإذا كان خلقه يميل إلى الشدة فينبغي أن يكون خلق نائبه يميل إلى اللين ؛ ليعتدل الأمر ؛
ولهذا كان أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - يُؤثر استنابة خالد ،
وكان عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - يؤثر عزل خالد واستنابة أبي عبيدة بن الجراح - رضي الله عنه - ؛
لأن خالداً كان شديداً كعمر بن الخطاب ، وأبا عبيدة كان ليناً كأبي بكر ، وكان الأصلح لكل منهما أن يتولى من ولاه ليكون أمره معتدلاً »
[السياسة الشرعية (1/18) ، وانظر : مجموع الفتاوى (28/258)] .
ويؤيد ما ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية : أن عمر - رضي الله عنه - لما كان
يسعى إلى عزل خالد أيام أبي بكر - رضي الله عنه - كان يقول : « اعزله ؛ فإن في سيفه رهقاً ، فقال أبو بكر : لا أشيم - أي لا أغمد - سيفاً سلَّه الله على الكفار » [البداية والنهاية (6/241)] .
قال ابن كثير - رحمه الله تعالى - : « والمقصود أنه لم يزل عمر بن
الخطاب - رضي الله عنه - يحرِّض الصديق ويذمِّره على عزل خالد عن
رضي الله عنه - ليناً فناسب أن يكون قائد جنده شديداً ،.
فلما ولي عمر عزل الإمرة ، ويقول : إن في سيفه لرهقاً ؛ حتى بعث الصديق إلى خالد بن الوليد فقدم عليه المدينة ، وقد لبس درعه التي من حديد ، وقد صدئ من كثرة الدماء .... » إلخ [البداية والنهاية : (6/242)] .
ويشهد لشدة خالد أيضاً قتله للأسرى لما بعثه النبي صلى الله عليه وسلم إلى
بني جذيمة ؛ فقتل الأسرى الذين قالوا : صبأنا صبأنا ، ولم يحسنوا أن يقولوا : أسلمنا .
فَوَدَاهم النبي صلى الله عليه وسلم حتى رد إليهم ميلغة الكلب
[) قال ابن قتيبة : (ميلغة الكلب : الظرف الذي يلغ فيه الكلب إذا شرب ، وأراد : أنه أعطاهم قيمة
كل ما ذهب لهم حتى ميلغة الكلب التي لا قدر لها ولا ثمن ؛ لأن الكلب إنما يولغ في قطعة من صحفة
أو جفنة قد انكسرت) اهـ ، غريب الحديث ، لابن قتيبة (2/142) ، وانظر : النهاية ، لابن الأثير (5/
225) . ] ،
ورفع يديه ، وقال : « اللهم ! إني أبرأ إليك مما صنع خالد »
[انظر : سيرة ابن هشام (5/95-96) ، والاستيعاب (2/428) ، وطبقات ابن سعد (2/ 148) ،
والحديث أخرجه البخاري ، رقم (7189) من حديث ابن عمر رضي الله عنهما] .


قال الخطابي - رحمه الله تعالى - :
« الحكمة في تبرُّئه النبى صلى الله عليه وسلم من فعل خالد مع كونه لم يعاقبه على ذلك ... لكونه مجتهداً مع أنه يعرف أنه لم يأذن له في ذلك ، خشية أن يعتقد أحد أنه كان بإذنه ... ولينزجر غير خالد بعد ذلك عن مثل فعله » ا هـ . ملخصاً .


وقال ابن بطال - رحمه الله تعالى - :
« الإثم وإن كان ساقطاً عن المجتهد في الحكم إذا تبين أنه بخلاف جماعة أهل العلم ، لكن الضمان لازم للمخطئ عند الأكثر ؛ مع الاختلاف : هل يلزم ذلك عاقلة الحاكم أم بيت المال ؟ » .


قال الحافظ ابن حجر متعقباً قول ابن بطال - رحمهما الله تعالى - :
« والذي يظهر أن التبرؤ من الفعل لا يستلزم إثم فاعله ولا إلزامه الغرامة ؛ فإن إثم المخطئ مرفوع وإن كان فعله ليس بمحمود »
[فتح الباري (13/193 - 194)] .


وكذلك قتله - رضي الله عنه - لمالك بن نويرة اليربوعي ، وملخص خبره :
أن مالكاً صانع سَجَاحاً التميمية التي ادعت النبوة ...
ثم ندم مالك على ما كان منه ، وقصد خالد البطاح وعليها مالك ، فبث خالد السرايا في البطاح يدعون الناس ، فاستقبله أمراء بني تميم بالسمع والطاعة ، وبذلوا الزكوات .


إلا ما كان من مالك بن نويرة فإنه متحير في أمره ، متنحٍّ عن الناس ، فجاءته السرايا فأسروه وأسروا معه أصحابه ، واختلفت فيهم السرية ؛ فشهد أبو قتادة الحارث بن ربعي الأنصاري أنهم أقاموا الصلاة ،
وقال آخرون : إنهم لم يؤذِّنوا ولا صلوا ،
فيقال : إن الأسارى باتوا في كبولهم في ليلة باردة شديدة البرد ، فنادى منادي خالد أن دفئوا أسراكم ، فظن القوم أنه أراد القتل فقتلوهم ... فلما بلغ ذلك خالداً قال : إذا أراد الله أمراً أصابه .
وقيل : إن خالداً استدعى مالك بن نويرة فأنبه على ما صدر منه من متابعة سجاح ، وعلى منعه الزكاة ،
وقال : ألم تعلم أنها قرينة الصلاة ؟ فقال مالك : إن صاحبكم كان يزعم ذلك . فقال : أهو صاحبنا وليس بصاحبك ؟! يا ضرار ! اضرب عنقه ، فضُربت عنقه ..
[البداية والنهاية (6/241 - 242)]


وأمر برأسه فجعل مع حجرين وطبخ على الثلاثة قدراً ، فأكل خالد
من القدر تلك الليلة ؛ ليرهب بذلك الأعراب من المرتدة وغيرهم .
واعتذر خالد من فعلته تلك بمالك لأبي بكر لما استدعاه ، فعذره أبو بكر ، وتجاوز عنه ما كان منه في ذلك ، وودى مالك بن نويرة [البداية والنهاية (6/241 - 242)] .
السبب الثاني :


أن عمر - رضي الله عنه - عزل خالداً - رضي الله عنه - لما كان ينفق من أموال الغنائم دون الرجوع إلى الخليفة ، كما روى الزبير بن بكار
- رحمه الله تعالى - قال : « كان خالد إذا صار إليه المال قسمه في أهل الغنائم ، ولم يرفع إلى أبي بكر حساباً ، وكان فيه تَقَدُّمٌ على أبي بكر ، يفعل أشياء لا يراها أبو بكر » .
ونقل الزبير بن بكار عن مالك بن أنس قوله : « قال عمر لأبي بكر : اكتب
إلى خالد لا يعطي شيئاً إلا بأمرك . فكتب إليه بذلك ،
فأجابه خالد : إما أن تدعني وعملي ، وإلا فشأنك بعملك .
فأشار عليه عمر بعزله ، فقال أبو بكر : فمن يجزئ عني جزاء خالد ؟
قال عمر : أنا .
قال : فأنت .
فتجهز عمر حتى أنيخ الظهر في الدار ، فمشى أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى أبي بكر فقالوا : ما شأن عمر يخرج وأنت محتاج إليه ؟
وما بالك عزلت خالداً وقد كفاك ؟
قال : فما أصنع ؟
قالوا : تعزم على عمر فيقيم ، وتكتب إلى خالد فيقيم على عمله . ففعل ،
فلما تولّى عمر كتب إلى خالد أن لا تعطِ شاة ولا بعيراً إلا بأمري ، فكتب إليه خالد بمثل ما كتب إلى أبي بكر .
فقال عمر : ما صدقتُ اللهَ إن كنت أشرت على أبي بكر بأمر فلم أنفذه .
فعزله ، ثم كان يدعوه إلى أن يعمل فيأبى إلا أن يخليه يفعل ما يشاء ،
فيأبى عمر » [الإصابة (3/73)] .
ويؤيد ذلك ما نُقل عن عمر من قوله : « إني ما عتبت على خالد إلا في تقدمه ، وما كان يصنع في المال » [الإصابة (3/74)] .
وذكر الحافظ ابن كثير ذلك فقال : « وقيل : عزله ؛ لأنه أجاز الأشعث بن
قيس بعشرة آلاف ، حتى إن خالداً لما عُزل ودخل على عمر سأله : من أين لك هذا اليسار الذي تجيز منه بعشرة آلاف ؟ فقال : من الأنفال والسهمان »
[البداية والنهاية (7/80)] .


ويؤيده ما رواه الإمام أحمد بسند جيد :


أن عمر - رضي الله عنه – اعتذر من الناس في الجابية فقال : « وإني أعتذر إليكم من خالد بن الوليد : إني أمرته أن يحبس هذا المال على ضَعَفَة المهاجرين فأعطاه ذا البأس وذا الشرف وذا اللَّسَانة ، فنزعته وأمَّرت أبا عبيدة » [المسند (375/3) ، ورواه النسائي في السنن الكبرى ، رقم (8283) ، و البيهقي (3/475) ،و الطبراني في الكبير (22/298-299) برقم : (760-761) ، قال الهيثمي في الزوائد (9/349) : (رواه أحمد والطبراني بنحوه ، ورجالهما ثقات)] .


السبب الثالث :


أن عمر عزل خالداً - رضي الله عنهما - خشية افتتان الناس به ؛ فإن خالداً - رضي الله عنه - ما هُزم له جيش لا في الجاهلية ولا في الإسلام ، وقد جمع الله تعالى له بين الشجاعة والقوة والرأي والمكيدة في الحرب ، وحسن التخطيط والتدبير والعمل فيها ، وقلَّ أن تجتمع هذه الصفات في شخص واحد .


ويدل على ذلك ما يلي :


1 - أن عمر - رضي الله عنه - كتب إلى الأمصار : « إني لم أعزل خالداً
عن سخطة ولا خيانة ، ولكن الناس فُتنوا به فأحببت أن يعلموا أن الله هو الصانع » [البداية والنهاية (7/81)] .
2 -ما رواه سيف بن عمر أن عمر - رضي الله عنه - قال حين عزل
خالداً عن الشام ، و المثنى بن الحارثة عن العراق : « إنما عزلتهما ليعلم الناس أن الله تعالى نصر الدين لا بنصرهما ، وأن القوة لله جميعاً » [البداية والنهاية (7/93)] .
3 -قول ابن عون : « ولي عمر فقال : لأنزعنَّ خالداً حتى يُعلم أن الله
عالى إنما ينصر دينه . يعني بغير خالد » [سير أعلام النبلاء (1/378)] .
فقد يكون عزله لسبب من هذه الأسباب ، أو لها مجتمعة ، ورأى عمر
- رضي الله عنه - المصلحة في عزله .


توضيح بعض النقاط من اعمال خالد رضى الله عنه :


1- وأما تَقَدُّمُ خالدٍ على الخليفة ، ودفعه للأموال دون مراجعته فقد كان اجتهاداً منه - رضي الله عنه - .... ولعله رأى تأليف قلوب من يعطيهم ، ولا سيما أنه كان - رضي الله عنه - خبيراً بالحرب ، عارفاً بمكايد عدوه ، فلا يُظن به إلا أن يعطي من ينتفع الإسلام بإعطائه ، أو يكفي الإسلام شره .
2- وكذلك شدته كانت للإسلام ونصرته ، أراد أن يُرهب أعداء الله تعالى من المشركين والمرتدين ، وقد أخطأ في بعض اجتهاداته ؛ فهو معذور مأجور ، لا يُقر على خطئه ، ولا يؤثّم في اجتهاده ؛ وهذا عين ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم ؛ فإنه لم يقره على فعله ببني جذيمة ، ولم يؤثمه أو يعاقبه ، وكذلك فعل الصديق - رضي الله عنه - فإنه عاتبه على اجتهاداته الخاطئة لكنه لم يعزله أو يؤثمه ..
بخلاف عمر - رضي الله عنه – الذي أداه اجتهاده في خالد إلى عزله وتولية أبي عبيدة ، رضي الله عنهم أجمعين .


شبهٌ والرد عليها :


وقد نقل بعض المؤرخين بعض الروايات التي يُشم منها رائحة اتهام الصحابة - رضي الله عنهم - بالهوى ، وأن عزل عمر لخالد - رضي الله عنهما – كان لهوى في نفسه ، وكراهية لخالد ، ويذكرون قصة مصارعة قديمة بين خالد وعمر - رضي الله عنهما - وفيها : أن خالداً صرع عمر وكسر رجله ، فحملها عمر في نفسه ، فلما تولى الخلافة عزله... إلخ .


وهذه النقول وما أشبهها باطلة من وجوه عدة ، منها :
أولاً :أن الأصل في الصحابة - رضي الله عنهم - سلامة صدور بعضهمعلى بعض ؛ كما وصفهم الله تعالى بذلك في قوله سبحانه في وصف أهل الحديبية : ( أَشِدَّاءُ عَلَى الكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ) ( الفتح : 29 ) ،
وعمر - رضي الله عنه - من أهل الحديبية ؛ فكيف يكون في صدره شيء على مؤمن مجاهد كخالد – رضي الله عنه - ؟
وقال سبحانه في وصف التابعين للصحابة بإحسان : ] وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ
بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلاَ تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِّلَّذِينَ آمَنُوا [ ( الحشر : 10 ) ،
فإذا كان هذا الوصف في التابعين فالصحابة أوْلى به ، ولا سيما مَنْ كان من المهاجرين السابقين كعمر بن الخطاب - رضي الله عنه - ، والقادة المجاهدين كخالد بن الوليد - رضي الله عنه - .
فلا يُترك هذا الأصل المتين لمجرد روايات تاريخية يتناقلها القصاص
والإخباريون ليس لها خطام ولا زمام .
قال ابن حزم - رحمه الله تعالى - : « فمن أخبرنا الله عز وجل أنه علم ما
في قلوبهم ، ورضي الله عنهم ، وأنزل السكينة عليهم ؛ فلا يحل لأحد التوقف في أمرهم أو الشك فيهم البتة » [الفصل في الملل والنحل (4/148)] .


ثانياً :أن من المستفيض المتواتر أن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - من أنصح الناس للأمة ، وزهده وعدله وسيرته تنضح بالأمثلة والشواهد الكثيرة على ذلك .
وليس هذا مقام عرضها وسردها ، فلا يُظن به وهو الناصح الأمين الذي كان يتفقد أحوال الرعية أن يغش الأمة ، ويعزل قائداً هي محتاجة إليه لولا أنه رأى المصلحة تقتضي ذلك ، وليس لنفسه أي حظ من ذلك .


ثالثاً :أن عمر - رضي الله عنه - من كبار الصحابة ، ومن الخلفاء الراشدين المهديين الذين أُمرت الأمّة كلها على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم باتباع سُنَّتهم ، واقتفاء سيرتهم ؛ وذلك في قوله عليه الصلاة والسَّلام : « فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ »
[ رواه أحمد (4/126-127) ، و أبو داود ، رقم (4607) ، و الترمذي وقال : حسن صحيح ،رقم (2676) ، و ابن ماجه ، رقم (44) ، وصححه ابن حبان ، رقم 5 ، و الحاكم ووافقه الذهبي (1/95)] .


فلو كان عمر - رضي الله عنه - صاحب هوى ، يقدّم هواه على مصلحة الأمة ؛ فهل كان النبي صلى الله عليه وسلم يزكيه ، ويأمر الأمة باتباع سنته ؟!
وهل يقره الله تعالى على هذه التزكية ؟!
فهذا مما يدل على بطلان هذه الروايات التاريخية التي فيها نيل من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم .


وينبغي لكل مسلم قرأ شبهة من الروافض او النصارى أو اطلع على خبر لا يليق بالصحابة – رضي الله عنهم - أن لا يقبله ويسلِّم به ابتداءً ..
بل يرجع إلى النصوص الثابتة في الكتاب والسنة ويقضي بها على هذه الروايات التي غالباً ما تكون منقولة عن أهل الاحقاد والبدع والضلالات ...
أو في أسانيدها مجاهيل لا يُعرفون ، أو مناكير لا يُقبَلون ، أو كانت بلا أسانيد .
فمن سار على هذه الطريقة كان منهجه صواباً ؛ لأنه قدَّم الثابت من المنقول على غير الثابت .
ولا يلزم من هذا التأصيل الحكم بعصمة الصحابة - رضي الله عنهم - ؛ بل هم بشر يجتهدون فيصيبون ويخطئون ، وهم أقرب إلى الصواب من غيرهم ، ولا سيما مَنْ كان من السابقين منهم إلى الإسلام .
رابعاً :أن الروايات التاريخية المستفيضة تدل على أن خالداً - رضي الله عنه - كان مجتهداً في أفعاله التي لم يرضها الصديق ولا الفاروق - رضي الله عنهما - ...


كما تدل على اجتهاد عمر في عزله لتحقيق مصلحة أكبر من مصلحة بقائه قائداً .
وتدل أيضاً على دوام المحبة بينهما حتى بعد العزل ، وهذه الروايات تدحض كل ما ينقل مما فيه اتهام لعمر - رضي الله عنه - بالهوى .
ومن تلك الروايات التى تؤكد المحبة والثقة بين خالد لعمر بن الخطاب ً ما يلي :


1 -ونقل الحافظ أن خالداً - رضي الله عنه - لما جُهِّزَ بكته البواكي ، فقيل لعمر : « ألا تنهاهن ؟
فقال : وما على نساء قريش أن يبكين أبا سليمان ما لم يكن نقعاً ولا لقلقة ».
[الإصابة (13/112) النقع : وضع التراب على الرؤوس ، واللقلقة : رفع الصوت بالبكاء ، وورد بنحوه عن أبي وائل عند الحاكم (3/297) ، و ابن عبد البر في الاستيعاب (3/169) ، وعلقه البخاري في صحيحه ، وقال الحافظ في الفتح (1/161) : (وصله المصنف في التاريخ الأوسط) ، وانظر : التاريخ الأوسط (33) ، والتاريخ الصغير (1/46)] .
2 - ما ذكره سيف بن عمر من أن عمر - رضي الله عنه - لما رأى زوال
ما كان يخشاه من افتتان الناس بخالد - رضي الله عنه - ؛ عزم على أن يوليه بعد أن يرجع من الحج ، ولكن القدر سبق إلى خالد - رضي الله عنه - فتوفي قبل ذلك
[ الإصابة (8/98)] .
3 -أن عمر أمر أبا عبيدة أن يستشير خالداً - رضي الله عنهم أجمعين - في أمور الحرب حتى بعد عزله

[ البداية والنهاية (7/67)] ...
فلو كان في نفس عمر شيء على خالد - رضي الله عنهما - لما جعله مستشاراً لأبي عبيدة - رضي الله عنه - .
4 -أن خالداً لما حضرته الوفاة أوصى لعمر - رضي الله عنهما - ، وتولى عمر وصيته

[ السير (1/382) ، والإصابة (3/74)] ،
وهذا يدل على المحبة بينهما ؛ لأن الشخص لا يوصي إلا لمن يحب ويثق في أمانته وحزمه وورعه ، والوصي لا يقبل تولي وصية إلا من يحب ؛ لأن في تنفيذها جهداً ومشقة .


5 -تزكية خالد لعمر عند أبي الدرداء - رضي الله عنهم - وإخباره بأن عمر باب مغلق دون الفتن والمنكرات ؛ فقد قال خالد لأبي الدرداء - رضي الله عنهما - : « والله يا أبا الدرداء ! لئن مات عمر لترين أموراً تنكرها »
[ السير (1/382)] .


6 - وفي المسند أن رجلاً قال لخالد - رضي الله عنه - :
« يا أبا سليمان ! اتق الله ؛ فإن الفتن قد ظهرت . فقال : وابن الخطاب حي ؟ إنما تكون بعده » [رواه أحمد (90/4) ، والطبراني في الكبير (3841) ، والأوسط (8474)] .
فلو كان خالد يعلم أن عمر إنما عزله لهوى في نفسه وليس لمصلحة رآها ؛ فهل كان سيزكيه هذه التزكية العظيمة ؟!
7 -تأثر عمر بموت خالد - رضي الله عنهما - ورثاؤه له ، ومدحه بما يستحقه ، ومن كان في نفسه شيء لا يفعل ذلك .
روى ثعلبة بن أبي مالك : أن خالداً لما مات ، استرجع عمر مراراً ونكس ، وأكثر الترحم عليه ، وقال : « كان والله سدَّاداً لنحر العدو ، ميمون النقيبة ،
فقال علي : لِمَ عزلته ؟
قال : عزلته لبذله المال لأهل الشرف وذوي اللسان .
قال : فكنت عزلته عن المال ، وتتركه على الجند ! قال : لم يكن ليرضى ! قال : فهلاَّ بلوته ! »
[ السير (1/383) ، والبداية والنهاية (7/117)] .


8-ونقل الحافظ عن محمد بن إسحاق قال :
« لما مات خالد بن الوليد خرج عمر في جنازته فإذا أمه تندبه وتقول : أنت خير من ألف ألف من القوم إذا ما كنتَ في وجوه الرجال قال : فقال عمر : صدقتِ والله ، إن كان كذلك ! »
[ الإصابة (13/112)] .


9 -وروى إسحاق بن يحيى بن طلحة عن عمه موسى قال : « خرجت مع أبي طلحة إلى مكة مع عمر ، فبينا نحن نحط رواحلنا إذ أتى الخبر بوفاة خالد ، فصاح عمر : يا أبا محمد ! يا طلحة ! هلك أبو سليمان ، هلك خالد بن الوليد... »
[ السير (1/382) ، والإصابة بنحوه (3/47)] .


10 -أن عمر - رضي الله عنه - كان عازماً على تولية خالد - رضي الله عنه - الخلافة من بعده ، ومعلوم أن منصب الخلافة أعظم من مجرد قيادة الجيوش في الشام ؛ ولكن خالداً - رضي الله عنه - توفي قبل وفاة عمر - رضي الله عنه ..
ودليل ذلك ما رواه الشاسي في مسنده عن أبي العجفاء السلمي قال : ( قيل لعمر : لو عهدتَ يا أمير المؤمنين !
قال : لو أدركت أبا عبيدة ثم وليته ثم قدمت على ربي
فقال لي : لِمَ استخلفته ؟
لقلت : سمعت عبدك وخليلك يقول : « لكل أمة أمين ،وإن أمين هذه الأمة أبو عبيدة »
ولو أدركت خالد بن الوليد ثم وليته ، فقدمت على ربي لقلت : سمعت عبدك وخليلك يقول : « خالد سيف من سيوف الله سلَّه الله على المشركين » )
[سير أعلام النبلاء (1/373)] .


فهذه الروايات الكثيرة تثبت مدى محبة الصحابة بعضهم لبعض - رضي الله عنهم .


كما تثبت أن عزل عمر لخالد - رضي الله عنهما - كان اجتهاداً رأى فيه عمر مصلحة الأمة .
ولم يكن لهذا العزل تأثير على بقاء المحبة والألفة بينهما إلى أن مات خالد فتولى عمر وصيته ..
والله أعلم .


الخلاصة :


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة
1 - وانما استمرار للتدليس والغباء المتعمد من الرافضى فى فهم معانى كلمات امير المؤنين عمر بن الخطاب فضلا عن جهله التام وحقده على صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم رضى الله عنهم جميعا..


2 – من عيون الحكمة قالها الفاروق عمر بن الخطاب رضى الله عنه فى فتح بيت المقدس مما تعلمه فى مدرسة الحبيب محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم


الحديث المشهور فى خطبة الفاروق عمر فى الجابية:
96 - أخبرنا أبو مسلم المؤيد بن عبدالرحيم بن أحمد بن الإخوة بقراءتي عليه بأصبهان قلت له أخبركم أبو عَبد الله الحسين بن عبدالملك الخلال قراءة عليه وأنت تسمع أنا أبو القاسم إبراهيم ابن منصور أنا أبو بكر محمد بن إبراهيم المقرئ أنا أبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى حَدَّثَنا شيبان حَدَّثَنا جرير بن حازم قال سمعت عبدالملك بن عمير يحدث عن جابر بن سمرة السوائي قال خطبنا عمر بن الخطاب بالجابية فقال:
يا أيها الناس قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مقامي فيكم فقال :
أحسنوا إلى أصحابي ثم الذين يلونهم ثم يفشو الكذب حتى يشهد الرجل على الشهادة لا يسألها ؟ ويحلف على اليمين لا يسألها ؟
فمن أراد منكم بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة ...
فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد ...
ولا يخلون أحدكم بامرأة فإن الشيطان ثالثهما ....
من سرته حسنته وساءته سيئته فهو مؤمن....
(إسناده صحيح )
الاحاديث المختارة لابن ضياء المقدسى


يتيع باذن الله وفضله وتوفيقه


العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:35 PM
الرد على الشبهة 27



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول








27 ـ ذكر ابن الأثير الجزريفي "أسد الغابة" : (1/55 ـ 56) في ترجمة الصحابي " أحيحة بن أمية بن خلف " أنه " كان من المؤلفة قلوبهم . قاله ابن عبد البر..." إلى أن ذكر : "... عن بشير بن تيم وغيره قالوا في تسمية المؤلفة قلوبهم/ منهم أحيحة بن أمية بن خلف " .
أقول : الشاهد هو أنهم جوَّزوا أن يكون من الصحابة من يُتألَّف قلبُه بحطام الدنيا ليُقبل على الإسلام ! .





ما ورد فى اسد الغابة :
أحيحة بن أمية
ب س أحيحة بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح الجمحي أخو صفوان بن أمية. كان من المؤلفة قلوبه، قال له ابن عبد البر.
وقال أبو موسى فيما استدركه على ابن منده: قال عبدان: لم تبلغنا له رواية إلا أنه ذكر اسمه،
وقال، يعني عبدان: حدثنا أحمد بن سيار، حدثنا يحيى بن سليمان الجعفي أبو سعيد، حدثنا عبد الله بن الأجلح، عن أبيه، عن بشير بن تيم وغيره، قالوا في تسمية المؤلفة قلوبهم منهم: أحيحة بن أمية بن خلف.
اسد الغابة فى معرفة الصحابة ج 1 ص 34


الرد على الشبهة :


ملحوظة :هى تكرار لمضمون الشبهة رقم 25 وان اختلفت الاسماء بغرض زيادة عدد الشبهات ليس الا ...
اولا : اذا قال الرافض اقول : فتأكد انك ستقرأ كلام فيه من الغباء والجهل وفساد الاستدلال كعادة الروافض



أقول : الشاهد هو أنهم جوَّزوا أن يكون من الصحابة من يُتألَّف قلبُه بحطام الدنيا ليُقبل على الإسلام ! .




لا اعرف من يعنى الرافضى بـ "انهم جوزوا " ؟؟؟ بصيغه الجمع المبنى للمجهول ؟؟؟


يستحيل ان الرافضى الجاهل يقصد الله عز وجل لان الله واحد احد فرد صمد - و لان الله تعالى وحده الذى فرض العطاء الى المؤلفة قلوبهم الذين يختارهم رسول الله ثم الخلفاء الراشدين من بعده


قال الله تعالى : إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (60) التوبة


1 – من غباء الرافضى اعتراض ان يعد من الصحابة من أخذ هديه الله وفريضه الله له اول دخوله فى الاسلام !!!..
2- فما هو سند الرافضى من القران والسنة ان من ياخذ عطاء الله وهديته للمؤلفة قلوبهم تعد منقصة له فيحرم آخذها من شرف صحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم !!؟؟
3- فهى هدية الله وعطاء الله للمسلمين الجدد على يد رسول الله او خليفة رسول الله . . . ثم هذه الهدية اعطيت لمرة واحدة فقط
4- غالبا ما كانت عقب الفتوح والغزوات لرؤوساء العشار والقبائل واشراف القوم لتاليف قلوبهم ويزداد الداخلين للاسلام وتجنب شرورهم وانهاء عداوتهم للاسلام ولم يرد انها عطاء المؤلفة قلوبهم كانت مستمره طوال حياتهم بل ولمن شارك منهم مع جيش المسلمين فى الغزو والفتوح ..


ثانيا - تفنيد شبهة ان عطاء الله فى المؤلفة قلوبهم منقصة فى حق آخذها :


1- عطاء المؤلفة قلوبهم فريضه من الله على يد رسول الله او خليفته وامام المسلمين
والفيىء هو عطاء الله وعلى يد رسول الله او خليفته وامام المسلمين
2- عطاء المؤلفه قلوبهم الداخلين حديثا فى الاسلام هو اموال او منقولات ذات قيمة . . وكذلك الفىء هو اموال او منقولات ذات قيمة او زروع وثمار وكلاهما وهو عطاء وفريضه من الله
3- فمن اعتبر هدية المؤلفة قلوبهم منقصة وهو عطاء من الله
فقد اعتبر عطاء الله فى الفيىء منقصة ايضا فكلاهما عطاء الله .
4- كلاهما لا يعطوا الى الفقراء او الضعفاء بل لاشراف ورؤوساء القوم
وكلاهما يعد من حطام الدنيا
5- فى حين الفيىءمستمر و متكرر سنويا او حسب ما اتفق ان يرد من مصادره فى حين المؤلفة قلوبهم اخذوها مرة واحده .
6- كثير من المؤلفة قلوبهم صلحوا وصدقوا وجاهدوا فى الاسلام وادخلوا باسلامهم الالاف فى الاسلام وكفوا المسلمين شر قومهم وكانوا سندا ومنعة للمسلمين.
7- الكثير من ذرياتهم كانوا حنودا وفرسا وقوادا فى الفتوحات الاسلامية وعلماء وفقهاء ورواه للحديث وحفظة القرآن الكريم بل ومنهم من اصبحوا امراء وخلفاء للمسلمين.


لقد حق قول الله تعالى في الكهنة المعممين الروافض وكهنة النصارى:


خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7) البقرة


وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِلَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (179) الاعراف


أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا (44) الفرقان


ثالثا : المؤلفة قلوبهم من هم ؟ ولماذا يؤتلف قلوبهم ؟؟


المؤلفة قلوبهم" وأنهم من أسلم ونيته ضعيفة، أو كان يتوقع بإعطائه إسلام نظرائه .."


"وقيل : كفار يعطون ترغيبا في الإسلام، وقيل مسلمون لهم أتباع كفار ليتألفوهم، وقيل مسلمون أول ما دخلوا في الإسلام ليتمكن الإسلام من قلوبهم. وأما المراد بالمؤلفة هنا فهذا الأخير لقوله في رواية الزهري في الباب: "فإني أعطي رجالا حديثي عهد بكفر أتألفهم" .
فتح البارى لابن حجر ج 6 ص 252 - ج 8 ص 48


ولقد اورد الامام الشوكانى :


عن ابن عباس في قوله : { والمؤلفة قلوبهم } قال : هم قوم كانوا يأتون رسول الله صلى الله عليه و سلم قد أسلموا وكان يرضخ لهم من الصدقات فإذا أعطاهم من الصدقة فأصابوا منها خيرا قالوا : هذا دين صالح وإن كان غير ذلك عابوه وتركوه .
وأخرج البخاري وابن أبي حاتم وابن مردويه عن أبي سعيد قال:
[ بعث علي بن أبي طالب من اليمن إلى النبي صلى الله عليه و سلم بذهيبة فيها تربتها فقسمها بين أربعة من المؤلفة :
الأقرع بن حابس الحنظلي .. وعلقمة بن علاثة العامري .. وعيينة بن بدر الفزاري .. وزيد الخيل الطائي
فقالت قريش والأنصار : يقسم بين صناديد أهل نجد ويدعنا ؟
فقال النبي صلى الله عليه و سلم : إنما أتألفهم ]
فتح القدير الشوكانى ج 9 ص 543


رابعا :اهمية المؤلفة قلوبهم وكيف يستعين بها الامام لحفظ بلاد المسلمين والاسلام :


وثبت في صحيح مسلم انه اعطى علقمة بن علاثة مائة من الإبل ثم قال للانصار لما عتبوا عليه: "ألا ترضون أن يذهب الناس بالشاء والإبل وترجعون برسول الله صلى الله عليه وسلم إلي رحالكم" ثم قال لما بلغه أنهم قالوا: يعطى صناديد نجد ويدعنا "إنما صنعت ذلك لأتالفهم" [مسلم "143/1064"]


فالتأليف شريعة ثابتة جاء بها القرآن . . وجعل المؤلفة احدالمصارف الثمانية . . وجاءت بها السنة المتواترة .


فإذا كان إمام المسلمين محتاجا إلي التأليف لمن يخشى من ضرره على الإسلام وأهله أو يرجو ان يصلح حاله ويصير نصيرا له وللمسلمين كان ذلك جائزا له
وهكذا يجوز لرب المال مع عدم الامان ان يتألف من يخشى منه الضرر على نفسه أو ماله أو على غيره من المسلمين
ولأوجه لتخصيص الامام بذلك فإن المؤلفة مصرف من مصارف الزكاة ونوع من الأنواع التي جعلها الله لهم .
فكما يجوز لرب المال ان يضعها في مصرف من المصارف غير المؤلفة يجوز له أيضا ان يضعها في المؤلفة وهذا ظاهر واضح
وأما إذا كان الامام موجودا فأمر الصرف اليه وليس للامام ان يتألف مع قوة يده وبسطة امره ونهيه ووجود من يستنصر به عند الحاجة لما عرف من ان علة التأليف الواقع منه صلى الله عليه وسلم هو ما تقدم عنه.
السيل الجرار المتدفق على حدائق الازهار الشوكانى ج2 ص 252


خامسا : اهمية الاستفادة من المؤلفة قلوبهم فى الدعوة للاسلام:


فاستفاد رسول الله صلى الله عليه وسلم من اعلان علقمة بن علاثة واولاده اسلامهم " وهو من المؤلفة قلوبهم " ولكونه من اشراف العرب المشهورين بالمكانه والرئاسة فى قومه فكتب رسائل لرؤساء العشائر يدعوهم للاسلام :


بسم الله الرحمن الرحيم



من محمد رسول الله إلى بُدَيْل بن وَرْقَاء و بُسْرو سَرَوَات بنى عمرو
سلامٌ عليكم فإنى أحمد إليكم الله الذى لا إله إلا هو
أما بعد فإنى لم آثمْ بإِلِّكم ولم أُضِعْ فى جنبكم وإن أكرم أهل تهامة علىَّ لأنتم وأقربه رحمًا ومن تبعكم من المطيبين .
وإننى قد أخذت لمن هاجر منكم مثل ما أخذت لنفسى ولو هاجر بأرضه غير سَكِنٍ مكة إلا معتمرًا أو حاجًّا .
وإنى لم أُضَع فيكم إذ سلمت وإنكم غير خائفين من قبلى ولا مُخْفَرِينَ أما بعد فإنه قد أسلم علقمة بن علاثة وابنا هوذة وهاجرا وبايعا على من تبعهم من عكرمة وأخذ لمن تبعه منكم مثل ما أخذ لنفسه .
وإن بعضنا من بعض أبدا فى الحل والحرم وإنى والله ما كذبتكم ولَيُحْييكم ربكم


(ابن سعد عن قبيصة بن ذؤيب . الباوردى ، والفاكهى فى أخبار مكة ، والطبرانى ، وأبو نعيم ، والضياء ، وروى ابن أبى شيبة بعضه من وجه آخر)
أخرجه الفاكهى فى أخبار مكة (3/98 ، رقم 1856) ، والطبرانى (2/29 ، رقم 1187 ، 1188) ، قال الهيثمى (8/172) : وفيه جماعة لم أعرفهم . وابن أبى شيبة (7/402 ، رقم 36903) . وأخرجه أيضا : ابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (4/313 ، رقم 2338) . وأورده ابن سعد فى الطبقات معلقا (1/272) .


الخلاصة :


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة


غير غباء الرافضى وهى تكرار للشبهة رقم 25 فاعتبر عطاء الله وهديته للمسلمين الجدد لتاليف قلوبهم منقصه فى حقهم تحرمهم شرف الصحبه لانها من حطام الدنيا


فمن حقد وغباء الرافضى حرم ما احل الله لعبادة من الطيبات والنعم والتى قال الله عنها انها فريضة من الله .


ويتناسى ان الفيىء عطاء من الله ايضا وياخذه رسول الله واهل البيت وكبار الصحابة واشراف المسلمين و بصفة دائمة وهو ايضا من حطام الدنيا


فلو حرم من اخذ عطاء المؤلفة قلوبهم من شرف الصحبة لانه ياخذ من حطام الدنيا


لوجب حرمان من ياخذ الفيىء ايضا من شرف الصحبة لانهم اخذوا من حطام الدنيا !!!؟؟؟....


** وما الاختلاف على فدك عنكم ببعيد وهى من حطام الدنيا

** وما الاختلاف على فيىء خيبر عنكم ببعيد بين الصحابى العباس والامام علي رضى الله عنهما وهى ايضا من حطام الدنيا !!


كهنة الشيعة الروافض وكهنة النصارى ضالين مضلين لعوام الشيعة والنصارى فجعلوا تربية وتنشئة عوامهم قائمة على تقديسهم وطاعتهم طاعة عمياء فاوردوهم اعمال الكفر والشرك والفواحش فى الدنيا والعذاب والهلاك فى الاخرة ولا حول ولا قوة الا بالله ..


وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا (67) الاحزاب
20137 - أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان أنبأ أحمد بن عبيد ثنا بن أبي قماش ثنا سعيد بن سليمان عن عبد السلام بن حرب الملائي عن غطيف الجزري عن مصعب بن سعد بن عدي بن حاتم رضي الله عنه قال :
أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وفي عنقي صليب من ذهب قال :
فسمعته يقول :" اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله "
قال قلت : يا رسول الله إنهم لم يكونوا يعبدونهم ؟؟
قال أجل . .
ولكن يحلون لهم ما حرم الله فيستحلونه ويحرمون عليهم ما أحل الله فيحرمونه فتلك عبادتهم لهم
سنن البيهقي الكبرى:ج10/ص116 ح20137


20138 - أخبرنا أبو زكريا بن أبي إسحاق أنبأ أبو عبد الله بن يعقوب ثنا محمد بن عبد الوهاب أنبأ جعفر بن عون عن الأعمش ح وأخبرنا أبو طاهر الفقيه أنبأ أبو بكر القطان ثنا علي بن الحسن الهلالي ثنا طلق بن غنام ثنا زائدة عن الأعمش عن حبيب عن أبي البختري قال :
سئل حذيفة رضي الله عنه هذه الآية : " اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله " أكانوا يصلون لهم ؟
قال : لا
ولكنهم كانوا يحلون لهم ما حرم عليهم فيستحلونه ويحرمون عليهم ما أحل الله لهم فيحرمونه فصاروا بذلك أربابا
لفظ حديث زائدة
سنن البيهقي الكبرى:ج10/ص116 ح20138


فالروافض والنصارى ممن حق فيهم قول الله :
خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7) البقرة


والحمد لله تعالى على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة


يتبع ان شاء الله تعالى


العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:39 PM
الرد على الشبهة 28



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول






28 ـ أخرج الإمام مسلم في "الصحيح" : (8/122) دار الفكر ـ بيروت ،حديثا ينص على أن في صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم اثني عشر مُنافقاً ،ونص الحديث :“... قال النبي صلى اله عليه [وآله] وسلم : في أصحابي اثنا عشرمنافقاً ، فيهم ثمانية لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط...” .
وللحديث مصادر أخرى تركناها ابتغاء للاختصار .


الحديث كما ورد فى صحيح مسلم :


7212 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أسود بن عامر حدثنا شعبة بن الحجاج عن قتادة عن أبي نضرة عن قيس قال : قلت لعمار أرأيتم صنيعكم هذا الذي صنعتم في أمر علي أرأيا رأيتموه أو شيئا عهده إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال : ما عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا لم يعهده إلى الناس كافة
ولكن حذيفة أخبرني عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
قال النبي صلى الله عليه وسلم في أصحابي اثنا عشر منافقافيهم ثمانية ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط ثمانية منهم تكفيكهم الدبيلة وأربعة لم أحفظ ما قال شعبة فيهم
مسلم في صحيحه ج 8/ ص 128 حديث رقم: 7212


الرد على الشبهة :


اولا : هى تكرار لشبهة قديمة للروافض ولا جديد فيها ..


ثانيا : هيا نطبق قواعدنا : اذا قال الرافضى عبارة او تعليق تاكد سيقول شيئا غبيا او يكذب ويدلس ليخفى شيئا لايرد ان يعرفة القارىء المسلم اذا بحث وراءه
ماذا قال الرافضى الدجال :


وللحديث مصادر أخرى تركناها ابتغاء للاختصار .
اذا هيا يا مسلمين نبحث وراء الرافضى وسنجد العجب العجاب



فى نفس كتاب صحيح مسلم وفى نفس الصفحة الذى اقتطع منه العبارة وصنع الشبهة نجد الحديث التالى له مباشرة عن نفس الموضوع ولكنه يحمل عبارة تنسف شبهته تماما وتوضح حقيقة المعنى وتنسف مبتغاة فى الطعن بالصحابة " في أمتي اثنا عشر منافقا "وهى تعنى الامة منذ رسول الله وحتى يوم القيامة وغير موقوفة على عصر الصحابة فقط .
بل هناك الطبعات القديمة هاتين الروايتين لهما نفس الرقم وهو 2779


وكلا الحديثين مثبتين معا فى عدد كبير من مصادر السنة .. على كل حال ...



** تاكدتم يا مسلمين الان لماذا يكذب ويدلس الرافضى ويدعى الرحمة بكم لتوفير المجهود على القارىء المسلم . . . ليس حرصا منه عليكم ولا لانه عالم او مدرك لما قرأ ووجدهم نفس المضمون والمعنى ولكن لانه كذاب ودين الشيعة الروافض يامره بالكذب دائما وله الجنة مقابل كذبه هذا .


احبائى المسلمين ابحثوا دائما وراء شبهات الروافض كذابون مدلسون اغبياء فهكذا مسخهم الله عقابا لكفرهم وشركهم بالله واتحلالهم المحرمات وتحريم الحلال وافساد الخلق والروافض كالناصبون واللصوص يعرضوا عليك شيئا يبدوا صالحا وسليما ومحببا اليك وفى داخله تمكن كل الشياطين وحقيقتة الشرك بالله والفساد بهدف خداع الخلق واستغفالهم وسرقه ايمانهم واستبدال التوحيد وهى عقيدة كل الانبياء والرسل بالشرك وعبادة البشر واستحلال المحرمات والفواحش تحت دعوى حب ال محمد ...


الحديث الثانى كما ورد فى صحيح مسلم:


7213 - حدثنا محمد بن المثنى ومحمد بن بشار واللفظ لابن المثنى قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن قتادة عن أبي نضرة عن قيس بن عباد قال قلنا لعمار * أرأيت قتالكم أرأيا رأيتموه فإن الرأي يخطىء ويصيب أو عهدا عهده إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا لم يعهده إلى الناس كافة وقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن في أمتي قال شعبة وأحسبه قال حدثني حذيفة وقال غندر أراه قال في أمتي اثنا عشر منافقا لا يدخلون الجنة ولا يجدون ريحها حتى يلج الجمل في سم الخياط ثمانية منهم تكفيكهم الدبيلة سراج من النار يظهر في أكتافهم حتى ينجم من صدورهم
مسلم في صحيحه ج 8/ ص 128 حديث رقم: 7213
ثالثا : الرد على الشبهة كما اوردها العلماء :
1- الرد كما كتبة د. عبد الرحمن الدمشقية :
في أصحابي (أمتي) إثنا عشر منافقا
فيهم ثمانية لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط.
رواه مسلم (2779).
أي مندسون بين الصحابة كما قال تعالى ( وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِلا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ( (التوبة:101).
قال المناوي « في أصحابي الذين ينسبون إلى صحبتي»
وفي رواية « في أمتي»


وهو أوضح في المراد: اثنا عشر منافقا.
هم الذين جاؤوا متلثمين وقد قصدوا قتله ليلة العقبة مرجعه من تبوك حتى أخذ مع عمار وحذيفة طريق الثنية والقوم ببطن الوادي فحماه الله منهم وأعلمه بأسمائهم» » (فيض القدير4/454).
وقد أطلع الرسول الله صلى الله عليه وسلم حذيفة على أسمائهم.
وترجم الطبراني في مسند حذيفة 33017 تسمية أصحاب العقبة
ثم روى عن علي بن عبد العزيز عن الزبير بن بكار أنه قال هم :
1 -معتب بن قشير
2- ديعة بن ثابت
3-جد بن عبد الله بن نبتل بن الحارث من بني عمرو بن عوف
4-الحارث بن يزيد الطائي
5-أوس بن قيظي
6-الحارث بن سويد
7-سعد بن زرارة
8-قيس بن فهد
9-سويد بن داعس من بني الحبلي
10-قيس بن عمرو بن سهل
11-زيد بن اللصيت
12 -سلالة بن الحمام وهما من بني قينقاع
كما أنه لا يمكن الطعن في أمته لوجود اثني عشر منافقا فيهم.
فكذلك لا يطعن هذا في أصحابه .
بالطبع لا يدخل أبو بكر ولا عمر ولا عثمان الذين بايعهم علي وسمى ابناءه باسمائهم .
ولا يدخل عمر الذي زوجه علي ابنته في هؤلاء المنافقين وإن كان يدخل عند من يزعمون أنهم يتبعون مذهب العترة.
فأن الرافضة مندسون في هذه الأمة كما كان المنافقين الاثني عشر في الصحابة من قبل.
احاديث يحتج بها الشيعة د. عبد الرحمن الدمشقية
--------------------------


** سأورد بعض التفاصيل لمن اراد التوسع فى معرفة الواقعة


2- وكان حذيفة رضى الله عنه على علم بأسمائهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم دون غيره من الصحابة (ولهذا كان رضى الله عنه يقال له "صاحب السر الذى لا يعلمه غيره" ينظر : تفسير القرآن العظيم 4/123، وزاد المعاد 3/548 0) ،


3-ولما سئل رضى الله عنه ( حذيفة) :
"كيف عرفت المنافقين، ولم يعرفهم أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر ولا عمر؟
قال : إنى كنت أسير خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فنام على راحلته، فسمعت ناساً منهم يقولون :
لو طرحناه عن راحلته، فاندقت عنقه فاسترحنا منه،
فسرت بينه وبينهم، وجعلت أقرأ وأرفع صوتى،
فانتبه النبى صلى الله عليه وسلم ، فقال : من هذا؟
فقلت حذيفة، قال : من هؤلاء خلفك؟
قلت : فلان وفلان حتى عددت أسماءهم،
قال : وسمعت ما قالوا؟
قلت : نعم،ولذلك سرت بينك وبينهم،
فقال : إن هؤلاء فلاناً وفلاناً، حتى عدد أسماءهم، منافقون، لا تخبرن أحداً" (أخرجه أبو نعيم فى دلائل النبوة 2/528 رقم 456، والطبرانى فى الكبيرج3/ص165 رقم 3015 وفيه : مجالد بن سعيد وقد اختلط، وضعفه جماعة، كذا قال الهيثمى فى مجمع الزوائد 1/109، قلت : ولكنه توبع؛ حيث أصل حديثه فى صحيح مسلم وغيره0) ،


4-وفيهم أنزل قوله تعالى : (يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا)
(الآية 74 التوبة، وسبب النزول، أخرجه البيهقى فى دلائل النبوة 5/258، 259، عن ابن إسحاق، ونقله عنه ابن كثير فى البداية والنهاية 5/18)


5-إن فى تلك الآية الكريمة يمتن رب العزة على نبيه ومصطفاه صلى الله عليه وسلم بعصمته من مؤامرة نفراً من المنافقين هموا بقتله صلى الله عليه وسلم ، وهو عائد من تبوك فى طريقه إلى المدينة، بطرحه من فوق عقبة فى الطريق،
وقد جمعهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم اثنا عشر منافقاً، وأخبرهم بقولهم، وبما هموا به من قتله.


ولكنهم حلفوا بالله ما قالوا، وتركهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وتجاوز عنهم، حتى لا يقال إن محمداً يقتل أصحابه،


بعد أن أظهره الله عز وجل على أعداءه، ولكن مع ذلك لحقتهم لعنة الله فى الدنيا، وموتهم شر ميتة بالدبيلة، وفى الآخرة لهم عذاب جهنم، جزاء نفاقهم وما همو به من قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم ...


ولم ينالوا من رسول الله لحفظ رب العزة له صلى الله عليه وسلم "وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ" .


رابعا : ذكر بعض المصادر والروايات التى وردت فيها الروايتين :
23319 - حدثنا أسود بن عامر، حدثنا شعبة، عن قتادة، عن أبي نضرة، عن قيس قال: قلت لعمار أرأيتم صنيعكم هذا الذي صنعتم فيما كان من أمر علي رأيا رأيتموه، أم شيئا عهد إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال: لم يعهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا لم يعهده إلى الناس كافة، ولكن حذيفة أخبرني، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " في أصحابي اثنا عشر منافقا، منهم ثمانية لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط " (3)
مسند أحمد بن حنبل طبعة الرسالة
------------------
18885 - حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة، وحجاج، قال: حدثني شعبة، قال: سمعت قتادة يحدث، عن أبي نضرة، قال حجاج: سمعت أبا نضرة، عن قيس بن عباد قال: قلت لعمار: أرأيت قتالكم رأيا رأيتموه . قال حجاج: أرأيت هذا الأمر، يعني قتالهم، رأيا رأيتموه ؟ فإن الرأي يخطئ ويصيب، أو عهدا عهده إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال ما عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم، شيئا لم يعهده إلى الناس كافة، وقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إن في (1) أمتي " قال شعبة: وأحسبه قال: حدثني حذيفة: " إن في أمتي اثني عشر منافقا " . فقال: " لا يدخلون الجنة، ولا يجدون ريحها حتى يلج الجمل في سم الخياط، ثمانية منهم تكفيكهم الدبيلة، سراج من نار يظهر في أكتافهم حتى ينجم في (2) صدورهم " (3)
مسند أحمد بن حنبل طبعة الرسالة
----------------
2010 - أخبرنا أبو الحسين بن بشران أخبرنا أبو جعفر الرزاز ، ح وأخبرنا أبو علي الحسين بن محمد الروذباري ، أخبرنا أبو العباس عبد الله بن عبد الرحمن بن حماد العسكري ، ببغداد ، قالا : حدثنا أحمد بن الوليد الفحام ، أخبرنا شاذان ، حدثنا شعبة ، عن قتادة ، عن أبي نضرة ، عن قيس بن عباد ، قال : قلت لعمار : أرأيتم صنيعكم هذا فيما كان من أمر علي ، أرأيا رأيتموه أو شيئا عهده إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال : ما عهد إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا لم يعهده إلى الناس كافة ، ولكن حذيفة أخبرني عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « في أصحابي اثنا عشر منافقا ، منهم ثمانية لا يدخلون الجنة حتى يلج (1) الجمل في سم (2) الخياط » رواه مسلم في الصحيح عن أبي بكر بن أبي شيبة ، عن الأسود بن عامر شاذان
دلائل النبوة للبيهقى
------------------
2011 - أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ ، قال : حدثنا أبو الفضل بن إبراهيم ، قال : حدثنا أحمد بن سلمة ، قال : حدثنا محمد بن بشار ، حدثنا محمد بن جعفر ، حدثنا شعبة ، قال : سمعت قتادة ، يحدث عن أبي نضرة ، عن قيس بن عباد ، قال : قلنا لعمار بن ياسر : أرأيت قتالكم هذا ، أرأيا رأيتموه ، فإن الرأي يخطئ ويصيب ، أم عهدا عهده إليكم رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا لم يعهده في الناس كافة وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن في أمتي - قال شعبة : وأحسبه قال : حدثني حذيفة أنه قال : » إن في أمتي اثني عشر منافقا لا يدخلون الجنة ولا يجدون ريحها حتى يلج (1) الجمل في سم (2) الخياط ، ثمانية منهم تكفيهم الدبيلة سراج من النار تظهر بين أكتافهم حتى تنجم من صدورهم « رواه مسلم في الصحيح عن محمد بن بشار
دلائل النبوة للبيهقى
-------------------
1347) إن فى أمتى اثنى عشر منافقًا لا يدخلون الجنة ولا يجدون ريحها حتى يلج الجمل فى سَمِّ الخياط ثمانية منهم تكفيكهم الدُّبَيْلَةُ سراج من نار يظهر فى أكتافهم حتى ينجم عن صدورهم (مسلم عن حذيفة . أحمد عن عمار)
حديث حذيفة : أخرجه مسلم (4/2143 ، رقم 2779) . وأخرجه أيضًا : أحمد (5/390 ، رقم 23367) ، وابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (2/465 ، رقم 1270) ، والبزار (7/215 ، رقم 2788) والبيهقى (8/198 ، رقم 16613) .
حديث عمار بن ياسر : أخرجه أحمد (4/319 ، رقم 18905) .
ومن غريب الحديث : ((الدبيلة)) : خراج ودمل كبير يظهر فى الجوف فيقتل صاحبه . ((سم الخياط)) : ثقب الإبرة . ((ينجم)) : يظهر ويعلو .
جمع الجوامع الكبير للسيوطى
---------------------
112) فى أصحابى اثنا عشر منافقا منها ثمانية لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل فى سم الخياط (أحمد ، ومسلم عن حذيفة)
أخرجه أحمد (5/390 ، رقم 23367) ، ومسلم (4/2143 ، رقم 2779) . وأخرجه أيضًا : ابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (2/465 ، رقم 1270) ، والبيهقى (8/198 ، رقم 16613) .
جمع الجوامع الكبير للسيوطى
---------------
3415- عَنْ قَيْسِ بْنِ عُبَادٍ , قَالَ : قُلْتُ لِعَمَّارٍ : أَرَأَيْتُمْ صَنِيعَكُمْ هَذَا الَّذِي صَنَعْتُمْ فِي أَمْرِ عَلِىٍّ , أَرَأْيًا رَأَيْتُمُوهُ , أَوْ شَيْئًا عَهِدَهُ إِلَيْكُمْ رَسُولُ اللهِ ( ؟ فَقَالَ : مَا عَهِدَ إِلَيْنَا رَسُولُ اللهِ ( شَيْئًا لَمْ يَعْهَدْهُ إِلَى النَّاسِ كَافَّةً , وَلَكِنْ حُذَيْفَةُ أَخْبَرَنِي ، عَنِ النَّبِيِّ ( , قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ ( :
(( فِي أَصْحَابِي اثْنَا عَشَرَ مُنَافِقًا , فِيهِمْ ثَمَانِيَةٌ , لاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ , حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ , ثَمَانِيَةٌ مِنْهُمْ تَكْفِيكَهُمُ الدُّبَيْلَةُ.)).
وَأَرْبَعَةٌ لَمْ أَحْفَظْ مَا قَالَ شُعْبَةُ فِيهِمْ.
(*) وفي رواية : (( عَنْ قَيْسِ بْنِ عُبَادٍ , قَالَ : قُلْنَا لِعَمَّارٍ : أَرَأَيْتَ قِتَالَكُمْ , أَرَأْيًا رَأَيْتُمُوهُ ؟ فَإِنَّ الرَّأْيَ يُخْطِئُ وَيُصِيبُ , أَوْ عَهْدًا عَهِدَهُ إِلَيْكُمْ رَسُولُ اللهِ ( ؟ فَقَالَ : مَا عَهِدَ إِلَيْنَا رَسُولُ اللهِ ( شَيْئًا لَمْ يَعْهَدْهُ إِلَى النَّاسِ كَافَّةً , وَقَالَ : إِنَّ رَسُولَ اللهِ ( قَالَ : إِنَّ فِي أُمَّتِي.)).
قَالَ شُعْبَةُ : وَأَحْسِبُهُ قَالَ : حَدَّثَنِي حُذَيْفَةُ.
وَقَالَ غُنْدَرٌ : أُرَاهُ قَالَ : (( فِي أُمَّتِي اثْنَا عَشَرَ مُنَافِقًا ، لاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ , وَلاَ يَجِدُونَ رِيحَهَا , حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ , ثَمَانِيَةٌ مِنْهُمْ تَكْفِيكَهُمُ الدُّبَيْلَةُ , سِرَاجٌ مِنَ النَّارِ يَظْهَرُ فِي أَكْتَافِهِمْ , حَتَّى يَنْجُمَ مِنْ صُدُورِهِمْ.)).
المسند الجامع المعلل
---------------------------
( 4021 ) ( ( ( ز ) إنّ في أُمَّتِي اثْنَيْ عَشَرَ مُنافِقاً لا يَدْخُلونَ الجَنّةولا يَجِدُونَ رِيحَها حَتّى يَلِجَ الجمَلُ في سَمِّ الخياطِ ثَمانِيَةٌ مِنْهُمْ تَكُفُّهُمُ الدَّبِيلَةُ سِرَاجٌ مِنَ النَّارِ يَظْهَرُ في أكْتافِهِمْ حَتّى يَنْجُمَ مِنْ صُدُورِهِمْ ) ) ( م ) عن حذيفة .
الفتح الكبير فى ضم الزيادة الى الجامع
------------------------
( 8197 ) ( ( في أَصْحَابِي اثْنَا عَشَرَ مُنَافِقاً مِنِهُمْ ثَمَانِيَةٌ لاَيَدْخُلُونَ الجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ) ) ( حم م ) عن حذيفة .
الفتح الكبير فى ضم الزيادة الى الجامع
--------------------------------------
26 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا أَسْوَدُ بْنُ عَامِرٍ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ بْنُ الْحَجَّاجِ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَبِي نَضْرَةَ عَنْ قَيْسٍ قَالَ قُلْتُ لِعَمَّارٍ أَرَأَيْتُمْ صَنِيعَكُمْ هَذَا الَّذِي صَنَعْتُمْ فِي أَمْرِ عَلِيٍّ أَرَأْيًا رَأَيْتُمُوهُ أَوْ شَيْئًا عَهِدَهُ إِلَيْكُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ مَا عَهِدَ إِلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَيْئًا لَمْ يَعْهَدْهُ إِلَى النَّاسِ كَافَّةً وَلَكِنْ حُذَيْفَةُ أَخْبَرَنِي عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَصْحَابِي اثْنَا عَشَرَ مُنَافِقًا فِيهِمْ ثَمَانِيَةٌ لَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ثَمَانِيَةٌ مِنْهُمْ تَكْفِيكَهُمُ الدُّبَيْلَةُ وَأَرْبَعَةٌ لَمْ أَحْفَظْ مَا قَالَ شُعْبَةُ فِيهِمْ( م ) ... 2779
26حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى وَمُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ وَاللَّفْظُ لِابْنِ الْمُثَنَّى قَالَا حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَبِي نَضْرَةَ عَنْ قَيْسِ بْنِ عُبَادٍ قَالَ قُلْنَا لِعَمَّارٍ أَرَأَيْتَ قِتَالَكُمْ أَرَأْيًا رَأَيْتُمُوهُ فَإِنَّ الرَّأْيَ يُخْطِئُ وَيُصِيبُ أَوْ عَهْدًا عَهِدَهُ إِلَيْكُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ مَا عَهِدَ إِلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَيْئًا لَمْ يَعْهَدْهُ إِلَى النَّاسِ كَافَّةً وَقَالَ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّ فِي أُمَّتِي قَالَ شُعْبَةُ وَأَحْسِبُهُ قَالَ حَدَّثَنِي حُذَيْفَةُ وَقَالَ غُنْدَرٌ أُرَاهُ قَالَ فِي أُمَّتِي اثْنَا عَشَرَ مُنَافِقًا لَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يَجِدُونَ رِيحَهَا حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ثَمَانِيَةٌ مِنْهُمْ تَكْفِيكَهُمُ الدُّبَيْلَةُ سِرَاجٌ مِنْ النَّارِ يَظْهَرُ فِي أَكْتَافِهِمْ حَتَّى يَنْجُمَ مِنْ صُدُورِهِمْ( م ) ... 2779
مسند الصحابة فى الكتب الستة
------------------
الخلاصة :


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة جديدة


1 – انما محاولة يائسة و مستمرة للكذب والتدليس من الرافضى لالباس القديم صورة الجديد لخداع القارىء المسلم الذى لن يبحث وراءه ليكتشف كذبه .


2- ان دعوى المنافقين الاثنى عشر انهم لم يتامروا على قتل رسول الله " يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا" فضحهم الله تعالى ولهم عذاب عظيم
ولقد اقتصرت الحقيقة عليهم ولا تتعدى لغيرهم وانتهى الامر .


3- ان الاثنى عشرة منافقا فى الروايتين لا يعدوا ابدا من الصحابه بل هم من المنافقين كعبد الله بن ابى سلول وغيره من المنافقين المحاربين لله ورسوله ...
فلا محل هنا لايراد الشيهة على انهم من الصحابة الا بغرض الكذب والتدليس على المسلمين الذين لا يعرفون من هو الصحابى ويظنوا خطأ ان كل من عاش فترة حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم هو صحابى ...


4- من هو الصحابى ؟


لغة: نسبة إلى صاحب، وله في اللغة معان تدور حول الملازمة والانقياد.


واصطلاحا: من لقي النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنا به ومات على الإسلام.


والصحابة يتفاوتون في ملازمتهم للنبي صلى الله عليه وسلم وفي فضلهم عند الله تبارك وتعالى.
وعدالة الصحابة أمر متقرر عند أهل السنة والجماعة.
** و العدالة هنا لا تعنى العصمة.


5-ماذا يريد الطاعنون في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم
يمكننا أن نقسم الطاعنين في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إلى قسمين:


القسم الأول:


من يطعنون فيهم لشبهة وقعت لهم مما ذكرناه سالفا. وبسبب تلبيس علماء السوء عليهم.


القسم الثاني:


من يطعنون فيهم؛ لأنهم نقلة هذا الدين- نقلة القرآن والسنة- فإذا لم نثق بنقلة القرآن والسنة بالتالي لن نثق بما نقلوه لاحتمال أنهم زادوا فيه أو نقصوا،
وذلك لعدم عدالتهم وهذا هو الخطر الحقيقي؛ لأن المحصلة النهائية هي الطعن في دين الله لعدم الثقة بالنقلة.


قال أبو زرعة الرازي رحمه الله - في كلمات لو خطت بماء الذهب لما كان كثيرا -: « إذا رأيت الرجل يطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق؛ وذلك أن القرآن عندنا حق والسنة عندنا حق، وإنما نقل لنا القرآن والسنن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهولاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة »(1).


2 - الفرق التي طعنت في عدالة الصحابة وحججهم


الذين طعنوا في عدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أر بع فرق:
الفرقة الأولى: الشيعة.
الفرقة الثانية: الخوارج.
الفرقة الثالثة: النواصب.
الفرقة الرابعة: المعتزلة.


وحججهم في طعنهم في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ما يأتي:


أولا: وقوع المعاصي من بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.
ثانيا: قالوا: من الصحابة من هو منافق بنص القرآن والسنة.
ثالثا: قالوا: يلزم من العدالة المساواة في المنزلة: وإذا كانت المساواة في المنزلة منفية عندنا جميعا فكذلك العدالة تكون منفية.
رابعا: قالوا لا يوجد دليل على عدالة كل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.


وخلاصة الجواب عن هذه الحجج الواهية ما يأتي:


* أما وقوع المعاصي من بعضهم!!
فقد ذكرنا أن وقوع المعاصي لا يضر بعدالتهم وإنما نقول: هم عدول وغير معصومين.
* وأما قولهم: « إن من الصحابة من هو منافق »!!
فهذا كذب، والمنافقون ليسوا من الصحابة، فتعريف الصحابي
هو: من لقي النبي صلى الله عليه وسلم وهو مؤمن ومات على ذلك، والمنافقون لم يلقوا النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنين
ولا ماتوا على الإيمان، فلا يدخلون تحت هذا التعريف.*


* وأما قولهم: «يلزم من العدالة أن يتساووا في المنزلة»:
فهذا غير صحيح ولا يلزم..
بل نحن نقول عدول وبعضهم أفضل من بعض،
فأبوبكر أفضل من جميع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم،
وبعده عمر، وبعده عثمان، وبعده علي،
وبعده بقية العشرة،
ثم يأتي أهل بدر فأهل بيعة الرضوان وهكذا،
فالقصد أن الصحابة لا يتساوون في الفضل،
كما قال تعالى: [وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير] {الحديد: 10}.


وإذا كان الأنبياء لا يتساوون في الفضل كما قال تعالى:
[تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض] {البقر ة: 253}.
فالصحابة كذلك.


* أما قولهم: « إنه لا يوجد دليل على عدالة كل الصحابة »!!
فقد مرت بعض الأدلة من القرآن والسنة على عدالتهم.
ولا شك أنهم قد استدلوا ببعض الأدلة.
ولكن نحن نذكر قبل ذكر هذه الأدلة قول الله سبحانه وتعالى:
[هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولو الألباب] {آل عمران: 7}.


كتاب حقبة من التاريخ
للشيخ محمد عثمان الخميس


يتبع باذن الله تعالى


العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:40 PM
الرد على الشبهة 29



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول








29 ـ قال عبد الرحمن الشرقاوي في "علي إمام المتَّقين" : (1/92) نشر الحاج إبراهيم الحاج ـ لندن :
"وبعد أيام ذهب بعض الصحابة من المهاجرين يعودون أبا بكر وفيهم عبد الرحمن بن عوف ..... وأخذ أبو بكريتأمل ما عليهم جميعًا من فاخر الثياب ، وقد وضعوا نفيس الجوهر ، وحلوا بأساور منفضة .
وقال أبو بكر في حزن : والله إني لشديد الوجع . ولكن الذي ألقاه منكم يامعشر المهاجرين أشد علي من وجعي . إني وليت أمركم خيركم عندي ، فكلكم ورم أنفه من ذلك ، يريد أن يكون هذا الأمر له ، وذلك لما رأيتم الدنيا قد أقبلت ، أما والله لتتخذن ستور الحرير ونضائد (وسائد) الديباج ! والله لأن يُقدم أحدكم فتضرب عنقه خيرله من أن يخوض في غمرة الدنيا .
وأنتم أول ضال بالناس غدا ، فتصدونهم عن الطريق يمينا وشمالا .....
ولكن الخليفة استعبر وبكى لأنه يأسى على أكثر منشيء فعله وعلى أشياء لم يفعلها !
وأول ما يأسى عليه مما فعل هو ترويع فاطمة !
وأما ما لم يفعل ، فهو يأسى على أنه لم يسأل رسول الله (ص) عمن يخلفه وعن حقالأنصار في الخلافة ، وعن ميراث العمة وبنت الأخ ! ..".
الرد على الشبهة :


اولا : وصل حد الافلاس والفشل بالرافضى ان تاتى بكلام للصحفى الشيوعى الماركسى عبد الرحمن الشرقاوى رئيس تحرير مجلة روزاليوسف الاسبوعية ومؤلف كتاب على امام المتقين على شكل قصص ادبى يروى روايات بلا اسناد معظمها ما بين ضعيف و منكر وموضوع او لاصل له فى كتب اهل السنة تهتم بشىء واحد فقط الترويج والتبشير للمذهب الشيوعى فى نشر كراهية المال والزهد والتقشف لسحب المال من اى الناس وتسليمها للدولة لان المذهب الشيوعى يؤمن بملكية الدولة لكل ادوات الانتاج وكل رؤوس الاموال للدولة فقط.


وان اعلى واجمل معانى الحياة والانسانية عند الماركسيين هو اشتراكية توزيع الفقر على الناس فلم ترى يوما دولة اشتراكية عندها الوفره بل الفقر والحقد والغضب فى كل الدول الشيوعية حتى افلست وانهارت كلها .


2- دين عبد الرحمن الشرقاوى الصحفى والاديب الشيوعية الماركسية وهو يعترف ويفتخر فى كل مناسبة انه ماركسى شيوعى وكان عضو تنظيم وحزب حدتو الشيوعى المحظور من قبل الثورة – و يعتبر كارل ماركس اليهودى وانجلز الفيلسوف الالمانى ولينين اليهودى الروسى انبياء الزمان وقادة ثورة تغير تاريخ البشرية ووجه الحضارة !!؟؟


ثانيا :التعرف على انبياء عبد الرحمن الشرقاوى وواضعى دين الشيوعية الماركسية :


1 - كارل ماركس (اليهودي الالمانى ): وهو حفيد الحاخام اليهودي المعروف مردخاي ماركس، وكارل ماركس شخص قصير النظر متقلب المزاج، حاقد على المجتمع، مادي النزعة، ومن مؤلفاته:
- البيان الشيوعي الذي صدر سنة 1848م.
- كتاب رأس المال ظهر سنة 1867م.
وهو صاحب تفسير المادية الجدلية للتاريخ الذي يؤمن بالتطور الحتمي وهو داعية الشيوعية ومؤسسها الأول الذي اعتبر الدين أفيون الشعوب وهو صاحب نظرية التطور المادى للتاريخ


2- فردريك إنجلز عالم الاجتماع الألماني والفيلسوف السياسي 1820 - 1895م وهو صديق كارل ماركس الحميم التقى بماركس في إنجلترا وأصدرا سوياً المانيفستو أو البيان الشيوعي سنة 1848م .
وساعده في التنظير للمذهب و في نشر المذهب كما أنه ظل ينفق على ماركس وعائلته حتى مات


3- لينين: واسمه الحقيقي فلاديمير أليتش بوليانوف، وهو قائد الثورة البلشفية الدامية في روسيا 1917م ودكتاتورها المرهوب، وهو قاسي القلب، مستبد برأيه، حاقد على البشرية. ولد سنة 1870م، ومات سنة 1924م، وهناك دراسات تقول بأن لينين يهودي الأصل، وكان يحمل اسماً يهوديًّا،ثم تسمى باسمه الروسي الذي عرف به مثله مثل تروتسكي في ذلك.


وبعد 70 عاما من انتشار دين الشيوعية التى بنيت على انه لا اله والكون ماده :


4 - انهارت الشيوعية في معاقلها بعد قرابة السبعين عاماً من قيام الحكم الشيوعي وبعد أربعين عاماً من تطبيق أفكارها في أوروبا الشرقية وأعلن كبار المسؤولين في الاتحاد السوفيتي قبل تفككه أن الكثير من المبادىء الماركسية لم تعد صالحة للبقاء وهى التى تسبب في تخلف البلدان التي تطبق هذا النظام عن مثيلاتها الرأسمالية.


5 -اقتنع الجميع بأنها نظرية فاسدة يستحيل تطبيقها حيث تحمل في ذاتها بذور فنائها وقد ظهر لمن مارسوها عدم واقعيتها وعدم إمكانية تطبيقها ومن أكبر ناقدي الماركسية من الماركسيين أنفسهم الفيلسوف الأمريكي أريخ مزوم في كتابه المجتمع السليم.


ثالثا : الرواية التى اورها الرافضى وجدتها فى كتاب الضعفاء للعقيلى واوردها الحافظ ابن حجر فى لسان الميزان والحافظ الذهبى فى ميزان الاعتدال على انها من المناكير :


وهى رواية يتفرد بها علوان بن داود البجلى الكوفى وهو منكر الحديث


5293 -علوان بن داود البجلي مولى جرير بن عبد الله
ويقال علوان بن صالح
قال البخاري علوان بن داود ويقال بن صالح منكر الحديث
وقال العقيلي له حديث لا يتابع عليه ولا يعرف الا به
وقال أبو سعيد بن يونس منكر الحديث
العقيلي حدثنا يحيى بن أيوب العلاف ثنا سعيد بن عفير ثنا علوان بن داود عن صالح بن كيسان عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه قال:
دخلت على أبي بكر اعوده فاستوى جالسا
فقلت : أصبحت بحمد الله بارئا
فقال : اما اني على ما ترى بي وجعلت لي معشر المهاجرين شغلا مع وجعي جعلت لكم عهدا من بعدي واخترت لكم خيركم في نفسي
فكلكم من ذلك ورم انفه رجاء ان يكون الأمر له
ورأيتم الدنيا قد أقبلت ولما تقبل وهي جائية فتتخذون ستور الحرير ونضائد الديباج وتألمون ضجائع الصوف الاذربي حتى كان أحدكم على حسك السعدان والله لان يقدم أحدكم فتضرب عنقه في غير حد خير له من ان يسبخ في غمرة الدنيا وأنتم أول ضال بالناس تصفقون بهم عن الطريق يمينا وشمالا يا هادي الطريق جز إنما هو الفجر أو البحر ..
فقال له عبد الرحمن : لا تكثر على مالك فو الله ما أردت الا الخير وما الناس إلا رجلان رجل رأى ما رأيت ورجل رأى غير ذلك
فانما يشير عليك برأيه فسكت ثم قال عبد الرحمن له ما أرى بك بأسا والحمد لله فلا تأس على الدنيا فوالله ان علمناك الا كنت صالحا مصلحا فقال اني لا آسى على شيء الا على ثلاث وددت اني لم أفعلهن
وددت اني لم اكشف بيت فاطمة وتركته وان اغلق على الحرب
وددت اني يوم السقيفة كنت قذفت الأمر في عنق أبي عبيدة أو عمر فكان أميرا وكنت وزيرا
وددت اني كنت حيث وجهت خالد بن الوليد الى أهل الردة أقمت بذي القصة فان ظفر المسلمون ظفروا والا كنت بصدد اللقاء
ومددا وثلاث تركتها وددت اني كنت فعلتها
فوددت اني يوم أتيت بالاشعث اسير اضربت عنقه فإنه قد خيل الي انه لا يرى شرا الا أعان عليه
وددت اني يوم أتيت بالفجأة لم أكن حرقته وقتلته سريحا أو طلقته نجيحا
وددت اني حيث وجهت خالدا الى الشام كنت وجهت عمر الى العراق فأكون قد بسطت يمين وشمالي في سبيل الله
وثلاث وددت اني سألت عنهن رسول الله صلى الله عليه وسلم
وددت اني سألت فيمن هذا الأمر فلا ينازعه أهله
وددت اني كنت سألته هل للانصار في هذا الأمر شيء
وددت أي سألته عن ميراث العمة وبنت الأخت فان في نفسي منها حاجة
قال وحدثناه يحيى بن عثمان حدثنا أبو صالح حدثني الليث حدثني علوان عن صالح بن كيسان أخبرني حميد بن عبد الرحمن مرسلا وحدثناه روح بن الفرج حدثنا يحيى بن بكير حدثنا الليث فقال حدثني علوان عن صالح بن كيسان عن حميد بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي بكر
قال بن بكير ثم قدم علينا علوان بن داود فحدثنا به قرأت على عبد الصمد بن عبد الكريم انا إبراهيم بن بركات سنة ست وعشرين وست مائة
انا عبد الرزاق البحار انا هبة الله بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني انا عبد الرحمن بن عثمان انا إسحاق بن إبراهيم الاذرعي حدثنا أبو الاصبغ محمد بن عبد الرحمن بن كامل حدثنا أبي حدثنا علوان علوان بن داود البجلي عن الليثي عن أبي الزناد
قال لما اشتد المشركون على النبي صلى الله عليه وسلم بمكة قال للعباس يا عم اني لا أرى عندك ولا عند أهل بيتك نصرة ولا منفعة والله ناصر دينه بقوم يهون عليهم رغم قريش في ذات الله فامضوا الى الى عكاظ فأروني منازل احياء العرب حتى ادعوهم الى الله قال فبدأ بثقيف وذكر الحديث في نحو من كراسي في عرضه نفسه على القبائل
قيل مات سنة ثمانين ومائة انتهى


وأورد العقيلي أيضا من طريق الليث حدثني علوان بن صالح عن صالح بن كيسان ان معاوية قدم المدينة أول حجة حجها بعد اجتماع الناس عليها فذكر قصة له مع عائشة بنت عثمان
فقال لا يعرف علوان الا بهذا مع اضطرابه في حديث أبي بكر
قال وأخبرنا يحيى بن عثمان انه سمع سعيد بن عفير يقول كان علوان بن داود زاقولي من الزواقيل قلت
لسان الميزان ابن حجر العسقلانى


الزواقيل : اللصوص القاموس المحيط -
الزقل بالضم والزواقيل أهمله الجوهري وقال الخارزنجي : هم اللصوص تاج العروس
والزَوَاقِيْلُ: اللُّصُوصُ، وكذلك الزُّقْلُ. وقَوْمٌ بناحِيَةِ الجَزِيْرَة المحيط فى اللغة الصاحب بن عباد


هذه رواية منكرة باطلة .
---------------------


رابعا : ولقد وردت هذه الرواية فى تاريخ دمشق بهذا الاسناد :


أخبرنا أبو البركات عبد الله بن محمد بن الفضل الفراوي وأم المؤيد نازيين المعروفة بجمعة بنت أبي حرب محمد بن الفضل بن أبي حرب قالا أنا أبو القاسم الفضل بن أبي حرب الجرجاني أنبأ أبو بكر أحمد بن الحسن نا أبو العباس أحمد بن يعقوب نا الحسن بن مكرم بن حسان البزار أبو علي ببغداد حدثني أبو الهيثم خالد بن القاسم قال حدثنا ليث بن سعد عن صالح بن كيسان عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه أنه دخل على أبي بكر الصديق يعوده في مرضه الذي مات فيه فوجده مقتفيا فقال أصبحت بحمد الله بارئا فقال أترى ذاك قال نعم قال أما إني شديد الوجع وما لقيت منكم أيها المهاجرون أشد من وجعي هذا إني وليت أمركم خيركم في نفسي وكلكم ورم من ذلك أنفه يريد أن يكون الأمر له وكانت الدنيا قد أقبلت ولما تقبل وهي مقبلة حتى تتخذوا ستور الحرير ونضائد الديباج وحتى يألم أحدكم على الصوف الآدمي ( 1 ) كما يألمأحدكم على حسك السعدان ( 2 ) فوالذي نفسي بيده لأن يقدم أحدكم فيضرب عنقه من غير حد خير له من أن يخوض غمرة الدنيا ثم أنتم غدا أول ضال بالناس يمينا وشمالا لا تصفعونهم على الطريق يا هادي الطريق جرت إنما هو الفجر أو البحر..... الحديث


كذا رواه خالد بن القاسم المدائني عن الليث وأسقط منه علوان بن داود وقد وقع لي عاليا من حديث الليث
تاريخ دمشق لابن عساكر


وهذا الطريق عن الراوى خالد بن قاسم المدائنى وهو وضاع كذاب.


جرح الائمة له :


ابراهيم بن يعقوب الجوزجانى : كذاب يزيد فى الاسانيد
احمد بن عدى الجرجانى : له عن الليث مناكير
ابو الحسن بن سفيان الكوفى : كان يدخل على الليث من حديث بن لهيعة
ابو الفتح الازدى : اجمعوا على تركه
ابو جعفر العقيلى : ذكره فى الضعفاء
ابو حاتم الرازى : متروك الحديث
ابو حاتم بن حبان البستى : يوصل المقطوع ويرفع المرسل ويسند الموقوف واكثر ما فعل ذلك بالليث بن سعد لا تحل كتابة حديثه
ابو زرعة الرازى : كذاب يجعل المنقطع موصولا .
ابو عبد الله الحاكم : كان يدخل على حديث الليث
ابو نعيم الاصبهانى :متروك تركه الناس حدثونا عنه بغير حديث منكر
احمد بن حنبل : لا اروى عنه شيئا – ومرة :يزيد فى الاسناد – ومرة : تركه
احمد بن شعيب النسائى : متروك الحديث اجمع اهل الحديث على ترك حديثه كان يعمد الى الحديث المنقطع فيسنده .
اسحاق بن رهاويه : كذاب
ابن ابى عاصم النبيل : متروك الحديث
ابن الطاهر : يوصل الموقوف ويرفع المراسيل
البخارى : متروك تركه على والناس
البرهان الحلبى : متروك كذاب
الدارقطنى : ضعيف – ومرة من الحفاظ عن الليث ين سعد وهشيم
الذهبى : ذكر فيه ما يقتضى الوضع
زكريا بن يحى الساجى : اجمع اهل الحديث على ترك حديثه كان يعمد الى الحديث المنقطع فيسنده
على بن المدينى : كان يحسن الراى فيه- ومره : تركه – ومرة قال : ما اخذ عندى الا بلسانه.
محمد عبد الرحيم صاعقة : كذاب يضع احاديث من ذات نفسه
مسلم بن حجاج النيسابورى: متروك الحديث
يحى بن حسان التليسى : يلزق احاديث الليثى وهذا يقضى الوضع
يحيى بن معين : كان يزيد فى الاحاديث الرجال يوصلها لتصير مسندة
يعقوب بن شيبة السدوسى: قال صاحب حديث غير متقن متروك الحديث كل اصحابنا مجمع على تركه غير على المدينى كان حسن الراى فيه.


خامسا : هناك رواية فى العقد الفريد الذى يهوى الروافض الاستدلال به :


أبو صالح: أخبرنا محمد بن وضاح، قال: حدّثني محمد بن رُمْح بن المهاجر التُّجيبي قال: حدّثني الليثُ بن سعد عن عُلوان عن صالح بن كَيسان عن حميد ابن. عبد الرحمن بن عوف عن أبيه أنه دخل على أبي بكر رضي الله عنه في مَرضه الذي تُوفي فيه فأصابه مُفيقا، فقال: أصبحت بحمد اللهّ بارئاً. قال أبو بكرِ: أتراه؟ قال: نعم. قال: أما إني على ذلك لشديدُ الِوَجع، ولما لقيتُ منكم يا معشر المُهاجرين أشدُّ عليَّ من وَجعي. إني وَليت أمَركم خيركم في نفسي فكلّكم وَرِم من ذلك أنفه، يريد أن يكون له الأمر من دونه، ورأيتم الدنيا مُقبلة، ولن تقبل - وهي مُقبلة - حتى تتخذوا سُتور الحرير ونضائد الدِّيباج، وتألموا الاضطجاع على الصوف الأَذربيّ كما يألم أحدُكم الاضطجاع على شَوك السّعدان....الحديث
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى وهو كتاب فى الادب افيه سرد للاخبار والاشعار


والسند عن طريق علوان بن داود البجلى ضعيف منكر الحديث


الخلاصة :


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة



1- ولكن خيبة وغباء كعادة الروافض فوصل بهم الفشل والافلاس والعجز ان يبحثوا فى القصص والروايات الادبية للصحفين ( والتى لاوزن لها على الاطلاق فى ميدان التفسير والحديث والفقة والعقائد ) والبحث فيها على مطاعن وهمية فى صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌوَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7) البقرة


2- هذا الأثر الضعيف أخرجه الطبراني في معجمه الكبير ومن طريقه الضياء في المختارة وابن زنجويه في كتاب الأموال والعقيلي في الضعفاء وابن عساكر في تاريخ دمشق والطبري في تاريخه.


قلت وهو أثر منكر ضعيف فيه عدة علل :


العلة الأولى :-

مداره من جميع طرقه على علوان بن داود البجلي وهو راو ضعيف أطبق الأئمة على تضعيفه.
قال البخاري عنه منكر الحديث وهكذا قال ابن يونس وقد ذكره غير واحد بهذا الأثر وأنه من منكراته منهم الحافظ الذهبي في ميزانه والحافظ ابن حجر في اللسان والعقيلي في الضعفاء.
قال العقيلي في الضعفاء : لا يتابع على حديثه ولا يعرف إلا به ،
وقال الحافظ الهيثمي في المجمع رواه الطبراني وفيه علوان بن داود وهو ضعيف وهذا الأثر مما أنكر عليه.
فإن قيل قد روي من وجه آخر ليس فيه علوان بن داود
كما في رواية ابن عساكر في تاريخه بإسناده عن أبي الهيثم خالد بن القاسم قال حدثنا الليث بن سعد عن صالح بن كيسان عن حميد بن عبدالرحمن بن عوف أنه دخل على أبي بكر الصديق يعوده في مرضه الذي مات فيه .... الحديث .

قلنا هذا الطريق غير محفوظ وذلك لأن أبا الهيثم خالد بن القاسم هذا متروك تركه الناس أي أئمة الحديث ونقاله ..


تركوه وذلك لأنه كان كذاباً يزيد في الأسانيد وينقص لا سيما عن الليث وقد خالفه تلاميذ الليث ممن في طبقته وهم الثقات فرووه عن الليث بن سعد عن علوان بن داود عن صالح بن كيسان به منهم يحيي بن عبدالله بن بكير وهو ثقة في الليث .. ومنهم عثمان بن صالح المصري صدوق .. ومنهم كاتبه أي كاتب الليث أبوصالح ولا شك أن الجماعة مقدمة في الليث على ذلك الفرد المتروك .


ويؤكد ذلك أن الليث بن سعد قد تابعه سعيد بن عفير عند الطبراني فرواه عن علوان بن داود البجلي عن حميد به وسعيد بن عفير ثقة.


وعليه فالصحيح أن هذا الأثر كما سبق عن الأئمة من مفردات علوان بن داود ومن منكراته ولا يعرف إلا من طريقه.


ولذا قال ابن عساكر في تاريخه وهو الذي أخرج تلك الرواية قال: رواه خالد بن القاسم المدائني وأسقط منه علوان بن داود
وقد وقع لي عالياً من حديث الليث وفيه ذكر علوان ثم أكد ذلك بإسناده العالي عن محمد بن رمح عن الليث عن علوان .
قلت: ومحمد بن رمح هذا ثقة ثبت.


فهؤلاء أربعة من الثقات قد خالفوا ذلك المدائني الكذاب وعليه فالحديث حديث علوان بن داود لا ريب وهو ضعيف منكر الحديث.


العلة الثانية:

اضطراب علوان بن داود هذا في إسناد حديثه


فمرة يرويه كما سبق عن حميد بن عبدالرحمن بن حميد عن صالح بن كيسان عن حميد بن عبدالرحمن بن عوف عن ابيه.


ومرة يرويه بإسقاط الرجلين أي مباشرة عن صالح بن كيسان عن حميد بن عبدالرحمن عن أبيه.

ومرة يرويه مرسلا أي عن صالح بن كيسان عن حميد بن عبدالرحمن عن أبي بكر أي دون أن يرويه عن أبيه.
ولا غرابة في اضطرابه فهو كما ذكرنا ضعيف منكر الحديث لا يحتمل منه إلا ذلك.


ولأجل ما سبق أطبق جماعة من أئمة الحديث على تضعيف ونكاره هذا الأثر



منهم الحافظ العقيلي في الضعفاء
والحافظ الهيثمى فى مجمع الزوائد
والحافظ الذهبي في ميزان الاعتدال
والحافظ ابن حجر في لسان الميزان


يتبع ان شاء الله تعالى


العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:44 PM
ينشر الشيعة الروافض شبهتين لهما نفس مضمون الشبهة رقم 29

وكلها قائمة على الرواية الضعيفة المنكرة لعلوان بن داود

الاولى :قول أبوبكر: فوددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة وتركته
الثانية : إعتراف أبي بكر بكشف بيت الزهراء عليها السلام


عدد الروايات : ( 31 )
إبن تيمية - منهاج السنة - الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 291 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- ........ نحن نعلم يقينا أن أبا بكر لم يقدم على علي والزبير بشيء من الأذى ، بل ولا على سعد بن عبادة المتخلف عن بيعته أولا وآخرا، وغاية ما يقال: إنه كبس البيت لينظر هل فيه شيء من مال الله الذي يقسمه ، وأن يعطيه لمستحقه ، ثم رأى أنه لو تركه لهم لجاز ، فإنه يجوز أن يعطيهم من مال الفيء .........
الرابط:

________________________________________

الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 62 )
41 - حدثنا أبو الزنباع روح بن الفرج المصري ، ثنا سعيد بن عفير ، حدثني علوان بن داود البجلي ، عن حميد بن عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف ، عن صالح بن كيسان ، عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف ، عن أبيه ، قال : دخلت على أبي بكر ( ر ) ، أعوده في مرضه الذي توفي فيه ، فسلمت عليه وسألته كيف أصبحت ، فاستوى جالسا ، فقلت : أصبحت بحمد الله بارئا ، فقال : أما إني على ما ترى وجع ، وجعلتم لي شغلا مع وجعي ، جعلت لكم عهدا من بعدي ، واخترت لكم خيركم في نفسي فكلكم ورم لذلك أنفه رجاء أن يكون الأمر له ، ورأيت الدنيا قد أقبلت ولما تقبل وهي جائية ، وستنجدون بيوتكم بسور الحرير ، ونضائد الديباج ، وتألمون ضجائع الصوف الأذري ، كأن أحدكم على حسك السعدان ، ووالله لأن يقدم أحدكم فيضرب عنقه ، في غير حد خير له من أن يسيح في غمرة الدنيا ثم قال : أما إني لا آسى على شيء ، إلا على ثلاث فعلتهن ، وددت أني لم أفعلهن ، وثلاث لم أفعلهن وددت أني فعلتهن ، وثلاث وددت أني سألت رسول الله (ص) عنهن ، فأما الثلاث اللاتي وددت أني لم أفعلهن : فوددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة وتركته ، وأن أغلق علي الحرب ، ووددت أني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين : أبي عبيدة أو عمر ، فكان أمير المؤمنين ، وكنت وزيرا ، ووددت أني حيث كنت وجهت خالد بن الوليد إلى أهل الردة ، أقمت بذي القصة فإن ظفر المسلمون ظفروا ، وإلا كنت ردءا أو مددا ، وأما اللاتي وددت أني فعلتها : فوددت أني يوم أتيت بالأشعث أسيرا ضربت عنقه ، فإنه يخيل إلي أنه يكون شر الإطار إليه ، ووددت أني يوم أتيت بالفجاة السلمي لم أكن أحرقه ، وقتلته سريحا ، أو أطلقته نجيحا ، ووددت أني حيث وجهت خالد بن الوليد إلى الشام وجهت عمر إلى العراق فأكون قد بسطت يدي يميني وشمالي في سبيل الله عز وجل ، وأما الثلاث اللاتي وددت أني سألت رسول الله (ص) : عنهن ، فوددت أني كنت سألته فيمن هذا الأمر فلا ينازعه أهله ، ووددت أني كنت سألته هل للأنصار في هذا الأمر سبب ، ووددت أني سألته عن العمة وبنت الأخ ، فإن في نفسي منهما حاجة .
الرابط:

________________________________________

إبن زنجويه - الأموال - كتاب فتوح الأرضين وسننها وأحكامها
364 - أنا حميد أنا عثمان بن صالح ، حدثني الليث بن سعد بن عبد الرحمن الفهمي ، حدثني علوان ، عن صالح بن كيسان ، عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف ، أن أباه عبد الرحمن بن عوف ، دخل على أبي بكر الصديق رحمة الله عليه ، في مرضه الذي قبض فيه ، فرآه مفيقا ، فقال عبد الرحمن : أصبحت ، والحمد لله بارئا ، فقال له أبو بكر ، أتراه ؟ قال عبد الرحمن : نعم ، قال : إني على ذلك لشديد الوجع ، ولما لقيت منكم يا معشر المهاجرين أشد علي من وجعي ؛ لأني وليت أمركم خيركم في نفسي ، وكلكم ورم من ذلك أنفه ، يريد أن يكون الأمر دونه ، ثم رأيتم الدنيا مقبلة ، ولما تقبل وهي مقبلة ، حتى تتخذوا ستور الحرير ونضائد الديباج وتألمون الاضطجاع على الصوف الأذربي كما يألم أحدكم اليوم أن ينام على شوك السعدان ، والله لأن يقدم أحدكم ؛ فتضرب عنقه في غير حد خير له من أن يخوض غمرة الدنيا ، وأنتم أول ضال بالناس غدا ، تصفونهم عن الطريق يمينا وشمالا ، يا هادي الطريق ، إنما هو الفجر أو البحر ، قال عبد الرحمن ، فقلت له : خفض عليك رحمك الله فإن هذا يهيضك على ما بك ، إنما الناس في أمرك بين رجلين ، إما رجل رأى ما رأيت فهو معك ، وإما رجل خالفك ، فهو يشير عليك برأيه ، وصاحبك كما تحب ، ولا نعلمك أردت إلا الخير ، وإن كنت لصالحا مصلحا ، فسكت ، ثم قال : مع أنك ، والحمد لله ما تأسى على شيء من الدنيا ، فقال : أجل إني لا آسى من الدنيا إلا على ثلاث فعلتهن وددت أني تركتهن ، وثلاث تركتهن وددت أني فعلتهن ، وثلاث وددت أني سألت عنهن رسول الله (ص) ، أما اللاتي وددت أني تركتهن ، فوددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة عن شيء ، وإن كانوا قد أغلقوا على الحرب ووددت أني لم أكن حرقت الفجاءة السلمي ، ليتني قتلته سريحا ، أو خليته نجيحا ، ولم أحرقه بالنار . ووددت أني يوم سقيفة بني ساعدة ، كنت قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين ، عمر بن الخطاب أو أبي عبيدة بن الجراح ، فكان أحدهما أميرا ، وكنت أنا وزيرا ، وأما اللاتي تركتهن ، فوددت أني يوم أتيت بالأشعث بن قيس الكندي أسيرا ، كنت ضربت عنقه ، فإنه يخيل إلي أنه لن يرى شرا إلا أعان عليه ووددت أني حين سيرت خالد بن الوليد إلى أهل الردة كنت أقمت بذي القصة ، فإن ظفر المسلمون ، ظفروا ، وإن هزموا كنت بصدد لقاء أو مدد . ووددت أني إذ وجهت خالدا إلى الشام وجهت عمر بن الخطاب إلى العراق ، فكنت قد بسطت يدي كلتيهما في سبيل الله ، وأما اللاتي وددت أني كنت سألت عنهن رسول الله (ص) ، فوددت أني سألت رسول الله (ص) لمن هذا الأمر ، فلا ينازعه أحد ، ووددت أني كنت سألته : هل للأنصار في هذا الأمر شيء ؟ ووددت أني كنت سألته عن ميراث ابنة الأخ والعمة ، فإن في نفسي منها شيئا.
الرابط:

________________________________________

المتقي الهندي - كنز العمال - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 631 )
14113- عن عبد الرحمن بن عوف أن أبا بكر الصديق قال له في مرض موته ‏:‏ إني لا آسي ‏( ‏آسى‏:‏ أي لا أحزن ، والأسى مفتوح مقصور‏:‏ المداواة والعلاج ، وهو أيضا الحزن‏.‏ المختار من صحاح اللغة ‏(‏12‏)‏‏.‏ ب‏)‏ على شيء إلا على ثلاث فعلتهن وددت أني لم أفعلهن وثلاث لم أفعلهن وددت أني فعلتهن وثلاث وددت أني سألت رسول الله (ص) عنهن ، فأما اللاتي فعلتها وددت أني لم أفعلها فوددت أني لم أكن أكشف بيت فاطمة وتركته وإن كانوا قد غلقوه ‏(‏ غلقوه ‏:‏ أغلق الباب ‏.‏ فهو مغلق‏ .‏ والاسم الغلق ‏.‏ وغلق الأبواب ، شدد للكثرة، وربما قالوا‏:‏ أغلق الأبواب‏ ، ‏انتهى‏.
الرابط:

________________________________________

إبن عبد ربه - العقد الفريد - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 29 / 51 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- قال أبو صالح‏:‏ اخبرنا محمد بن وضاح قال ‏:‏ حدثني محمد بن رمح بن المهاجر التجيبي قال ‏:‏ حدثني الليث بن سعد عن علوان عن صالح بن كيسان عن حميد إبن‏ عبد الرحمن بن عوف عن أبيه أنه دخل على أبي بكر (ر) في مرضه الذي توفي فيه فأصابه مُفيقا ........ ، فقال‏ :‏ أجل اني لا اسى على شيء من الدنيا الا على ثلاث فعلتهن وودت اني تركتهن وثلاث تركتهن ووددت اني فعلتهن وثلاث وددت اني سالت رسول اللّه (ص) عنهن‏ ،‏ فاما الثلاث التي فعلتهن ووددت إني تركتهن ‏:‏ فوددت إني لم أكشف بيت فاطمة عن شيء وإن كانوا أغلقوه على الحرب ووددت اني لم أكن حرقت الفجاءة السلمي وإني قتلته سريحا أو خليته نجيحا ووددت إني يوم سقيفة بني ساعدة قد رميت الأمر في عنق أحد الرجلين فكان أحدهما أميرا وكنت له وزيرا .
الرابط:

________________________________________

الهيثمي - مجمع الزوائد - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 202 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
9030 - وعن عبد الرحمن بن عوف قال ‏:‏ دخلت على أبي بكر أعوده في مرضه الذي توفي فيه فسلمت عليه وسألته :‏ كيف أصبحت‏؟‏ فاستوى جالسا فقال :‏ أصبحت بحمد الله بارئا ، فقال‏ :‏ أما إني على ما ترى وجع ، وجعلتم لي شغلا مع وجعي ، جعلت لكم عهداً من بعدي ، واخترت لكم خيركم في نفسي ، فكلكم ورم لذلك أنفه ، رجاء أن يكون الأمر له ، ورأيت الدنيا أقبلت ولما تقبل وهي جائية ، وستجدون بيوتكم بستور الحرير ونضائد الديباج ، وتألمون ضجائع الصوف الأذربي كأن أحدكم على حسك السعدان ، والله لأن يقدم أحدكم فيضرب عنقه في غير حد خير له من أن يسيح في غمرة الدنيا‏.‏ ثم قال‏:‏ أما إني لا آسى على شيء إلا على ثلاث فعلتهن وددت أني لم أفعلهن ، وثلاث لم أفعلهن وددت أني فعلتهن وثلاث وددت أني سألت رسول الله (ص) عنهن‏ ، فأما الثلاث التي وددت أني لم أفعلهن‏ :‏ فوددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة وتركته وأن أغلق علي الحرب ، ووددت أني يوم سقيفة بني ساعدة قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين أبي عبيدة أو عمر وكان أمير المؤمنين وكنت وزيرا ووددت أني حين وجهت خالد بن الوليد إلى أهل الردة أقمت بذي القصة فإن ظفر المسلمون ظفروا وإلا كنت رداءا ومددا .‏......
الرابط:

________________________________________

العقيلي - ضعفاء العقيلي - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 420 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- وهذا الحديث حدثناه يحيى بن أيوب العلاف ، حدثنا سعيد بن كثير بن عفير قال : حدثنا علوان بن داود ، عن حميد بن عبد الرحمن بن حميد ، عن عبد الرحمن بن عوف ، عن صالح بن كيسان ، عن حميد بن عبد الرحمن ، عن أبيه ، قال : .......... فقال إني لا آسى على شئ إلا ثلاث فعلتهن وودت انى لم أفعلهن وثلاث لم أفعلهن وودت انى فعلتهن وثلاث وددت أني سألت رسول الله (ص) عنهن فأما اللاتي فعلتها وودت أنى لم أفعلها وددت اني لم أكن كشفت بيت فاطمة وتركته وأن أغلق على الحرب وودت أني يوم سقيفة بنى ساعدة كنت قذفت الامر في عنق أحد الرجلين أبي عبيدة أو عمر فكان أميرا وكنت وزيرا وودت أنى كنت حيث وجهت خالد بن الوليد إلى أهل الردة .
الرابط:

________________________________________

أبو عبيدة قاسم بن سلام - كتاب الأموال - رقم الصفحة : ( 193 / 194 )
مكتبة الكليات الأزهرية
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
318 - قال حدثني سعيد بن عفير ، قال : حدثني علوان بن دواد ، مولى أبي زرعة بن عمرو بن جرير ، عن حميد بن عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف ، عن صالح بن كيسان ، عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف ، عن أبيه عبد الرحمن ، قال ........ عن عبد الرحمن بن عوف قوله: دخلت على أبي بكر أعوده في مرضه الذي توفـي فيه فسلمت عليه ، وقلت: ما أرى بك بأسا ، والحمد للّه ، ولا تأس على الدنيا ، فو اللّه إن علمناك إلا كنت صالحا مصلحا. فقال: إني لا آسى على شيء إلا على ثلاث فعلتهم ، ووددت أني لم أفعلهم ، وثلاث لم أفعلهم وددت اني فعلتهم ، وثلاث وددت اني سألت رسول اللّه (ص) عنهم ، فأما التي فعلتها ووددت اني لم أفعلها ، فوددت أني لم أكن فعلت كذا وكذا ، لخلة ذكرها قال أبو عبيد : لا أريد ذكرها ووددت اني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين عمر أو أبـي عبيدة ، فكان أمـيرا وكنـت وزيـرا ، ووددت انـي حيـث كنـت وجهت خالـدا إلـى أهـل الردة أقمت بـذي القصـة ، فإن ظفر المسلمون ظفروا وإلا كنت بصدد لقاء أو مـدد. الخ.
الرابط:

________________________________________

الإصبهاني - القول الصراح في البخاري وصحيحه الجامع - رقم الصفحة : ( 117 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- أبي بكر إن لي شيطانا يعتريني ، فإن إعتراه الشيطان وإرتكب متعمدا جناية فالإرتكاب معلول قصور المقتضي لوعظ النبي (ص) أو لموانع في نفسه ، حيث قال في أواخر أيامه : وددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة ، ( المعجم الكبير للطبراني 1 : 62 ، كتاب الأموال لأبي عبيد : 174 ، ميزان الإعتدال 3 : 108 ، رقم 5763 ، لسان الميزان 4 : 706 رقم 5752 ).
________________________________________

المسعودي - مروج الذهب - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 301 )
طبعة دار الأندلس بيروت
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- ....... ومن كلامه إنه لما إحتضر ، قال: ما آسى على شيء إلاعلى ثلاث فعلتها وددت اني تركتها ، وثلاث تركتها وددت إني فعلتها ، وثلاث وددت إني سألت رسول اللّه (ص) عنها ، فأما الثلاث التي فعلتها ووددت إني تركتها ، فوددت انّي لم أكن فتشت بيت فاطمة ، وذكر في ذلك كلاما كثيرا ووددت انّي لم أكن حرقت الفجاءة وأطلقته نجيحا أو قتلته صريحا ، ووددت إني يوم سقيفة بني ساعدة قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين فكان أميرا وكنت وزيرا ، والثلاث التي تركتها وودت اني فعلتها ....... الخ.
________________________________________

إبن حجر - لسان الميزان - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 189 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- ثم قال عبد الرحمن له ما أرى بك باسا والحمد لله فلا تأس على الدنيا فوالله ان علمناك الا كنت صالحا مصلحا فقال اني لا آسى على شئ الاّ على ثلاث وددت إنى لم أفعلهن وددت إني لم أكشف بيت فاطمة وتركته وإن أغلق على الحرب وددت إني يوم السقيفة كنت قذفت الامر في عنق أبي عبيدة أو عمر فكان اميرا وكنت وزيرا وددت اني كنت حيث وجهت خالد بن الوليد إلى أهل الردة اقمت بذى القصة فان ظفر المسلمون ظفروا والا كنت بصدد اللقاء أو مددا ، وثلاث تركتها وددت انى كنت فعلتها فوددت انى يوم اتيت بالاشعث اسيرا ضربت عنقه.
________________________________________

إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 30 ) - رقم الصفحة : ( 418 / 422 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- فأما الثلاث التي فعلتهن فوددت أني تركتهن أني يوم سقيفة بني ساعدة ألقيت هذا الأمر في عنق هذين الرجلين يعني عمر وأبا عبيدة فكان أحدهما أميرا وكنت وزيرا وودت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة عن شئ مع أنهم أغلقوه على الحرب ووددت أني لم أكن حرقت الفجاءة السلمي وأني كنت قتلته سريحا أو خليته نجيحا وأما الثلاث التي تركتهن ووددت أني كنت فعلتهن وددت أني يوم وجهت خالد بن الوليد إلى

- فقال أبو بكر أجل لا آسى على شئ من الدنيا إلا على ثلاث فعلتهن وددت أني لو تركتهن وثلاث تركتهن وددت أني فعلتهن وثلاث وددت لو أني سألت عنهن رسول الله (ص) فأما التي وددت أني تركتهن فوددت أني لم أكشف بيت فاطمة عن شئ ووددت أني لم أكن حرقت الفجاءة السلمي وقتلته سريحا أو خليته نجيحا ووددت لو أني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قدمت الأمر في عنق أحد الرجلين يريد عمرا وأبا عبيدة فكان أحدهما أميرا وكنت وزيرا .

- قال أما إني لا آسى من الدنيا إلا على ثلاث فعلتها وددت أني كنت تركتها وثلاث وددت أني كنت سألت عنهن رسول الله (ص) وأما الثلاث التي فعلتها فوددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة وأني أغلق على المحارب وددت أني يوم سقيفة بني ساعدة كنت فرغت الأمر في عنق أحد الرجلين عمر بن الخطاب أو أبي عبيدة بن الجراح فكان أميرا وكنت وزيرا ووددت أني حيث ارتدت العرب أقمت بذي القصة.

- أجل لا آسى على شئ من الدنيا إلا على ثلاث فعلتهن وددت أني لو تركتهن وثلاث تركتهن وددت أني فعلتهن وثلاث وددت لو أني سألت عنهن رسول الله (ص) فأما التي وددت أني تركتهن فوددت أني لم أكشف بيت فاطمة عن شئ ووددت أني لم أكن حرقت الفجاءة السلمي وقتلته سريحا أو خليته نجيحا ووددت لو أني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قدمت الأمر في عنق أحد الرجلين يريد عمرا وأبا عبيدة فكان أحدهما أميرا وكنت وزيرا.

- أما إني لا آسى على شئ إلا على ثلاث فعلتهن وددت لم أفعلهن وثلاث لم أفعلهن وددت أني فعلتهن وثلاث وددت أني سألت رسول الله (ص) عنهن فأما الثلاث اللاتي وددت أني لم أفعلهن فوددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة وتركته وإن أغلق على الحرب ووددت أني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين أبي عبيدة وعمر فكان أمير المؤمنين وكنت وزيرا ووددت أني حيث كنت وجهت خالد بن الوليد إلى أهل الردة.

________________________________________

الذهبي - تاريخ الإسلام - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 118 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- ثم قال : أما إني لا آسى على شيء إلا على ثلاث فعلتهن ، وثلاث لم أفعلهن ، وثلاث وددت أني سألت رسول الله (ص) عنهن : وددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة وأن أغلق علي الحرب ، وددت أني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قذفت الأمر في عنق عمر أو أبي عبيدة ، وددت أني كنت وجهت خالد بن الوليد إلى أهل الردة وأقمت بذي القصة ، فإن ظفر المسلمون وإلا كنت لهم.
________________________________________

اليعقوبي - تاريخ اليعقوبي - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 137 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- ........ فقال عبد الرحمن : والله ما أعلم صاحبك إلا صالحا مصلحا ، فلا تأس على الدنيا ! قال : ما آسى إلا على ثلاث خصال صنعتها ليتني لم أكن صنعتها ، وثلاث لم أصنعها ليتني كنت صنعتها ، وثلاث ليتني كنت سألت رسول الله عنها ، فأما الثلاث التي صنعتها ، فليت أني لم أكن تقلدت هذا الامر ، وقدمت عمر بين يدي ، فكنت وزيرا خيرا مني أميرا ، وليتني لم أفتش بيت فاطمة بنت رسول الله وأدخله الرجال ، ولو كان أغلق على حرب .
________________________________________

الذهبي - ميزان الإعتدال - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 109 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- فقال : إنى لا آسى على شئ إلا على ثلاث وددت أنى لم أفعلهن : وددت أنى لم أكشف بيت فاطمة وتركته ، وأن أغلق على الحرب وددت أنى يوم السقيفة كنت قذفت الامر في عنق أبي عبيدة أو عمر ، فكان أميرا وكنت وزيرا .

________________________________________

السيد حامد النقوي - خلاصة عبقات الأنوار - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة :
( 322 / 324 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- أجل ! إني لا آسي على شئ من الدنيا إلا على ثلث فعلتهن وددت أني تركتهن ، وثلث تركتهن وددت أني فعلتهن ، وثلث وددت أني سألت عنهن رسول الله (ص) . فأما الثلث اللاتي وددت أني تركتهن فوددت أني لم أكشف بيت فاطمة عن شئ وإن كانوا قد علقوا على الحرب ، ووددت أني لم أكن حرقت الفجاءة السلمي وأني كنت قتلته سريحا ، أو خليته نجيحا ، ووددت أني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين .

- لا آسى على شئ من الدنيا إلا على ثلاث فعلتهن ووددت أني تركتهن ، وثلاث تركتهن ووددت أني فعلتهن ، وثلاث وددت أني سألت رسول الله (ص) عنهن . فأما الثلاث التي فعلتهن ووددت أني تركتهن : فوددت أني لم أكشف بيت فاطمة عن شئ وإن كانوا أغلقوه على الحرب ! ووددت أني لم أكن حرقت النحام ( الفجاءة . ظ ) السلمي وأني قتلته شديخا أو خليته نجيحا ! ووددت أني يوم سقيفة بني ساعدة قدمت ( قلدت . ظ ) الأمر في عنق أحد.
________________________________________

مقاتل بن عطية - مؤتمر علماء بغداد - رقم الصفحة : ( 123 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- أجل إني لا آسى على شئ من الدنيا ، إلا على ثلاث فعلتهن ووددت أني تركتهن ، وثلاث تركتهن وددت أني فعلتهن ، وثلاث وددت . أني سألت عنهن (ص) فأما الثلاث اللاتي وددت أني تركتهن ، فوددت أني لم أكشف بيت فاطمة عن شئ وإن كانوا قد غلقوه علي الحرب . الخ . ( تاريخ الطبري : 4 / 52 الطبعة الأولى ، الإمامة والسياسة : 1 / 34 طبعة مؤسسة الحلبي بمصر ).
________________________________________

الشيخ محمد فاضل المسعودي - الأسرار الفاطمية - رقم الصفحة : ( 118 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- ولقد ورد عن عبد الرحمان بن عوف عن أبيه ، قال : دخلت على أبي بكر أعوده في احتضاره فاستوى جالسا . . . فقال إني لا آسي علي شئ إلا على ثلاث وددت أني لم أفعلهن : وددت أني لم أكشف بيت فاطمة وتركته ، وأن أغلق على الحرب ، وددت أني يوم السقيفة كنت قذفت الأمر في عنق أبي عبيدة أو عمر ، فكان أميرا وكنت وزيرا .......
________________________________________

أحمد حسين يعقوب - الخطط السياسية لتوحيد الأمة الإسلامية - رقم الصفحة : ( 409 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
7 - ندم المجتهد وندم أبو بكر على فعله في مرض موته وقال : ثلاث فعلتهن وددت أني تركتهن وددت أني لم أكشف بيت فاطمة عن شئ ، وإن كانوا قد غلقوه على الحرب ، وودت أني لم أحرق الفجاءة السلمي وأني كنت قتلته تسريحا أو خليته نجيحا ، وودت أني يوم السقيفة كنت قد قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين عمر وأبي عبيدة.
________________________________________

سعيد أيوب - معالم الفتن - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 442 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- ثم يقول في الأحداث مبررا لاقتحام أبي بكر لبيت فاطمة بعد أحداث السقيفة : غاية ما يقال : إنه كبس البيت لينظر هل فيه شئ من مال الله الذي يقسمه لكي يعطيه لمستحقه ، ثم رأى أنه لو تركه لهم لجاز فإنه يجوز أن يعطيهم من مال الفئ .
________________________________________

الطبري - تاريخ الطبري - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 619 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- قال أبو بكر (ر) أجل إنى لا آسى على شئ من الدنيا إلا على ثلاث فعلتهن وددت أنى تركتهن وثلاث تركتهن وددت أنى فعلتهن وثلاث وددت أنى سألت عنهن رسول الله (ص) فأما الثلاث اللاتى وددت أنى تركتهن فوددت أنى لم أكشف بيت فاطمة عن شئ وإن كانوا قد غلقوه على الحرب ووددت إنى لم أكن حرقت الفجاءة السلمى وأنى كنت قتلته سريحا أو خليته نجيحا ووددت أنى يوم سقيفة بنى ساعدة كنت قذفت الامر في عنق أحد الرجلين عمر وأبا عبيدة فكان أحدهما أميرا وكنت وزيرا .
________________________________________

الطبري - تاريخ الطبري - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 430 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- عن عمر بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه . . قال أبو بكر . . أجل اني لا آسى على شيء . . الا على ثلاث فعلتهن وودت اني تركتهن ..... فوددت أني لم أكشف بيت فاطمة عن شيء وان كانوا قد أغلقوه على الحرب وودت أني لم أكن حرقت الفجاءة السلمي واني كنت قتلته مسرعا ...... وودت اني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قذفت الامر في عنق أحد الرجلين ، يريد عمر وابا عبيدة ........
________________________________________

المبرد - الكامل - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 11 )
تحقيق الدكتور محمد أحمد الدّالي، مؤسسة الرسالة، بيروت
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- عن عبد الرحمن بن عوف عند ما زار أبا بكر في مرضه الذي مات فيه ، وقال: دخلت على أبي بكر أعوده في مرضه الذي مات فيه فسلمت وسألته : كيف به؟ فاستوى جالسا ، إلى أن قال : قال أبو بكر : أما إني لا آسى إلا على ثلاث فعلتهن ووددت إني لم أفعلهن ، وثلاث لم أفعلهن ووددت اني فعلتهن ، وثلاث وددت اني سألت رسول اللّه عنهم ، فأما الثلاث التي فعلتها ووددت اني لم أكن كشفت عن بيت فاطمة وتركته ولو أغلق على حرب ، ووددت اني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين : عمر أو أبي عبيدة ، فكان أميرا وكنت وزيرا ، ووددت اني إذا أتيت بالفجاءة لم أكن أحرقته وكنت قتلته بالحديد أو أطلقته ، وأما الثلاث التي تركتها ووددت اني فعلتها ..... الخ.
________________________________________

إبن أبي الحديد - شرح نهج البلاغة - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 51 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- قال أبو بكر : وحدثني أبو زيد ، قال : حدثني محمد بن عباد ، قال : حدثني أخي سعيد بن عباد ، عن الليث بن سعد ، عن رجاله ، عن أبي بكر الصديق أنه قال : ليتني لم أكشف بيت فاطمة ، ولو أعلن على الحرب ، قال بكر الصديق أنه قال : ليتني لم أكشف بيت فاطمة ، ولو أعلن على الحرب .

- قال : حدثني محمد بن عباد ، قال : حدثني أخي سعيد بن عباد ، عن الليث بن سعد ، عن رجاله ، عن أبي بكر الصديق أنه قال : ليتني لم أكشف بيت فاطمة ، ولو أعلن على الحرب .
________________________________________

إبن أبي الحديد - شرح نهج البلاغة - الجزء : ( 20 ) - رقم الصفحة : ( 24 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- وقال أبو بكر في مرضه الذى مات فيه : وددت إنى لم أكشف بيت فاطمة ولو كان أغلق على حرب ، فندم والندم لا يكون إلا عن ذنب ، ثم ينبغى للعاقل أن يفكر في تأخر على (ع) عن بيعه أبى بكر ستة أشهر إلى إن ماتت فاطمة ، فإن كان مصيبا فأبو بكر على الخطأ ........
________________________________________

مجمل مصادر ندم أبابكر من كشف دار الزهراء ( ع )
( 1 ) - إبن أبي الحديد - نهج البلاغة - الأجزاء : ( 6 / 20 ) - رقم الصفحة : ( 51 / 24 ).( من كتب الشيعة الرةوافض(
( 2 ) - إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 30 ) - رقم الصفحة : ( 419 / 422 ) .
( 3 ) - الذهبي - ميزان الإعتدال - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 109 ). ترجمة علوان بن داود رقم : ( 5763 ).
( 4 ) - الذهبي - تاريخ الإسلام - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 118 ).
( 5 ) - الطبري - تاريخ الطبري - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 619 ) - حوادث سنة 13 هجرية .
( 6 ) - المتقي الهندي - كنز العمال - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 631 ) - رقم الحديث : ( 14113 ).
( 7 ) - إبن قتيبة الدينوري - الإمامة والسياسة - رقم الصفحة : ( 18 ).( من كتب الشيعة الرةوافض(
( 8 ) - إبن تيمية - منهاج السنة - الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 291 ).
( 9 ) - الجوهري - السقيفة وفدك - رقم الصفحة : ( 40 ).( من كتب الشيعة الرةوافض(
( 10 ) - اليعقوبي - تاريخ اليعقوبي - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 137 ) .( من كتب الشيعة الرةوافض(
( 11 ) - إبن عبد ربه - العقد الفريد - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 29 / 51 ). من كتب الادب والنوادر والاخبار
( 12 ) - المسعودي - مروج الذهب - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 301 ) .( من كتب الشيعة الرةوافض(
( 13 ) - الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 19 ) - حديث : ( 43 )
( 14 ) - العقيلي - الضعفاء - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 420 ) - ترجمة علوان بن داود البجلي رقم : ( 1461 ).
( 15 ) - الطرابلسي - فضائل الصحابة .
( 16 ) - سعيد بن منصور - المسند.
( 17 ) - الذهبي - تاريخ الإسلام - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 117 / 118 ).
( 18 ) - إبن حجر - لسان الميزان - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 189 ) - ترجمة علوان بن داود رقم : ( 502 ).
( 19 ) - الهيثمي - مجمع الزوائد - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 202 ) .
( 20 ) - إبن زنجويه - الأموال - كتاب فتوح الأرضين وسننها وأحكامها.
( 21 ) - الإصبهاني - القول الصراح في البخاري وصحيحه الجامع - رقم الصفحة : ( 117 ).( من كتب الشيعة الرةوافض(
( 22 ) - أبي عبيدة قاسم بن سلام - كتاب الأموال - رقم الصفحة : ( 193 ) - مكتبة الكليات الأزهرية
( 23 ) - المبرد - الكامل.
( 24 ) - سعيد أيوب - معالم الفتن - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 442 ).
( 25 ) - أحمد حسين يعقوب - الخطط السياسية لتوحيد الأمة الإسلامية - رقم الصفحة : ( 409 ).
( 26 ) - الشيخ محمد فاضل المسعودي - الأسرار الفاطمية - رقم الصفحة : ( 118 ).
( 27 ) - مقاتل بن عطية - مؤتمر علماء بغداد - رقم الصفحة : ( 123 ).
( 28 ) - السيد حامد النقوي - خلاصة عبقات الأنوار - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 322 / 324 ). ( من كتب الشيعة الرةوافض(
( 29 ) - المبرد - الكامل - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 11 ) - تحقيق الدكتور محمد أحمد الدّالي ، مؤسسة الرسالة ، بيروت.

الرد على هذه الشبهة من موقع الفيصل نور

شبهة قول أبوبكر: فوددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة وتركته

ذكر الطبراني في المعجم الكبير: حدثنا أبو الزنباع روح بن الفرج المصري ، ثنا سعيد بن عفير ، حدثني علوان بن داود البجلي ، عن حميد بن عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف ، عن صالح بن كيسان ، عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف ، عن أبيه ، قال : دخلت على أبي بكر ( ر ) ، أعوده في مرضه الذي توفي فيه ، فسلمت عليه وسألته كيف أصبحت ، فاستوى جالسا ، فقلت : أصبحت بحمد الله بارئا ، فقال : أما إني على ما ترى وجع ، وجعلتم لي شغلا مع وجعي ، جعلت لكم عهدا من بعدي ، واخترت لكم خيركم في نفسي فكلكم ورم لذلك أنفه رجاء أن يكون الأمر له ، ورأيت الدنيا قد أقبلت ولما تقبل وهي جائية ، وستنجدون بيوتكم بسور الحرير ، ونضائد الديباج ، وتألمون ضجائع الصوف الأذري ، كأن أحدكم على حسك السعدان ، ووالله لأن يقدم أحدكم فيضرب عنقه ، في غير حد خير له من أن يسيح في غمرة الدنيا ثم قال : أما إني لا آسى على شيء ، إلا على ثلاث فعلتهن ، وددت أني لم أفعلهن ، وثلاث لم أفعلهن وددت أني فعلتهن ، وثلاث وددت أني سألت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عنهن ، فأما الثلاث اللاتي وددت أني لم أفعلهن : فوددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة وتركته ، وأن أغلق علي الحرب ، ووددت أني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين : أبي عبيدة أو عمر ، فكان أمير المؤمنين ، وكنت وزيرا ، ووددت أني حيث كنت وجهت خالد بن الوليد إلى أهل الردة ، أقمت بذي القصة فإن ظفر المسلمون ظفروا ، وإلا كنت ردءا أو مددا ، وأما اللاتي وددت أني فعلتها : فوددت أني يوم أتيت بالأشعث أسيرا ضربت عنقه ، فإنه يخيل إلي أنه يكون شر الإطار إليه ، ووددت أني يوم أتيت بالفجاة السلمي لم أكن أحرقه ، وقتلته سريحا ، أو أطلقته نجيحا ، ووددت أني حيث وجهت خالد بن الوليد إلى الشام وجهت عمر إلى العراق فأكون قد بسطت يدي يميني وشمالي في سبيل الله عز وجل ، وأما الثلاث اللاتي وددت أني سألت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : عنهن ، فوددت أني كنت سألته فيمن هذا الأمر فلا ينازعه أهله ، ووددت أني كنت سألته هل للأنصار في هذا الأمر سبب ، ووددت أني سألته عن العمة وبنت الأخ ، فإن في نفسي منهما حاجة . "

هذا الأثر الضعيف أخرجه الطبراني في معجمه الكبير ومن طريقه الضياء في المختارة وابن زنجويه في كتاب الأموال والعقيلي في الضعفاء وابن عساكر في تاريخ دمشق والطبري في تاريخه.

قلت وهو أثر ضعيف فيه عدة علل :

الأولى :- مداره من جميع طرقه على علوان بن داود البجلي وهو راو ضعيف أطبق الأئمة على تضعيفه.

قال البخاري عنه منكر الحديث وهكذا قال ابن يونس وقد ذكره غير واحد بهذا الأثر وأنه من منكراته منهم الحافظ الذهبي في ميزانه والحافظ ابن حجر في اللسان والعقيلي في الضعفاء.

قال العقيلي في الضعفاء لا يتابع على حديثه ولا يعرف إلا به ، وقال الهيثمي في المجمع رواه الطبراني وفيه علوان بن داود وهو ضعيف وهذا الأثر مما أنكر عليه.

فإن قيل قد روي من وجه آخر ليس فيه علوان بن داود كما في رواية ابن عساكر في تاريخه بإسناده عن أبي الهيثم خالد بن القاسم قال حدثنا الليث بن سعد عن صالح بن كيسان عن حميد بن عبدالرحمن بن عوف أنه دخل على أبي بكر الصديق يعوده في مرضه الذي مات فيه .... الحديث .

قلنا هذا الطريق غير محفوظ وذلك لأن أبا الهيثم خالد بن القاسم هذا متروك تركه الناس أي أئمة الحديث ونقاله , تركوه وذلك لأنه كان كذاباً يزيد في الأسانيد وينقص لا سيما عن الليث وقد خالفه تلاميذ الليث ممن في طبقته وهم الثقات فرووه عن الليث بن سعد عن علوان بن داود عن صالح بن كيسان به منهم يحيي بن عبدالله بن بكير وهو ثقة في الليث ومنهم عثمان بن صالح المصري صدوق ومنهم كاتبه أي كاتب الليث أبوصالح ولا شك أن الجماعة مقدمة في الليث على ذلك الفرد المتروك .

ويؤكد ذلك أن الليث بن سعد قد تابعه سعيد بن عفير عند الطبراني فرواه عن علوان بن داود البجلي عن حميد به وسعيد بن عفير ثقة.

وعليه فالصحيح أن هذا الأثر كما سبق عن الأئمة من مفردات علوان بن داود ومن منكراته ولا يعرف إلا من طريقه.

ولذا قال ابن عساكر في تاريخه وهو الذي أخرج تلك الرواية قال: رواه خالد بن القاسم المدائني وأسقط منه علوان بن داود وقد وقع لي عالياً من حديث الليث وفيه ذكر علوان ثم أكد ذلك بإسناده العالي عن محمد بن رمح عن الليث عن علوان .

قلت: ومحمد بن رمح هذا ثقة ثبت.
فهؤلاء أربعة من الثقات قد خالفوا ذلك المدائني الكذاب وعليه فالحديث حديث علوان بن داود لا ريب وهو ضعيف منكر الحديث.

العلة الثانية: اضطراب علوان بن داود هذا في إسناد حديثه فمرة يرويه كما سبق عن حميد بن عبدالرحمن بن حميد عن صالح بن كيسان عن حميد بن عبدالرحمن بن عوف عن ابيه.

ومرة يرويه بإسقاط الرجلين أي مباشرة عن صالح بن كيسان عن حميد بن عبدالرحمن عن أبيه.

ومرة يرويه مرسلا أي عن صالح بن كيسان عن حميد بن عبدالرحمن عن أبي بكر أي دون أن يرويه عن أبيه.

ولا غرابة في اضطرابه فهو كما ذكرنا ضعيف منكر الحديث لا يحتمل منه إلا ذلك.

ولأجل ما سبق أطبق جماعة من أئمة الحديث على تضعيف هذا الأثر منهم الحافظ العقيلي في الضعفاء والإمام الذهبي في الميزان والحافظ ابن حجر في اللسان على ماتقدم والله ولي التوفيق ..


موقع فيصل نور (http://www.fnoor.com/)

al3wasem
25-12-10, 02:45 PM
الرد على الشبهة 30



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول








30 ـ قال عبد الرحمن الشرقاوي في "علي إمام المتَّقين" : (1/92 ـ 93) نشر الحاج إبراهيم الحاج ـ لندن :
"ولقد صحت فراسة أبي بكر في بعض المهاجرين ، فقد فتنوا بالدنيا فتونًا .
الأموال تتدفق عليهم من البلاد المفتوحة .
والسبايا الفاتنات يوزعن عليهم ،أو يعرضن للبيع في أسواق الرقيق .
ويروى أن عبد الرحمن بن أبي بكر هام بفتاةجميلة من بنت [بنات] ملك دمشق ، فلما فتح المسلمون دمشق بحث عن الفتاة بين السبي . حتى إذا أخذها وعاد بها إلى المدينة لزم بيته وعكف عليها . فما خرج حتى للصلاة " .


الرد على الشبهة :



الرافضى مازال فى غيه القديم مفلس فيضع شبهات من كتب الصحفى والشيوعى الماركسى عبد الرحمن الشرقاوى التى لا اصل لها عقل وخيال الماركسى الحاقد على الاسلام وهى قصص من نسج خيال الماركسى التى ليقراها الممثليين فيشتروها ثم تكون مسرحية او لتضليل شباب المسلمين بروايات لا اصل لها او موضوعات للتسلية والاستمتاع بالقصص والنوادر التى لا اصل لها..


مثل قصص وروايات المسيحى جورجى زيدان عن الاسلام ومعظمها اساطيرلا لااصل لها او ما هو موضوع وما هو من خياله من ققص الحب والغرام وهو احد عناصر وعملاء الماسونية فى القرن العشرين فى الشرق الاوسط.
يا اخوتى المسلمين اى روايه لابد لها من الاسناد الصحيح
قال عبد الله بن المبارك : «الإسناد من الدين و لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء» (مقدمة صحيح مسلم) .


قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد:
«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »
(منهاج السنة النبوية 8/110).
قال الشافعي رحمه الله:
مثل الذي يطلب العلم بلا إسناد مثل حاطب ليل يحمل حزمة حطب فيها أفعى تلدغه وهو لا يدري

(البيهقي في المدخل (210-211))

وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال

:
إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول، إنما هي صحف في أيديهم وقد خلطوا بكتبهم أخبارهم فليس عندهم تمييز ما نزل من التوراة والإنجيل وبين ما ألحقوه بكتبهم من الأخبار التي اتخذوها عن غير الثقات ( شرف الصحاب الحديث الخطيب البغدادى ص 16)


الخلاصة :


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة


وانما فقط جهل وغل وحقد من الرافضى على الاسلام العظيم

al3wasem
25-12-10, 02:46 PM
الرد على الشبهة 31



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



31 ـ في "سلسلة الأحاديث الصحيحة" للحافظ للألباني برقم (2982) عن أم سلمة ،قالت : دخل عليها عبد الرحمن بن عوف فقال : يا أُمَّة ! قد خفت أن يهلكني كثرة مالي؛ أنا أكثر قريش مالاً ؟ قالت : يا بني ! فأنفق ؛ فإني سمعت رسول الله (ص) يقول : "إن من أصحابي من لا يراني بعد أن أفارقه” ، فخرج فلقي عمر فدخل عليها ، فقال : بالله منهم أنا ؟ قالت : لا ، ولن أبلي أحدًا بعدك. انتهى ،
" وفيه تصريح بأن مجموعة من الصحابة سوف يؤخذ بهم ذات الشمال، وبناءا على ذلك لن يفوزوا بشرف الاجتماع بالنبي الأكرم (ص) يوم القيامة أو في الجنة بسبب مجموعة من الانحرافات وفي رأسها مسألة حب الدنيا واكتناز المال ."
الرد على الشبهة :


اولا : القاعدة اذا قال او استنتج او افترض الرافضى شيئا فتاكد انه شىء غبى جدا مبنى على الكذب والجهل المركب للتدليس على المسلمين ولخداع عوام الشيعة بان مذهب السنة به شبهات ضد صحابة رسول الله حتى يظلوا على جهلهم معتقدين انهم على مذهب ال البيت.


" وفيه تصريح بأن مجموعة من الصحابة سوف يؤخذ بهم ذات الشمال، وبناءا على ذلك لن يفوزوا بشرف الاجتماع بالنبي الأكرم (ص) يوم القيامة أو في الجنة بسبب مجموعة من الانحرافات وفي رأسهامسألة حب الدنيا واكتناز المال ."


من اين استنتج الرافضى من الحديث سوف يؤخذ بهم ذات الشمال ؟؟!!
اين هى الاسباب "بسبب" وما هى "مجموعة من الانحرافات" فى الحديث ؟؟؟
من اين استنتج الرافضى "وفي رأسهامسألة حب الدنيا واكتناز المال" ؟؟؟


اخذ الرافض وهو اغبى خلق الله يدلس ويلوى عنق الكلام ويخفى النصوص حتى يظهر حرص والورع لتقوى الله من الصحابيين عبد الرحمن بن عوف وكذلك امير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب على انها انحرافات



الرافضى امات الحقد قلبه:

خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7) البقرة


وحاول ان يصور سيعيهم وخوفهم من الغفله او النفاق فى اموالهم الحلال ولم يغصبوها وبالرغم من كونهم من العشرة المبشرين بالجنة ومن اوائل المهاجرين وشهدوا المواقف كلها مع رسول الله ويحرصون الا يفوتهم شىء ولو يسير من التقوى للفوز باعلى الدرجات فى الجنة وصحبة رسول الله فى الجنة فعقيدتهم وبصريتهم رضى الله عنهم عن الله "فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ (8) الزلزلة "
2- ومن كذب وتدليس الرافضى فى نفس الفقرة فى السلسلة الصحيحة وبعد 5 اسطر فقط اخفى الرافضى متعمدا ذكر العلامة الالبانى انه هناك نفس الرواية وردت صحيحة ليس فيه قصة عبد الرحمن مع المال
" و رواية مسروق ، يرويها شريك عن عاصم عن أبي وائل عنه قال : " دخل عبد الرحمن على أم سلمة ، فقالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم .. " الحديث ، ليس فيه قصة عبد الرحمن مع المال ."


فلماذا لم يذكرها الرافضى؟


لانه يتعمد دائما الكذب والتدليس لخداع المسلمين ..


ثالثا - الرويات التى وردت فى تخريج العلامة ناصر الدين الالبانى وتجاهلها الرافضى لانها تلغى شبهته الفاسدة :


رواية فيها الصحابى عبد الرحمن اتم بيعة لارض له لمرة واحدة وخشى ان يكون مقصرا :


1- 26694 - حدثنا محمد بن عبيد، قال: حدثنا الأعمش، عن شقيق، قال: دخل عبد الرحمن بن عوف على أم سلمة، فقال: يا أم المؤمنين، إني أخشى أن أكون قد هلكت، إني من أكثر قريش مالا، بعت أرضا لي بأربعين ألفدينار، فقالت: أنفق يا بني.
فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " إن من أصحابي من لا يراني بعد أن أفارقه " فأتيت عمر فأخبرته، فأتاها، فقال: بالله أنا منهم ؟
قالت: " اللهم لا، ولن أبرئ أحدا بعدك "
مسند احمد بن حنبل طبعة الرسالة
إسناده صحيح، رجاله ثقات رجال الشيخين،


البيع والكسب الحلال بعد دفع الزكاة المفروضه عليه لم يكن يوما محرما ولكن الصحابة هنا تتورع من كثرة ووفره المال الحلال من زمن رسول الله وهو رزق الله اليهم ..


ولم يكن من محرمات او مخالفات رضى الله عنهم جميعا كما يحاول الرافضى (الذى دينه آكل التراب والزحف كالحشرات والسحالى فى المراقد والشوارع ولعن الصحابة والمسلمين وفى عقيدته هى ارقى عباده يحبها الله ) ان يدلسه على المسلمين ..
فى حين كهنة الشيعة الروافض يحللون اكل الحرام وفعل المحرمات ...
* فاين هذا من استحلال الروافض الخمس من اموال المسلمين وهو محرم عليهم لكن احله لهم شياطينهم الكهنة المعممين ؟؟
* واستحلال الروافض سرقة ونهب اموال المسلمين بعد دفع الخمس عليها للكهنة المعممين ؟
--------
2- 26489 - حدثنا أبو معاوية، قال: حدثنا الأعمش، عن شقيق، عن أم سلمة، قالت: دخل عليها عبد الرحمن بن عوف قال: فقال يا أمه، قد خفت أن يهلكني كثرة مالي، أنا أكثر قريش مالا، قالت: يا بني، فأنفق، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " إن من أصحابي من لا يراني بعد أن أفارقه " فخرج فلقي عمر فأخبره، فجاء عمر فدخل عليها، فقال لها: بالله منهم أنا ؟ فقالت: لا، ولن أبلي أحدا بعدك
مسند احمد بن حنبل طبعة الرسالة
إسناده صحيح، رجاله ثقات رجال الشيخين
-------------------------------
الروايه ليس فيها ذكر لمال للصحابى عبد الرحمن بن عوف وفيها :
3 - 26621 - حدثنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا سفيان، عن الأعمش، عن أبي وائل، قال: دخل عبد الرحمن بن عوف على أم سلمة، فقالت له: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: " إن من أصحابي من لا يراني بعد أن يفارقني " قال: فأتى عمر، فذكر ذلك له، قال: فأتاها عمر، فقال: أذكرك الله، أمنهم أنا ؟ قالت: " اللهم لا، ولن أبلي أحدا بعدك "
مسند احمد بن حنبل طبعة الرسالة
إسناده صحيح، رجاله ثقات رجال الشيخين،
-------------------------------------------------
الروايه ليس فيها ذكر للصحابيين الرحمن بن عوف و الفاروق عمر رضى الله عنهما :
4 -724 - حدثنا الحسين ثنا يحيى ثنا أبو معاوية ح وحدثنا الحسين ثنا عثمان ثنا جرير عن الأعمش عن أبي وائل عن أم سلمة قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن من أصحابي من لا يراني بعد أن أفارقه
المعجم الكبير:ج23/ص319 ح724
----------------


رابعا :وروايات " إن من أصحابي من لا يراني بعد أن أفارقه " تتفق مع حديث حذيفة الذي يخبر فيه أن الرسول صلى الله عليه وسلم حذيفة بأسماء المنافقين، فلما علم بذلك عمر استحلف حذيفة أن يخبره "هل أنا منهم؟" وأن الصحابة كانوا يخشون على أنفسهم النفاق
كما ورد فى الرد على الشبهة رقم 28 و كما جائت اسمائهم فى رواية الطبرى :


" هم الذين جاؤوا متلثمين وقد قصدوا قتله ليلة العقبة مرجعه من تبوك حتى أخذ مع عمار وحذيفة طريق الثنية والقوم ببطن الوادي فحماه الله منهم وأعلمه بأسمائهم» » (فيض القدير4/454) .
وقد أطلع الرسول الله صلى الله عليه وسلم حذيفة على أسمائهم.
وترجم الطبراني في مسند حذيفة 33017 تسمية أصحاب العقبة
ثم روى عن علي بن عبد العزيز عن الزبير بن بكار أنه قال هم:
1 -معتب بن قشير
2- ديعة بن ثابت
3-جد بن عبد الله بن نبتل بن الحارث من بني عمرو بن عوف
4-الحارث بن يزيد الطائي
5-أوس بن قيظي
6-الحارث بن سويد
7-سعد بن زرارة
8-قيس بن فهد
9-سويد بن داعس من بني الحبلي
10-قيس بن عمرو بن سهل
11-زيد بن اللصيت
12 -سلالة بن الحمام وهما من بني قينقاع
احاديث يحتج بها الشيعة د. عبد الرحمن الدمشقية".


ولما أعلم الله نبيه بالمنافقين قال عمر وغيره من الصحابة: أفلا نقتلهم؟ فيقول صلى الله عليه وسلم : "لا يتحدث الناس أن محمدًا يقتل أصحابه"
فالمنافقون كانوا فيما يبدو للناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لأنهم يصلون معه في مسجده..


ولكنهم كانوا إذا أتت الشدائد يظهر أمرهم باختلاق الأعذار..
فالمقصود إذن في هذه النصوص بمن لا يرى النبي صلى الله عليه وسلم من أصحابه أولئك المنافقون الذين كانوا يظهرون الإسلام ويبطنون الكفر، ويتمنون لو وجدوا أي مطعن أو فرصة للقضاء على الإسلام وأهله.


" وكان حذيفة رضى الله عنه على علم بأسمائهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم دون غيره من الصحابة (ولهذا كان رضى الله عنه يقال له "صاحب السر الذى لا يعلمه غيره" ينظر: تفسير القرآن العظيم 4/123، وزاد المعاد 3/548 0) .
فمن أراد فهم الروايات يضعها بجوار النصوص الكثيرة في فضائل الصحابة رضى الله عنهم .
--------------------------


خامسا : مثال من دين الشيعة الروافض لاستحلال الكبائر بل وتاكيد العفو وعدم اقامة الحد عند ائمة الشيعة الروافض كما روى رواه الروافض :


*- هذه رواية للتشجيع على ممارسة اللواطة وطمأنة الشيعة ان الامام يملك العفو ولا يقيم الحد عليهم حتى ولو اقر على نفسه؟؟؟!!!


بل يحاربوا ويعادوا سنة رسول الله كما فعل مع المرأة التى اعترفت على نفسها بالزنى فاقام عليها الحد بعد ان وضعت وفطمت وليدها.


18 - قب (مناقب آل أبى طالب) ف: سأل يحيى بن أكثم، عن قول الله تعالى " أو يزوجهم ذكرانا " وإناثا " " وقال: أيزوج الله عباده الذكران، وقد عاقب قوما " فعلوا ذلك ؟ فقال أبو الحسن الثالث عليه السلام: أي يولد له ذكور، ويولد له إناث، يقال: لكل اثنين مقترنين زوجان كل واحد منهما زوج، ومعاذ الله أن يكون عنى الجليل ما لبست به على نفسك تطلب الرخص لارتكاب المأثم، ومن يفعل ذلك يلق أثاما " يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا " إن لم يتب.


وسئل عن رجل أقر باللواط على نفسه أيحد أم يدرئ عنه الحد ؟


فقال: إنه لم تقم عليه بينة، وإنما تطوع بالاقرار من نفسه، وإذا كان للامام الذي من الله أن يعاقب عن الله، كان له أن يمن عن الله، أما سمعت قول الله تعالى: " هذا عطاؤنا "الاية.
بحار الانوار المجلسى ج 76 ص 31
تحف العقول ابن شعبة الحراني ص 481
------------------


* - هذه رواية للتشجيع على ممارسة اللواطة وطمأنة الشيعة ان تكون فاعلا وليس مفعولا به لتكون مؤمنا ؟؟؟!!!
فان كنت عاليا تكون عند ائمة الشيعة من المؤمنين !!!؟؟؟
20 - سن: عن محمد بن علي، عن غير واحد من أصحابه يرفعه إلى أبي جعفر عليه السلام قال: قيل: أيكون المؤمن مبتلى ؟
قال: نعم، ولكن يعلو و لا يعلى .
بحار الانوار المجلسى ج 76 ص 31
المحاسن ص 113
--------------------------------


اخوانى المسلمين هذه حقيقة مذهب ال البيت الذى وضعه لهم رواة الشيعة وكهنتهم المعممين فى دين الشيعة الروافض فهم الذين احلوا لهم المحرمات باسم ال البيت وحرموا عليهم الحلال فى اتباع القرآن وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.


الخلاصة :


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

لا شبهة


اولا- كذب من الرافضى واخفاء باقى الروايات التى فيها حقيقة لما قيلت فى هذه العبارة وهى موجودة فى نفس الصفحة التى نقل منها العبارة بهدف واحد هو الكذب والتدليس لخداع المسلمين وتثبيت عوام الشيعة ان هناك شبهات عن اهل السنة والطعن فى صحابة رسول الله .


ثانيا -قال الإمام ابن كثير رحمه الله تعالى في "الباعث الحثيث اختصار علوم الحديث": والصحابة كلهم عدول عند أهل السنة والجماعة، لما أثنى الله عز وجل عليهم في كتابه العزيز، وبما نطقت به السنة النبوية في المدح لهم في جميع أخلاقهم وأفعالهم، وما بذلوه من الأموال والأرواح بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم رغبة فيما عند الله من الثواب الجزيل والجزاء الجميل. اه


أما ما جاء في كتاب الله عز وجل في شأن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم والثناء عليهم فهو كثير إجمالا وتفصيلا وتصريحا وتلميحًا فمن ذلك:


1 - قوله تعالى: كنتم خير أمة أخرجت للناس {آل عمران:110}
قال أبو عمرو بن الصلاح: قيل: اتفق المفسرون على أنه وارد في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم .
2 - وقال تعالى: وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس {البقرة:143}
قال ابن الصلاح: وهذا خطاب مع الموجودين حينئذ.
3 - وقال سبحانه وتعالى: محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار {الفتح:29}.
4 - وقال تعالى: والذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله والذين آووا ونصروا أولئك هم المؤمنون حقا لهم مغفرة ورزق كريم {الأنفال:74}.
5 - وقال عز وجل: لكن الرسول والذين آمنوا معه جاهدوا بأموالهم وأنفسهم وأولئك لهم الخيرات وأولئك هم المفلحون (88) أعد الله لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك الفوز العظيم {التوبة:88-89}.
6 - وقال سبحانه وتعالى: والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم {التوبة:100}.
7 - وقال تعالى: لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة من بعد ما كاد يزيغ قلوب فريق منهم ثم تاب عليهم إنه بهم رءوف رحيم {التوبة:117}.
8 - وقال سبحانه: لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا {الفتح:18}.
9 - وقال تعالى: إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية حمية الجاهلية فأنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وألزمهم كلمة التقوى وكانوا أحق بها وأهلها وكان الله بكل شيء عليما {الفتح:26}.
10 - وقال تعالى: واعلموا أن فيكم رسول الله لو يطيعكم في كثير من الأمر لعنتم ولكن الله حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان أولئك هم الراشدون {الحجرات:7}.
11 - وقال تعالى: ... لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير {الحديد:10}.
12 - وقال تعالى: للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون (8) والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون (9) والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رءوف رحيم {الحشر:8-10}.
قال الإمام ابن كثير رحمه الله تعالى عقب الآية الثالثة من هذه الآيات (10):


* - وما أحسن ما استنبطه الإمام مالك من هذه الآية الكريمة:
أن الرافضي الذي يسب الصحابة ليس له نصيب في مال الفيء لعدم اتصافه بما مدح الله به هؤلاء في قولهم: ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رءوف رحيم .


بعض أقوال الصحابة أنفسهم في هذا الشأن، فمن ذلك:


1 - ما رواه الإمام أحمد في مسنده عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: إن الله نظر في قلوب العباد، فوجد قلب محمد صلى الله عليه وسلم خير قلوب العباد فاصطفاه لنفسه، فابتعثه برسالته، ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد فجعلهم وزراء نبيه، يقاتلون على دينه، فما رأى المسلمون حسنًا فهو عند الله حسن، وما رأوا سيئًا فهو عند الله سيء" {ح رقم 3600}.
2 - ما رواه الإمام أحمد في كتاب فضائل الصحابة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "لا تسبوا أصحاب محمد فإن الله عز وجل قد أمر بالاستغفار لهم وهو يعلم أنهم سيقتتلون ويحدثون". {ح رقم 17411}.
3 - ما رواه الإمام أحمد في كتاب فضائل الصحابة عن عائشة رضي الله عنها: "أمروا بالاستغفار لأصحاب محمد فسبوهم" وفي رواية قالت لعروة: "يا ابن أختي أمروا أن يستغفروا لأصحاب محمد فسبوهم". {ح رقم 1738}
4 - عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: "لا تسبوا أصحاب محمد، فلمقام أحدهم ساعة خير من عمل أحدكم عمره".
{أخرجه الإمام أحمد في كتاب فضائل الصحابة برقم 15}
هذا وما ورد عن التابعين وتابعي التابعين أكثر من أن يُحصى في هذا الشأن.


عقيدة أهل السنة والجماعة في الصحابة:


قال شيخ الإسلام ابن تيمية في عقيدة أهل السنة والجماعة في صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم :
إن أهل السنة والجماعة لا يعتقدون أن كل واحد من الصحابة معصوم عن كبائر الإثم وصغائره، بل يجوز عليهم الذنوب في الجملة، ولهم من السوابق والفضائل ما يوجب مغفرة ما يصدر منهم إن صدر، حتى إنهم يغفر لهم من السيئات ما لا يغفر لمن بعدهم..
وقد ثبت بقول الرسول صلى الله عليه وسلم أنهم خير القرون، وأن المدَّ مِنْ أحدهم إذا تصدق به كان أفضل من جبل أحد ذهبًا، ثم إذا كان قد صدر عن أحدهم ذنب فيكون قد تاب منه، أو أتى بحسنة تمحوه، أو غفر له بفضل سابقته، أو بشفاعة النبي صلى الله عليه وسلم فهم أحق الناس بشفاعته، أو ابتلي ببلاء في الدنيا كَفِّر به عنه، فإذا كان هذا في الذنوب المحققة فكيف بالأمور التي كانوا فيها مجتهدين؟


إن أصابوا فلهم أجران، وإن أخطأوا فلهم أجر واحد، والخطأ مغفور، ثم إن القدر الذي ينكر من فعل بعضهم قليل مغمور في جنب فضائل القوم ومحاسنهم من الإيمان بالله ورسوله والجهاد في سبيله، والهجرة والنصرة والعلم النافع والعمل الصالح،
ومن نظر في سيرة القوم بعلم وبصيرة وما مَنَّ الله عليهم به من الفضائل علم يقينًا أنهم خير الخلق بعد الأنبياء، لا كان ولا يكون مثلهم، إنهم الصفوة من قرون هذه الأمة التي هي خير الأمم وأكرمها.
{انتهى من مجموع الفتاوى ج3 ص155-156}


فأهل السنة والجماعة يقبلون ما جاء في كتاب الله عز وجل وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم مؤمنين به فيحبون أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي عنهم، ويقدمون من أنفق من قبل الفتح وقاتل في سبيل الله على من أنفق من بعد وقاتل..ويعلمون أنَّ (كلا وعد الله الحسنى)،
ويقدمون المهاجرين على الأنصار، ويؤمنون بأن الله تعالى اطلع على أهل بدر فقال لهم: "اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم" {كما جاء ذلك في صحيح مسلم}،
ويؤمنون بأنه لن يدخل النار أحد ممن بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة {كما روى مسلم عن جابر رضي الله عنه}،
ويشهدون بالجنة لمن شهد لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم كالعشرة المبشرين بالجنة وغيرهم ممن عينهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
كما يؤمن أهل السنة والجماعة أن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر الصديق ثم عمر الفاروق، ثم ذو النورين عثمان، ثم أبو السبطين علي رضي الله عنهم أجمعين...
كما أنه من عقيدة أهل السنة والجماعة الإمساك وعدم الخوض في الفتن التي جرت بين الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين.
كذلك من معتقدهم؛ حب أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كلهم، لا يفرطون في حبهم ولا يغلون، ولا يتبرأون من أحد منهم، ويبغضون من يبغضهم وبغير الخير يذكرهم، ولا يذكرونهم إلا بخير، فحبهم دين وإحسان، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان.


وفي ذلك يقول أبو زرعة الرازي رحمه الله :
(إذا رأيت الرجل يتنقص أحدًا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق، وذلك أن الرسول حق، والقرآن حق وما جاء به حق، وإنما أدى إلينا ذلك كله الصحابة، وهؤلاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة) اه.
الكفاية في علم الرواية.


من يطعن في الصحابة ؟ :
قال الإمام ابن كثير في "الباعث الحثيث في اختصار علوم الحديث":
وقول المعتزلة: (الصحابة عدول إلا من قاتل عليًّا) قول باطل مرذول مردود.
وقد ثبت في صحيح البخاري عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال عن ابن ابنته الحسن بن علي وكان معه على المنبر "إن ابني هذا سيد، وسيصلح الله به بين فئتين عظيمتين من المسلمين".


ثم قال الامام الحافظ ابن كثير:
وأما طوائف الروافض وجهلهم وقلة عقلهم، ودعاويهم أن الصحابة كفروا إلا سبعة عشر صحابيًا، وسمَّوْهم، فهو من الهذيان بلا دليل إلا مجرد الرأي الفاسد عن ذهن بارد، وهوًى متبع،وهو أقل من أن يردَّ، والبرهان على خلافه أظهر وأشهر، مما عُلِمَ من امتثالهم أي الصحابة أوامره بعده عليه الصلاة والسلام، وفتحهم الأقاليم والآفاق، وتبليغهم عنه الكتاب والسنة، وهدايتهم الناس إلى طريق الجنة، ومواظبتهم على الصلوات والزكوات وأنواع القربات في سائر الأحيان والأوقات...
مع الشجاعة والبراعة، والكرم والإيثار، والأخلاق الجميلة التي لم تكن في أمة من الأمم المتقدمة، ولا يكون أحد مثلهم في ذلك، فرضي الله عنهم أجمعين..


ولعن الله وملائكته والناس اجمعين من يتهم الصادقين ويصدق الكاذبين..


آمين يا رب العالمين.


يتبع باذن الله تعالى


العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:48 PM
الرد على الشبهة 32



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول






32 ـ في "سلسلة الأحاديث الصحيحة " للحافظ الألباني ، برقم (217) أن أحد من أسلموا على يدي رسول الله (ص) وتحدثوا معه أكثر من مرة ـ وهذا يعني أنه كان صحابيًّا ـ ؛ كان أعرابيًّا ، وكان بعد أن بايع رسول الله (ص) على الإسلام يطلب من النبي (ص) أن يُقيلَه (يعفيه) من البيعة ، فلما أبى النبي (ص) خرج من المدينة ، فوصفه النبي (ص) بالخبث (أي القذارة) .
ونصُّ الرواية : "عن جابر بن عبد الله : أن أعرابياً بايع رسول الله (ص) على الإسلام ، فأصاب الأعرابي وعكٌ بالمدينة ، فأتى رسول الله (ص) فقال : يا رسول الله ! أقلني بيعتي ، فأبى رسول الله (ص) ، ثم جاءه فقال : أقلني بيعتي . فأبى ، ثم جاءه فقال : أقلني بيعتي ، فأبى، فخرج الأعرابي .
فقال رسول الله (ص) : إنما المدينة كالكير ؛ تنفى خبثها ، وينصع طيبها" .
معنى الوعَك : الحمَّى أو ألم الحمَّى .
والكِير : أحد أدوات الحداد التي يعالج بها الحديد .




الرد على الشبهة :
اولا : تطبيق القاعدة الذهبية :
اذا قال اواستنتج الرافضى اى شىء فتاكد تماما انك ستقرأ اوستسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الكذب والتدليس اوالجهل المركب مع الحقد والكراهية للاسلام ورسوله وصحابته واهل بيته وسائر المسلمين بغرض استغفال شباب المسلمين وتضليلهم عن الاسلام وتثبيت عوام الشيعة بانه هناك شبهات فى دين الاسلام العظيم وان مذهب الشيعة الروافض هو الحق


فماذا استنتج الرافضى وحاولوا به ان يخدع ويستغفل القارىء به :
أن أحد من أسلموا على يدي رسول الله (ص) وتحدثوا معه أكثر من مرة ـ وهذا يعني أنه كان صحابيًّا ـ ؛ كان أعرابيًّا
افترض الرافضى فرضا فاسدا ومدلسا "وهذا يعني أنه كان صحابيًّا " ثم بنى عليه شبهته الغبية وحاول ان يستدرج القارىء المسلم ليخدعه ليظن ان هناك شبهة وهى كذب محض.


كل ما فى الامر هذا الاعرابى يعد من المنافقين المرتدين ولم يكن من صحابة رسول الله فالمنافق لايكون من الصحابة ..


ثانيا : تعريف الصحابى :


لغة: نسبة إلى صاحب، وله في اللغة معانى تدور حول الملازمة والانقياد.
معانى تدور حول الملازمة والانقياد.
معانى تدور حول الملازمة والانقياد.
معانى تدور حول الملازمة والانقياد.


واصطلاحا:من لقي النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنا به ومات على الإسلام.
مؤمنا به ومات على الإسلام.
مؤمنا به ومات على الإسلام.
مؤمنا به ومات على الإسلام.


" وقال ابن حزم رحمه الله : أما الصحابة رضي الله عنهم فهو كل من جالس النبي صلى الله عليه و سلم ولو ساعة وسمع منه ولو كلمة فما فوقها أو شاهد منه عليه السلام أمرا يعيه ...
ولم يكن من المنافقين الذين اتصل نفاقهم واشتهر حتى ماتوا على ذلك
ولا مثل من نفاه عليه السلام باستحقاقه كهيت المخنث ومن جرى مجراه
فمن كان كما وصفنا أولا فهو صاحب وكلهم عدل إمام فاضل رضي فرض علينا توقيرهم وتعظيمهم وأن نستغفر لهم ونحبهم وتمرة يتصدق بها أحدهم أفضل من صدقة أحدنا بما يملك ....
وجلسة من الواحد منهم مع النبي صلى الله عليه و سلم أفضل من عبادة أحدنا دهره كله ..... "


ثالثا : قصة هذا الاعرابى الذى يستغل الرافضى عمدا عدم المام معظم شباب المسلمين بها وقد وردت باستفاضة فى كتب الحديث :


6785 - حدثنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مالك عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله :
أن أعرابيا بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام
فأصاب الأعرابي وعك بالمدينة
فأتى الأعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال يا رسول الله أقلني بيعتيفأبى رسول الله صلى الله عليه وسلم
ثم جاءه فقال أقلني بيعتي فأبى
ثم جاءه فقال أقلني بيعتي فأبى فخرج الأعرابي
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما المدينة كالكير تنفي خبثها وتنصع طيبها
صحيح البخاري:ج6/ص2636 ح6785
و صحيح البخاري:ج6/ص2670 ح6891
----------------
7808 - أخبرنا قتيبة بن سعيد عن مالك عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله أن أعرابيا بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام
فأصاب الأعرابي وعك بالمدينة
فجاء الأعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال يا رسول الله أقلني بيعتى فأبى
ثم جاءه فقال أقلني بيعتى فأبى فخرج الأعرابي
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما المدينة كالكير تنفي خبثها وينصع طيبها
السنن الكبرى للنسائى :ج4/ص430 ح7808


قال الله تعالى : فى بعض الاعراب


قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِنْ تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ(14) إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ (15) الحجرات


وقال الله تعالى : فى بعض الاعراب


الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (97) وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ مَغْرَمًا وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (98)وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِوَيَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ قُرُبَاتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلَا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (99) التوبة


وقال الله تعالى : فى بعض الاعراب


وَجَاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرَابِ لِيُؤْذَنَ لَهُمْ وَقَعَدَ الَّذِينَ كَذَبُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (90) التوبة


وقال الله تعالى : فى بعض الاعراب


وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِلَا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ (101) وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (102) التوبة


رابعا : وقد مييز رسول الله حقيقة الهجرة للاسلام وبين الهجرة لاى سب اخر فقال :


حدثنا الحميدي عبد الله بن الزبير قال حدثنا سفيان قال حدثنا يحيى بن سعيد الأنصاري قال أخبرني محمد بن إبراهيم التيمي أنه سمع علقمة بن وقاص الليثي يقول سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه على المنبر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو إلى امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه
صحيح البخاري:ج1/ص3 ح1


1907 - حدثنا عبد الله بن مسلمة بن قعنب حدثنا مالك عن يحيى بن سعيد عن محمد بن إبراهيم عن علقمة بن وقاص عن عمر بن الخطاب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما الأعمال بالنية وإنما لإمرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هجر إليه
صحيح مسلم:ج3/ص1515 ح1907


1 - فهذا الاعرابى دخل الاسلام فاصابة المرض والحمى فةسوس له شيطانة بان الاسلام وتوحيد الله تعالى هو السبب فى ما يعانيه من المرض فخوفه من الاسلام ومن دين الله ( وهى حالة متكررة لكل من يدخل الاسلام من اهل الكتاب او المشركين حتى يومنا فالشيطان منهجه واحد فى تخويف اولياءه ) فذهب الاعرابى لرسول الله ليرخص له فى ترك الاسلام والعوده للشرك والكفر فابى رسول الله ..


2- يقول الله تعالى ليحذر عباده ويطمئنهم ويعرفهم حقيقة الخوف ومصدره:


أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِنْ دُونِهِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ(36)وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُضِلٍّ أَلَيْسَ اللَّهُ بِعَزِيزٍ ذِي انْتِقَامٍ (37) الزمر


والله تعالى يقول :


إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (175) وَلَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا يُرِيدُ اللَّهُ أَلَّا يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (176) إِنَّ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْكُفْرَ بِالْإِيمَانِ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (177) ال عمران
3- اذا فشيطان الاعرابى اغواه فكان له من الناصحين ليطلب من رسول الله ان يعافيه من اقامة حجة الله عليه بالاسلام وتوحيد الله وحده لاشريك له لينتصر بها لشيطانه على رسول الله ..


فرفض رسول الله صلى الله عليه وسلم طلب الاعرابى فعرف الاعرابى المنافق ان لاسبيل امامة الا الاسلام والتحمل والصبر فى الله وهى اختباره وابتلاؤه او ان يخرج مع شيطانه من المدينة ويترك الاسلام او لا يتركه .


ولكل من سمع قصته الى يوم الدين واولهم الرافضى واضع الشبهة المفتون بشيطانه ويحسب منجيه من الله تعالى ..


فالله تعالى يقول : لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (256) البقرة
إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا(145) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُولَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا (146) النساء


4-" قال الامام النووي عن المدينة : قد طهرها الله تعالى ممن كان بها من أرباب الأديان المخالفين لدين الإسلام وأهلك من كان بها من المنافقين وهؤلاء هم أهل الخبث الكامل .
ولهذا سميت المدينة المنورة بالفاضحة..


5- قال السمهودي : والذي ظهر لي من مجموع الأحاديث واستقراء أحوال هذه البلدة الشريفة أنها تنفي خبثها بالمعاني الأربعة ( وتنصع ) ... أي تخلص ( طيبها ) .... وهو الخلوص أي يصفو ويخلص ويتميز ، والناصع الصافي الخالص ، وعلى هذا طيبها مرفوع على أنه فاعل ينصع ،


6- ومعنى الحديث :أنه يخرج من المدينة من لم يخلص إيمانه ، ويبقى فيها من خلص إيمانه ، وقال الحافظ : والمعنى أنها إذا نفت الخبث تميز الطيب واستقر فيها .
وقال العيني : فإن قلت : إن المنافقين قد سكنوا المدينة وماتوا فيها ولم تنفهم ،
قلت : كانت المدينة دارهم أصلاً ولم يسكنوا بها بالإسلام ولا حبًا له ، وإنما سكنوها لما فيها من أصل معاشهم ، ولم يرد {صلى الله عليه وسلم} بضرب المثل إلا من عقد الإسلام راغبًا فيه ثم خبث قلبه – انتهى "
مشكاة المصابيح العمرى التبريزى ج 9 ص 1106


رابعا : وردت هذه القصة فى مجموعة وردت الى المدينة وخرجت بالمخالفة لامر رسول الله :


15171 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا حسين بن محمد ثنا الفضل يعني بن سليمان ثنا محمد بن أبي يحيى عن الحرث بن أبي يزيد عن جابر بن عبد الله الأنصاري أن قوما قدموا المدينة مع النبي صلى الله عليه وسلم وبها مرض
فنهاهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يخرجوا حتى يأذن لهم
فخرجوا بغير إذنه ..
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما المدينة كالكير تنفى الخبث كما ينفي الكير خبث الحديد
مسند أحمد:ج3/ص385 ح15171


فكفاهم خبثا ونفاقا انهم اصرورا على عصيان رسول الله صلى الله عليه وسلم وخافوا من المرض ولم يخافوا من الله وما يفعل بهم ...
إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا(145) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُولَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا (146) النساء


خامسا :اتت المدينة " كالكير تنفى الخبث" كميزه اختص الله تعالى المدينة المنورة بها :


15270 -حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا حسن ثنا بن لهيعة أنا أبو الزبير قال وأخبرني جابر أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول مثل المدينة كالكير وحرم إبراهيم مكة وأنا أحرم المدينة وهي كمكة حرام ما بين حرتيها وحماها كلها لا يقطع منها شجرة إلا أن يعلف رجل منها ولا يقربها إن شاء الله الطاعون ولا الدجال والملائكة يحرسونها على أنقابها وأبوابها قال وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ولا يحل لأحد يحمل فيها سلاحا لقتال
مسند أحمد:ج3/ص393 ح15270
-------------


1381- حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا عبد العزيز يعني الدراوردي عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يأتي على الناس زمان يدعو الرجل بن عمه وقريبه هلم إلى الرخاء هلم إلى الرخاء والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون والذي نفسي بيده لا يخرج منهم أحد رغبة عنها إلا أخلف الله فيها خيرامنه ألا إن المدينة كالكير تخرج الخبيث لا تقوم الساعة حتى تنفى المدينة شرارها كما ينفى الكير خبث الحديد
صحيح مسلم:ج2/ص1005 ح1381
----------------------


3734 - أخبرنا أبو خليفة حدثنا القعنبي حدثنا عبد العزيز بن محمد عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يأتي على الناس زمان يدعو الرجل بن عمه وقريبه هلم إلى الرخاء هلم إلى الرخاء والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون والذي نفسي بيده ما يخرج أحد منها رغبة عنها إلا أخلف الله فيها خيرامنه ألا إن المدينة كالكير تخرج الخبث ولا تقوم الساعة حتى تنفي المدينة شرارها كما ينفي الكير خبث الحديد
صحيح ابن حبان:ج9/ص51 ح3734
--------------------


32423 - حدثنا يحيى بن سعيد عن محمد بن يحيى عن الحارث بن أبي يزيد سمع جابر بن عبد الله يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة كالكير تنفي الخبث كما ينفي الكير خبث الحديد
مصنف ابن أبي شيبة:ج6/ص405 ح32423
-------------------


32426 -حدثنا الفضل بن دكين عن سفيان عن محمد بن المنكدر قال سمعت جابرا عن النبي صلى الله عليه وسلم قال المدينة كالكير تنفي خبثها وتنصع طيبها
مصنف ابن أبي شيبة:ج6/ص406 ح32426
-------------------
2023 -حدثنا إسحاق حدثنا سفيان عن محمد بن المنكدر سمع جابرا يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة كالكير تنفي خبثها وينصع طيبها
مسند أبي يعلى:ج4/ص20 ح2023



الخلاصة :


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



1- كعادة الرافضى يحاول خداع المسلمين واستغفالهم بالكذب والتدليس عليهم فاستنتج كذبا ان الاعرابى من الصحابة ثم نسج على هذه الكذبة شبهة خائبة مثله ... والرد هذا الاعرابى لم يوما من الصحابة وهو لم يؤمن بعد انه رسول الله ليصدقه ويلزم امره ولم يظهر اى اتباع للاسلام واظهر الفرار واتباع شيطانه وهرب من رسول الله والاسلام...


2- أن أعرابيا بايع رسول ا صلى الله عليه وسلم على الإسلام فأصاب الأعرابي وعكٌ بالمدينة،
فجاء الأعرابي إلى رسول ا صلى الله عليه وسلم
فقال: يا رسول الله أقلني بيعتي، فأبى رسول ا صلى الله عليه وسلم ،
ثم جاءه فقال أقلني بيعتي فأبى،
ثم جاءه فقال أقلني بيعتي فأبى، فخرج الأعرابي.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنما المدينة كالكير تنفي خبثها وتنصع طيبها)
[صحيح البخاري، برقم (6891) وصحيح مسلم، برقم (1383)]
قال النووي في معنى "ينصع": "أي يصفو ويخلص ويتميز، والناصع الصافي الخالص، ومنه قولهم ناصع اللون أي صافية وخالصة، ومعنى الحديث: أنه يخرج من المدينة من لم يخلص إيمانه، ويبقى فيها من خلص إيمانه"]
وجه الدلالة عند من استدل بالحديث، أن هذا الرجل طلب من الرسول صلى الله عليه وسلم أن يقيله من الإسلام، وهذا الطلب يعتبر ردة عن الاسلام فلا تصح له صحبة ولم يرد ما يدل على حسن اسلامة ولا تركه الاسلام بالكلية


شروط استحقاق الصحبة لرسول الله :


لغة: نسبة إلى صاحب، وله في اللغة معانى تدور حول الملازمة والانقياد.
المعانى تدور حول الملازمة والانقياد لرسول الله واتباعه وعدم الاصرارعلى مخالفته.


واصطلاحا:من لقي النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنا به ومات على الإسلام.
مات مؤمنا برسول الله غير شاك فيه ومات على الإسلام غير مشرك بالله تعالى .


لعنة الله وملائكته والناس اجمعين على من يتهم الصحابة الصادقين ويصدق الروافض الكاذبين




يتبع باذن الله تعالى



العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:49 PM
الرد على الشبهة 33



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول








33 ـ في "سلسلة الأحاديث الصحيحة " للحافظ الألباني ، برقم (2519) أنَّ عبدًا من الصحابة نعته رسول الله (ص) بالكذب ، ونص الرواية : "عن جابر : أنَّ عبداً لحاطب جاء رسول الله (ص) يشكو حاطبًا ، فقال : يا رسول الله ! ليدخلن حاطب النار ! فقال رسول الله (ص) : كذبت ، لا يدخلها ، فإنه شهد بدرًا والحديبية " انتهى .






الرد على الشبهة :


اولا : تطبيق القاعدة الذهبية

:
اذا قال اواستنتج الرافضى اى شىء فتاكد تماما انك ستقرأ اوستسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الكذب والتدليس اوالجهل المركب مع الحقد والكراهية للاسلام ورسوله وصحابته واهل بيته وسائر المسلمين بغرض استغفال شباب المسلمين وتضليلهم عن الاسلام وتثبيت عوام الشيعة بانه هناك شبهات فى دين الاسلام العظيم وان مذهب الشيعة الروافض هو الحق
1- بالله يا مسلمين كيف يعقل ان يفهم الرافضى يوما اى كلام لرسول الله وهو منذ ولادته يضرب على راسه ويشج بالسيوف والسواطير ويجلد على قفاه ويزحف فى الطرقات والمراقد كالسحالى والحشرات ويلحس وياكل التراب طوال عمره ويتخذ من هذا الخبل والعته دينا وعباده تقربه لله تعالى .. فحب ال البيت عند الشيعة الروافض لايكون الا بالجلد على القفا ..
فهل يرجى من هذه الانعام الضالة ان تعى حديث رسول الله .
فماذا استنتج الرافضى وحاولوا به ان يخدع ويستغفل القارىء به :



أنَّ عبدًا من الصحابة نعته رسول الله (ص) بالكذب



2- فرسول الله صلى الله عليه وسلم لم ينعت العبد بالكذب ولكن نعت كلام عبد الصحابى حاطب بن ابى بلتعة انه كذب ..
لانه هنا معلم و يعلم العبد ويربيه على اخلاق الاسلام فلا يخبر ويزعم بما لا يعلم والا كان كذب وكان مغتابا ...

فرسول الله لم يرسل سبابا او لعانا ولكن ليعلم المسلمين ويحذرهم وينذرهم ويبشرهم ولا يسبهم .


5684 - حدثنا أصبغ قال أخبرني بن وهب أخبرنا أبو يحيى هو فليح بن سليمان عن هلال بن أسامة عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم سبابا ولا فحاشا ولا لعانا كان يقول لأحدنا عند المعتبة ما له ترب جبينه
صحيح البخاري:ج5/ص2243 ح5684


فارق بين السماء والارض ان يصف الرسول العبد نفسه ( الانسان ) فيقول : كذابا وبين ان يصف كلامه بالكذب فقال : كذبت ( فى قولك وجزمك ليدخلن حاطب النار ) ورسول الله يعلمه ويعلم كل المسلمين فقه الامور.


3 - فناقل الكفر ليس بكافر ولكن كلامة فيه الكفر
وفاعل الكفر ليس بكافر ما لم يعلم ويعذر ويحذر ويستتاب فاذا عاد بعدها نقول على الانسان انه كافر


4- والرجل لاينعت بالكذاب او كاذبا الا اذا تكرر منه الكذب ويدل على ذلك احاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم تعلمنا ذلك " ان الرجل ليكذب حتى " ومرة " الرجل يكذب ويتحرى الكذب " وهى تدل على التكرار والاستمرار فى الكذب حتى يكتب كذابا.


2607 - حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا أبو معاوية ووكيع قالا حدثنا الأعمش ح وحدثنا أبو كريب حدثنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن شقيق عن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عليكم بالصدق فإن الصدق يهدى إلى البر وإن البر يهدى إلى الجنة وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقاوإياكم والكذب فإن الكذب يهدى إلى الفجور وإن الفجور يهدى إلى النار وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا
صحيح مسلم:ج4/ص2013 ح2607
----------------------------------------


5743 -حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا جرير عن منصور عن أبي وائل عن عبد الله رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة وإن الرجل ليصدق حتى يكون صديقاوإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا
صحيح البخاري:ج5/ص2261 ح5743
-------------------------------------


* ولم يرد ان عبد حاطب بن ابى بلتعة تكرر منه الكذب او استمر فى الكذب حتى ينعت بالكذاب


* فرسول الله صلى الله عليه وسلم علمنا نحن المسلمين هنا اربعة :


1- علم عبد حاطب بن ايى بلتعة وعلم المسلمين الا يجزموا بحكم لا يعلموا عن حقيقته شى والا وقع كذبا وقد يكون على خلاف الحقيقة .


2 – ان نعرض المظلمة بادب ولا نتعدى فيه بالاحكام على الخصوم ونقرر مصير الخصوم ومستقبلهم فى يد الله كما فعلت كهنة ورواة الشيعة الروافض فى عامة الشيعة بسب ولعن من ليس على دينهم ومذهبهم .


3- علم كل المسلمين مكانة الصحابة ومن شهد بدرا والحديبة عند الله تعالى وانهم مبشرين بالجنة ولن تمسهم النار على اعمالهم لتكون بشرى وغزا وفرحا لكل المسلمين .... كيدا وحنقا وحزنا وغصه فى حلوق وقلوب المنافقين والمشركين وفى الشيعة الروافض ومن على شاكلتهم ..


4- علمنا رسول الله ان الكذب لا يقع فقط فى الاخبار عن شىء غير صحيح حث فى الماضى بل ينسحب الكذب كذلك فى الاخبار عن المستقبل وهو مذهب الجمهور من العلماء والمعتزله على خلاف ذلك ..
5- قال الإمام الواحدي: حقيقة الكذب الإخبار عن الشيء بخلاف ما هو به، وقد يستعار لفظ الكذب فيما ليس بكذب في الحقيقة.
وقال ابن السكيت: يقال: كذب يكذب كذبا فهو كاذب وكذوب وكيذبان.



قلت: مذهبنا ومذهب الجمهور أن الكذب الإخبار عن الشيء بخلاف ما هو به سواء أخبر عمدًا أو سهوًا، واشترطت المعتزلة العمدية.



وفي الأحاديث الصحيحة "من كذب علي متعمدًا" وهذا يدل على أن الكذب يكون في الأحاديث عمدًا وغيره.
وأعلم أن الكذب يطلق على الخبر المخالف لما أخبر عنه ماضيًا كان أو مستقبلا، وأنكر بعضهم استعماله في المستقبل وهذا خطأ.



ففي صحيح مسلم عن جابر: أن عبدًا لحاطب جاء يشكو حاطبًا فقال:


يا رسول الله ليدخلن حاطب النار..
فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : "كذبت لا يدخلها فإنه شهد بدرا والحديبية"
تهذيب الأسماء واللغات النووى ج 4 / ص 216
-------------------------------------------


3799 - قوله : ( أن عبدا لحاطب ) أي ابن أبي بلتعة
( فقال ) أي رسول الله صلى الله عليه وسلم " كذبت"
أي في قولك ليدخلن حاطب النار ...



والكذب هو الإخبار عن الشيء على خلاف ما هو عمدا كان أو سهوا ، سواء كان الإخبار عن ماض أو مستقبل ، وخصته المعتزلة بالعمد وهذا يرد عليهم .
وقال بعض أهل اللغة ولا يستعمل الكذب إلا في الإخبار عن الماضي بخلاف ما هو ، وهذا الحديث يرد عليه ،
وفي الحديث فضيلة أهل بدر والحديبية ، وفضيلة حاطب بن أبي بلتعة لكونه منهم .
قوله : ( هذا حديث حسن صحيح ) وأخرجه مسلم .
تحفة الأحوذي المباركفوري ج 9 / ص 305
الخلاصة :
إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

لا شبهة
اولا : وكالعادة الروافض غباء وكذب متعمد لتضليل شباب المسلمين ولتثبيت عامة الشيعة ان فى دين الاسلام العظيم شبهات



فرسول الله صلى الله عليه وسلم لم ينعت عبد (حاطب بن ابى بلتعه ) بالكذب ولكن نعت كلامه بالكذب" ليدخلن حاطب النار " فيما اخبر به لان من شهد بدر والحديبية لن يدخلوا النار كما فى الحديث :
" لن يدخل النار رجل شهد بدرا و الحديبية "


ثانيا : فلنرى كتب الشيعة ماذا تقول الائمة المعصومين عن كذب اصحاب الائمة اللمعصومين ؟


1-رواة الشيعة صوروا الامام المعصوم (و كل المعصومين واحد اولهم كاخرهم ) يسب و يهين كل اصحابة بالعراق وينعتهم بالكذابين والذين يحرمون ما احله الله وعلى راسهم الرواى زرارة بن اعين (الذى ضرط فى لحيةالمعصوم جعفر الصادق وهو القائل ايضا في الصادق المعصوم: والله لن يفلح ابدا ومات زرارة الكذاب وهو لايدرى امامه ولا كل من معه من الشيعة ).


2 - علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن عمر بن اذينة، عن زرارة، عن أبي جعفر عليه السلام قال: قلت له: ما تقول في رجل قال لامرأته: أنت علي حرام فإنا نروى بالعراق أن عليا عليه السلام جعلها ثلاثا،
فقال: كذبوا لم يجعلها طلاقا ولو كان لي عليه سلطان لاوجعت رأسه،
ثم أقول: إن الله عزوجل أحلها لك فماذا حرمها عليك، ما زدت على أن كذبت
فقلت لشئ أحله الله لك إنه حرام.
الكافى الكلينى ج 6 ص 136
-----------------------------------------------
2- رواة الشيعة صوروا الامام المعصوم جعفر الصادق لا يعلم اصحابة ويتهم اصحابة بالكذب على الله تعالى وتضليل الناس ويؤكد الاجتهاد محرم ؟؟
بل هو ذنب وكذب واولهم زرارة بن اعين الراوى الشيعى الكذاب الملعون فهو الذى ضرط فى لحية المعصوم جعفر الصادق وحكم علي المعصوم انه لن يفلح ابدا وسب المعصوم الصادق بان كلامة ينفج ذكور الرجال على الخشب ؟؟!!.


ملحوظة : الشيعة كلهم بالكوفة بالعراق وجعفر الصادق عاش بالمدينة المنورة


11 - محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الوشاء، عن مثنى الحناط، عن أبي بصير قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام:
ترد علينا أشياء ليس نعرفها في كتاب الله ولا سنة فننظر فيها؟
فقال: لا،أما إنك إن أصبت لم تؤجر، وإن أخطأت كذبت على الله عز وجل.
الكافى الكلينى ج 1 ص 57
------------------------


3- رواة الشيعة صوروا المعصوم امير المؤمنين علي بن ابى طالب صوره يتعمد يسب اصحابه واتباعه والاستخفاف بدل من احترامهم ك فيتهمهم بالكذب والجهل بدلا من تعليمهم والصير عليهم ... بل ويحرم ما يحرمه الله وفعل كاليهود فى تحريم اجزاء من الذبيحة.


2 - محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن أبي يحيى الواسطي رفعه قال: مر أمير المؤمنين عليه السلام بالقصابين فنهاهم عن بيع سبعة أشياء من الشاة نهاهم عن بيع الدم والغدد وآذان الفؤاد والطحال والنخاع والخصي والقضيب .


فقال له بعض القصابين: يا أمير المؤمنين ما الكبد والطحال إلا سواء؟



فقال له: كذبت يا لكع ايتوني بتورين من ماء انبئك بخلاف ما بينهما فاتي بكبد وطحال وتورين من ماء
فقال عليه السلام: شقوا الطحال من وسطه وشقوا الكبد من وسطه ثم أمر عليه السلام فمرسا في الماء جميعا
فابيضت الكبد ولم ينقص شئ منه ولم يبيض الطحال وخرج ما فيه كله وصار دما كله حتى بقي جلد الطحال وعرقه فقال له: هذا خلاف ما بينهما هذا لحم وهذا دم.
الكافى الكلينى ج 6 ص 255
------------------------------------


4- فلنرى كتب الشيعة ماذا تقول عن زرارة بن اعين اشهرا راوى شيعى ملعون وكذاب كما حكم عليه المعصوم وهو احد صحابته المقربين ؟

1ـ قال الشيخ الطوسي: إن زرارة من أسرة نصرانية، وإن جده سنسن وقيل سبسن كان راهباً نصرانياً، وكان أبوه عبداً رومياً لرجل من بني شيبان
الفهرست 104 الطوسى ،
--------------
- 265يوسف قال حدثني علي بن أحمد بن بقاح، عن عمه، عن زرارة، قال : سألت أبا عبد الله (عليه السلام)عن التشهد فقال أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أشهد أن محمدا عبده و رسوله، قلت التحيات الصلوات قال التحيات و الصلوات، فلما خرجت قلت إن لقيته لأسألنه غدا، فسألته من الغد عن التشهد فقال كمثل ذلك، قلت التحيات و الصلوات قال التحيات و الصلوات، قلت ألقاه بعد يوم لأسألنه غدا، فسألته عن التشهد فقال كمثله، قلت التحيات و الصلوات قال التحيات و الصلوات، فلما خرجت ضرطت في لحيته و قلت لا يفلح أبدا.
رجال الكشى ص 121
-------------------
* وقال زرارة أيضاً:والله لو حدثت بكل ما سمعته من أبي عبد الله لانتفخت ذكور الرجال على الخشب(2)
رجال الكشي 123.
--------------------
* عن ابن مسكان قال: سمعت زرارة يقول:
رحم الله أبا جعفر، وأما جعفر فإن في قلبي عليه لفتة.
فقلت له: وما حمل زرارة على هذا؟
قال: حمله على هذا أن أبا عبد الله أخرج مخازيه
رجال الكشي 131.
------------------
* أقوال الامام الصادق أبو عبد الله رضي الله عنه في زرارة

1ـ ولهذا قال أبو عبد الله فيه: لعن الله زرارة
رجال الكشي 133.
2ـ وقال أبو عبد الله أيضاً: اللهم لو لم تكن جهنم إلا سكرجة (3) لوسعها آل أعين بن سنسن
. رجال الكشي(133)

3 - وقال أبو عبد الله: لعن الله بريداً، لعن الله زرارة
رجال الكشي 134.

4ـ وقال أيضاً:لا يموت زرارة إلا تائهاً عليه لعنة الله
رجال الكشي 134

5ـ وقال أبو عبد الله أيضاً:هذا زرارة بن أعين، هذا والله من الذين وصفهم الله تعالى في كتابه العزيز وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُواْ مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً
مَّنثُوراً [الفرقان:23]
رجال الكشي 136.

6ـ وقال: إن قوماً يعارون الإيمان عارية، ثم يسلبونه، فيقال لهم يوم القيامة
المعارون، أما إن زرارة بن أعين لمنهم
رجال الكشي141

7ـ وقال أيضاً:إن مرض فلا تعده، وإن مات فلا تشهد جنازته ... .
فقيل له: زرارة؟ متعجباً،
قال نعم زرارة شر من اليهود والنصارى ومن قال إن الله ثالث ثلاثة.
إن الله قد نكس زرارة، وقال: إن زرارة قد شك في إمامتي فاستوهبته من ربي (1)
رجال الكشي138.


يتبع باذن الله تعالى
العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:50 PM
أسماء كتب ومؤلفين يزعم الشيعة الروافض أنها لأهل السنة يخرجوا منها الشبهات ليخدعوا بها شباب اهل السنة



وليثبتوا بها عقيدة عوام الشيعة بان فى كتب اهل السنة ما يؤكد صحة دين الشيعة الروافض



الحمد لله إن درجة الوعي الإسلامي الآن في فهم تيارات التغريب والباطنية والشيعة الروافض والماسونية قد أصبحت عالية بفضل الله وتزداد يوما بعد يوم ..
وما يمكن أن تخدع المسلمين الواعين لحقيقة ما يكتب ويثار من الشبهات عن الاسلام العظيم ودوافعهم لم تعد تخفى على الكثير ..
فلقد اتحد الصلبيين مع الشيعة الروافض مع اليهود ضد الاسلام خاصة فى العشرين سنة الماضة وبعد سقوط الاتحاد السوفيتى فتوحدت جهودهم للقضاء على الاسلام ...
وهذه الأسماء المؤلفات والكتاب اصبحت مكشوفة ومعروفة الهوية ولذلك فهي لا تستطيع أن تكسب ثقة قارئ واحد من المؤمنين بالتوحيد وعقيدة السلف الصالح فى الاسلام الحنيف.
وهو ما يزعج هؤلاء الخبثاء من مثيرى الفتن والشبهات والافتراءات على الاسلام ..
إن خطط التغريب الصلبى والمد الشيعى والغزو الثقافي قد كشفت تماماً بفضل جهود العلماء وطلبه العلم وشباب المسلمين المهتم بالدعوة الاسلامية ...
فمهما حاولوا من تغيير جلودهم و مصادرهم ومهما خلطوا أوراقهم ومهما نشرت لهم الصحف الكبرى والقنوات الفضائية والمواقع الالكترونية وروجت لهم ..
ومهما حال الوقت بين اضهار مفترياتهم وشبهاتهم وبين تصحيحها والرد عليها ، فهزيمه هؤلاء الحاقدين الخونة محتومة وسيرتد الكيد إلى نحور أهله بفضل الله عز وجل .
وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ..
إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ (36) لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعًا فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (37) الانفال

ومن اسماء هذه المؤلفات والمؤلفين :



1 - على بن الحسين المسعودي شيعى
صاحب الكتاب: مروج الذهب

اعتراف الشيعة بأنه شيعي وليس من أهل السنة:

يقول السيد بحر العلوم في كتابه الفوائد الرجالية ج 4 ص 150 :
(ومنهم الشيخ الفاضل الشيعي على بن الحسين ابن علي المسعودي مصنف كتاب مروج الذهب).

ويقول النجاشي في رجاله ص 254 :
(علي بن الحسين بن علي المسعودي أبو الحسن ، الهذلي له كتاب المقالات في أصول الديانات ، كتاب الزلف ، كتاب الاستبصار ، كتاب سر الحياة ، كتاب نشر الاسرار ، كتاب الصفوة في الامامة ، كتاب الهداية إلى تحقيق الولاية ، كتاب المعالي في الدرجات ، والابانة في أصول الديانات ، رسالة إثبات الوصية لعلي بن أبي طالب عليه السلام ، رسالة إلى ابن صعوة المصيصي ، أخبار الزمان من الامم الماضية والاحوال الخالية ، كتاب مروج الذهب ومعادن الجوهر ، كتاب الفهرست ).

ويقول العلامة الشيعي الحلي في كتابه (خلاصة الأقوال) ص 186 :
(40 - علي بن الحسين بن علي المسعودي ، أبو الحسن الهذلي ، له كتب في الامامة وغيرها ، منها كتاب في اثبات الوصية لعلي بن ابي طالب ( عليه السلام ) ، وهو صاحب كتاب مروج الذهب) .

ويقول ابن داوود الحلي في رجاله ص 137 :
(على بن الحسين بن على : المسعودي أبو الحسن لم له كتاب " إثبات الوصية لعلى عليه السلام وهو صاحب " مروج الذهب " ).

ويقول التفرشي في كتابه (نقد الرجال) ج 3 ص 252 :
( علي بن الحسين بن علي : المسعودي ، أبو الحسن الهذلي ، له كتب ، منها : كتاب إثبات الوصية لعلي ابن أبي طالب عليه السلام ، وكتاب مروج الذهب ).

ويقول الحر العاملي في كتابه (أمل الآمل) ج 2 ص 180 :
( علي بن الحسين بن علي المسعودي ، أبو الحسن الهذلي . له كتب في الامامة وغيرها ، منها كتاب في إثبات الوصية لعلي بن أبي طالب عليه السلام ، وهو صاحب مروج الذهب - قاله العلامة . وذكره النجاشي وقال : له كتاب المقالات في أصول الديانات ، كتاب الزلف ، كتاب الاستبصار ، كتاب نشر الحياة ، كتاب نشر الاسرار كتاب الصفوة في الامامة ، كتاب الهداية إلى تحقيق الولاية ، وكتاب المعالي والدرجات والابانة في أصول الديانات ، ورسالة في إثبات الامامة لعلي ابن أبي طالب عليه السلام ، ورسالة إلى ابن صعوة المصيصي ، أخبار الزمان من الامم الماضية والاخبار الخالية، مروج الذهب ومعادن الجوهر ، كتاب الفهرست . وبقي هذا الرجل إلى سنة 333 - انتهى . وقال الشهيد في حواشي الخلاصة : ذكر المسعودي في مروج الذهب أن له كتابا اسمه الانتصار ، وكتابا اسمه الاستبصار ، وكتاب آخر أكبر من مروج الذهب اسمه الاوسط ، وكتاب المقالات في أصول الديانات ، وكتاب القضاء والتجارب ، وكتاب النصرة ، وكتاب مزاهر الاخبار وطرائف الآثار ، وكتاب حدائق الازهار في أخبار آل محمد صلوات الله عليه وآله ، وكتاب الواجب في الاحكام اللوازب ) انتهى .

ويقول السيد علي البروجردي في كتابه (طرائف المقال) ج 1 ص 177 :
953 - علي بن الحسين بن علي المسعودي أبو الحسن الهذلي ، له كتب في الامامة وغيرها منها كتاب في اثبات الوصية لعلي بن أبي طالب عليه السلام وهو صاحب مروج الذهب " صه " بقي الى سنة ثلاث وثلاثين وثلاثمائة " جش " .

ويقول إسماعيل باشا البغدادي في كتابه (هدية العارفين) ج 1 ص 679 :
(المسعودي - على بن الحسين بن على الهذلى البغدادي أبو الحسن المسعودي المورخ نزيل مصر الاديب كان يتشيع توفى بمصر سنة 346 له من الكتب اثبات الوصية . اخبار الامم من العرب والعجم . اخبار الخوارج . اخبار الزمان ومن اباده الحدثان في التاريخ . الامانة في اصول الديانة الاوسط في التاريخ . بشرى الابرار . بشرى الحيوة . البيان في اسماء الائمة . التنبيه والاشراف . حدائق الاذهان في اخبار بيت النبي صلعم . خزائن الملك وسر العالمين . ذخائر العلوم وما كان في سالف الدهر . راحة الارواح في اخبار الملوك والامم . الرسائل والاستذكار لما مر في سالف الاعصار . سر الحياة . عجائب الدنيا . كتاب الاستبصار . كتاب الانتصار . كتاب الزلف . كتاب الصفرة . كتاب القضايا في التجارب . كتاب المعالى في الدرجات والابانة في اصول الديانات . كتاب الواجب في الاحكام اللوازب . / صفحة 680 / مروج الذهب ومعادن الجوهر في التاريخ مطبوع في مجلدات . مزاهر الاخبار وطرائف الآثار . المسالك والممالك . المقالات في اصول الديانات . الهداية إلى تحقيق الولاية ).

ويقول آقا بزرگ الطهراني في موسوعته الذريعة إلى تصانيف الشيعة ج 1 ص 110 :
( 536 : إثبات الوصية لعلي بن أبي طالب عليه السلام ) للشيخ أبي الحسن علي بن الحسين بن علي المسعودي الهذلي من ولد ابن مسعود الصحابي وهو صاحب مروج الذهب وغيره المتوفى سنة 346 فيه إثبات أن الارض لا تخلو من حجة وذكر كيفية إتصال الحجج من الانبياء من لدن آدم على نبينا وآله وعليه السلام إلى خاتمهم نبينا صلى الله عليه وآله وكذلك الاوصياء إلى قائمهم عليهم السلام وفي أواخره يقول إن للحجة عليه السلام إلى هذا الوقت خمسة وسبعين سنة وثمانية أشهر وهو شهر ربيع الاول سنة 332 ( أوله الحمد لله رب العالمين الخ ) وأول رواياته في تعداد جنود العقل والجهل ، وعبر عنه النجاشي باثبات الامامة لعلي بن ابي طالب عليه السلام ويسميه العلامة المجلسي في البحار عند النقل عنه بكتاب الوصية بحذف المضاف طبع سنة 1320 بمباشرة أمير الشعراء ميرزا محمد صادق بن محمد حسين بن محمد صادق بن ميرزا معصوم بن ميرزا عيسى المدعو بميرزا بزرك ( الذي كان وزير السلطان فتح علي شاه القاجاري ) الحسيني الفراهاني الطهراني واستنسخه وصححه على نسخة شيخ العراقين الشيخ عبد الحسين الطهراني بكربلاء ).
------------------------------------------

2 - اليعقوبي صاحب التاريخ شيعي أيضاً

قال آقا بزرگ الطهراني في كتابه الذريعة إلى تصانيف الشيعة ج 3 ص 296 :
( 1104 : تاريخ اليعقوبي ) للمؤرخ الرحالة أحمد بن أبي يعقوب اسحاق بن جعفر بن وهب بن واضح الكاتب العباسي المكنى بابن واضح والمعروف باليعقوبي المتوفى سنة 284 صاحب كتاب البلدان المطبوع في ليدن قبلا وفي النجف سنة 1357 وتاريخه كبير في جزءين / صفحة 297 / أولهما تاريخ ما قبل الاسلام والثاني فيما بعد الاسلام إلى خلافة المعتمد العباسي سنة 252 طبع الجزءان في ليدن سنة 1883 م كما في معجم المطبوعات وفيه أن ابن واضح شيعي المذهب ، وفي " اكتفاء القنوع " ان اليعقوبي كان يميل في غرضه إلى التشيع دون السنية .
-------------------------------------------------------


3 - الكنجي الشافعي ليس شافعياً بل كان رافضياً

ذكر المحقق الشيخ مهدي حمد الفتلاوي(( شيعي )) نبدة عن حياة الكنجي الشافعي , في كتاب ((البيان في أخبار صاحب الزمان)) , و إليكم ملخص ما يقوله المحقق :

لم نقف على ترجمة كاملة لحياة الحافظ الكنجي الشافعي , فقد تجاهله أكثر المؤرخين المعاصرين له , أمثال ابن خلكان في (وفيات الأعيان) و أبي شامة في (الذيل على الروضتين) , و اليونيني (مرآة الزمان) , و الذهبي في (تذكرة الحفاظ)

و يقول :
(وخلاصة ما جاء في هذه الكتب في ترجمته أنه :
الحافظ أبو عبد الله فخر الدين محمد بن يوسف بن محمد النوفلي القريشي الكنجي الشافعي نزيل دمشق , و أنه مات فيها مقتولا في سنة 658 هـ داخل الجامع الأموي , بسبب ميله إلى الشيعة , و لم تذكر هذه الكتب شيئا عن تاريخ ولادته).

و كان في سنة (647هـ ) يجلس بالمشهد الشريف بالحصباء في مدينة الموصل , لإعطاء الدروس و المواعظ , و يحضر درسه هذا عدد كبير من الناس , و كان يحدثهم في فضائل أهل البيت(ع) , و ذلك على عهد الأمير بدر الدين لؤلؤ .

و في هذه السنة حصل السبب الداعي لتأليف كتابيه كتاب ((كفاية الطالب في مناقب علي ابن أبي طالب(ع) )) و كتاب (( البيان في أخبار صاحب الزمان))

ذكر المؤرخون أن الحافظ الكنجي قتل عام 658 , في الجامع الاموي بدمشق , على يد عوام الناس المتحاملين عليه من أهل الشام بسبب ميله إلى الشيعة , وأضاف بعضهم مبررا آخر لقتله , بحجة تعامله مع التتار و قبوله بتنصيبهم له على أموال الغائبين من أهل بلاده

و كتاباه الشهيران ((كفاية الطالب لمناقب علي ابن أبي طالب)) و ((البيان في أخبار صاحب الزمان)) وثيقتان تاريخيتان يشهدان له على مدى حبه لأهل بيت النبوة (بالشكل الرافضي طبعاً !)

ومما وجدته من كلام الحافظ ابن كثير عن الكنجي هذا الكلام الهام:

(فكان اجتماعهم على عين جالوت يوم الجمعة الخامس والعشرين من رمضان فاقتتلوا قتالا عظيما فكانت النصرة ولله الحمد للاسلام وأهله فهزمهم المسلمون هزيمة هائلة وقتل أمير المغول كتبغانوين وجماعة من بيته وقد قيل إن الذي قتل كتبغانوين الامير جمال الدين آقوش الشمسي واتبعهم الجيش الاسلامي يقتلونهم في كل موضع وقد قاتل الملك المنصور صاحب حماه مع الملك المظفر قتالا شديدا وكذلك الامير فارس الدين أقطاي المستعرب وكان أتابك العسكر وقد أسر من جماعة كتبغانوين الملك السعيد بن العزيز بن العادل فأمر المظفر بضرب عنقه وأستأمن الاشرف صاحب حمص وكان مع التتار وقد جعله هولاكوخان نائبا على الشام كله فأمنه الملك المظفر ورد إليه حمص وكذلك رد حماه إلى المنصور وزاده المعرة وغيرها وأطلق سلمية للامير شرف الدين عيسى بن مهنا بن مانع امير العرب واتبع الامير بيبرس البندقداري وجماعة من الشجعان التتار يقتلونهم في كل مكان إلى ان وصلوا خلفهم إلى حلب وهرب من بدمشق منهم يوم الاحد السابع والعشرين من رمضان فتبعهم المسلمون من دمشق يقتلون فيهم ويستفكون الاسارى من أيديهم وجاءت بذلك البشارة ولله الحمد على جبره إياهم بلطفه فجاوبتها دق البشائر من القلعة وفرح المؤمنون بنصر الله فرحا شديدا وأيد الله الاسلام وأهله تأييدا وكبت الله النصارى واليهود والمنافقين وظهر دين الله وهم كارهون فتبادر عند ذلك المسلمون إلى كنيسة النصارى التي خرج منها الصليب فانتبهوا ما فيها وأحرقوها وألقوا النار فيما حولها فاحترق دور كثيرة إلى النصارى وملأ الله بيوتهم وقبورهم نارا وأحرق بعض كنيسة اليعاقبة وهمت طائفة بنهب اليهود فقيل لهم إنه لم يكن منهم من الطغيان كما كان من عبدة الصلبان وقتلت العامة وسط الجامع شيخا رافضيا كان مصانعا للتتار على أموال الناس يقال له الفخر محمد بن يوسف بن محمد الكنجي
كان خبيث الطوية مشرقيا ممالئا لهم على أموال المسلمين قبحه الله وقتلوا جماعة مثله من المنافقين فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين ) انتهى كلامه رحمه الله
--------------------------------------------------


4 - ابن أبي الحديد ليس من أهل السنة
وإنما كان شيعياً غالياً ثم صار معتزلياً
الكتاب : شرح نهج البلاغة
ابن أبي الحديد (586 - 656 هـ = 1190 - 1258 م)
عبد الحميد بن هبة الله بن محمد بن الحسين بن أبي الحديد، أبو حامد، عز الدين: عالم بالأدب، من أعيان المعتزلة، له شعر جيد واطلاع واسع على التاريخ.
ولد في المدائن، وانتقل إلى بغداد، وخدم في الدواوين السلطانية، وبرع في الإنشاء، وكان حظيا عند الوزير ابن العلقمي ( الشيعى الرافضى ).
له (شرح نهج البلاغة - ط) و (الفلك الدائر على المثل السائر - ط) و (نظم فصيح ثعلب - خ) و (القصائد السبع العلويات - ط) و (العبقري الحسان) في الأدب، و (شرح الآيات البينات للفخر الرازي - خ) رأيته في الاسكوريال (المجموعة 33) و (الاعتبار) على كتاب الذريعة للمرتضى، ثلاثة أجزاء، و (ديوان شعر). توفي ببغداد
الأعلام للزركلي

قال صاحب روضات الجنات 5/19 (طبعة الدار الإسلامية في بيروت سنة 1411ه ) في ترجمة ابن أبي الحديد :

الشيخ الكامل الأديب المؤرخ عز الدين عبد الحميد بن أبي الحسين ... ابن أبي الحديد المدائني الحكيم الأصولي المعتزلي المعروف بابن أبي الحديد: صاحب (شرح نهج البلاغة) المشهور، هو من أكابر الفضلاء المتتبعين، وأعاظم النبلاء المتبحرين، مواليا لأهل بيت العصمة والطهارة، وإن كان في زي أهل السنة والجماعة ، منصفا غاية الإنصاف في المحاكمة بين الفريقين...)

وقال القمي في كتابه الكنى والألقاب 1/185:
(( ولد في المدائن وكان الغالب على أهل المدائن التشيع و التطرف والمغالاة فسار في دربهم وتقيل مذهبهم و نظم العقائد المعروفة بالعلويات السبع على طريقتهم وفيها غالي و تشيع وذهب الإسراف في كثير من الأبيات كل مذهب ..(ثم ذكر القمي بعض الأبيات التى قالهاً غالياً )..
ثم خف الى بغداد وجنح الى الاعتزال واصبح كما يقول صاحب نسخة السحر معتزلياً جاهزيا في اكثر شرحه بعد ان كان شيعياً غالياً .
وتوفي في بغداد سنة 655 ، يروى آية الله الحلي عن أبيه عنه )).
---------------------------------------------


5 - الحاكم الحسكاني مؤلف " شواهد التنزيل"
شيعي لكنه ليس رافضياً ،
وقد نسبه الرافضة إليهم ولا يُسلّم لهم بذلك

قال آقا بزرالطهراني في كتابه الذريعة إلى تصانيف الشيعة ج 4 ص 194 :
(الحاكم الحسكاني مؤلف " شواهد التنزيل " " وهو الشيخ الحاكم أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله بن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن حسكان القرشى العامري النيسابوري المنسوب إلى جده حسكان كغضبان كما ترجمه كذلك الذهبي في تذكرة الحفاظ ( ج 3 - ص 390 ) وذكر أنه الحاكم المعروف بابن الحداد من ذرية عبد الله بن عامر الذى افتتح خراسان زمن عثمان ، وذكر أنه كان معمرا عالى الاسناد صنف وجمع وحدث عن جده وعن أبى عبد الله الحاكم بن البيع النيسابوري ( المتوفى 405 ) إلى أن قال وقد اكثر عنه عبد الغافر بن اسماعيل الفارسى ( المولود 451 والمتوفى 529 ) وذكره في تاريخه لكنه لم اجد فيه وفاته ، / صفحة 195 / وقد توفى بعد تسعين وأربعماية ، ووجدت له مجلسا يدل على تشيعه).
----------------


6 - أبو عبد الله الحاكم
كان فارسياً نشأ في بلاد الفرس أيضاً في بيئة متشيعة.
قال عنه الذهبي في سير أعلام النبلاء (17\168):
«وكان يميل إلى التشيع».


وقال أبو إسماعيل عبد الله بن محمد الهروي عن أبي عبد الله الحاكم: «ثقةٌ في الحديث، رافضيٌّ خبيث».
وقال عنه ابن طاهر: «كان شديد التعصب للشيعة في الباطن. وكان يظهر التسنن في التقديم والخلافة. وعن أهل بيته.
يتظاهر بذلك ولا يعتذرtوكان منحرفاً غالياً عن معاوية منه».

قال شيخ الإسلام في الفتاوى الكبرى (1\97): «إن أهل العلم متفقون على أن الحاكم فيه من التساهل والتسامح في باب التصحيح.
حتى أن تصحيحه دون تصحيح الترمذي والدارقطني وأمثالهما (وهما من المتساهلين) بلا نزاع. فكيف بتصحيح البخاري ومسلم؟ بل تصحيحه دون تصحيح أبي بكر بن خزيمة وأبي حاتم بن حبان البستي وأمثالهما (وهما من أشد المتساهلين من المتقدمين).
بل تصحيح الحافظ أبي عبد الله محمد بن عبد الواحد المقدسي في مُختارته، خيرٌ من تصحيح الحاكم.
فكتابه في هذا الباب خيرٌ من كتاب الحاكم بلا ريب عند من يعرف الحديث.
وتحسين الترمذي أحياناً (رغم تساهله الشديد) يكون مثل تصحيحه أو أرجح.
وكثيراً ما يُصَحِّحِ الحاكمُ أحاديثَ يُجْزَمُ بأنها موضوعة لا أصل لها».

وقال ابن القيم في "الفروسية" (ص245): «وأما تصحيح الحاكم فكما قال القائل:‏
فأصبحتُ من ليلى –الغداةَ– كقابضٍ * على الماء خانته فروجُ الأصابع‏
‏ولا يعبأ الحفاظ أطِبّاء عِلَل الحديث بتصحيح الحاكم شيئاً، ولا يرفعون به رأساً البَتّة. بل لا يعدِلُ تصحيحه ولا ‏يدلّ على حُسنِ الحديث. بل يصحّح أشياء موضوعة بلا شك عند أهل العلم بالحديث. وإن كان من لا علم له ‏بالحديث لا يعرف ذلك، فليس بمعيارٍ على سنة رسول الله، ولا يعبأ أهل الحديث به شيئاً. والحاكم نفسه يصحّح ‏أحاديثَ جماعةٍ، وقد أخبر في كتاب "المدخل" له أن لا يحتج بهم، وأطلق الكذب على بعضهم هذا». انتهى.‏

غفلة الحاكم
قال الذهبي عن الحاكم في "ميزان الاعتدال" (6\216): «إمامٌ صدوق، لكنه يصحّح في مُستدرَكِهِ أحاديثَ ‏ساقطة، ويُكثِرُ من ذلك. فما أدري، هل خفِيَت عليه؟ فما هو ممّن يَجهل ذلك. وإن عَلِمَ، فهذه خيانةٌ عظيمة. ثُم ‏هو شيعيٌّ مشهورٌ بذلك، من غير تَعَرّضٍ للشيخين...».‏
وذكر ذلك ابن حجر في لسان الميزان (5\232) ثم قال: «قيل في الاعتذار عنه: أنه عند تصنيفه للمُستدرَك، كان ‏في أواخِر عمره. وذَكر بعضهم أنه حصل له تغيّر وغفلة في آخر عمره. ويدلّ على ذلك أنه ذَكر جماعةً في كتاب ‏‏"الضعفاء" له، وقطع بترك الرواية عنهم، ومنع من الاحتجاج بهم. ثم أخرج أحاديث بعضهم في "مستدركه"، ‏وصحّحها! من ذلك أنه: أخرج حديثا لعبد الرحمن بن زيد بن أسلم. وكان قد ذكره في الضعفاء فقال أنه: "روى ‏عن أبيه أحاديث موضوعة، لا تخفى على من تأملها –من أهل الصنعة– أن الحِملَ فيها عليه". وقال في آخر ‏الكتاب: "فهؤلاء الذين ذكرتهم في هذا الكتاب، ثبَتَ عندي صِدقهُم لأنني لا أستحلّ الجّرحَ إلا مبيّناً، ولا أُجيزُه ‏تقليداً. والذي أختارُ لطالبِ العِلمِ أن لا يَكتُبَ حديثَ هؤلاءِ أصلاً"!!».‏

قلت: و عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ضعيفٌ جداً، حتى قال عنه ابن الجوزي: «أجمعوا على ضعفه». وقد روى له ‏الحاكم عن أبيه! وكذلك كان يصحّح في مستدركه أحاديثاً كان قد حكم عليها بالضعف من قبل. قال إبراهيم بن ‏محمد الأرموي: «جمع الحاكم أحاديث وزعم أنها صِحاحُ على شرط البخاري ومسلم، منها: حديث الطير و "من ‏كنت مولاه فعلي مولاه". فأنكرها عليه أصحاب الحديث، فلم يلتفتوا إلى قوله». ثم ذكر الذهبي في تذكرة الحفاظ ‏‏(3\1042) أن الحاكم سُئِل عن حديث الطير فقال: «لا يصح. ولو صَحّ لما كان أحد أفضل من علي بعد النبي ‏‎?‎‏». قال الذهبي: «ثم تغيّر رأي الحاكم، وأخرج حديث الطير في "مُستدركه". ولا ريب أن في "المستدرَك" ‏أحاديث كثيرة ليست على شرط الصحة. بل فيه أحاديث موضوعة شَانَ "المستدرك" بإخراجها فيه». قلت: ولا ‏نعلم إن وصل التشيع بالحاكم لتفضيل علي على سائر الصحابة بعد تصحيحه لحديث الطير.‏

لكن التخليط الأوضح من ذلك هو الأحاديث الكثيرة التي نفى وجودها في "الصحيحين" أو في أحدهما، وهي منهما ‏أو في أحدهما.
وقد بلغت في "المستدرك" قدراً كبيراً. وهذه غفلةٌ شديدة. بل تجده في الحديث الواحد يذكر تخريج ‏صاحب الصحيح له، ثم ينفي ذلك في موضعٍ آخر من نفس الكتاب. ومثاله ما قال في حديث ابن الشخير مرفوعاً ‏‏"يقول ابن آدم مالي مالي...".
قال الحاكم: المستدرك على الصحيحين (2\582): «مسلم قد أخرجه من حديث ‏شعبة عن قتادة مختصَراً». قلت: بل أخرجه بتمامه #2958 من حديث همام عن قتادة. ثم أورده الحاكم بنفس ‏اللفظ في موضعٍ آخر (4\358)، وقال: «هذا حديثٌ صحيحُ الإسناد، ولم يُخرِجاه».‏

على أية هذا فلا يعني هذا حصول تحريف في إسنادٍ أو متنٍ، لأن رواية الحاكم كانت من أصوله المكتوبة لا من ‏حفظه. وإنما شاخ وجاوز الثمانين فأصابته غفلة، فسبب هذا الخلل في أحكامه على الحديث. عدا أن غالب ‏‏"المستدرك" هو مسودة مات الحاكم قبل أن يكمله.
مع النتبه إلى أن الحاكم كان أصلاً متساهلاً في كل حياته، ‏فكيف بعد أن أصابته الغفلة ولم يحرّر مسودته؟

قال المعلمي في التنكيل (2\472): «هذا وذِكْرُهُم للحاكم بالتساهل، إنما ‏يخصّونه بالمستدرك. فكتبه في الجرح والتعديل لم يغمزه أحدٌ بشيءٍ مما فيها، فيما أعلم. ‏وبهذا يتبين أن التشبّث بما وقع له في المستدرك وبكلامهم فيه لأجله، إن كان لا يجاب ‏التروي في أحكامه التي في المستدرك فهو وجيه. وإن كان للقدح في روايته أو في أحكامه ‏في غير المستدرك في الجرح والتعديل ونحوه، فلا وجه لذلك.
بل حاله في ذلك كحال غيره ‏من الأئمة العارفين: إن وقع له خطأ فهو نادرٌ كما يقع لغيره. والحكم في ذلك بإطراح ما ‏قام الدليل على أنه أخطأ فيه وقبول ما عداه، والله الموفق».‏
فالخلاصة أننا نصحح ضبط الحاكم للأسانيد، ولكننا نرفض أحكامه على الأحاديث في "المستدرك" كليّةً، ونعتبر ‏بغيرها خارج "المستدرك".‏


-------------------------------------

7 - سليمان بن إبراهيم القندوزي الحنفي ،
المتوفى سنة : 1294 هجرية
صاحب كتاب (ينابيع المودة) شيعى

من يتأمل كتابه يعلم أنّ مؤلفه شيعي إثني عشري وإن لم يصرّح علماء الشيعة بذلك لكن آغا بزرك طهراني عدّ كتابه هذا من مصنفات الشيعة في كتابه (الذريعة إلى تصانيف الشيعة 25/290 ) ولعل من مظاهر كونه من الشيعة الإثني عشرية ما ذكره في كتابه ينابيع المودة 1/239 عن جعفر الصادق عن آبائه عليهم السلام قال: كان على عليه السلام يرى مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قبل الرسالة الضوء ويسمع الصوت ، وقال له: لولا أني خاتم الأنبياء لكنت شريكاً في النبوة ، فإن لم تكن نبياً فإنك وصي نبي ووارثه ، بل أنت سيد الأوصياء وإمام الأتقياء.
وروى عن جابر قال : قال رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) : " أنا سيد النبيين و علي سيد الوصيين ، و إن أوصيائي بعدي إثنا عشر أولهم علي و أخرهم القائم المهدي ". ( ينابيع المودة 3 / 104 )
وعن جابر بن عبد الله أيضاً قوله : قال رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) : " يا جابر إن أوصيائي و أئمة المسلمين من بعدي أولهم علي ، ثم الحسن ، ثم الحسين ، ثم علي بن الحسين ، ثم محمد بن علي المعروف بالباقر ستدركه يا جابر ، فإذا لقيته فأقرأه مني السلام ثم جعفر بن محمد ، ثم موسى بن جعفر ، ثم علي بن موسى ، ثم محمد بن علي ، ثم علي بن محمد ، ثم الحسن بن علي ، ثم القائم ، اسمه اسمي و كنيته كنيتي ، محمد بن الحسن بن علي ذاك الذي يفتح الله تبارك و تعالى على يديه مشارق الأرض ومغاربها ، ذاك الذي يغيب عن أوليائه غيبة لا يثبت على القول بإمامته إلا من إمتحن الله قلبه للإيمان " ( ينابيع المودة : 2 / 593 ، طبعة المطبعة الحيدرية ، النجف / العراق ).

فإنّ من يروي مثل هذه الروايات لا يمكن أن يكون سنياً بحال من الأحوال ولو ادّعى ذلك.
------------------------------------
8 - إبراهيم بن محمد الحموي الجويني صاحب (فرائد السمطين)
المتوفى سنة 722 هـ . شيعى

من دلائل كونه من الشيعة قوله في مقدمة كتابه بعد ذكر النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ما نصه: ( وانتجب له أمير المؤمنين عليا أخا وعونا وردءا وخليلا ورفيقا ووزيرا ، وصيره على أمر الدين والدنيا له مؤازرا . . . وأنزل في شأنه : { إنما وليكم الله ورسوله . . . } تعظيماً لشأنه . . . وصلى الله على محمد عبده ونبيه . . . وعلى إمام الأولياء وأولاده الأئمة الأصفياء الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا . . . والحمد لله الذي ختم النبوة والرسالة بمحمد المصطفى . . . وبدأ الولاية من أخيه وفرع صنو أبيه المنزل من موسى فضيلته النبوية منزلة هارون ، وصيه الرضى المرتضى علي ( عليه السلام )
باب مدينة العلم المخزون . . . وآزره بالأئمة المعصومين من ذريته أهل الهداية والتقوى . . . ثم ختم الولاية بنجله الصالح المهتدي الحجة القائم بالحق .
. . " وذكره في ختامها اسمه : " إبراهيم بن محمد بن المؤيد الحموي عفا الله تعالى عنه لمحبته الأئمة الأطهار وأحياه على متابعتهم وولائهم وأماته عليها وحشره معهم وجعله تحت لوائهم فهم سادة الأولين والآخرين).

وقال آغا بزرك طهراني في كتابه ذيل كشف الظنون ص70 (فرائد السمطين في فضائل المرتضى والبتول والحسنين مرتب على سمطين أولهما في فضائل الامير عليه السلام في سبعين باباً وخاتمة ، وثانيهما في فضائل البتول والحسنين في اثنين وسبعين باباً لصدر الدين ابراهيم بن سعد الدين محمد بن المؤيد بن أبى الحسين بن محمد بن حمويه الحمويني الذي أسلم على يده السلطان محمود غازان في سنة 694 وتشيع أخيراً لكن أظهر التشيع أخوه الشاه خدا بندة نسخة منه عند السيد احمد آل حيدر).

ويبدو أنه كان يتعامل بالتقية حيث لم يظهر تشيعه حتى مماته ، فالرجل شيعي بلا ريب لما أشرنا إليه من مقدمة كتابه ويضاف إلى ذلك ما ذُكر من أنّ من مشايخه ابن المطهر الحلي ونصير الدين الطوسي وهما من أكثر علماء الشيعة معاداة لأهل السنة !

ولا أتصور أنه كان متشيعاً بدليل الآتي:
تتلمذه على يدي نصير الدين الطوسي المتوفى سنة 672 هـ فلو فرضنا مثلاً أنه تتلمذ علي يدي نصير الدين الطوسي في آخر سنة من حياة الطوسي فإنّ ذلك يعني أنه كان شيعياً منذ أن كان عمره يناهز الثمانية وعشرين سنة !
وتتلمذه على يدي سديد الدين يوسف بن المطهر الحلي المتوفى سنة 665هـ كما يقول الكركي في جامع المقاصد 1/20.
ولو فرضنا أيضاً أنه لم يكن تلميذاً لابن المطهر الحلي إلا في السنة الأخيرة من حياة ابن المطهر فإنّ هذا يعني أنّ الرجل كان شيعياً وهو في عمر الواحد والعشرين سنة!!

هذا طبعاً أقصى ما يمكن أن يُتصوره وإلا فقد يكون الرجل شيعياً منذ الصغر ، وهذا ما أذهب إليه.

ففي موسوعة مؤلفي الامامية ج1 ص 379 ما نصه (إبراهيم بن محمد الحموي الجويني (644- 722ه‍ ) عالم بالحديث . من شيوخ خراسان . لقب ب‍ " صدر الدين " . رحل متقصياً للحديث إلى: العراق ، الشام ، الحجاز ، تبريز ، آمل بطبرستان ، القدس ، كربلاء ، قزوين ، وغيرها.
من مشايخه : الشيخ سديد الدين يوسف بن المطهر الحلي ، المحقق الحلي ، ابنا طاووس ، الخواجه نصير الدين الطوسي، إضافة إلى مشايخه من العامة . من تلاميذه شمس الدين الذهبي . أسلم على يديه غازان الملك. توفي بالعراق . الآثار : فرائد السمطين في فضائل المرتضى والبتول والسبطين (عربي/سيرة المعصومين (عليهم السلام ) - زيارات ) يتكون من سمطين : أحدهما في فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام) موزعة على ( 70 ) بابا وخاتمة ، والآخر في فضائل المرتضى والبتول والحسنين (عليهم السلام) ب‍ ( 72 ) بابا . كما ذكر فيه الزيارة الجامعة الكبيرة . فرغ منه سنة ( 716 ه ).
وطالما ذكروا أنّ الإمام الذهبي من تلامذته فلعلنا نشير إلى قول الذهبي رحمه الله في الحموي الذي نقله الزركلي في الأعلام 1/63 (شيخ خراسان ، كان حاطب ليل - يعني في رواية الحديث - جمع أحاديث ثنائيات وثلاثيات ورباعيات من الاباطيل المكذوبة . وعلى يده أسلم غازان).

ملاحظة هامة: ربما يرى البعض أنّ في اسم الحموي كلمة (الجويني) فلا بد من الإشارة إلى أنّ الإمام الجويني (إمام الحرمين) الفقيه الشافعي المتكلم هو شخص آخر ، فلا يخلط الأخوة بين الإثنين.
----------------------------------------------


9 - تاريخ دمشق:
هذا كتاب رجال وليس كتاب أحاديث.
وقد حاول صاحبه نقل كل ما يتعلق بالراوي وأن ينقل الكثير مما رواه سواء كان ذلك صحيحاً أو موضوعاً وترك الامر للعلماء وطلاب العلم لدراسة الاسانيد التى ذكرها واثبتها .
وقد نص السيوطي على أن كل ما تفرد به ابن عساكر في تاريخ دمشق ضعيف.
---------------------------------------------

10 - كتاب الأغاني لأبي الفرج الأصبهاني الرافضي،
وهو كتاب شعر وأغاني لكنهم يستعملونه ضد المسلمين على انه من اهل السنة وكتبه تعتبر مراجع للتدليس على المسلمين !
و هذا الأصفهاني شيعي سبق لي أن كتبت مقالاً مفرداً له بترجمته من معجم رجال الحديث للخوئي يقول فيه بتشيعه مما يثبت أنه شيعي جلد أيضاً
أبو الفرح الأصبهاني (284 - 356 هـ = 897 - 967 م)
علي بن الحسين بن محمد بن أحمد بن الهيثم المرواني الأموي القرشي، أبو الفرج الأصبهاني: من أئمة الأدب، الأعلام في معرفة التاريخ والأنساب والسير والآثار واللغة والمغازي.
ولد في أصبهان، ونشأ وتوفي ببغداد.
وقال الذهبي: «والعجب أنه أموي شيعي ».
وكان يبعث بتصانيفه سرا إلى صاحب الأندلس الأموي فيأتيه إنعامه .
من كتبه «الأغاني - ط» واحد وعشرون جزءا، لم يعمل في بابه مثله، جمعه في خمسين سنة، و «مقاتل الطالبيين - ط» و «نسب بني عبد شمس» و «القيان» و «الإماء الشواعر» و «أيام العرب» ذكر فيه 1700 يوم، و «التعديل والإنصاف» في مآثر العرب ومثالبها، و «جمهرة النسب» و «الديارات» و «مجرد الأغاني» و «الحانات» و «الخمارون والخمارات» و «آداب الغرباء».
ولمحمد أحمد خلف الله، كتاب «صاحب الأغاني - ط» ولشفيق جبري بدمشق «دراسة الأغاني - ط» و «أبو الفرج الأصبهاني - ط»
نقلا عن : الأعلام للزركلي
-----------------------------------------
11 - كتاب العقد الفريد لابن عبد ربه الشيعي
(ولو أنه ليس رافضياً)
وهو كتاب أدب كذلك، لكنهم يستعملونه ككتاب تاريخ إن وافق هواهم استشهدوا به وان لم يوافقهم سكتوا عنه وتجاهلوه.
ابن عبد ربه (246 - 328 هـ = 860 - 940 م)
أحمد بن محمد بن عبد ربه ابن حبيب ابن حدير بن سالم، أبو عمر: المعروف بابن عبد ربه الأندلسي (المتوفى: 328هـ)
الأديب الإمام صاحب العقد الفريد. من أهل قرطبة. كان جده الأعلى (سالم) مولى لهشام بن عبد الرحمن بن معاوية. وكان ابن عبد ربه شاعرا مذكورا فغلب عليه الاشتغال في أخبار الأدب وجمعها. له شعر كثير.
منه ما سماه (الممحصات) وهي قصائد ومقاطيع في المواعظ والزهد، نقض بها كل ما قاله في صباه من الغزل والنسيب.؟؟؟!!!
وكانت له في عصره شهرة ذائعة. وهو أحد الذين أثروا بأدبهم بعد الفقر.
أما كتابه (العقد الفريد - ط) فمن أشهر كتب الأدب. سماه (العقد) وأضاف النساخ المتأخرون لفظ (الفريد)
وله أرجوزة تاريخية ذكر فيها الخلفاء . وقد طبع من ديوانه (خمس قصائد) وأصيب بالفالج قبل وفاته بأيام .. نقلا عن: الأعلام للزركلي
وقال ابن كثير: (يدل من كلامه على تشيع فيه) واختصره أبو إسحق الوادياشي المتوفى سنة 570هـ
وابن منظور صاحب لسان العرب. وقد أبان مؤلف العقد عن منهجه في تأليف الكتاب بقوله: (ألفتُ هذا الكتاب وتخيرت نوادر جواهره من متخير جواهر الآداب ومحصول جوامع البيان وسميته بالعقد لما فيه من مختلف جواهر الكلام مع دقة السلك وحسن النظام وجزأته على خمسة وعشرين كتاباً، كل كتاب منها جزآن، فتلك خمسون جزءاً قد انفرد كل كتاب منها باسم جوهرة من جواهر العقد، فأولها كتاب اللؤلؤة في السلطان...) وقد طبع الكتاب مرات كثيرة، كان أولها طبعة بولاق (1292هـ 1875م)
قال الدكتور السعيد الورقي: وقد تم حديثاً اكتشاف عدد من مخطوطات العقد في مكتبات المغرب لم تكن معروفة من قبل، الأمر الذي يجعل من المفيد إعادة تحقيق الكتاب في ضوء ما تتضمنه هذه المخطوطات من جديد
المرجع: في مصادر التراث العربي، د. السعيد الورقي، ص56
قال عنه ابن كثيرـ رحمه الله تعالى ـ:
(كان من الفضلاء المكثرين والعلماء بأخبار الأولين والمتأخرين.. ويدل كثير من كلامه على تشيع فيه وميل إلى الحد من بني أمية وهذا عجيب منه لأنه أحد مواليهم وكان الأولى به أن يكون ممن يواليهم لا ممن يعاديهم)
البداية والنهاية (11/ 230) .
وقال في موضع آخر ـ رحمه الله تعالى ـ:
لان صاحب العقد كان فيه تشيع شنيع ومغالاة في أهل البيت، وربما لا يفهم أحد من كلامه ما فيه من التشيع. توفي سنة (328هـ) عفا الله عنا وعنه.
البداية والنهاية (10/ 23)
-------------------------------------


12 - كنز العمال:
قام رجل يسمى بالمتقي الهندي بإعادة ترتيب كتابي الجامع الصغير وزوائده وكتاب جمع الجوامع للسيوطي، كل ذلك في كتاب واحد مرتب على المواضيع. وهذا هو كتاب كنز العمال. وقد قصد منه جمع كل ما روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم أي أن يجمع الصحيح والموضوع.
وغالب ما فيه موضوع.
----------------------------------------


13 - كتاب تفسير الكشاف للزمخشرى :أبو القاسم محمود بن عمر الزمخشري الخوارزمي
هذا كتاب تفسير للقرآن كتبه امام من المعتزلة، وفيه الموضوع والضعيف.
وقد اعنتى ابن حجر بتخريج احاديثه في كتاب مستقل، طبع على هامش كتاب الكشاف.
إجمالاً فهذا الكتب ليس من كتب الحديث المعتمدة لدى أهل السنة وليس بحجة عندنا .
الزمخشري (467 - 538هـ ، 1074 - 1143م).
أبو القاسم محمود بن عمرو بن أحمد، الزمخشري جار الله. كان إمامًا في التفسير والنحو واللغة والأدب، واسع العلم في علوم شتى. ، وكان معتزلي المذهب .. ألَّف الزمخشري تصانيف عديدة في صنوف المعرفة المختلفة،
ففي تفسير القرآن الكريم ألف كتابه الكشاف الذي وصف بأنه لم يصنَّف قبله مثله.
وفي تفسير الحديث صنف كتاب الفائق، وله في اللغة كتاب أساس البلاغة، أما في النحو فقد صنف كتبًا كثيرة منها: المفصل، وقد اعتنى بشرحه خلق كثير، والأنموذج، والمفرد، والمؤلَّف، وشرح أبيات كتاب سيبويه..
نقلا عن الموسوعة العربية العالمية
--------------------------------
14 -الخوارزمي الحنفي
واسمه الموفق بن أحمد بن أبي سعيد إسحاق بن المؤيد المكي الحنفي المعروف بأخطب خوارزم.
وهو معتزلي تتلمذ على يد الزمخشري.
وهو رافضي يستقى أكاذيب كثيرة من دجالين كذابين أمثال ابن شاذان الرافضي ومحمد بن عبد الله البلوي، نبه على ذلك الحافظان الذهبي وابن حجر.
قال الذهبي في المنتقى من منهاج الاعتدال1/477 « وقد حشا تأليفه بالموضوعات».
حيث قال « ولقد ساق أخطب خوارزم من طريق هذا الدجال ابن شاذان أحاديث كثيرة باطلة سمجة ركيكة في مناقب السيد علي رضي الله عنه من ذلك بإسناد مظلم عن مالك عن نافع عن ابن عمر مرفوعا من أحب عليا أعطاه الله بكل عرق في بدنه مدينة في الجنة»
(ميزان الاعتدال6/55 لسان الميزان5/62 كشف الحثيث1/218 لأبي الوفا الحلبي).
ومن مروياته الباطلة حديث « يا علي لو أن عبدا عبد الله ألف عام وكان له مثل أحد ذهبا فأنفقه في سبيل الله وحج ألف سنة على قدميه ثم قتل بين الصفا والمروة مظلوما ثم لم يوالك لم يرح رائحة الجنة ولم يدخلها رواه أخطب خوارزم»
(ميزان الاعتدال6/206 الكشف الحثيث1/235).
وهذا يلزم أن من تولى أبا بكر وعمر وعثمان من أهل النار.
ووالله هذا هو الرفض بعينه.
احاديث يحتج بها الشيعة الدمشقية

---------------


15 - محمد بن طلحة الشافعي (زعموا)
قال الشيخ شمس الدين في ترجمته « وسمع بنيسابور من المؤيد الطوسي.. ودخل في شيء من الهذيان والضلال وعمل دايرة للحروف وادعى أنه استخرج علم الغيب وعلم الساعة توفي بحلب سنة اثنتين وخمسين وست ماية وقد جاوز السبعين» (الوافي بالوفيات3/146).
من تآليفه كتاب: الدر المنظم في السر الأعظم المعظم
للشيخ كمال الدين أبي سالم محمد بن طلحة العدوي الجفار الشافعي المتوفى سنة 652 اثنتين وخمسين وستمائة
مختصر الوه الحمد لله الذي اطلع من اجتباه من عباده الأبرار على خبايا الاسرار الخ
ذكر فيه ان له أخا صالحا كشف له في خلوته عن لوح شاهده فاخذه فوجده فوده دائرة وحروفا وهو لا يعرف معناها فلما أصبح نام فرأى علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه وهو يعظم هذا اللوح ثم قال له أشياء لم يفهمها وأشار الى كمال الدين انه يشرحه فحضر ذلك الرجل عنده وعرف الواقعة وصورة الدائرة فعلق هذه الرسالة عليها فاشتهر بجفر بن طلحة
وقال البوني في شمس المعارف الكبرى ان هذا الرجل الصالح قد اعتكف ببيت الخطابة بجامع حلب وكان أكثر تضرعه الى مولاه أين يريه الاسم الأعظم فبينما هو كذلك ذات ليلة وإذا بلوح من نوره فيه الشكال مصورة فاقبل على اللوح يتأمله وإذا هو أربعة اسطر وفي الوسط دائرة وفي الداخل دائرة أخرى
وذكر البسطامي ان ذلك الرجل الشيخ أبو عبد الله محمد بن الحسن الاخميمي وان تلميذه بن طلحة استنبط من اشارات رموزها على انقراض العالم لكن على سبيل الرمز وقد كشف استار معانيه الشيخ أبو العباس احمد بن عبد الكريم بن سالم بن الخلال الحمصي سنة 662 اثنتين وستين وستمائة
وذكر فيه ان المفهوم من صريح خطابه بالصناعة الحرفية التي عليها مدار هذه الدائرة ان العدد إذا بلغ الى تسعمائة وتسعين يكون آخر أيام العالم انتهى
أقول وقد مضى ذلك الزمان ولم يكن آخر الأيام ولله الحمد وبمثل هذه الأقوال قوي سوء الظن في أمثاله الا ان يقال مراده غير هذا»
(كشف الظنون1/734).
احاديث يحتج بها الشيعة الدمشقية

------------------------------------
16 - نور الدين على بن محمد بن الصباغ المالكي
« الفصول المهمة في معرفة الأئمة وفضلهم ومعرفة أولادهم ونسلهم
للشيخ المكى المتوفى سنة 855 خمس وخمسين وثمانمائة
وأراد الأئمة الاثنى عشر الذين أولهم على بن أبى طالب رضى الله تعالى عنه وآخرهم الامام المهدى المنتظر
وعقد لكل منهم فصلا وفي الأئمة الثلاثة الأول فصول أيضا
وقد نسب بعضهم المصنف في ذلك الى الترفض كما ذكره في خطبته أوله الحمد لله الذي جعل من صلاح هذه الأمة نصب الإمام العادل الخ»
(كشف الظنون2/1271).
احاديث يحتج بها الشيعة الدمشقية
--------------------------------------------
17 - يوسف بن قزغلي أبو المظفر سبط ابن الجوزي
قال الذهبي « روى عن جده و طائفة و ألف كتاب مرآة الزمان فتراه يأتي فيه بمناكير الحكايات وما أظنه بثقة فيما ينقله
بل يجنف و يجازف ثم إنه ترفض وله مؤلف في ذلك نسأل الله العافية.
مات سنة أربع وخمسين وستمائة بدمشق
قال الشيخ محي الدين السوسي لما بلغ جدي موت سبط ابن الجوزي
قال لا رحمه الله كان رافضيا
قلت كان بارعا في الوعظ و مدرسا للحنفية»
(ميزان الاعتدال7/304)
غير أن الذهبي اطلع على كتاب له تبين له منه أنه رافضي وليس سنيا. (سير أعلام النبلاء23/297).
احاديث يحتج بها الشيعة الدمشقية
---------------------------------
18 - ابن المغازلي الشافعي
المزعوم صاحب المناقب : مناقب علي بن أبي طالب
ذكر الرافضة له كتاب مناقب علي بن أبي طالب. حققه محمد باقر البهبودي - دار الأضواء 1403 هـ.
ووجدت الرافضة يروون من كتابه أن عليا كان نورا قبل أن يخلق الله السموات والأرض ثم قسم الله هذا النور بينه وبين محمد (. الخ.. (كشف الغطاء1/10).
ويأتي بنفس تفسيرات الرافضة الباطنية مثل تفسير المشكاة بفاطمة والمصباح الحسن والزجاجة الحسين، والكوكب الدري فاطمة ونور على نور أي إمام منها (أي من فاطمة) بعد إمام (مسائل علي بن جعفر ص317).
وأنه روى أنه لا يمر أحد على الصراط إلا من كتاب معه كتاب من علي بجواز ذلك (شرح أصول الكافي للمازندراني5/181 و185)
وقول الله (إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيم( أي على صراط علي بن أبي طالب. وإنه أي علي لذكر لك ولقومك (شرح أصول الكافي للمازندراني7/80).
احاديث يحتج بها الشيعة الدمشقية
--------------------
19 - أبان بن تغلب
قال الذهبي مبينا أنه لم يكن من كبار الرافضة كما يدعي الرافضة.
قال «وهو صدوق في نفسه عالم كبير وبدعته خفيفة لا يتعرض للكبار وحديثه يكون نحو المئة لم يخرج له البخاري توفي في سنة إحدى وأربعين ومئة» (سير أعلام النبلاء6/308).
احاديث يحتج بها الشيعة الدمشقية
-----------------------
20 - إبراهيم بن محمد بن المؤيد أبي بكر بن حمويه الجويني
عرفه ابن حجر بالشافعي الصوفي وجعله محسن الأمين العاملي من أعيان الشيعة، ولقبه بالحموئي نسبة إلى جده حمويه. وقال: له فرائد السمطين في فضائل المرتضى والبتول والسبطين في طهران.
وقال الذهبي «شيخ خراسان وكان حاطب ليل يعني في رواية الحديث من الأباطيل المكذوبة» (الأعلام1/63).
احاديث يحتج بها الشيعة الدمشقية
-------------------------------------------

21 - عبد الرحمن الشرقاوى
كاتب صحفى شيوعى ماركس وداعية لمذهب الاشتراكية
في آخر حوار معه في مجلة "المصور"، أجراه معه المحاور مصطفى عبد الغني، وضمنه كتابه "الشرقاوي متمرداً"، وبعد أن قرأه الشرقاوي مكتوباً، قال له إنه يفضل نشر الحديث بعد وفاته.
والذي فهمته من الحوار أنه كانت له ميول شيوعية، وأفكار اشتراكية، مجسدة في المنهج اليساري. ولكنه كان ينفي انتماءه لأي حزب.
مجلة المصور ع 3293 - 28/3/1408هـ ص 37 - 38.
وكان ممن عملوا على اعادة كتابة التاريخ والتراث الاسلامى وتزييفه ومسخه امثال ( طه حسين ، عبد الرحمن الشرقاوي . جورجى زيدان).
وُلد عبدالرحمن الشرقاوي في 10/11/1920 بإحدى قري محافظة المنوفية، وتخرج في كلية الحقوق بجامعة فؤاد الأول عام 1943.
بدأ حياته العملية بالمحاماه ثم عمل في الصحافة بمجلة الطليعة (معظم كتابها من الشيوعين الماركسيين) ثم مجلة الفجر (كتابها من الشيوعين الماركسيين وهى مجله الحزب الشيوعى المصرى )
وعمل بعد ثورة 23 يوليو في صحيفة الشعب ثم صحيفة الجمهورية ، ثم شغل منصب رئيس تحرير روزاليوسف عمل بعدها في جريدة الأهرام.
روايته الأولي "الأرض" في كتاب عام 1954 وكانت لها شهرة كبيرة وصنع منها فيلما.. وكتب مسرحيتة الشعرية الأولي "مأساة جميلة" عام 1962
في التراجم الإسلامية ارتاد عبد الرحمن الشرقاوي منهجاً ماركسيا منحرفا فى اظهار الصراع بين المال والسلطة وكفاح المسلمين الفقراء مثل "محمد رسول الحرية" ـ "الفاروق عمر" ـ "علي إمام المتقين" ـ "الصديق أول الخلفاء" ـ "عثمان ذو النورين". ابن تيمية: الفقيه المعذب وكذب فيه على ابن تيمية ونسب له ما لم يقله ومناظرات لم يقم الشيخ بها بغرض تشويه المنهج السلفى المعارض للماركسية والاشتراكية . وائمة الفقة التسعة وهو اقرب للقصص مجهوله المصادر من السرد التاريخى المسند . منها صلاح الدين: النسر الأحمر.
تنبه العلماء لخطورة مسلك الشرقاوي في رواياته وكتبه، ومحاولته إسقاط فكره اليساري على الأحداث الإسلامية، فحذروا منها وخاضوا معه معارك ضارية وحذروا منه القراء .
لدرجة ان الكاتب النصرانى لويس عوض كتب في (مجلة المصور) : ثم نجد تلك الصفحات التي وسمت باسم (الإمام علي) في جريدة الأهرام والتي كتبها عبد الرحمن الشرقاوي وكيف جدد خصومته القديمة للإسلام تحت أسلوب براق من الانتماء للإسلام، وغفل عن أن تاريخه لا يزال معروفاً ومذكوراً، وأن كتابه (محمد رسول الحرية) وتقرير الإمام أبو زهره ما يزال بين أيدي الناس...
فرواية (الحسين شهيداً) قد دُمغت أيضاً من جماعة من العلماء، من بينهم الدكتور الطيب النجار بالظلم الشديد للمجتمع الإسلامي .....
على الذي افترى به طه حسين، على العصر الثاني للهجرة في كتابه (حديث الأربعاء) حين وصفه بأنه عصر شك ومجون وفيه جماعة التابعين والأعلام مثال أبو حنيفة والشافعي وأحمد بن حنبل والحسن البصري..
وهو ما ذهب إليه عبد الرحمن الشرقاوي في رواية (الحسين شهيداً) الذي كشف عن أن كاتب الرواية كان حريصاً على تصوير المجتمع الإسلامي بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم بنصف قرن فقط في صورة بشعة،
وكأن هذا المجتمع قد تدالى وتهاوى وصار مجتمع عربدة وفجور، ومجتمع شقاق ونفاق، ومجتمع جبن وضعف، ومجتمع خيانة ونكث للعهود!
مع أن المجتمع كان لا يزال حافلاً بعدد كبير من صحابة رسول ا صلى الله عليه وسلم وفيه عدد ضخم من التابعين لهم بإحسان"
" وقد ترددت في المسرحية ( الحسين ثائرا – و الحسين شهيدا ) عبارات الاتهام بالكفر والخروج عن الإسلام وعبارات اللعن والتعريض والتشنيع بالحرمان..
كما صورت المسرحية العصر الأموي تصويراً يجافي الحقيقة في بعض النواحي فوصفته بأنه عهد الإقطاع والأطماع وجردت الأمويين من كل خير وقدمت القصة شخصيات لم يعيشوا في مرحلتها التاريخية..
أمثال وحشي بن حرب الذي مات سنة 25 هجرية في خلافة عثمان رضي الله عنه،
وهناك نوع من القسوة في الحكم على معاوية مع أنه صحابي ومن كتاب الرسو صلى الله عليه وسلم فقد ذكرت المسرحية أنه عطل أصلاً من القرآن وزيف قاعدة الشورى وأهدر أحكام السنة...
وتردد في المسرحية أكثر من مرة التعريض بنظام الجواري حيث تناولت لأشخاص عبارات الاتهام باللهو والتمتع بالجواري على سبيل التعرض والتهكم
كما تناثرت في المسرحية عبارات مأخوذة من جو غير إسلامي ( المسيحى ) كقوله (ما جئت لألقي سلاحاً، لأملأ كل بيت بالمحبة، جئت لألقي موعظة الخ."
موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة 1- 29 : 52 / 249
فتناول عبد الرحمن الشرقاوى التاريخ بشكل منحرف ليظهر اصل الصراع بين الصحابة هو على السلطة والمال . .
فى نفس الوقت الذى يغفل متعمدا ويسقط بالكلية اى دور لليهود والسبأيين بزعامة ابن سبأ اليهودى وكذلك يخفى السبب الاول والرئيسى فى استشهاد الحسين باستدراج شيعة الكوفة ثم خيانتهم للحسين وقيام شيعة الكوفة بقتله وابادة وذبح كل من كان معه من اهل البيت ..
ويبدوا فى اواخر ايامه تواصل مع الشيعة فنقل من مراجعهم وعقيدتهم فى الصراع ولذلك تراهم اليوم يستخرجوا من كتابته الشبهات ويستميتوا فى الدفاع عنه وتصويره على انه مفكر اسلامى عظيم من اهل السنة وكتاباته محسوبة عليهم .
واعتمد عبد الرحمن الشرقاوى على روايات مجهولة المصدر او ضعيفة او منكرة او موضوعات او من مصادر شيعية رافضية ليظهرصحابة رسول الله انهم عشاق دنيا واموال لتزيف الحقائق و التاريخ وخداع المسلمين والتدليس عليهم والطعن فى دينهم ..
فاستشهاداته من كتب السنة تعتمد روايات ضعيفة اوالمنكره او موضوعات او لااصل لها لتتناسب مع هواه فى السياق الدرامى الشعرى ولاظهارالصراع الطبقى الذى تتطلبه تطبيق الاشتراكية بين عامة الناس والسلطة واصحاب رؤوس الاموال ..
---------------------------------------------


22 - طه حسين كاتب و اديب مصرى
ينتهج عقيدة ومبادىء المستشرقين الغربين فى نظرته وتناوله للاسلام


لقّب بعميد الأدب العربي، وُلد طه حسين في 14 نوفمبر سنة 1889، في "عزبة الكيلو" قرب مغاغة بمحافظة المنيا، بالصّعيد، وكان سابع أخوته الثلاثة عشر، وأصابه رمد ذهب ببصره وأصبح مكفوفاً منذ طفولته
قدم للقاهرة سنة 1902 للتعلم في الأزهر، وأنفق فيه ثماني سنين لم يظفر في نهايتها بشهادة "العالميّة.. فما إن أُنشئت الجامعة المصريّة (الأهلية) سنة 1908 حتّى انتسب إليها، وخلال تلك الفترة نال درجة "العالميّة" (الدكتوراه) التي نُوقشت في 15 مايو 1914، برسالة موضوعها "ذكرى أبي العلاء"،
سافر إلى فرنسا لمواصلة التّعلّم، فانتسب إلى جامعة مونبيليه حيث قضّى سنة دراسيّة (1914ـ 1915) ذهب بعدها إلى باريس، وانتسب إلى جامعة السّوربون حيث قضى أربع سنوات (1915ـ 1919 وعين وزيرا للتعليم فى مصر توفي في 28 أكتوبر 1973 بالقاهرة
من اعماله الادبية : على هامش السيرة، الأيام، حديث الأربعاء، مستقبل الثقافة في مصر، الوعد الحق، في الشعر الجاهلي، المعذبون في الأرض، صوت أبى العلاء، من بعيد، دعاء الكروان، فلسفة ابن خلدون الاجتماعية، الديمقراطية في الإسلام، طه حسين والمغرب العربي
احد رموز نشر الثقافة الغربية وتشويه تاريخ وتراث الحضارة الاسلامى


وكان ممن عملوا على اعادة كتابة التاريخ والتراث الاسلامى وتزييفه ومسخه امثال ( طه حسين ، عبد الرحمن الشرقاوي . جورجى زيدان).
ولقد افترى طه حسين، على العصر القرن للهجرة في كتابه (حديث الأربعاء) حين وصفه بأنه عصر شك ومجون وفيه جماعة التابعين والأعلام مثال أبو حنيفة والشافعي وأحمد بن حنبل والحسن البصري..


حول نشره كتاب أسماه في الشعر الجاهلي والذي يحتوي على طعن صريح في القرآن الكريم وفي الرسول صلى الله عليه وسلم ونسبه الشريف والطعن في الدين الإسلامي والذي هيج به المتدينين وأخل في النظم العامة بدعوته للفوضى .
حيث ذكر في كتابه ( في الشعر الجاهلي ) الصفحة 26 ما نصه [ للتوراة أن تحدثنا عن إبراهيم وإسماعيل ، وللقرآن أن يحدثنا عنهما أيضاً ، ولكن ورود هذين الاسمين في التوراة والقرآن لا يكفي لإثبات وجودهما التاريخي فضلاً عن إثبات هذه القصة التي تحدثنا بهجرة إسماعيل بن إبراهيم إلى مكة ونشأة العرب المستعربة فيها ونحن مضطرون إلى أن نرى في هذه القصة نوعاً من الحيلة في إثبات الصلة بين اليهود والعرب من جهة ، وبين الإسلام واليهود والقرآن والتوراة من جهة أخرى] انتهى النص
وفي نفس الكتاب تكلم عن القراءات السبع للقرآن والثابتة لدى المسلمين وزعم إنها قراءات للعرب استحدثوها لتسهيل قرأت القرآن
وفي الصفحة 27 طعن في نسب صلى الله عليه وسلم ما نصه ( ونوع آخر من تأثير الدين في انتحال الشعر وإضافته إلى الجاهليين وهو ما يتصل بتعظيم شأن النبي من ناحية أسرته ونسبه إلى قريش فلأمر ما اقتنع الناس بأن صلى الله عليه وسلم يجب أن يكون صفوة بني هاشم وأن يكون بنو هاشم صفوة بني عبد مناف وأن يكون بنو عبد مناف صفوة بني قصي وأن تكون قصي صفوة قريش وقريش صفوة مضر ، ومضر صفوة عدنان ، وعدنان صفوة العرب ، والعرب صفوة الإنسانية كلها ) انتهى النص من الكتاب


واتهم طه حسين بسرقة مؤلفاته من مفكرين غربيين :
فى مقال للأستاذ محمود محمد شاكر :
الحقيقة الأولى : أنه في أكثر أعماله يسطو على أعمال الناس سطواً عرياناً أحياناً أو متلفعاً بالتذاكي والاستعلاء والعجب أحياناً أخرى .
الحقيقة الثانية : أنه لا بصر له في الشعر و لا يحسن تذوقه على الوجه الذي يتيح للكاتب أن يستخرج دفائنه وبواطنه دون أن يقع في التدليس والتلفيق .
الحقيقة الثالثة : أن منطقه في كلامه كله مختل وأنه يستره بالتكرار والترداد والثرثرة .
موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة 1-29 (51 / 133) :
وكان ما خطط اطه حسين ممن يوجوه من الغرب الاستعمارى الصليبى ولكن جعل طه حسين مصرا على منهاجه ،
أن على مصر أن تقطع كل صلاتها بالعروبة وبالإسلام ، فثقافتها أوربية رضيت أو لم ترضى ، وهي أقرب إلى الإغريق .
ويجب أن تنقل الحضارة الغربية بحلوها ومرها وخيرها وشرها ذالك هو قدر مصر الذي لا فكاك منه .


واقعة ( اعتناق طه حسين للنصرانية )
وتحت هذا العنوان يقول المرحوم أحمد حسين :


[ وقد ذكر الأستاذ فريد شحاتة موضع سر طه حسين لأربعين سنة ، ومن يقرأ له ويكتب له وينفذ في أخصب سنوات حياته واقعة ضخمة طويلة عريضة وليتصور الكثيرون ، أن الخوض فيها قد يعني التعصب الديني أو يجرح شعور زوجة طه حسين ، أما نحن الذين لا تنطوي نفسيتنا على ذروة التعصب الديني وحيث نؤمن بالإسلام كدين يعلو على سائر الأديان فإن بعض المسيحيين المؤمنين الصادقين يحتلون في نفوسنا مكانة لا يحتلها مسلم فلا التعصب الديني يؤلف شيئاً في حياتنا ولا الخوف من جرح إحساس السيدة زوجة الدكتور طه حسين لسبب بسيط جداً وهو إجلالنا في صدق وإخلاص للسيدة الفاضلة ... ]
ويقول أحمد حسين ما قاله الأستاذ فريد شحاته سكرتير طه حسين طوال أربعين عاماً [ إن الدكتور طه حسين قد اعتنق النصرانية وأقيمت الطقوس المؤدية إلى ذالك في كنيسة قروية بفرنسا ... ]
ويضيف احمد حسين [ ونريد قبل أن نمحص هذه الرواية أن نقرر بداءة ذي بدء أن الإنسان الوحيد في هذه الدنيا الذي يمكن أن يكون لتكذيبه وزن في هذه القضية هي شريكة حياته التي تنصر طه حسين من أجلها .
أما بالنسبة لطه حسين نفسه أن تكذيبه لهذه الرواية لا ينفع في قليل أو كثير ، فا الرجل الذي قالها هو رجل عمره الأوحد ، والمسئولية لا تقل عن كاهل طه حسين لمجرد أن يقول أن الرجل الذي اصطفاه من دون العالمين قد كذب عليه هذه الكذبة الكبرى بكل هذه البساطة وقديماً قالوا شاهداك قتلاك ]
الوجه الاخر للدكتور طه حسين - موسوعة الرد على المذاهب الفكرية 51/ 140
علي بن نايف الشحود


حتى لتقول السيدة طه حسين أنه كتب إليها مرة يقول: "إن أبحاثي الشخصية تصل إلى نتائج كبار المستشرقين نفسها. أتدرين أنني قررت ألا أقرأ أبحاثهم إلا بعد أن أنجز أبحاثي لأكون على علم بها فقط".
ومعنى هذا في تقديرنا أن طه حسين قد تمكن من العقيدة الاستشراقية بمفاهيمها إلى الدرجة التي لم تجعله في حاجة إلى أن يقرأ للمستشرقين، ونحن نعجب كيف أن طه حسين طابق المستشرقين أو سبقهم أو تابعهم في آرائه المختلفة.
- 1 في رأيه في الشعر الجاهلي الذي سبقه به مرجليوث.
- 2 في رأيه في المتنبي الذي سبقه به بلاشير.
- 3 في طريقة كتابه هامش السيرة التي سبقه بها الكاتب المسيحي فلان.
- 4 في نظرية في الأدب والنقد التي سبقه بها تين وبرونتير.
- 5 في نظرية أن الدين نبت من الأرض ولم ينزل من السماء كما سبقه بها دوركايم.
- 6 في رأيه أن وجود إبراهيم وإسماعيل لا دليل عليه تاريخياً وقد سبقه بها هاشم العربي.
رسائل انور الجندى المجموعة الاولى 18 / 3


وتسود مذكرات السيدة سوزان صورة الولاء الأجنبي واضحة وذلك في عدة مواضع منها زيارته لإيطاليا واشتراكه في مؤتمر المستشرقين.. تقول: كان المطران تيسيران (ولم يكن قد أصبح كاردينالاً بعد) يعرف طه حسين معرفة جيدة فأخذه من ذراعه وقال لي مبتسماً: "لا تقلقي سوف أعيده إليك" وكان المطران تيسيران هو الذي قدم طه حسين إلى البابا بيوس الحادي عشر وكان بيوس الحادي عشر مستشرقاً وكان قد أراد استقبال مؤتمر المستشرقين وقد وجه لطه كلمات في منتهى الرقة كما وجه إلي أيضاً مثلها.
وبعد الجلسة الأولى تنازل (نلينو) عن رئاسة التعليم لطه ونحن نعرف معنى هذا كله وتقدير هؤلاء جميعاً والكنيسة الكاثوليكية كلها لأفضال طه حسين، ونعرف معنى أن يضعوه على رأس مؤتمر الاستشراق.
تقول: ولم يسبق أن حدث هذا الأمر إطلاقاً. ونحن نعرف أن طه تميز عن جميع الذين اصطتعهم الاستشراق.
رسائل انور الجندى المجموعة الاولى 18 / 4 :


وكانت السيدة سوزان تعرف مهمة طه حسين وقد أفلتت العبارات منها أكثر من مرة لتكشف هذا الدور.
فهي تقول: "لم يكن مثله بالذي يقبل أن يقوم بدور محدود".
"ثم إن هنا معركته ومستقبله مهما يكن هنا مصيره ورسالة وجوده".
وتقول في كتاب كتبه لوالدتها: "إننا نصنع على كل حال أشياء ستبقى ولن يستطيع أحد فيما أظن يقوضها".
وتقول: "لما عاد عميداً من جديد كانت كل أنواع الأفكار تدور في رأسه وكان عليه أن يضعها موضع التنفيذ"
وكان هو يقول "إنك تعرفين هذا النوع من الرضا الذي يعقب القيام بالواجب وإن المرء على مستوى الرسالة التي كلف بها رغم المصاعب التي يواجهها" وكانت تشيد بمحاضراته في الجامعة الأمريكية وجمعية الشبان المسيحيين التي كان يحتشد فيها الألوف.
كان واضحاً من هذه الصورة كلها، زيارات المستشرقين والمحادثات الطويلة التي كان يصنع فيها موضوعاته، ومقابلاته هناك والاحتفاء به، وجورج حنين والأب قنواتي الذين يأتون إليه بكل من يمر بالقاهرة من الآباء والكردينالات والمطارنة.
ولكننا نستطيع أن نقول أنه في حدود ما رسمته السيدة سوزان فإن طه حسين كان يعيش في ثلاثة محاور:
1- حياة شخصية من الناحية المادية تتطلب الجهد البالغ لإعطاء المادة وتجرى التفسيرات كلها حول صورة الفقر ومحاولة الخروج منه والجري إلى حد الإنهاك في سبيل توفير حياة رضية بينما كان الدكتور طه حسين يحصل على مرتب أستاذ جامعة ومرتب محرر في صحيفة الأحرار الدستوريين فضلاً عن مكافآت كتبه ومقالاته هنا وهناك وما كانت تقدمه الجامعة له ولزوجته بمثابة بدل سفر وإقامة إلى مؤتمر سنوي للاستشراق أو لغيره ولا ريب أن هذه الصور التي رسمتها السيدة سوزان مبالغ فيها وهي توحي بأن الدافع الذي كان يسوق حياة طه حسين هو الكسب المادي فكان يلهث وراء الموارد لتمكين السيدة من أن تحيا حياة ارستقراطية باذخة.
2- حياة رجل مريض الأعصاب يسقط بين آن وآن ويغمي عليه مرة ومرة ولا يستطيع أن يقاوم الأحداث وتفترسه الوحدة والصمت أياماً كلما ادلهمت الأحداث ويركع أمام الصورة وأمام الأيقونة ويحدثها وربما يقول لها كلمة أخرى.
3- الصورة المغايرة لصورة الصلف والغرور والاستعلاء والبطولة الزائفة والشجاعة الكاذبة التي كان طه حسين يصور بها نفسه في مقالاته بينما تصوره مذكرات زوجته في صورة مغايرة تماماً.
4-الصورة الكنسية في أصدقاء كردينالات وآباء ورهبان وفي أعياد مسيحية وفي مناسبات غربية وفي طوابع تومئ بانفصال طه حسين تماماً عن الحياة المصرية والعربية والإسلامية بكل ملامحها فكأنه ليس أكثر من رجل مستشرق غربي أجنبي يعيش في بلادنا.
وآية ذلك أنه لم يستطع أن ينقل زوجته وأولاده إلى المحيط العربيوظلت زوجته إلى اليوم وهي مصرة على وجودها الأجنبي وجوها الأجنبي بينما غيرت زوجات كثير من الأدباء الذين تزوجوا بأجانب حياتهم.
وبقيت خرمتان لا يؤذن فيها لله ولا تنطق فيها كلمة عربية
ولا حول ولا قوة إلا بالله.
رسائل انور الجندى المجموعة الاولى 18 / 6 :


هذا هو الذى ينقل عنه الروافض والنصارى ويضعون الشبهات للخداع والتدليس على المسلمين انه عالم كبير من علماء المسلمين وعميد الادب العربى ليدلسوا على الناس وهم من اعدى الخلق للاسلام وعمل على تشويهه بكل السبل .


يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9) فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ (12) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لَا يَعْلَمُونَ (13) البقرة

وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ

al3wasem
25-12-10, 02:51 PM
كتب و مؤلفين حذر منهم الامام الحافظ الذهبى



أسماء كتب ومؤلفين يزعم الشيعة الروافض والنصارى والمنافقين على أنها لأهل السنة يخرجوا منها الشبهات ليخدعوا بها شباب اهل السنة



وليثبتوا بها عقيدة عوام الشيعة والنصارى بان فى كتب اهل السنة ما يؤكد صحة دين الشيعة الروافض ودين النصارى



1 - إحياء علوم الدين للغزالي: جل احاديثه ضعيفة
قلت [أي الذهبي]: أما "الإحياء" ففيه من الأحاديث الباطلة جملة، وفيه خير كثير لولا ما فيه من آدابٍ وزهد من طرائق الحكماء ومنحرفي الصوفية، نسأل الله علمًا نافعًا..


2 - كتاب "الأربعون الودعانية"/ لأبي نصر محمّد بن علي بن ودعان ( وقال الذهبي في "الميزان" (3/657) عن ابن ودعان: صاحب تلك "الأربعين الودجعانية" الموضوعة - وقال ابن حجر في "لسان الميزان" (5/306): وقد سئل المزي عنها فأجاب بما ملخصه: "لا يصح منها على هذا النسق بهذه الأسانيد شيء، ...، وهي مع ذلك مسروقة سرقها ابن ودعان من زيد بن رفاعة"
ثم قال - أي المزي -: "والحاصل أنها فضيحة مفتعلة وكذبة مؤتفكة". )
قال الذهبي: قال السلفي: قرأت عليه (أي ابن ودعان) "الأربعين جمعه، ثم تبين لي حين تصفحت كتابه تخليط عظيم يدل على كذبه، وتركيبه الأسانيد على المتون.


3-كتاب بهجة الأسرار/ لابن جهضم علي بن عبد الله الهمذاني.
لم يصرح الذهبي في "سيره" بالتحذير من الكتاب، لكنه قال في ترجمة ابن جهضم، ليس بثقة بل متهم يأتي بمصائب قال ابن خيرون: قيل: إنه يكذب.


4- كتاب "التاجي في أخبار بني بويه" / لإبراهيم بن هلال الصابئ.
* قال الذهبي في ترجمة الصابئ هذا: الحراني المشرك.
* وقال أيضًا: ولما تملك عضد الدولة هم بقتله وسجنه، ثم أطلقه في سنة (371هـ) فألف له كتاب "التاجي في أخبار بني بويه".
* وقال الذهبي أيضًا: ويقال: قتله - أي عضد الدولة - لأنه أمره بعمل التاريخ التاجي، فدخل عليه رجل، فسأله: ما تؤلف؟ فقال: أباطيل ألفقَّها، وأكاذيب أنمقها، فتحرك عليه عضد الدولة وطرده، ومات.


5- كتاب "تفسير القزويني"/ لأبي يوسف، عبد السلام بن محمّد القزويني، (شيخ المعتزلة).
* قال الذهبي: قال السمعاني: كان أحد الفضلاء المقدمين، جمع "التفسير" الكبير الذي لم ير في التفاسير أكبر منه، ولا أجمع للفوائد، لولا أنه مزجه بالاعتزال، وبث فيه معتقده، ولم يتبع منهج السلف، وقال: وكان داعية إلى الاعتزال.


6- "جزء في مثالب أبي الحسن الأشعري" / الأهوازي.
* قال الذهبي في ترجمة الأشعري: وقد ألف الأهوازي جزءًا في مثالب ابن أبي بشر فيه أكاذيب أزهـ. وقد جمع أبو القاسم ابن عساكر في مناقبه فوائد بعضها أيضًا غير صحيح.
وابن أبي بشر هو أبو الحسن الأشعري - رحمه الله –


7- "حقائق التفسير" / لأبي عبد الرحمن السلمي
* ثم قال - أي الذهبي - قلت: كذا تُكُلِّم في السلمي من أجل تأليف كتاب: "حقائق التفسير" فياليته لم يؤلفه، فنعوذ بالله من الإشارات الحلاجية، والشطحات البسطامية،
وتصرف الاتحادية، فواحزناه على غربة الإسلام والسنة،
قال الله تعالى: وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ [الأنعام: من الآية153]
* وقال الذهبي أيضًا وفي الجملة، ففي تصانيفه أحاديث وحكايات موضوعة، وفي "حقائق تفسيره" أشياء لا تسوغ أصلاً، عدها بعض الأئمة من زندقة الباطنية، وعدها بعضهم عرفانًا وحقيقة، نعوذ بالله من الضلال ومن الكلام بهوى، فإن الخير كل الخير في متابعة السنة والتمسك بهدي الصحابة والتابعين رضي الله عنهم.
* ثم نقل الذهبي كلام ابن الصلاح في "فتاويه"؛ قال وجدت عن الإمام أبي الحسن الواحدي المفسر رحمه الله أنه قال: صنف أبو عبد الرحمن السلمي: "حقائق التفسير"، فإن كان اعتقد أن ذلك تفسير فقد كفر.


8- كتاب "الدافع" ، و"الزمردة"، و"قضيب الذهب" و"نعت الحكمة" / كلها للرِّيوندي. وهو أحمد بن يحيى الريوندي الملحد لعنه الله ببغداد.
* قال فيه الذهبي: الملحد، عدو الدين، أبو الحسن أحمد بن يحيى بن إسحاق الريوندي، صاحب التصانيف في الحطِّ على الملة وكان يلازم الرافضة والملاحدة فإذا عوتب قال: إنما أريد أن أعرف أقوالهم.


* نقل الذهبي كلام العلماء في وصفه ووصف كتابه "الدافع" و"الزّمردة"، و"نعت الحكمة"، و"قضيب الذهب" فقال: قال ابن الجوزي: كنت اسمع عنه بالعظائم، حتى رأيت له ما لم يخطر على قلب، ورأيت له كتاب "نعت الحكمة"، وكتاب "قضيب الذهب"، وكتاب "الزّمردة"، وكتاب "الدافع" الذي نقضه عليه الجبائي، ونقض عبد الرحمن بن محمّد الخياط عليه كتاب "الزّمردة".
* وقال ابن الجوزي أيضًا: فيه أي كتاب "الزّمردة" هذيان بارد، لا يتعلق بشبهة، يقول فيه: إن كلام أكثم بن صيفي فيه ما هو أحسن من سورة الكوثر، وإن الأنبياء وقعوا بطلاسم، وألف لليهود والنصارى يحتج لهم في إبطال نبوة سيد البشر.
* وذكر الذهبي عن أبي علي الجبائي أن الرِّيوندي وضع كتاب "الدافع" لابن لاوي اليهودي، وأن ابن الجوزي سرد من بلايا هذا الكتاب ثلاث أوراق.


31 - الريوندي أبو الحسن أحمد بن يحيى بن إسحاق
الملحد، عدو الدين، أبو الحسن أحمد بن يحيى بن إسحاق الريوندي، صاحب التصانيف في الحط على الملة، وكان يلازم الرافضة والملاحدة، فإذا عوتب، قال:إنما أريد أن أعرف أقوالهم. ثم إنه كاشف، وناظر، وأبرز الشبه والشكوك.
قال ابن عقيل:عجبي كيف لم يقتل!وقد صنف(الدامغ)يدمغ به القرآن، و(الزمردة)يزري فيه على النبوات.
قال ابن الجوزي:فيه هذيان بارد لا يتعلق بشبهة!يقول فيه:إن كلام أكثم بن صيفي فيه ما هو أحسن من سورة الكوثر!وإن الأنبياء وقعوا بطلاسم.
وألف لليهود والنصارى يحتج لهم في إبطال نبوة سيد البشر.
قال أبو علي الجبائي:طلب السلطان أبا عيسى الوراق وابن الريوندي، فأما الوراق فسجن حتى مات، واسمه محمد بن هارون، من رؤوس المتكلمين، وله تصانيف في الرد على النصارى وغيرهم.
واختفى ابن الريوندي عند ابن لاوي اليهودي، فوضع له كتاب(الدامغ)، ثم لم يلبث أن مرض، ومات إلى اللعنة، وعاش نيفا وثمانين سنة.
وقد سرد ابن الجوزي من بلاياه نحوا من ثلاثة أوراق.
قال ابن النجار:أبو الحسين ابن الراوندي المتكلم من أهل مرو الروذ، سكن بغداد، وكان معتزليا، ثم تزندق.
وقيل:كان أبوه يهوديا، فأسلم هو، فكان بعض اليهود يقول للمسلمين:لا يفسد هذا عليكم كتابكم كما أفسد أبوه علينا التوراة.(14/61)
قال أبو العباس بن القاص الفقيه:كان ابن الراوندي لا يستقر على مذهب ولا نحلة، حتىصنف لليهود كتاب (النصرة على المسلمين) لدراهم أعطيها من يهود. فلما أخذ المال، رام نقضها، فأعطوه مائتي درهم حتى سكت.
قال البلخي:لم يكن في نظراء ابن الراوندي مثله في المعقول، وكان أول أمره حسن السيرة، كثير الحياء، ثم انسلخ من ذلك لأسباب، وكان علمه فوق عقله.
قال:وقد حكي عن جماعة أنه تاب عند موته. قال في بعض المعجزات:يقول المنجم كهذا.
وقال:في القرآن لحن. وألف في قدم العالم، ونفى الصانع.
وقال:يقولون:لا يأتي أحد بمثل القرآن، فهذا إقليدس لا يأتي أحد بمثله، وكذلك بطليموس.
وقيل:إنه اختلف إلى المبرد، فبعد أيام قال المبرد:لو اختلف إلي سنة، لاحتجت أن أقوم وأجلسه مكاني.
قال ابن النجار:مات سنة ثمان وتسعين ومائتين. وقيل:ما طال عمره، بل عاش ستا وثلاثين سنة. لعن الله الذكاء بلا إيمان، ورضي الله عن البلادة مع التقوى.(14/62)
سير اعلام النبلاء ج 27 ص 62


9- كتاب "درر السِّمط في خبر السبط عليه السلام"/ لأبي عبد الله ابن الآبّار.
* قال الذهبي: وقد رأيت لأبي عبد الله الأبار جزءًا سماه "درر السِّمط في خبر السِّبط عليه السلام" يعني الحسين، بإنشاء بديع يدل على تشيع فيه ظاهر، لأنه يصف عليًا رضي الله عنه بالوصي، وينال من معاوية وآله.


10- كتاب "الديباج"/ للخُتَليُّ.
قال الذهبي في ترجمته: وفي كتابه "الديباج" أشياء منكرة.


12- "رحلة الشافعي" / ساقها عبد الله بن محمّد البلوي الشافعي.
* قال الذهبي: سمعنا جزءًا من رحلة الشافعي، فلم أسق منه شيئًا لأنه باطل لمن تأمله (10) وكذلك عزى غليه - أي الإمام الشافعي - أقوال وأصول لم تثبت عنه، ورواية ابن عبد الحكم عنه في محاشِّ النساء منكرة (انظر هامش "السير" (10/ 50 - 51، 78 - 79) )، ونصوصه في تواليفه بخلاف ذلك.
* وكذا "وصية الشافعي" من رواية الحسين بن هشام البلدي غير صحيحة.


13- "رسائل إخوان الصفا".
* قال الذهبي في ترجمة الغزالي: وحبب إليه إدمان النظر في كتاب "رسائل إخوان الصفا"، وهو داء عضال، وجَرَبٌ مُرْدٍ، وسمٌ قاتل، ولولا أن أبا حامد من كبار الأذكياء لتلف.
* ولما ترجم الذهبي لأبي بكر الطرطوشي وذكر كلامه عن "الإحياء" لأبي حامد الغزالي، ذكر "رسائل إخوان الصفا" وقال في مؤلفيها: وهم يرون النبوة اكتسابًا، فليس النبي عندهم أكثر من شخص فاضل، تخلق بمحاسن الأخلاق، وجانب سفاسفها، وساس نفسه حتى لا تغلبه شهوة، ثم ساق الخلق بدّلك الأخلاق، وأنكروا أن يكون الله يبعث إلى الخق رسولاً، وزعموا أن المعجزات حيل ومخاريق" إلخ ما ذكر رحمه الله.


14- "رسالة الغفران" و"رسالة الملائكة" و"الطير" / جميعها لأبي العلاء المعري.
قال الذهبي: ومن أراد تواليفه - أي المعري - "رسالة الغفران" ي مجلد، قد احتوت على مَزْدكة وفراغ، و"رسالة الملائكة"، ورسالة "الطير" على ذلك الأنموذج.


15- كتاب "الرواة عن أهل البيت" وكتاب "المسترشد في الإمامة" / كلاهما لمحمد بن جرير الطبري أبي جعفر ( نبه الدكتور ناصر القفاري في كتابه "أصول مذهب الشيعة الإمامية الأثنا عشرية" على أن الطبري هذا هو ليس الإمام أبو جعفر محمّد بن جرير الطبري صاحب التفسير والتاريخ بل هو أحد علماء الشيعة فقال: "بل إن الروافض استغلوا التشابه في أسماء بعض أعلامهم مع بعض أعلام أهل السنة وقاموا بدس فكري رخيص يضلل الباحثين عن الحق.. حيث ينظرون في أسماء المعتبرين عند أهل السنة فمن وجدوه موافقًا لأحد منهم في الاسم واللقب أسندوا حديث رواية ذلك الشيعي أو قوله إليه.
ومن ذلك محمّد بن جرير الطبري الإمام السني المشهور صاحب التفسير والتاريخ...
فإنه يوافقه في هذا الاسم محمّد ابن جرير بن رستم الطبري من شيوخهم، ولاهما في بغداد، وفي عصر واحد...
بل كانت وفاتهما في سنة واحدة، وهي سنة (310هـ).


وقد استغل الروافض هذا التشابه فنسبوا للإمام ابن جرير بعض ما يؤيد مذهبهم مثل: كتاب المسترشد في الإمامة مع أنه لهذا الرافضي، وهم إلى اليوم يسندون بعض الأخبار التي تؤيد مذهبهم إلى ابن جرير الطبري الإمام.


ولقد ألحق صنيع الروافض هذا - ايضًا - الأذى بالإمام الطبري في حياته وقد أشار ابن كثير إلى أن بعض العوام اتهمه بالرفض، ومن الجهلة من رماه بالإلحاد. وقد نسب إليه كتاب عن حديث غدير خم يقع في مجلدين، ونسب إليه القول بجواز المسح على القدمين في الوضوء.
ويبدو أن هذ المحاولة من الروافض قد انكشف أمرها لبعض علماء السنة من قديم، فقد قال ابن كثير: ومن العلماء من يزعم أن ابن جرير اثنان أحدهما شيعي وإليه ينسب ذلك، وينزهون أبا جعفر من هذه الصفات.
وهذا القول الذي نسبه ابن كثير لبعض أهل العلم هو عين الحقيقة كما تبين ذلك من خلال كتب التراجم، ومن خلال آثارهما، وأين الثري من الثريا.. فالفرق بين آثار الرجلين لا يقاس، وعقيدة الإمام ابن جرير لا تلتقي مع الرفض بوجه، فهو أحد أئمة الإسلام علمًا وعملاً بكتاب الله وسنة رسوله (" أ.هـ. [المجلة]. ).
قال الذهبي: قال عبد العزيز الكتاني: هو "أي الطبري" من الروافض، صنف كتبًا كثيرة في ضلالتهم، له كتاب "الرواة عن أهل البيت"، "المسترشد في الإمامة".


16- كتاب "زاد الرفاق"/ لمحمد بن أحمد الأبيوردي
قال الذهبي: قال ابن الخنشاب: قرأت على عبد الرحيم بن الأخوة، الثلاثة أجزاءً من أول كتاب "زاد الرفاق" للأبيوردي، وهذا الكتاب - نعم والله - بارد الوضع، مشوب أدبه بفضول من علوم لا تعد في الفضل، دالة على أن الأبيوردي، كان مُمَخْرِقًا محبًا لأن يرى بعين مُفْتَنَّ، متشبعًا بما لم يُعْطَ.


17- كتاب "الزيج" وكتاب "المواليد" وكتاب "القرانات" وكتاب "طبائع البلدان" / جميعها لأبي معشر البلخي.
* لم يصرح الذهبي في ترجمة أبي معشر بالتحذير حول كتبه تلك لكنه قال: وصنف كتاب "الزيج"، وكتاب "المواليد"، وكتاب "القرانات"، وكتاب "طبائع البلدان"ن وأشياء كثيرة من كتب الهذيان.


18- كتاب "سرّ العالمين وكشف ما في الدارين"/ لأبي حامد الغزالي.
* قال الذهبي: ولأبي المظفر يوسف سبط ابن الجوزي في كتاب "رياض الأفهام" في مناقب أهل البيت قال: ذكر أبو حامد في كتابه "سرّ العالمين وكشف ما في الدارين" فقال في حديث: "من كنت مولاه، فعلي مولاه"، أن عمر قال لعلي: بخٍ بخٍ، أصبحت مولى كل مؤمن ومؤمنة.
قال أبو حامد: وهذا تسليم ورضى، ثم بعد هذا غلب عليه الهوى حبًا للرياسة، وعقد البنود، وأمر الخلافة ونهيها، فحملهم على الخلاف، فنبذوه وراء ظهورهم، واشتروا به ثمنًا قليلاً، فبئس ما يشترون، وسرد كثيرًا من هذا الكلام الفَسْلِ الذي تزعمه الإمامية، وما أدري ما عذره في هذا؟ والظاهر أنه رجع عنه، وتبع الحق، فإن الرجل من بحور العلم، والله أعلم.
- هذا إن لم يكن هذا وضع هذا وما ذلك ببعيد، ففي هذا التأليف بلايا لا تتطيب، وقال في أوله: إنه قرأه عليه محمّد بن تومرت المغربي سرًا بالنظامية، قال: وتوسَّمْتُ فيه الملك.


19- "شفاء الصدور" في التفسير/ لأبي بكر النَّقَّاش.
قال الذهبي - بعد ذكره توهين العلماء للنقاش - وقال الحافظ هبة الله اللالكائي: تفسير النقاش أشقى الصدور لا شفاء الصدور.


20- "الفاروق في الصفات"/ لأبي إسماعيل الهروي.
قال الذهبي في ترجمة أبي إسماعيل: ".. وكان طودًا راسيًا في السنة، لا يتزلزل ولا يلين، لولا ما كدر به كتابه "الفاروق في الصفات" بذكر أحاديث باطلة يجب بيانها وهتكها، والله يغفر له بحسب قصده.
ولكن قال الذهبي في هذا الكتاب: قلت: غالب ما رواه في كتاب: "الفاروق" صحاح وحسان.


21- كتاب "الفتن"/ لنعيم بن حمّاد.
قال الذهبي فيه: لا يجوز لأحد أن يحتج به، ثم قال: وقد صنف كتاب "الفتن" فأتى به بعجائب ومناكير.


22- كتاب "الفصوص" /لمحي الدين ابن عربي.
قال الذهبي: ومن أردئ تواليفه كتاب "الفصوص"، فإن كان لا كفر فيه، فما في الدنيا كفر. نسأل الله العفو والنجاة، فواغوثاه بالله.
* وقال في موطن آخر: ولا ريب أن كثيرًا من عباراته له تأويل، إلا كتاب "الفصوص".


23- كتاب "الفصول والغايات في محاذاة السور والآيات": لأبي العلاء المعري.
* بعد أن ذكر الذهبي شيئًا من شعره مما يدل على شقاوته إن كان معتقدًا معناه، قال الذهبي: هذا إلى ما يحكي عنه في كتاب "الفصول والغايات" فقيل له: أنَّ هذا من القرآن؟ فقال: لم تصقله المحاريب أربع مائة سنة.
* وقال الذهبي أيضًا: قال الباخرزي: ".. وإنما تحدثت الألسن بكتابه الذي عارض به القرآن، وعنونه "الفصول والغايات في محاذاة السور والآيات".


24- "قوت القلوب" / لمحمد بن علي بن عطية (أبي طالب المكي).
* أشار الذهبي إلى ما في "القوت" من شرِّ وبلايا، فقال في ترجمة ابن سالم شيخ الصوفية السالمية: للسالمية بدعة لا أتذكرها الساعة قد تفضي إلى حلول خاص، وذلك في "القوت" ( قال الذهبي في "الميزان" (3/ 655) قال الخطيب: ذكر في "القوت" أشياء منكرة في الصفات ).


25- "كيمياء السعادة والعلوم"/ الغزالي.
* قال الذهبي نقلاً عن عبد الغافر صاحب "السياق": ومما نقم عليه - أي الغزالي - ما ذكر من الألفاظ المستبشعة بالفارسية في كتاب "كيمياء السعادة والعلوم" وشرح بعض الصور والمسائل بحيث لا توافق مراسم الشرع وظواهر ما عليه قواعد الملة، وكان الأولى به - والحق أحق ما يقال - ترك ذلك التصنيف، والإعراض عن الشرح له.
* قال الذهبي: قلت: ما نقمه عبد الغافر على أبي حامد في الكيمياء، فله أمثاله في غضون تواليفه، حتى قال أبو بكر بن العربي: شيخنا أبو حامد بلع الفلاسفة، وأراد أن يتقيأهم، فما استطاع.


26- كتاب "المبتدأ" / لأبي حذيفة إسحاق بن بشر.
* قال فيه الذهبي: الشيخ العالم القصاص الضعيف التالف.
* وقال في كتابه هذا: هو كتاب مشهور في مجلدتين، ينقل منه ابن جرير فمن دونه حدث فيه ببلايا وموضوعات.


27- كتاب "المنخول" / للغزالي.
- قال الذهبي: وفي أواخر "المنخول" للغزالي كلام فجُّ في إمام، لا أرى نقله هنا.
* قلت: والمراد بالإمام: أبو حنيفة رحمه الله، فالكتاب ليس فيه أثارة من علم، وقد صدر عنه حين كان متلبسًا بعلوم الجدل، ومعظم ما فيه مأخوذ من كتاب شيخه إمام الحرمين "مغيث الخلق في ترجيح القول الأحق" الذي الفه في ترجيح مذهب الشافعي على غيره من المذاهب، وفيه من التعصب الشنيع على الإمام أبي حنيفة رحمه الله ما تصم عنه الأسماع، وتنبوا عنه الأذواق (14) حتى أن الجويني دهش لما رأى "المنخول" للغزالي فقال الإمام الذهبي: قال ابن النجار في الغزالي: إنه ألف "المنخول" فرآه أبو المعالي - هو الجويني - فقال: دفنتني وأنا حي، فهلا صبرت، الآن، كتابك غطى على كتابي.


28- "المستخرجة" / لأبي عبد الله العتبي.
* قال الذهبي: قال أسلم بن عبد العزيز: أخبرني ابن عبد الحكم، قال: أتيت بكتب حسنة الخط، تدعي "المستخرجة" من وضع صاحبكم محمّد بن أحمد العتيبي، فرأيت جلها كَذُوبًا.* وقال الذهبي ايضًا: وقال ابن الفَرَضي عن العتبي: جمع "المستخرجة" وأكثر فيها من الروايات المطروحة، والمسائل الشاذة.


29- كتاب "المناقب" / لأبي سعيد عباد بن يعقوب الأسدي الرَّواجِني الكوفي المبتدع.
* قال الذهبي: ورأيت له جزءًا من كتاب "المناقب" جمع فيه أشياء ساقطة، قد أغنى الله أهل البيت عنها، وما أعتقده يتعمد الكذب أبدًا ( قال الذهبي في "الميزان" (2/379) في ترجمة عباد بن يعقوب هذا هو من غلاة الشيعة ورؤوس البدع، لكنه صادق الحديث، قال: وقال ابن خزيمة عنه: حدثنا الثقة في روايته، المتهم في دينه عباد، وكان عباد هذا يتعصب لعلي رضي الله عنه وآله. ).


30- كتاب "نهج البلاغة" / لعلي بن حسين المرتضى.
* قال الذهبي في المرتضى: هو جامع كتاب "نهج البلاغة" المنسوبة ألفاظه إلى الإمام علي رضي الله عنه، ولا أسانيد لذلك، وبعضها باطل، وفيه حق، ولكن فيه موضوعات حاشا الإمام من النطق بها، ولكن أين المنصف؟ وقيل: بل جمع أخيه الشريف الرضي.


القسم الثاني: ذكر أسماء أشخاص أو فرق حذر الذهبي من مصنفاتهم ولم يصرح باسم المصنفات


1-أبو حيان التوحيدي/ وضع رسالة نسبها إلى أبي بكر وعمر مع أبي عبيدة إلى علي رضي الله عنهم جميعًا.
* قال الذهبي: وقال أبو نصر السجزي الحافظ فيما يأثروه عنه - جعفر الحكاك - سمعت أبا سعد الماليني يقول: قرأت الرسالة - يعني المنسوبة إلى ابي بكر وعمر مع أبي عبيدة إلى علي رضي الله عنهم - على أبي حيان، فقال: هذه الرسالة عملتها ردًا على الرافضة، وسببه أنهم كانوا يحضرون مجلس بعض الوزراء، وكان يغلون في حال علي، فعملت هذه الرسالة.
* قال الذهبي: قد باء بالاختلاف على الصفوة، وقد رأيتها، وسائرها كذب بين ( قال الذهبي في "الميزان" (4/518) في ترجمة أبي حيان هذا بعد أن ذكر تلك الرسالة: قلت: قد اعترف بوضعها، وقد نفاه الوزير المهلبي عن بغداد لسوء عقيدته، وكان يتفلسف. ).


2- "الأستاذ"/ أبو محمّد عبد الله بن محمّد البخاري الحنفي.
* قال الذهبي: قد ألف "مسندًا" لأبي حنيفة الإمام، وتعب عليه، ولكن فيه أوابد ما تفوّه بها الإمام راجت على أبي محمد.


3- "الأهوازي"/ أبو علي الحسن بن علي
* قال الذهبي: جمع سيرة لمعاوية، و"مسندًا" في بضعة عشر جزءًا، حشاه بالأباطيل السمجة.
* وقال: وألف كتابًا طويلاً في الصفات ( ذكره ابن عساكر باسم "البيان في شرح عقود أهل الإيمان" وقال فيه: الذي صنفه في أحاديث الصفات، واطلع على ما فيه من الآفات، ورأى ما فيه من الأحاديث الموضوعة، والروايات المستنكرة المدفوعة، والأخبار الواهية الضعيفة، والمعاني المتنافية السخيفة كحديث ركوب الجمل، وعرق الخيل، قضى عليه في اعتقاده بالويل أ.هـ.
)، فيه كذب، ومما فيه حديث عرق الخيل، وتلك الفضائح، فسبه علماء الكلام وغيرهم.
ثم نقل الذهبي كلام ابن عساكر في "تبيين كذب المفترى" عن الأهوازي وكتابه،
قال : لا يستعبرن جاهل كذب الأهوازي فيما أورده من تلك الحكايات، فقد كان أكذب الناس فيما يدَّعي من الروايات في القراءات.


4- "البكري القصاص"
* قال الذهبي فيه: القصاص الكذاب.
* وقال لا يستحيي من كثرة الكذب الذي شحن به مجاميعه وتواليفه (قال الذهبي في "الميزان" (1/112) في ترجمة البكري هذا: فما أجهله وأقل حياه! ما روى حرفًا واحدًا من العلم بسند، ويُقرأ له في سوق الكتبيين كتاب "ضياء الأنوار" و"رأس الغول" و"شر الدهر" وكتاب "كلندجة"، و"حصن الدولاب"، وكتاب "الحصون السبعة" وصاحبها هضام بن الحجاف، وحروب الإمام علي معه وغير ذلك.
وقال في هامش السِّير: ومن مشاهير كتبه "الذروة" في السيرة النبوية، ما ساق منها غزوة على وجهها، بل كل ما يذكره لا يخلو من بطلان إمّا أصلاً، وإما زيادة (انظر هامش السير) (19/36). )، هو أكذب من مسيلمة.


5- "الحرالي"/ أبو الحسن علي بن أحمد الأندلسي.
* قال الذهبي وعمل تفسيرًا عجيبًا ملأه باحتمالات لا يحتمله الخطاب العربي أصلاً، وتكلم في علم الحروف والأعداد، وزعم أنه استخرج منه وقت خروج الدجال، ووقت طلوع الشمس من مغربها.


6- "الرافضة" / لهم نسخ موضوعة على عليّ بن موسى الرِّضى، كذبوا فيها عليه وفيه.
* فقال الذهبي في تلك النسخ ( وقال في "الميزان" (3/158): "قد كذب عليه، ووضع عليه نسخة سائرها الكذب، كُذب على جدّه جعفر الصادق، فروى عنه أبو الصلت الهروي أحد المتهمين، ولعلي بن مهدي القاضي عنه نسخة، ولأبي أحمد بن عامر بن سليمان الطائي عنه نسخة كبيرة، ولداود بن سليمان القزويني عنه نسخة". ):
فمنها عن أبيه عن جده عن آبائه مرفوعًا:
السبت لنا، والأحد لشيعتنا، والإثنين لبني أمية، والثلاثاء لشيعتهم، والأربعاء لبني العباس، والخميس لشيعتهم، والجمعة للناس جميعًا".
وبه: "لما أسري بي، سقط عرقي، فنبت منه الورد".
وبه: " ادهنوا بالبنفسج، فإنه بارد في العين حار في الشتاء".
وبه: "من أكل رمانة بقشرها، أنار الله قلبه أربعين ليلة"
وبه: "الحناء بعد النورة أمان من الجذام".
وبه: كان النبي ( إذا عطس، قال له علي: رفع الله ذكرك، وإذا عطس علي، قال له النبي ( أعلى الله كعبك".
فهذه أحاديث أباطيل من وضع الضُّلاّل.


7- "عبد المغيث بن زهير بن زهير بن عَلَوي"/ له جزء في فضائل يزيد بن معاوية.
* قال الذهبي في ترجمته: وقد ألف جزءًا في فضائل يزيد ( قال في "الميزان" (4/440) في ترجمة يزيد: مقدوح في عدالته، ليس بأهل أن يروى عنه، وقال أحمد بن حنبل: لا ينبغي أن يروى عنه، وانظر هامش "السير" (21/ 160). )
- أي ابن معاوية - أتى فيه بعجائب وأوابد، لو لم يؤلفه لكان خيرًا، وعمله ردًا على ابن الجوزي، ووقع بينهما عداوة.


8- "الفارابي" / أبو نصر محمّد بن محمّد التركي الفارابي المنطقي.
* قال الذهبي: له تصانيف مشهورة، من ابتغى الهدى فيها ضل وحار، ومنها تخرج ابن سينا، نسأل الله العافية.


9- "الفاطميون" : (أصحاب الدولة العبيدية)
الباطنية الذين قلبوا الإسلام وأعلنوا بالرفض، وأبطنوا مذهب الإسماعيلية، وبثوا الدعاة، يستغوون الجبليَّة والجهلة.
* قال الذهبي: ولهم "البلاغات السبعة": فالأول للعوام، وهو الرفض، ثم البلاغ الثاني للخواص، ثم البلاغ الثالث لمن تمكن، ثم الرابع لمن استمر سنتين، ثم الخامس لم ثبت في المذهب ثلاث سنين ثم السادس لمن أقام أربعة أعوام، ثم الخطاب بالبلاغ السابع، وهو الناموس الأعظم.
* وقال الذهبي: قال محمّد بن إسحاق النديم: قرأته ( أي البلاغ السابع ) فرأيت فيه أمرًا عظيمًا من إباحة المحظورات، والوضع من الشرائع وأصحابها وكان في أيام معز الدولة ظاهرًا شائعًا، والدعاة منبثُّون في النواحي، ثم تناقض ( أي تناقض أمر مذهب العبيدية، وقل الدعاة فيه ).


10- "فخر الدين" / محمّد بن عمر بن الحسين القرشي البكري الطبرستاني.
قال الذهبي: وقد بدت منه في تواليفه بلايا وعظائم وسحر وانحرافات عن السنة، والله يعفو عنه.

al3wasem
25-12-10, 02:52 PM
الرد على الشبهة 34



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول







34 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبد ربه الأندلسي (5/44) ط. دار الفكرـ بيروت أنَّ عائشة وطلحة والزبير وعليًّا عليه السلام كان لهم دور في قتل عثمان ،وإليك النص : "العتبي : قال رجل من بني ليث : لقيت الزبير قادمًا ، فقلتُ : أبا عبدالله ، ما بالُك؟ قال : مطلوبٌ مغلوبٌ ، يغلبني ابني ويطلبني ذنبي ! قال : فقدمت المدينة فلقيت سعد بن أبي وقاص ، فقلتُ : أبا إسحق ، من قتل عثمان؟ قال : قتله سيفٌ سلَّته عائشة ، وشحذه طلحة ، وسمَّه عليٌّ ! قلتُ : فما حال الزبير؟ قال : أشاربيده ، وصمت بلسانه" انتهى .




الرواية كما وردت فى العقد الفريد :


العتبي: قال رجل من بني ليث: لقيت الزبير قادما، فقلت: أبا عبد الله، ما بالك؟
قال: مطلوب مغلوب، يغلبني ابني ويطلبني ذنبي! قال: فقدمت المدينة فلقيت سعد بن أبي وقاص، فقلت: أبا إسحق، من قتل عثمان؟
قال: قتله سيف سلّته عائشة، وشحذه طلحة، وسمّه علي! قلت: فما حال الزبير؟ قال: أشار بيده، وصمت بلسانه.


وقالت عائشة: قتل الله مذمّما بسعيه على عثمان- تريد محمدا أخاها- وأهرق دم ابن بديل على ضلالته، وساق إلى أعين بني تميم هوانا في بيته، ورمى الأشتر بسهم من سهامه لا يشوى: قال: ما منهم أحد إلا أدركته دعوة عائشة.


سفيان الثوري قال: لقي الأشتر مسروقا فقال له: أبا عائشة، مالي أراك عضبان على ربك من يوم قتل عثمان بن عفان؟ لو رأيتنا يوم الدار ونحن كأصحاب عجل بني إسرائيل.


الرد على الشبهة :


اولا : الرافضى يدلس على المسلمين فهذا كتاب للادب والشعر والغرائب والنوادر والمؤلف بن عبد ربه الاندلسى متهم بالتشيع وما يحمله التشيع من الاساءة و الطعن فى صحابة رسول الله بالكذب والباطل ..


فهذا الكتاب بكل ما فيه ليس بحجة وانما هو فقط للسمر وتسلية الامراء والاغنياء فى مجالسهم ولقد حقق المؤلف من رواءه ثروة كبيرة.
ثانيا : المؤلف بن عبد ربه الاندلسى يورد روايات بغير اسناد فلا يعتد بها ولا قيمة لها

قال عبد الله بن المبارك : «الإسناد من الدين و لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء» (مقدمة صحيح مسلم) .


قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :


«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »
(منهاج السنة النبوية 8/110).


ثالثا : هذه الرواية عن مجهول كمارواة الشيعة الروافض فى مراجعهم معظم رواياتهم عن مجاهيل


1 - "قال رجل من بنى ليث " من هو ؟؟؟


2 - العتيبى الذى اخذ المؤلف الرواية من هو ؟؟؟
هو : محمّد بن أحمد العتيبي الاندلسى من قرطبة تعلم الفقة على المذهب المالكى وله مؤلف المسائل العتبية .. توفى سنة 255 هـ.


* قال الحافظ الذهبي: قال أسلم بن عبد العزيز: أخبرني ابن عبد الحكم، قال: أتيت بكتب حسنة الخط، تدعي "المستخرجة" من وضع صاحبكممحمّد بن أحمد العتيبي، فرأيت جلها كَذُوبًا .
مسائل المجالس له لم يوقف عليها أصحابها، فخشيت أن أموت فتوجد في تركتي، فوهبت لرجل يقرأ فيها.


فقلت له: كيف استحللت أن تعطيها لغيرك، ولم تستحسن أن تكون عندك؟ فسكت.
* وقال الحافظ الذهبي ايضًاقال ابن الفرضي: رحل فسمع من سحنون، وأصبغ بن الفرج ونظرائهما.
وكان حافظاً للمسائل جامعاً لها عالماً بالنوازل.
جمع " المستخرجة " وكثر فيها الروايات المطروحة والمسائل الغريبة الشاذة.
وكان يؤتى بالمسألة الغريبة فيقول: أدخلوها في " المستخرجة " .


3 - هذه الرواية المكذوبة ادرجها فى كتابه العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى لا اصل لها ؟؟؟



4 - لولا الاسناد لقال من شاء ما يشاء ولفسد الدين من مرويات الدجالين والكذابين المنافقين والشيعة الروافض ..


وقال الحافظ ابن حزم رحمه الله :


نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل...


وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:


إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول..



5 - وبرغم كل ما سبق الرافضى متعمد الكذاب والتدليس على الرغم من نقله من كتاب فى الادب لاوزن له ليدخل شبهة لا وجود لها على شباب المسلمين لخداعهم ولانه مطمئن انه لن يبحث وراءه احد .. فيا اخوانى واخواتى المسلمين ابحثوا دائما وراء الشيعة الروافض فهم كذابين واغبياء طمس الله على قلوبهم وعقولهم :


أ – اتهم الصحابى الزبير رضى الله عنه من خياله المريض على الرغم من الرواية لم تتهمه بل سكتت عنه " قلتُ : فما حال الزبير؟ قال : أشاربيده ، وصمت بلسانه " ولكن فساد قلب وعقل الرافضى الحقود اتهم الصحابى الزبير بما لم يقله المجهول الذى وردت عنه الرواية


ب _ يتهم ام المؤمنين بالتحريض على قتل عثمان مع ان باقى نفس الرواية وفى نفس الصفحة ج 5 ص 46 تفسد شبهته وتبطلها فتعمد عدم ذكرها


لانها تبين ام المؤمنين رضى الله عنها تدعوا على كل من شارك وتامر على قتل امير المؤمنين عثمان بن عفان رضى الله عنه واولهم اخوها محمد بن ابى بكر


وقالت عائشة:
قتل الله مذمّما بسعيه على عثمان- تريد محمدا أخاها-
وأهرق دم ابن بديل على ضلالته، وساق إلى أعين بني تميم هوانا في بيته،
ورمى الأشتر بسهم من سهامه لا يشوى:
قال: ما منهم أحد إلا أدركته دعوة عائشة.



الخلاصة :



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة



1- فالرواية المستخرج من نصفها الشبهة من الروايات المكذوبه رواها مجهول واثبتها العتيبى فى كتاب كله مناكير وموضوعات كما بين الحافظ الذهبى.


2 – استناد الرافضى المفلس الى كتب مخصصة للادب والشعر لوضع شبهات من روايات لا اسناد لها .



3 - تعمد الرافضى الكذب والتدليس باخفاء نصف الرواية ليضع شبهة يتهم ام المؤمنين عائشة ونصف الرواية المخفى يشهد ببرائتها .


4 -وقد أبان مؤلف العقد عن منهجه في تأليف كتابه الادبى بقوله: (ألفتُ هذا الكتاب وتخيرت نوادر جواهره من متخير جواهر الآداب ومحصول جوامع البيان وسميته بالعقد لما فيه من مختلف جواهر الكلام مع دقة السلك وحسن النظام وجزأته على خمسة وعشرين كتاباً،
كل كتاب منها جزآن، فتلك خمسون جزءاً قد انفرد كل كتاب منها باسم جوهرة من جواهر العقد، فأولها كتاب اللؤلؤة في السلطان.)



يتبع باذن الله تعالى



العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:54 PM
الرد على الشبهة 35



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول





35 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبد ربه الأندلسي (5/44) ط. دار الفكر ـ بيروت أنَّ عمارًا يُقِرُّ بمشاركته في قتل عثمان ، وإليكالنص : "وقال سعد بن أبي وقاص لعمار بن ياسر : لقد كنتَ عندنا من أفاضل أصحاب محمد، حتى [إذا] لم يبق من عمرك إلا ظم الحمار فعلت وفعلت ! يعرض له بقتل عثمان ، قالعمار : أي شيء أحب إليك : مودة على دخل أو هجر جميل قال : هجر جميل ! قال : فللهعليَّ أن لا أكلمك أبدًا !" انتهى .


الرد على الشبهة :


اولا : الرافضى مازال يدلس على المسلمين فهذا كتاب للادب والشعر والغرائب والنوادر والمؤلف بن عبد ربه الاندلسى متهم بالتشيع وما يحمله التشيع من الاساءة و الطعن فى صحابة رسول الله بالكذب والباطل ..


-وقد أبان مؤلف العقد ابن عبد ربه الاندلسى عن منهجه في تأليف كتابه الادبى بقوله: (ألفتُ هذا الكتاب وتخيرت نوادر جواهره من متخير جواهر الآداب ومحصول جوامع البيان وسميته بالعقد لما فيه من مختلف جواهر الكلام مع دقة السلك وحسن النظام وجزأته على خمسة وعشرين كتاباً،
كل كتاب منها جزآن، فتلك خمسون جزءاً قد انفرد كل كتاب منها باسم جوهرة من جواهر العقد، فأولها كتاب اللؤلؤة في السلطان.)


ثانيا : المؤلف بن عبد ربه الاندلسى لا يهتم بالاسناد فى كتابه العقد الفريد فيورد روايات بغير اسناد فلا يعتد بها ولا قيمة لها فى العقائد اواتهام او تبرئه احد


قال عبد الله بن المبارك : «الإسناد من الدين و لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء» (مقدمة صحيح مسلم) .


قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :


«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »
(منهاج السنة النبوية 8/110).


ثالثا : حقيقة ذهبية فى الرواية والدراية :


كل الروايات والاثار لا تسقط علينا فجأة من السماء ولا نجدها منفرده فى الطبيعة سواء فى باطن الارض ولا ملقاه فى الطرقات


وانما نجدها موثقة بالاسانيد فى المصنفات الثابته الصحة لكتابها ومصنفها من اهل الرواية والدراية المشهود لهم من العلماء العدول كصحيح البخارى وصحيح مسلم وموطأ انس بن مالك ومسند احمد بن حنبل وغيره


وفيه تجد الروايات بالسند المتصل من الثقة عن الثقة حتى وصلت للمصنف فدونها .


تطبيق على الرواية محل الشبهة :


1 - اين الدليل الصحيح بالسند المتصل ان الزبير قابل عمار فى هذا اليوم ابتداء ؟؟؟ حتى ننظر فيما قالوه ؟؟؟؟؟


2 - اين الدليل الصحيح بالسند المتصل ان الزبير قال هذا الكلام بتفاصيله لياسر رضى الله عنهم ؟؟؟ حتى يمكن لنا نبنى عليها احكام ؟؟؟؟؟


3 - اين الدليل الصحيح بالسند انهم قالوا هذا الكلام فقط ؟؟ ولايوجد فيه زيادة اونقص او اختلاف ؟؟؟



بيننا وبينهم 1400 سنة مضت ولم يكن هناك تسجيلات صوتية او فيديو او موبايل؟؟؟



4 - الحوارى ابو عبد الله الزبير بن العوام توفى عام 39 هـ و الكاتب ابن عبد ربه الاندلسى ولد عام 249 هـ
فبينهما اكثر من 211 سنة بالاضافة الى 16 سنه الى حتى يصل الكاتب الى سن العقل والتمييز..


اذا كيف سمع و ادرك ابن عبد ربه الاندلسى هذه الرواية وبينه وبين الواقعة اكثر من 227 سنة ؟؟؟؟؟


هذه الرواية وامثالها ممن لا اصل لها ولا سند صحيح اتخذها بعض الادباء والشعراء للتسلية والتندر والفكاهة وجلب الاموال واكتساب المكانة عند الامراء والاغنياء والوجهاء اوالدهماء فى جلسات التسالى والسمر فى وفى الاسواق ليستحقوا العطاء منهم ومكانه العلماء بالنوازل وبالاحداث كما يفعل مثل الشعراء فيتبعهم الغاوون ليسمعوا منهم الاساطير والنوادر .


قال الحافظ ابن حزم رحمه الله

نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل...


وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:

إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول..



رابعا - : تطبيق القاعدة الذهبية على مقولة الروافض وهى :


اذا قال اواستنتج الرافضى اى شىء فتاكد تماما انكستقرأ اوستسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الكذب والتدليس اوالجهل المركب مع الحقد والكراهية للاسلام ورسوله وصحابته واهل بيته وسائر المسلمين


بهدف استغفال شباب المسلمين وتضليلهم عن الاسلام وتثبيت عوام الشيعة بانه هناك شبهات فى دين الاسلام العظيم وان مذهب الشيعة الروافض هو الحق (الروافض اناس يضربوا قفاهم ويجلدوا ظهورهم ويضربوا رؤوسهم بالسواطير والسيوف ويزحفوا فى الشوارع والمراقد كالسحالى والحشرات ويتخذون هذا الخبل دينا يعبدون به الله فكيف لهم ان يعقلون)


قال الرافضى متباهيا :




أنَّ عمارًا يُقِرُّ بمشاركته في قتل عثمان





الرافضى المغفل ظن العبارة التاليه من كلام الزبير لعمار رضى الله عنهم



"يعرض له بقتل عثمان"





والحقيقة انها اضافة و تعليق من المؤلف ابن عبد البر الاندلسى وليست من سياق هذه الرواية الباطله ...
ويؤكد هذا ما اورده بن قتيبة فى كتابين له لاتوجد فيهما عبارة "يعرض له بقتل عثمان":


وقال له سعد: إن كنا لنعدك من أفاضل أصحاب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم حتى إذا لم يبق من عمرك إلا ظمء الحمار أخرجت ربقة الإسلام من عنقك. ثم قال له: أيما أحب إليك مودة على دخل أو مصارمة جميلة؟ قال: بل مصارمة جميلة. فقال: لله عليّ أن لا أكلمك أبداً.
المعارف ابن قتيبة الدينوري ص 125


واوردها مرة اخرى فى :


قال سعد بن أبي وقّاص لعمّار بن ياسر: إن كنا لنعدّك من أكابر أصحاب محمد صلّى الله عليه وسلم، حتى إذا لم يبق من عمر إلا ظمء الحمار فعلت وفعلت؛ قال: أيّما أحبّ إليك: مودّة على دخل أو مصارمة جميلة؟
قال: مصارمة جميلة؛ قال: لله عليّ ألّا أكلّمك أبدا.
عيون الاخبار بن قتيبة الدينوري ج 3 ص 128


واوردها الثعاليبى فى كتاب فى الادب بدون عبارة "يعرض له بقتل عثمان":


وقال سعيد بن العاص لعمار بن ياسر رضي الله عنهما: كنا نعدك من أفاضل الصحابة حتى إذا لم يبق من عمرك إلا ظمء الحمار فعلت وفعلت! فقال: أيما أحب إليك؟ مودة على دخنٍ، أو مصارمة جميلة فقال: لله علي ألا أكلمك أبداً.
ثمار القلوب في المضاف والمنسوب الثعالبي ص 113


السؤال الان للرافضى الحاقد :
اين اقرار واعتراف الصحابى عمار بن ياسر بمشاركته فى قتل عثمان الذى زعمته ؟؟؟؟؟؟
من اين فهمتك استنتاجك المضروب هذا ؟؟؟

فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10) اليفرة


الخلاصة ان كان وقع هذا القاء وودار هذا الحوار اصلا :

هو معاتبه على مواقف كل منهم من امير المؤمنين الشهيد عثمان بن عفان رضى الله عنهم
والدليل على انه عتاب قول عمار : " فقال: أيما أحب إليك؟ مودة على دخنٍ، أو مصارمة جميلة "

فلو اقر عمار ( كما زعم الرافضى الحاقد ) بمشاركته فى قتل امير المؤمنين لاقيم عليه الحد و لاتهمه بها معسكر معاوية بن ابى سفيان وهو لم يحدث ويرد بروايات صحيحة ..


ملحوظة مهمة :


الرافضى الحاقد يتهم الصحابى عمار رغم انه احد الثلاثة اللذين يقول الشيعة الروافض انهم لم يرتدوا بعد رسول الله عمار بن ياسر – ابو ذر الغفارى – سلمان الفارسى وناصروا ولايع الامام علي رضى الله عنهم ...


ولكن فى دين الشيعة الروافض الغايه تبرر الوسيلة فمن اجل زيادة عدد الشبهات للكيد لاهل السنة يفتروا ويكذبوا على احد الصحابة الثلاثة المعترفين بهم عندهم .


فالشيعة خانوا وغدروا بالامام علي والامام الحسن والامام الحسين ذبحوه وذبحوا من معه من ال البيت ..


ولم يتورع او يستحى احفادهم الروافض من الكذب والافتراء والتطاول على عمار الذى يعدونه من صحابة رسول الله كل ذلك للطعن فى الاسلام وصحابة رسول الله والكيد لاهل السنة .


ان اخلاق وتربية الروافض مستمده كلها من العواهر و الفواجر



ولا حول ولا قوة الا بالله

فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10) اليفرة


الخلاصة :


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة



1 – كالعادة كذب و حقد وتدليس من الرافضى وافلاس فلا يجد الا روايات من كتب للادب والنوادر والقصص والاشعار بلا اصل او اسناد فلا قيمة لها فلا تثبت ولا تنفى شىء وهى والعدم سواء بسواء ..


2- رواية بدون اسناد كطفل بدون نسب فهو ابن حرام ومن اعمال الشيطان فكيف يقبل ان نسند هذا المجهول لاحد فنحاسبه عليه او نؤيده به .



3 – لولا الاسناد لقال من شاء ما يشاء فى دين الله
ولاتهم البرىء وبورئ الجانى وكذب الصادق وصدق الكاذب



يتبع باذن الله تعالى وفضله



العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:54 PM
الرد على الشبهة 36



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول





36 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبد ربهالأندلسي (5/44) ط. دار الفكر ـ بيروت أنَّ عائشة اعترفت بأنها سعت في أن تثورالحرب ضد عثمان وأن يُرمَى مع دعوى أنها لم ترد له أن يُقتَل !
وإليك النص : "دخلالمغيرة بن شعبة على عائشة فقالت : يا أبا عبد الله لو رأيتني يوم الجمل قد نفذتالنصال هودجي حتى وصل بعضها إلى جلدي !
قال لها المغيرة : وددت والله أن بعضها كانقتلك ! قالت : يرحمك الله ! ولم تقول هذا؟ قال : لعلها تكون كفارة في سعيك علىعثمان ! قالت : أما والله لئن قلت ذلك لما علم الله أني أردت قتله ، ولكن علم اللهأني أردت أن يُقاتل فقوتلت ، وأردت أن يُرمى فرميت ، وأردت أن يُعصى فعصيت ؛ ولوعلم مني أني أردت قتله لقُتلت" انتهى .


الرد على الشبهة :


اولا : الرافضى مازال يدلس على المسلمين ومستمر على كتاب للادب والشعر والغرائب والنوادر والمؤلف بن عبد ربه الاندلسى متهم بالتشيع وما يحمله التشيع من الاساءة و الطعن فى صحابة رسول الله بالكذب والباطل ..


-وقد أبان مؤلف العقد ابن عبد ربه الاندلسى عن منهجه في تأليف كتابه الادبى بقوله: (ألفتُ هذا الكتاب وتخيرت نوادر جواهره من متخير جواهر الآداب ومحصول جوامع البيان وسميته بالعقد لما فيه من مختلف جواهر الكلام مع دقة السلك وحسن النظام وجزأته على خمسة وعشرين كتاباً،
كل كتاب منها جزآن، فتلك خمسون جزءاً قد انفرد كل كتاب منها باسم جوهرة من جواهر العقد، فأولها كتاب اللؤلؤة في السلطان.)


ثانيا :المؤلف بن عبد ربه الاندلسى لا يهتم بالاسناد فى كتابه العقد الفريد فيورد روايات بغير اسناد فلا يعتد بها ولا قيمة لها فى العقائد اواتهام او تبرئه احد ...


هذا النوع من التصانيف فى الادب الذى يعتمد على روايات ممن لا اصل لها ولا سند صحيح فتعتبر مجرد نصوص ادبية اوردها الادباء والشعراء للتسلية والتندر والوجاهة العلمية وجلب الاموال والعطايا واكتساب المكانة عند الامراء والاغنياء والوجهاء اوالدهماء فى جلسات التسالى والسمر فى وفى الاسواق
ليستحقوا العطاء منهم ومكانه العلماء بالنوازل وبالاحداث كما يفعل مثل الشعراء فيتبعهم الغاوون ليسمعوا منهم الاساطير والنوادر .



قال عبد الله بن المبارك : «الإسناد من الدين و لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء» (مقدمة صحيح مسلم) .


قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :


«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »
(منهاج السنة النبوية 8/110).


ثالثا :حقيقة ذهبية فى الرواية والدراية :


كل الروايات والاثار لا تسقط علينا فجأة من السماء ولا نجدها منفرده فى الطبيعة سواء فى باطن الارض ولا ملقاه فى الطرقات..


وانما نجدها موثقة بالاسانيد فى المصنفات الثابته الصحة لكتابها ومصنفها من اهل الرواية والدراية المشهود لهم من العلماء العدول كصحيح البخارى وصحيح مسلم وموطأ انس بن مالك ومسند احمد بن حنبل وغيره


وفيه تجد الروايات بالسند المتصل من الثقة عن الثقة حتى وصلت للمصنف فدونها .


قال الحافظ ابن حزم رحمه الله :

نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل...


وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:

إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول..


رابعا - تطبيق القاعدة الذهبية على مقولة الروافض:


اذا قال اواستنتج الرافضى اى شىء فتاكد تماما انكستقرأ اوستسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الكذب والتدليس اوالجهل المركب مع الحقد والكراهية للاسلام ورسوله وصحابته واهل بيته وسائر المسلمين


بهدف استغفال شباب المسلمين وتضليلهم عن الاسلام وتثبيت عوام الشيعة بانه هناك شبهات فى دين الاسلام العظيم وان مذهب الشيعة الروافض هو الحق (الروافض اناس يضربوا قفاهم ويجلدوا ظهورهم ويضربوا رؤوسهم بالسواطير والسيوف ويزحفوا فى الشوارع والمراقد كالسحالى والحشرات ويتخذون هذا الخبل دينا يعبدون به الله فكيف لهم ان يعقلون)


*- لن اناقش هنا رواية باطلة ولكن اناقش طريقة الرافضى ليصنع شبهة بالتدليس والكذب والحقد وغباء مع كونها مجردنص ادبى لا اكثر مع وسنتعرف على الكذب فى النقل والجهل فى المعقول ...



ماذا استنتج الرافضى :


أنَّ عائشة اعترفت بأنها سعت في أن تثورالحرب ضد عثمان وأن يُرمَى
مع دعوى أنها لم ترد له أن يُقتَل !




ينقسم هذا الاستنتاج الرافضى الى قسمين رئيسين :


اولا -من النص" أنَّ عائشة اعترفت بأنها سعت في أن تثورالحرب ضد عثمان وان يرمى "


بالله عليكم هل فى نص ما اورد الرافضى فى الشبهة اى شبهة اعتراف انها سعت ان تثور الحرب ضد عثمان ؟؟؟!!


أ - بل العكس هو الحق و الصحيح فردت ام المؤمنين فردت على المغيرة قوله انه لو كان قول المغيرة صحيحا لقتلتها الضربات التى اخترقت هودجها يوم الجمل ولكن الله حفظها لانها بريئه من التحريض او المشاركة فى قتل عثمان ..


ب - والدليل من نفس النص " ولوعلم( الله ) مني أني أردت قتله لقُتلت "


ج - والدليل من نفس الصفحة والرواية التى تسبقها بل وذكرها الرافضى فى الشبهة رقم 34 ونصها:


وقالت عائشة: قَتل اللّه مذمماً بسعيه على عثمان، تريد محمداً أخاها، وأهرق دمَ ابن بُديل على ضَلالته، وساق إلى أعينَ بني تميم هواناً في بيته، ورمى الأشتر بسهم من سهامه لا يُشوِي. قال: فما منهم أحد إلا أدركته دعوةُ عائشة.
ام المؤمنين عائشة هنا تدعوا اولا على اخيها وكل من شارك فى قتل عثمان والرواية تؤكد ان كل من دعت عليه عائشة استجيب لها واصابته دعوتها ..

فهل كان الله يستجيب لها لو كانت حرضت على عثمان ؟؟؟؟
او اصابتها ضربة يوم الجمل فقتلت بها ؟؟؟؟


ارأيتم كيف يكذب الرافضى فى النقل ويدلس فى صنع الشبهات ليخدع المسلمين و القارىء حتى لايتأمل النص فيكتشف كذب وتدليس الرافضى.



ء - الدليل الثاتى لنفى التحريض عائشة ومن نفس الكتاب :


الأعمش عن عُيينة عن مَسروق قال: قالت عائشة: مُصْتموه مَوْص الإناء حتى تركتموه كالثَّوب الرَّحيض نقيًّا من الدنس، ثم عَدوتم فقتلتموه!
فقال مَرْوان: فقلت لها: هذا عَملك، كتبتِ إلى الناس تأمرينهم بالخروج عليه.


فقالت: والذي آمن به المُؤمنون وكَفر به الكافرون ما كَتبتُ إليهم بسواد في بَياض، حتى جلستُ في مجلسي هذا.
فكانوا يَرَون أنه كُتب على لسان عليّ وعلى لسانها،
كما كُتب أيضاً على لسان عثمان مع الأسود إلى عامل مصر.


فكان اختلاف هذه الكتب كلها سبباً للفتنة.
العقد الفريد ج 5 ص 44


* - فهل تاكدتم ان الرافضى يتعمد الكذب وتضليل القارىء المسلم وخداعه
والحل الصحيح دائما هو البحث فى النص بنفسك وقرأته جيدا وفكر بنفسك ولا تاخذ افكار الرافضى كمسلمات لانها فكلها كذب وتضليل وستجد الحقيقة واضحة الروافض والنصارى كلهم واحد فى عداء الاسلام ووضع الشبهات.


ثانيا – من النص" مع دعوى أنها لم ترد له أن يُقتَل ! " هل فى النص الذى اورده الرافضى ما يفيد هذا المعنى الغريب انها تدعى انها لا تريد قتله ؟؟؟؟؟


أ – فهل شهادة المغيرة بن شعبة عليها تعد دعوى أنها لم ترد له أن يُقتَل


ب – هل منجاة الله لها يوم الجمل تعد دعوى أنها لم ترد له أن يُقتَل


ج – هل استجابة الله فى دعائها على اخوها والاشتر وابن ابان وهلاكهم جميعا تعد مع دعوى أنها لم ترد له أن يُقتَل !


ء – هل نفيها ارسال رسائل لاثارة الثوار بشهاد كل من حضر ولم يكذبها احد فى المدينة والهمج الرعاع قتله عثمان موجودين فيه ولم يكذبها احد تعد دعوى أنها لم ترد له أن يُقتَل !


الادلة على ذلك من النص ومن نفس الكتاب :


1 –من النص " ولكن علم اللهأني أردت أن يُقاتل فقوتلت " كانت ام المؤمنين ترى ان يقاتل عثمان الهمج الرعاع الذين حاصروا المدين وداره وهم من نتاج ابن سبأ واعوانه
ولكن الامام عثمان كان يمتنع ويقول لن اريق دم فى الاسلام واتهموا عائشة انها تحرض على عثمان وهو غير صحيح من نفس النص ..


والدليل الاول :
أ - أبو الحسن عن مَسْلمة عن ابن عون: كان ممن نصر عُثمانَ سبعُمائة، فيهم الحسنُ بن عليِّ، وعبدُ اللهّ بن الزُبير. ولو تَركهم عثمانُ لضربوهم حتى أخرجوهم من أقطارها.
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى ج 5 ص 48


وكثيرا ما كان يصرف امير المؤمنين عثمان الصحابة المسلحين من حول بيته حتى لا يتقاتلوا من الرعاع الهمج المحاصرين له وهنا كانت عائشة تخالفه بل وكل الصحابة فى ذلك ..


الدليل الثانى:

الصحابة و منهم الامام علي والصحابى طلحة كانت ترسل اولادها للدفاع عنه بدون طلب من عثمان رضى الله عنهم من نقس الكتاب :
ب - وقال للحسن والحُسين:
اذهبا بسَيْفيكما حتى تَقوماً على باب عثمان فلا تدعا أحداً يصل إليه بمكروه. وبعث الزُّبيرُ ولدَه، وبعث طَلحة ولدَه على كُره منه، وبعث عِدّة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أبناءَهم ليمنعوا الناسَ أن يَدخلوا على عثمان، وسألوه إخراج مَرْوان. ورَمى الناس عثمان بالسِّهام حتى خضب الحسن بن عليّ الدِّماء على بابه، وِأصاب مَروانَ سهْمٌ في الدار، وخُضب محمد بن طلحة، وشجّ قُنبر، مولى عليّ.
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى ج 5 ص 41


---------------------


2 – من النص " وأردت أن يُرمى فرميت " هى تنصح امير المؤمنين عثمان وتحرضه ان يبادر برمى وطرد الدهماء والهمج المتمردين ويبادرهم وهو يرفض نصحها ويحاول ان يصرف الدهماء من المدينة وكان معه اكثر من 700 فارس على استعداد للفتك بالدهماء ولكن عثمان اثر لا يقتل احد او يراق دمه لعلهم يثبوا لرشدهم ولكن هناك من اتهمها بالتحريض على عثمان رضى الله عنهما ..


والدليل من نفس الكتاب :


أ - أبو الحسن عن ابن عون: كان ممن نصر عُثمانَ سبعُمائة، فيهم الحسنُ بن عليِّ، وعبدُ اللهّ بن الزُبير. ولو تَركهم عثمانُ لضربوهم حتى أخرجوهم من أقطارها.
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى ج 5 ص 48


ب - ابن أبي عروبة عن قتادة، أن زيد بن ثابت دخل على عثمان يوم الدار، فقال:
إن هذه الأنصار بالباب وتقول: إن شئت كنا أنصار الله مرتين!
قال: لا حاجة لي في ذلك؛ كفوا.
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى ج 5 ص 45


ج - قال الامام علي لمعبد الخزاعى بعد معركة الجمل :
إنا قاتلنا يومَ الجمل مَن ظَلَمنا، قال الله: " ولمن أنتَصر بعد ظُلْمه فأولئك ما عليهم مِن سَبيل. إنما السبيلُ على الّذين يَظْلمون الناسَ ويَبْغون في الأرض بغير الْحَقِّ أولئك لهم عذاب أليم. ولمن صبَر وغَفر إن ذلك لمن عَزْم الأمور " . فقاتلنا نحن مَن ظَلَمنا وصَبر عثمان، وذلك من عَزْم الأمور.


يشهد الامام على ان الامام عثمان صبر لعل الله يهدي الهمج الرعاع ويصرفهم بدون اراقة دماء وهو ما عده الامام على من عزم الامور ..
وكان امير المؤمنين عثمان يجادلهم بالتى هى احسن ونجحت كثيرا فى صرفهم :


ء - وقال أبو الحسن: أشرف عليهم عثمان وقال: إنه لا يحل سفك دم امريء مسلم إلا في إحدى ثلاث: كفر بعد إيمان، أو زنا بعد إحصان، أو قتل نفس بغير نفس؛ فهل أنا في واحدة منهن؟ فما وجد القوم له جوابا.
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى ج 5 ص 45
4 -من النص" وأردت أن يُعصى فعصيت " رايه وسياسته فى معالجة امر الهمج والدهماء ومستشارية واقرباؤه وبعض الولاه الذين عينهم مثلابى السرح فى مصر ولكن امير المؤمنين عصى رايها وترك قولها



الادلة من نفس الكتاب :


أ - يحيى بن سعيد عن عبد الله بن عامر بن ربيعة قال: كنت مع عثمان في الدار، فقال: أعزم على كل من رأى أن لي عليه سمعا وطاعة أن يكفّ يده ويلقي سلاحه.
فألقى القوم أسلحتهم.
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى ج 5 ص 45


ب - قال أبو الحسن: أشرف عليهم عثمان فقال: السلام عليكم. فما ردّ أحد عليه السلام، فقال: أيها الناس، إن وجدتم في الحق أن تضعوا رجلي في القبر فضعوها فما وجد القوم له جوابا؛ ثم قال: أستغفر الله إن كنت ظلمت وقد غفرت إن كنت ظلمت!
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى ج 5 ص 45


ج - قال أبو الحسن: أشرف عليهم عثمان فقال: السلام عليكم. فما ردّ أحد عليه السلام، فقال: أيها الناس، إن وجدتم في الحق أن تضعوا رجلي في القبر فضعوها فما وجد القوم له جوابا؛
ثم قال ( عثمان ) : أنشدكم الله، هل تعلمون أن رسول الله صلّى الله عليه وسلم كان على أحد ومعه تسعة من أصحابه أنا أحدهم فتزلزل الجبل حتى همت أحجاره أن تتساقط، فقال: اسكن أحد فما عليك إلا نبي أو صديق أو شهيد؟ قالوا: اللهم نعم. قال: شهدوا لي ورب الكعبة.
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى ج 5 ص 45


ء - قال أبو الحسن: لما قدم وفد أهل مصر، دخلوا على عثمان فقالوا: كتبت فينا بكذا وكذا؟ قال: إنما هما اثنتان: أن تقيموا رجلين من المسلمين، أو يميني بالله الذي لا إله إلا هو ما كتبت ولا أمليت ولا علمت؛ وقد يكتب الكتاب على لسان الرجل، وينقش الخاتم على الخاتم. قالوا: قد أحل الله دمك! وحصروه في الدار، فأرسل عثمان إلى الأشتر فقال: ما يريد الناس مني؟ قال: واحدة من ثلاث ليس عنها بدّ.


قال: ما هي؟ قال: يخيّرونك بين أن تخلع لهم أمرهم، فتقول: هذا أمركم فقلّدوه من شئتم؛ وإما أن تقتص من نفسك؛ فإن أبيت [هاتين]


فالقوم قاتلوك. قال: أما أن أخلع لهم أمرهم فما كنت لأخلع سربالا سر بلنيه الله فتكون سنة من بعدي، كلما كره القوم إمامهم خلعوه: وأما أن أقتص من نفسي فو الله لقد علمت أن صاحبي بين يدي قد كانا يعاقبان، وما يقوى بدني على القصاص؛ وأما أن تقتلوني، فلئن قتلتموني لا تتحابون بعدي أبدا، ولا تصلون بعدي جميعا أبدا.
العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسى ج 5 ص 44



والان هل وجد احد من كثرة هذه النصوص التى وردت فى نفس الكتاب وغيرها كثير فى حوالى 3 صفحات متالية فقط يخرج منها الرافضى ثلاث شبهات من صفحة حتى الان كلها كذب و تدليس وغباء على امل ان لا يبحث خلفه احد لتضليل المسلمين وتثبيت عامة الشيعة على دينهم واسعادهم بان هناك شبهات فى الصحابة وكتب اهل السنة .


الخلاصة:


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة


1- الرافضى مفلس ومستمر فى الكذب والتدليبس والاستشهاد بكتب الادب وما حوته فيها روايات بلا اسناد فلا حجة لها وتعتبر مجرد نصوص ادبيه لا يحتج بها


2 – وعلى الرغم من كونها مجرد نصوص ادبية الا ان الرافضى اخرج 3 شبهات من صفحة واحدة وكل الاجابات على كل شبهاته تنحصر فى نفس النص الذى اورده والادلة من نفس الصفحة او التى تسبقها او التى تليها ..


3- رواية بدون اسناد كطفل بدون نسب فهو ابن حرام وعمل من اعمال الشيطان فكيف يقبل ان نسند هذا المجهول لاحد نحاسبه عليه او نؤيده به .


4 – لولا الاسناد لقال من شاء ما يشاء فى دين الله
ولاتهم البرىء وبورئ الجانى وكذب الصادق وصدق الكاذب


يتبع باذن الله تعالى وفضله


العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:55 PM
كتاب العقد الفريد في الميزان



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله :

صاحب الكتاب

صنفه أبو عمر أحمد بن محمد بن عبد ربه القرطبي الأندلسي ..
مولى هشام بن عبد الرحمن بن معاوية بن هشام بن عبد الملك بن مروان بن الحكم الأموي ولد سنة ( (246هـ ...

ونشأ بمدينة قرطبة وكان في شرخِ شبابه صاحب لهو وطرب ثم رجع في كبره عن ذلك.
وجاء في معجم الأدباء لياقوت ـ رحمه الله تعالى :
ولأبى عمر أيضا أشعار كثيرة سماها الممحصات وذلك أنه نقض كل قطعة قالها في الصبا والغزل بقطعة في المواعظ والزهد (1/614)

قال عنه ابن كثيرـ رحمه الله تعالى ـ:


(كان من الفضلاء المكثرين والعلماء بأخبار الأولين والمتأخرين.. ويدل كثير من كلامه على تشيع فيه وميل إلى الحد من بني أمية وهذا عجيب منه لأنه أحد مواليهم وكان الأولى به أن يكون ممن يواليهم لا ممن يعاديهم)
البداية والنهاية (11/230)
وقال في موضع آخر ـ رحمه الله تعالى ـ :
لان صاحب العقد كان فيه تشيع شنيع ومغالاة في أهل البيت، وربما لا يفهم أحد من كلامه ما فيه من التشيع . البداية والنهاية (10/ 23)
توفي سنة (328هـ) عفا الله عنا وعنه.

كتاب العقد حسناته وسيئاته :

وكتاب العقد مخلوط صحيحه بواهيه محذوف الأسانيد والرواة واعتمدَ على مصادر لا يجوز النقل منها إلا بعد تثبت..
ولم يعتمد مؤلفه في النقل منها إلا الطرفة والملحة إذ في كتابه ميل إلى الفكاهة والدعابة ونزوع إلى القصص والنوادر والنكات فتراه في كتابه يذكر الكثير من ذلك ..
أو لا يستنكف عن ذكر بذيء اللفظ وسافل المعنى ورغم ذلك فإن المسحة الأدبية تبدو قوية في كتابه بحيث يشعر بها كل من يقرأ(العقد) أو يتصفحه) .
كتب حذر منها العلماء (2 /44)

وأثنى على كتابه الإمام ابن كثير ـ رحمه الله تعالى ـ فقال:
( وكتابه العقد يدل على فضائلَ جمة وعلوم كثيرة مهمة).
البداية والنهاية (11 /230)

وقال الشيخ عائض القرني عن الكتاب: (وهو من أحسن الكتب فوائد) وذكر ثلاث ملاحظات عليه فقال:

1 - أنه يورد كثيرا من الأحاديث الموضوعة والباطلة ثم لا يعلق عليها.
2 - الرجل شيعي يتكلم في بني أمية ويزري عليهم خاصة الصدر الأول كمعاوية وابنه.
3 - أنه يفحش في باب النساء وفي بعض الأبواب كأبواب الحمقى والمتماجنين . وهذا لا يليق بالمسلم الأديب الذي يريد الله والدار الآخرة. ( اقرأ باسم ربك ص:222)

4 - وما ورد في (العقد) من العظائم يحطُ من قدر المؤلِّف والمؤلَّف فقد ملأ كتابه بأحاديث ضعيفة ـ كما ذكر الشيخ عائض ـ وأخبار واهية ..
5 - وأنقص من قدر آل البيت والصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ بنقله أكاذيب يتورع عنها العامة ويمجُها من به ذرة من عقل..
فكيف بالصحابة الذين هم أفضل البشر بعد الأنبياء فأنت حين تقرأ ما ذكره عن أصحاب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقشعر جلدك ويضيق صدرك وتتمنى لو لم ينظر إليه طرفك
ولا تملك إلا أن تقول لا حول ولا قوة إلا بالله وتسأل الله السلامة والعافية وأن يتجاوز عنا وعنه.

كذبه على أصحاب محمد ـ صلى الله عليه وسلم:


أولا: كذبه على أمير المؤمنين ذي النورين ـ رضي الله عنه :

وذكر أن أمير المؤمنين عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ لما ولي قام خطيبا فحمد الله وأثنى عليه وتشهد ثم أُرتج عليه فقال:


"أيها الناس: إن أول مركب صعب، وإن أعش فستأتيكم الخُطب على وجهها، وسيجعل الله بعد عسر يسر"
(العقد الفريد (4 / 156 ـ 157)

وذكرها في موضع آخر من (العقد) تحت هذا العنوان
من أُرتج عليه في خطبته
وقال: ( أول خطبة خطبها عثمان بن عفان أُرتج عليه).
العقد الفريد (4 / 231)

وأوردها الجاحظ المعتزلي في (البيان والتبيين) بصيغة أخرى فقال:

وصعد عثمان المنبر فأرتج عليه فقال: (إن أبا بكر وعمر كانا يُعدان لهذا المقام مقالا وأنتم إلى إمام عادل أحوج منكم إلى إمام خطيب وستأتيكم الخطب على وجهها وتعلمون إن شاء الله تعالى)
البيان والتبيين (1 / 324)
والعجيب أن هؤلاء القصاصين لا يروون لعثمان ـ رضي الله عنه ـ غير هذه الخطبة التي يتهمونه فيها بأنه عييٌّ غير بليغ حَصِرٌ غير خطيب!
ـ وحاشا أمير المؤمنين ذلك ـ وهو من أشراف قريش ملوك الفصاحة والبيان!
وأين خطبه الرنانة التي صدع بها في زمن خلافة التي امتدت سنين؟!

وهذا الخبر باطل وعثمان ـ رضي الله عنه ـ منه براء ويدل على بطلانه أمران:

أولا: ما رواه ابن كثير ـ رحمه الله تعالى ـ : (...وأما أول خطبة خطبها بالمسلمين ، فروى سيف بن عمر بن بدر بن عثمان عن عمه قال:
لما بايع أهل الشورى عثمان خرج وهو أشدهم كآبة فأتى منبر النبي صلى الله عليه وسلم فخطب الناس فحمد الله وأثنى عليه وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم وقال:
إنكم في دار قلعة وفي بقية أعمار فبادروا آجالكم بخير ما تقدرون عليه فلقد أتيتم صبِّحتم أو مُسيتم، ألا وإن الدنيا طويت على الغرور فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور واعتبروا بمن مضى ثم جدوا ولا تغفلوا أين أبناء الدنيا وإخوانهم الذين أثاروها وعمروها ومتعوا بها طويلا؟ ألم تلفظهم؟ ارموا بالدنيا حيث رمى الله بها واطلبوا الآخرة فإن الله قد ضرب لها مثلا بالذي هو خير
فقال تعالى (واضرب لهم مثل الحياة الدنيا كما أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض فأصبح هشيما تذروه الرياح وكان الله على كل شيء مقتدرا المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا)
قال: وأقبل الناس يبايعونه).

ثانياً: قوله ـ رحمه الله تعالى ـ بعد أن أورد هذه الخطبة البليغة المؤثرة التي لا تصدر من عيي ولا يقولها حَصِر: وما يذكره الناس من أن عثمان لما خطب أُرتج عليه فلم يدر ما يقول حتى قال: أيها الناس إن أول مركب صعب وإن أعش فستأتيكم الخطبة على وجهها فهو شيء يذكره صاحب العقد وغيره ممن يذكر طرف الفوائد ولكن لم أرَ هذا بإسناد تسكن النفس إليه والله اعلم).
]البداية والنهاية (7 / 159)[


فهل تصدر هذه الخطبة البليغة من رجل عيي؟!
أم أنه التجرؤ على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والحط من منزلتهم؟!

ثانياً: كذبه على الصحابي الجليل حسان ـ رضي الله عنه ـ :

وذكر أن حسان بن ثابت ـ رضي الله عنه ـ شاعر الأمة والمنافح عن الرسالة بكى حين سمع قينة تغني لأنها شوقته لحياته الجاهلية:
"عن الأصمعي قال: شهد حسان بن ثابت مأدبة لرجل من الأنصار وقد كف بصره ومعه ابنه عبد الرحمن فكلما قدم شيء من الطعام قال حسان لابنه عبد الرحمن :
أطعام يد أم طعام يدين؟
فيقول له طعام يد حتى قدم الشواء
فقال له هذا طعام يدين فقبض الشيخ يده فلما رُفع الطعام اندفعت قينة تغني بهم بشعر حسان:
انظر خليلي بباب جلّق هل *** تبصر دون البلقاء من أحد
جمال شعثاء إذا هبطن من الـ *** محبس بين الكثبان فالسند

قال: فجعل حسان يبكي وجعل عبد الرحمن يومئ إلى القينة أن تردد!
قال الأصمعي: فلا أدري ما الذي أعجب عبد الرحمن من بكاء أبيه)
العقد الفريد( (7/7..

فانظر لهذه الكذبة ما أقبحها!
أيعقل أن حسانا يستمع للغناء بعد كل هذه المواقف التي حضرها من النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ والأدهى من ذلك أنها في بيت رجل من الأنصار!

ثالثاً: كذبه على ابن عمر ـ رضي الله عنها ـ

ونقل عن الصحابي الجليل عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ أنه شرب الخمر فحُد: قال صاحب العقد:
"ومنهم عبد الله بن عمر بن الخطاب شرب بمصر فحده عمرو بن العاص سرّا فلما قدم على عمر جلده حدا آخر علانية".
العقد الفريد (8/62)

أسألكم بالله أيصدر هذا الفعل ممن كان متمسكا بسنة المصطفى ـ صلى الله عليه وسلم ـ أشد التمسك وكان يتتبع آثاره ويصلي فيها ؟؟؟
والذي كان إذا أعجبه شيء من ماله تصدق به وجاد به قربة لله عز وجل!

أيصدر هذا السلوك المشين ممن مكث ستين سنة يفتي المسلمين وكان عمره يوم وفاة الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ اثنان وعشرون سنة ومنها إلى أن توفي وهو في جهاد ودعوة!

أيصدر هذا الفعل منه وقد روى أحاديث كثيرة عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وعن جلّة الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ ولكن سبحان من يهب لمن يشاء عقولا
! انظر ترجمة هذا العلم في .. البداية والنهاية (9/8).
الذي ذُكِر أنَّه : شرب الخمر ـ كما هو مشهور في كتب الأدب ..


----------------------


** اضافة مفيدة على المقالة :


المقصود من الكاتب ابن عبد ربه فى "باب من شرب الخمر من الاشراف"ـ
هو عبيد الله بن عمر بن الخطاب ، لا عبد الله بن عمر بن الخطاب ، و الله أعلم بصحة ذلك ، فإن الأصل في الصحابة رضي الله عنهم العدالة .
قال العلامة الزين قاسم، في حاشيته على شرح النخبة لشيخه ابن حجر " قوة الحديث إنما هي بالنظر إلى رجاله لا بالنظر إلى كونه في كتاب كذا " انتهى

ففي طبعة العقد الفريد تصحيف ، و الطبعة القديمة ـ تحقيق العريان ـ كان فيها الاسم على صحَّته "عبيد الله بن عمر " ـ و الله أعلم ـ .


و قد ورد ذكر عبيد الله بن عمر بن الخطاب في التواريخ في عدة مواضع .

فهو عبيد الله بن عمر بن الخطاب القرشي العدوي، وأمه أم كلثوم بنت جرول الخزاعية وهو أخو حارثة بن وهب الصحابي المشهور لأمه.

ولد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وكان من شجعان قريش وهو القائل:
أنا عبيد الله سماني عمر --- خير قريش من مضى ومن غبر


حاشا نبي الله والشيخ الأغر


خرج إلى العراق غازياً في زمن أبيه مع أخيه عبد الله، فلما قفلا مرا على أبي موسى الأشعري وهو أمير البصرة، فرحب بهما وقال: لو أقدر لكما على أمر أنفعكما به لفعلت.

ثم قال: بلى، ها هنا مال من مال الله، أريد أن أبعث به إلى أمير المؤمنين وأسلفكما فتبتاعان به من متاع العراق ثم تبيعانه بالمدينة فتؤديان رأس المال إلى أمير المؤمنين ويكون لكما الربح ففعلا.

وكتب إلى عمر بن الخطاب أن يأخذ منهما المال، فلما قدما على عمر قال:
أكل الجيش أسلفهم، فقالا: لا،
فقال عمر: أديا المال وربحه.

فأما عبد الله فسكت وأما عبيد الله فقال: ما ينبغي لك يا أمير المؤمنين، لو هلك المال أو نقص لضمناه، فقال: أديا المال.
فسكت عبد الله وراجعه عبيد الله،
فقال رجل من جلساء عمر: يا أمير المؤمنين لو جعلته قراضاً،
فقال عمر: قد جعلته قراضاً فأخذ رأس المال ونصف ربحه، وأخذا النصف الباقي.

وقد كان يتكنى بأبي عيسى، فضربه عمر وقال: أتتكنى بأبي عيسى؟
وهل كان له من أب؟

ولما قتل عمر رضي الله عنه:
أخبرهم عبد الرحمن بن أبي بكر بأنه رأى الهرمزان وجفينة وأبا لؤلؤة يتناجون فنفروا منه فسقط من بينهم خنجر له رأسان نصابه في وسطه ..


فلما رأو الخنجر الذي قتل فيه عمر رضي الله عنه على نفس الوصف الذي ذكر عبد الرحمن،
خرج عبيد الله مشتملاً على السيف حتى أتى الهرمزان وطلب منه أن يصحبه حتى يريه فرساً له، وكان الهرمزان بصيراً بالخيل.

فخرج يمشي معه فعلاه عبيد الله بالسيف فلما وجد حر السيف صاح (لا إله إلا الله) ، ثم أتى جفينة وكان نصرانياً فقتله .

فقبض عليه وسجن إلى أن تولى عثمان الخلافة فاستشار الصحابة في أمره فأفتى بعضهم بقتله، وأفتى بعضهم الآخر بالدية...
فأدى عثمان الدية من ماله وأطلقه ، وشارك في موقعة صفين وقتل فيها سنة 37هـ ، رضي الله عن صحابة رسول الله أجمعين .
انتهت الاضافة..............


----------------------------------------------

رابعاً: كذبه على معاوية ـ رضي الله عنه ـ :

إن أكثر من نيل منه من أصحاب محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ هو الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان ـ رضي الله عنهما ـ .

فقد نقل عن أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان ـ رضي الله عنهما ـ الذي دعا له النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال : (اللهم علم معاوية الكتاب والحساب وقه العذاب) رواه أحمد.(اللهم اجعله هاديا مهديا واهد به )
رواه الترمذي وشهد له حبر الأمة ابن عباس بالفضل والفقه
وقال عنه الإمام ابن كثير: (هو أول ملوك الإسلام وخيارهم) وغير ذلك مما لا يسعه هذا المقال ولا يخفى على مسلم ويكفيه شرفا أنه ممن تكحلت عينه برؤية النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وصحبته رضي الله عنه وأرضاه.

فقد نقل عنه (صاحب العقد) أنه كان يمنع الغناء لأنه كان لا يستهويه ولا تميل له نفسه أي كان يتبع هواه!
وحين سمع أحد المغنين يُلحن أبياتا يعشقها قلبه أجازه وأمر بأن تضرب الأوتار!

وهذا نص الخبر:
"عن الأصمعي قال : كان معاوية يعيب على عبد الله بن جعفر سماع الغناء فأقبل معاوية عاما من ذلك حاجا فنزل المدينة فمر بدار عبد الله بن جعفر فسمع عنده غناء على أوتار ...
فوقف ساعة يستمع وهو يقول: أستغفر الله! أستغفر الله!
فلما انصرف من آخر الليل مر بداره أيضا فإذا عبد الله قائم يصلي فوقف ليسمع قراءته فقال الحمد لله!
ثم نهض وهو يقول : (خَلَطُوا عَمَلاً صَالِحاً وَآخَرَ سَيِّئاً عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ )(التوبة: من الآية102)


فلما بلغ ابن جعفر ذلك أعد له طعاما ودعاه إلى منزله وأحضر ابن صياد المغني ثم تقدم إليه يقول : إذا رأيت معاوية واضعا يده في الطعام فحرّك أوتارك وغن فلما وضع معاوية يده في الطعام حرّك ابن صياد أوتاره وغنى بشعر عدي بن زيد وكان معاوية يعجب به.

يا لُبيني أوقدي النــــارا *** إن من قد تهوين قد حارا
رُبّ نار بتُّ أرمقــــها *** تقضم الهندي والغـارا
ولها ظبي يؤججـــــها *** عاقد في الخصر زنارا

قال: فأعجب معاوية غناؤه حتى قبض يده عن الطعام وجعل يضرب برجله الأرض طربا
فقال له عبد الله بن جعفر يا أمير المؤمنين إنما هو مختار الشعر يركب عليه مختار الألحان فهل ترى بأسا؟
قال لا بأس بحكمة الشعر مع حكمة الألحان.
"وذكر أيضا أن معاوية ـ رضي الله عنه ـ طرب طربا شديدا وجعل يحرك رجله.
العقد الفريد (7 / 19 ـ 21).

وهذا الذي كذب على أمير المؤمنين معاوية يعلم أن بينه وبين ابن جعفر صحبة فاستغل ذلك ليغتر الناس بكذبه.

وهذا باب قد أكثر أهل الأهواء طرقه كمن روى عن معاوية ـ رضي الله عنه ـ
أنه قال لابن عباس ـ رضي الله عنها ـ : يابني هاشم، مالكم تصابون في أبصاركم؟
فقال: وأنتم تصابون في بصائركم!
وذلك أنه لم يوجد ثلاثة مكافيف على نسق، غير عبد الله، والعباس، وعبد المطلب).


فقال الأديب الخويطر ـ حفظه الله ـ معلقا على هذا الخبر المختلق :


(لقد أغرى الكاذب علمه بأن عبد الله والعباس والمطلب كانوا مكافيف بالتتابع أن يركب القصة لعدم رضاه على معاوية فأراد أن يظهره بمظهر المعتدي المهزوم).
وقبل ذلك قال أن النص مختلق والكذب فيه واضح لان الجانبين على خلق يأبى لهما أن ينزل إلى هذا المستوى من السباب والعلاقة الحذرة بينهما والاحترام المتبادل يجعل من المستحيل أن يقع شيء مما قيل أنه حدث )
ملء السلة من ثمر المجلة: (1/ 130 ، 131)

وهذه سبل الأدباء الضلال لتركيب الكذب وتلبيس الحق غير لباسه.

وذكر ـ صاحب العقد ـ أيضا عن أمير المؤمنين معاوية ـ رضي الله عنه ـ أنه كان يأمر أصحابه بلعن أمير المؤمنين علي ـ رضي الله عنه ـ على المنابر وفي المجتمعات وفي المجالس ونقل عنه خطبا بذيئة وألفاظا سوقية وبعض المواقف التي يترفع عنها ـ رضي الله عنه وأرضاه ـ .

وكذلك أساء في نقولاته عن عمرو بن العاص ـ رضي الله عنه ـ وكذلك ما نقله عن أمير المؤمنين علي ـ رضي الله عنه ـ وهو يتلفظ بألفاظ سافلة وكلام قبيح في أكثر من موضع فلا أدري أين ذهب تشيعه!

خوضه في الفتنة:

ولم يتورع صاحب العقد من الخوض في الفتنة التي وقعت بين الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ والتي أمرنا بالإمساك عنها وساق أخبار مكذوبة على الصحابة وقد بين زيفها وضلالها علماء المسلمين الثقات وأئمة الدين الأثبات ومنهم ابن كثير ـ عليه رحمة الله وذب الله عن وجهه النار كما ذب عن أصحاب نبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ


فقال نور الله ضريحه ـ :
(والمظنون بالصحابة خلاف ما يتوهم كثير من الرافضة وأغبياء القصاص الذين لا تمييز عندهم بين صحيح الأخبار وضعيفها ومستقيمها ومبادها وقويمها).
البداية والنهاية(7/158) .

فماذا نقول عن صحابة رسول الله ـ رضي الله عنهم وأرضاهم ـ وقد قال الله عز وجل فيهم :
مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْأِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً الفتح:29

فماذا نقول عن صحابة رسول الله ـ رضي الله عنهم وأرضاهم ـ بعد قول الله عز وجل ؟!:
ألم تر أن السيف ينقص قدره إذا قيل أن السيف أمضى من العصا

وليعلم أولوا الألباب أن هذه الأخبار وخاصة التي تمس الصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ والتي هدفها الحط من شأنهم ينكرها من في رأسه ذرة عقل ويمجها من في قلبه مثقال ذرة من إيمان .

وهذا غير رأيه في أن الغناء مباح وأن النبيذ غير محرم..


قال الشيخ مشهور ـ حفظه الله تعالى ـ : (وقد ذكر الأستاذ رشيد رضا في تفسير المنار(5/85) أن هناك شبهة للقائلين بحل الخمر في الأديان السابقة وهي: أن الأنبياء قد شربوها ثم قال: كما نقل عن ذلك صاحب العقد الفريد وأمثاله من الأدباء الذين يعنون بتدوين أخبار الفساق والمجان وغيرهم).
كتب حذر منها العلماء ( 2 / 44 ).

مصادر ابن عبد ربه غير موثوقة:

ويبطل عجبك إذا عرفت أن مصادر ابن عبد ربه غير موثوقة فقد قال الشيخ مشهور:

فغن مصادر ابن عبد ربه في كتابه هذا (التوراة) و(الإنجيل) و(كليلة ودمنة) وما شابهها ...
وقد حذر الأستاذ منير محمد الغضبان من هذا الكتاب وقال بأنه لم يكن قصد لكاتبه عند كتابته إلا استهواء الجماهير عند جنوح الخيال وتعقد القصة وحلها بالشكل المثير للعاطفة والمحرك للنفسية ....
شأنهم بذلك شان القصاصين الذين كانوا يجلسون في المساجد فيصنعون ما يشاءون من الأحاديث سواء كانت توافق الدين أو تخالفه ...

وكان أكبر همهم أن يصغي أكبر عدد من الناس لأحاديثهم وقد بين الأستاذ عبد الحليم عويس أن هذا الكتاب وغيره قد أوجد حاجزا سميكا حال دون الوصول إلى كثير من الحقائق المتصلة بتاريخ بني أمية في المشرق.


ويقول الدكتور الطاهر أحمد مكي في دراسة له عن هذا الكتاب:
وهو لا يمحص الأخبار ولا يقف منها موقف الفاحص المدقق وإنما يعرضها كيفما تأتت له ويقول أيضا: ثم يعرض لأشياء هي إلى الخرافات والأساطير أقرب).
كتب حذر منها العلماء (2 /44)

هذه ترجمة على عجل للعقد وصاحبه من كلام العلماء والأدباء الأثبات أهديها لطالب العلم الذي لم يمخر بعد عباب هذا العقد ليكون على بينة وهدى
هذا والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد


بقلم: حسين بن رشود - حائل

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
حاشية:
الكتاب اشتهر باسم (العقد الفريد) إلا أن بعض المتأخرين ذكر أن اسم الكتاب هو(العقد) وأما(الفريد) فهو من إضافة النساخ المتأخرين ..
وكذلك زيد عليه بعد وفاة المؤلف وكل يلحظ ذلك عندما يقرأ تراجم الخلفاء في الجزء الخامس من العقد.
وقد ذكر الشيخ سلمان آل مشهور هذه القضية في كتابه كتب حذر منها العلماء (1/56)
.

al3wasem
25-12-10, 02:56 PM
الرد على الشبهة 37



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول




37 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبدربه الأندلسي (5/47) ط. دار الفكر ـ بيروت

أنَّ الزبير كان راضيًا بمنع عثمان من الماء مشبِّهًا له بالكفار الذين يُحال يومًا ما بينهم وبين ما يشتهون ،
وإليك نصالرواية : "الفضل عن كثير عن سعيد المقبري قال : لما حصروا عثمان ومنعوه الماء ، قال الزبير : (وحيل بينهم وبين ما يشتهون كما فعل بأشياعهم من قبل..)” انتهى .
أقول : ولست أدري من الذي بتر الآية؟ هل الطابع أم المؤلف أم الزبير نفسه؟!
فتمامها : (.. إنهم كانوا في شك مُريب) [سبأ : 54].





الرد على الشبهة :


اولا : مازال الرافضى يدلس على المسلمين بايراد شبهات من كتاب للادب والشعر والغرائب والنوادر والمؤلف بن عبد ربه الاندلسىمتهم بالتشيع وما يحمله التشيع من الاساءة و الطعن فى صحابة رسول الله بالكذب والباطل ولا يهتم بالاسناد والتحقق من الروايات ..
فلا حجية لمروياته وتعتبر مجرد نصوص ادبية لا يحتج بها ولا يثبت بها شىء ..


ثانيا :هذا النوع من تصانيف الادب والغرائب كتبت لغرض كسب لقمة العيش وليست تعليم الناس دينهم ووحقيقة تاريخهم ولكن للتسلية والتندر والوجاهة العلمية وجلب الاموال والعطايا واكتساب المكانة عند الامراء والاغنياء والوجهاء اوالدهماء فى جلسات التسالى والسمر وفى الاسواق ليستحقوا العطاء منهم والمكانه كعلماء بالنوازل وبالاحداث كما كان يفعل الشعراء فيتبعهم الغاوون ليسمعوا منهم الاساطير والنوادر .



فقال ابن عبد ربه فى مقدمة كتابة: أنه حذف الأسانيد طلباً للتخفيف والإيجاز ؟؟!!!


" وكان ابن عبد ربه شاعرا مذكورا فغلب عليه الاشتغال في أخبار الأدب وجمعها.
له شعر كثير.منه ما سماه (الممحصات) وهي قصائد ومقاطيع في المواعظ والزهد،
نقض بها كل ما قاله في صباه من الغزل والنسيب. وكانت له في عصره شهرة ذائعة.
وهو أحد الذين أثروا بأدبهم بعد الفقر.أما كتابه (العقد الفريد - ط) فمن أشهر كتب الأدب"
الاعلام للزركلى


قال عبد الله بن المبارك : «الإسناد من الدين و لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء» (مقدمة صحيح مسلم) .


قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :


«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »
(منهاج السنة النبوية 8/110).


ثالثا :حقيقة ذهبية فى الرواية والدراية :


كل الروايات والاثار لا تسقط من السماء ولا نجدها عند الحفر فى باطن الارض او ملقاه فى الطرقات ولا تخرج مصادفة فى شباك صيادين البحر


وانما نجدها موثقة بالاسانيد فى المصنفات الثابته الصحة لكتابها ومصنفيها من اهل الرواية والدراية المشهود لهم من العلماء العدول كصحيح البخارى وصحيح مسلم وموطأ انس بن مالك ومسند احمد بن حنبل وغيره
وفيه تجد الروايات بالسند المتصل من الثقة عن الثقة من فم قائلها حتى وصلت للمصنف فدونوها رحمهم الله .


قال الحافظ ابن حزم رحمه الله :

نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل...


وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:

إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول..



رابعا - تطبيق القاعدة الذهبية على مقولة الروافض:


اذا قال اواستنتج الرافضى اى شىء فتاكد تماما انك ستقرأ اوستسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الحقد والكذب للتدليس اوالجهل المركب مع الكراهية للاسلام ورسوله وصحابته واهل بيته وسائر علوم ومصنفات المسلمين .
قال العلامة الزين قاسم، في حاشيته على شرح النخبة لشيخه ابن حجر " قوة الحديث إنما هي بالنظر إلى رجاله لا بالنظر إلى كونه في كتاب كذا " انتهى


فماذا قال الرافضى :



الجزء الاول من تعليق الرافضى:
أنَّ الزبير كان راضيًا بمنع عثمان منالماء مشبِّهًا له بالكفارالذين يُحال يومًا ما بينهم وبين ما يشتهون



الجزء الثانى من تعليق الرافضى:
أقول : ولست أدري من الذي بتر الآية؟ هل الطابع أم المؤلف أم الزبير نفسه؟!
فتمامها : (.. إنهم كانوا في شك مُريب) [سبأ : 54].

1- لن ترى اغبى واحقدا واكذب على الحق والمسلمين الا الروافض فالرواية لا تشير من قريب او بعيد الى ما ذهبت اليه كل تعليقات الرافضى

فضلا عن عدم وجود مثل هذه الرواية بهذا الاسناد والمتن فى كل كتب الحديث والطبقات والتاريخ والتفسير المعتبره عند اهل السنة ..
والراجح كتبها المؤلف ابن عبد ربه مختصرة عن الرواية الاصلية التى وردت فى تاريخ دمشق لابن عساكر..
فكيف يرجى يوما فهما صحيحا والروافض تربوا من الصغر بالطرقعة و الجلد على قفاهم والزحف فى الشوارع كالسحالى والحشرات واكل التراب ولحس المراقد فكبروا بلداء اغبياء جهال عديمى المثال.


2-الرواية كما وردت فى تاريخ دمشق :


وقتل عثمان يوم الجمعة لثمان عشرة (2) من ذي الحجة سنة خمس وثلاثين على رأس إحدى عشرة سنة وأحد عشرة شهرا واثنين وعشرين يوما من مقتل عمر بن الخطاب وبقي الناس فوضى وندم القوم فتخلى منهم الشيطان
* - وأتى الزبير الخبر بمقتل عثمان وهو حيث هو فقال إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله عثمان وانتصر له
وقيل له إن القوم نادمون (3)
فقال : دبروا دبروا (4) " وحيل بينهم وبين ما يشتهون كما فعل بأشياعهم من قبل إنهم كانوا في شك مريب " (5)
* - وأتى طلحة الخبر فقال : يرحم الله عثمان وانتصر له وللإسلام
وقيل له القوم نادمون ؟!
فقال تبا لهم: وقرأ " فلا يستطيعون توصية ولا إلى أهلهم يرجعون " (6) * * - وأتى عليا الخبر فقيل قتل عثمان فقال : رحم الله عثمان وحلف علينا بخير
وقيل ندم القوم ؟!
فقرأ " كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر " (7) إلى آخر الآية
* - وطلب سعدفإذا هو في حائطه وقال لا أشهد قتله ...
فلما جاءه قتله قال : فررنا إلى المدينة بديننا فصرنا اليوم نفر منها بديننا وقرأ " أولئك الذي ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا " (8) اللهم أندمهم ثم خذهم ...
وكان الزبير قد خرج أيضا لئلا يشهد قتله كارها (9) أن يقيم بالمدينة فأقام على طريق مكة
تاريخ دمشق ج 39 ص 440


الرافضى لا يدرى ولا يدرى انه لا يدرى فذلك الاحمق فانبذوه



ذو العقل يشقى في النعيم بعقله * * * وأخو الجهالة بالشقاوة ينعم



أ - حوارى رسول الله الزبير بن العوام رضى الله عنه قال هذه الاية فى حق قتله عثمان بن عفان وتوعدهم بالخسران والخذلان والحسرة فى الدنيا و الاخرة ...
ولم يكن هناك رضا بمنع المياة عن عثمان او رضا بمنع الكهرباء والتليفونات عن المدينة ؟؟!!!
ولم يكن هناك تشبيها لعثمان بالكفار وانما دعاء وشهادة لله بالخسران والهلاك للقتله الهمج فخذلانهم فى الدنيا مشهود وهلاكهم وعذابهم فى الاخرة هو وعد الله للخيانة والغدر ..
وكذلك فعل الصحابة طلحة وعلي وسعد رضى الله عنهم وارضاهم بغبهم وحزنهم ودعائهم على كل من شارك فى قتل الشهيد المظلوم ذو النورين عثمان بن عفان.

فهل عرفتم مدى حقد وعمى قلب وغباء وجهل الرافضى


ب - الحوارى الزبير رضى الله عنه حزين مكلوم ترحم على عثمان وينتصر له كما ورد بالروايه
ج - فضلا عن ان الحوارى الزبير رضى الله عنه لم يكن موجود بالمدينة اصلا طوال فترة الحصار وخرج الى مكان بين المدينة ومكة منذ بدء الحصار وعندما رفض عثمان رحمه الله قتال المتمردين وكف ايدى الصحابة عنهم اكثر من مرة .
" وكان الزبير قد خرج أيضا لئلا يشهد قتله كارها (9) أن يقيم بالمدينة فأقام على طريق مكة ".


3 – اما التعقيب على الجزء الثانى من الجزء الثانى من كلام الرافضى فخسارة اضاعة الوقت الرد على غباء حاقد وجاهل .

4 - الادلة لعدم صلاحية الاسناد الموجود فى كتاب العقد الفريد الذى يهوى الروافض الاستشهاد به عندما يوافق ضلالهم لانه بلا اسانيد وان ذكرها المؤلف فكثيرا ما شابها الخلط و الخطأ .


أ – الرواية المذكورة دراية :


الفضل وهو مجهول
كثير وهو عبد الله بن كثير الزرقي المدني ضعيف
ذكرة بن حبان فى المجروحين وقال قليل الحديث كثير التخليط لا يحتج به
ويحى بن معين قال ليس بشىء .. ذكره ابن الجوزى فى الضعفاء والمتروكين ذكره الحافظفى لسان الميزان
سعيد المقبري وهو سعيد بن أبي سعيد المقبري ثقة اختلط باخر عمره
وبهذا يكون الاسناد ضعيف جدا والمتن منكر ولا يعرف


ب - ولمجرد الجدل العلمى ليس الا . . والبحث ودراسة النصوص و رد الشبهات عن الاسلام العظيم :


** وسنفترض انه هناك تصحيف من النساخ وحدوث خطأ فى اسم الراوى فيكون الاسم هو ابو الفضل بدلا من الفضل
وهو عباس بن عبد العظيم بن إسماعيل العنبري، أبو الفضل البصري، ثقة حافظ،من كبار الحادية عشرة، مات سنة (240هـ)، وأخرج له البخاري تعليقًا، ومسلم والأربعة. التقريب (ص487)


وهو روى عن عبد الله بن كثير الزرقي المدني كما ورد فى تهذيب الكمال


ستظل هناك 3 معضلات لا حل لهم:


1- الحافظ عباس بن عبد العظيم العنبري له 222 رواية فقط فى جميع صحاح ومسانيد ومصنفات وكتب الحديث والطبقات لاهل السنة ليس فيها هذه الرواية ولا حتى ما تصلح كشاهد او متابعة لقول الزبير اوعن حصار عثمان رضى الله عنهم ..


2 –الراوى عبد الله بن كثير الزرقي له 9 روايات فقط فى جميع صحاح ومسانيد ومصنفات وكتب الحديث والطبقات لاهل السنة ليس فيها هذه الرواية ولا حتى ما تصلح كشاهد او متابعة لقول الزبير اوعن حصار عثمان رضى الله عنهم ..


3 – الحافظ عباس بن عبد العظيم العنبريتوفى سنة 240 هـ ( التقريب والتهذيب ) او كما ذكر الذهبى توفىسنة 246 هـ
فى حين ان الاديب ابن عبد ربه الاندلسى ولد فى عام 246 هـ . . .
فمحال ان يروى عنه . . فضلا ان الحافظ عباس عاش ومات فى البصرة وابن عبد ربه عاش فى قرطبة بالاندلس ( اسبانيا حاليا ) والتى تبعد اكثر من 5000 كم عن البصرة بالعراق فالسند من الكاتب لم نسب له الرواية منقطع فضلا ان من نسب اليه الرواية لم يرويها وهى كذب عليه..

ومن هذا التاصيل تبين استحاله وجود مثل هذه الرواية بهذا الطريق وبهذا الاسناد الذى اورده مؤلف كتاب العقد الفريد.


الخلاصة:


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة

1- حقد وافلاس الرافضى مستمر بالكذب والتدليبس والاستشهاد بكتاب الادب العقد الفريد الغير معتبر ومعظم ما حواه روايات بلا اسناد فلا حجة لها وتعتبر مجرد نصوص ادبيه لا يحتج بها ..


كل هذا الكذب والتضليل بهدف استغفال شباب المسلمين وتشكيكهم فى دين الاسلام العظيم وتثبيت عوام الشيعة بانه هناك شبهات فى دين الاسلام العظيم وان مذهب الشيعة الروافض هو الحق حتى يستمر عوام الشيعة فى تقبل والرزع على قفاهم وجلد ظهورهم والضرب على رؤوسهم بالسيوف والسواطير والزحف كالسحالى والحشرات فى الشوارع والمراقد واكل التراب ودفع الخمس واستباحه اعراضهم و اموالهم من كهنة الشيعة الروافض المعممين .



2 – وبالرغم من كونها مجرد نصوص ادبية فلا تعطى اى معنى لما يحرص الرافضى لخداع المسلمين ويهدف لاستغفال من يصدق استنتاجاته والرد على الشبهة ينحصر فى نفس النص الذى اورده ومن نفس الصفحة او التى تسبقها او التى تليها ..


3- الرواية بدون اسناد كطفل بدون نسب فهو ابن حرام وعمل من اعمال الشيطان فكيف يقبل ان نسند هذا المجهول لاحد نحاسبه عليه او نؤيده به .


كل الروايات والاثار لا تسقط من السماء ولا نجدها عند الحفر فى باطن الارض او ملقاه فى الطرقات ولا تخرج مصادفة فى شباك صيادين البحر


وانما نجدها موثقة بالاسانيد فى المصنفات الثابته الصحة لكتابها ومصنفها من اهل الرواية والدراية المشهود لهم من العلماء العدول كصحيح البخارى وصحيح مسلم وموطأ انس بن مالك ومسند احمد بن حنبل وغيره.


قال العلامة الزين قاسم في حاشيته على شرح النخبة لشيخه ابن حجر " قوة الحديث إنما هي بالنظر إلى رجاله لا بالنظر إلى كونه في كتاب كذا " انتهى


4 – فلولا الاسناد لقال من شاء ما يشاء فى دين الله
ولاتهم البرىء وبورئ الجانى وكذب الصادق وصدق الكاذب



يتبع ان شاء الله تعالى



العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:57 PM
الرد على الشبهة 38



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



38 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبدربه الأندلسي (5/47) ط. دار الفكر ـ بيروت أنَّ أشد الناس على عثمان كان طلحة ،وإليك النص :
"ابن عون عن ابن سيرين قال : لم يكن أحدٌ من أصحاب النبي (ص) أشد علىعثمان من طلحة!" انتهى .
الرد على الشبهة :
اولا : الاثر المذكور رواية ودراية :


ابن عون : هو ابن عون هو عبد الله بن عون المزني الفقيه المشهور تقدموا تقريب التهذيب توفى سنة 150 هـ


ابن سيرين : ابن سيرين هو محمد بن سيرين الأنصاري ثقة ثبت كبير القدر تابعى من الطبقة الثالثة توفى 110 هـ


دراية : انقطاع الاسناد بين المؤلف بن عبد ربه الذى ولد فى 246 هـ بقرطبة بالاندلس ( اسبانيا حاليا ) والتى تبعد اكثر من 5000 كم عن البصرة بالعراق و ابن عون توفى فى سنة 150 هـ بالبصرة فهناك مايزيد على 96 سنة ولما لم يرجع المؤلف هذا الاثر لاى مصدر ...


وعليه فالاسناد : منقطع شديد الضعف


المتن : ابن سيرين له 722 رواية ليس فيهم هذه الرواية ولا شاهد وكذلك الفقيه المشهور ابن عون له 386 رواية ليس فيهم هذه الرواية ولا شاهد لها .


وعليه فالمتن : كذب على ابن سيرين



ثانيا : بالبحث فى كتب اهل السنة وجدت اثر مشابهة فى كتاب الانساب للبلاذرى :


المدائني عن أبي جزيّ عن أيوب وابن عون عن ابن سيرين قال: لم يكن أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أشد على عثمان من طلحة.


دراية :



المدائني : هو على بن ابى سيف القرشى ابو الحسن المدائنى الاخبارى المدائن صدوق من الطبقة التاسعةالتقريب والتهذيب لابن حجر والكاشف للذهبى


أبي جزيّ: هو نصر بن طريف الباهلي البصرى القصاب هو نصر بن طريف الله الباهلى متروك الحديث كذاب متهم بالوضع ينتحل مذهب القدرية


عداله أبي جزيّ:


ابن يعقوب الجوزجانى: ذاهب
ابو احمد الجرجانى :الغالب على رواياته أنه يروي ما ليس بمحفوظ ، وينفرد عن الثقات بمناكير ، هو بين الضعف ، وقد أجمعوا على ضعفه.
ابن الجوزى : تاب في مرضه من أحاديث وضعها فلما شفي عاودها
ابو بكر البيهقى : ذكره فى القضاء والقدر وقال : ضعيف
ابو بكر ين داود : متروك الحديث
ابو جعفر العقيلى : ذكره في الضعفاء
ابو حاتم الرازى : ليس بشيء وهو متروك الحديث
بن حبان : يروي عن الثقات ما ليس من أحاديثهم كأنه كان المتعمد لذلك لا يجوز الاحتجاج به
ابو زرعة الرازى : ضعيف الحديث
احمد بن حنبل : لا يكتب حديثه
احمد بن شعيب النسائى : متروك الحديث ، ومرة : لا يكتب حديثه
العجلى : ضعيف الحديث ، ولا يكتب حديثه
ابن حجر العسقلانى : ذكره في اللسان : لم يتخلف أحد عن ذكره في الضعفاء ، ولا أعلم فيه توثيقا
البخارى : سكتوا عنه ذاهب ، ومرة ذكره في الأوسط ، وقال : كنيته أبو جزي ، سكتوا عنه
الدارقطنى : ضعيف الحديث ، وقال مرة : يترك لسوء حاله ، ومرة : ذكره في الضعفاء والمتروكين
شعبة بن حجاج : كان يسميه أبا خزي
عبد الرحمن بن مهدى : كان لا يحدث عنه
على بن المدينى : ذكره في سؤالات عثمان بن محمد بن أبي شيبة ، وقال : ضعيف ضعيف ، لا يكتب حديثه
عمر بن على الفلاس :ممن أجمع عليه أنه من أهل الكذب ، وكان أميا لا يكتب ، وكان قد خلط في حديثه ، حدث بأحاديث ثم مرض فرجع عنها ثم صح فعاد إليها
محمد بن سعد : ليس بشيء ، وقد ترك حديثه
مسلم بن حجاج : ذاهب الحديث
يحى بن سعيد القطان : كان لا يحدث عنه
يحى بن معين : من المعروفين بالكذب ووضع الحديث ، ومرة : ليس حديثه بشيء ، ومرة : ضعيف الحديث
يعقوب بن سفيان الفسوى : متروك الحديث


أيوب : هو أيوب بن موسى القرشي أبو موسى ثقة من الطبقة السادسة



ابن عون : هو ابن عون هو عبد الله بن عون المزني الفقيه المشهور تقدموا تقريب التهذيب توفى سنة 150 هـ


ابن سيرين : ابن سيرين هو محمد بن سيرين الأنصاري ثقة ثبت كبير القدر تابعى من الطبقة الثالثة توفى 110 هـ



هناك معضلتان فى سند هذه الرواية :


1 - طريق ابى جزى عنابن عون مظلم و لا يصح
2 - روى ابى جزى عن ايوب رواية واحدة فقط لا غير وهى:


* - أن سعد بن سهل أخبرهم حدثنا أبو الحسن بن الأخرم أخبرنا أبو نصر الفامي حدثنا الأصم أخبرنا الربيع حدثنا أسد بن موسى حدثنا نَصْرُ بْنُ طَرِيفٍ ( ابو جزى ) عن أَيُّوبَ بْنِ مُوسَى، عن الْمَقْبُرِيِّ، عن ذَكْوَانَ، عن أُمِّ سَلَمَةَ، أَنَّهَا كَانَتْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَجَاءَ جُمْهَانُ الأَعْمَى، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : اسْتَتِرِي مِنْهُ، قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، جُمْهَانُ الأَعْمَى؟
قَالَ: إِنَّهُ يُكْرَهُ لِلنِّسَاءِ أَنْ يَنْظُرْنَ إِلَى الرِّجَالِ، كَمَا يُكْرَهُ لِلرِّجَالِ أَنْ يَنْظُرُوا إِلَى النِّسَاءِ.
اسد الغابة فى معرفة الصحابة لابن الاثير


فهذه الرواية اسنادا :ضعيف جدابه ابى جزى وهو كذاب وضاع متروك الحديث .


الروايه متنا : لاتصح وهو كذب على ابن سيرين والمتهم به ابى الجزى


قال الشافعي رحمه الله:

مثل الذي يطلب العلم بلا إسناد مثل حاطب ليل يحمل حزمة حطب فيها أفعى تلدغه وهو لا يدري (البيهقي في المدخل (210-211))


ثالثا : استخدام المؤلف ابن عبد ربه الاندلسى هذه الرواية مع تعمد اخفاء السند لا يبرءه من تعمده الاساءة الى الصحابى طلحة متعمدا
كل الروايات والاثار لا تسقط من السماء ولا نجدها عند الحفر فى باطن الارض او ملقاه فى الطرقات ولا تخرج مصادفة فى شباك صيادين البحر . .

وانما نجدها موثقة بالاسانيد فى المصنفات الثابته الصحة لكتابها ومصنفيها من اهل الرواية والدراية المشهود لهم من العلماء العدول كصحيح البخارى وصحيح مسلم وموطأ انس بن مالك ومسند احمد بن حنبل وغيرها ..

5 - وحدثنا عبيد الله بن معاذ العنبري حدثنا أبي ح وحدثنا محمد بن المثنى حدثنا عبد الرحمن بن مهدي قالا حدثنا شعبة عن خبيب بن عبد الرحمن عن حفص بن عاصم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع
صحيح مسلم:ج1/ص10 ح5


المؤلف ابن عبد ربه متهم بالغلوا فى التشيع وهو يحمله للطعن فى الصحابة رضى الله عنهم فحمله هواه بالكذب على الصحابى طلحة لانه واحد ممن حاربوا الامام علي بن ابى طالب فى موقعة الجمل ويخفف على الصحابيين عمار بن ياسر و ابوذر الغفارى وهم اثنين من الثلاثة من الصحابة المعترف بهم عند الشيعة و لهم مواقف خلاف فى الرأى مع امير المؤمنين عثمان رضى الله عنهم نسكت عنها ويخوض فيها الشيعة بالباطل والكذب ..
ومن هنا كان التمسك بالاسناد جوهرى فى كل رواية لتبين الصادق من الكذاب والصالح من الخبيث.


قال عبد الله بن المبارك : «الإسناد من الدين و لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء» مقدمة صحيح مسلم .


قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :


«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »
منهاج السنة النبوية 8/110.


قال العلامة الزين قاسم، في حاشيته على شرح النخبة لشيخه ابن حجر " قوة الحديث إنما هي بالنظر إلى رجاله لا بالنظر إلى كونه في كتاب كذا


قال الحافظ ابن حزم رحمه الله :

نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل...
وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:

إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول..


الخلاصة:


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول


لا شبهة والروايه كذب موضوع والمتهم بها ابو جزى


قال الشيخ د. عائض القرني عن الكتاب:
1 – أن ابن عبد ربه الاندلسى يورد كثيرا من الأحاديث الموضوعة والباطلة ثم لا يعلق عليها.


2 -الرجل شيعي يتكلم في بني أمية ويزري عليهم خاصة الصدر الأول كمعاوية وابنه.


3 -أنه يفحش في باب النساء وفي بعض الأبواب كأبواب الحمقى والمتماجنين. .. وهذا لا يليق بالمسلم الأديب الذي يريد الله والدار الآخرة.


4 - وما ورد في (العقد) من العظائم يحطُ من قدر المؤلِّف والمؤلَّف فقد ملأ كتابه بأحاديث ضعيفة ـ كما ذكر الشيخ عائض ـ وأخبار واهية..


5 - وأنقص من قدر آل البيت والصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ بنقله أكاذيب يتورع عنها العامة ويمجُها من به ذرة من عقل ..


فكيف بالصحابة الذين هم أفضل البشر بعد الأنبياء فأنت حين تقرأ ما ذكره عن أصحاب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقشعر جلدك ويضيق صدرك وتتمنى لو لم ينظر إليه طرفك
ولا تملك إلا أن تقول لا حول ولا قوة إلا بالله وتسأل الله السلامة والعافية وأن يتجاوز عنا وعنه.


6 - قال عنه ابن كثيرـ رحمه الله تعالى ـ:
(كان من الفضلاء المكثرين والعلماء بأخبار الأولين والمتأخرين.. ويدل كثير من كلامه على تشيع فيه وميل إلى الحد من بني أمية وهذا عجيب منه لأنه أحد مواليهم وكان الأولى به أن يكون ممن يواليهم لا ممن يعاديهم)
البداية والنهاية (11/ 230) .


وقال في موضع آخر ـ رحمه الله تعالى ـ:
لان صاحب العقد كان فيه تشيع شنيع ومغالاة في أهل البيت، وربما لا يفهم أحد من كلامه ما فيه من التشيع. توفي سنة (328هـ) عفا الله عنا وعنه.
البداية والنهاية (10/ 23)


7 - الرواية بدون اسناد كطفل بدون نسب فهو ابن الحرام وعمل من اعمال الشيطان فكيف يقبل ان نسند هذا المجهول لاحد نحاسبه عليه او نؤيده بها .


الروايات والاثار لا تسقط من السماء ولا نجدها عند الحفر فى باطن الارض او ملقاه فى الطرقات ولا تخرج مصادفة فى شباك صيادين البحر فلابد من الاسناد وذكرها من المصادر الموثقة.
قال العلامة الزين قاسم في حاشيته على شرح النخبة لشيخه ابن حجر " قوة الحديث إنما هي بالنظر إلى رجاله لا بالنظر إلى كونه في كتاب كذا " انتهى


8 - الأسباب التي حملت الوضاعين على اختلاق الأحاديث هي كثيرة نذكر أهمها:


الأول: قصد الواضع إلى إفساد الدين على أهله، كما فعلت الزنادقة إذ وضعوا أربعة عشر ألف حديث كما رواه العقيلي.
منهم عبد الكريم ابن أبي العوجاء الذي قتل وصلب في زمن المهدي. قال ابن عدي: لما أخذ يضرب عنقه قال: وضعت فيكم أربعة آلاف حديث أحرّم فيها الحلال وأحلِّل الحرام.
ومنهم محمد بن سعيد الشامي المصلوب روى عن حميد عن أنس مرفوعاً: أنا خاتم النبيين لا نبيَّ بعدي إلا أن يشاء الله وضع هذا الاستثناء لما يدعو إليه من التنبؤ والإلحاد.


الثاني: قصد الواضع نصرة مذهبه


كالشيعة الروافض بالغلو فى ال البيت ووضع المثالب فى الصحابة .
كما روى ابن أبي حاتم عن شيخ من الخوارج أنه كان يقول بعد ما تاب: انظروا عمن تأخذون دينكم! فإنا كنا إذا هوينا أمراً صيّرناه حديثاً.


الثالث: قصد الواضع التقرب إلى الرؤساء والأمراء بما يوافق فعلهم، كما في قصة غياث بن إبراهيم مع المهدي.


الرابع:رغبة الواضع في التكسب والارتزاق، كأبي سعيد المدائني.


الخامس:قصد الأجر والثواب في زعم الواضع.


كما فعله قوم من الجهلة حيث وضعوا أحاديث في الترغيب احتساباً في زعمهم الباطل.



يتبع ان شاء الله تعالى



العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:58 PM
الرد على الشبهة 39



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



39 ـ في كتاب "أنساب الأشراف" للبلاذري (279 هـ) : (6/203 ـ 204) دار الفكر ـ بيروت ، أنَّ أبا الجَهْم بن حذيفة العدوي مع مجموعة أرادوا أن يصلوا على عثمان بن عفان فعارضهم مجموعة من رجال الأنصار قائلين : "لاندعكم تصلون عليه"، فأجابهم أبو الجهم : "إلاَّ تدعونا نصلِّي عليه فقد صلَّت عليه الملائكة"،
فقال الحجَّاج بن غَزِيَّة : "إن كنت كاذباً فأدخلك الله مدخله"، قال : "نعم حشرني الله معه"،
قال ابن غزية : "إنَّ الله حاشرك معه ومع الشيطان، والله إنَّ تركي إلحاقك به لخطأ وعجز" ، فسكت أبو الجهم .
أقول : هذا واعلم أن الحجاج بن غزية صحابي من الأنصار، ترجم له في "أسد الغابة": (1/382) .
واعلم أيضًا أن أبا الجهم صحابيٌّ ، ترجم له في "أسد الغابة": (5/162).








الرواية كما وردت فى كتاب أنساب الأشراف للبلاذري وتعمد الرافضى اخفاء السند للتدليس على المسلمين وخداعهم ليصدقوا شبهته وهو كذاب :


" ومن رواية أبي مخنف لوط بن يحيى: أن عثمان رضي الله عنه قتل يوم الجمعة فترك في داره قتيلاً،فجاء جبير بن مطعم، وعبد الرحمن بن أبي بكر،ومسور بن مخرمة الزهري،وأبو الجهم بن حذيفة العدوي ليصلوا عليه ويجنوه، فجاء رجال من الأنصار فقالوا: لا ندعكم تصلون عليه،
فقال أبوالجهم:إلا تدعونا نصلي عليه فقد صلت عليه الملائكة،
فقال الحجاج بن غزية: إن كنت كاذباً فأدخلك الله مدخله
قال: نعم حشرنى الله معه،
قال ابن غزية: إن الله حاشرك معه ومع الشيطان، والله إن تركي إلحاقك به لخطأ وعجزٌ، فسكت أبو الجهم.. "
الرد على الشبهة:


اولا : قال عبد الله بن المبارك :الإسناد من الدين و لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء - مقدمة صحيح مسلم .


قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :
لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول
منهاج السنة النبوية 8/110.


ثانيا : الرواية المذكورة فى كتاب الانساب رواية ودراية :


المتن : لا اصل له وانفرد به ابى مخنفوهو شيعى محترق وكذاب متروك


قال العلامة الزين قاسم، في حاشيته على شرح النخبة لشيخه ابن حجر
قوة الحديث إنما هي بالنظر إلى رجاله لا بالنظر إلى كونه في كتاب كذا


الاسناد : لا يوجد اسناد الا لابو مخنف لوط بن يحى الاخبارى التالف الكذاب المتروك فقط .


عدالة ابى مخنف لوط بن يحى الاخبارى:


ابو احمد بن عدى الجرجانى : شيعى محترق صاحب أخبارهم
ابو جعفر العقيلى : ذكره في الضعفاء
ابو حاتم الرازى : متروك الحديث
ابو داود السجستانى : سئل عنه ، فقال : أحد يسأل عن هذا ؟!
ابن عراق : كذاب تالف
الدارقطنى : إخباري ضعيف.
ابن الجوزى: ذكره فى الضعفاء والمتروكين
الذهبى : أخباري تالف ، لا يوثق به ، وقال : هالك
يحى بن معين : ليس بثقة ، ومرة : ليس بشيء
ابن شاهين : ذكره فى الضعفاء والكذابين
ابو نعيم الاصبهانى : ذكره فى الضعفاء
ابن حجر العسقلانى : اخبارى تالف لا يوثق به ومرة اخرى : هالك
جلال الدين السيوطى : كذاب
الخلاصة : الرواية لا اصل لها موضوعة


المتهم بها ابى مخنف لوط بن يحى الشيعى الكذاب المتروك ولم ترد الا فى كتاب انساب الاشراف للبلاذرى.


ثالثا : تطبيق القاعدة الذهبية على مقولات الروافض:


اذا قال اواستنتج الرافضى اى شىء فتاكد تماما انكستقرأ اوستسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الكذب والتدليس اوالجهل المركب مع الحقد والكراهية للاسلام ورسوله وصحابته واهل بيته وسائر المسلمين


ماذا قال الرافضى ؟:


الجزء الاول:


أقول : هذا واعلم أن الحجاج بن غزية صحابي من الأنصار، ترجم له في "أسد الغابة": (1/382) .






الرد على مقولة الرافضى :


1 - نعم هو صحابى فما الجديد الذى اضفته فى هذا ؟؟؟
فلا تهمه ولا شبهة عليه ولم يتعدى بالقول او الفعل على ابا الجهم


الرواية التى وردت فيها وضعها شيعى كذاب هالك مثلك افترى فيها على صحابين بالباطل والكذب وخلق احداث لم تقع منهم .


الجزء الثانى من مقولات الرافضى :


واعلم أيضًا أن أبا الجهم صحابيٌّ ، ترجم له في "أسد الغابة": (5/162).




الرد على مقولة الرافضى :

2- نعم ! وما الجديد فى هذا من 1400 سنة معروف انه صحابى ؟؟
ولم يشتم من احد ولم يهدده ابا الجهم ولم يسكت على قول ؟؟
ولم تقع الواقعة كلها التى اوردها الرافضى الحاقد الكذاب ابو مخنف .
فالرواية الذى اوردها الشيعى الكذاب ابو مخنف تبلها وتشرب مائها ولا عزاء للشيعة الروافض على كذبهم وحقدهم وغبائهم .


خلق الله الشيعة الروافض والله اعلم لغاية :


ان يطرقع على قفاهم وليوضعوا فى النكت للضحك و التسلية والترفيه للمسلمين ليحمدوا الله على التوحيد والاسلام والعزة والكرامة والحرية وليكون الشيعة الروافض عبره لمن مسخ الله عقولهم فاستحوذت عليهم كهنتهم اولياء الشياطين فزينوا فى دينهم و حياتهم فى الزحف كالحشرات والسحالى فى الطرقات والمراقد واكل التراب فجعلوا قمة الاخلاص والمولاه والمحبة والقبول فى دين الشيعة الروافض...


اى شيعى رافضى يغضب منك خذ خمس فلوسه واتمتع باهله ثم طبر على قفاه و راسه بالسيف او الساطور فيعلم ان موالى لمحمد وال محمد فحترمك جدا جدا ويقدم لك قفاه تطبرعليها حبا فى محمد وال محمد ..


بشرط مهم جدا تطرقع على قفاه مرة ثم تقول اللهم صلى على محمد وال محمد مرة ثم تطرقع قفاه مره وهكذا طريقة تشغيل هذا المخلوق الذى برمجه كهنه الشيعة الروافض المعممين .


وخاصة فى مواسم الطرقعة الاعظم على القفا والرزع الاكبر على الرؤوس والجلد الاقدس على الظهور فى عاشوراء . . . وما ادراك ما عاشوراء طرقعة ورزع وجلد ومس الشيطان بالليل والنهار فى الشيعة الروافض فيتخذونها دينا وقربى لله تعالى ووحبا ومولاه ال البيت؟؟!!


يتقربون بهذا الخبل والهبل ومس الشياطين لله تعالى ولا حول ولا قوة الا بالله ؟؟!!.


ثم ياتى من كان هذا دينه و عقله و تمييزه من الروافض ليضع شبهة فى الاسلام العظيم !!


يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9) فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10) البقرة


الخلاصة:


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة


1- الرواية من موضوعات الشيعى الكذاب ابو مخنف لوط بن يحى الهالك المتروك.


2- الأسباب التي حملت الوضاعين على اختلاق الأحاديث هي كثيرة نذكر أهمها:


الأول:قصد الواضع إلى إفساد الدين على أهله، كما فعلت الزنادقة إذ وضعوا أربعة عشر ألف حديث كما رواه العقيلي.
منهم عبد الكريم ابن أبي العوجاء الذي قتل وصلب في زمن المهدي. قال ابن عدي: لما أخذ يضرب عنقه قال: وضعت فيكم أربعة آلاف حديث أحرّم فيها الحلال وأحلِّل الحرام.
ومنهم محمد بن سعيد الشامي المصلوب روى عن حميد عن أنس مرفوعاً: أنا خاتم النبيين لا نبيَّ بعدي إلا أن يشاء الله وضع هذا الاستثناء لما يدعو إليه من التنبؤ والإلحاد.


الثاني: قصد الواضع نصرة مذهبه
كالشيعة الروافض بالغلو فى ال البيت ووضع المثالب فى الصحابة .
كما روى ابن أبي حاتم عن شيخ من الخوارج أنه كان يقول بعد ما تاب: انظروا عمن تأخذون دينكم! فإنا كنا إذا هوينا أمراً صيّرناه حديثاً.


الثالث: قصد الواضع التقرب إلى الرؤساء والأمراء بما يوافق فعلهم، كما في قصة غياث بن إبراهيم مع المهدي.


الرابع: رغبة الواضع في التكسب والارتزاق، كأبي سعيد المدائني.


الخامس: قصد الأجر والثواب في زعم الواضع.


كما فعله قوم من الجهلة حيث وضعوا أحاديث في الترغيب احتساباً في زعمهم الباطل.


يتبع باذن الله تعالى



العواصم

al3wasem
25-12-10, 02:59 PM
الرد على الشبهة 40



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



40 ـ في كتاب "المعجم الكبير" للطبراني : (3/71 ـ 72) برقم (2698) أنَّ عمرو بن العاص والمغيرة بن شعبة كليهما سبَّا الإمام عليًّا عليه السلام ، وفي نص الرواية : “ فصعد عمرو المنبر فذكرعليًّا ووقع فيه ، ثم صعد المغيرة بن شعبة فحمد الله وأثنى عليه ، ثم وقع في عليٍّ (رض)” .
"الرواية صحيحة السند " .



الحديث كما ورد فى المعجم الكبير للطبرانى :


2698 - حدثنا زكريا بن يحيى الساجي ثنا محمد بن بشار بندار ثنا عبد الملك بن الصباح المسمعي ثنا عمران بن حدير أظنه عن أبي مجلز قال :
قال عمرو بن العاص والمغيرة بن شعبة لمعاوية إن الحسن بن علي عيي وإن له كلاما ورأيا وإنه قد علمنا كلامه فيتكلم كلاما فلا يجد كلاما فقال لا تفعلوا فأبوا عليه فصعد عمرو المنبر فذكر عليا ووقع فيهثم صعد المغيرة بن شعبة فحمد الله وأثنى علي ثم وقع في علي رضي الله عنه ثم قيل للحسن بن علي اصعد فقال لا أصعد ولا أتكلم حتى تعطوني إن قلت حقا أن تصدقوني وأن قلت باطلا أن تكذبوني فأعطوه فصعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه فقال بالله يا عمرو وأنت يا مغيرة تعلمان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعن الله السائق والراكب أحدهما فلان قالا اللهم نعم بلى قال أنشدك الله يا معاوية ويا مغيرة أتعلمان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لعن عمرا بكل قافية قالها لعنة قالا اللهم بلى قال أنشدك الله يا عمرو وأنت يا معاوية بن أبي سفيان أتعلمان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لعن قوم هذا قالا بلى قال الحسن فإني أحمد الله الذي وقعتم فيمن تبرأ من هذا وذكر الحديث
المعجم الكبير:ج3/ص71 ح2698


الرد على الشبهة :


اولا - تطبيق القاعدة الذهبية على مقولات الروافض:


اذا قال اواستنتج الرافضى اى شىء فتاكد تماما انك ستقرأ اوستسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الكذب والتدليس اوالجهل المركب مع الحقد والكراهية للاسلام ورسوله وصحابته واهل بيته وسائر المسلمين


ماذا قال الرافضى ؟:


"الرواية صحيحة السند "


الرد على اضافة الرافضى :


اولا : حاول الرافضى ان يخدع القارى ليوهمه ان الطبرى هو القائل ان الرواية صحية السند حتى يصدق المسلمين ان الشبهة صحيحه وهو ضال مضل و مدلس كذاب
من النظرة الاولية فقط للسند وقبل الدراسة المفصله للسند والمتن تظهر ان اسناد حسن وليس صحيح


1- زكريا بن يحى الساجى ثقة ولكن
لا توجد له رواية واحدة فى الصحاح والسنن الستة على الرغم من كونه شيخ احمد بن شعيب للنسائى و عبد الله بن احمد بن حنبل الشيبانى
والكثير من الحفاظ والمشاهير اصحاب التصانيف وسنسرد جزء منهم لاحقا .


2 - عبد الملك بن الصباح المسمعى فهو: صدوق
واتهمه ابو يعلى كان متهما بسرقة الحديث
وقال ابو حاتم صالح
وقال الحافظ بن حجر فى التقريب :صدوق
وقال الحافظ الذهبى : صدوق


ثانيا -العلة الاولى في الراوية أبي مجلز لاحق بن حميد فهو وإن كان ثقة مشهور لكنه متكلم فيهو بعض طرقه للرواية يعتبر فيها ضعيف :


احداث هذه الرواية سنة 41 هـ عندما تم الصلح بويع معاوية بالخلافة ودخلوا سويا الى الكوفة لانهاء النزاع والقتال بين المسلمين وهو تاريخ لم يكن فيه ابو مجلز مييزا .
فان كان لايجوز له الرواية عن الحسن وهو عاش بعد خطبة الكوفة عشر سنوات اخرى بالمدينة فمن باب اولى لايجوز الرواية عنما حدث فى سنة 41 هـ.
وروى الحسين وابن حبان عن ابن معين، قال: مضطرب الحديث


وقال أبو داود الطيالسي، عن شعبة: تجيئنا عنه أحاديث كأنه شيعي، وتجيئنا عنه أحاديث كأنه عثماني.
وقال العجلى: بصرى تابعى ثقة ، وكان يحب عليا
قال الحافظ الذهبي في الميزان: يدلس


وقال الحافظ ابن حجر فى اهل التقديس بمراتب الموصوفين بالتدليس :

31 - ع لاحق بن حميد أبو مجلز البصري التابعي المشهور صاحب أنس مشهور بكنيته أشار بن أبي خيثمة عن بن معين إلى انه كان يدلس
وجزم بذلك الدارقطني
فكأنه شيعي كما قال شعبة، ومثله لا يقبل ما رواه مما يؤيد بدعته، وهذا منها
فإن فيه حطًّا شديدًا على معاوية بن أبي سفيان وعمرو بن العاص والمغيرة بن شعبة رضي الله عنهم


والرواية فيها الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم لمخالفته صحيح الحديث :

" لَا يَكُونُ اللَّعَّانُونَ شُفَعَاءَ وَلَا شُهَدَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ " و " لَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلمسَبَّابًا، وَلَا لَعَّانًا، وَلَا فَحَّاشًا "
بالاضافة الى ان أبا مجلز معروف بالإرسال
وقال الذهبى فى تاريخ الاسلام :
سمع: جندب ابن عبد الله العجلي، ومعاوية، وابن عبّاس، وسمرة بن جندب،
وأنس بن مالك،
وأرسل عن: عمر، وحذيفة، والكبار،


864 -لاحق بن حميد أبو مجلز قال شعبة لم يدرك حذيفة وقال أبو زرعة حديثه عن عمر مرسل رضي الله عنهما –
جامع التحصيل فى اخبار المراسيل لابو سعيد العلائى
والصيغة التي روى بها أَبِي مِجْلَزٍ، قَالَ: قَالَ عَمْرُو بن الْعَاصِ وَالْمُغِيرَةُ بن شُعْبَةَ لِمُعَاوِيَةَ: إِنَّ الْحَسَنَ بن عَلِيٍّ عَيِيٌّ ... )
فقال ( الحسن ) لا أصعد ولا أتكلم حتى تعطوني....
فقال ( الحسن ) بالله يا عمرو وأنت يا مغيرة تعلمان....
تشير للحضوره الواقعة وهو مالم يصح فيعد مرسلا ضعيفا ..


وقد قال ابن أبى خيثمة: سئل ابن معين عن حديث التيمى عن أبى مجلز: أن ابن عباس والحسن بن على مرت بهما جنازة، فقال: مرسل .
فهذا كذاك، وكلاهما عن الحسن بن علي، فيكون حكمهما واحدًا، والله أعلم.
فيكون الحديث مرسلا ضعيفا ، بل منكرا لما ذكرنا من نسبة أبي مجلزللتشيع


وبالاضافه لمعارضه متنه الصحيح من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فى النهى عن اللعان .


امثله على ارسال ابو مجلز لاحق بن حميد فى بعض رواياته :


1 - رواية لابو مجلز يرسل فيها عن ابو جهل


اورد الحافظالحنفى بدر الدين العينى وقال التيمي أيضا: قال أبو مجلز: قال أبو جهل: فلو غير أكار قتلني؟ وهذا في مسلم، وهو مرسل..
وأبو مجلز بكسر الميم وسكون الجيم وفتح اللام وفي آخره زاي، واسمه لاحق بن حميد السدوسي البصري التابعي المشهور،
عمدة القاري شرح صحيح البخاري ج 17 ص 86


2 -قوله آخر أخرجه الطبري أيضا من طريق عمران بن حدير عن أبي مجلز قال أخذ سليمان من كل دابة عهدا فإذا أصيب 55 رجل فسئل بذلك العهد خلي عنه فزاد الناس السجع و السحر وقالوا هذا كان يعمل به سليمان فقال الله تعالى وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا وهذا سند صحيحلكنه في حكم المرسل لأن أبا مجلز تابعي وسط من طبقة محمد بن سيرين


العجاب في بيان الأسباب لابن حجر العسقلانى ج 1 - صفحة 313


قال الذهبى : وأرسل عن: عمر، وحذيفة، والكبار
سئل ابن معين عن حديث التيمى عن أبى مجلز: أن ابن عباس والحسن بن على مرت بهما جنازة، فقال: مرسل


3 -وقال معتمر بن سليمان: حدّثني أبي، عن أبي مجلز: أنّ أبا طالب سافر إلى الشام ومعه محمد، فنزل منزلاً، فأتاه راهب فقال: فيكم رجل صالح،
ثم قال: أين أبو هذا الغلام - قال: أبو طالب: هاأنذا وليّه.
قال: احتفظ به ولا تذهب به إلى الشّام - إنّ اليهود قوم حسد، وإنّي أخشاهم عليه. فردّه.
تاريخ الاسلام الذهبى
وهذا مقطوع مرسل


* وهناك روايات تلزق على ابو مجلز وهو منها براء


4 -وقال علي ذكرت ليحيى بن سعيد حديث قتادة عن أبي مجلز كتب عمر إلى عثمان بن حنيف الحديث الطويل
قال هذا ملزق إلى أبي مجلز
قلت ليس هو من صحيح حديث
تهذيب التهذيب لابن حجر
-------------------


ثالثا : العلة الثانية فى السند هو زكريا بن يحى الساجى :


تعلم عنده اكثر من 70 راوى كثير منهم من المشاهير الاعلام والحفاظ الاثبات ولكن لم يروا عنه رواية واحده فى الصحاح والسنن والمسانيد الستة وهو امر ملفت بعدم اعتبار روايته ذات حجية على الرغم من كونه ثقة فى نفسه .


1 – الحافظ عبد الله بن احمد الشيبانى حافظ حجة روى عنه 1 رواية فقط وله 3693 رواية فى صحاح ومساند ومصنفات السنة .


2 - الحافظ احمد بن ابرهيم الجرجانى حافظ ثبت روى عنه 2 روايه فقط وله 946 رواية فى صحاح ومساند ومصنفات السنة .


3 – الحافظ احمد بن شعبة النسائى الحافظ الثقة الثبت روى عنه 2 رواية فقط وله 3238 رواية فى صحاح ومساند ومصنفات السنة .


4 – احمد بن محمد العنزى حافظ ثقة روى عنه 1 رواية فقط وله 1868
رواية فى صحاح ومساند ومصنفات السنة .


5 – سليمان بن احمد الطبرانى حافظ ثبت روى عنه 233 رواية وله 8702 رواية فى صحاح ومساند ومصنفات السنة .


6 – عبد الله بن عدى الجرجانى حافظ متقن روى عنه 1 رواية فقط وله 1033 رواية فى صحاح ومساند ومصنفات السنة .


7 – الحافظ عبد الله بن محمد الاصبهانى حافظ ثقة روى عنه 20 روايةفقط وله 3231 رواية فى صحاح ومساند ومصنفات السنة .


8 – الحافظ ابو حاتم بن حبان البستى راس فى معرفة الحديث روى عنه 15 رواية فقط وله 3401 رواية فى صحاح ومساند ومصنفات السنة .


9 – الحافظ محمد بن مخلد الدورى حافظ ثقة ثقة روى عنه1 روايةفقط وله 837 رواية صحاح ومساند ومصنفات السنة .


10 – الحافظ احمد بن عبيد الصفار حافظ ثقة روى عنه4 روايةفقط وله 1666 رواية صحاح ومساند ومصنفات السنة .


و زكريا بن يحى يعزى اليه اضطراب السند فى الرواية " أظنه عن أبي مجلز " يرجع اليه والله اعلم .
رابعا : بالنسبة للمتن فهو منكر جدا لعدم ملائمته للاحداث التاريخية المؤكده ووقوعها بعد الانتهاء من الاتفاق و اتمام الصلح الذى سعى اليه باصرار وجديه الامام الحسن بن على رضى الله عنه وكذلك معاوية وعمرو بن العاص رضى الله عنهم .


1- فالمتن ركيك لفظا ومعنى بافتعال التطاول على اطراف الصلح عمرو بن العاص ومعاوية من جانب والامام الحسن من جانب وقد تم الموافقة والاتفاق على جميع بنود وشروط الصلح الثلاثة ومنها عدم التطاول على الامام على رضى الله عنه وكان شرط مقبول من معاوية الذى كان لاستقرار الملك وعدم اثارة الاحقاد فى العراق بكل الطرق واختراع مثل هذا التطاول والتلاسن من اساليب الشيعة فى الطعن المتكرره .


2 - هذه الرواية انفرد بروايتها زكريا بن يحى الساجى ولم تعرف عن غيرهعلى الرغم من جسامة واهمية الحدث التاريخى فالصلح بعد حرب طويله قسمت امة الاسلام وهلك فيها عشرات الالاف فالتلاسن واثارة الاحقاد فى المسجد فى خطبة تسليم الخلافة وبعد الصلح تتم الخطبة بالتنابز بالالقاب والاحداث فتعد فى هذا المكان وهذا الزمان غير متصوره او ممكنه ابدا ...


اذ لو حدث شىء يعكر صفوة الاحتفال بالصلح لوجدنا الالاف الروايات بمئات الاسانيد المختلفة لكل من حضر بالمسجد وشاهد او عاصر الحدث التاريخى بالكوفة ولا يعقل ان تسجله رواية واحده فقط ؟؟!!!..


اللهم الا اذا كان كل من حضر الاحتفال بالمسجد كان ابو مجلز فقط ؟؟؟!!!!


لايقبل ان تكون هناك رواية وحيده فى كتاب كتب باصفهان حيث ينتشر النساخ والكتبة الشيعة باحقادهم وبدعهم وخيانتهم وكذبهم فى الدين .


3- هذه الرواية تخالف العقل والمنطق و لا يمكن قبول لاى تأويل لمعنى يرد فيها . . . فالامام الحسن بن علي ينتظر وفاء الخليفة معاوية رضى الله عنهما لما اتفقا عليه من شروط الصلح :


المادة الاولى: تسليم الامر إلى معاوية، على أن يعمل بكتاب الله وسنة رسوله وبسيرة الخلفاء الصالحين .


المادة الثانية: أن يكون الأمر للحسن من بعده وليس لمعاوية أن يعهد به إلى أحد .


المادة الثالثة:أن يترك سب أمير المؤمنين والقنوت عليه بالصلاة وأن لا يذكر عليا إلا بخير


فاى صاحب عقل يقبل ان يمر يوم واحد على الصلح يهين معسكر معاوية او الامام الحسن بعضهم البعض ويخرب صلح سعوا جميعا اليه ويخلق عداء جديد مع خليفة المسلمين ويعرض نفسه واهله وشيعته للمحن فى مقابل ماذا ؟؟ مجرد تلاسن و شهوة الكلام وقد انتهت الحرب ...
لا والله الصحابة اكبر واجل قدرا من هذا السفه الذى لاياتى الا من عقول الشيعة ؟؟؟!!!


4 - فالحقائق ومنطق الامور يؤكدان ان هذا الخبر وجسامة الحدث لايمكن باى حال من الاحوال يرويه الواحد او الاثنين فقط لو كان حدث ما يعكره لوجدنا من 1390 سنة مضت الالاف من الروايات التى روت لنا تفاصيل ما حدث وما تبعه من التداعيات .


5 – ويتهم بوضع امثال هذه الروايات التى تؤيد معتقدات وبدع الشيعة النساخ والكتبة والوراقين الشيعة وخاصة اذا كبر عمر الشيخ او اختلط عليه فكتب له ويملى والحافظ الطبرانى عاش بلغ عمره مائه عام ومات فى اصبهان من بلاد انتشار الشيعة .


فهناك فرصة متاحه لدس امثال هذه الروايات التى يؤيد وتروج لمذهبهم خاصة بعد وفاة الحافظ وكل من ساتى للحصول على نسخه مما صنفه الحافظ او ينقلها عن النسخ التى صحفت ودس فيها من الروايات وما لايعلمه الا الله والراسخون فى العلم فقط يميزوا هذا الكذب .
مثال على ذلك :


استغلال الشيعة لاى مناسبة للطعن والنيل من الصحابة ففى نفس عام الصلح سنة 40 هـ :
" حج بالناس في هذه السنة - أعني سنة أربعين - المغيرة بن شعبة، وزعم ابن جرير فيما رواه عن إسماعيل بن راشد أن المغيرة بن شعبة افتعل كتابا على لسان معاوية ليلي إمرة الحج عامئذ.


وبادر إلى ذلك عتبة بن أبي سفيان، وكان معه كتاب من أخيه بإمرة الحج، فتعجل المغيرة فوقف بالناس يوم الثامن ليسبق عتبة إلى الإمرة.
وهذا الذي نقله ابن جرير لا يقبل...
ولا يظن بالمغيرة رضي الله عنه ذلك، وإنما نبهنا على ذلك ليعلم أنه باطل، فإن الصحابة أجل قدرا من هذا، ولكن هذه نزعة شيعية. "
البداية والنهايه لابن كثير ج 8 ص 17
---------------------
خامسا : الشواهد على رواية الطبرانى من كتب السنة حتى ننهى حجيه مثل هذة الروايات الباطلة ودفاعا عن رسول الله من كذب الكذابين :


الشواهد على لعن الله السائق والراكب :


لايوجد الا 2 روايتن فيهم ذكراللعن للقائد والسائق والراكب
الرواية الاولى :


3839 -حَدَّثَنَا السَّكَنُ بْنُ سَعِيدٍ، قَالَ: نَا عَبْدُ الصَّمَدِ، قَالَ: نَا أَبِي.وَحَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُمْهَانَ، عَنْ سَفِينَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ جَالِسًا، فَمَرَّ رَجُلٌ عَلَى بَعِيرٍ وَبَيْنَ يَدَيْهِ قَائِدٌ وَخَلْفَهُ سَائِقٌ، فَقَالَ: " لَعَنَ اللَّهُ الْقَائِدَ، وَالسَّائِقَ وَالرَّاكِبَ "
البحر الزاخر البزار - المعجم الكبير للطبرانى ح رقم 90


السَّكَنُ بْنُ سَعِيدٍ هو السكن بن سعيد الجرموزيمجهول قال الهيثمى لا اعرفه
عَبْدُ الصَّمَدِ هو عبد الصمد بن عبد الوارث التميمي ثقة البصرة
أَبِي هو عبد الوارث بن سعيد العنبري البصرى ثقة ثبت رمى بالقدرية
حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ هو حماد بن سلمة البصري ثقة عابد ، تغير حفظه قليلا بآخره
سَعِيدِ بْنِ جُمْهَانَ هو سعيد بن جمهان الأسلمي صدوق
سَفِينَةَ هو مهران بن فروخ سفينة مولى النبي صحابي


الحكم على المتن: ضعيف
إسناد ضعيف فيه السكن بن سعيد الجرموزيوهو مجهول
------------------------------


عدالة سعيد بن جهمان :
ابو احمد الجرجانى : روي عنه عن سفينة أحاديث لا يرويها غيره وأرجو أنه لا بأس به فإن حديثه أقل من ذاك
ابوبكر البزار : ذكره في البحر الزخار ، وقال : بصري مشهور
ابو حاتم الرازى : يكتب حديثه ولا يحتج به
ابو حاتم بن حبان البستى : ذكره في الثقات
ابو داود السجستانى : ثقة ، ومرة : ثقة إن شاء الله ، وقوم يضعفونه
احمد بن حنبل : ثقة ، ومرة : اعترض على كلام ابن المديني فيه
احمد بن شعيب النسائى : ليس به بأس
ابن حجر العسقلانى : قال في التقريب : صدوق له أفراد
البخارى :في حديثه عجائب ، يعد في البصريين
الذهبى :صدوق وسط
زكريا بن يحى الساجى : لا يتابع على حديثه
يحى بن معين : ثقة
يعقوب بن سفيان الفسوى : ثقة
-------------------------
الرواية الثانية :


ج 5 : ص 136 - حَدَّثَنَا خَلَفٌ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ بنُ سَعِيدِ بْنِ جُمْهَانَ، عَنْ سَفِينَةَ مَوْلَى أُمِّ سَلَمَةَ، أَنَّ النَّبِيَّ " كَانَ جَالِسًا فَمَرَّ أَبُو سُفْيَانَ عَلَى بَعِيرٍ وَمَعَهُ مُعَاوِيَةُ وَأَخٌ لَهُ، أَحَدُهُمَا يَقُودُ الْبَعِيرَ وَالآخَرُ يَسُوقُهُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ: " لَعَنَ اللَّهُ الْحَامِلُ وَالْمَحْمُولُ وَالْقَائدُ وَالسَّائِقُ "
انساب الاشراف للبلاذرى


خَلَفٌ هو خلف بن هشام البزار ثقة
عَبْدُ الْوَارِثِ بنُ سَعِيدِ بْنِ جُمْهَانَ هو مجهول
سَفِينَةَ هو مهران بن فروخ سفينة مولى النبي صحابى
الحكم على المتن: ضعيف
إسناده ضعيف فيه مجهول وهو عبد الوارث بن سعيد بن جمهان ، وأحمد بن يحيى البلازدي وهو صدوق اختلط بآخره
------------------------------


الخلاصة :
جميع الشواهد ضعيفه باطلة سندها فيها مجاهيل فضلا عن المتن يخالف الصحيح من السنة الصحية .



الشواهد على مخالفتها للصحيح السنة :


1 - لا يكون اللعانون شفعاء ولا شهداء يوم القيامة :


2600 - حَدَّثَنِي سُوَيْدُ بْنُ سَعِيدٍ، حَدَّثَنِي حَفْصُ بْنُ مَيْسَرَةَ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، أَنَّ عَبْدَ الْمَلِكِ بْنَ مَرْوَانَ بَعَثَ إِلَى أُمِّ الدَّرْدَاءِ بِأَنْجَادٍ مِنْ عِنْدِهِ، فَلَمَّا أَنْ كَانَ ذَاتَ لَيْلَةٍ قَامَ عَبْدُ الْمَلِكِ مِنَ اللَّيْلِ، فَدَعَا خَادِمَهُ فَكَأَنَّهُ أَبْطَأَ عَلَيْهِ فَلَعَنَهُ، فَلَمَّا أَصْبَحَ، قَالَتْ لَهُ أُمُّ الدَّرْدَاءِ: سَمِعْتُكَ اللَّيْلَةَ لَعَنْتَ خَادِمَكَ حِينَ دَعَوْتَهُ، فَقَالَتْ: سَمِعْتُ أَبَا الدَّرْدَاءِ، يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: " لَا يَكُونُ اللَّعَّانُونَ شُفَعَاءَ وَلَا شُهَدَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ".
حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، وَأَبُو غَسَّانَ الْمِسْمَعِيُّ، وَعَاصِمُ بْنُ النَّضْرِ التَّيْمِيُّ، قَالُوا: حَدَّثَنَا مُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ.
وحَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ كِلَاهُمَا، عَنْ مَعْمَرٍ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، فِي هَذَا الْإِسْنَادِ بِمِثْلِ مَعْنَى حَدِيثِ حَفْصِ بْنِ مَيْسَرَةَ
صحيح مسلم
------------


2601 - حَدَّثَنَاأَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ هِشَامٍ، عَنْ هِشَامِ بْنِ سَعْدٍ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ أُمِّ الدَّرْدَاءِ، عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: " إِنَّ اللَّعَّانِينَ لَا يَكُونُونَ شُهَدَاءَ وَلَا شُفَعَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ "
صحيح مسلم
--------------
4907 - حَدَّثَنَاهَارُونُ بْنُ زَيْدِ بْنِ أَبِي الزَّرْقَاءِ، حَدَّثَنَا أَبِي، حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ سَعْدٍ، عَنْ أَبِي حَازِمٍ، وَزَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، أَنَّ أُمَّ الدَّرْدَاءِ، قَالَتْ: سَمِعْتُ أَبَا الدَّرْدَاءِ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: " لَا يَكُونُ اللَّعَّانُونَ شُفَعَاءَ وَلَا شُهَدَاءَ "
سنن ابو داود
-----------------
26980 -حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، حَدَّثَنَا مَعْمَرٌ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، قَالَ: كَانَ عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ مَرْوَانَ يُرْسِلُ إِلَى أُمِّ الدَّرْدَاءِ، فَتَبِيتُ عِنْدَ نِسَائِهِ، وَيَسْأَلُهَا عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: فَقَامَ لَيْلَةً فَدَعَا خَادِمَهُ، فَأَبْطَأَتْ عَلَيْهِ، فَلَعَنَهَا، فَقَالَتْ: لَا تَلْعَنْ، فَإِنَّ أَبَا الدَّرْدَاءِ حَدَّثَنِي، أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: " إِنَّ اللَّعَّانِينَ لَا يَكُونُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ شُهَدَاءَ وَلَا شُفَعَاءَ "
مسند احمد بن حنبل
-------------------
ج 13 :ص 56 -أَخْبَرَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي مَعْشَرٍ بِحَرَّانَ، قَالَ: حَدَّثَنَا مَخْلَدُ بْنُ مَالِكٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ مَيْسَرَةَ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، قَالَ: كَانَ عَبْدُ الْمَلِكِ يُرْسِلُ إِلَى أُمِّ الدَّرْدَاءِ، قَالَ: وَرُبَّمَا بَاتَتْ عِنْدَهُ، قَالَ: فَدَعَا عَبْدُ الْمَلِكِ خَادِمًا فَأَبْطَأَ عَلَيْهِ، فَقَالَ: اللَّهُمَّ الْعَنْهُ، فَقَالَتْ لا تَلْعَنْهُ، فَإِنِّي سَمِعْتُ أَبَا الدَّرْدَاءِ يُحَدِّثُ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: " إِنَّ اللَّعَّانَيْنَ لا يَكُونُونَ شُهَدَاءَ، وَلا شُفَعَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ "
صحيح بن حبان
--------------------
ج 1 :ص 48 -فَحَدَّثَنَاهُ أَبُو بَكْرِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، أَنْبَأَ الْحَسَنُ بْنُ سُفْيَانَ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمَّارٍ، ثنا الْمُعَافَى بْنُ عِمْرَانَ، عَنْ هِشَامِ بْنِ سَعْدٍ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ أُمِّ الدَّرْدَاءِ، قَالَتْ: سَمِعْتُ أَبَا الدَّرْدَاءِ، يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ:" لا يَكُونُ اللَّعَّانُونَ شُهَدَاءَ وَلا شُفَعَاءَ ".
وَقَدْ خَرَّجَهُ مُسْلِمٌ بِهَذَا اللَّفْظِ
المستدرك على الصحيحين للحاكم
------------------


ج 10 :ص 192 - أَخْبَرَنَا أَبُو الْحُسَيْنُ بْنُ بِشْرَانَ الْعَدْلُ بِبَغْدَادَ، أنبأ إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُحَمَّدٍ الصَّفَّارُ، ثنا أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورٍ الرَّمَادِيُّ، ثنا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، أنبأ مَعْمَرٌ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، قَالَ: كَانَ عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ مَرْوَانَ يُرْسِلُ إِلَى أُمِّ الدَّرْدَاءِ فَتَبِيتُ عِنْدَ نِسَائِهِ وَيُسَائِلُهَا عَنِ الشَّيْءِ، قَالَ: فَقَامَ لَيْلَةً، فَدَعَا خَادِمَهُ فَأَبْطَأَتْ عَلَيْهِ، فَلَعَنَهَا، فَقَالَتْ: لا تَلْعَنْ، فَإِنَّ أَبَا الدَّرْدَاءِ، حَدَّثَنِي أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: " إِنَّ اللَّعَّانِينَ لا يَكُونُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ شُفَعَاءَ وَلا شُهَدَاءَ ".رَوَاهُ مُسْلِمٌ فِي الصَّحِيحِ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ رَاهَوَيْهِ عَنْ عَبْدُ الرَّزَّاقِ
السنن الكبرى للبيهقى
--------------------


39 - نامُعَاوِيَةُ بْنُ هِشَامٍ، عَنْ هِشَامِ بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ أُمِّ الدَّرْدَاءِ، عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: " إِنَّ اللَّعَّانِينَ لا يَكُونُونَ شُهَدَاءَ، وَلا شُفَعَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ "
مسند ابى شيبة
---------------------


4134 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى الْقَطِيعِيُّ، قَالَ: نا بِشْرُ بْنُ عُمَرَ، قَالَ: نا هِشَامُ بْنُ سَعْدٍ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ أُمِّ الدَّرْدَاءِ، عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ، صلى الله عليه وسلم: مَا يَنْبَغِي لِلَعَّانٍ أَنْ يَكُونَ وَجِيهًا عِنْدَ اللَّهِ، تعالى وَهَذَا الْحَدِيثُ لا نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ رَسُولِ اللَّهِ، صلى الله عليه وسلم بِهَذَا اللَّفْظِ إِلا مِنْ هَذَا الْوَجْهِ، وَإِسْنَادُهُ حَسَنٌ، وَلا نَعْلَمُ رَوَى زَيْدُ بْنُ أَسْلَمَ، عَنْ أُمِّ الدَّرْدَاءِ غَيْرَ هَذَا الْحَدِيثِ
البحر الزاخر بمسند البزار
----------------------


4116 - حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ بْنُ مَخْلَدٍ، ثَنَا أَبُو إِسْمَاعِيلَ التِّرْمِذِيُّ، ثَنَا الْقَعْنَبِيُّ، قَالَ: قَرَأْتُ عَلَى هِشَامِ بْنِ سَعِيدٍ، عَنِ ابْنِ أَبِي حَازِمٍ، عَنْ أَبِي حَازِمٍ، وَزَيْدِ ابْنِ أسلم، عَنْ أُمِّ الدَّرْدَاءِ، أَنَّهَا كَانَتْ عِنْدَ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ مَرْوَانَ ذَاتَ لَيْلَةٍ، فَدَعَا خَادِمًا لَهُ فَأَبْطَأَ عَلَيْهِ فَلَعَنَهُ، فَقَالَتْ أُمُّ الدَّرْدَاءِ سَمِعْتُ أَبَا الدَّرْدَاءِ، يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:" لا يَكُونُ اللَّعَّانُونَ شُهَدَاءَ، وَلا شُفَعَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ "، هَذَا حَدِيثٌ مَشْهُورٌ مِنْ حَدِيثِ أَبِي حَازِمٍ، لَمْ نَكْتُبْهُ إِلا مِنْ حَدِيثِ هِشَامِ بْنِ سَعِيدٍ
حلية الاولياء لابى نعيم الاصبهانى
---------------------------


2- لَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلمسَبَّابًا، وَلَا لَعَّانًا، وَلَا فَحَّاشًا :
11865 - حَدَّثَنَا أَبُو عَامِرٍ، حَدَّثَنَا فُلَيْحٌ، عَنْ هِلَالِ بْنِ عَلِيٍّ، عَنْ أَنَسٍ بن مالك، قَالَ: " لَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلمسَبَّابًا، وَلَا لَعَّانًا، وَلَا فَحَّاشًا، كَانَ يَقُولُ لِأَحَدِنَا عِنْدَ الْمُعَاتَبَةِ مَا لَهُ تَرِبَ جَبِينُهُ "
مسند احمد بن حنبل


6224 - حَدَّثَنَامُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرٍ، نا أَبُو عَامِرٍ، نا فُلَيْحٌ، يَعْنِي: ابْنَ سُلَيْمَانَ، عَنْ هِلالِ بْنِ عَلِيٍّ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: لَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلمسَبَّابًا وَلا لَعَّانًا وَلا فَاحِشًا، كَانَ يَقُولُ لأَحَدِنَا عِنْدَ الْمُعَاتَبَةِ: مَا لَهُ تَرِبَ جَبِينُهُ
البحر الزاخر بمسند البزار
-------------------------
3 - إِنَّ اللَّهَ لَمْ يَبْعَثْكَ سَبَّابًا وَلا لَعَّانًا، وَإِنَّمَا بَعَثَكَ رَحْمَةً:
ج 2 :ص 210 - أَخْبَرَنَامُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ، ثنا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ، ثنا بَحْرُ بْنُ نَصْرٍ الْخَوْلانِيُّ، قَالَ: قُرِئَ عَلَى ابْنِ وَهْبٍ، أَخْبَرَكَ مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ، عَنْ عَبْدِ الْقَاهِرِ، عَنْ خَالِدِ بْنِ أَبِي عِمْرَانَ، قَالَ: " بَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَدْعُو عَلَى مُضَرَ، إِذْ جَاءَهُ جَبْرَئِيلُ فَأَوْمَأَ إِلَيْهِ أَنِ اسْكُتْ فَسَكَتَ، فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ، إِنَّ اللَّهَ لَمْ يَبْعَثْكَ سَبَّابًا وَلا لَعَّانًا، وَإِنَّمَا بَعَثَكَ رَحْمَةً، وَلَمْ يَبْعَثْكَ عَذَابًا لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ، أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ، أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ ثُمَّ عَلَّمَهُ هَذَا الْقُنُوتَ: " اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْتَعِينُكَ وَنَسْتَغْفِرُكَ، وَنُؤْمِنُ بِكَ، وَنَخْضَعُ لَكَ، وَنَخْلَعُ وَنَتْرُكُ مَنْ يَكْفُرُكَ، اللَّهُمَّ إِيَّاكَ نَعْبُدُ، وَلَكَ نُصَلِّي وَنَسْجُدُ، وَإِلَيْكَ نَسْعَى وَنَحْفِدُ، وَنَرْجُو رَحْمَتِكَ، وَنَخْشَى عَذَابَكَ، وَنَخَافُ عَذَابَكَ الْجِدَّ إِنَّ عَذَابَكَ بِالْكَافِرِينَ مُلْحِقٌ "، هَذَا مُرْسَلٌ، وَقَدْ رُوِيَ عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ صَحِيحًا مَوْصُولا
السنن الكبرى البيهقى
------------------------


ج 1 : ص 133 -قَالَ ابْنُ وَهْبٍ، عن مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ، عن عَبْدِ الْقَاهِرِ، عن خَالِدِ بْنِ أَبِي عِمْرَانَ، قَالَ: " بَيْنَمَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَدْعُو عَلَى مُضَرَ إِذْ جَاءَهُ جِبْرِيلُ، فَأَوْمَأَ إِلَيْهِ أَنِ اسْكُتْ فَسَكَتَ، فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ، إِنَّ اللَّهَ لَمْ يَبْعَثْكَ سَبَّابًا وَلَا لَعَّانًا، وَإِنَّمَا بَعَثَكَ رَحْمَةً وَلَمْ يَبْعَثْكَ عَذَابًا
( لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ ) ،
قَالَ: ثُمَّ عَلَّمَهُ هَذَا الْقُنُوتَ: " اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْتَعِينُكَ، وَنَسْتَغْفِرُكَ، وَنُؤْمِنُ بِكَ، وَنَخْنَعُ لَكَ، وَنَخْلَعُ وَنَتْرُكُ مَنْ يَكْفُرُكَ، اللَّهُمَّ إِيَّاكَ نَعْبُدُ، وَلَكَ نُصَلِّي وَنَسْجُدُ، وَإِلَيْكَ نَسْعَى وَنَحْفِدُ، نَرْجُو رَحْمَتَكَ وَنَخَافُ عَذَابَكَ الْجِدَّ، إِنَّ عَذَابَكَ الْجِدَّ بِالْكَافِرِينَ مُلْحِقٌ "
المدونة الكبرى لانس بن مالك


الخلاصة:


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة


1 – تكرار لشبهة قديمة ولكن مفضوحة لعرضها لاحقاد واكاذيب الشيعة فى اللعن والملا سنات والكذب على اهل البيت الكرام وصحابة رسول الله رضى الله عنهم بما ليس فيهم ومنهم .


2- التاكيد الدائم على اهمية التشبث بالاسناد :
قال عبد الله بن المبارك :الإسناد من الدين و لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء. مقدمة صحيح مسلم


قال الشافعي رحمه الله:

مثل الذي يطلب العلم بلا إسناد مثل حاطب ليل يحمل حزمة حطب فيهاأفعى تلدغه وهو لا يدري (البيهقي في المدخل (210-211))



قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :


لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول .
منهاج السنة النبوية 8/110.


قال الحافظ ابن حزم رحمه الله :
نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل...


وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:
إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول..


3 - قال العلامة الزين قاسم، في حاشيته على شرح النخبة لشيخه ابن حجر " قوة الحديث إنما هي بالنظر إلى رجاله لا بالنظر إلى كونه في كتاب كذا

4 - ما حدث فى الكوفة والخطبة :

قال: وحينئذ دخل معاوية إلى الكوفة فخطب الناس بها بعد البيعة.وذكر ابن جرير أن عمرو بن العاص أشار على معاوية أن يأمر الحسن بن علي أن يخطب الناس ويعلمهم بنزوله عن الأمر لمعاوية،فأمر معاوية الحسن فقام في الناس خطيبا فقال في خطبته بعد حمد الله والثناء عليه والصلاة على رسوله صلى الله عليه وسلم: أما بعد أيها الناس!
فإن الله هداكم بأولنا وحقن دماءكم بآخرنا،وإن لهذا الأمر مدة، والدنيا دول، وأن الله تعالى قال لنبيه صلى الله عليه وسلم: * (وإن أدري لعله فتنة لكم ومتاع إلى حين) *فلما قالها غضب معاوية وأمره بالجلوس، وعتب على عمرو بن العاص في إشارته بذلك، ولم يزل في نفسه لذلك. والله أعلم

البداية والنهاية ج 8 ص 20




يتبع باذن الله


العواصم

al3wasem
25-12-10, 03:00 PM
قصة الصلح بين الامام الحسن بن على و مع معاوية بن ابى سفيان رضى الله عنهما



وحقيقة ما جرى فى المسجد وخطبة الكوفة



خلافة الحسن بن علي رضي الله عنه


قد ذكرنا أن عليا رضي الله عنه لما ضربه ابن ملجم قالوا له: استخلف يا أمير المؤمنين فقال لا ولكن أدعكم كما ترككم رسول الله صلى الله عليه وسلم - يعني بغير استخلاف - فإن يرد الله بكم خيرا يجمعكم
على خيركم كما جمعكم على خيركم بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما توفي وصلى عليه ابنه الحسن - لأنه أكبر بنيه رضي الله عنهم - ودفن كما ذكرنا بدار الإمارة على الصحيح من أقوال الناس..
فلما فرغ من شأنه كان أول من تقدم إلى الحسن بن علي رضي الله عنه قيس بن سعد بن عبادة فقال له.
ابسط يدك أبايعك على كتاب الله وسنة نبيه، فسكت الحسن فبايعه ثم بايعه الناس بعده، وكانذلك يوم مات علي.
وكان موته يوم ضرب على قول وهو يوم الجمعة السابع عشر من رمضان سنة أربعين، وقيل إنما مات بعد الطعنة بيومين، وقيل مات في العشر الأخير من رمضان، ومن يومئذ ولي الحسن بن علي.
وكان قيس بن سعد على إمرة أذربيجان، تحت يده أربعون ألف مقاتل، قد بايعوا عليا على الموت، فلما مات علي ألح قيس بن سعد على الحسن في النفير لقتال أهل الشام، فعزل قيسا عن إمرة أذربيجان.
وولى عبيد الله بن عباس عليها، ولم يكن في نية الحسن أن يقاتل أحدا، ولكن غلبوه على رأيه، فاجتمعوا اجتماعا عظيما لم يسمع بمثله،
فأمر الحسن بن علي قيس بن سعد بن عبادة على المقدمة في اثني عشر ألفا (1) بين يديه، وسار هو بالجيوش في إثره قاصدا بلاد الشام، ليقاتل معاوية وأهل الشام فلما اجتاز بالمدائن (2) نزلها وقدم المقدمة بين يديه، فبينما هو في المدائن معسكرا بظاهرها....
إذ صرخ في الناس صارخ:
ألا إن قيس بن سعد بن عبادة قد قتل، فثار الناس فانتهبوا أمتعة بعضهم بعضا حتى انتهبوا سرادق الحسن، حتى نازعوه بساطا كان جالسا عليه،
وطعنه بعضهم حين ركب طعنة أثبتوه وأشوته فكرههم الحسن كراهية شديدة.... وركب فدخل القصر الأبيض من المدائن فنزله وهو جريح..
وكان عامله على المدائن سعد بن مسعود الثقفي - أخو أبي عبيد صاحب يوم الجسر - فلما استقر الجيش بالقصر .
قال المختار بن أبى عبيد قبحه الله لعمه سعد بن مسعود: هل لك في الشرف والغنى؟
قال: ماذا؟
قال: تأخذ الحسن بن علي فتقيده وتبعثه إلى معاوية!!؟؟؟
فقال له عمه: قبحكم الله وقبح ما جئت به، أغدر بابن بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
ولما رأى الحسن بن علي تفرق جيشه عليه مقتهم وكتب عند ذلك إلى معاوية بن أبي سفيان - وكان قد ركب في أهل الشام فنزل مسكن - يراوضه على الصلح بينهما.
فبعث إليه معاوية عبد الله بن عامر وعبد الرحمن بن سمرة، فقدما عليه الكوفة فبذلا له ما أراد من الأموال..
فاشترط أن يأخذ من بيت مال الكوفة خمسة آلاف ألف درهم، وأن يكون خراج دار أبجرد له، وأن لا يسب علي وهو يسمع.
فإذا فعل ذلك نزل عن الإمرة لمعاوية، ويحقن الدماء بين المسلمين.


فاصطلحوا على ذلك واجتمعت الكلمة على معاوية على ما سيأتي بيانه وتفصيله،
وقد لام الحسين لأخيه الحسن على هذا الرأي فلم يقبل منه، والصواب مع الحسن رضي الله عنه كما سنذكر دليله قريبا.
وبعث الحسن بن علي إلى أمير المقدمة قيس بن سعد أن يسمع ويطيع، فأبى قيس بن سعد من قبول ذلك، وخرج عن طاعتهما جميعا، واعتزل بمن أطاعه ثم راجع الأمر فبايع معاوية بعد قريب كما سنذكره.
ثم المشهور أن مبايعة الحسن لمعاوية كانت في سنة أربعين، ولهذا يقال له عام الجماعة، لاجتماع الكلمة فيه على معاوية،
والمشهور عند ابن جرير وغيره من علماء السير أن ذلك كان في أوائل سنة إحدى وأربعين كما سنذكره إن شاء الله..
وحج بالناس في هذه السنة - أعني سنة أربعين - المغيرة بن شعبة، وزعم ابن جرير فيما رواه عن إسماعيل بن راشد أن المغيرة بن شعبة افتعل كتابا على لسان معاوية ليلي إمرة الحج عامئذ، وبادر إلى ذلك عتبة بن أبي سفيان، وكان معه كتاب من أخيه بإمرة الحج، فتعجل المغيرة فوقف بالناس يوم الثامن ليسبق عتبة إلى الإمرة.
وهذا الذي نقله ابن جرير لا يقبل، ولا يظن بالمغيرة رضي الله عنه ذلك، وإنما نبهنا على ذلك ليعلم أنه باطل، فإن الصحابة أجل قدرا من هذا، ولكن هذه نزعة شيعية.


قال ابن جرير: وفي هذه السنة بويع لمعاوية بإيلياء - يعني لما مات علي - قام أهل الشام فبايعوا معاوية على إمرة المؤمنين لأنه لم يبق له عندهم منازع، فعند ذلك أقام أهل العراق الحسن بن علي رضي الله عنه ليمانعوا به أهل الشام فلم يتم لهم ما أرادوه وما حاولوه، وإنما كانخذلانهم من قبل تدبيرهم وآرائهم المختلفة المخالفة لأمرائهم،
ولو كانوا يعلمون لعظموا ما أنعم الله به عليهم من مبايعتهم ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسيد المسلمين، وأحد علماء الصحابة وحلمائهم وذوى آرائهم.


والدليل على أنه أحد الخلفاء الراشدين الحديث الذي أوردناه في دلائل النبوة من طريق سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " الخلافة بعدي ثلاثون سنة ثم تكون ملكا " (1) وإنما كملت الثلاثون بخلافة الحسن بن علي.
فإنه نزل عن الخلافة لمعاوية في ربيع الأول من سنة إحدى وأربعين،
وذلك كمال ثلاثين سنة من موت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإنه توفي في ربيع الأول سنة إحدى عشرة من الهجرة، وهذا من دلائل النبوة صلوات الله وسلامه عليه وسلم تسليما.
وقد مدحه رسول الله صلى الله عليه وسلم على صنيعه هذا وهو تركه الدنيا الفانية، ورغبته في الآخرة الباقية، وحقنه دماء هذه الأمة، فنزل عن الخلافة وجعل الملك بيد معاوية حتى تجتمع الكلمة على أمير واحد.


سنة إحدى وأربعين


قال ابن جرير: فيها سلم الحسن بن علي الأمر لمعاوية بن أبى سفيان.
ثم روى عن الزهري أنه قال:
لما بايع أهل العراق الحسن بن علي طفق يشترط عليهم أنهم سامعون مطيعون مسالمون [من سالمت] محاربون [من حاربت] فارتاب به أهل العراق
وقالوا: ما هذا لكم بصاحب؟
فما كان عن قريب حتى طعنوه فأشووه فازداد لهم بغضا وازداد منهم ذعرا (2) ، فعند ذلك عرف تفرقهم واختلافهم عليه وكتب إلى معاوية يسالمه ويراسله في الصلح بينه وبينه على ما يختاران.
وقال البخاري في كتاب الصلح: حدثنا عبد الله بن محمد ثنا سفيان عن أبي موسى.
قال: سمعت الحسن يقول: " استقبل والله الحسن بن علي معاوية بن أبي سفيان بكتائب أمثال الجبال
فقال عمرو بن العاص: إني لأرى كتائب لا تولي حتى تقتل أقرانها،
فقال معاوية - وكان والله خير الرجلين -: إن قتل هؤلاء هؤلاء، وهؤلاء هؤلاء من لي بأمور الناس؟ من لي بضعفتهم؟
من لي بنسائهم، فبعث إليه رجلين من قريش من بني عبد شمس - عبد الرحمن بن سمرة، وعبد الله بن عامر - قال: اذهبا إلى هذا الرجل فاعرضا عليه وقولا له واطلبا إليه، فأتياه فدخلا عليه فتكلما وقالا له وطلبا إليه،
فقال لهما الحسن بن علي: إنا بنو عبد المطلب قد أصبنا من هذا المال، وإن هذه الأمة قد عاثت في دمائها،
قالا: فإنه يعرض عليك كذا وكذا، ويطلب إليك ويسالمك.
قال: فمن لي بهذا؟
قالا: نحن لك به، فما سألهما شيئا إلا قالا: نحن لك به، فصالحه " (3) ،


المادة الاولى: تسليم الامر إلى معاوية، على أن يعمل بكتاب الله وسنة رسوله [المدائني فيما رواه عنه ابن أبي الحديد في شرح النهج ج 4 / 8] وبسيرة الخلفاء الصالحين [فتح الباري فيما رواه ابن عقيل في النصائح الكافية ص 156 ط 1] .
المادة الثانية: أن يكون الأمر للحسن من بعده [تاريخ الخلفاء للسيوطي ص 194 والاصابة 2 / 12 و 13 الامامة والسياسة ص 150 دائرة معارف وجدي 3 / 443] وليس لمعاوية أن يعهد به إلى أحد [المدائني فيما يرويه عنه ابن أبي الحديد ج 4 / 8 والفصول المهمة لابن الصباغ وغيرهما] .
المادة الثالثة:أن يترك سب أمير المؤمنين والقنوت عليه بالصلاة وأن لا يذكر عليا إلا بخير [الاصفهاني مقاتل


قال الحسن: ولقد سمعت أبا بكرة يقول: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر والحسن بن علي إلى جنبه وهو يقبل على الناس مرة وعليه أخرى ويقول: " إن ابني هذا سيد ولعل الله أن يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين ".
وقال أحمد: حدثنا عبد الرزاق أنا معمر أخبرني من سمع الحسن يحدث عن أبي بكرة قال: " كان النبي صلى الله عليه وسلم يحدثنا يوما والحسن بن علي في حجره فيقبل على أصحابه فيحدثهم ثم يقبل عل الحسن فيقبله ثم قال: " إن ابني هذا سيد إن يعش يصلح بين طائفتين من المسلمين "
وقد رواه محمد بن إسحاق بن يسار عنه وسماه، ورواه أحمد بن هاشم عن مبارك بن فضالة عن الحسن بن أبي بكرة فذكر الحديث قال الحسن: فوالله والله بعد أن يولى لم يهراق في خلافته ملء محجمة بدم..


قال شيخنا أبو الحجاج المزي في أطرافه:
وقد رواه بعضهم عن الحسن عن أم سلمة. وقد روي هذا الحديث من طريق
جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنه، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للحسن: " إن ابني هذا سيد يصلح الله به بين فئتين من المسلمين ".
وكذا رواه عبد الرحمن بن معمر عن الأعمش به.
*** ما حدث فى الكوفة والخطبة الشهيره :


قال: وحينئذ دخل معاوية إلى الكوفة فخطب الناس بها بعد البيعة.


وذكر ابن جرير أن عمرو بن العاص أشار على معاوية أن يأمر الحسن بن علي أن يخطب الناس ويعلمهم بنزوله عن الأمر لمعاوية،
فأمر معاوية الحسن فقام في الناس خطيبا فقال في خطبته بعد حمد الله والثناء عليه والصلاة على رسوله صلى الله عليه وسلم: أما بعد أيها الناس!
فإن الله هداكم بأولنا وحقن دماءكم بآخرنا..


وإن لهذا الأمر مدة، والدنيا دول، وأن الله تعالى قال لنبيه صلى الله عليه وسلم: * (وإن أدري لعله فتنة لكم ومتاع إلى حين) *
فلما قالها غضب معاوية وأمره بالجلوس، وعتب على عمرو بن العاص في إشارته بذلك، ولم يزل في نفسه لذلك. والله أعلم
وقال الحافظ أبو بكر الخطيب البغدادي: ثنا إبراهيم بن مخلد بن جعفر، ثنا محمد بن أحمد بن إبراهيم الحكمي، ثنا عباس بن محمد، ثنا أسود بن عامر، ثنا زهير بن معاوية، ثنا أبو روق الهمداني، ثنا أبو العريف قال:


كنا في مقدمة الحسن بن علي اثنا عشر ألفا بمسكن ، مستميتين من الجد على قتال أهل الشام، وعلينا أبو الغمر طه فلما جاءنا بصلح الحسن بن علي كأنما كسرت ظهورنا من الغيظ،
فلما قدم الحسن بن علي الكوفة قال له رجل منا يقال له أبو عامر سعيد بن النتل: السلام عليك يا مذل المؤمنين
فقال: لا تقل هذا يا عامر!


لست بمذل المؤمنين ولكني كرهت أن أقتلهم على الملك.


ولما تسلم معاوية البلاد ودخل الكوفة وخطب بها واجتمعت عليه الكلمة في سائر الأقاليم والآفاق.
ورجع إليه قيس بن سعد أحد دهاة العرب - وقد كان عزم على الشقاق - وحصل على بيعة معاوية عامئذ الإجماع والاتفاق.
ترحل الحسن بن علي ومعه أخوه الحسين وبقية إخوتهم وابن عمهم عبد الله بن جعفر من أرض العراق إلى أرض المدينة النبوية على ساكنها أفضل الصلاة والسلام..


وجعل كلما مر بحي من شيعتهم يبكتونه على ما صنع من نزوله عن الأمر لمعاوية.


وهو في ذلك هو البار الراشد الممدوح، وليس يجد في صدره حرجا ولا تلوما ولا ندما، بل هو راض بذلك مستبشر به.


وإن كان قد ساء هذا خلقا من ذويه وأهله وشيعتهم، ولا سيما بعد ذلك بمدد وهلم جرا إلى يومنا هذا.


والحق في ذلك اتباع السنة ومدحه فيما حقن به دماء الأمة، كما مدحه على ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم كما تقدم في الحديث الصحيح ولله الحمد والمنة.


البداية والنهاية ج 8 ص 18 - 21

al3wasem
25-12-10, 03:01 PM
الرد على الشبهة 41



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول




41 ـ في كتاب "المعجم الكبير" للطبراني : (3/71ـ 72) برقم (2698)
أنَّ رسول الله (ص) قال ـ يقصد معاوية وأبا سفيان ـ : "لعن الله السائق والراكب أحدهما فلان؟" . والسند صحيح . وكلمة "فلان" عبارة عن تحريف للكلمة الأصلية تستُّرًا على كرامة معاوية وأبيه . وسياق الرواية يدل على أن المقصود بهذه الرواية هو معاوية باعتباره أحد الملعونين. ويتأكد الأمر عندما نعرف أن هناك رواية في "وقعة صفين" ص220 نشر المؤسسة العربية ـ القاهرة ؛ تنص على أن النبي لعن معاوية وأباه وأخاه في سياق شبيه .





الرواية كما وردت فى المعجم الكبير للطبراني :

2698 - حدثنا زكريا بن يحيى الساجي، ثنا محمد بن بشار بندار، ثنا عبد الملك بن الصباح المسمعي، ثنا عمران بن حدير، أظنه عن أبي مجلز، قال: قال عمرو بن العاص والمغيرة بن شعبة لمعاوية: إن الحسن بن علي عيي، وإن له كلاما ورأيا، وإنه قد علمنا كلامه، فيتكلم كلاما فلا يجد كلاما. فقال: لا تفعلوا. فأبوا عليه، فصعد عمرو المنبر، فذكر عليا ووقع فيه، ثم صعد المغيرة بن شعبة، فحمد الله وأثنى عليه، ثم وقع في علي رضي الله عنه، ثم قيل للحسن بن علي: اصعد، فقال: لا أصعد ولا أتكلم حتى تعطوني إن قلت حقا أن تصدقوني، وإن قلت باطلا أن تكذبوني. فأعطوه، فصعد المنبر، فحمد الله وأثنى عليه، فقال: بالله يا عمرو وأنت يا مغيرة تعلمان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لعن الله السائق والراكب» أحدهما فلان؟ قالا: اللهم نعم بلى. قال: أنشدك الله يا معاوية ويا مغيرة أتعلمان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لعن عمرا بكل قافية قالها لعنة؟ قالا: اللهم بلى. قال: أنشدك الله يا عمرو وأنت يا معاوية بن أبي سفيان، أتعلمان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لعن قوم هذا؟ قالا: بلى. قال الحسن: فإني أحمد الله الذي وقعتم فيمن تبرأ من هذا.
وذكر الحديث
المعجم الكبير للطبراني (3 / 71)

الرد على الشبهة :



اولا : تطبيق القاعدة الذهبية على مقولات الروافض:

اذا قال اواستنتج الرافضى اى شىء فتاكد تماما انك ستقرأ اوستسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الكذب والتدليس اوالجهل المركب مع الحقد والكراهية للاسلام ورسوله وصحابته واهل بيته وسائر المسلمينماذا قال الرافضى ؟:

الجزء الاول من استنتاجات الرافضى:



أنَّ رسول الله (ص) قال ـ يقصد معاوية وأبا سفيان ـ



الرد على الجزء الاول من استنتاجات الرافضى :

هذه الرواية هى نفس الشبهة السابقة رقم 40 وما فعل الرافضى هذا الا ليخدع المسلمين بان هناك عشرات الشبهات وفى الحقيقة هى نفس الرواية ولكن يعيد تكرارها .
1- قلنا رد الشبهة السابقة ان هذه الرواية وان كان ظاهر الاسناد حسن الا ان ابو مجلز روايته عن الحسن وعمرو بن العاص مظلمه وضعيفة جدا.
2- نفى ابن معين ان يروى ابو مجلز عن الحسن بن على وعده مرسلا وتابعه الحافظ الذهيى وابن حجر العسقلانى
وقال الذهبى : وأرسل عن: عمر، وحذيفة، والكبار..


3 –الواقعه حدثت فى سنه 41 هـ ولم يكن ابو مجلز بلغ سن التمييز ليحضر الواقعة ليروىعنهم مباشرة قال عمرو – قال شعبة - قال الحسن – قال معاوية .


فالخلاصة : الاسناد من هذا الطريق ضعيف

فضلا ان المتن منكر مطروح لانه يخالف صحيح السنة ومن اراد المزيد عليه الرجوع للرد على الشبهة رقم 40 ومحال ان يكون موقف تاريخى بعد حروب طاحنة هلك فيها عشرات الالاف والمصالحة بالمسجد حيث الالاف حاضرين ويحدث فيهلا تلاسن ومشادات ثم يرويها واحد فقط وتدون فى كتاب واحد فقط فى اصبهان لم يكن بلغ سن الحلم والتمييز .

4 - ثم من اين اتى الرافضى باسم معاوية هو المقصود هل هو يخترع ؟؟ او بيألف من راسه ؟؟

فاذكى ما فى رأس الرافضى تجعله يضرب نفسه على قفاه ويتخذه دينا ويجلد ظهره ويعتقد انه حبا فى الله وال محمد ؟؟؟ ويزحف كالسحالى والحشرات فى الشوارع والمراقد وهى عنده اقرب الصلاوات الى الله وال محمد ؟؟!!

اذكى ما فى عقله جعلته عبدا لمس الشياطين هذا فاتخذه دينا وصلاة محببه لله تعالى وما هى وسيلته لغضب الله وجهنم تسبقه كهنته وشياطينه .

اين النص الصريح الصحيح يا رافضى ؟؟؟ عندما تجده فقط انسخه هنا مع المصدر

الجزء الثانى من استنتاجات الرافضى :


وسياق الرواية يدل على أن المقصود بهذه الرواية هو معاوية باعتباره أحد الملعونين

الرد على الجزء الثانى من استنتاجات الرافضى :

من اين اعتبرت ان معاوية هو احد الملعونين ؟؟؟
اين النص الصحيح ؟؟ انسخه هنا !
فاستنتاجاتك كلها من نتائج الجلد على قفاك والزحف وسف التراب ؟؟ بصلاه على محمد وال محمد

الجزء الثالث من استنتاجات الرافضى :


ويتأكد الأمر عندما نعرف أن هناك رواية في "وقعة صفين" ص220 نشر المؤسسة العربية ـ القاهرة ؛ تنص على أن النبي لعن معاوية وأباه وأخاه في سياق شبيه


الرد على الجزء الثالث من استنتاجات الرافضى:

لنرى ماذا اتى به يعشق الضرب على قفاه ليل نهار ويتخذ مس الشياطين هذا دينا
1- وقعة صفين - ابن مزاحم المنقريي

من هو نصر بن مزاحم المنقرى المتوفى سنة 212هـ

8127 -نصر بن مزاحم الكوفي

عن قيس بن الربيع وطبقته رافضي تركوه
مات سنة اثنتي عشرة ومائتين حدث عنه نوح بن حبيب وأبو سعيد الأشج وجماعة

قال العقيلي : شيعي في حديثه اضطراب وخطأ كثيروقال أبو خيثمة : كان كذابا وقال أبو حاتم : زائغ الحديث متروكوقال الدارقطني : ضعيفقلت وروى أيضا عن شعبة : ضعيف انتهى
وذكره بن حبان في الثقات فقال يروي عن الثوري وعنه إبراهيم بن يوسف المدلجي من أهل خراسان
وقال العجلي كان رافضيا غاليا وكان على السوق إمام أبي السرايا ليس بثقةولا مأمونوقال الخليلي : ضعفه الحافظ جدا وقال في موضع آخر لينوذكر له بن عدي أحاديث وقال هذه وغيرهما من أحاديث غالبها غير محفوظلسان الميزان الحافظ ابن حجر العسقلانى

ابراهيم بن يعقوب الجوزجانى : زائغ عن الحق مائلقال بن عراق : رافضي جلد ، تركوهصالح بن محمد : يروي عن الضعفاء أحاديث مناكير

---------


الرافضى المفلس يستعين بافضل واقوى ماعنده بجده نصر بن مزاحم الكوفى الرافضى الكذاب المتروك الحديث يكتب ما يمليه عليه شيطانة ويريد ان يتخذه المسلمين دينا كما يفعل مغفلين الشيعة ..

لتكون اخرتهم كالشيعة الروافض يضربون على قفاهم ويزحفون كالسحالى ويتخذون مس الشياطين هذا دينا يعبدون به الله وفى الاخرة خزى وعذاب اليم ..
-------------------



الرواية الثانية التى اوردها الرافضى :



وفي رواية أخرى أخرجها الطبراني في "المعجم الكبير" (17/176) نصها ـ بعد حذف السند ـ : "عن نصر بن عاصم المؤذن عن أبيه قال : دخلت مسجد المدينة فإذا الناس يقولون : نعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله . قال : قلت : ماذا؟ قالوا : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب على منبره فقام رجلٌ فأخذ بيد ابنه فأخرجه من المسجد .
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لعن الله القائد والمقود ، ويلٌ لهذه الأمة من فلان ذي الأستاه".

الرواية كما وردت فى المعجم الكبير للطبراني :


465 - حدثنا العباس بن الفضل الأسفاطي، ثنا موسى بن إسماعيل، ح وحدثنا عبد الرحمن بن الحسين الصابوني التستري، ثنا عقبة بن سنان الدارع قالا: ثنا غسان بن مضر، عن سعيد بن يزيد أبي مسلمة، عن بشر بن عاصم الليثي، عن أبيه، قال: دخلت مسجد المدينة فإذا الناس يقولون: نعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله قال: قلت: ماذا قالوا؟ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب على منبره فقام رجل فأخذ بيد ابنه فأخرجه من المسجد، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لعن الله القائد والمقود ويل لهذه يوما لهذه الأمة من فلان ذي الاستاه»
المعجم الكبير للطبراني ج 17 - ص 176

الرد على الشبهة :

1 - اين فى الرواية اسم معاوية اواسم ابيه ؟؟؟ لا يوجد

2 - فلا شبهة الرواية لم تحدد شخص بعينه والاغلب يمكن ان يكون احد الاعراب وما اكثر ورودهم الى المدينة ؟؟؟ والله اعلم


قال الله تعالى فى بعضهم :

الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (97) وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ مَغْرَمًا وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (98) وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ قُرُبَاتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلَا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (99) التوبة



3 – ولقد وردت روايتين اخرتين ولا يوجد فيهم اسم معاوية او ابيه :

فالروايتين مثل سابقتهم لا تشير الا لشخصين مجهولين

5398 -حَدَّثَنَا أَبُو عَمْرِو بْنُ حَمْدَانَ، ثنا الْحَسَنُ بْنُ سُفْيَانَ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْعَلافُ، ثنا غَسَّانُ بْنُ مُضَرَ، ثنا سَعِيدُ بْنُ يَزِيدَ الطَّائي، عَنْ نَصْرِ بْنِ عَاصِمٍ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: دَخَلْتَ مَسْجِدَ الْمَدِينَةِ وَأَصْحَابُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُونَ: نَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ غَضِبِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ، قَالَ: قُلْتُ: مِمَّ ذَاكَ؟ قَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَخْطُبُ آنِفًا، فَقَامَ رَجُلٌ فَأَخَذَ بِيَدِ أَبِيهِ، ثُمَّ خَرَجَا، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "لَعَنَ اللَّهُ الْقَائِدَ وَالْمَقُودَ، وَيْلٌ لِهَذِهِ الأُمَّةِ مِنْ فُلانٍ ذِي الاسْتَاهِ ".


رَوَاهُ مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ، وَعُقْبَةُ بْنُ سِنَانٍ نَحْوَهُ، وَرَوَاهُ قَيْسُ بْنُ حَفْصٍ الدَّارِمِيُّ، عَنْ غَسَّانَ بْنِ مُضَرَ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ يَزِيدَ، عَنْ أَبِي حَرْبِ بْنِ أَبِي الأَسْوَدِ، عَنْ نَصْرِ بْنِ عَاصِمٍ. حَدَّثَنَاهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ، ثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي عَاصِمٍ، قَالَ حَفْصُ بْنُ قَيْسٍ: ثنا غَسَّانُ، عَنْ سَعِيدٍ، عَنْ أَبِي حَرْبٍ بِهِمعرفة الاصحاب لابى نعيم

-----------

2675 - ب د ع: عاصم بْن عمرو بْن خَالِد بْن حرام بن أسعد بْن وديعة بْن مالك بْن قيس بْن عامر بْن ليث بْن بكر بْن عبد مناة بْن كنانة الكناني الليثي.روى عنه ابنه نصر أَنَّهُ قال: دخلت مسجد النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم وأصحاب رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يقولون: نعوذ بالله من غضب اللَّه، وغضب رسوله، قلت: مم ذاك؟ قَالُوا: إن رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كان يخطب آنفًا، فقام رجل فأخذ بيد ابنه ثم خرجا، فقال رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: " لعن اللَّه القائد والمقود، ويل لهذه الأمة من فلان ذي الأستاه ".اسد الغابة فى معرفة الصحابة لابن الاثير

--------



4 - الصحابى معاوية بن ابى سفيان من الشهرة بحيث لو كانت فى حقة رواية تحط من قدره فهل من الممكن ان يكون فى معسكره من يعلم انه ملعون فهذا محال فى حق وقدر صحابة رسول الله رضى الله عنهم .

5 – تعتبر خيانة فى حق الامام الحسن بن على رضى الله يعلم ان معاوية رضى الله عنه ملعون ويتنازل له عنه الخلافة المسلمين ؟؟!!
وخيانة من الامام الحسن لامة الاسلام والمسلمين ودين الاسلام ولجده رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مالم يكن ..

6 -فترة الدولة العباسية حيث العداء على اشده لكل ما يمت للدولة الاموية بصله .. فلا يمكن اغفال ذكر ذلك الحدث شعرا ونثرا وتأريخا وهو مالم يكن ..

7 - لا وجود لاى شبهة والامر كله كذب من الشيعة الروافض و لعنه رسول الله لمعاوية لن تجدها الا فى رأس من اتخذ الطرقعه على قفاه والزحف كالسحالى دينا .

----------------------------------

الرواية الثالثة التى اوردها الرافضى :



وهذا الاسم الذي أخفي هنا يظهر في رواية ابن سعد في الطبقات الكبرى (7/78) ولكن مع إخفاء اللعن ، علمًا أن السند ينتهي إلى الراوي نفسه (نصر بن عاصم عن أبيه) ، ونص الرواية : "... قلت ما هذا؟ قالوا : معاوية مر قبيل أخذ بيد أبيه ورسول الله (ص) على المنبر يخرجان من المسجد فقال رسول الله (ص) فيهما قولاً" . وبهذا يتضح أن القوم بذلوا قصارى جهدهم لستر هذه الفضيحة ولكن من غير جدوى ، فحيث تستروا على الاسم نسوا أن يخفوا المسبة، وحيث نشروا المسبة نسوا أن يكتموا الاسم ، فانفضح الأمر بالجمع بين الموردين .
الرواية كما وردت فى طبقات بن سعد :

قَالَ: أُخْبِرْتُ عَنْ أَبِي مَالِكٍ كَثِيرِ بْنِ يَحْيَى الْبَصْرِيِّ، قَالَ: حَدَّثَنَا غَسَّانُ بْنُ مُضَرَ، قَالَ: حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ يَزِيدَ، عَنْ نَصْرِ بْنِ عَاصِمٍ اللَّيْثِيِّ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: دَخَلْتُ مَسْجِدَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَأَصْحَابُ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُونَ: نَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ غَضَبِ اللَّهِ، وَغَضَبِ رَسُولِهِ، قُلْتُ: مَا هَذَا؟ قَالُوا: مُعَاوِيَةُ مَرَّ قُبَيْلَ أَخَذَ بِيَدِ أَبِيهِ، وَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى الْمِنْبَرِ، يَخْرُجَانِ مِنَ الْمَسْجِدِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِيهِمَا قَوْلا "طبقات بن سعد ج 7 ص 55

الرد على الجرء الثالث من الشبهة :

اولا : اسناد هذه الرواية فيه معضلتان :

1 – وجود راوى شيعى كثير بن يحيى فى الاسناد متهم بالوضع والرواية تؤيد مذهبه وبدعته فى الطعن صحابة رسول الله وخاصة معاوية ومن كان فى معسكره مما يجعلها غير مقبولة وباطلة .

2 –وجود راوى من الخوارج نصر بن عاصم فى الاسناد فى رواية تؤيد مذهبه فى الطعن وتكفير كلا الصحابة فى معسكرى الامام على بن ابى طالب والصحابى معاوية بن ابى سفيان فيجعل الرواية غير مقبوله .

3 – الرواية دراية :

أَبِي مَالِكٍ كَثِيرِ بْنِ يَحْيَى الْبَصْرِيِّ هو كثير بن يحيى الحنفي صدوق شيعى اتهمه الازدى و الذهبى بالوضع وتابعهم ابن حجر
غَسَّانُ بْنُ مُضَرَ هو غسان بن مضر الأزدي ثقة سَعِيدُ بْنُ يَزِيدَ هو سعيد بن يزيد الطاحي ثقةنَصْرِ بْنِ عَاصِمٍ اللَّيْثِيِّ هو نصر بن عاصم بن الليثى البصرى ثقة رمي برأي الخوارج أَبِيهِ هو عاصم بن عمرو الليثي صحابى

--------------------

عدالة أَبِي مَالِكٍ كَثِيرِ بْنِ يَحْيَى الْبَصْرِيِّ

ابو الفتح الازدى : عنده مناكير واتهمه بالوضعابو حاتم الرازى : محله الصدق وكان يتشيعابو حاتم بن حبان البستى : ذكره في الثقات ، ابوزرعة : صدوقاحمد بن حنبل : يتشيعالذهبى : شيعي ، وقال في حديث له : هذا موضوعابن حجر: شيعى وقال في حديث له : هذا موضوععباس بن عبد العظيم العنبرى : نهى عن الأخذ عنه



الخلاصة :



الاسناد : ضعيف لوجود كثير بن يحيى شيعى متهم بالوضع


المتن : منكر مطروح لمخالفته الحقائق التاريخية الثابته والمنطق والعقل وفيه طعن فى صحابين جليلين معاوية بن ابى سفيان وابيه رضى الله عنهم ولا شاهد صحيح من سنه رسول الله بل مشتبه فى سندها بمن يكفر الصحابة ويحط منهم سواء من الخوارج نصر بن عاصم اومن الشيعة كثير بن يحي مما يعدها منكرة موضوعة .


ما اورده الرافضى من تعليق:


وبهذا يتضح أن القوم بذلوا قصارى جهدهم لستر هذه الفضيحة ولكن من غير جدوى ،
فحيث تستروا على الاسم نسوا أن يخفوا المسبة ،
وحيث نشروا المسبة نسوا أن يكتموا الاسم ،
فانفضح الأمر بالجمع بين الموردين .






التعقيب على تعليق الرافضى :


ارجوا من الاخوة المسلمين القراءة يتانى فيما سطرته عبقرية الرافضى


فحيث تستروا على الاسم نسوا أن يخفوا المسبة


اذا: الاسم مختفى المسبة موجودة ومنشورة


وحيث نشروا المسبة نسوا أن يكتموا الاسم


اذا : المسبة موجودة ومنشورة الاسم موجود ومنشور


فأين المشكلة اذا كان الاسم منشور والمسبة منشوة معا وفى رواية واحدة ؟؟؟!!!

اين قصارى الجهد الذى بذله القوم واكتشفه عبقرى الشيعة الروافض الذى لم يجود الزمان بمثله !!؟؟؟


وكان من المفترض ان يكتبها الرافضى هكذا :


وحيث اخفوا المسبة نسوا فنشروا الاسم ؟!


لن يفلح ابدا من تربى على ضرب القفا وزحف السحالى ويتخذه دينا فهو ما يعبد الا شيطانا مريدا ..


فهل شهدتم .. اذكى ما في الروافض غبى جدا جدا !!!



ولا حول ولا قوة الا بالله


الخلاصة:


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة


وانما حقد وجهل وسيل مستمر من الاكاذيب والتدليس من الرافضى عامله الله بما يستحق ..



يتبع ان شاء الله تعالى


العواصم

al3wasem
25-12-10, 03:02 PM
الرد على الشبهة 42



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول




42ـ ذكر الدمشقي (ت 1089 هـ) في شذرات الذهب في أخبار من ذهب أن هناك مجموعة من الصحابة ساءت أحوالهم ولابسوا الفتن بغير تأويل ولا شبهة،
وذلك في (1/69) من الكتاب المذكور ، ط. دار الكتب العلمية ـ بيروت ، ونص كلامه كما يلي: "وذكر ابن عبد البر والذهبي وغيرهما مخازى مروان بأنه أول من شق عصا المسلمين بلا شبهة وقتل النعمان ابن بشير أول مولود من الأنصار في الإسلام وخرج على ابن الزبير بعد أن بايعه على الطاعة وقتل طلحة بن عبيد الله يوم الجمل وإلى هؤلاء المذكورين والوليد بن عقبة والحكم بن أبي العاص ونحوهم الإشارة بما ورد في حديث المحشر وفيه فأقول يارب أصحابي فيقال أنك لا تدري ما أحدثوا بعك ولا يرد على ذلك ما ذكره العلماء من الإجماع على عدالة الصحابة وأن المراد به الغالب وعدم الاعتداد بالنادر والذين ساءت أحوالهم ولا بسوا الفتن بغير تأويل ولا شبهة".





النص كاملا كما ورد فى كتاب شذرات الذهب :


وذكر ابن عبد البر والذهبي وغيرهما مخازى مروان بأنه أول من شق عصا المسلمين بلا شبهة
وقتل النعمان ابن بشير أول مولود من الأنصار في الإسلام وخرج على ابن الزبير بعد أن بايعه على الطاعة
وقتل طلحة بن عبيد الله يوم الجمل وإلى هؤلاء المذكورين والوليد بن عقبة والحكم بن أبي العاص ونحوهم الإشارة بما ورد في حديث المحشر وفيه فأقول يا رب أصحابي فيقال أنك لا تدري ما أحدثوا بعدك ولا يرد على ذلك ما ذكره العلماء من الإجماع على عدالة الصحابة وأن المراد به الغالب وعدم الاعتداد بالنادر والذين ساءت أحوالهم ولا بسوا الفتن بغير تأويل ولا شبهة


وقال اليافعي :
وأما حكم من قتل الحسين أو أمر بقتله ممن استحل ذلك فهو كافر وإن لم يستحل ففاسق فاجر .. والله أعلم
شذرات الذهب في أخبار من ذهب ابن العِماد العَكري
الرد على الشبهة :


اولا : مقدمة لابد منها حتى نتعرف على من يخرج الشبهات :

عندما تحاور شيعى رافضى فانت تناقش من قضى الله عليهم بالبلاده والغباء فهؤلاء اتخذوا من الطرقعة على قفاهم وجلدهم على ظهورهم وضربهم على رؤوسهم بالسيوف زحفهم فى الطرقات واكلهم التراب دينا .


ثانيا : الرافضى بليد لايدرك معانى اللغه العربية السهلة المباشرة فالروافض اجهل الناس فى المعقول .


1- بعدما ذكر المؤلف بعض الاسماء ابتداء من مروان بن الحكم الى الوليد بن عقبة والحكم بن العاص والحديث المحشرالذى يشير به المؤلف الى هؤلاء الثلاثة الذى اورد اسمائهم ..
قال : " ولا يرد على ذلك "


لايردهنا بمعنى لايدخل فيه / يخالفه (يَرِدُهُ وُرُودًا بَلَغَهُ وَوَافَاهُ مِنْ غَيْرِ دُخُولٍ وَقَدْ يَحْصُلُ دُخُولٌ فِيهِ المصباح المنير)


2- "ما ذكره العلماء من الاجماع على عدالة الصحابة"
(100000 مائه الف كما يقول الشيعة فقط حضروا يوم غدير خم بخلاف من كانوا فى البادية والقرى والمدن ولم يخرجوا للحج وهم اضعاف هذا الرقم ) .


3 - "وان المراد به الغالب وعدم الاعتداد بالنادر"
والنادر هنا ما اورده المؤلفابن العِماد من اسماء الثلاثة مروان بن الحكم الى الوليد بن عقبة والحكم بن العاص مائه الف فيهم ثلاثة فقط لهم مخازى فالنسبة 1: 33000


فى حين ان كهنة الشيعة الرافض اخبروا ان المعصوم الاول على الامام علي بن ابى طالب رضى الله عنه عند الشيعة الروافض
خرج عليه فى يوم واحد فقط 12000 اثنى عشر الف مقاتل من جيشه المكون من 70000 سبعون الف مقاتل والذى قاتل معه 18 شهرا اهل الشام بل و كفروا الامام علي وجيشه حاربوه؟؟؟؟!!!!
فالنسبة 1 : 5.8


فاين وجه المقارنه مع معصوم المسلمين رسول الله صلى الله عليه وسلم

1 : 33000 وبين 1: 5.8 ولم يقتل رسول الله احدا من اصحابة


وقتل الامام علي رضى الله عنه من الخوارج فى يوم واحد فقط 4000 اربعة الالاف يوم النهروان وهو ما لم يحدث مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يقتل احدا من اصحابة حتى المنافقين وحتى من لم تقم عليهم البينة لعدم كفاية الشهود وقد كانوا بيتوا قتل رسول الله ولم يعلمهم الا حذيفة كشاهد وحيد ...
فعلى اى شىء يرى الرافضى الهالك ان هناك شبهة عليه ان يخنس ويخسأ .


4 – " والذين ساءت احوالهم ولابسوا الفتنة بغير تاويل ولا شبهة"


والمؤلف ابن العِماد العَكري يشير هنا الى شىء هام .. ليس كل من ساءت احوالهم بخارجين من الصحبة اذا كانوا متأولين او عندهم شبهة وهو يعنى من تورط يوما وشرب الخمر متأولا مثلأبا الجندل و ضرار بن الأزوراو فى الفتنة بين الامام على بن ابى طالب ومن معه والصحابى معاوية ومن معه . فكل هؤلاء كانوا متأولين او لوجود شبهة غير داخلين ممن عدهم فى المخازى مثل الثلاثة الين ذكرهم .


5- ثم لماذا تعمد الرافضى اخفاء السطر الاخير فى نفس الفقرة التى نقل منها


لانها ضده وضد عشيرته الشيعة وتدينهم فاخفاها متعمدا وهى :
" وقال اليافعي :


وأما حكم من قتل الحسين أو أمر بقتله ممن استحل ذلك فهو كافر وإن لم يستحل ففاسق فاجر .. والله أعلم "
فمن قتل الحسين هم شيعة العراق الذين كاتبوا وبايعوا الحسين على الامامة والخلافة والموت بين يديه عشرين الف مقاتل ؟؟؟ كلهم من شيعة العراق


ثم اشترك منهم فى مباشرة قتل وحصار الحسين سته ايام بكربلاء اكثر من 7000 الاف مقاتل شيعى من المكاتبين وباقى العشرين الف اختفوا وناموا فى بيوتهم حتى قتل الحسين وكلهم من المكاتبين والمبايعين للحسين رضى الله عنه من الكوفة والعراق وقاموا بقتل الحسين وكل من معه من اهل البيت مرة واحدة حتى يتخلصوا من البيعة التى فى رقبتهم الى الابد ...


* كل من قاتل الحسين من الشيعة اوغيرهم وهو يستحل قتل الحسين فهو كافر .
* كل من لم يستحل قتله من الشيعة اوغيرهم وغدر به بعد المعاهده والمكاتبة و نام او اختفى فى بيته هربا من الحسين حتى يقتل فهوفاسق فاجر .


ثالثا : الحقيقة فى مقتل الصحابى طلحة والصحابى النعمان ابن بشير كما اوردها الحافظ الذهبى :


102 - مروان بن الحكم بن أبي العاص الأموي
وكان كاتب ابن عمه عثمان، وإليه الخاتم، فخانه، وأجلبوا بسببه على عثمان، ثم نجا هو..
وسار مع طلحة والزبير للطلب بدم عثمان، فقتل طلحة يوم الجمل، ونجا - لا نجي - ثم ولي المدينة غير مرة لمعاوية.
وكان أبوه قد طرده النبي -صلى الله عليه وسلم - إلى الطائف، ثم أقدمه عثمان إلى المدينة لأنه عمه.
ولما هلك ولد يزيد... أقبل مروان، وانضم إليه بنو أمية وغيرهم، وحارب الضحاك الفهري، فقتله، وأخذ دمشق، ثم مصر، ودعا بالخلافة.
قلت: استولى مروان على الشام ومصر تسعة أشهر، ومات خنقا، من أول رمضان، سنة خمس وستين .
قال ابن سعد: كانوا ينقمون على عثمان تقريب مروان، وتصرفه.
وقاتل يوم الجمل أشد قتال، فلما رأى الهزيمة، رمى طلحة بسهم، فقتله، وجرح يومئذ، فحمل إلى بيت امرأة، فداووه، واختفى،
فأمنه علي، فبايعه، ورد إلى المدينة.
قلت: قاتل طلحة في الوزر، بمنزلة قاتل علي.
وكان يوم الحرة مع مسرف بن عقبة يحرضه على قتال أهل المدينة.
سير اعلام النبلاء الذهبى ج 5 ص 477


وانحاز عنه مروان بن الحكم في بني أمية إلى أرض حوران.
فوافاهم عبيد الله بن زياد بن أبيه من الكوفة على البرية منهزماً من أهلها. فقوي عزم مروان على طلب الخلافة.
وجرت أمور طويلة إلى أن التقى هو والضحاك بمرج راهط شرقي الغوطة. فقتل الضحاك، وقتل معه نحو ثلاثة آلاف.
وانتصر مروان. وذلك في آخر السنة. وبايعه أهل الشام.


وسار أمير حمص يومئذ النعمان بن بشير الأنصاري لنصر الضحاك فقتله أصحاب مروان.
العبر في خبر من غبر الذهبى ج 1 ص: 12


"وذكر المدائني عَنْ يعقوب بْن دَاوُد الثقفي، ومسلمة بْن محارب، وغيرهما، قَالُوا: لما قتل الضحاك بْن قَيْس بمرج راهط، وذلك للنصف من ذي الحجة سنة أربع وستين فِي أيام مروان-أراد النعمان بْن بشير أن يهرب من حمص، وَكَانَ عاملًا عليها، فخاف ودعا لابن الزُّبَيْر فطلبه أَهْل حمص فقتلوه، واحتزوا رأسه. "
"قَالَ المسعودي: كَانَ النعمان بْن بشير واليًا عَلَى حمص قد خطب لابن الزُّبَيْر ممالئا للضحاك بن قيس، فلما بلغه وقعة راهط وهزيمة الزبيرية، وقتل الضحاك-خرج عَنْ حمص هاربًا، فسار ليلة متحيرًا لا يدري أَيْنَ يأخذ، فاتبعه خَالِد بْن عدي الكلابي فيمن خف معه من أَهْل حمص، فلحقه وقتله، وبعث برأسه إِلَى مروان. "
ملحوظة: المسعودي شيعى معتزلى (346هـ) صاحب كتاب مروج الذهب


كثير الحمل على الصحابة وخاصة من بنى امية .
"وَقَالَ الْحَسَن بْن عُثْمَانَ:
وَفِي سنة أربع وستين قتلت خيلُ مروان النعمان بْن بشير الْأَنْصَارِيّ، وَهُوَ هارب من حمص.
وَقَالَ علي بْن المديني: قُتل النعمان بْن بشير بحمص غيلة، قتله أَهْل حمص وَهُوَ والٍ لابن الزُّبَيْر. "
الاستيعاب فى معرفة الاصحاب لابن عبد البر ج 4 ص 1500 طبعة دار الجيل



الخلاصة:


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة


1 – الرافضى اجهل الناس فى المعقول فهو مغفل ينقل يفسد عليه ويدحض شبهته ومازال يظن الرافضى انها شبهة وفيها بيان الحقيقة وتبرئه للصحابة رسول الله رضى الله عنهم.


2 - الرافضى يتعمد اخفاء النصوص حتى يخدع المسلمين ويدلس عليهم الحقيقةويامل ان ينجح فى استغفال من يصدقة ولا يبحث وراءه ..
يا مسلمين اقرأوا من المصادر ولا تكتفوا بما يوره الروافض فهم كذابون فالكذب فرض عين على كل شيعى وشيعية
مادام المصدر صحيح من كتب علماء المسلمينالمشهود لهم وليس من المحسوبين علي المسلمين بالباطل امثال القندوزى – المسعودى – بن رستم الطبرى – اليعقوبى ... وغيرهم .


3 - ليخسأ الشيعة الروافض ويبحثوا ويعلموا ما احدثة اصحاب المعصومين مع المعصومين قبل ان يطعنوا فى رسول الله صلى الله عليه وسلم واصحابة رضى الله عنهم والتشويه المتعمد لحقائق ومصادر للاسلام بشبهات اخذوها من النصارى كما اخذ النصارى شبهات الروافض ليهاجموا بها سويا الاسلام والمسلمين للتشكيك فى دينهم والطعن فى صحابة رسول الله الذين جاهدوا فى الحفاظ على الاسلام ونشر وتعليم القرآن وسنة رسول الله وفتحوا البلدان شرقا وغربا شمالا وجنوبا فى حين تاريخ الشيعة من اوله لاخره خذلان وغدر وخيانة وحقد على المعصومين واهلهم وامة المسلمين .


4 - اوجز الامام على بن ابى طالب قولا فى الشيعة :
* المغرور و الله من غررتموه!
* و من فاز بكم فاز بالسهم الأخيب، ومن رمى بكم فقد رمى بأفوق ناصل.
* أصبحت و الله لا أصدق قولكم و لا أطمع في نصركم و لا أوعد العدو بكم!
* فرق الله بيني و بينكم، و أعقبني بكم من هو خير لي منكم، و أعقبكم مني من هو شر لكم مني!
* أما إنكم ستلقون بعدي ثلاثا:
ذلاً شاملاً، و سيفاً قاطعاً، و أثرة قبيحة يتخذها فيكم الظالمون سنة.....
فـتـبـكـي لذلك أعينكم و يدخل الفقر بيوتكم،
* و ستذكرون عند تلك المواطن فتودون أنكم رأيتموني و هرقتم دماءكم دوني، فلا يبعد الله إلا من ظلم.
* و الله!
* لوددت لو أني أقدر أن أصرفكم صرف الدينار بالدراهم عشرة منكم ( الشيعة ) برجل من أهل الشام ؟؟!!
نهج البلاغة ص 95 ـ 96


5 - بعد غدر الشيعة بالامام الحسين بن على رضى الله عنه وقتلوه وذبحوا كل من معه من اهل البيت حتى الاطفال عمدا لتخلصوا من بيعته ...


بدات بينهم مجموعة سموا انفسه التوابين ( وهى موجودة عند النصارى واليهود والهنوس والسيخ والبوذيين الى يومنا هذا ) لاعمل لهم بالليل والنهار الا يمشوا فى الطرقات وبجوار المراقد ان يضربوا انفسهم ويدموا رؤوسهم ويزحفوا وياكلوا التراب تحت مسمى الندم والتطهير من الذنوب ويتهموا غيرهم ويطالبوا بالثار وينادوا بالمظلومية ...
حتى اصبح هذا الخبل هو دين الشيعة الحقيقى ومعدن المولاه وميراث فى جيناتهم يتوارثوها الى اليوم كما فرض النصارى على انفسهم الرهبانية ابتدعوها وابتدع اليهود الكهانة كما ابتدع الشيعة مس الشياطين فاصبح فى جيناتهم الوراثية وما يستتبعه من ضرورة الغباء والبلاده والكذب فى التفكير والحقد والكراهية والخيانة والغدر حتى باهلهم .


يولد معظم اطفال الشيعة وهو فى الرضاع يضربوه على راسه بالسيوف والسكاكين وتجده يحب النواح ويعوى كالكلاب ويطالب بحقه فى جرعات الضرب على قفاه وراسه والجلد والزحف كالسحالى والحشرات ولعن المسلمين والسلف الصالح وحب الاستغفال من الكهنة المراجع باسم حب محمد وال محمد وهذا مبلغهم من العلم و معرفتهمك بالله ان العبادة بضرب القفا ..

ولا حول ولا قوة الا بالله



يتبع ان شاء الله تعالى



العواصم

al3wasem
25-12-10, 03:02 PM
الرد على الشبهة 43







إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول






43ـ سير أعلام النبلاء للذهبي: (3/128) ـ متحدِّثًا عن أتباع معاوية ـ :
"وفيهم جماعة يسيرة من الصحابة وعدد كثير من التابعين والفضلاء وحاربوا معه أهل العراق ونشؤوا على النصب نعوذ بالله من الهوى".
وبناءًا عليه يكون الذهبي قائلاً بأن هناك مجموعة من الصحابة كانوا نواصب، والناصبي منافق بدلالة الحديث الشريف الصحيح .



النص كما ورد فى سير اعلام النبلاء :
وخلف معاوية خلق كثير يحبونه ويتغالون فيه، ويفضلونه، إما قد ملكهم بالكرم والحلم والعطاء، وإما قد ولدوا في الشام على حبه، وتربى أولادهم على ذلك.


وفيهم جماعة يسيرة من الصحابة، وعدد كثير من التابعين والفضلاء، وحاربوا معه أهل العراق، ونشؤوا على النصب - نعوذ بالله من الهوى -.


كما قد نشأ جيش علي -رضي الله عنه - ورعيته - إلا الخوارج منهم - على حبه، والقيام معه، وبغض من بغى عليه، والتبري منهم، وغلا خلق منهم (منهم على حبه) في التشيع.
فبالله كيف يكون حال من نشأ في إقليم، لا يكاد يشاهد فيه إلا غاليا في الحب، مفرطا في البغض، ومن أين يقع له الإنصاف والاعتدال؟ "


فنحمد الله على العافية الذي أوجدنا في زمان قد انمحص فيه الحق، واتضح من الطرفين، وعرفنا مآخذ كل واحد من الطائفتين، وتبصرنا، فعذرنا،واستغفرنا، وأحببنا باقتصاد، وترحمنا على البغاة بتأويل سائغ في الجملة، أو بخطأ - إن شاء الله - مغفور، وقلنا كما علمنا الله: {ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان، ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا} [الحشر: 10] .
سير أعلام النبلاء الذهبى ط الرسالة ج 3 / ص 128



الرد على الشبهة :


اولا : الرافضى كما تربى على الكذب والتدليس فأورد جزء من الكلام ليخدع المسلمين ان الحافظ الذهبى يقول ان الصحابة نواصب وهو طعن يخرج من العدالة فاخفى مدلسا ومتعمدا ما يدحض شبهته ان الامر منحصر او لكى ينجح يوما فى استغفال من لايبحث فيما يورده.
الحافظ الذهبى والمسلمين يعلموا ان الامر لايدخل فيه الصحابة لسبب بسيط



"ونشؤوا على النصب" لا تنسحب ابدا على الصحابة لان عمر اصغر صحابى ولد فى عام وفاة الرسول يكون عمره الخامسة وعشرين عاما عند بداية الصراع عام 36 مما لا تقبل معه " نشؤوا " .
ولكنها تكون صحيحة ومقبوله فى صغار التابعين وتابعى التابعين والاتباع من الشام .


النصب : هو كراهية اهل البيت لانهم فقط اهل البيت وهذا اسوأ انواع النصب وصاحبة اشد المنافقين فسقا وبغيا .
الما النصب نتيجة الخلاف السياسى والصراع على التاويل والقصاص مثل الذى سار فالامام علي بن ابى طالب لم يعاديه احد لانه من اهل البيت ..
ففى معسكر معاوية يعرفوا للامام على قدره وسبقه ولكن متهم بالتقصير فى حق الخليفة عثمان .

الخلاف على عدم القصاص من قتله عثمان و اتهم بخذلانه عثمان فى حياته وبعد قتله ظلما وليس لانه من اهل البيت .

وهو ما يطابق الصحيح من الحديث :
3629 - حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ آدَمَ، حَدَّثَنَا حُسَيْنٌ الْجُعْفِيُّ، عَنْ أَبِي مُوسَى، عَنْ الْحَسَنِ، عَنْ أَبِي بَكْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَخْرَجَ النَّبِيُّ ذَاتَ يَوْمٍ الْحَسَنَ فَصَعِدَ بِهِ عَلَى الْمِنْبَرِ، فَقَالَ: " ابْنِي هَذَا سَيِّدٌ وَلَعَلَّ اللَّهَ أَنْ يُصْلِحَ بِهِ بَيْنَ فِئَتَيْنِ مِنَ الْمُسْلِمِينَ "
صحيح البخارى



3773 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ، حَدَّثَنَا الْأَنْصَارِيُّ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، حَدَّثَنَا الْأَشْعَثُ هُوَ ابْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ، عَنِ الْحَسَنِ، عَنْ أَبِي بَكْرَةَ، قَالَ: صَعِدَ رَسُولُ اللَّهِ k الْمِنْبَرَ فَقَالَ: " إِنَّ ابْنِي هَذَا سَيِّدٌ يُصْلِحُ اللَّهُ عَلَى يَدَيْهِ فِئَتَيْنِ عَظِيمَتَيْنِ ".
جامع الترمذى

فئتين من المسلمين ولم يقل رسول الله ان احداهما منافقة مما يسقط حجة الرافضى الحاقد



فالحافظ الذهبى رحمه الله ينحصر كلامه فى مغلاة كلا المعسكرين وخروجهم وتجاوزهم حد الاعتدال والانصاف والتسامح.
وهذا الامر لم يخرج اى من الفريقين عن الاسلام عن الاسلام واركانه:


1 – فلم نرى منهم من اضاف ايه فى القرآن او حذف آية من القرآن او عدل آيه فى القران نصره لفريقه كما فعلت الشيعة الروافض


2 – لم نرى ان احدهم اضاق سنن ورواتب بخلاف الفريق الاخر وعمل على مخالفتهم متعمدا فى فناوية وفقه العبادات والمعاملات كما فعلت الشيعة الروافض.


3 – لم يقم اى من الفريقين باقتطاع اموال الناس بالباطل باسم الدين كما فعل الشيعة الروافض بالخمس .


4 – لم يحل احد المعسكرين اعراض الناس باسم الدين استجلاب لرضا الاتباع والمؤيدن ولاثارة شهواتهم وغرائزهم كما فعلت الشيعة الروافض .


5 – لم يقل احد المعسكرين فى مغالاته ان الله اعطى صاحبهم ادارة الكون كالولاية التكوينية وانه يدخل الناس الجنة والنار كما قالت الشيعة الروافض .
6 – لم يكفر احد الفريقين الاخر بل اعتبر كل منهم انه على الحق والطرف الاخر فى الفئة الباغية ولم يكفروا المسلمين كما ذهبت الشيعة الروافض.


وانحصر الامرفى ما كتبه الحافظ فى المغالاه فى اظهار الحب والمغالاه فى اظهار البغض بين الفريقين مما يخرج عن الاعتدال والانصاف.
* وانتهى الامر الى حد كبير بالصلح بين الفريقين والذى اتمه الامام الحسن بن على و الخليفة معاوية رضى الله عنهم واستباعب الحكم بلا تنازع حتى يزيد بن معاوية .


ثانيا : كما ابتدأ الحافظ الذهبى بتوضيح ما عليه معسكر معاوية وهو ما ذكره الرافضى فقط واخفى ما يوضح مثيله تماما فى معسكر الامام علي رضى الله عنه ( وما معه من الصحابة وعدد كثير من التابعين والفضلاء،الذين حاربوا معه أهل الشام ) حتى خرجوا عن حد الانصاف والاعتدال الذى هو جوهر الاسلام.


" كما قد نشأ جيش علي -رضي الله عنه - ورعيته - إلا الخوارج منهم - على حبه، والقيام معه، وبغض من بغى عليه، والتبري منهم، وغلا خلق منهم (على حبه) في التشيع ."
فبالله كيف يكون حال من نشأ في إقليم، لا يكاد يشاهد فيه إلا غاليا في الحب، مفرطا في البغض، ومن أين يقع له الإنصاف والاعتدال؟ "
سير أعلام النبلاء الذهبى ط الرسالة ج 3 / ص 128


--------


1376 - قال أبو عبد الرحمن حدثني سريج بن يونس أبو الحرث ثنا أبو حفص الأبار عن الحكم بن عبد الملك عن الحرث بن حصيرة عن أبي صادق عن ربيعة بن ناجذ عن على رضي الله عنه قال قال لي النبي صلى الله عليه وسلم فيك مثل من عيسى أبغضته اليهود حتى بهتوا أمه وأحبته النصارى حتى أنزلوه بالمنزلة التي ليس به ثم قال يهلك في رجلان محب مفرط يقرظني بما ليس في ومبغض يحمله شنآني على أن يبهتني
مسند أحمد:ج1/ص160 ح1376
------


ثالثا : ثم يذكر الحافظ الذهبى فضل الله ونعمته عليه وعلى المسلمين فى النجاة من هذه الفتن المهلكة وكان فى الاسلام على الاعتدال والانصاف
"
فنحمد الله على العافية الذي أوجدنا في زمان قد انمحص فيه الحق، واتضح من الطرفين، وعرفنا مآخذ كل واحد من الطائفتين، وتبصرنا، فعذرنا، واستغفرنا، وأحببنا باقتصاد، وترحمنا على البغاة بتأويل سائغ في الجملة، أو بخطأ - إن شاء الله - مغفور، وقلنا كما علمنا الله: {ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان، ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا} [الحشر: 10]
وترضينا أيضا عمن اعتزل الفريقين، كسعد بن أبي وقاص، وابن عمر، ومحمد بن مسلمة، وسعيد بن زيد، وخلق. "
سير أعلام النبلاء الذهبى ط الرسالة ج 3 / ص 128


رابعا : يوضح الحافظ الذهبى ان الاعتدال والانصاف هو من اتباع مذهب السلف الصالح فكما جعله يحب فى الله ويميز فى الله وجعله بيغض فى الله الخوارج المارقين من الدين ولا يظلم فى الله فرحمة الله وسعت كل شىء والانصاف تجعل العبد لايقطع بشىء فى علم الله هو لايحيط بصحيح فيه :


وتبرأنا من الخوارج المارقين الذين حاربوا عليا، وكفروا الفريقين.


فالخوارج كلاب النار، قد مرقوا من الدين، ومع هذا فلا نقطع لهم بخلود النار، كما نقطع به لعبدة الأصنام والصلبان
لم يبلغ رسول الله انهم خالدين فى النار فلا نقول ولا نؤمن الا بما قاله الله ورسوله ونقف عند ذلك ولا نزيد اتباعا لرسول الله صلى الله عليه وسلم


خامسا : ما اورده الامام على فى سير اعلام النبلاء عن الشيعة والنواصب :


" وكان الناس في الصدر الأول بعد وقعة صفين على أقسام:


أهل سنة: وهم أولو العلم، وهم محبون للصحابة كافون عن الخوض فيما شجر بينهم: كسعد، وابن عمر، ومحمد بْن مسلمة، وأمم،



ثم شيعة: يتوالون وينالون ممن حاربوا عليا، ويقولون: إنهم مسلمون بغاة ظلمة،


ثم نواصب: وهم الذين حاربوا عليا يوم صفين، ويقرون بإسلام علي وسابقيه،
ويقولون: خذل الخليفة عثمان...
فما علمت في ذلك الزمان شيعيا كفر معاوية وحزبه، ولا ناصبيا كفر عليا وحزبه...
بل دخلوا في سب وبغض....



ثم صار اليوم شيعة زماننا يكفرون الصحابة، ويبرؤون منهم جهلا وعدوانا، ويتعدون إلى الصديق، قاتلهم اللَّه.
وأما نواصب وقتنا فقليل ، وما علمت فيهم من يكفر عليا ولا صحابيا.
سير أعلام النبلاء ط الرسالة ج5 / ص 374


* فهذا كلام الحافظ فاين ما حاول الرافضى تدليسه لخداع المسلمين واستدراجهم على عكس ما اراده الحافظ الذهبى من التعريف بهذه الفترة من الزمان..


الخلاصة:


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة



1- الرافضى تعمد ايراد جزء من الفقرة للاساءة لبعض الصحابة مع الغفله ان الامر كان لفترة الحرب بين الفريقين ثم بعد ذلك الكثير منهم تاب ورجع عن مغالاته وخاصة بعد استتباب الملك لمعاوية .


2 –من غالى وافرط ومن ناصب وافرط فى ذلك الزمان لايمنع من توبته وتبرئه مما كان عليه فباب التوبة مفتوح لهم ما لم يقبض .


3 - والذى يهمنا هنا ما تبادلوه ووصلنا من سباب وبغض لم يؤخذ به اهل السلف الصالح وضعفوه بل وطرحوه من غالبية مؤلفاتهم الا فيما ندر ولا يؤخذ به ..
وهو ما مييز اهل السنة بالبعد وعدم الانجرار الى اتباع الهوى فى المحبة والبغض ولله الحمد والمنه.



يتبع باذن الله وفضله



العواصم

al3wasem
25-12-10, 03:03 PM
الرد على الشبهة 44



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول






44ـ في الإصابة للحافظ ابن حجر (2/525) أنَّ الصحابيَّ "زمان بن عمار الفزاري" ارتدَّ بعد النبي (ص) ثم رجع.



كما وردت فى كتاب الاصابة في تمييز الصحابة :


2980 - زمان بن عمار الفزاري كان ممن ارتد مع طليحة بن خويلد وحارب المسلمين ثم تاب وجاء إلى اليمامة فحذرهم عاقبة الردة ودعاهم إلى الإسلام ذكره وثيمة
الإصابة في تمييز الصحابة ابن حجر ج 2/ ص 637


الرد على الشبهة :


اولا : الرافضى اجهل من الدواب ينقل من كتاب الحافظ ولم يقرأ حتى المقدمة لانه كالعادة جاهل وحاقد واغبى خلق الله تعالى



ولا يدرى ان زمان بن عمار الفزاري فى القسم الثالث وهو مخصص فقط :


فيمن ذكر في الكتب المذكورة من المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والإسلام، ولم يرد في خبر قط أنهم اجتمعوا بالنبي صلى الله عليه وسلم، ولا رأوه، سواء أسلموا في حياته أم لا؛ وهؤلاء ليسوا أصحابه باتفاق أهل العلم

زمان بن عمار الفزاري تابعى وليس صحابى


ثانيا : كما ورد فى كتاب الاصابة لا يعد زمان بن عمار الفزاري من الصحابة .
ولا باس عليه ان عاد الى الايمان والاسلام بعد ان ارتد عاد للاسلام والحمد لله على هدايته وحس اسلامة ودعوته الناس الى الاسلام والهداية .

ثالثا : امير المؤمنين الامام على بن ابى طالب رضى الله عنه :

تركه جمع من اصحابه وجيشة واتباعه فى يوم واحد بلغوا 12000 مقاتل وصاروا الخواج ومرقوا من الدين
بل كفروا الامام علي بن ابى طالب رضى الله عنه ومعاوية رضى الله عنه وكل من معهم من المسلمين وحاربوه وقاتلهم وقتل 4000 مقاتل ممنهم فى يوم واحد بالنهروان ..

فلماذا الشيعة الروافض تتعمد بالطعن فى صحابة رسول الله وفى كل مرة نتكلم عن واحد او اثنين ولا ينظروا الى الشيعة خرج منها الالاف فى ساعة واحده



الخلاصة:


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة


انتهى الدرس يا رافضى يا اجهل الناس فى المعقول


تعلم اكثر واقرأ اكثر واجتهد اكثر قبل ان تكتب شبهة لا اصل لها وفضحت نفسك

بجهلك ومن المصدر الذى اخترته



يتبع باذن الله تعالى



العواصم

al3wasem
25-12-10, 03:03 PM
الرد على الشبهة 45




إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول




45 ـ في الإصابة للحافظ ابن حجر (4/544) أنَّ الصحابيَّ "عمرو بن عبد العزى السلمي" ارتدَّ بعد النبي (ص) ثم عاد.





النص كما ورد فى الاصابة فى تمييز الصحابة :


5903 - عمرو بن عبد العزي بن عبد الله بن رواحة بن مليل بن عصية السلمي الشاعر
وقيل في نسبه غير ذلك : يكنى أبا شجرة ذكره الواقدي في كتاب الردة
وأنه كان ممن ارتد ثم عاد ومات بعد عمر
قال : وأمه الخنساء بنت الشريد الشاعرة المشهورة
ووقع ذكره في كتاب الردة لوثيمة
لكنه قال أبو شجرة بن شريد فكأنه نسب إلى جده لأمه وسيأتي بأبسط من هذا في أبي شجرة في الكنى
الإصابة في تمييز الصحابة ابن حجر المهذب ج 4 - ص 657


الرد على الشبهة :


اولا : الرافضى لا ياتى بجديد فبعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ارتدت معظم الجزيرة العربية وهذا امر معروف ومثب والجميع يعلمه

فارسل خليفة رسول الله ابو بكر الصديق رضى الله عنه السرايا وغزاهم جميعا وادبهم واسترد الزكاة منهم وعادوا للاسلام فى عهد ابى بكر الصديق وعمر بن الخطاب رضى الله عنهم



وهذا الصحابى عمرو بن عبد العزي او أبو شجرة لا رواية له تعرف والمعروف عنه انه شاعر وله بعض الابيات عندما حاربهم خالد بن الوليد فى حروب الرده :


ولو سألت سلمى غداة مرامر* * * كما كنت عنها سائلا لو نأيتها
وكان الطعان في لؤي بن غا * * * لب غداة الجواء حاجة فقضيتها

قال وقال أيضا :
ورويت رمحي من كتيبة خالد * * * وإني لأرجو بعدها أن أعمرا


وعاد الصجابى عمرو بن عبد العزي الى الاسلام وصلح حالة وسيرته الى ان توفاه الله فى عهد امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنهم ..


وله قصة مع امير المؤمنين عمر بن الخطاب :
ذكرها بن المبرد في الكامل



قال : أتى أبو شجرة عمر يستحمله فقال له: من أنت ؟
قال أنا أبو شجرة السلمي فقال : يا عدو نفسه ألست القائل فذكر البيت
ثم انحنى عليه بالدرة فهرب وركب ناقته وهو يقول :


قد ضن عنا أبو حفص بنائله * * * وكل مختبط يوما له ورق


* ولكن يا روافض ماذا فعل صحابة وشيعة الحسين واهل البيت بالحسين
واهل البيت غدروا بهم وذبحوهم اجمعين ليتخلصوا من بيعته ولم يتوبوا حتى الان الا بضرب قفاهم والزحف فى الشوارع ؟؟!!



فالى ماذا يهدف الرافضى حتى يعلم المسلمين الى ماذا يرمى ؟؟


قال الرافضى وسط ال 75 شبهة فى اول الموضوع :
" أن الصحابة في التاريخ هم كغيرهم من البشر فيهم الصالح والطالح فلاينبغي لنا تعظيمهم بلا استثناء . . بل بعد التمحيص والدراسة وعلم الجرح والتعديل . "


الرافضى فى غيبوبة و افاق بعد 1400 سنة ليقول شىء غبى جدا ..
فلا باس ان نذكر اخوانى المسلمين شىء يسير من ادله عدالة الصحابة رضى الله عنهم وارضاهم .


ثانيا : عدالة الصحابة من القرآن الكريم :


1 - قوله تعالى {وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس و يكون الرسول عليكم شهيداً }البقرة/143 .
ووجه الاستدلال بهذه الآية : أن معنى كلمة ( وسطاً ) عدولاً خياراً ، ولأنهم المخاطبون بهذه الآية مباشرة . تفسير الطبري (2/7) و والجامع لأحكام القرآن (2/153) و تفسير ابن كثير (1/335) .


و قد ذكر بعض أهل العلم أن اللفظ وإن كان عاماً إلا أن المراد به الخصوص ، و قيل : إنه وارد في الصحابة دون غيرهم . الكفاية للخطيب (ص 64) . فالآية ناطقة بعدالة الصحابة رضي الله عنهم قبل غيرهم ممن جاء بعدهم من هذه الأمة .


2 - قوله تعالى {كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله }آل عمران/110 .


وجه الاستدلال : أنها أثبتت الخيرية المطلقة لهذه الأمة على سائر الأمم قبلها و أول من يدخل في هذه الخيرية المخاطبون بهذه الآية مباشرة عند النزول هم الصحابة الكرام رضي الله عنهم ، و ذلك يقتضي استقامتهم في كل حال و جريان أحوالهم على الموافقة دون المخاطبة ، و من البعيد أ يصفهم الله عز وجل بأنهم خير أمة ولا يكونوا أهل عدل واستقامة ، و هل الخيرية إلا ذلك ، كما أنهلا يجوز أن يخبر الله تعالى بأنه جعلهم أمة وسطاً أي عدولاً وهم غير ذلك . راجع الموافقات للشاطبي (4/40-41) .


3 - قوله تعالى {والذين آمنوا و هاجروا و جاهدوا في سبيل الله والذين آووا و نصروا أولئك هم المؤمنون حقاً ، لهم مغفرة و رزق كريم }الأنفال/74 .


ففي هذه الآية وصف الله تعالى عموم المهاجرين والأنصار بالإيمان الحق و من شهد الله له بهذه الشهادة فقد بلغ أعلى مرتبة العدالة .


4 - قوله تعالى { والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم و رضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم } التوبة/100 .


وجه الدلالة : أن الله تعالى أخبر فيها برضاه عنهم ولا يثبت الله رضاه إلا لمن كان أهلاً للرضا ، ولا توجد الأهلية لذلك إلا لمن كان من أهل الاستقامة في أموره كلها عدلاً في دينه .
5 - قوله تعالى { لقد رضي الله عنه المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحاً قريباً }الفتح/18 .
و هذه الآية فيها دلالة واضحة على تعديل الصحابة الذين كانوا مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية ،


و وجه دلالة الآية على تعديلهم : أن الله تعالى أخبر برضاه عنهم و شهد لهم بالإيمان و زكاهم بما استقر في قلوبهم من الصدق والوفاء والسمع والطاعة ولا تصدر تلك التزكية العظيمة من الله تعالى إلا لمن بلغ الذروة في تحقيق الاستقامة على وقف ما أمر الله به .


6 - قوله تعالى { محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعاً سجداً يبتغون فضلاً من الله و رضواناً ، سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة و مثلهم في الإنجيل .. الآية }الفتح/29 .


فهذا الوصف الذي وصفهم الله به في كتبه و هذا الثناء الذي أثنى به عليهم لا يتطرق إلى النفس معه شك في عدالتهم . راجع تفسير القرطبي (16/299) . إلى غيرها من الآيات الكريمة .


ثالثا : عدالة الصحابة من السنة النبوية الشريفة :-


فقد وصفهم النبي صلى الله عليه وسلم في أحاديث يطول تعدادها وأطنب في تعظيمهم وأحسن الثناء عليهم بتعديلهم ، ومن تلك الأحاديث :-
1 - مارواه الشيخان في صحيحيهما البخاري (1/31) و مسلم (3/1306) من حديث أبي بكرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( .. ألا ليبلغ الشاهد منكم الغائب ) الحديث .


وجه الدلالة : أن هذا القول صدر من النبي صلى الله عليه وسلم في أعظم جمع من الصحابة في حجة الوداع ، و هذا من أعظم الأدلة على ثبوت عدالتهم حيث طلب منهم أن يبلغوا ما سمعوه منه من لم يحضر ذلك الجمع دون أن يستثني منهم أحد .


2 - روى الشيخان في صحيحيهما البخاري (2/287-288) و مسلم (4/1964) من حديث عمران بن حصين رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( خير أمتي قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ) الحديث .


وجه الدلالة : أن الصحابة عدول على الإطلاق حيث شهد لهم النبي صلى الله عليه وسلم بالخيرية المطلقة .


3 - روى البخاري (2/292) بإسناده إلى أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا تسبوا أصحابي فلو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهباً ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه ) .


وجه الدلالة : أن الوصف لهم بغير العادلة سب لا سيما و قد نهى صلى الله عليه وسلم بعض من أدركه وصحبه عن العرض لمن تقدمه لشهود المواقف الفاضلة فيكون من بعدهم بالنسبة لجميعهم من باب أولى .


إلى غيرها من الأحاديث الكثيرة ، فالصحابة كلهم عدول بتعديل الله لهم و ثنائه عليهم و ثناء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فليسوا بحاجة إلى تعديل أحد من الخلق .


رابعا : الإجماع على عدالة الصحابة رضي الله عنهم ..


أجمع أهل السنة والجماعة على أن الصحابة جميعهم عدول بلا استثناء من لابس الفتن وغيرها ولا يفرقون بينهم .


الكل عدول إحساناً للظن بهم و نظراً لما أكرمهم الله به من شرف الصحبة لنبيه عليه الصلاة والسلام ولما لهم من المآثر الجليلة من مناصرتهم للرسول صلى الله عليه وسلم والهجرة إليه والجهاد بين يديه ..


والمحافظة على أمر الدين والقيام بحدوده فشهاداتهم و رواياتهم مقبولة دون تكلف عن أسباب عدالتهم بإجماع من يعتد بقوله .
و قد نقل الإجماع على عدالتهم جم غفير من أهل العلم ، و من تلك النقول :-


1 - قال الخطيب البغدادي في الكفاية (ص 67) بعد أن ذكر الأدلة من كتاب الله و سنة رسول الله التي دلت على عدالة الصحابة وأنهم كلهم عدول ، قال : هذا مذهب كافة العلماء ومن يعتد بقوله من الفقهاء .


2 - قال ابن عبد البر في الاستيعاب حاشية على الإصابة (1/8) :
و نحن وإن كان الصحابة رضي الله عنهم قد كفينا البحث عن أحوالهم لإجماع أهل الحق من المسلمين و هم أهل السنة والجماعة على أنهم كلهم عدول فواجب الوقوف على أسمائهم .


3 - قال الحافظ ابن حجر في الإصابة (1/17) :
اتفق أهل السنة على أن الجميع عدول و لم يخالف ذلك إلا شذوذ من المبتدعة .


و غيرهم الكثير : انظر :
فتح المغيث شرح ألفية الحديث (3/112)
و تدريب الراوي للسيوطي (2/214)
والمستصفى للغزالي (1/164)
و مقدمة ابن الصلاح (ص 146-147) ،
و النووي في شرح مسلم (15/147)
و التقريب (2/214)
و ابن كثير في الباعث الحثيث (ص 181-182)
و شرح الألفية للعراقي (3/13-14)
والسخاوي في فتح المغيث (3/108) . و غيرها من الكتب .




الخلاصة:


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة


1 - الرافضة لايملوكن نقلة لدينهم عدول ومن اقوال علمائهم لو طبقوا الشروط التى وضعوها للرواية لن يجدوا رواية واحده صحيحة . . .
فلكل داء دواء يستطب به ........ الا الحماقة اعيت من يداويها

يريدون الطعن فى نقله الدين لنتبع نقله دينهم الكذابين ومنتحلى الملل الفاسدة ليكون ديننا هو دينهم مبنى على الاتباع لمجموعة نصابين كذابين لايعرفوا ابائهم الا بالقرعة ..


والنتيخة يعبدوا الله تعالى بالضرب على قفاهم والجلد على ظهورهم كالبهائم والزحف كالسحالى والحشرات فى الشوارع واالمراقد تحت كذب حب محمد وال محمد .. فهكذا يعبدون الله وهذا مآل من تيع دين الشيعة الروافض .


2 – ماذا فعل صحابة وشيعة الامام الحسن بالامام الحسن :
البداية :
بعد استشهاد الامام على بن ابى طالب اتى الشيعة كعادتهم بلالاف ليجيروه بحرب الشام ومعاوية وانهم المغاوير النشامى قادرون على سحق الشام وبايعوا الامام الحسن كالعادة على الموت والشهادة تحت لوائه
الاحداث :
وكان قيس بن سعد على إمرة أذربيجان، تحت يده أربعون ألف مقاتل، قد بايعوا عليا على الموت، فلما مات علي ألح قيس بن سعد على الحسن في النفير لقتال أهل الشام، فعزل قيسا عن إمرة أذربيجان.
وولى عبيد الله بن عباس عليها، ولم يكن في نية الحسن أن يقاتل أحدا، ولكن غلبوه على رأيه، فاجتمعوا اجتماعا عظيما لم يسمع بمثله،
فأمر الحسن بن علي قيس بن سعد بن عبادة على المقدمة في اثني عشر ألفا بين يديه، وسار هو بالجيوش في إثره قاصدا بلاد الشام، ليقاتل معاوية وأهل الشام فلما اجتاز بالمدائن نزلها وقدم المقدمة بين يديه، فبينما هو في المدائن معسكرا بظاهرها....
إذ صرخ في الناس صارخ:
ألا إن قيس بن سعد بن عبادة قد قتل، فثار الناس فانتهبوا أمتعة بعضهم بعضا حتى انتهبوا سرادق الحسن، حتى نازعوه بساطا كان جالسا عليه..
وطعنه بعضهم حين ركب طعنة أثبتوه وأشوته فكرههم الحسن كراهية شديدة،

وركب فدخل القصر الأبيض من المدائن فنزله وهو جريح..
وكان عامله على المدائن سعد بن مسعود الثقفي - أخو أبي عبيد صاحب يوم الجسر - فلما استقر الجيش بالقصر ..
قال المختار بن أبى عبيد قبحه الله لعمه سعد بن مسعود: هل لك في الشرف والغنى؟
قال: ماذا؟
قال: تأخذ الحسن بن علي فتقيده وتبعثه إلى معاوية،
فقال له عمه: قبحكم الله وقبح ما جئت به، أغدر بابن بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم؟


ولما رأى الحسن بن علي تفرق جيشه عليه مقتهم وكتب عند ذلك إلى معاوية بن أبي سفيان - وكان قد ركب في أهل الشام فنزل مسكن –
يراوضه على الصلح بينهما، فبعث إليه معاوية عبد الله بن عامر وعبد الرحمن بن سمرة، فقدما عليه الكوفة فبذلا له ما أراد من الأموال
البداية والنهاية ابن كثير ط إحياء التراث 8 / 17


الخاتمة :


كعادة الشيعة دائما كما قال الامام على :


صُمٌّ ذَوو أسماع وبُكْمٌ ذَووكلام . . . وعُمْي ذووأبصار
لا أحرارَ وصِدْقَ عنداللقاء . . . ولا إِخوانَ ثقَةٍ عندالبلاء..
قد انفرجتمعن ابنأبي طالب. . . انفَراجَ المرأة عن قُبُلِها"
نهج البلاغة ص 142


وكذلك فعلوا مع الامام الحسن بن على رضى الله عنهما


جيش الامام الحسن اكثر من 60000 ستون الفا مقاتل شيعى هربوا كلهم ولم يكتفوا بل سرقوا متاعه وخيله بل وسجادة الصلاة التى كان يجلس عليها وطعنوه فى بطنه فهكذا فعلت الشيعة فى معصوم الشيعة ... ولم يكتفوا بل سبوه بانه مذل المؤمنين ؟؟!!


فلما قدم الحسن بن علي الكوفة قال له رجل منا يقال له أبو عامر سعيد بن النتل (سفيان بن الليل البهمي) : السلام عليك يا مذل المؤمنين
فقال: لا تقل هذا يا عامر!


لست بمذل المؤمنين ولكني كرهت أن أقتلهم على الملك
وجعل كلما مر بحي من شيعتهم يبكتونه على ما صنع من نزوله عن الأمر لمعاوية،وهو في ذلك هو البار الراشد الممدوح، وليس يجد في صدره حرجا ولا تلوما ولا ندما، بل هو راض بذلك مستبشر به، وإن كان قد ساء هذا خلقا من ذويه وأهله وشيعتهم، ولا سيما بعد ذلك بمدد وهلم جرا إلى يومنا هذا.
البداية والنهاية ابن كثير ط إحياء التراث 8 / 17


60000 ستون الف مقاتل شيعى ارتدوا عن امامهم وهربوا من الميدان وتركوه وناموا فى منازلهم ...
والذى عاد منهم ضربوا الامام الحسن وطعنوه وسرقوه فارغمته الخيانة والغدر والخذلان من الشيعة كالعادة .


على تسليم الامامة والخلافة والولاية لمعاوية بن ابى سفيان رضى الله عنهما ..

الخلاصة :


فالشيعة صُمٌّ ذَوو أسماع . . . وبُكْمٌ ذَووكلام وعُمْي ذووأبصار
لا أحرارَ وصِدْقَ عنداللقاء . . . ولا إِخوانَ ثقَةٍ عندالبلاء..
قد انفرجت الشيعةعن الحسن بن علي . . . انفَراجَ المرأة عن قُبُلِها


يكفيكم عاركم وخذلانكم ولا امل او رجاء فيمن اتخذ من الضرب على قفاه والزحف دينا



يتبع باذن الله تعالى



العواصم

al3wasem
25-12-10, 03:05 PM
الرد على الشبهة 46





إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول




46ـ في الإصابة للحافظ ابن حجر (4/639) أنَّ الصحابيَّ "عيينة بن حصن بن حذيفة" ارتدَّ بعد النبيِّ (ص) ثمَّ عاد.


النص كما ورد فى الاصابة فى تمييز الصحابة :


6155 - عيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر بن عمرو بن جوية بالجيم مصغرا بن لوذان بن ثعلبة بن عدي بن فزارة الفزاري أبو مالك
يقال كان اسمه حذيفة فلقب عيينة لأنه كان أصابته شجة فجحظت عيناه
قال بن السكن له صحبة وكان من المؤلفة ولم يصح له رواية ..
أسلم قبل الفتح وشهدها وشهد حنينا والطائف وبعثه النبي صلى الله عليه وسلم لبني تميم فسبي بعض بني العنبر
ثم كان ممن ارتد في عهد أبي بكر ومال إلى طلحة فبايعه ثم عاد إلى الإسلام وكان فيه جفاء سكان البوادي......
وذكر أبو حاتم السجستاني في كتاب الوصايا أن حصن بن حذيفة وصى ولده عند موته وكانوا عشرة قال وكان سبب موته أن كرز بن عامر العقيلي طعنه فاشتد مرضه فقال لهم الموت أروح مما أنا فيه فأيكم يطيعني قالوا كلنا فبدأ بالأكبر
فقال خذ سيفي هذا فضعه على صدري ثم اتكىء عليه حتى يخرج من ظهري فقال يا أبتاه هل يقتل الرجل أباه
فعرض ذلك عليهم واحدا واحدا فأبوا إلا عيينة فقال له يا أبت أليس لك فيما تأمرني به راحة وهوى ولك فيه مني طاعة قال بلى
قال فمرني كيف أصنع
قال ألق السيف يا بني فإني أردت أن أبلوكم فأعرف أطوعكم في حياتي فهو أطوع لي بعد موتي
فاذهب أنت سيد ولدي من بعدي ولك رياستي فجمع بني بدر فأعلمهم ذلك فقام عيينة بالرياسة بعد أبيه وقتل كرزا ..
الإصابة في تمييز الصحابة ابن حجر ج 4/ ص 767


الرد على الشبهة :


اولا : الرافضى لم ياتى بجديد ابدا بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم
ارتدت معظم الجزيرة العربية وارسل خليفة رسول الله ابو بكر الصديق رضى الله عنه السرايا وغزاهم جميعا وادبهم واسترد الزكاة منهم وعادوا للاسلام فى عهد ابى بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان رضى الله عنهم


الصحابى عيينة بن حصن بن حذيفة لا رواية له تعرف


عاد الصجابى عيينة بن حصن بن حذيفة الى الاسلام وصلح حالة وسيرته الى ان توفاه الله وليس فى هذا جديد والحمد لله انه عاد ومات على الاسلام ولا تعرف رواية واحده له .


يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (217) البقرة


وفى المقابل ماذا فعل 20000 عشرين مقاتل الف صحابى ومكاتب للامام الحسين بن على رضى الله عنه وهو الامام الثالث والمعصوم معه ؟؟
بايعوه على الموت والامامة واخرجوه من مكة الى الكوفة ثم غدروا به وخانوه فحاصروه 6 ايام ثم قتلوه وابادوا كل اهل البيت الذين كانوا معه وهؤلاء هم الشيعة اصحاب الحسين بن على رضى الله عنه وبين صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.


ثانيا : من هو الصحابى :


قال ابن حزم رحمه الله : أما الصحابة رضي الله عنهم فهو كل من جالس النبي صلى الله عليه و سلم ولو ساعة وسمع منه ولو كلمة فما فوقها أو شاهد منه عليه السلام أمرا يعيه ...


ولم يكن من المنافقين الذين اتصل نفاقهم واشتهر حتى ماتوا على ذلك ولا مثل من نفاه عليه السلام باستحقاقه كهيت المخنث ومن جرى مجراه
فمن كان كما وصفنا أولا فهو صاحب وكلهم عدل إمام فاضل رضي فرض علينا توقيرهم وتعظيمهم وأن نستغفر لهم ونحبهم وتمرة يتصدق بها أحدهم أفضل من صدقة أحدنا بما يملك ....


وجلسة من الواحد منهم مع النبي صلى الله عليه و سلم أفضل من عبادة أحدنا دهره كله
وسواء كان من ذكرنا على عهده عليه السلام صغيرا أو بالغا فقد كان النعمان بن بشير وعبد الله بن الزبير والحسن والحسين ابنا علي رضي الله عنهم أجمعين من أبناء العشر فأقل إذ مات النبي صلى الله عليه و سلم.


وأما الحسين فكان حينئذ ابن ست سنين إذ مات الرسول صلى الله عليه و سلم وكان محمود بن الربيع ابن خمس سنين إذ مات النبي صلى الله عليه و سلم وهو يعقل مجة مجها النبي صلى الله عليه و سلم في وجهه من ماء بئر دارهم ..


وكلهم معدودون في خيار الصحابة مقبولون فيما رووا عنه عليه السلام أتم القبول وسواء في ذلك الرجال والنساء والعبيد والأحرار
وأما من أدرك رسول الله صلى الله عليه و سلم بعقله وسنه إلا أنه لم يلقه فليس من الصحابة ولكنه من التابعين ...


كأبي عثمان النهدي وأبي رجاء العطاردي وشريح بن الحارث القاضي وعلقمة والأسود ومسروق وقيس بن أبي حازم والرحيل الجعفي ونباتة الجعفي وعمرو بن ميمون وسلمان بن ربيعة الباهلي وزيد بن صوحان وأبي مريم الحنفي وكعب بن سور وعمرو بن يثربي وغيرهم وأعداد لا يحصهم إلا خالقهم عز و جل ومن هؤلاء من أفتى أيام عمر بن الخطاب وقضى بين الناس زمن عمر وعثمان .....


وأما من ارتد بعد النبي صلى الله عليه و سلم وبعد أن لقيه وأسلم ثم راجع الإسلام وحسنت حاله كالأشعث بن قيس وعمرو بن معدي كرب وغيرهما فصحبته له معدودة وهوبلا شك من جملة الصحابة


لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم أسلمت على ما سلف لك من خير وكلهم عدول فاضل من أهل الجنة


قال الله تعالى { محمد رسول لله ولذين معه أشدآء على لكفار رحمآء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من لله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر لسجود ذلك مثلهم في لتوراة ومثلهم في لإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فستغلظ فستوى على سوقه يعجب لزراع ليغيظ بهم لكفار وعد لله لذين آمنوا وعملوا لصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما }


وقال تعالى { وما لكم ألا تنفقوا في سبيل لله ولله ميراث لسماوات ولأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل لفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من لذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد لله لحسنى ولله بما تعملون خبير }


وقال تعالى { إن لذين سبقت لهم منا لحسنى أولئك عنها مبعدون لا يسمعون حسيسها وهم في ما شتهت أنفسهم خالدون لا يحزنهم لفزع لأكبر وتتلقاهم لملائكة هذا يومكم لذي كنتم توعدون }


قال ابن حزم هذه مواعيد الله تعالى


ووعد الله مضمون تمامه وكلهم ممن مات مؤمنا قد آمن وعمل الصالحات وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم دعوا لي أصحابي فلو كان لأحدكم مثل أحد ذهبا فأنفقه في سبيل الله ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه ...


وقد قال قوم إنه لا يكون صاحبا من رأى النبي صلى الله عليه و سلم مرة واحدة لكن من تكررت صحبه
قال ابن حزم : وهذا خطأ بيقين لأنه قول بلا برهان ثم نسأل قائله عن حد التكرار الذي ذكر ؟؟؟
وعن مدة الزمان الذي اشترط ؟؟
فإن حد في ذلك حدا كان زائدا في التحكم بالباطل ؟؟


وإن لم يجد في ذلك حدا كان قائلا بما لا علم له به وكفى بهذا ضلالا وبرهان بطلان قوله ...
أيضا إن اسم الصحبة في اللغة إنما هو لمن ضمته مع آخر حالة ما فإنه قد صحبه فيها فلما كان..
من رأى النبي صلى الله عليه و سلم وهو غير منابذ له ولا جاحد لنبوته قد صحبه في ذلك الوقت وجب أن يسمى صاحبا
وأما التابعون ومن بعدهم فإنما لنا ظواهر أحوالهم إذ لا شهادة من الله تعالى لأحد منهم بالنجاة ..


وليس كل التابعين فمن بعدهم عدلا فإنما يراعى أحوالهم فمن ظهر منه الفضل والعلم فهو مقبول النقل


قال ابن حزم : وقد غزا رسول الله صلى الله عليه و سلم هوازن بحنين في اثني عشر ألف مقاتل كلهم يقع عليهم اسم الصحبة
ثم غزا تبوك في أكثر من ذلك ووفد عليه جميع البطون من جميع قبائل العرب وكلهم صاحب وعددهم بلا شك يبلغ أزيد من ثلاثين ألف إنسان
ووفد عليه صلى الله عليه و سلم وفود الجن فأسلموا وصح لهم اسم الصحبة وأخذوا عنه صلى الله عليه و سلم القرآن وشرائع الإسلام
وكل من ذكرنا ممن لقي النبي صلى الله عليه و سلم وأخذ عنه فكل امرىء منهم إنسهم وجنهم فلا شك أفتى أهله وجيرانه وقومه...


الاحكام فى اصول الاحكام ابن حزم رحمه الله تعالى


الخلاصة:



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة
1 – لا قيمة لكل ما يذكر الرافضى من ارتداد المسلمين ثم عادوا مرة اخرى للاسلام فالله عز وجل عفى عنهم جميعا لمن تاب وعاد الى الاسلام وانتهى الامر " وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ "

17861 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يحيى بن إسحاق انا ليث بن سعد عن يزيد بن أبي حبيب عن بن شماسة ان عمرو بن العاص قال لما ألقي الله عز وجل في قلبي الإسلام قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم ليبايعني فبسط يده الي فقلت لا أبايعك يا رسول الله حتى تغفر لي ما تقدم من ذنبي قال فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عمرو أما علمت ان الهجرة تجب ما قبلها من الذنوب يا عمرو أما علمت ان الإسلام يجب ما كان قبله من الذنوب
مسند أحمد:ج4/ص205 ح17861

18069 - أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ثنا أبو العباس الأصم ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق حدثني يزيد بن أبي حبيب عن راشد مولى حبيب عن حبيب بن أبي أوس قال حدثني عمرو بن العاص رضي الله عنه فذكر الحديث في قصة إسلامه قال ثم تقدمت فقلت يا رسول الله أبايعك على أن يغفر لي ما تقدم من ذنبي ولم اذكر ما تأخر فقال لي يا عمرو بايع فإن الإسلام يجب ما كان قبله وإن الهجرة تجب ما كان قبلها فبايعته
سنن البيهقي الكبرى:ج9/ص123 ح18069

17846 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا حسن قال ثنا بن لهيعة قال ثنا يزيد بن أبي حبيب قال أخبرني سويد بن قيس عن قيس بن شقي ان عمرو بن العاص قال قلت يا رسول الله أبايعك على ان تغفر لي ما تقدم من ذنبي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان الإسلام يجب ما كان قبله وان الهجرة تجب ما كان قبلها قال عمرو فوالله ان كنت لأشد الناس حياء من رسول الله صلى الله عليه وسلم فما ملأت عيني من رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا راجعته بما أريد حتى لحق بالله عز وجل حياء منه
مسند أحمد:ج4/ص204 ح17846



2 – الرافضى يستميت لينال من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بأى ثمن لان صحابة الامام علي والامام الحسن والامام الحسين رضى الله عنهم من الشيعة انجرف اغلبهم ليكونوا من الخونة والمرتدين والمنقلبين على ائمتهم بل وقاتلوهم وقتلوهم فالحقد والحسد والغيظ يملاء قلوبهم هما وغما وكمد وحسدا لرسول الله صلى الله عليه وسلم لما حباه الله من الصحبة الصادقة المجاهدة فى الله الا فيما ندر عدد الصحابة مائة الف كما تقول الشيعة فى غدير خم فستكون النسبة لمن ارتد ولم يعد للاسلام 1 مرتد منافق : 10000 مسلم صالح مخلص .


3 -تعريف الصحابي لغة واصطلاحا


الصحابي:
لغة:نسبة إلى صاحب، وله في اللغة معان تدور حول الملازمة والانقياد.


واصطلاحا:

من لقي النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنا به ومات على الإسلام .
وهناك تعاريف أخرى.


والصحابة يتفاوتون في ملازمتهم للنبي صلى الله عليه وسلم وفي فضلهم عند الله تبارك وتعالى. وعدالة الصحابة أمر متقرر عند أهل السنة والجماعة، وسيأتي ذكر أقوال أهل العلم من أهل السنة والجماعة في عدالة أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم.


الأدلة على عدالة الصحابة:


قال تعالى: [لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا] {الفتح: 18}.


بين الله تبارك وتعالى أنه قد رضي عن المؤمنين الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة، إذ علم ما في قلوبهم من الإيمان والصدق فأنزل السكينة عليهم في ذلك الوقت، فهذه شهادة من الله تبارك وتعالى على صدق إيمان أولئك القوم الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة بيعة الرضوان.
وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « لا يدخل النار أحد بايع تحت الشجرة إلا صاحب الجمل الأحمر »(1)جامع الترمذي.


وكان هذا من المنافقين الذين خرجوا مع النبي صلى الله عليه وسلم واسمه الجد بن قيس، وكان عدد الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة ألفا وأربعمئة وقيل ألفا وخمسمئة، شهد الله لهم بالإيمان وأثبت أن قلوبهم توافق ظاهرهم،
وأنه ليس فيهم منافق إلا رجلا واحدا أخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم كان معهم ولكن لم يبايع النبي صلى الله عليه وسلم.


* قال تعالى: [وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير] {الحديد: 10}.


أي: وعد الذين أنفقوا وقاتلوا من قبل الفتح الحسنى، ووعد الذين أنفقوا وقاتلوا من بعد الفتح الحسنى ومصداق هذا قول الله تبارك وتعالى: [لهم فيها زفير وهم فيها لا يسمعون * إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون * لا يسمعون حسيسها وهم في ما اشتهت أنفسهم خالدون * لا يحزنهم الفزع الأكبر وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون] {الأنبياء: 100-103}.


فهذه أيضا شهادة ثانية من الله تبارك وتعالى لعموم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم سواء منهم من آمن وأنفق من قبل الفتح أم من آمن وأنفق من بعد الفتح.
* وقال الله تبارك وتعالى عند ذكر مصارف الغنيمة: [للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون] {الحشر: 8}.


وقوله: [يبتغون فضلا من الله ورضوانا] كلام عن أعمال القلوب أثبته الله تبارك وتعالى لهم.


وقال: [والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون] {الحشر: 9}.


* قال جل وعلا عن أمة محمد صلى الله عليه وسلم: [كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ولو آمن أهل الكتاب لكان خيرا لهم منهم المؤمنون وأكثرهم الفاسقون] {آل عمران: 110}.


ويستحيل أبدا أن تكون هذه الأمة التي أخبر الله تبارك وتعالى أنها خير أمة أخرجت للناس يستحيل أن تكون كما تقول بعض الطوائف: إن المهاجرين والأنصار كلهم ارتدوا إلا ثلاثة(1)« أصول الكافي »(2/244).
الذين يرتدون جميعا ولا يبقى منهم إلا ثلاثة لا يقول الله فيهم إنهم خير أمة أخرجت للناس.
* وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تسبوا أصحابي، فو الذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا، ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه »
(2)صحيح البخاري.


* وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: «يدعى نوح يوم القيامة فيقول: لبيك وسعديك يارب، فيقول الله له: هل بلغت؟ فيقول: نعم. فيقال لأمة نوح: هل بلغكم؟ فيقولون: ما أتانا من نذير، فيقول الله لنوح: من يشهد لك أنك بلغت؟ فيقول: محمد وأمته، فيشهدون لنوح عليه الصلاة والسلام.
قال النبي صلى الله عليه وسلم: وذلك عند قول الله تبارك وتعالى: [وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا] {البقرة: 143}.


ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم مفسرا هذه الآية: « الوسط: العدل »(3) صحيح البخاري.
وكذلك من الأمور التي تدل على عدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بشكل مجمل وعام ما قام به أهل العلم من تمحيص الروايات التي رواها أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فما وجدوا صحابيا كذب كذبة واحدة على النبي صلى الله عليه وسلم..


بل مع ظهور البدع في آخر عهد الصحابة رضي الله عنهم لم يكن صحابي واحد من أولئك القوم أبدا..


وهذا دليل على أن الله اصطفاهم واختارهم لصحبة نبيه صلى الله عليه وسلم قال عبد الله بن مسعود: « إن الله نظر في قلوب العباد؛ فو جد قلب محمد صلى الله عليه وسلم خير قلوب العباد، فاصطفاه لنفسه، فابتعثه برسالته. ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد صلى الله عليه وسلم فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد، فجعلهم وزراء نبيه، يقاتلون على دينه.. » اهـ. رواه الإمام أحمد في « مسنده ».


كل ابن آدم خطاء:


ثم كذلك لابد من التنبيه على أمر مهم وهو أنه لا يلزم من العدالة العصمة، نحن وإن كنا نقول بعدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ولكننا لا نقول بعصمتهم فهم بشر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: « كل ابن آدم خطاء »(2) « مسند أحمد »(3/198).


فهم من أولاد آدم خطاءون يخطئون ويصيبون، وإن كانت أخطاؤهم مغمورة في بحور حسناتهم رضي الله تبارك وتعالى عنهم وأرضاهم.
أجمع أهل الحق المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على عدالتهم :


* قال العلامة ابن عبد البر رحمه الله: أجمع أهل الحق من المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على أنهم كلهم عدول(1).
* وقال ابن حجر العسقلاني رحمه الله: « اتفق أهل السنة على أن الجميع عدول ولم يخالف في ذلك إلا شذوذ من المبتدعة »(2).
وكذا نقل العراقي، والجويني، وابن الصلاح، وابن كثير، وغيرهم إجماع المسلمين على أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كلهم عدول(3).


* قال الخطيب البغدادي رحمه الله:



« على أنه لو لم يرد من الله عز وجل ورسوله فيهم شيء مما ذكرناه(4) لأوجبت الحال التي كانوا عليها من الهجرة والجهاد والنصرة وبذل المهج والأموال وقتل الآباء والأولاد والمناصحة في الدين وقوة الإيمان واليقين القطع على عدالتهم والاعتقاد على نزاهتهم وأنهم أفضل من المعدلين والمزكين الذين يجيئون من بعدهم أبد الآبدين »(5).


من طعن في عدالة الصحابة؟


1 -ماذا يريد الطاعنون في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم
يمكننا أن نقسم الطاعنين في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إلى قسمين:
القسم الأول:
من يطعنون فيهم لشبهة وقعت لهم مما ذكرناه سالفا. وبسبب تلبيس علماء السوء عليهم.
القسم الثاني:
من يطعنون فيهم؛ لأنهم نقلة هذا الدين- نقلة القرآن والسنة- فإذا لم نثق بنقلة القرآن والسنة بالتالي لن نثق بما نقلوه لاحتمال أنهم زادوا فيه أو نقصوا..


وذلك لعدم عدالتهم وهذا هو الخطر الحقيقي؛ لأن المحصلة النهائية هي الطعن في دين الله لعدم الثقة بالنقلة.


قال أبو زرعة الرازي رحمه الله - في كلمات لو خطت بماء الذهب لما كان كثيرا -: « إذا رأيت الرجل يطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق؛ وذلك أن القرآن عندنا حق والسنة عندنا حق، وإنما نقل لنا القرآن والسنن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهولاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة »(1).


2 - الفرق التي طعنت في عدالة الصحابة وحججهم


الذين طعنوا في عدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أر بع فرق:
الفرقة الأولى: الشيعة.
الفرقة الثانية: الخوارج.
الفرقة الثالثة: النواصب.
الفرقة الرابعة: المعتزلة.


وحججهم في طعنهم في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ما يأتي:


أولا: وقوع المعاصي من بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.
ثانيا: قالوا: من الصحابة من هو منافق بنص القرآن والسنة.
ثالثا: قالوا: يلزم من العدالة المساواة في المنزلة: وإذا كانت المساواة في المنزلة منفية عندنا جميعا فكذلك العدالة تكون منفية.
رابعا: قالوا لا يوجد دليل على عدالة كل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.


وخلاصة الجواب عن هذه الحجج الواهية ما يأتي:


* أما وقوع المعاصي من بعضهم!!
فقد ذكرنا أن وقوع المعاصي لا يضر بعدالتهم وإنما نقول: هم عدول وغير معصومين.
* وأما قولهم: « إن من الصحابة من هو منافق »!!فهذا كذب، والمنافقون ليسوا من الصحابة، فتعريف الصحابي
هو: من لقي النبي صلى الله عليه وسلم وهو مؤمن ومات على ذلك، والمنافقون لم يلقوا النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنين
ولا ماتوا على الإيمان، فلا يدخلون تحت هذا التعريف.*


* وأما قولهم: «يلزم من العدالة أن يتساووا في المنزلة»:
فهذا غير صحيح ولا يلزم..


بل نحن نقول عدول وبعضهم أفضل من بعض،
فأبوبكر أفضل من جميع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم،
وبعده عمر، وبعده عثمان، وبعده علي،
وبعده بقية العشرة،
ثم يأتي أهل بدر فأهل بيعة الرضوان وهكذا..
فالقصد أن الصحابة لا يتساوون في الفضل..


كما قال تعالى: [وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير] {الحديد: 10}.
وإذا كان الأنبياء لا يتساوون في الفضل كما قال تعالى:
[تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض] {البقر ة: 253}.
فالصحابة كذلك.
* أما قولهم: « إنه لا يوجد دليل على عدالة كل الصحابة »!!
فقد مرت بعض الأدلة من القرآن والسنة على عدالتهم.
ولا شك أنهم قد استدلوا ببعض الأدلة.


ولكن نحن نذكر قبل ذكر هذه الأدلة قول الله سبحانه وتعالى:
[هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولو الألباب] {آل عمران: 7}.


كتاب حقبة من التاريخ
للشيخ محمد عثمان الخميس


يتبع ان شاء الله تعالى



العواصم

al3wasem
25-12-10, 03:06 PM
الرد على الشبهة 47



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول





- 47في الإصابة للحافظ ابن حجر (5/405) أنَّ الصحابي "قيس بن المكشوح المرادي" ممن ارتدَّ عن الإسلام ثمَّ راجع.





الترجمة كما وردت فى الاصابة فى تمييز الصحابة :


7328- قيس بن المكشوح المرادي، يكنى أبا شداد، والمكشوح لقب لأبيه.
واختلف في اسمه ونسبه، فقال ابن الكلبيّ: هو هبيرة بن عبد يغوث بن الغزيّل، بمعجمتين مصغرا. ابن بداء «2» بن عامر بن عوبثان بن زاهر بن مراد.
وقال أبو عمر: هو عبد يغوث بن هبيرة بن هلال بن الحارث بن عمرو بن عامر [بن علي] «3» بن أسلم بن أحمس بن أنمار البجلي حليف مراد.
وقال أبو موسى في «الذيل» : قيس بن عبد يغوث بن مكشوح، وينبغي أن يكتب ابن مكشوح بألف، فإنه لقب لأبيه لا اسم جده.
قال ابن الكلبيّ: قيل له المكشوح، لأنه ضرب على كشحة أو كوى.
واختلف في صحبته، وقيل: إنه لم يسلم إلا في خلافة أبي بكر أو عمر [591] ، لكنهم ذكروا أنه كان ممن أعان على قتل الأسود العنسيّ الّذي ادعى النبوة باليمن، فهذا يدلّ على أنه أسلم في عهد النبي صلّى اللَّه عليه وآله وسلم، لأن النبيّ صلّى اللَّه عليه وآله وسلم أخبر بقتل الأسود في الليلة التي قتل فيها، وذلك قبل موت النبي صلّى اللَّه عليه وآله وسلم بيسير، وممن ذكر ذلك محمد بن إسحاق في السيرة.
وكان قيس فارسا شجاعا، وهو ابن أخت عمرو بن معديكرب، وكانا متباعدين، وهو القائل لعمرو:
فلو لاقيتني لاقيت قرنا ... وودّعت الأحبّة بالسّلام «1»
[الوافر] وهو المراد بقول عمرو:
أريد حياته ويريد قتلي ... عذيرك من خليلك من مراد «2»
[الوافر] وكان ممن ارتد عن الإسلام باليمن، وقتل داذويه الفارسيّ كما تقدم ذلك في ترجمته، وطلب فيروز ليقتله ففرّ منه إلى خولان، ثم راجع الإسلام، وهاجر، وشهد الفتوح، وله في فتوح العراق آثار شهيرة في القادسية، وفي فتح نهاوند وغيرها، وتقدم له ذكر في ترجمة عمرو بن معديكرب.
وذكر الواقديّ بسند له أن عمر قال لفيروز: يا فيروز: إنك ابتلي منك صدق قول، فأخبرني من قتل الأسود؟ قال: أنا يا أمير المؤمنين قال: فمن قتل داذويه الفارسيّ؟ قال: قيس بن مكشوح.
ويقال: إن عمر قال له قولا. فقال: يا أمير المؤمنين، ما مشيت خلف ملك قط إلا حدثتني نفسي بقتله.
فقال له عمر: أكنت فاعلا؟ قال: لا. قال: لو قلت نعم ضربت عنقك: فقال له عبد الرحمن بن عوف: أكنت فاعلا؟ قال: لا، ولكني أسترهبه بذلك.
وقال أبو عمر: قتل بصفّين مع علي، وكان سبب قتله أنّ بجيلة قالوا له: يا أبا شداد، خذ رايتنا اليوم.
فقال: غيري خير لكم، قالوا: ما نريد غيرك، قال: فو اللَّه إن أخذتها لا أنتهي بكم دون صاحب الترس المذهب، وكان مع رجل على رأس معاوية، فأخذ الراية- وحمل حتى وصل إلى صاحب التّرس فاعترضه روميّ لمعاوية فضرب رجله فقطعها فقتله قيس، وأشرعت إليه الرماح فصرع، وهذا يقوي قول من زعم أنه بجليّ، لأن أنمار من بني بجيلة، ثم اتضح لي الصواب من كلام ابن دريد،
فإنه فرّق بين قيس بن المكشوح الّذي قتل الأسود العنسيّ،
وبين قيس بن مكشوح البجلي الّذي شهد صفّين، وهذا هو الصواب.
وجزم دعبل بن علي في «طبقات الشعراء» بأن له صحبة،
وذكر أنّ سعد بن أبي وقاص في فتوح العراق أمّر قيس بن المكشوح، وكان عمرو بن معديكرب من جنده، فغضب عمرو من ذلك.
7329 ز- قيس بن مكشوح البجلي . تقدم ذكره في الّذي قبله.
الإصابة في تمييز الصحابة ج 5/ 406



الرد على الشبهة :


اولا : الرافضى مغفل جاهل قيس بن المكشوح المرادي وضعه الحافظ ابن حجر العسقلانى فى القسم الثالث الذى خصصه :


"فيمن ذكر في الكتب المذكورة من المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والإسلام، ولم يرد في خبر قط أنهم اجتمعوا بالنبي صلى الله عليه وسلم، ولا رأوه، سواء أسلموا في حياته أم لا؛ وهؤلاء ليسوا أصحابه باتفاق أهل العلم."


فهوتابعى وان عاصر رسول الله صلى الله عليه وسلم واسلم لم يثبت انه التقى برسول الله وتعلم منه مباشرة .



ثانيا : من هو الصحابى :


قال ابن حزم رحمه الله : أما الصحابة رضي الله عنهم فهو كل من جالس النبي صلى الله عليه و سلم ولو ساعة وسمع منه ولو كلمة فما فوقها أو شاهد منه عليه السلام أمرا يعيه ...


ولم يكن من المنافقين الذين اتصل نفاقهم واشتهر حتى ماتوا على ذلك ولا مثل من نفاه عليه السلام باستحقاقه كهيت المخنث ومن جرى مجراه
فمن كان كما وصفنا أولا فهو صاحب وكلهم عدل إمام فاضل رضي فرض علينا توقيرهم وتعظيمهم وأن نستغفر لهم ونحبهم وتمرة يتصدق بها أحدهم أفضل من صدقة أحدنا بما يملك ....
وجلسة من الواحد منهم مع النبي صلى الله عليه و سلم أفضل من عبادة أحدنا دهره كله


وسواء كان من ذكرنا على عهده عليه السلام صغيرا أو بالغا فقد كان النعمان بن بشير وعبد الله بن الزبير والحسن والحسين ابنا علي رضي الله عنهم أجمعين من أبناء العشر فأقل إذ مات النبي صلى الله عليه و سلم
وأما الحسين فكان حينئذ ابن ست سنين إذ مات الرسول صلى الله عليه و سلم وكان محمود بن الربيع ابن خمس سنين إذ مات النبي صلى الله عليه و سلم وهو يعقل مجة مجها النبي صلى الله عليه و سلم في وجهه من ماء بئر دارهم ..


وكلهم معدودون في خيار الصحابة مقبولون فيما رووا عنه عليه السلام أتم القبول وسواء في ذلك الرجال والنساء والعبيد والأحرار


وأما من أدرك رسول الله صلى الله عليه و سلم بعقله وسنه إلا أنه لم يلقه فليس من الصحابةولكنه من التابعين ...


كأبي عثمان النهدي وأبي رجاء العطاردي وشريح بن الحارث القاضي وعلقمة والأسود ومسروق وقيس بن أبي حازم والرحيل الجعفي ونباتة الجعفي وعمرو بن ميمون وسلمان بن ربيعة الباهلي وزيد بن صوحان وأبي مريم الحنفي وكعب بن سور وعمرو بن يثربي وغيرهم وأعداد لا يحصهم إلا خالقهم عز و جل ومن هؤلاء من أفتى أيام عمر بن الخطاب وقضى بين الناس زمن عمر وعثمان .....
وأما من ارتد بعد النبي صلى الله عليه و سلم وبعد أن لقيه وأسلم ثم راجع الإسلام وحسنت حاله كالأشعث بن قيس وعمرو بن معدي كرب وغيرهما فصحبته له معدودة وهوبلا شك من جملة الصحابة


لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم أسلمت على ما سلف لك من خير وكلهم عدول فاضل من أهل الجنة


قال الله تعالى { محمد رسول لله ولذين معه أشدآء على لكفار رحمآء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من لله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر لسجود ذلك مثلهم في لتوراة ومثلهم في لإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فستغلظ فستوى على سوقه يعجب لزراع ليغيظ بهم لكفار وعد لله لذين آمنوا وعملوا لصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما }


وقال تعالى { وما لكم ألا تنفقوا في سبيل لله ولله ميراث لسماوات ولأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل لفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من لذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد لله لحسنى ولله بما تعملون خبير }


وقال تعالى { إن لذين سبقت لهم منا لحسنى أولئك عنها مبعدون لا يسمعون حسيسها وهم في ما شتهت أنفسهم خالدون لا يحزنهم لفزع لأكبر وتتلقاهم لملائكة هذا يومكم لذي كنتم توعدون }


قال ابن حزم هذه مواعيد الله تعالى
ووعد الله مضمون تمامه وكلهم ممن مات مؤمنا قد آمن وعمل الصالحات وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم دعوا لي أصحابي فلو كان لأحدكم مثل أحد ذهبا فأنفقه في سبيل الله ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه ...


وقد قال قوم إنه لا يكون صاحبا من رأى النبي صلى الله عليه و سلم مرة واحدة لكن من تكررت صحبه
قال ابن حزم : وهذا خطأ بيقين لأنه قول بلا برهان ثم نسأل قائله عن حد التكرار الذي ذكر ؟؟؟
وعن مدة الزمان الذي اشترط ؟؟
فإن حد في ذلك حدا كان زائدا في التحكم بالباطل ؟؟
وإن لم يجد في ذلك حدا كان قائلا بما لا علم له به وكفى بهذا ضلالا وبرهان بطلان قوله ...
أيضا إن اسم الصحبة في اللغة إنما هو لمن ضمته مع آخر حالة ما فإنه قد صحبه فيها فلما كان..


من رأى النبي صلى الله عليه و سلم وهو غير منابذ له ولا جاحد لنبوته قد صحبه في ذلك الوقت وجب أن يسمى صاحبا


وأما التابعون ومن بعدهم فإنما لنا ظواهر أحوالهم إذ لا شهادة من الله تعالى لأحد منهم بالنجاة ..
وليس كل التابعين فمن بعدهم عدلا فإنما يراعى أحوالهم فمن ظهر منه الفضل والعلم فهو مقبول النقل
قال ابن حزم : وقد غزا رسول الله صلى الله عليه و سلم هوازن بحنين في اثني عشر ألف مقاتل كلهم يقع عليهم اسم الصحبة
ثم غزا تبوك في أكثر من ذلك ووفد عليه جميع البطون من جميع قبائل العرب وكلهم صاحب وعددهم بلا شك يبلغ أزيد من ثلاثين ألف إنسان


ووفد عليه صلى الله عليه و سلم وفود الجن فأسلموا وصح لهم اسم الصحبة وأخذوا عنه صلى الله عليه و سلم القرآن وشرائع الإسلام
وكل من ذكرنا ممن لقي النبي صلى الله عليه و سلم وأخذ عنه فكل امرىء منهم إنسهم وجنهم فلا شك أفتى أهله وجيرانه وقومه...
الاحكام فى اصول الاحكام ابن حزم رحمه الله تعالى


الخلاصة:


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة



قيس بن المكشوح المرادي تابعى وليس صحابى رضى الله عنه
1 – هذا درس ان لاتقف يا مسلم ابدا عند اقوال الروافض والنصارى وابحث وتتبعهم فى المرجع المذكور فستكتشف اما كذب وتدليس الراوفض والنصارى او جهل الروافض والنصارى فيما نقلوه وتدليسهم .


2 – تعرف المسلمين على مدى الحقد والحسر والغل والجهل عند الروافض على صحابة رسول الله رضى الله عنهم يحاولوا بكل وسيلة الحاق الشيهات والنقص بهم لتشكك المسلمين فى حمله دينهم وهو كذب وجهل وتدليس. . . ولو تعرف المسلمون على ما فعله الشيعة صحابة الائمة المعصومين فى الائمة المعصومين لوجدوا الخيانة والغدر والكذب والفسق والفجور والمخازى التى لا تسعها الالاف من الصفحات ..


3 - على الرافضى ان يقرأ اكثر و يذاكر اكثر بدلا من نشر جهله فهو لا يحسن القراءة و الكتابة

يتبع ان شاء الله تعالى



العواصم

al3wasem
25-12-10, 03:07 PM
الرد على الشبهة 48





إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول





48ـ في أسد الغابة لابن الأثير (1/98) أنَّ الصحابيَّ "أشعث بن قيس الكندي" كان ممن ارتدَّ بعد النبي (ص) ثم عاد بالإرغام بعد أن أُسر وهو في اليمن من قبل الجنود التي أرسلها أبو بكر.
تذكير: تذكَّر أن في “الإصابة” (4/458) أن الصحابي “علقمة بن علاثة” كان أيضًا ممن ارتد (انظرالمورد20)،
وتذكَّر أيضًا أن في “الإصابة” (2/432) أن “ربيعة بن أمية” أيضًا كان ممن ارتد في زمن عمر (انظر المورد23).
[الحاصل إلى الآن 7 صحابة ارتدوا ورجعوا!.. أين موقع السؤال السني القائل: ألم ينجح النبي (ص) في تربية الصحابة؟!]






الترجمة كما جائت بأسد الغابة فى معرفة الصحابة :


185-الأشعث بن قيس
(ب د ع) الأشعث بن قيس بن معديكرب بن معاوية بن جبلة بن عدي بن ربيعة ابن الحارث ابن معاوية بن ثور الكندي.
كذا ساق نسبه ابن منده وأبو نعيم، والذي ذكره هشام الكلبي: الأشعث، واسمه: معديكرب ابن قيس، وهو الأشج بن معديكرب بن معاوية بن جبلة بن عدي بن ربيعة بن معاوية الأكرمين، ابن الحارث الأصغر بن معاوية بن الحارث الأكبر بن معاوية بن ثور بن مرتع، واسمه، عمرو بن معاوية بن ثور بن عفير، وثور بن عفير هو كندة، وإنما قيل له: كندة، لأنه كند أباه النعمة.
وهكذا ذكره أبو عمر أيضا، وهو الصحيح، وكنيته: أبو محمد.
وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم سنة عشر من الهجرة في وفد كندة، وكانوا ستين راكبا فأسلموا،
وقال الأشعث لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنت منا،
فقال: «نحن بنو النضر بن كنانة لا نقفو أمنا ولا ننتفي من أبينا» .
فكان الأشعث يقول: «لا أوتى بأحد ينفي قريشا من النضر بن كنانة إلا جلدته» . ولما أسلم خطب أم فروة أخت أبي بكر الصديق فأجيب إلى ذلك، وعاد إلى اليمن.
أخبرنا الخطيب أبو الفضل عبد الله بن أحمد بن عبد القاهر، بإسناده إلى أبي داود الطيالسي، قال:
حدثنا محمد بن طلحة، عن عبد الله بن شريك العامري، عن عبد الرحمن بن علي الكندي، عن الأشعث ابن قيس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أشكر الناس لله أشكرهم للناس» .
وكان الأشعث ممن ارتد بعد النبي صلى الله عليه وسلم، فسير أبو بكر الجنود إلى اليمن، فأخذوا الأشعث أسيرا، فأحضر بين يديه،
فقال له: استبقني لحربك وزوجني أختك، فأطلقه أبو بكر وزوجه أخته، وهي أم محمد بن الأشعث، ولما تزوجها اخترط سيفه، ودخل سوق الإبل فجعل لا يرى جملا ولا ناقة إلا عرقبه، وصاح الناس: كفر الأشعث، فلما فرغ طرح سيفه، وقال: «إني والله ما كفرت، ولكن زوجني هذا الرجل أخته، ولو كنا ببلادنا لكانت لنا وليمة غير هذه، يا أهل المدينة، انحروا وكلوا، ويا أصحاب الإبل، تعالوا خذوا أثمانها فما رئي وليمة مثلها.
،
وكان ممن ألزم عليا بالتحكيم، وشهد الحكمين بدومة الجندل، وكان عثمان، رضي الله عنه، قد استعمله على أذربيجان،
وكان الحسن بن علي تزوج ابنته،
فقيل: هي التي سقت الحسن السم، فمات منه.
وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث.
روى عنه قيس بن أبي حازم، وأبو وائل وغيرهما، وشهد جنازة، وفيها جرير بن عبد الله البجلي، فقدم الأشعث جريرا،
وقال: إن هذا لم يرتد عن الإسلام وإني ارتددت،
ونزل فيه قوله تعالى: إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا 3: 77
. الآية، لأنه خاصم رجلا في بئر، فنزلت.
وتوفي سنة اثنتين وأربعين، وصلى عليه الحسن بن علي، قاله ابن منده، وهذا وهم، لأن الحسن لم يكن بالكوفة سنة اثنتين وأربعين، إنما كان قد سلم الأمر إلى معاوية وسار إلى المدينة.
وقال أبو نعيم: توفي بعد علي بأربعين ليلة وصلى عليه الحسن بن علي.
وقال أبو عمر: مات سنة اثنتين وأربعين، وقيل: سنة أربعين، وصلى عليه الحسن بن علي، وهذا لا مطعن فيه على أبى عمر.
أخرجه ثلاثتهم.
أسد الغابة ابن الاثير ط الفكر ج 1- ص 119



الرد على الشبهة :


اولا : الرافضى لم ياتى بجديد بل تكرار لشبهات النصارى واعادة لوقائع حدثت مباشرة بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم لمعنى له الا الشهادة لهؤلاء الرجال بالانتصار على نفسه كملك من ملوك اليمن ليكون مسلما كاحد المسلمين..


فقد ارتدت الكثير من الاعراب فى الجزيرة العربية فارسل خليفة رسول الله ابو بكر الصديق رضى الله عنه السرايا وغزاهم جميعا وادبهم واسترد الزكاة منهم وعادوا للاسلام فى عهد ابى بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان رضى الله عنهم .
وقد يزع الله بالسلطان ما لا يزع بالقرآن...


فالصحابى الأشعث بن قيس بن معديكرب كان احد ملوك كندة اليمن وصاحب مرباع حضر موت ارتد كما اردت الكثير من القبائل والكن عاد للاسلام سريعا فى عهد ابو بكر


و كاحد الاشراف الملوك وفارس من الفرسان حسن اسلام الأشعث بن قيس بن معديكرب وجاهد مع المسلمين وشهد الغزوات والفتوح مع المسلمين فى اليرموك والقادسية وغيرها بالعراق وسكن الكوفة وكان من انصار الامام علي رضى الله عنه فى صفين وله معه اخبار ومات بعد استشهاد الامام علي باربعين ليلة وصلى عليه الامام الحسن بن علي رضى الله عنهم .


ثانيا : العودة الى الاسلام أما علمت ان الإسلام يجب ما كان قبله من الذنوب:


17861حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يحيى بن إسحاق انا ليث بن سعد عن يزيد بن أبي حبيب عن بن شماسة ان عمرو بن العاص قال لما ألقي الله عز وجل في قلبي الإسلام قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم ليبايعني فبسط يده الي فقلت لا أبايعك يا رسول الله حتى تغفر لي ما تقدم من ذنبي قال فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عمرو أما علمت ان الهجرة تجب ما قبلها من الذنوب يا عمرو أما علمت ان الإسلام يجب ما كان قبله من الذنوب
مسند أحمد:ج4/ص205 ح17861

- 18069أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ثنا أبو العباس الأصم ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن بن إسحاق حدثني يزيد بن أبي حبيب عن راشد مولى حبيب عن حبيب بن أبي أوس قال حدثني عمرو بن العاص رضي الله عنه فذكر الحديث في قصة إسلامه قال ثم تقدمت فقلت يا رسول الله أبايعك على أن يغفر لي ما تقدم من ذنبي ولم اذكر ما تأخر فقال لي يا عمرو بايع فإن الإسلام يجب ما كان قبله وإن الهجرة تجب ما كان قبلها فبايعته
سنن البيهقي الكبرى:ج9/ص123 ح18069

- 17846حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا حسن قال ثنا بن لهيعة قال ثنا يزيد بن أبي حبيب قال أخبرني سويد بن قيس عن قيس بن شقي ان عمرو بن العاص قال قلت يا رسول الله أبايعك على ان تغفر لي ما تقدم من ذنبي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان الإسلام يجب ما كان قبله وان الهجرة تجب ما كان قبلها قال عمرو فوالله ان كنت لأشد الناس حياء من رسول الله صلى الله عليه وسلم فما ملأت عيني من رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا راجعته بما أريد حتى لحق بالله عز وجل حياء منه
مسند أحمد:ج4/ص204 ح17846


ثالثا :وأما من ارتد بعد النبي صلى الله عليهو سلم وبعد أن لقيه وأسلم ثم راجع الإسلام وحسنت حاله كالأشعث بن قيس وعمرو بن معدي كرب وغيرهما فصحبته له معدودة وهوبلا شك من جملة الصحابة.


لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم أسلمت على ما سلف لك من خير وكلهم عدول فاضل من أهل الجنة


قال الله تعالى { محمد رسول لله ولذين معه أشدآء على لكفار رحمآء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من لله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر لسجود ذلك مثلهم في لتوراة ومثلهم في لإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فستغلظ فستوى على سوقه يعجب لزراع ليغيظ بهم لكفار وعد لله لذين آمنوا وعملوا لصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما}
وقال تعالى { وما لكم ألا تنفقوا في سبيل لله ولله ميراث لسماوات ولأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل لفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من لذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد لله لحسنى ولله بما تعملون خبير}
وقال تعالى { إن لذين سبقت لهم منا لحسنى أولئك عنها مبعدون لا يسمعون حسيسها وهم في ما شتهت أنفسهم خالدون لا يحزنهم لفزع لأكبر وتتلقاهم لملائكة هذا يومكم لذي كنتم توعدون}


قال ابن حزم هذه مواعيد الله تعالى


ووعد الله مضمون تمامه وكلهم ممن مات مؤمنا قد آمن وعمل الصالحات وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم دعوا لي أصحابي فلو كان لأحدكم مثل أحد ذهبا فأنفقه في سبيل الله ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه...
الاحكام فى اصول الاحكام ابن حزم رحمه الله تعالى


رابعا : تطبيق القاعدة الذهبية على مقولات الروافض:


اذا قال اواستنتج الرافضى اى شىء فتاكد تماما انك ستقرأ اوستسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الكذب والتدليس اوالجهل المركب مع الحقد والكراهية للاسلام ورسوله وصحابته واهل بيته وسائر المسلمين...


1 - الاستنتاج الاول للرافضى:
ثم عاد بالإرغام بعد أن أُسر وهو في اليمن من قبل الجنود التي أرسلها أبو بكر.




الرد على من اتخذ من الطرقعة على قفاه دينا يتقرب به لله:


" ثم عاد بالارغام " لاشك ان الرافضى حاقد ومغفل غبى ويكذبه :


أ – انه احد الملوك سلالة اولاد الملوك عندما رجع للاسلام طلب الزواج من اخت خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم وذبح وليمة جميع الجمال فى سوف المدينة وقال:" استبقني لحربك وزوجني أختك، فأطلقه أبو بكر وزوجه أخته، وهي أم محمد بن الأشعث، ولما تزوجها اخترط سيفه، ودخل سوق الإبل فجعل لا يرى جملا ولا ناقة إلا عرقبه، وصاح الناس: كفر الأشعث، فلما فرغ طرح سيفه..


وقال: «إني والله ما كفرت، ولكن زوجني هذا الرجل أخته، ولو كنا ببلادنا لكانت لنا وليمة غير هذه...
يا أهل المدينة، انحروا وكلوا، ويا أصحاب الإبل، تعالوا خذوا أثمانها فما رئي وليمة مثلها."
فهل مثل هذا الكريم الملك ابن الملوك الذى اطعم المدينة كلها ودفع ثمنها فرحا بها يقال فى حقه انه " ثم عاد بالارغام " الا اذا كان القائل حاقدا موتور ..


ب – من حسن اسلامة وجهادة فى الفتوح " وشهد الأشعث اليرموك بالشام، ففقئت عينه، ثم سار إلى العراق فشهد القادسية والمدائن، وجلولاء، ونهاوند، وسكن الكوفة وابتنى بها دارا، وشهد صفين مع علي "
فهل مثل هذا الفارس المجاهد و المقاتل الشجاع يقال فى حقه " ثم عاد بالارغام " الا اذا كان القائل حاقدا موتور..


ج – هل من يمكن الاستعانة بهم لرشدهم وحسن قيادتهم وادارتهم للبدان المفتوحة " وكان عثمان، رضي الله عنه، قد استعمله على أذربيجان".
فهل مثل هذا القائد يقال فى حقه " ثم عاد بالارغام " الا اذا كان القائل حاقدا موتور ..


وقال أبو نعيم: توفي بعد علي بأربعين ليلة وصلى عليه الحسن بن علي.
وقال أبو عمر: مات سنة اثنتين وأربعين، وقيل: سنة أربعين، وصلى عليه الحسن بن علي، وهذا لا مطعن فيه على أبى عمر.


2 - الاستنتاج الثانى للرافضى :


تذكير: تذكَّر أن في “الإصابة” (4/458) أن الصحابي “علقمة بن علاثة” كان أيضًا ممن ارتد (انظرالمورد20)،
وتذكَّر أيضًا أن في “الإصابة” (2/432) أن “ربيعة بن أمية” أيضًا كان ممن ارتد في زمن عمر (انظر المورد23).
[الحاصل إلى الآن 7 صحابة ارتدوا ورجعوا!..





الرد على من اتخذ من الزحف كالسحالى والحشرات فى الشوارع والمراقد دينا يعبد به لله:


أ – بالفعل الرافضى ذكر 7 اسماء ولكن :


ذكر قيس بن المكشوح المرادي وهو تابعى وليس بصحابى لان الرافضى مغفل لا يستوعب و لايعقل ما يقرأ ويكتب .
ذكر زمان بن عمار الفزاري وهو تابعى وليس بصحابى لان الرافضى مغفل لا يستوعب و لايعقل ما يقرأ ويكتب.
ذكر ربيعة بن أمية وهو كافر مرتد ولا يعد من الصحابة منذ تركه الاسلام وتنصر


ب - فيبقى للرافضى اربعة فقط من الصحابة عادوا للاسلام من مائة الف صحابى حضروا غدير خم 4 ارتدوا وعادوا للاسلام : 100000 لم يرتدوا
ولكن الرافضى حاقد وكذاب مدلس وبالاضافة لكونه مغفل غبى لايعقل ما يقرأ مما ينقله من المصادر ...


ج –ماذا يقول الرافضى فى اصحاب وشيعة الامام علي بن ابى طالب رضى الله عنه لما تركه 12000 مقاتل فى يوم واحد وارتدوا ومرقوا من الدين من قوام جيشة 70000 مقاتل وخرجوا عليه وكفروه وحاربوه فقتل منهم 4000 مقاتل فى النهروان فى يوم واحد ؟؟؟
اين هذا من صحابة رسول الله نسبة المرتدين 4 : 100000 مائة الف


ء - ماذا يقول الرافضى فى اصحاب وشيعة الامام الحسن بن علي رضى الله عنه وجيشه يزيد على 60000 الف مقاتل تركوه وهربوا وضربوه وسرقوا متاعه حتى سجادة الصلاة سرقها الشيعة ثم طعنوه فى فخذه وخذلوه وارغموه بخيانتهم على التنازل عن الامامة والخلافة ؟


هـ - ماذا يقول الرافضىفى اصحاب وشيعة الامام الحسين بن علي رضى الله وقد بايعة وكاتبه عشرون الف مقاتل على الموت والامامة وحرضوه وغروه ان يخرج اليهم الى الكوفة وينتظرهم هناك اكثر من مائة الف من الاتباع والاعوان لحرب يزيد بن معاوية ...


فلما صدقهم وخرج اليهم مع ال بيته غدروا به وخانوه وباعوه بل وحاصروه 6 ايام وبشروا الامام الحسين بالنار ؟؟!!
ثم عدو عليه وقتلوه وذبحوا كل اهل البيت الذين كانوا معه ليخلصوا منهم ومن بيعتهم الاالحر ابن يزيد ومعه عشرون رجلا وحاصر الحسين جيش الكوفة من 70000 سبعون الفا ارتدوا وخانوا وكفروا بامامة الحسين ..


خيانة وارتداد بنسبة 99.9% من صحابة وشيعة الامام الحسين ؟؟!!!


3 - الاستنتاج الثالث للرافضى :
أين موقع السؤال السني القائل: ألم ينجح النبي (ص) في تربية الصحابة ؟!
نعم نجح رسول الله صلى الله عليه وسلم فى تربية اصحابة وشهد لهم الله تعالى بالعدالة والصدق فى القرآن الكريم واكرمهم بالصحبة والاتباع


يقابله الخزى والغدر والكذب والهزيمة والخيانة والارتداد والتأمرعلى امامه حاضرة ابد الدهر من اصحاب وشيعة الائمة المعصومين على جرى منهم من خذلان وغدر وخيانة وقتل الائمة
والسبب فى مايراه ويقوله كهنة الشيعة الروفض فى صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم رضى الله عنهم ..

هو نتائج طبيعية جدا ومباشرة لممارسة طقوس عبادة الشيعة الروافض فى التقرب الى الله تعالى بالمس الشيطانى واتخاذها دينا. . .فالهلاوس السمعية والبصريه والتخاريف العقلية سببها الطرقعة على قفاهم وضربهم على رؤوسهم بالسيوف والسواطير والزحف كالسحالى والحشرات فى الشوارع والمراقد واكل التراب وسرقه اموالهم واستباحه اعراضهم بزنا المتعة تحت وهم حب محمد وال محمد .
صلاوات . . . صلاوات . . . صلاوات


الخلاصة:


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة


1 - الرافضى مفلس وشبهاتهم كلها ما بين كذب وتدليس وجهلهم بما يقرأوه ويكتبوه ويفهموه برؤوسهم المضروبة .


2- قال الله تعالى : مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) الاحزاب


3 - قال الله تعالى فى صحابة رسول الله { محمد رسول لله ولذين معه أشدآء على لكفار رحمآء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من لله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر لسجود ذلك مثلهم في لتوراة ومثلهم في لإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فستغلظ فستوى على سوقه يعجب لزراع ليغيظ بهم لكفار وعد لله لذين آمنوا وعملوا لصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما}


4- وقال تعالى فى المهاجرين والانصار من الصحابة { وما لكم ألا تنفقوا في سبيل لله ولله ميراث لسماوات ولأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل لفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من لذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد لله لحسنى ولله بما تعملون خبير}


5 - وقال تعالىفى الصحابة { إن لذين سبقت لهم منا لحسنى أولئك عنها مبعدون لا يسمعون حسيسها وهم في ما شتهت أنفسهم خالدون لا يحزنهم لفزع لأكبر وتتلقاهم لملائكة هذا يومكم لذي كنتم توعدون}


6 - قال الله تعالى فى حق رسول الله و اهل البيت والصحابة علينا نحن المسلمين : "وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (10) الحشر "



يتبع باذن الله تعالى



العواصم

al3wasem
25-12-10, 03:08 PM
الرد على الشبهة 49



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول






49ـ في كتاب "الإمام علي بن أبي طالب رابع الخلفاء الراشدين" لمحمد رضا، ص213 ط. دار الكتب العلمية ـ بيروت، أنَّ الإمام عليًّا عليه السلام وصف معاوية وعمرو بن العاص بمايلي نصه: "عباد الله أمضوا على حقكم وصدقكم قتالَ عدوكم فإن معاوية، وعمرو بن العاص، وابن أبي معيط، وحبيب بن مسلمة، وابن أبي سرح، والضحاك بن قيس ليسوا بأصحاب دين، ولا قرآن . أنا أعرف بهم منكم. قد صحبتهم أطفالاً وصحبتهم رجالاً فكانوا شرأطفال، وشر رجال. ويحكم إنهم ما رفعوها ثم لا يرفعونها ولا يعلمون بما فيها ومارفعوا إلا خديعة، ودهناً، ومكيدة".


مصدر هذه الرواية فى كتاب تاريخ الطبرى :


قال أبو مخنف حدثني عبد الرحمن بن جندب الأزدي عن أبيه :
أن عليا قال عباد الله امضوا على حقكم وصدقكم قتال عدوكم فإن معاوية وعمرو بن العاص وابن أبي معيط وحبيب بن مسلمة وابن أبي سرح والضحاك بن قيس ليسوا بأصحاب دين ولا قرآن
أنا أعرف بهم منكم قد صحبتهم أطفالا وصحبتهم رجالا فكانوا شر أطفال وشر رجال
ويحكم إنهم ما رفعوها ثم لا يرفعونها ولا يعلمون بما فيها
وما رفعوها لكم إلا خديعة ودهنا ومكيدة
فقالوا له ما يسعنا أن ندعى إلى كتاب الله عز و جل فنأبى أن نقبله
فقال لهم فإني إنما قاتلتهم ليدينوا بحكم هذا الكتاب
فإنهم قد عصوا الله عز و جل فيما أمرهم ونسوا عهده ونبذوا .. فَقَالَ لَهُ مسعر بن فدكي التميمي وزَيْد بن حصين الطَّائِيّ ثُمَّ السنبسي، فِي عصابة مَعَهُمَا من القراء الَّذِينَ صاروا خوارج بعد ذَلِكَ: يَا علي، أجب إِلَى كتاب اللَّه عَزَّ وَجَلَّ إذ دعيت إِلَيْهِ، وإلا ندفعك برمتك إِلَى القوم، أو نفعل كما فعلنا بابن عفان، إنه علينا أن نعمل بِمَا فِي كتاب اللَّه عَزَّ وَجَلَّ فقبلناه، وَاللَّهِ لتفعلنها أو لنفعلنها بك قَالَ: فاحفظوا عني نهيي إياكم، واحفظوا مقالتكم لي، أما أنا فإن تطيعوني تقاتلوا، وإن تعصوني فاصنعوا مَا بدا لكم! قَالُوا لَهُ: إما لا فابعث إِلَى الأَشْتَر فليأتك
كتابهتاريخ الأمم والرسل والملوك - الطبري ج 5 - ص 49


الرد على الشبهة :


اولا : الرافضى المفلس يبحث عن شبهة من كتاب الاديب محمد رضا . . امين مكتبة جامعة القاهرة ؟! :


و الاديب محمد رضا توفى بالقاهرة فى 1369 - 1950 م.
- محمد رضا هو أديب مصري، ولد في مصر ونشأ فيها، تعلَّم اللغة العربية وآدابها وبرع فيها، شغل منصب أمين مكتبة الجامعة بالقاهرة،
وكان أحد المدرسين بمدرسة الجمعية الخيرية الإسلامية.
له مؤلفات عديدة في التاريخ الإسلامي، والفلسفة، والتربية


ثانيا : الرواية المذكورة من حيث الاسناد فيها معضلتان :


1 - عبد الرحمن بن جندب وهو عبد الرحمن بن جندب الفزاري مقبول



يروى عن ابيه ويروى عنه محمد بن اسحاق وغير ذلك فهو مجهول


ابو حاتم بن حبان البستى : ذكرة فى الثقات يروى عن ابيه عن طلحة بن عبيد الله روى عنه محمد بن اسحاق
ابن حجر العسقلانى : مجهول
البخارى : ذكره فى التاريخ الكبير وقال عن ابيه وروى عنه ابن اسحاق


فطريق ابو مخنف عن عبد الرحمن بن جندب مظلم مجهول


2 –ابى مخنف لوط بن يحى الاخبارى شيعى محترق كذاب متروك الحديث


عدالة ابى مخنف لوط بن يحى الاخبارى:


ابو احمد بن عدى الجرجانى: شيعى محترق صاحب أخبارهم
ابو جعفر العقيلى: ذكره في الضعفاء
ابو حاتم الرازى: متروك الحديث
ابو داود السجستانى: سئل عنه، فقال: أحد يسأل عن هذا؟!
ابن عراق: كذاب تالف
الدارقطنى: إخباري ضعيف.
ابن الجوزى: ذكره فى الضعفاء والمتروكين
الذهبى: أخباري تالف، لا يوثق به، وقال: هالك
يحى بن معين: ليس بثقة، ومرة: ليس بشيء
ابن شاهين: ذكره فى الضعفاء والكذابين
ابو نعيم الاصبهانى: ذكره فى الضعفاء
ابن حجر العسقلانى: اخبارى تالف لا يوثق به ومرة اخرى: هالك
جلال الدين السيوطى: كذاب


فالاسناد ضعيف جدا لوجود ابو مخنف شيعى كذاب متروك وطريق الرواية عن عبد الرحمن مظلم مجهول


المتن : مشابهة لما يضعة رواة الشيعة الوضاعين الكذابين للطعن والحط من مخالفيهم من الصحابة فى معسكر معاوية بن ابى سفيان رضى الله عنهم بلا سند صحيح .


فالمتن مطروح باطل .


قال العلامة الزين قاسم في حاشيته على شرح النخبة لشيخه ابن حجر العسقلانى :
قوة الحديث إنما هي بالنظر إلى رجاله لا بالنظر إلى كونه في كتاب كذا


الخلاصة:


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة


1 – الرافضى يلجأ لكتب الادياء للبحث عن شبهات تخدمة ولم يجد الا روايات ابو مخنف لوط بن يحى الشيعى المحترق الكذاب المتروك الحديث


2 -قال عبد الله بن المبارك : «الإسناد من الدين و لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء» (مقدمة صحيح مسلم) .


3 - قال ابن سيرين رحمه الله:
لم يكونوا يسألون عن الإسناد، فلما وقعت الفتنة قالوا: سموا لنا رجالكم،
فينظر إلى أهل السنة فيؤخذ حديثهم وينظر إلى أهل البدع فلا يؤخذ حديثه
(صحيح مسلم ص27 )

4 - قال الشافعي رحمه الله:
مثل الذي يطلب العلم بلا إسناد مثل حاطب ليل يحمل حزمة حطب فيها أفعى تلدغه وهو لا يدري
(البيهقي في المدخل (210-211))


5 - قال الحافظ ابن حزم رحمه الله :
نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل
(الفصل فى الملل والنحل ج 2 ص 69 – 70)


6 - قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد:


" لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه
فكيف يحتج به في مسائل الأصول "منهاج السنة النبوية 8/110.



يتبع باذن الله تعالى



العواصم

al3wasem
25-12-10, 03:08 PM
الرد على الشبهة 50



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول








50ـ إنَّ الألباني طعن في "أبي الغادية الجهني" وعدَّه من أهل النار مع أنه صحابيٌّ، وذلك لأنه قاتلُ عمار رضي الله عنه.





- 2008 قاتل عمار وسالبه في النار.


رواه أبو محمد المخلدي في " ثلاثة مجالس من الأمالي " (75 / 1 - 2) عن ليث عن مجاهد عن عبد الله بن عمرو مرفوعا.
قلت: وهذا إسناد ضعيف، ليث - وهو ابن أبي سليم - كان اختلط . لكن لم ينفرد به، فقال عبد الرحمن بن المبارك: حدثنا المعتمر بن سليمان عن أبيه عن مجاهد به. أخرجه الحاكم (3 / 387) وقال: " تفرد به عبد الرحمن بن المبارك وهو ثقة مأمون، فإذا كان محفوظا، فإنه صحيح على شرط الشيخين ".
قلت: له طريق أخرى، فقال الإمام أحمد (4 / 198) وابن سعد في " الطبقات "
3 / 260 - 261) والسياق له: أخبرنا عثمان بن مسلم قال: أخبرنا حماد بن سلمة قال: أخبرنا أبو حفص وكلثوم بن جبير عن أبي غادية قال: " سمعت عمار بن ياسر يقع في عثمان يشتمه بالمدينة..
قال: فتوعدته بالقتل، قلت: لئن أمكنني الله منك لأفعلن، فلما كان يوم صفين جعل عمار يحمل على الناس، فقيل: هذا عمار فرأيت فرجة بين الرئتين وبين الساقين، قال: فحملت عليه فطعنته في ركبته قال، فوقع فقتلته،
فقيل: قتلت عمار بن ياسر؟ ! وأخبر عمرو بن العاص،
فقال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (فذكره) ، فقيل لعمرو بن العاص: هو ذا أنت تقاتله ؟ فقال: إنما قال: قاتله وسالبه ".
قلت: وهذا إسناد صحيح، رجاله ثقات رجال مسلم، وأبو الغادية هو الجهني وهو صحابي كما أثبت ذلك جمع، وقد قال الحافظ في آخر ترجمته من " الإصابة " بعد أن ساق الحديث، وجزم ابن معين بأنه قاتل عمار: " والظن بالصحابة في تلك الحروب أنه كانوا فيها متأولين، وللمجتهد المخطىء أجر، وإذا ثبت هذا في حق آحاد الناس، فثبوته للصحابة بالطريق الأولى ".
وأقول: هذا حق، لكن تطبيقه على كل فرد من أفرادهم مشكل لأنه يلزم تناقض القاعدة المذكورة بمثل حديث الترجمة، إذ لا يمكن القول بأن أبا غادية القاتل لعمار مأجور لأنه قتله مجتهدا، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " قاتل عمار في النار "!
فالصواب أن يقال: إن القاعدة صحيحة إلى ما دل الدليل القاطع على خلافها .
فيستثنى ذلك منها كما هو الشأن هنا وهذا خير من ضرب الحديث الصحيح بها. والله أعلم.
سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها ج 5 / ص 18


الرد على الشبهة :


تطبيق القاعدة الذهبية على مقولات الروافض:


اذا قال اواستنتج الرافضى اى شىء فتاكد تماما انك ستقرأ اوستسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الكذب والتدليس اوالجهل المركب مع الحقد والكراهية للاسلام ورسوله وصحابته واهل بيته وسائر المسلمين...


1 – العلامة الالبانى رحمة الله لم يطعن فى الصحابى ابو الغادية او غيره كما يدعى الرافضى المغفل وانما ياصل لحديث رسول الله "قاتل عمار وسالبه في النار" فالذى يقول ان قاتل عمار فى النار هو رسول الله وليس الشيخ الالبانى ولكن من كثرة ما انضربوا الرافض على رؤوسهم وقفاهم منذ أجدادهم جيل وراء جيل وعلى مر الزمان فهم لا يعقلون .


2 – العلامة الالبانى يأصل لقاعدة فقية ثابته واخذها عنها الفقة القانونى الحديث وتطبق الان فى كل تشريعات الدنيا الوضعية وهى ان التشريع الخاص يقيد التشريع العام .


فالقاعدة العامة ان كل مجتهد له اجران ولو اخطأ فله له أجر الاجتهاد .. الا فى حالات خاصة نص فيها القرآن او رسول الله بخلاف ذلك ويعد استشناء من القاعدة وهى هنا " قاتل عمار وسالبه فى النار " ..


فذهب الشيخ الالبانى الى صحة هذا الحديث وصحة تحقيق ما اخبر عنه رسول الله على اى مخلوق حتى ولو كان ابو الغادية .



3 - فقال الحافظ الالبانى : " فالصواب أن يقال: إن القاعدة صحيحة إلى ما دل الدليل القاطع على خلافها .
فيستثنى ذلك منها كما هو الشأن هنا وهذا خير من ضرب الحديث الصحيح بها. والله أعلم. "


الخلاصة:


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



لا شبهة


1 - الرافضى دائما مغفل و مدلس كذاب ... الرافضى دائما حاقدا على الاسلام ورسول الله واهل البيت والصحابة والمسلمين وكل ما يسعى اليه نشر مذهبه وطقوسهم الوثنية الشيطانية تحت كذبة المحبه لال البيت كالزحف كالسحالى وسف التراب والطرقعة على قفاهم والجلد على ظهورهم والضرب على الرؤوس بالسيوف والشرك بالله وعبادة الصور والتماثيل كما يفعل عباد الاديان الوثنية كالنصارى والهندوس والسيخ فى الهند وبوذا فى الصين وتايلاند وغيرها ..


2 –فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ (12) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لَا يَعْلَمُونَ (13) وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ (14) اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (15) أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (16) البقرة




يتبع باذن الله تعالى



العواصم

al3wasem
25-12-10, 03:09 PM
الرد على الشبهة 51



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول





51ـ في صحيح البخاري (5/66) دار الفكر ـ بيروت اتِّهامٌ صريحٌ للبراء بنعازب ـ وهو صحابيٌّ ـ أنه وغيره قاموا بالتبديل والابتداع بعد وفاة النبي (ص)،ونصُّ الرواية هو: "يا ابن أخي إنك لا تدري ما أحدثنا بعدَه


الحديث كما جاء بصحيح البخارى

3937 - حدثني أحمد بن إشكاب حدثنا محمد بن فضيل عن العلاء بن المسيب عن أبيه قال لقيت البراء بن عازب رضي الله عنهما فقلت :
طوبى لك صحبت النبي صلى الله عليه وسلم وبايعته تحت الشجرة
فقال : يا بن أخي إنك لا تدري ما أحدثنا بعده
صحيح البخاري:ج4/ص1529 ح3937


الرد على الشبهة :


اولا : تطبيق القاعدة الذهبية على مقولات الروافض:


اذا قال اواستنتج الرافضى اى شىء فتاكد تماما انك ستقرأ اوستسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الكذب والتدليس اوالجهل المركب مع الحقد والكراهية للاسلام ورسوله وصحابته واهل بيته وسائر المسلمين...




اتِّهامٌ صريحٌ للبراء بن عازب ـ وهو صحابيٌّ ـ أنه وغيره قاموا بالتبديل والابتداع بعد وفاة النبي


الرد على تعليق الرافضى :


1- الرافضى مغفل وغبى كعادته دائما ولا يدرى من الذى قال ومن الذى سمع فهذا الكلام اتى على لسان الصحابى البراء بن عازب و الذى سمع هو التابعى المسيب بن رافع فقال :
" يا بن أخي إنك لا تدري ما أحدثنا بعده "
يا بن اخى ( يا المسيب بن رافع ) لا تدري ما أحدثنا بعده ( يقصد رسول الله صلى الله عليه وسلم )


2 - السؤال الان للرافضى ومن على شاكلته من الذى اتهم البراء بن عازب ؟؟؟
على قول الرافضى الهالك البراء بن عازب هو من اتهم البراء بن عازب


3 - اين فى حديث صحيح البخارى الذى ذكره الرافضى فى الشبهة " انه وغيره قاموا بالتبديل والابتداع" من اين اتى الرافضى بهذا الكلام ؟؟!!
هل هو اختراع من راس الرافضى المضروبه ؟؟؟ ام من اين ؟؟


الرافضى بيألف ويخترع كلام لا اصل له من راسه التالفة وينسبها للصحابى كذبا !!!


ولذلك الرافضى لا يذكر النص الاصلى كاملا دائما حتى يكون له فرصة للكذب والتدليس ..


هل شهدتم يا مسلمين الرافضى يكذب ويدلس ويسعى ليخدع المسلمين ويدخل عليهم كلام ومعانى لم يقلها او يقصدها الصحابى ابدا .


هذا هو اسلوب الروافض المعتاد فى محاوله استغفال من يسمعهم ولا يبحث فى كلامهم من المصادر الاصلية .


ثانيا :ماذا كان يقصد الصحابى البراء فى الحديث الشريف " لا تدري ما أحدثنا بعده ".


1 - قوله: (إنك لا تدري ما أحدثنا بعده) ، أي: بعد النبي صلى الله عليه وسلم، قال ذلك إما هضما لنفسه وتواضعا، وإما نظرا إلى ما وقع من الفتن بينهم.
عمدة القاري شرح صحيح البخاري بدر الدين العينى ج 17 / ص 222


يقصد ما وقع بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم من امتناع البعض من دفع الزكاة و ردة الاعراب وبعض القبائل و ظهور مدعى النبوة و ما جرى من مقتل امير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب رضى الله عنه وفتنه مقتل امير المؤمنين عثمان بن عفان وما تلاها من الفتن وانقسام المسلمين .


2 – فالصحابى البراء وغيره مبرؤون من التبديل والابتداع فى الدين ابدا فهو محض كذب وحقد من اتباع دين الشيعة الروافض القائم على الطعن فى صحابة رسول اله الا ثلاثة


ويؤيد هذا الآية الكريمة في الثناء على أولئك السابقين الأولين والمبايعين تحت الشجرة ومنهم البراء وهي قوله تعالى: { لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحاً قريباً(18)ً} الفتح


3 – احاديث تبين حرص الصحابة على خشيه الله والخوف على انفسهم من زينة الدنيا واتهام انفسهم بالنفاق وهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمهم ويحرصون على اتباعه :


8862 - حدثنا يحيى بن يحيى التيمي وقطن بن نسير واللفظ ليحيى أخبرنا جعفر بن سليمان عن سعيد بن إياس الجريري عن أبي عثمان النهدي عن حنظلة الأسيدي قال وكان من كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لقيني أبو بكر فقال كيف أنت يا حنظلة قال قلت نافق حنظلة قال سبحان الله ما تقول قال قلت نكون عند رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكرنا بالنار والجنة حتى كأنا رأى عين فإذا خرجنا من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات فنسينا كثيرا
قال أبو بكر فوالله إنا لنلقى مثل هذا فانطلقت أنا وأبو بكر حتى دخلنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت نافق حنظلة يا رسول الله
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وما ذاك قلت يا رسول الله نكون عندك تذكرنا بالنار والجنة حتى كأنا رأى عين فإذا خرجنا من عندك عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات نسينا كثيرا
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده إن لو تدومون على ما تكونون عندي وفي الذكر لصافحتكم الملائكة على فرشكم وفي طرقكم
ولكن يا حنظلة ساعة وساعة ثلاث مرات
مسلم في صحيحه ج 4/ ص 2107 حديث رقم: 2750