كيف استنسخت إيران "حزب الله" في الشرق الأوسط؟

شبكة الدفاع عن السنة /سلط تقرير لمعهد "غلوبال ريسك اينسايتس" البريطاني، الضوء على كيفية استنساخ #إيران نموذج ميليشيات "حزب الله" في بلدان الشرق الأوسط، خاصة في اليمن والعراق وسوريا.
وبحسب التقرير، فقد أدت الأحداث الأخيرة في الشرق الأوسط، بما في ذلك إطلاق ميليشيات الحوثيين صاروخا من اليمن على السعودية واستقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، إلى زيادة القلق بشأن التأثير الكاسح لإيران.
كما أكد أن تركيز الحرب ضد تنظيم "داعش" وتجاهل دور طهران التخريبي في المنطقة أدى إلى تزايد الهيمنة الإيرانية عبر بغداد ودمشق، وتقدمها إلى البحر الأبيض المتوسط.
وأصبحت العراق وسوريا ولبنان هي الخط الأمامي في هذا المد المتزايد للقوة العسكرية والاقتصادية الإيرانية.
تبريرات استنساخ حزب الله
ويشير التقرير إلى أن إيران تمددت عبر استنساخ نموذج ميليشيات " #حزب_الله" داخل دول المنطقة، بحجة "الدفاع عن أمنها القومي وتأمين حدودها الخارجية".
وأصبح الطريق من طهران إلى بيروت ليس معبدا لنقل الحرس الثوري وفيلق القدس الأسلحة والإمدادات فحسب، بل الأيديولوجية والنفوذ في عمق الأراضي العربية أيضا.
وكان لنموذج ميليشيات "حزب الله" اللبنانية والجماعات المتطرفة المشابهة لها والموالية لطهران الدور الكبير في هذه التطورات. وتقوم إيران حاليا بتطبيق استراتيجية مجربة ومختبرة في جميع أنحاء المنطقة.
وفي #سوريا، استخدمت إيران قوات "حزب الله" المدربة تدريبا جيدا لوقف موجة تقدم المعارضة ودعم الأسد، وتدريب الميليشيات الأخرى في كل من سوريا والعراق واليمن.

من قتلى "حزب الله" في سوريا
ميليشيات العراق والأجندة الإيرانية
وفي #العراق، تحولت الميليشيات الشبيهة بحزب الله إلى مجاميع قانونية مع ظهور تنظيم "داعش" الإرهابي عام 2014 عندما أصدر المرجع الشيعي في العراق (الإيراني الأصل) علي السيستاني، فتوى لقتال التنظيم، حيث قامت إيران بتأسيس "الحشد الشعبي" وتسليحه وتدريبه بواسطة الحرس الثوري. وقد تم دمج هذه الميليشيات في الجيش العراقي بموجب قانون يوحد إدارتهم مع القوات المسلحة العراقية في تشرين الثاني/نوفمبر 2016.
وتدين هذه الجماعات الشيعية بولاء شديد لإيران، خاصة مجاميع مثل " النجباء وعصائب أهل الحق، وحزب الله العراقي، وسرايا الخراساني ومنظمة بدر" وغيرهم.
وبات دور هذه الميليشيات في العراق لصالح التمدد الإيراني واضحا عندما بدأت أزمة "كركوك"، حيث تقدمت فصائل من الحشد الشعبي مع القوات العراقية ضد قوات "البيشمركة" الكردية بعد اشتباكات انتهت بفرض السيطرة على المحافظة.
وتساءل تقرير "غلوبال ريسك اينسايتس" البريطاني: هل المساعدات والتدريبات التي كانت تهدف أصلاً لمحاربة تنظيم "داعش"، تمددت لتصل إلى جماعات مسلحة عراقية تنفذ أهداف طهران الإقليمية؟
ميليشيات "حزب الله" سورية
وقام الحرس الثوري الإيراني بتشكيل مجاميع صغيرة على نهج "حزب الله" عندما استنفد الجيش السوري قواه قبل تدخل روسيا وإيران، حيث إنه بحلول تشرين الأول/أكتوبر 2015، تشير التقديرات إلى أن القوات النظامية السورية كانت تضم 80 ألفا إلى 100 ألف جندي.
وقامت إيران لسد النقص بإنشاء ميليشيات "الدفاع الوطني" السورية، ويقول الجنرال "إتش. أر. ماكماستر" مستشار الأمن القومي الأميركي، إن حوالي 80% من تلك القوات التي تقاتل باسم نظام الأسد تابعة لإيران بالولاء والتدريب والتسليح.
وضع لبنان مماثل للعراق
وشبّه تقرير "غلوبال ريسك اينسايتس" الوضع في لبنان بتعقيدات الوضع العراقي، حيث أشار إلى أن التعقيدات في القوات العسكرية اللبنانية ظهرت في عام 2017 عندما نسق #الجيش_اللبناني مع "حزب الله" لخوض معارك " #عرسال"، وهو ما يعني أهمية تمدد نفوذ إيران وحلفائها.
وخلص التقرير إلى أنه لمواجهة مجاميع إيران، على الأقل في العراق ولبنان، يجب أن تقوم الولايات المتحدة بتدريب وحدات صغيرة من النخبة يمكن الاعتماد عليها بسهولة، حيث يبلغ عدد قوات العمليات الخاصة الأميركية في العراق وسوريا 10 آلاف، إلا أنها نخبة صغيرة العدد وكثيرة التنقل.

المصدر : العربية