طابور الإعدام في إيران.. هل من نهاية؟

شبكة الدفاع عن السنة / نفذت سلطات الاحتلال الفارسية (إيران) منذ بداية عام 2017 الجاري قرابة 480 حالة إعدام بحق أبناء الشعوب غير الفارسية بتهم واهية أبرزها "محاربة الله ورسوله".

وأفاد «فريق الرصد والمتابعة» بوكالة "تُستر" في تقريره الشهري أنّ سلطات الاحتلال قامت بإعدام 19 سجينًا من بينهم ثلاثة مراهقين وامرأة على الملأ العام في الأقاليم المحتلة من إيران.

وأشار الفريق إلى أن النصيب الأكبر من هذه الاعدامات كانت لسجناء من بلوشستان المحتلة-ذات الغالبية السنية- بعدما وجهة لهم سلطات الاحتلال تهم تتعلق بأمن البلاد.


انفوجرافيك الأحواز
وأكد الفريق إنه في 25 أكتوبر/تشرين الأول نفذت سلطات الاحتلال الفارسية حكم الإعدام شنقا على الملأ وسط المدينة أمام انظار الأطفال والنساء بحق سجين في مدينة "جهان آباد فهرج" بمحافظة كرمان، وبثت مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيراني عملية الإعدام على التلفاز المحّلي، وفي اليوم ذاته قامت السلطات بإعدام 7 سجناء من أصل عشرة أرسلوا الى زنازين الانفرادية في سجن "رجائي شهر كرج" استعدادا لتنفيذ الحكم بحقهم، وبعدها بيوم نفذ حكم الإعدام شنقًا بحق "علي سالاري" في سجن يزد المركزي.

وشهدت مدينة خوي ومراغه بإقليم آذربيجان الجنوبية صباح يوم الخميس 27 أكتوبر/ تشرين الأول اعدام سجين على الملأ، وبعد ذلك بثلاثة أيام نفذ الحكم ذاته بحق السجين "هوشنغ دليجان" في سجن مراغة، وكانت سلطات الاحتلال قد وجهة لهم تهمة "محاربة الله ورسوله".

كما قامت السلطات بإعدام 5 سجناء في سجون: رجائي شهر كرج، مشهد، قزوين، كرمان وسجن رشت المركزي خلال الأيام الأولى من شهر أكتوبر/ تشرين الأول.

وكشف "فريق الرصد والمتابعة" أنّ سجن رجائي شهر كرج وكرمان الأكثر اعدامًا من بين السجون الأخرى في إيران، إذ نفذ حكم الإعدام بحق 321 سجينًا خلال الأشهر العشرة من العام الجاري في تلك السجون.

المصدر :  وكــالــة تُــستَــر للأنباء