الحوثي يدفع بغلمان إيران إلى جبهات القتال كآخر أوراقه




كشفت مصادر عسكرية يمنية عن لجوء الانقلابيين مؤخرًا إلى الدفع بميليشيات كتائب البدر التي جرى تدريبها على أيدي الحرس الثوري الإيراني إلى جبهات القتال في عدة مناطق، بعد خسارتهم المدوية لمعسكر خالد بن الوليد.

وقالت المصادر إنه تم الدفع بهذه الميليشيا على الساحل الغربي من اليمن، بعد أن تلقوا تدريبات في صعدة على أيدي عناصر من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني.

وأوضحت المصادر ، الأربعاء (9 أغسطس 2017)، أن هذه العناصر تدربت على تنفيذ مهمات معينة، كالقنص والاقتحام وقتال الشوارع، وهي تخضع مباشرةً لأوامر زعيم المتمردين عبدالملك الحوثي، وشقيقه عبدالكريم الحوثي، وتعد آخر أوراقه لمحاولة تعويض خسائر المواجهات المباشرة التي قسمت ظهر معسكره، وفقًا لسكاي نيوز.

ولفت خبراء إلى أن النفوذ الإيراني يبرز في التسميات الطائفية لقوات أخرى في ميليشيات الحوثي، مثل ميليشيا "كتائب الحسين" التي تدرب قادتها في إيران، ومعسكرات ميليشيات حزب الله في لبنان، وأقيمت لعناصرها دورات تدريبية في معسكرات باليمن.

وأكدت أن هذه التشكيلات في صفوف ميليشيات الحوثي، جزء من مشروع طهران التوسعي في المنطقة، واستنساخ لنموذج ميليشيات حزب الله في لبنان وميليشيات الحشد الشعبي في العراق.
 
 
موقع عاجل